زوجتي تحاول لفت الأنظار إليها - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3056 - عددالزوار : 392345 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2467 - عددالزوار : 170591 )           »          التبيان في إعراب القرآن ----- متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 253 )           »          خواطر قرآنية" سورة السجدة" (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 197 )           »          أيها المريض صبرك واحتسابك طريقك إلى الجنة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          حلاوة الإيمان في محبة العدنان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          المطالعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          الستر جمال وتوفيق (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          المختصر في تفسير القرآن الكريم***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 309 - عددالزوار : 8162 )           »          مقاصد سورة النمل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 11 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-12-2020, 11:09 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 52,717
الدولة : Egypt
افتراضي زوجتي تحاول لفت الأنظار إليها

زوجتي تحاول لفت الأنظار إليها
الشيخ خالد بن عبدالمنعم الرفاعي





السؤال



ملخص السؤال:

شابٌّ يعيش في الغربة مع زوجته، وبينه وبينها مشكلات بسبب أنه يَراها تحاول لفت أنظار الرجال، نَصَحَها أكثر مِن مرة، لكنها اعتبرتْ ذلك إساءةً وتَجريحًا، وأنكرت التهمة عن نفسها وذهبتْ لأهلِها، وترفُض العودة إلى بيت الزوجية.



تفاصيل السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا رجل أعيش في الغربة مع زوجتي، بيني وبينها مشكلات بسبب أمور تتعلَّق بالآداب والأخلاق والجهل بالدِّين وعدم الالتِزام، فقد لاحظتُ أكثر مِن مرة وتأكَّدتُ مِن أنها تُحاول لفتَ أنظار الرِّجال إليها؛ سواء كان ذلك في الشارع، أو عندما يأتينا ضُيوف!



نصحتُها أكثر مِن مرة، لكنها اعتبرتْ أن نصيحتي لها إساءة وتجريح، وأنكرت التهمة، واتَّصلتْ بخالها وحضر لأخذها إلى بيته!



ذهبتُ إليهم بعد أيام لِمُناقَشة الأمر، وأوضحتُ لهم أنني مُتَعَلِّق بها، وأرغب في عودتها إلى البيت، لكنها أَصَرَّتْ على عدم العودة، واتَّهمتني بأنني مريض نفسي، وكثير الشَّك فيها، ثم أظْهَرَتْ عيوبًا أخرى تراها في شخصي؛ كبعض التحكُّمات التي أفْرِضها في حياتنا.



حاولتُ إعادتها، لكنها رفضتْ، وطلبتْ أن تسافرَ لأهلها حتى تضعَ حملها، وخلال هذه الفترة ستُقَرِّر إذا كانتْ ستَسْتَمِرُّ حياتنا الزوجية أو لا؟



المشكلة أن ابن خالها يَسْكُن معها في بيت أبيها؛ حيث يدرس في الجامعة، وأنا أخشى عليها مِن فتنة الاختلاط والخلوة.



أرجو أن تفيدوني في تصرُّفها هل هو صحيح أو لا؟ وهل أسمح لها بالإقامة عند أهلها في ظل وجود ابن خالها أو لا؟



وجزاكم الله خيرًا


الجواب



الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:

فالذي يَظْهَر مِن رسالتك أخي الكريم أنك لا تثق في زوجتك الثِّقة الكافية التي تَجْعَلك تطمئنُّ لتصرُّفاتها، لا سيما وأنت تقول: إن السبب في المشكلة جَهْلُ الزوجة بالدِّين وعدم الالتزام، ولكن اتهامها بمحاولة لفت أنظار الرجال إليها في الشارع أو مع الضيوف - اتِّهامٌ شديدٌ حقًّا، وليس بالأمر الهينِ، ومع ذلك أنت تقول: إنك متأكِّد منه!



فكلُّ ما أخشاه - سلمك الله - أن تكون شدةُ غيرتك على زوجتك هي ما تدفعك لاتِّهامها؛ فإنَّ كثيرًا من الناس تحملُه شدةُ الغيرة على سرعة الإيقاع بالعقوبة مِن غير إعذار، ومن غير قبول لعُذر، ولا تدعه شدة الغَيرة أن يقبلَ عُذره، وهي غيرة غير ممدوحة، بل هي من حَمِيَّة الجاهلية؛ وفي الحديث الذي رواه أحمد وأبو داود قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من الغيرة ما يُحب الله، ومنها ما يبغض الله، فأما التي يُحبها الله فالغيرةُ في الرِّيبة، وأما الغيرةُ التي يبغضها الله فالغيرةُ في غير ريبة))؛ فالغيرةُ الواجبةُ ما تضمَّنت النهي عن كل ما هو مخزٍ، والغيرة المستحبَّة ما أوجبت المستحب من الصيانة، وأما الغيرةُ في غير ريبة وهي الغيرةُ في مباح لا ريبة فيه فهي مما لا يحبه الله، بل ينهى عنه إذا كان فيه ترْكُ ما أمر الله، ولهذا قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: ((لا تمنعوا إماء الله مساجد الله، وبيوتهنَّ خير لهنَّ)).



أما كون زوجتك جاهلة بالدين أو غير مُتدينة، فلا يدفعها ذلك لعدم الحِشْمة مع الرِّجال، فهذه مسائلُ يُعْلَمُ قُبحها بصريح العقل وبالفطرة الصحيحة، وليتك ذكرتَ لنا السبب الذي يجعلك متأكدًا من تلك الاتهامات لننظر فيه ونحلِّله، ونتأكد هل هو دليل أو محضُ ظن!



وما دام الأمرُ قد وصل إلى هذا الحدِّ، فأنصحك أن تبعثَ إلى زوجتك مَن ترتضي دينه وخُلُقه ليسمعَ منها بعيدًا عن الانفعالات النفسية، والرواسب الشعورية، والملابسات المعيشية، كما قال: ﴿ وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا ﴾ [النساء: 35].



أما إقامتُها في بيت أهلها حال وجود ابن خالها، فإن لم تكنْ هناك ريبة أو خلوة أو اختلاط محرم فلا بأس، أما إن تأكدتَ من وقوع مفسدة؛ من خلوة أو اختلاط، فأْمُرْها بالانتقال لبيتٍ آخر تأمَن فيه على نفسها.



إذا تقرَّر هذا فأُنبهك إلى أمر هام، ألا وهو القوامة التي جعلَها الله للزوج على زوجته، وهذه القوامة توجب على الزوج التعاوُن مع زوجته على طاعة الله، وأن يسدَّ عليها أبواب الفِتَن والمحرَّمات، ويقطع عليها سبُل الشيطان، ولن يتأتَّى هذا إلا بالنُّصح برفقٍ ولين، فالنفسُ البشريةُ لها كبرياؤُها وشموخُها، ولا تقبل النصح والإرشاء إلا بالحسنى، فأنت مسؤول عن زوجتك، ويجب عليك نُصحها، وأمرها بالمعروف، ونَهيها عن المنكر، وحَملها على الالتزام بالدين؛ قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴾ [التحريم: 6]، وقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: ((كلكم راعٍ، وكلكم مسؤول عن رعيته...))، الحديث متفق عليه، من حديث ابن عمر.



وقال صلى الله عليه وسلم: ((ما مِن عبد يسترعيه الله رعيةً فلم يحطها بنُصحه، إلا لم يجد رائحة الجنة))؛ رواه البخاري، وفي رواية لمسلم: ((ما مِن عبد يسترعيه الله رعيةً يموت يوم يموت وهو غاشٌّ لرعيته، إلا حرَّم الله عليه الجنة)).



فالتقصيرُ في أداء هذا الواجب يُعَرِّض الزوج للمحاسَبة والمساءَلة من رب العالمين سبحانه.



وأسأل الله أن يُصْلِحَ لك زوجك



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.44 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.44 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.15%)]