صفحات مضيئة من حياة الفاروق رضي الله عنه - الصفحة 2 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 
قناة الشفاء للرقية الشرعية عبر يوتيوب

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 4409 - عددالزوار : 848295 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3939 - عددالزوار : 385132 )           »          متابعة للاحداث فى فلسطين المحتلة ..... تابعونا (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 12410 - عددالزوار : 209201 )           »          مجالس تدبر القرآن ....(متجدد) (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 167 - عددالزوار : 59624 )           »          الدِّين الإبراهيمي بين الحقيقة والضلال (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 60 - عددالزوار : 765 )           »          الأعمال اليسيرة.. والأجور الكثيرة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          خواطر متفرقة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 47 )           »          السلفية منهج الإسلام وليست دعوة تحزب وتفرق وإفساد (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 40 )           »          القذف أنواعه وشروطه (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 45 )           »          العمل التطوعي.. أسسه ومهاراته (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 71 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث > ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم

ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم قسم يختص بالمقاطعة والرد على اى شبهة موجهة الى الاسلام والمسلمين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 31-03-2024, 02:03 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 133,380
الدولة : Egypt
افتراضي رد: صفحات مضيئة من حياة الفاروق رضي الله عنه





صفحات مضيئة من حياة الفاروق رضي الله عنه. ماذا لو كان بيننا اليوم؟ (11)

فاطمة الأمير






بعد أن خطَّ قلمي القليلَ من سيرة الفاروق رضي الله عنه، وتعلَّقت به قلوبنا، لا أعلم، لماذا يراودني هذا السؤال كثيرًا: ماذا لو كان بيننا اليوم الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه؟
سؤال يتردد صداه كل يوم بداخلي، فكلما رأيت ظلمًا أو عدوانًا أو منكرًا، أتخيل عمر بن الخطاب وهو بيننا يدفع تلك الآهات عن قلوب نَحَرَ الظلم عُنُقَها، ويُعيد الحق لصاحبه مهما كانت ديانته.
أتخيل الرخاء الذي سيعم بيوت المسلمين، فلن ينام مسلمًا جائعًا، ولن يصرخ طفل من قلة الطعام، ولن يكون هناك محتاج.
أتخيله وهو يخوض الحروب يدافع عن كل مسلم ومسلمة في مشارق الأرض ومغاربها.
أتخيل العدل الذي كان سيملأ الأرض، وضربة سيفه في وجه العدو، وكثرة فتوحاته وإنجازاته.
أتخيل المساجد وهي تتزاحم بالمصلين، يقفون خلف صحابي من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، يُنْصِتون لصوته العذب في ترتيل آيات الله، يستمعون إلى خطبته قبل الصلاة.
واليوم مع شدة الأحداث التي توالت على بلاد المسلمين في شتى بقاع الأرض، أتساءل: هل كان سيسمح بصرخات الأطفال في فلسطين وسوريا والسودان، وبكاء الثَّكالى من الأمهات على أبنائهم؟
هل كان سيسمح بهدم المنازل على رؤوس ساكنيها، وهدم المساجد والتعدي على المصلين فيها؟
هل كان سيسمح باغتصاب أراضي المسلمين وإخراجهم منها؟
هل كان سيسمح بكل بتلك المجازر وبذاك الحصار من الجوع والعطش، والموت الذي خيَّم على كثير من بيوت المسلمين في شتى بُلدان العالم؟
هل كان سيسمح أن يُهان المسلم في عُقْرِ داره؟
هل كان سيسمح لقادة العرب بالذل والهوان، وطأطأة رؤوسهم، واكتفائهم بالصمت والمشاهدة على إيذاء المسلمين دون أدنى ردِّ فعل منهم؟
لا والله ما كان سيسمح بكل هذا، بل كانت ستقوم الدنيا وتشتعل بداخله نار الغَيرة والحَمِيَّة على الإسلام والمسلمين، بل ستتزلزل الأرض من تحت أقدام أعدائه، يبُثُّ فيهم الخوف والرعب، فلا يتجرأ أحد على المسلمين ما دام عمرُ حيًّا يُرزق.
ولهذا أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم بأن نقتدي بصاحبيه؛ لقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اقتدوا باللَّذَين من بعدي: أبي بكر وعمر» [رواه أحمد والترمذي].
فهل اقتدينا بقوة عمر، وشدة عمر، وحزم عمر، وعدل عمر، ورحمة عمر، وتواضع عمر؟
فرحمك الله يا صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم.
بقلم/ فاطمة الأمير







__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 53.07 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 51.14 كيلو بايت... تم توفير 1.93 كيلو بايت...بمعدل (3.63%)]