معنى النصيحة لله - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         دور النحو في فهم وتحليل النص الأدبي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 47 - عددالزوار : 576 )           »          لو ولادك بيحبوا الحلويات.. طريقة بسيطة لعمل كيكة الموز "كفاية شوكولاتة" (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          طريقة عمل سوفليه الاوريو (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          طريقة عمل ميني ساندوتش (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          طريقة عمل بانيه بصوص إيطالى مع المكرونة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          طريقة عمل شيش كفتة مشوية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          وقفات مع آية الكرسي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6 - عددالزوار : 15 )           »          أسباب النصر الخمسة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          مفاتيح الخير مغاليق الشر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-07-2020, 03:21 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,341
الدولة : Egypt
افتراضي معنى النصيحة لله

معنى النصيحة لله


الشيخ صالح بن عبدالرحمن الأطرم







الحمد لله الذي أكمل لنا الدين وأتمَّ علينا النِّعمةَ، وجعل أمتَنا ولله الحمد خير أمة، وبعث فينا رسولاً منا يتلو علينا آياته ويُزكينا ويُعلِّمنا الكتاب والحكمة، أحمده - سبحانه - على نِعمه الجمَّة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة تكون لمن اعتصم بها خيرَ عصمة، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله أرسله للعالمين رحمة، وفرض عليه بيانَ ما أنزل إلينا فأوضح لنا كلَّ الأمور المهمة، وخصَّه بجوامع الكَلِم فربما جمَع أشتات الحِكم والعلوم في كلمة أو شطر كلمة، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه صلاة تكون لنا نورًا من كل ظُلْمة، وسلم تسليمًا كثيرًا.



أما بعد: فيا أيها الناس:

اتقوا الله تعالى وأطيعوه، وأطيعوا رسوله - صلى الله عليه وسلم - فإن تطيعوه تهتدوا، وإن تَعصوه فإنما عليه ما حُمِّل وعليكم ما حُمِّلتم، وما على الرسول إلا البلاغ المبين: ﴿ قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ ﴾ [النور: 54]، فمن أطاعه دخل الجنةَ، ومن عصاه دخل النار؛ ففي الحديث: ((كلُّ أمتي يدخلون الجنة إلا مَن أبى))، قالوا: ومَن يأبى يا رسول الله؟! قال: ((مَن أطاعني دخل الجنة، ومَن عصاني فقد أبى))، ألاَ وإن من طاعة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن نجعل شعارَنا النُّصح؛ فإن النصيحة هي الدين؛ ففي الحديث الشريف: ((الدين النصيحة))، قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: ((لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم)).



فمن لم يكن عنده نُصْح لهؤلاء الخمسة فليس عنده دين، فيبقى علينا معرفة معنى النصيحة لهؤلاء الخمسة:

فأولاً: النصح لله تعالى، بمعنى: حبه وتعظيمه والإخلاص له؛ رجاء ثوابه وخوف عقابه، ومقتضى حبِّه تعالى والإخلاص له هو: توحيده ووصْفه بصفات الكمال والجلال، ودعاؤه والتوسل إليه بأسمائه الحسنى: ﴿ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [الأعراف: 180].



ومن النصيحة لله تعالى: تنزيهه عما لا يليق بجلاله وعظمته، وأن نُثبِت له من الأسماء والصفات ما أثبته لنفسه وما أثبته له رسوله - صلى الله عليه وسلم - من غير تحريف ولا تعطيل، ومن غير تكييف ولا تمثيل، على حدِّ قوله تعالى: ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ﴾ [الشورى: 11]، ومن النصيحة لله تعالى: ألاَّ نعبد إلا إياه، ولا نستغيث إلا به، ولا نذبح إلا له، ولا نستعيذ إلا به، ولا نَحلِف إلا به، فلا نحلف بغيره من المخلوقين، ولا بالآباء، ولا بالشرف، ولا بالأمانة، ولا بالكعبة، ولا بحياة أحد، ونَنسُب نِعمه له، فلا نَنسُبْها لغيره، ونؤمن بقضائه وقَدَره، ونفعل ما أمرنا به من الأسباب المشروعة، التي هي من الإيمان بالقَدَر، ونَجتنِب ما نهى عنه، ومن النصيحة لله تعالى: جهاد الكفار والمنافقين وبُغْضهم وبُغْض كُفرهم؛ ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴾ [التحريم: 9]، وجهادهم يكون بقتالهم مع وليِّ أمر المسلمين، أما بالنسبة لأفرادنا، فجهاد الكفار والمنافقين بالعلم والمعرفة، ودعوتهم إلى كتاب الله تعالى وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - وترْك الكفر والنفاق؛ وأن نُحذِّر من طاعتهم؛ فإنهم غاشُّون لله تعالى غير ناصحين، وهم دومًا يريدون إبعادَ المؤمنين عن النُّصح لله تعالى؛ ﴿ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا ﴾ [الأحزاب: 48].



فيا عباد الله، إن رأس النصيحة لله تعالى: الإيمان به وأنه هو المعبود بحق وحده لا شريك له، لا في الأفعال ولا في الأقوال، وذلك هو مدلول كلمة الإخلاص؛ لا إله إلا الله: ﴿ وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ﴾ [النساء: 36]، وهذا أساس دعوة الرسل: ﴿ وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ﴾ [النحل: 36].



فما أوضح تفسير لا إله إلا الله في هذه الآية، وفي قول إبراهيم لأبيه وقومه: ﴿ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ * إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ * وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ﴾ [الزخرف: 26 - 28].



فمن قال: لا إله إلا الله، ولم يَكفُر بما يعبد من دون الله ويَعتقِد تحريمَه، فإنها لن تنفعه لا إله إلا الله، ولم يكن مؤمنًا، وما أوضح هذا في كثير من أفراد المسلمين في وقتنا الحاضر الذين يتديَّنون بالصلاة والزكاة والصيام وغير ذلك من العبادات، لكنهم لا يُظهِرون بُغْضَ الكفار، بل ربما يُظهِرون موافقتَهم في الأقوال والأفعال، فهذا هو البلاء، وهو الغش لرب الورى؛ فإن إضمار بُغْض الكفر والكفار لا ينفع صاحبه مع إظهار موافقتهم ﴿ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا ﴾ [البقرة: 256]، فمن آمن بالله تعالى ولم يَكفُر بالطاغوت، فقد أفلت يده من العروة الوثقى؛ لأن العروة الوثقى هي مجموع الأمرين.



وهذا هو معنى لا إله إلا الله، وفي الصحيح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((مَن قال: لا إله إلا الله، وكفر بما يعبد من دون الله، حَرُم مالُه ودمه، وحسابه على الله - عز وجل)).



قال الإمام محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله وسائر علماء المسلمين ونفعنا بعلومهم - لما ساق هذا الحديث:

"وهذا من أعظم ما يُبيِّن معنى لا إله إلا الله؛ فإنه لم يجعل التلفظ بها عاصمًا للدم والمال، بل ولا معرفة معناها مع لفْظها، بل ولا الإقرار بذلك، بل ولا كونه لا يدعو إلا الله وحده لا شريك له، بل لا يَحرُم ماله ودمه حتى يضيف إلى ذلك الكفر بما يعبد من دون الله، فإن شك أو توقَّف لم يَحرُم ماله ودمه، فيا لها من مسألةٍ ما أعظمها وأجلها، ويا له من بيان ما أوضحه، وحجة ما أقطعها للمُنازِع!".



أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا * وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا * وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا ﴾ [الأحزاب: 1 - 3].



بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذِّكر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله العظيم لي ولكم ولسائر المسلمين والمسلمات من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.37 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.53 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.94%)]