احترس.. القلق مرض قاتل!! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         الإصلاح بين الناس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 16 )           »          القواعد التي يحاسب العباد على أساسها يوم القيامة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          النية وأثرها في الأعمال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          المناسبة بين الآية وما قبلها مباشرة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          مد التبرئة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          الإيمان بالميزان، وما هو الذي يوزن يوم القيامة؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          تكفير المسلمين بغير حجة ولا برهان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          مقاصد الشريعة الإسلامية في أحكام الأسرة والنكاح (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          الحمد والشكر في أربعين حديثا نبويا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 5 - عددالزوار : 15 )           »          أحاديث لم يثبت فيها رفع ولا وقف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-07-2020, 01:41 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,177
الدولة : Egypt
افتراضي احترس.. القلق مرض قاتل!!

احترس.. القلق مرض قاتل!!


ربيع الشيخ



القلق من الأمراض النفسية التي تَفتِك بالإنسان وتقوده إلى الانتحار، ويُصاب به الذكورُ والإناث علي حدِّ السواء، الصغارُ والكبار والمسنُّون، لا يفرّق بين مستوى التعليم والثقافة ولا المستوى المادي، الجميع عرضة للإصابة به، وزادت نسبة الإصابة به في الأيام الأخيرة في كل أنحاء العالَم، ولدى شرائحَ واسعةٍ في المجتمعات المختلفة وفي جميع الأعمار.

ويعد القلق من الأمراض التي غزت العالَم؛ حيث إنَّه لا يوجد إنسان على وجه الكرة الأرضية إلا وهو مصاب بالقلق، وتختلف نسبة الإصابة من شخص إلى آخر، فيُصيب الغنيَّ والفقير، والصغير والكبير، والرجل والمرأة، وكذلك الإنسان المتحضر والإنسان البدوي الذي يعيش في الغابات.

وترتفع نسبةُ القلق عند الإنسان الذي يعيش مهمومًا بالدنيا، في حين أن الإنسان المسلم عندما يصاب بهذا المرض فإنَّ لديه ما يخفف عنه هذا القلقَ والاكتئاب؛ وذلك باللجوء والتضرع إلى الله - عزَّ وجلَّ - مِصْداقًا لقوله - سبحانه وتعالى -: ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُون ﴾ [البقرة: 186] ، وقوله تعالى: ﴿ أَمْ مَنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ ﴾ [النمل: 62] ، فاللجوء إلى الله - عزَّ وجلَّ - وتعميق الصلة بالله يُزيل هذا القلقَ.

وينقسم القلق إلى نوعين:
قلق حميد "مُنتِج"، فمثلا: الخوف على الأولاد من الضياع والمرض، وهذا يدفع الوالد إلى العمل وكسب العيش؛ ليوفِّرَ احتياجاتِهم وضرورياتهم وتنشئتهم التنشئةَ الصالحة التي تجعله نافعًا لنفسه ولوطنه، وكذلك الخوفُ على صحته بإبعاده عن آفة التدخين والمخدرات والمسكرات؛ خوفًا وقلقا على صحته.

أما النوعُ الثاني، فقلقٌ مذمومٌ، وهو "المعطِّل" عن الحياة، ففي النوع الأول يتعامل الإنسانُ مع القلق بطريقة إيجابية، بينما في الثاني يتعامل الإنسان معه بطريقة سلبية، فمثلا عندما يخاف الإنسانُ على أولاده، فإنه في هذه الصورة قد يمنعهم من الخروج خارج المنزل؛ مما يؤثر سلبيًّا في تكوين شخصيتهم، ويجعلهم يشعرون بالنقص والدونية أمام الآخرين، فيؤدي ذلك إلى انسحابهم من الحياة الاجتماعية.

ويحتوى القلق على ثلاثة مكونات أساسية:
منها التذكير بالمستقبل، كالتفكير في عواقب قضية لم تحْدُث بعدُ، والتفكير الكارثيُّ الذي يقود الإنسان إلى العواقب والكوارث، ويَذهب بصاحبه إلى نهاية سيناريوهات نهاية العالَم، فمثلا لو خرج ابنك من البيت فإن الوالدَ يقول: ماذا أفعل إذا صدمتْه سيارةٌ؟ إلى أيِّ مستشفى سأذهب به؟ وكيف سأحضِّر لجِنازته؟...إلخ.

وهناك أسباب كثيرة تؤدى إلى القلق، منها عدم الرضا والطمأنينة؛ فالإنسان قد يطلب شيئًا ويأتيه أقلُّ منه، الأمر الذي يعيشه دائما في غير رضًا، وكذلك التكالب على الدنيا والحرص عليها، فالتفكير في الدنيا مطلوب لكي تكون وسيلة تقودك إلى الجنة، لا أن تأخذك إلى جهنم والعياذ بالله؛ فالنبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((من كانت الآخرةُ همَّه، جعل الله غِناه في قلبِه وجمَع عليه شملَه، وأتتْه الدنيا وهي راغمةٌ، ومن كانت الدنيا همَّه، فرَّق الله شمله وجعل فقره بين عينيه، ولم يأته من الدنيا إلا ما قُدِّرَ له)).

ويعدُّ الخوف من زوال النعمة من أسباب القلق؛ فالإنسان ينسى كلَّ نِعَمِ الله عليه، ويفكر مثلاً في نعمة المال، ويخاف ويقلق دائمًا من زوالها، ولنأخذ العبرة والعظة من قول أحد الحكماء: ما فكرتُ في الدنيا قطُّ إلا عندما حفِيَت أرجلي ولم أستطع أن أشتري حذاءً، فذهبتُ إلى مسجد الكوفة فرأيتُ رَجلاً بلا رِجلين، فحمِدتُ الله وشكرتُه على نعَمِه الكثيرةِ.

ولعلاج مرض القلق؛ ينبغي للإنسان أن يكون له أهدافٌ سامية يفكر فيها دائما؛ لكي يسعى إلى تحقيقها، وأن يحوِّلَ قلقه إلى قلقٍ حميد يدفعه إلى التغيُّر إلى الأفضل، والشعورِ بالسعادة، إضافةً إلى الرضا بقضاء الله وقَدَرِه، والاسترخاءِ والتنفُّسِ بعُمْق، ومراقبةِ القلق عند الإنسان؛ ليعرف ما هي الأسبابُ التي سببَّت له هذا القلقَ، والبُعد عنها.





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 58.45 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 56.62 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.13%)]