بمناسبة أول العام الهجري (محرم) - ملتقى الشفاء الإسلامي

 

اخر عشرة مواضيع :         حل إشكالات الإنتصار (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 98 )           »          الخصائص العشرة لتربية إسلامية فعالة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          حريص عليكم (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          رسائل العلماء (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 29 )           »          مساجد من غير مراهقين (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          مجالس تدبر القرآن ....(متجدد) (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 204 - عددالزوار : 68242 )           »          الدِّين الإبراهيمي بين الحقيقة والضلال (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 88 - عددالزوار : 7834 )           »          مختارات من تفسير " من روائع البيان في سور القرآن" (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 137 - عددالزوار : 39337 )           »          من أساليب التربية النبوية أسلوب القص (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-07-2024, 02:56 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم غير متصل
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 137,824
الدولة : Egypt
افتراضي بمناسبة أول العام الهجري (محرم)

بمناسبة أول العام الهجري (محرم)


عباد الله:
قد استقبلتم عامًا جديدًا فاسألوا الله أن يجعله عام خير وبركة، وأن يعلي فيه كلمته وينصر فيه جنده المدافعين عن محارمه وحوزته ويرزقهم الإخلاص في كل ما يقولون ويفعلون.

عباد الله:
إنكم في شهر المحرم، نهاكم الله فيه أن تظلموا أنفسكم، حرمه الله وعظمه وجعل صيامه أفضل الصيام بعد صيام رمضان، وخص اليوم العاشر فيه بالتشريف والتفضيل، أنجى الله فيه نبيه موسى ومن آمن معه وأهلك فيه عدوهم فرعون ومن اتبعه.

ثبت عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: (أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم وأفضل الصلاة بعد المكتوبة صلاة الليل)[1].

وعن علي - رضي الله عنه - قال: سأل رجل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنا عنده فقال: يا رسول الله أي شهر تأمرني أن أصوم بعد رمضان، فقال: (إن كنت صائمًا بعد رمضان فصم المحرم فإنه شهر الله فيه يوم تاب الله فيه على قوم، ويتوب الله فيه على قوم)[2].

وأما العاشر منه فهو اليوم الذي أنجى الله فيه موسى وقومه وأغرق فرعون وقومه، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - المدينة فوجد اليهود يصومونه فقال - صلى الله عليه وسلم -: (ما هذا اليوم الذي تصومونه؟ فقالوا: هذا يوم نجى الله فيه موسى وقومه وأهلك فرعون وقومه فصامه موسى شكرًا لله فنحن نصومه. فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: نحن أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه)[3]. وذلك أن موسى لما خرج من مصر ومعه من آمن به من بني إسرائيل ليلة اتبعهم فرعون بغيًا وعدوانًا يريد القضاء عليهم ويصدهم عن دين الله، فلما رآه القوم قالوا: يا موسى إنا لمدركون، قال موسى: كلا إن معي ربي سيهدين، فألجأهم فرعون وجنوده إلى البحر فأوحى الله تعالى إلى موسى أن أضرب بعصاك البحر فضرب موسى البحر بعصاه فتقطع اثنتي عشرة قطعة وكان فيه اثنا عشر طريقًا سهلًا يابسًا لا وحلًا ولا حزنًا فسلكه موسى ومن معه فتبعه فرعون وجنوده فلما أن نجى موسى ومن معه وتكامل فيه فرعون وجنوده أمره الله فانطبق عليهم فعاد بحرًا متلاطم الأمواج في لمح البصر أو أدنى فلما رأى عدو الله فرعون أنه غارق لا محالة قال: آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنو إسرائيل. فقيل له الآن حين لا ينفعك إيمانك لأنك لم تؤمن إلا لما أيقنت بالهلاك: ﴿ آلْآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [يونس: 91].

هيهات قد أغلق الباب وحيل بينك وبين الإيمان.

وصيام اليوم العاشر من هذا الشهر ورد في فضله أنه يكفر السنة التي قبله فعن أنس - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (صيام يوم عاشوراء أتحسب على الله أن يكفر السنة التي قبله)[4].

ولما كان اليهود المكذبون لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصومون هذا اليوم لهذا القصد الذي هو شكر الله أمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بمخالفتهم، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (صوموا يوم عاشوراء خالفوا اليهود صوموا يومًا قبله أو يومًا بعده)[5]. وفي رواية (صوموا يومًا قبله ويومًا بعده).

عباد الله:
إن الله تعالى يحب من عباده إذا أنعم عليهم نعمة أن يشكروه عليها وفي هذا الحديث دليل على أن دين الأنبياء واحد وهدفهم واحد وهو التوحيد في العبادة والقصد؛ حيث إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما رأى اليهود يصومونه سألهم عن ذلك فقالوا صامه موسى شكرًا لله فنحن نصومه فصام - صلى الله عليه وسلم - وأمر بصيامه اتباعًا لموسى وشكرًا لله تعالى على نعمته عليه ومن معه حيث نجاهم وأهلك عدوهم....

والحمد لله رب العالمين.

[1] صحيح مسلم (1163).
[2] سنن الترمذي (74) وقال. حديث حسن غريب، سنن الدارمي (1756).
[3] الدارمي (2004).
[4] صحيح مسلم (1162).
[5] مسند أحمد (2155).
____________________________________________
الكاتب: الشيخ عبدالعزيز بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز الدهيشي

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



مجموعة الشفاء على واتساب


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 47.87 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 46.24 كيلو بايت... تم توفير 1.63 كيلو بايت...بمعدل (3.39%)]