معاني أسماء الله الحسنى { الحي، القيوم، العلي، الأعلى، المتعالي } - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         سامحني يا أبي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          مقارنة الطفل بأقرانه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          النقد السلبي تجاه الأطفال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          المشكلات الأسرية وأثرها على الأطفال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          الكلمات البذيئة على الأطفال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          الضرب وآثاره على الأطفال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          مسؤولية الأطفال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          الصراخ على الأطفال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          هدي النبي صلى الله عليه وسلم في تعامله مع أولاده (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 11 )           »          أشبالنا الصغار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 28 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-12-2022, 09:43 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 101,108
الدولة : Egypt
افتراضي معاني أسماء الله الحسنى { الحي، القيوم، العلي، الأعلى، المتعالي }

معاني أسماء الله الحسنى { الحي، القيوم، العلي، الأعلى، المتعالي }
سعد محسن الشمري

( الحي، القيوم،العليُّ، الأعلى، المتعالي )

الله سبحانه، الحي، القيوم
هذان الاسمان جاءا مقترنَيْنِ في ثلاثة مواضع من كتاب الله تعالى:
في آية الكرسي: ﴿ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ [البقرة: 255].


وفي سورة آل عمران: ﴿ الم * اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ [آل عمران: 1، 2].


وفي سورة طه: ﴿ وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا [طه: 111].


وقد مرَّ قول طائفة من أهل العلم أنهما الاسم الأعظم، الذي إذا دُعي الله به أجاب، وإذا سُئل به أعطى.


وحياته سبحانه كاملة تامة، لم تُسبق بعدمٍ، ولا يلحقها فناء، ولا يحتاج معها إلى طعام ولا شراب، بل هو الذي يُطعِم ويَسقي ويرزق.


قال الله تعالى: ﴿ وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا [الفرقان: 58].


وقال تعالى: ﴿ قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ [الأنعام: 14].


وقال تعالى: ﴿ مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ [الذاريات: 57].


وقيوميته سبحانه تدل على أنه قائمٌ بنفسه، مقيمٌ لغيره.


قال تعالى: ﴿ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ [البقرة: 255].


وجاء في الحديث: ((إن الله لا ينام، ولا ينبغي له أن ينام))[1].


وقال الله تعالى: ﴿ وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا [مريم: 64].


فهو سبحانه قائم بالقسط، وهو العدل، وهو القائم على كل نفس بما تكسب.


لا يعزب عن الله، ولا عن سمعه، ولا عن بصره شيء من أعمال العباد.


مقيم للسماوات والأرض، وليس لمن خلقه معين غيره سبحانه.


قال تعالى: ﴿ قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ [سبأ: 22].


فاسم الله الحي يدل على كمال صفاته سبحانه، واسم الله القيوم يدل على كمال فعله، وكمال الصفات وكمال الأفعال يدل على كمال الذات.


وإذا علمت الله بأنه الحي القيوم، أورث في قلبك حُبَّه وخشيتَهُ وتعظيمَه، فهو الذي ييسر لك أسباب العيش والحياة.


قال تعالى: ﴿ وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ [هود: 6].


قال ابن القيم رحمه الله: "إن لاسم الحيِّ القيوم تأثيرًا خاصًا في إجابة الدعوات، وكشف الكربات؛ ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا اجتهد في الدعاء قال: ((يا حي يا قيوم))"[2].

الله سبحانه، العليُّ، الأعلى، المتعالي
قال الله تعالى: ﴿ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى [الأعلى: 1].


وقال تعالى: ﴿ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ [البقرة: 255].


وقال تعالى: ﴿ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ [الرعد: 9].


هذه الأسماء الحسنى "العلي والأعلى والمتعالي" تدلُّ أنه سبحانه له العلو المطلق، العلو الكامل، والعلو الدائم، فالله عز وجل له علوُّ القَدْر والمكانة، فمكانته سبحانه فوق كل مكانة، ومنزلته لا يدانيها أحد من خلقه جل وعلا، وله سبحانه علوُّ القهرِ والغلبة والسلطان؛ ﴿ وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ [الأنعام: 18].


وقال عن ملائكته: ﴿ يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [النحل: 50].


فجميع الخلق بيده، وفي قبضته وقهره، وتحت سلطانه.


وله سبحانه علو الذات، فهو سبحانه فوق خلقه، مستوٍ على عرشه، إليه يصعَدُ الكلم الطيب، وتعرج الملائكة والروح إليه، ويتنزل الأمر من عنده سبحانه، وقد دلَّ على علوه بذاته سبحانه كتابُ الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم، والفطرة، والعقل، والإجماع، فمن قال غير ذلك، فهو على غير صراط المؤمنين.


فللهِ عز وجل علوُّ القدْرِ وعلوُّ القهرِ وعلو الذات.


ومن آثار علوه سبحانه أن جعل الرفعة والعلو لكتابه ولدينه ولأوليائه.


قال الله تعالى: ﴿ قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعْلَى [طه: 68].


وقال عن كتابه: ﴿ وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ [الزخرف: 4].


ومع علوِّهِ بذاته سبحانه، فهو قريب مجيب سميع، تعالى وتقدس.


ومن ثمرات هذه الأسماء في دين العبد وتديُّنه اتجاهه إلى ربه، والتجاؤه إليه، ومراقبته سبحانه في أقواله وأعماله؛ إذ الله على علوه فإنه معه بعلمه؛ فلا يغيب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض، وأنه سبحانه مع أصفيائه بالنصر والتأييد والتوفيق.


قال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ [النحل: 128].
* * *


[1] رواه مسلم، 179.

[2] زاد المعاد 4/ 1189.
عن أنس بن مالك: ((كان صلى الله عليه وسلم إذا كربَهُ أمرٌ قال: يا حيُّ يا قيومُ برحمتِكَ أستغيثُ))؛ رواه الترمذي 3524، الألباني، صحيح الجامع، 4777.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.19 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.36 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.03%)]