تاريخ الفرق والمذاهب الإسلامية ----- متجدد - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         لماذا سعيد بن زيد من العشرة المبشرين بالجنة ؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          مفهوم العمل الجماعي وأهميته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          حقوق الزوج و حقوق الزوجة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          حقوق المسنين في الإسلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          من منطلقات العلاقات الشرق والغرب (التنصير- البدايات) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          أمي إنها شجرة سانتا... (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          الأحكام العقدية والفقهية المتعلقة بنزول المطر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          من الهدي النبوي في تعليم النساء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          فضل صلاة النافلة في البيت (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          تفسير (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 9 - عددالزوار : 11 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث > ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم

ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم قسم يختص بالمقاطعة والرد على اى شبهة موجهة الى الاسلام والمسلمين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-10-2021, 07:22 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 77,009
الدولة : Egypt
افتراضي تاريخ الفرق والمذاهب الإسلامية ----- متجدد

تاريخ الفرق والمذاهب الإسلامية
الخوارج (1)


قصة الاسلام

هذه السلسلة منقولة من موقع قصة الاسلام
نشأة الخوارج والتعريف بهم

عرّف أهل العلم الخوارج بتعريفات منها ما بيّنه أبو الحسن الأشعري أن اسم الخوارج يقع على تلك الطائفة التي خرجت على رابع الخلفاء الراشدين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وبيّن أن خروجهم عليه هو العلة في تسميتهم بهذا الاسم، حيث قال رحمه الله تعالى: "والسبب الذي سموا له خوارج خروجهم على علي رضي الله عنه لما حكم"
[1].
فالخوارج هم أولئك النفر الذين خرجوا على عليٍّ رضي الله عنه بعد قبوله التحكيم في موقعة صفين، ولهم ألقاب أخرى عرفوا بها غير لقب الخوارج، ومن تلك الألقاب الحرورية والشراة والمارقة والمحكمة وهم يرضون بهذه الألقاب كلها إلا بالمارقة؛ فإنهم ينكرون أن يكونوا مارقين من الدين كما يمرق السهم من الرمية
[2].

ومن أهل العلم من يرجّح بداية نشأة الخوارج إلى زمن النبي صلى الله عليه وسلم ويجعل أول الخوارج ذا الخويصرة الذي اعترض على الرسول في قسمة ذهب كان قد بعث به علي رضي الله عنه من اليمن، ويتضح ذلك من الحديث النبوي الشريف الذي رواه الصحابي الجليل أبو سعيد الخدري رضي الله عنه حيث قال: بَعَثَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ مِنَ الْيَمَنِ بِذُهَيْبَةٍ فِي أَدِيمٍ مَقْرُوظٍ[3] لَمْ تُحَصَّلْ مِنْ تُرَابِهَا[4]. قَالَ: فَقَسَمَهَا بَيْنَ أَرْبَعَةِ نَفَرٍ بَيْنَ عُيَيْنَةَ بْنِ حِصْنٍ وَالأَقْرَعِ بْنِ حَابِسٍ وَزَيْدِ الْخَيْلِ، وَالرَّابِعُ إِمَّا عَلْقَمَةُ بْنُ عُلاَثَةَ وَإِمَّا عَامِرُ بْنُ الطُّفَيْلِ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِهِ: كُنَّا نَحْنُ أَحَقَّ بِهَذَا مِنْ هَؤُلاَءِ. قَالَ: فَبَلَغَ ذَلِكَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ: "أَلاَ تَأْمَنُونِي وَأَنَا أَمِينُ مَنْ فِي السَّمَاءِ، يَأْتِينِي خَبَرُ السَّمَاءِ صَبَاحًا وَمَسَاءً". قَالَ: فَقَامَ رَجُلٌ غَائِرُ الْعَيْنَيْنِ مُشْرِفُ الْوَجْنَتَيْنِ نَاشِزُ الْجَبْهَةِ كَثُّ اللِّحْيَةِ مَحْلُوقُ الرَّأْسِ مُشَمَّرُ الإِزَارِ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، اتَّقِ اللَّهَ! قَالَ: "وَيْلَكَ! أَوَلَسْتُ أَحَقَّ أَهْلِ الأَرْضِ أَنْ يَتَّقِيَ اللَّهَ".
قَالَ: ثُمَّ وَلَّى الرَّجُلُ. قَالَ خَالِدُ بْنُ الْوَلِيدِ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَلاَ أَضْرِبُ عُنُقَهُ؟! قَالَ: "لاَ، لَعَلَّهُ أَنْ يَكُونَ يُصَلِّي". فَقَالَ خَالِدٌ: وَكَمْ مِنْ مُصَلٍّ يَقُولُ بِلِسَانِهِ مَا لَيْسَ فِي قَلْبِهِ. قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "إِنِّي لَمْ أُومَرْ أَنْ أَنْقُبَ عَنْ قُلُوبِ النَّاسِ وَلاَ أَشُقَّ بُطُونَهُمْ". قَالَ: ثُمَّ نَظَرَ إِلَيْهِ وَهُوَ مُقَفٍّ فَقَالَ: "إِنَّهُ يَخْرُجُ مِنْ ضِئْضِئِ هَذَا قَوْمٌ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ رَطْبًا لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنْ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنْ الرَّمِيَّةِ". وَأَظُنُّهُ قَالَ: "لَئِنْ أَدْرَكْتُهُمْ لأَقْتُلَنَّهُمْ قَتْلَ ثَمُودَ"
[5].

ويعلق ابن الجوزي -رحمه الله- على هذا الحديث فيقول: أول الخوارج وأقبحهم حالة ذو الخويصرة التميمي. وفي لفظ أنه قال له: "وَيْلَكَ! وَمَنْ يَعْدِلُ إِذَا لَمْ أَعْدِلْ، قَدْ خِبْتَ وَخَسِرْتَ إِنْ لَمْ أَكُنْ أَعْدِلُ"[6].
فهذا أول خارجي خرج في الإسلام، وآفته أنه رضي برأي نفسه، ولو وقف لعلم أنه لا رأي فوق رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتباع هذا الرجل هم الذين قاتلوا علي بن أبي طالب رضي الله عنه
[7].
وممن أشار بأن أول الخوارج ذو الخويصرة: أبو محمد بن حزم
[8]، وكذا الشهرستاني[9]. ومن العلماء من يرى أن نشأة الخوارج بدأت بالخروج على عثمان رضي الله عنه بإحداثهم الفتنة التي أدت إلى قتله رضي الله عنه ظلمًا وعدوانًا، وسميت تلك الفتنة التي أحدثوها بالفتنة الأولى[10].
وقد أطلق ابن كثير على الغوغاء الذين خرجوا على عثمان رضي الله عنه وقتلوه اسم الخوارج
[11].


الرأي الراجح حول نشأة الخوارج
بالرغم من الارتباط القوي بين ذي الخويصرة والغوغاء الذين خرجوا على عثمان رضي الله عنه وبين الخوارج الذين خرجوا على علي رضي الله عنه بسبب التحكيم فإن مصطلح الخوارج بالمعنى الدقيق لهذه الكلمة لا ينطبق إلا على الخارجين بسبب التحكيم؛ بحكم كونهم جماعة في شكل طائفة لها اتجاهها السياسي وآراؤها الخاصة، أحدثت أثرًا فكريًّا عقديًّا واضحًا، بعكس ما سبقها من حالات
[12].


ذم الخوارج في السنة النبوية
لقد وردت أحاديث كثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذم الخوارج، منها ما روي عن أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ رضي الله عنه قَالَ: بَيْنَمَا نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يَقْسِمُ قِسْمًا أَتَاهُ ذُو الْخُوَيْصِرَةِ، وَهُوَ رَجُلٌ مِنْ بَنِي تَمِيمٍ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، اعْدِلْ! فَقَالَ: "وَيْلَكَ! وَمَنْ يَعْدِلُ إِذَا لَمْ أَعْدِلْ، قَدْ خِبْتَ وَخَسِرْتَ إِنْ لَمْ أَكُنْ أَعْدِلُ". فَقَالَ عُمَرُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، ائْذَنْ لِي فِيهِ فَأَضْرِبَ عُنُقَهُ. فَقَالَ: "دَعْهُ، فَإِنَّ لَهُ أَصْحَابًا يَحْقِرُ أَحَدُكُمْ صَلاَتَهُ مَعَ صَلاَتِهِمْ وَصِيَامَهُ مَعَ صِيَامِهِمْ، يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنْ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنْ الرَّمِيَّةِ، يُنْظَرُ إِلَى نَصْلِهِ فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَيْءٌ، ثُمَّ يُنْظَرُ إِلَى رِصَافِهِ فَمَا يُوجَدُ فِيهِ شَيْءٌ، ثُمَّ يُنْظَرُ إِلَى نَضِيِّهِ -وَهُوَ قِدْحُهُ- فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَيْءٌ، ثُمَّ يُنْظَرُ إِلَى قُذَذِهِ فَلاَ يُوجَدُ فِيهِ شَيْءٌ، قَدْ سَبَقَ الْفَرْثَ وَالدَّمَ، آيَتُهُمْ رَجُلٌ أَسْوَدُ إِحْدَى عَضُدَيْهِ مِثْلُ ثَدْيِ الْمَرْأَةِ أَوْ مِثْلُ الْبَضْعَةِ تَدَرْدَرُ، وَيَخْرُجُونَ عَلَى حِينِ فُرْقَةٍ مِنَ النَّاسِ".
قَالَ أَبُو سَعِيدٍ: فَأَشْهَدُ أَنِّي سَمِعْتُ هَذَا الْحَدِيثَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، وَأَشْهَدُ أَنَّ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ قَاتَلَهُمْ وَأَنَا مَعَهُ، فَأَمَرَ بِذَلِكَ الرَّجُلِ فَالْتُمِسَ فَأُتِيَ بِهِ حَتَّى نَظَرْتُ إِلَيْهِ عَلَى نَعْتِ النَّبِيِّ الَّذِي نَعَتَهُ
[13].
وعَنْ سُوَيْدِ بْنِ غَفَلَةَ قَالَ: قَالَ عَلِيٌّ: إِذَا حَدَّثْتُكُمْ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَلأَنْ أَخِرَّ مِنَ السَّمَاءِ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَقُولَ عَلَيْهِ مَا لَمْ يَقُلْ، وَإِذَا حَدَّثْتُكُمْ فِيمَا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ فَإِنَّ الْحَرْبَ خَدْعَةٌ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: "سَيَخْرُجُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ أَحْدَاثُ الأَسْنَانِ سُفَهَاءُ الأَحْلاَمِ يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ، يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنْ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنْ الرَّمِيَّةِ، فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ؛ فَإِنَّ فِي قَتْلِهِمْ أَجْرًا لِمَنْ قَتَلَهُمْ عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ"
[14].
وعَنْ يُسَيْرِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: سَأَلْتُ سَهْلَ بْنَ حُنَيْفٍ: هَلْ سَمِعْتَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَذْكُرُ الْخَوَارِجَ؟ فَقَالَ: سَمِعْتُهُ وَأَشَارَ بِيَدِهِ نَحْوَ الْمَشْرِقِ "قَوْمٌ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ بِأَلْسِنَتِهِمْ لاَ يَعْدُو تَرَاقِيَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنْ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنْ الرَّمِيَّةِ"
[15].
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ وَأَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "سَيَكُونُ فِي أُمَّتِي اخْتِلاَفٌ وَفُرْقَةٌ، قَوْمٌ يُحْسِنُونَ الْقِيلَ وَيُسِيئُونَ الْفِعْلَ، يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنْ الدِّينِ مُرُوقَ السَّهْمِ مِنْ الرَّمِيَّةِ، لاَ يَرْجِعُونَ حَتَّى يَرْتَدَّ عَلَى فُوقِهِ، هُمْ شَرُّ الْخَلْقِ وَالْخَلِيقَةِ، طُوبَى لِمَنْ قَتَلَهُمْ وَقَتَلُوهُ، يَدْعُونَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ وَلَيْسُوا مِنْهُ فِي شَيْءٍ، مَنْ قَاتَلَهُمْ كَانَ أَوْلَى بِاللَّهِ مِنْهُمْ". قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَا سِيمَاهُمْ؟ قَالَ: "التَّحْلِيقُ".
وفي رواية عَنْ أَنَسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَحْوَهُ قَالَ: "سِيمَاهُمْ التَّحْلِيقُ وَالتَّسْبِيدُ، فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمْ فَأَنِيمُوهُمْ". قَالَ أَبُو دَاوُد: التَّسْبِيدُ: اسْتِئْصَالُ الشَّعْرِ
[16].
وعن أبي كَثِيرٍ مَوْلَى الأَنْصَارِ قَالَ: كُنْتُ مَعَ سَيِّدِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رضي الله عنه حَيْثُ قُتِلَ أَهْلُ النَّهْرَوَانِ، فَكَأَنَّ النَّاسَ وَجَدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ مِنْ قَتْلِهِمْ، فَقَالَ عَلِيٌّ: يَا أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَدْ حَدَّثَنَا بِأَقْوَامٍ يَمْرُقُونَ مِنْ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنْ الرَّمِيَّةِ، ثُمَّ لاَ يَرْجِعُونَ فِيهِ أَبَدًا حَتَّى يَرْجِعَ السَّهْمُ عَلَى فُوقِهِ، وَإِنَّ آيَةَ ذَلِكَ أَنَّ فِيهِمْ رَجُلاً أَسْوَدَ مُخْدَجَ الْيَدِ إِحْدَى يَدَيْهِ كَثَدْيِ الْمَرْأَةِ لَهَا حَلَمَةٌ كَحَلَمَةِ ثَدْيِ الْمَرْأَةِ، حَوْلَهُ سَبْعُ هُلْبَاتٍ فَالْتَمِسُوهُ؛ فَإِنِّي أُرَاهُ فِيهِمْ. فَالْتَمَسُوهُ فَوَجَدُوهُ إِلَى شَفِيرِ النَّهَرِ تَحْتَ الْقَتْلَى فَأَخْرَجُوهُ، فَكَبَّرَ عَلِيٌّ فَقَالَ: اللَّهُ أَكْبَرُ! صَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ. وَإِنَّهُ لَمُتَقَلِّدٌ قَوْسًا لَهُ عَرَبِيَّةً، فَأَخَذَهَا بِيَدِهِ فَجَعَلَ يَطْعَنُ بِهَا فِي مُخْدَجَتِهِ وَيَقُولُ: صَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ! وَكَبَّرَ النَّاسُ حِينَ رَأَوْهُ وَاسْتَبْشَرُوا، وَذَهَبَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَجِدُونَ
[17].


مناظرة ابن عباس للخوارج
انفصل الخوارج في جماعة كبيرة من جيش علي رضي الله عنه أثناء عودته من صفين إلى الكوفة، قُدِّر عددها في بعض الروايات ببضعة عشر ألفًا، وحُدِّد في رواية باثني عشر ألفًا
[18]، وفي أخرى بستة آلاف[19]، وفي رواية بثمانية آلاف[20]، وفي رواية بأنهم أربعة عشر ألفًا[21].
وقد انفصل هؤلاء عن الجيش قبل أن يصلوا إلى الكوفة بمراحل، وقد أقلق هذا التفرق أصحاب علي رضي الله عنه وهالهم، وسار علي رضي الله عنه بمن بقي من جيشه على طاعته حتى دخل الكوفة، وانشغل أمير المؤمنين بأمر الخوارج، خصوصًا بعدما بلغه تنظيم جماعتهم من تعيين أمير للصلاة وآخر للقتال، وأن البيعة لله U، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مما يعني انفصالهم فعليًّا عن جماعة المسلمين
[22].
وكان أمير المؤمنين علي رضي الله عنه حريصًا على إرجاعهم إلى جماعة المسلمين، فأرسل ابن عباس إليهم لمناظرتهم، وهذا ابن عباس يروي لنا ذلك فيقول: "... فقمت وخرجت ودخلت عليهم في نصف النهار وهم قائمون فسلمت عليهم فقالوا: مرحبًا بك يابن عباس! فما جاء بك؟ قلت لهم: أتيتكم من عند أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وصهره وعليهم نزل القرآن وهم أعلم بتأويله منكم، وليس فيكم منهم أحد لأبلغكم ما يقولون وتخبرون بما تقولون. قلت: أخبروني ماذا نقمتم على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن عمه؟
قالوا: ثلاثًا.
قلت: ما هن؟
قالوا: أما إحداهن فإنه حكم الرجال في أمر الله فكفر، وقال الله تعالى:{إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ} [الأنعام: 57]، ما شأن الرجال والحكم؟
فقلت: هذه واحدة.
قالوا: وأما الثانية، فإنه قاتل ولم يسبِ ولم يغنم، فإن كانوا كفارًا سلبهم، وإن كانوا مؤمنين ما أحل قتالهم.
قلت: هذه اثنان، فما الثالثة؟
قالوا: إنه محا اسمه من أمير المؤمنين فهو أمير الكافرين.
قلت: هل عندكم شيء غير هذا؟
قالوا: حسبنا هذا.
قلت: أرأيتم إن قرأت عليكم من كتاب الله ومن سُنَّة نبيه صلى الله عليه وسلم ما يردّ قولكم، أترضون؟!
قالوا: نعم.
قلت: أما قولكم حكم الرجال في أمر الله، فأنا أقرأ عليكم في كتاب الله أن قد صيّر الله حكمه إلى الرجال في ثُمُن ربع درهم، فأمر الله الرجال أن يحكموا فيه، قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لاَ تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ} [المائدة: 95]. فنشدتكم بالله تعالى، أحكم الرجال في أرنب ونحوها من الصيد أفضل أم حكمهم في دمائهم وصلاح ذات بينهم؟! وأنتم تعلمون أن الله تعالى لو شاء لحكم ولم يصيّر ذلك إلى الرجال. قالوا: بل هذا أفضل. وفي المرأة وزوجها قال الله U: {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلاَحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا} [النساء: 35]، فنشدتكم بالله حكم الرجال في صلاح ذات بينهم، وحقن دمائهم أفضل من حكمهم في بضع امرأة أخرجت من هذه؟
قالوا: نعم.
قلت: وأما قولكم قاتل ولم يسبِ ولم يغنم، أفتسلبون أُمَّكم عائشة -رضي الله عنها- ثم تستحلون منها ما يستحل من غيرها وهي أمكم؟ فإن قلتم: إنا نستحل منها ما نستحل من غيرها فقد كفرتم، ولئن قلتم ليست بأمِّنا فقد كفرتم؛ لأن الله تعالى يقول: {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ} [الأحزاب: 6]. فأنتم تدورون بين ضلالتين، فأتوا منها بمخرج!
قلت: فخرجت من هذه؟
قالوا: نعم.
وأما قولكم محا اسمه من أمير المؤمنين، فأنا آتيكم بمن ترضون وأراكم قد سمعتم أن النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية صالح المشركين، فقال لعلي رضي الله عنه: "اكتبْ، هَذَا مَا قَاضَى عَلَيْهِ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ". فقال المشركون: لا والله ما نعلم أنك رسول الله، لو نعلم أنك رسول الله لأطعناك، فاكتب محمد بن عبد الله. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "امْحُ يَا عَلِيُّ رَسُولَ اللَّهِ، اللَّهُمَّ إِنَّكَ تَعْلَمُ أَنِّي رَسُولُكَ، امْحُ يَا عَلِيُّ، وَاكْتُبْ هَذَا مَا صَالَحَ عَلَيْهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ". فوالله رسول الله صلى الله عليه وسلم خير من عليٍّ، وقد محا نفسه ولم يكن محوه ذلك يمحاه من النبوة. أخرجت من هذه؟
قالوا: نعم.
فرجع منهم ألفان، وخرج سائرهم فقُتلوا على ضلالتهم، قتلهم المهاجرون والأنصار
[23].


خروج علي لمناظرة بقية الخوارج
بعد مناظرة ابن عباس للخوارج واستجابة ألفين منهم له، خرج أمير المؤمنين علي بنفسه إليهم فكلمهم فرجعوا ودخلوا الكوفة، إلا أن هذا الوفاق لم يستمر طويلاً؛ بسبب أن الخوارج فهموا من علي رضي الله عنه أنه رجع عن التحكيم وتاب من خطيئته -حسب زعمهم- وصاروا يذيعون هذا الزعم بين الناس، فدخل الأشعث بن قيس الكندي إلى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب فقال: إن الناس يتحدثون أنك رجعت لهم عن كفرك.
فلما أن كان الغد الجمعة صعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه فخطب، فذكّرهم مباينتهم الناس وأمرهم الذي فارقوه فيه، فعابهم وعاب أمرهم. فلما نزل المنبر تنادوا من نواحي المسجد "لا حكم إلا لله"، فقال علي: حكم الله أنتظر فيكم. ثم قال بيده هكذا يسكتهم بالإشارة، وهو على المنبر حتى أتى رجل منهم واضعًا إصبعيه في أذنيه
[24] وهو يقول: {لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [الزمر: 65]. فقال علي: {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلاَ يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لاَ يُوقِنُونَ} [الروم: 60].
وأعلن أمير المؤمنين علي سياسته الراشدة العادلة تجاه هذه الجماعة المتطرفة، فقال لهم: إن لكم عندنا ثلاثًا: لا نمنعكم صلاةً في هذا المسجد، ولا نمنعكم نصيبكم من هذا الفيء ما كانت أيديكم مع أيدينا، ولا نقاتلكم حتى تقاتلونا
[25].
فقد سلم لهم أمير المؤمنين علي رضي الله عنه بهذه الحقوق ما داموا لم يقاتلوا الخليفة، أو يخرجوا على جماعة المسلمين، مع احتفاظهم بتصوراتهم الخاصة في إطار العقيدة الإسلامية فهو لا يخرجهم بداية من الإسلام، وإنما يسلم لهم بحق الاختلاف دون أن يؤدي إلى الفُرقة وحمل السلاح
[26].
وعنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عِيَاضِ بْنِ عَمْرٍو الْقَارِيِّ قَالَ: جَاءَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ شَدَّادٍ فَدَخَلَ عَلَى عَائِشَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا- وَنَحْنُ عِنْدَهَا جُلُوسٌ مَرْجِعَهُ مِنَ الْعِرَاقِ لَيَالِيَ قُتِلَ عَلِيٌّ رضي الله عنه، فَقَالَتْ لَهُ: يَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ شَدَّادٍ، هَلْ أَنْتَ صَادِقِي عَمَّا أَسْأَلُكَ عَنْهُ تُحَدِّثُنِي عَنْ هَؤُلاَءِ الْقَوْمِ الَّذِينَ قَتَلَهُمْ عَلِيٌّ؟
قَالَ: وَمَا لِي لاَ أَصْدُقُكِ!
قَالَتْ: فَحَدِّثْنِي عَنْ قِصَّتِهِمْ.
قَالَ: فَإِنَّ عَلِيًّا رضي الله عنه لَمَّا كَاتَبَ مُعَاوِيَةَ وَحَكَمَ الْحَكَمَانِ خَرَجَ عَلَيْهِ ثَمَانِيَةُ آلاَفٍ مِنْ قُرَّاءِ النَّاسِ فَنَزَلُوا بِأَرْضٍ يُقَالُ لَهَا: حَرُورَاءُ مِنْ جَانِبِ الْكُوفَةِ، وَإِنَّهُمْ عَتَبُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا: انْسَلَخْتَ مِنْ قَمِيصٍ أَلْبَسَكَهُ اللَّهُ تَعَالَى، وَاسْمٍ سَمَّاكَ اللَّهُ تَعَالَى بِهِ، ثُمَّ انْطَلَقْتَ فَحَكَّمْتَ فِي دِينِ اللَّهِ فَلاَ حُكْمَ إِلاَّ لِلَّهِ تَعَالَى. فَلَمَّا أَنْ بَلَغَ عَلِيًّا مَا عَتَبُوا عَلَيْهِ وَفَارَقُوهُ عَلَيْهِ، فَأَمَرَ مُؤَذِّنًا فَأَذَّنَ أَنْ لاَ يَدْخُلَ عَلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ إِلاَّ رَجُلٌ قَدْ حَمَلَ الْقُرْآنَ، فَلَمَّا أَنْ امْتَلأَتْ الدَّارُ مِنْ قُرَّاءِ النَّاسِ دَعَا بِمُصْحَفٍ إِمَامٍ عَظِيمٍ فَوَضَعَهُ بَيْنَ يَدَيْهِ فَجَعَلَ يَصُكُّهُ بِيَدِهِ وَيَقُولُ: أَيُّهَا الْمُصْحَفُ، حَدِّثْ النَّاسَ.
فَنَادَاهُ النَّاسُ فَقَالُوا: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، مَا تَسْأَلُ عَنْهُ إِنَّمَا هُوَ مِدَادٌ فِي وَرَقٍ وَنَحْنُ نَتَكَلَّمُ بِمَا رُوِينَا مِنْهُ، فَمَاذَا تُرِيدُ؟
قَالَ: أَصْحَابُكُمْ هَؤُلاَءِ الَّذِينَ خَرَجُوا بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ كِتَابُ اللَّهِ، يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى فِي كِتَابِهِ فِي امْرَأَةٍ وَرَجُلٍ: {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلاَحًا يُوَفِّقْ اللَّهُ بَيْنَهُمَا} [النساء: 35].
فَأُمَّةُ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم أَعْظَمُ دَمًا وَحُرْمَةً مِنْ امْرَأَةٍ وَرَجُلٍ. وَنَقَمُوا عَلَيَّ أَنْ كَاتَبْتُ مُعَاوِيَةَ كَتَبَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ، وَقَدْ جَاءَنَا سُهَيْلُ بْنُ عَمْرٍو وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِالْحُدَيْبِيَةِ حِينَ صَالَحَ قَوْمَهُ قُرَيْشًا فَكَتَبَ رَسُولُ اللَّهِ "بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ". فَقَالَ سُهَيْلٌ: لاَ تَكْتُبْ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ. فَقَالَ: "كَيْفَ نَكْتُبُ؟" فَقَالَ: اكْتُبْ بِاسْمِكَ اللَّهُمَّ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ: "فَاكْتُبْ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ". فَقَالَ: لَوْ أَعْلَمُ أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ لَمْ أُخَالِفْكَ. فَكَتَبَ "هَذَا مَا صَالَحَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ قُرَيْشًا"
[27]، يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى فِي كِتَابِهِ: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ} [الأحزاب: 21].
وعندما أيقن الخوارج أن عليًّا عازم على إنفاذ أبي موسى الأشعري -رضي الله عنهما- حكمًا، طلبوا منه الامتناع عن ذلك، فأبى عليٌّ عليهم ذلك، وبيّن لهم أن هذا يعدّ غدرًا ونقضًا للأيمان والعهود، فقد كتب بينه وبين القوم عهودًا، وقد قال الله تعالى: {وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلاَ تَنْقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ} [النحل: 91].
فقرر الخوارج الانفصال عن عليٍّ وتعرضوا له في خطبه، وأسمعوه السبَّ والشتم والتعريض بآيات من القرآن
[28].
ثم اجتمع الخوارج لتعيين أمير عليهم في منزل عبد الله بن وهب الراسبي فخطبهم خطبة بليغة زهّدهم في الدنيا ورغبهم في الآخرة والجنة، وحثهم على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ثم قال: فاخرجوا بنا إخواننا من هذه القرية الظالم أهلها، إلى جانب هذا السواد إلى بعض كور الجبال، أو بعض هذه المدائن، منكرين لهذه الأحكام الجائرة.
ثم قام حرقوص بن زهير فقال بعد حمد الله والثناء عليه: إن المتاع بهذه الدنيا قليل، وإن الفراق لها وشيك، فلا تدعونكم زينتها أو بهجتها إلى المقام بها، ولا تلتفت بكم عن طلب الحق وإنكار الظلم {إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ} [النحل: 128].
ثم قام سنان بن حمزة الأسدي فقال: يا قوم، إن الرأي ما رأيتم، وإن الحق ما ذكرتم، فولوا أمركم رجلاً منكم، فإنه لا بد لكم من عمادٍ وسنان، ومن راية تحفون بها وترجعون إليها. فبعثوا إلى زيد بن حصن الطائي -وكان من رءوسهم- فعرضوا عليه الإمارة فأبى، ثم عرضوها على حرقوص بن زهير فأبى، وعرضوها على حمزة بن سنان فأبى، وعرضوها على شُريح بن أبي أوفى العبسيّ فأبى، وعرضوها على عبد الله بن وهب الراسبي فقبلها وقال: أما والله لا أقبلها رغبةً في الدنيا ولا أدعها فَرَقًا من الموت
[29].
واجتمعوا أيضًا في بيت زيد بن حصن الطائي السنبسي فخطبهم وحثهم على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتلا عليهم آيات من القرآن، منها قوله تعالى: {يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ} [ص: 26].
وقوله تعالى: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} [المائدة: 44]، {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} [المائدة: 45]، {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [المائدة: 47]. ثم قال: فأشهد على أهل دعوتنا من أهل قبلتنا أنهم قد اتبعوا الهوى، ونبذوا حكم الكتاب، وجاروا في القول والأعمال، وأن جهادهم حقٌّ على المؤمنين. فبكى رجل منهم يقال له: عبد الله بن سخبرة السلمي، ثم حرّض أولئك على الخروج على الناس، وقال في كلامه: اضربوا وجوههم وجباههم بالسيوف حتى يطاع الرحمن الرحيم، فإن أنتم ظفرتم وأطيع الله كما أردتم أثابكم ثواب المطيعين له العاملين بأمره، وإن قُتلتم فأيُّ شيءٍ أفضل من المصير إلى رضوان الله وجنته؟!
ويعلق ابن كثير على فساد عقيدتهم فيقول: "وهذا الضرب من الناس من أغرب أشكال بني آدم، فسبحان من نوّع خلقه كما أراد، وسبق في قدره العظيم!"
[30].
وما أحسن ما قال بعض السلف في الخوارج إنهم المذكورون
[31] في قوله تعالى: {قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا * أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلاَ نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا} [الكهف: 103-105].
"والمقصود أن هؤلاء الجهلة الضلاَّل، والأشقياء في الأقوال والأفعال، اجتمع رأيهم على الخروج من بين أظهر المسلمين، وتواطئوا على المسير إلى المدائن ليملكوها على الناس ويتحصنوا بها، ويبعثوا إلى إخوانهم وأضرابهم -ممن هو على رأيهم ومذهبهم، من أهل البصرة وغيرها- فيوافوهم إليها ويكون اجتماعهم عليها.
فقال لهم زيد بن حصن الطائي: إن المدائن لا تقدرون عليها، فإن بها جيشًا لا تطيقونه وسيمنعوها منكم، ولكن واعدوا إخوانكم إلى جسر نهر جوخى، ولا تخرجوا من الكوفة جماعاتٍ، ولكن اخرجوا وحدانًا؛ لئلاّ يفطن بكم. فكتبوا كتابًا عامًّا إلى من هو على مذهبهم ومسلكهم من أهل البصرة وغيرها، وبعثوا به إليهم ليوافوهم إلى النهر ليكونوا يدًا واحدة على الناس.
ثم خرجوا يتسللون وحدانًا لئلاّ يعلم أحد بهم فيمنعوهم من الخروج، فخرجوا من بين الآباء والأمهات والأخوال والخالات وفارقوا سائر القرابات، يعتقدون بجهلهم وقلة علمهم وعقلهم أن هذا الأمر يرضي رب الأرض والسموات، ولم يعلموا أنه من أكبر الكبائر الموبقات، والعظائم والخطيئات، وأنه مما زيّنه لهم إبليس الشيطان الرجيم المطرود عن السموات الذي نصب العداوة لأبينا آدم ثم لذريته ما دامت أرواحهم في أجسادهم مترددات، والله المسئول أن يعصمنا منه بحوله وقوته، إنه مجيب الدعوات. وقد تدارك جماعة من الناس بعض أولادهم وإخوانهم فردوهم وأنّبوهم ووبّخوهم، فمنهم من استمر على الاستقامة، ومنه من فرّ بعد ذلك فلحق بالخوارج فخسر إلى يوم القيامة، وذهب الباقون إلى ذلك الموضع ووافى إليهم من كانوا كتبوا إليه من أهل البصرة وغيرها، واجتمع الجميع بالنهروان وصارت لهم شوكة ومنعة"
[32].
فكتب عليٌّ إلى الخوارج بالنهروان: أما بعد، فقد جاءكم ما كنتم تريدون، قد تفرّق الحكمان على غير حكومة ولا اتفاق، فارجعوا إلى ما كنتم عليه؛ فإني أريد المسير إلى الشام. فأجابوه أنه لا يجوز لنا أن نتخذك إمامًا وقد كفرت حتى تشهد على نفسك بالكفر، وتتوب كما تبنا، فإنك لم تغضب لله، إنما غضبت لنفسك. فلما قرأ جواب كتابه إليهم يئس منهم؛ فرأى أن يمضي من معسكره بالنخيلة وقد كان عسكر بها -حين جاء خبر الحكمين- إلى الشام، وكتب إلى أهل البصرة في النهوض معه
[33].


معركة النهروان 38هـ سبب المعركة:
كانت الشروط التي أخذها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه على الخوارج أن لا يسفكوا دمًا ولا يروعوا آمنًا ولا يقطعوا سبيلاً، وإذا ارتكبوا هذه المخالفات فقد نبذ إليهم الحرب؛ ونظرًا لأن الخوارج يكفرون من خالفهم ويستبيحون دمه وماله، فقد بدءوا بسفك الدماء المحرمة في الإسلام، وقد تعددت الروايات في ارتكابهم المحظورات؛ فعن رجل من عبد القيس قال: كنت مع الخوارج فرأيت منهم شيئًا كرهته، ففارقتهم على أن لا أكثر عليهم، فبينا أنا مع طائفة منهم إذ رأوا رجلاً خرج كأنه فزع، وبينهم وبينه نهر، فقطعوا إليه النهر فقالوا: كأنَّا رعناك؟
قال: أجل.
قالوا: ومن أنت؟
قال: أنا عبد الله بن خباب بن الأرَتّ.
قالوا: عندك حديث تحدثناه عن أبيك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
قال: سمعته يقول: إنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "إن فتنة جائية القاعد فيها خير من القائم، والقائم فيها خير من الماشي، فإذا لقيتهم، فإن استطعت أن تكون عبد الله المقتول فلا تكن عبد الله القاتل"
[34].
فأخذوه وسرية له معه، فمرّ بعضهم على تمرة ساقطة من نخلة فأخذها فألقاها في فِيه، فقال بعضهم: تمرة معاهد، فبم استحللتها؟ فألقاها من فيه، ثم مروا على خنزير فنفحه بعضهم بسيفه، فقال بعضهم: خنزير معاهد، فبم استحللته؟
فقال عبد الله: ألا أدلكم على ما هو أعظم عليكم حرمة من هذا؟!
قالوا: نعم.
قال: أنا. فقدموه فضربوا عنقه، فرأيت دمه يسيل على الماء كأنه شراك نعل اندفر بالماء حتى توارى عنه، ثم دعوا بسرية له حبلى فبقروا عما في بطنها
[35].
فأثار هذا العمل الرعب بين الناس وأظهر مدى إرهابهم ببقر بطن هذه المرأة وذبحهم عبد الله كما تذبح الشاة، ولم يكتفوا بهذا بل صاروا يهددون الناس قتلاً، حتى إن بعضهم استنكر عليهم هذا العمل قائلين: ويلكم ما على هذا فارقنا عليًّا
[36].
بالرغم من فظاعة ما ارتكبه الخوارج من منكرات بشعة، لم يبادر أمير المؤمنين علي رضي الله عنه إلى قتالهم، بل أرسل إليهم أن يسلموا القتلة لإقامة الحد عليهم، فأجابوه بعناد واستكبار: وكيف نقيدك وكلنا قتله؟ قال: أوَكلكم قتله؟ قالوا: نعم
[37]. فسار إليهم بجيشه الذي قد أعدَّه لقتال أهل الشام في شهر المحرم من عام 38هـ، وعسكر على الضفة الغربية لنهر النهروان، والخوارج على الضفة الشرقية بحذاء مدينة النهروان[38].
وكان أمير المؤمنين علي رضي الله عنه يدرك أن هؤلاء القوم هم الخوارج الذين عناهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمروق من الدين؛ لذلك أخذ يحث أصحابه أثناء مسيرهم إليهم ويحرضهم على قتالهم.
وعسكر الجيش في مقابلة الخوارج يفصل بينهما نهر النهروان، وأمر جيشه ألاّ يبدءوا بالقتال حتى يجتاز الخوارج النهر غربًا، وأرسل علي رضي الله عنه رسله يناشدهم الله ويأمرهم أن يرجعوا، وأرسل إليهم البراء بن عازب رضي الله عنه يدعوهم ثلاثة أيام فأبوا
[39]، ولم تزل رسله تختلف إليهم حتى قتلوا رسله، واجتازوا النهر.
وعندما بلغ الخوارج هذا الحد وقطعوا الأمل في كل محاولات الصلح وحفظ الدماء، ورفضوا عنادًا واستكبارًا العودة إلى الحق وأصروا على القتال، قام أمير المؤمنين بترتيب جيشه وتهيئته للقتال، فجعل على ميمنته حجر بن عدي وعلى الميسرة شبث بن ربعي ومعقل بن قيس الرياحي، وعلى الخيل أبا أيوب الأنصاري، وعلى الرَّجَّالة أبا قتادة الأنصاري، وعلى أهل المدينة -وكانوا سبعمائة- قيس بن سعد بن عبادة، وأمر عليٌّ أبا أيوب الأنصاري أن يرفع راية أمان للخوارج، ويقول لهم: من جاء إلى هذه الراية فهو آمن، ومن انصرف إلى الكوفة والمدائن فهو آمن، إنه لا حاجة لنا فيكم إلا فيمن قتل إخواننا. فانصرف منهم طوائف كثيرون، وكانوا أربعة آلاف فلم يبقَ منهم إلا ألف أو أقل مع عبد الله بن وهب الراسبي
[40].


نشوب القتال:
زحف الخوارج إلى علي رضي الله عنه فقدّم عليٌّ بين يديه الخيل وقدم منهم الرماة وصفّ الرجّالة وراء الخيّالة، وقال لأصحابه: كفوا عنهم حتى يبدءوكم، وأقبلت الخوارج يقولون: لا حكم إلا لله، الرواح الرواح إلى الجنة. وبعد معركة حاسمة وقصيرة أخذت وقتًا من اليوم التاسع من شهر صفر عام 38هـ، وأسفرت هذه المعركة الخاطفة عن عددٍ كبير من القتلى في صفوف الخوارج، فتذكر الروايات أنهم أصيبوا جميعًا، ويذكر المسعودي: أن عددًا يسيرًا لا يتجاوز العشرة فروا بعد الهزيمة الساحقة
[41]. أما جيش علي رضي الله عنه فقد قُتل منه رجلان فقط[42]. وقيل: قتل من أصحاب عليٍّ اثنا عشر أو ثلاثة عشر[43]. وقيل: لم يقتل من المسلمين إلا تسعة رهط[44].


ذو الثدية وأثر مقتله في جيش علي:
كان علي رضي الله عنه يتحدث عن الخوارج منذ ابتداء بدعتهم، وكثيرًا ما كان يتعرض إلى ذكر ذي الثُّدَيَّة، وأنه علامة هؤلاء، ويسرد أوصافه، وبعد نهاية المعركة الحاسمة أمر علي أصحابه بالبحث عن جثة المُخْدَجِ؛ لأن وجودها من الأدلة على أن عليًّا رضي الله عنه على حقٍّ وصواب. وبعد مدة من البحث مرت على عليٍّ رضي الله عنه وأصحابه، وجد أمير المؤمنين علي جماعة مكوّمة بعضها على بعض عند شفير النهر، قال: أخرجوهم. فإذا المخدج تحتهم جميعًا مما يلي الأرض، فكبّر علي رضي الله عنه! ثم قال: صدق الله وبلّغ رسوله! وسجد سجود الشكر، وكبّر الناس حين رأوه واستبشروا
[45].
يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-10-2021, 07:25 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 77,009
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تاريخ الفرق والمذاهب الإسلامية ----- متجدد

تاريخ الفرق والمذاهب الإسلامية
الخوارج (1)


قصة الاسلام





معاملة علي للخوارج:
عامل أمير المؤمنين علي رضي الله عنه الخوارج قبل الحرب وبعدها معاملة المسلمين، فما إن انتهت المعركة حتى أصدر أمره في جنده ألاّ يتبعوا مُدبِرًا أو يذففوا على جريح أو يمثِّلوا بقتيل، يقول شقيق بن سلمة المعروف بأبي وائل -أحد فقهاء التابعين وممن شهد مع عليٍّ حروبه-: لم يسْبِ عليٌّ رضي الله عنه يوم الجمل ولا يوم النهروان
[46].


الثورة المستمرة وخلافاتهم وانقسامهم
إن فرقة من فرق الإسلام لم تسلك طريق الثورة كما سلكته فرقة الخوارج، حتى لقد أصبحت ثوراتهم وانتفاضاتهم أشبه بالثورة المستمرة في الزمان والمنتشرة في المكان ضد الأمويين، بل وضد علي بن أبي طالب رضي الله عنه منذ التحكيم وحتى انقضاء عهده سنة 40هـ. وعلى درب ثورتهم المستمرة هذه كانت معاركهم المتفردة بالاستبسال والفناء في الهدف والمبدأ، معالم تستنفر دماء شهدائهم وذكريات ضحاياهم فيها اللاحقين للاقتداء بالسابقين.
وبعد هزيمتهم في النهروان بشهرين تجددت ثورتهم فقاتلوا جيش علي رضي الله عنه ثانية في الدَّسْكَرَة بأرض خراسان في ربيع الثاني سنة 38هـ، وكانت قيادتهم لأشرس بن عوف الشيباني.
وفي الشهر التالي لهزيمة الدسكرة تجددت ثورتهم بقيادة هلال بن علفة وأخيه مجالد فقاتلوا جيش عليٍّ رضي الله عنه للمرة الثالثة عند (ماسبذان) بأرض فارس في جمادى الأولى سنة 38هـ.
وبعد هزيمة ماسبذان قادهم الأشهب بن بشر البجلي في خروج آخر في نفس العام، فحاربوا في جرجرايا على نهر دجلة.
وفي رمضان سنة 38هـ زحفوا بقيادة أبي مريم -من بني سعد تميم- إلى أبواب الكوفة، فحاربوا جيش علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهُزِمُوا هناك.
وبعد مقتل علي وتنازل ابنه الحسن لمعاوية y بدأت حرب الخوارج لأهل الشام، ولقد كادوا يهزمون جيش معاوية رضي الله عنه في أول لقاء لهم به، لولا أن استعان عليهم بأهل الكوفة.
وفي سنة 41هـ قاد سهم بن غالب التميمي والخطيم الباهلي تمردًا داخليًّا ضد بني أمية استمر حتى قضى عليه زياد بن أبيه قرب البصرة سنة 46هـ، أي بعد خمس سنوات
[47].
واستمرت ثوراتهم ضد الأمويين، ففي آخر شوال سنة 64هـ بدأت ثورتهم الكبرى بقيادة نافع بن الأزرق، وهي الثورة التي بدأت بكسر أبواب سجون البصرة، ثم خرجوا يريدون الأهواز.
وفي سنة 76هـ وسنة 77هـ تمكّنوا بقيادة شبيب بن يزيد بن نعيم من إيقاع عدة هزائم بجيوش الحجاج بن يوسف الثقفي.
وغير ذلك من الثوارات التي استمرت حتى أواخر الدولة الأموية.
وجدير بالذكر أن هذه الثورات الخارجية وإن لم تنجح في إقامة دولة مستقرة يستمر حكم الخوارج فيها طويلاً إلا أنها قد أصابت الدولة الأموية بالإعياء حتى انهارت انهيارها السريع تحت ضربات الثورة العباسية في سنة 132هـ؛ فالعباسيون قد قعدوا عن الثورة قُرابة قرن بينما قضى الخوارج هذا القرن في ثورة مستمرة، ثم جاء القَعَدَةُ فقطفوا ثمار ما زرعه الثوّار
[48].

خلافات وانقسامات الخوارج
الخوارج مثلهم كمثل سائر الفرق الإسلامية لم يمنعهم الاتفاق في الأصول من الاختلاف في الفروع والمسائل، فشهد تاريخهم عددًا من الانقسامات قادها عدد من أعلامهم وأئمتهم، ولقد ظل الخوارج بعيدين عن الانقسام حتى عهد إمامهم نافع بن الأزرق (65هـ)، الذي مثّلت فرقته "الأزارقة" أول انقسام داخل تيار الخوارج العام.
وبعد أن استشرت الانقسامات والاختلافات في المسائل والفروع ظلت الجماعات الرئيسية في حركة الخوارج هي:
1- الأزارقة: أتباع نافع بن الأزرق.
2- النجدات: أتباع نجدة بن عامر الحنفي.
3- الإباضية: أتباع عبد الله بن إباض.
4- الصفرية: نسبة إلى زياد الأصفر، أو النعمان بن الأصفر، أو عبد الله بن صفّار على خلاف في ذلك.


ولقد انقرضت هذه الفروع الخارجية ولم يبقَ من الخوارج سوى الإباضية الذين لا تزال لهم بقايا حتى الآن في أجزاء من الوطن العربي وشرقي إفريقيا، وبالذات في عُمان على الخليج العربي، وفي أنحاء من المغرب العربي (تونس والجزائر)، وفي الجنوب الشرقي للقارة الإفريقية (زنجبار)[49].
عقائد الخوارج
مع مرور الزمن استقرت آراء عقائدية خاصة بفرقة الخوارج، خالفوا فيها كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ومن هذه الاعتقادات:


1- تكفير صاحب الكبيرة:
إن الخوارج يكفرون مرتكب الكبيرة، ويحكمون بخلوده في النار، وقد استدلوا على معتقدهم ذلك بأدلة، منها قوله تعالى: {بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [البقرة: 81]. فقد استدلوا بهذه الآية على تخليد أصحاب المعاصي في النار، وقالوا: إنه لا أمل للعاصي الذي يموت على معصيته في رحمة الله
[50]. فزعموا أن الخطيئة تحيط بالإنسان، فلا يبقى له معها حسنة مقبولة، حتى الإيمان فإنها تذهبه. ولكن الأمر عكس ما ذهبوا إليه تمامًا، وهذه الآية نفسها تردّ مذهبهم، فقد دلت على أن من أحاطت به خطيئته فإنه يخلد في النار، وليس هناك خطيئة تحيط بالإنسان وتحبط أعماله ويخلد بسببها في النار إلا الكفر والشرك بالله. ويؤيد هذا أن تلك الآية نزلت في اليهود، وهم قد أشركوا بالله وحادوا عن سبيله[51].

2- وكان الأزارقة -فرقة من غلاة الخوارج- يقولون: إن جميع مخالفيهم من المسلمين مشركون، وإن من لا يسارع إلى دعوتهم واعتناق مذهبهم فإن دمه ودم نسائه وأطفاله حلال، وقد كفّروا علي بن أبي طالب رضي الله عنه واعتبروا قاتله عبد الرحمن بن ملجم شهيدًا بطلاً[52].
3- وإن (النجدات) من الخوارج يرون أنه لا حاجة إلى إمامٍ إذا أمكن الناس أن يتناصفوا فيما بينهم، فإن رأوا أن التناصف لا يتم إلا بإمام يحملهم على الحق فأقاموه جاز، فإقامة الإمام -في نظرهم- ليست واجبة بإيجاب الشرع، بل جائزة، وإذا وجبت فإنما تجب بحكم المصلحة والحاجة[53].

4- الخلافة لا تنحصر في قومٍ بعينهم:
كان الخوارج يرون أن الخلافة لا ينبغي أن تنحصر في قوم بعينهم، بل إن كل مسلم صالح للخلافة ما دام قد توافرت فيه شروطها من إيمان وعلم واستقامة، شريطة أن يبايع بها، ولا بأس بعد ذلك في أن يكون من الفرس أو الترك أو الحبش؛ فالمعنى العصبي الأرستقراطي بعيد عن تفكيرهم، بل عدو لمنهجهم ومسلكهم، واقتصار الخلافة على جنس بعينه -كالجنس العربي- أمر يحاربونه كل المحاربة
[54].
فخرجوا على أئمة المسلمين عند أتفه الأسباب، وقد فعلوا ذلك مع أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه فسفكوا الدماء وقطعوا السبل وضيعوا الحقوق، وسعوا في إضعاف المسلمين حتى تكالبت عليهم الأعداء.


ومما سبق يتضح أن الخوارج خالفت ما كان عليه جمهور المسلمين من اشتراط النسب القرشي في الإمام، وقالوا: إنه لا خصوصية لقريش فيها ولا مزية لهم عن سواهم، بل كل ما صار أهلاً لها، جاز توليته من دون أي نظر في نسبه[55].

5- الثورة على أئمة الجور:
أجمع الخوارج على وجوب الخروج (الثورة) على أئمة الجور والفسق والضعف؛ فعندهم أن الخروج يجب إذا بلغ عدد المنكرين على أئمة الجور أربعين رجلاً ويسمون هذا الحد "حد الشراء"، أي الذين اشتروا الجنة عندما باعوا أرواحهم فعليهم وجب الخروج حتى يموتوا أو يظهر دين الله ويخمد الكفر والجور. ولا يحل عندهم المقام والقعود غير ثائرين إلا إذا نقص العدد عن ثلاثة رجال، فإن نقصوا عن الثلاثة جاز لهم القعود وكتمان العقيدة، وكانوا على "مسلك الكتمان".


وهناك غير "حد الشراء" و"مسلك الكتمان" حد الظهور، وذلك عند قيام دولتهم ونظامهم تحت قيادة "إمام الظهور" و"حد الدفاع" وهو التصدي لهجوم الأعداء تحت قيادة إمام الدفاع[56]. ويعبر أبو الحسن الأشعري عن إجماع الخوارج على وجوب الثورة بقوله: "وأما السيف فإن الخوارج تقول به وتراه إلا أن الإباضية لا ترى اعتراض الناس بالسيف، ولكنهم يرون إزالة أئمة الجور ومنعهم من أن يكونوا أئمة بأي شيء قدروا عليه، بالسيف أو بغير السيف"[57].
6- إثبات إمامة الصِّدِّيق والفاروق وتكفير عثمان وعلي y:
فهم يعتقدون أن إمامة أبي بكر وعمر إمامة شرعية لا شك في صحتها ولا ريب عندهم في شرعيتها، وأن إمامتهما كانت برضا المؤمنين ورغبتهم وأنهما سارا على الطريق المستقيم الذي أمر الله به لم يغيِّرا ولم يبدلا حتى توفهما الله تعالى. وهذا المعتقد للخوارج تجاه الشيخين حالفهم فيه السداد والصواب، لكنهم هلكوا فيمن بعدهما؛ حيث قادهم الشيطان وأخرجهم عن الحق والصواب في اعتقادهم في عثمان وعلي -رضي الله عنهما- فلقد حملهم على إنكار إمامة عثمان رضي الله عنه في المدة التي نقم عليه أعداؤه فيها، كما أنكروا إمامة عليٍّ أيضًا بعد التحكيم رضي الله عنه، بل أدى بهم سوء معتقدهم إلى تكفيرهما، وتكفير طلحة والزبير ومعاوية وعمرو بن العاص وأبي موسى الأشعري وعبد الله بن عباس y، وأصحاب الجمل وصفين.
وقد دوّن أهل العلم هذا المعتقد السيِّئ عنهم في كتبهم
[58]، فقد قال أبو الحسن الأشعري رحمه الله: "والخوارج بأسرها يثبتون إمامة أبي بكر وعمر وينكرون إمامة عثمان -رضوان الله عليهم- في وقت الأحداث التي نقم عليه من أجلها، ويقولون بإمامة عليٍّ قبل أن يحكم، وينكرون إمامته لما أجاب إلى التحكيم، ويكفرون معاوية وعمرو بن العاص وأبا موسى الأشعري"[59].


7- الاختيار والبيعة هما الطريق لنصب الإمام:
يقف الخوارج مع الرأي القائل بأن "الاختيار والبيعة" هما الطريق لنصب الإمام، ومن ثَمَّ فهم أعداء لفكر الشيعة القائل: إن الإمامة شأن من شئون السماء لا اختصاص فيها للبشر، وإن السماء قد حددت لها أئمة بذواتهم نصّت عليهم، وأوصت لهم قبل وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم.
وهم أعداء كذلك لمن زعم من السُّنة أن النص والوصية والتعيين قد سبقت من الرسول صلى الله عليه وسلم بالإمامة والخلافة لأبي بكر الصديق رضي الله عنه، مثل فرقة "البكرية".
وعندهم -أيضًا- أن الإمامة من الفروع فليست من أصول الدين -خلافًا للشيعة-؛ ولذلك قالوا: إن مصدرها هو الرأي وليس الكتاب أو السنة
[60].


8- إثبات صفة العدل لله:
اتفق الخوارج على نفي الجور عن الله I بمعنى إثبات القدرة والاستطاعة المؤثرة للإنسان، ومن ثَمَّ تقرير حريته واختياره؛ ففعله المقدور له هو من صنعه على سبيل الحقيقة لا المجاز، ومن هنا فإن مسئوليته متحققة عن فعله هذا، فجزاؤه بالثواب والعقاب عدل، على عكس مؤدَّى قول الجبرية الذي يقتضي قولهم بالجبر إلحاق الجور بالخالق -تعالى عن ذلك- لإثابته من لا يستحق، وعقابه من لا حيلة له في الذنب ولا سبيل له للفكاك من المكتوب المقدور
[61].


9- تنزيه الذات الإلهية عن أي شبهة بالمحدثات:
أجمع الخوارج على تنزيه الذات الإلهية عن أي شبهة بالمحدثات بما في ذلك نفي مغايرة صفات الله لذاته، أو زيادتها عن الذات، وذلك حتى لا يفتح الباب لشبهة توهم تعدد القدماء، وانطلاقًا من هذا الموقف قالوا: بخلق القرآن -كلام الله- حتى لا يؤدي القول "بقدم الكلمة" إلى ما أدى إليه في المسيحية، عندما قال اللاهوتيون بالتثليث؛ لأن "كلمة الله " -عيسى بن مريم- قديمة كالله
[62].


10- صدق وعد الله ووعيده:
قالت الخوارج بصدق وعد الله للمطيع، وصدق وعيده للعاصي دون أن يتخلف وعده أو وعيده لسبب من الأسباب
[63].


11- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:
تميز موقف الخوارج عن بعض الذين قالوا بهذا الأصل من أهل السنة وأصحاب الحديث، ذلك أن الخوارج قد جعلوا لهذا الأصل صلة وثيقة بالفكر السياسي، والتغيير للظلم والجور الذي طرأ ويطرأ على المجتمعات كما جعلوا القوة -قضية السيف- أداة أصيلة وسبيلاً رئيسيًا من أدوات النهي عن المنكر، وسبل التغيير للجور والفساد
[64].

12- وفوق ذلك فإن الخوارج قد جمعتهم تقاليد اشتهرت عنهم في القتال، وزهد اتصفوا به في الثروة، فحررهم ذلك من قيود الحرص على الاقتناء، وأعانهم على الانخراط في الثورات والرحيل الأسرع في ركاب الجيوش الثائرة[65].
دول الخوارج
برزت الخوارج الصفرية في المغرب الأقصى وسيطرت عليه، وظهرت الخوارج الإباضية في المغرب الأدنى والأوسط، وأخضعت أجزاء واسعة لنفوذها
[66].
فقد قامت دولة للخوارج الصفرية في سجلماسة تدعى (دولة بني مدرار)
[67].
كما قامت دولة للخوارج الإباضية في (تاهرت)، إذ أسسوا هذه المدينة عام 161هـ، وأصبح عبد الرحمن بن رستم إمامًا لهذه الدولة (الدولة الرستمية)، التي استمرت من سنة 160هـ حتى سنة 296هـ
[68].
أما القطر العماني فقد ظل منذ فجر الإسلام مستقرًّا للمذهب الإباضي، وكان من الأمور الطبيعية أن يسيطر أبناء المذهب على نظام الحكم فيه في شكل إمامة تستمد نظام حكمها وأحكامها من المذهب الشائع بين أهل البلاد.


الإمامة الأولى (إمامة الجلندى):
بدأت الإمامة الأولى في عمان المستقلة سنة 132هـ على وجه التحديد، وهي السنة التي سقطت فيها دولة بني أمية وقامت دولة بني العباس، وكان أول إمام هو الجلندَى بن مسعود بن جلندَى الجلنداني.


ومن الأحداث الطريفة التي ارتبطت بالسنة التي تولى فيها الجلندى الإمامة 132هـ أنه فضلاً عن سقوط بني أمية وقيام خلافة بني العباس، اجتمع فيها ثلاثة أئمة في وقت واحد هم: الجلندى في عمان، وطالب الحق عبد الله بن يحيى في اليمن، وأبو الخطاب المعافري في إفريقية، والأمر الأكثر طرافة أن ثلاثتهم من الإباضية؛ ومن ثَمَّ فقد أطلق على تلك السنة سنة الإمامة.

إمامة الخروصيين:
ظلت أمور عمان مضطربة حتى قيض الله لتلك البلاد إمامًا من بني خروص هو الوارث بن كعب الذي بويع له سنة 179هـ، وقد عاشت دولة بني خروص حتى بعد سنة 400هـ بقليل.
لقد انتهت إمامة الخروصيين نهاية حزينة وآلت من بعدهم إلى النباهنة الذين لم تكن حال عمان في عصرهم -من حيث الأمن والاستقرار- بأفضل من عهد سابقيهم، الأمر الذي هيأ لإمامة جديدة في أسرة جديدة.


إمامة اليعاربة:
كان ناصر بن مرشد بن سلطان اليعربي الحميري الأزدي أول إمام يعربي ولي الإمامة سنة 1034هـ.


إمامة البوسعيدية:
انتقل ملك اليعاربة إلى أحمد بن سعيد البوسعيدي سنة 1154هـ، وهو جَدُّ الأسرة الحاكمة في عمان في الوقت الحالي
[69].


[1] الأشعري: مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين 1/207، ابن حزم: الفصل في الملل والأهواء والنحل 2/113، الشهرستاني: الملل والنحل 1/132، ابن حجر: هدي الساري في مقدمة فتح الباري ص459.

[2] أبو الحسن الأشعري: مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين 1/207.
[3] أديم مقروظ: في جلد مدبوغ بالقرظ.
[4] أي: لم تميز ولم تصف من تراب معدنها.
[5] صحيح البخاري (4004)، صحيح مسلم (1763)، مسند أحمد (10585).
[6] صحيح البخاري (3341)، ( 5697)، (6421)، سنن ابن ماجه (168)، مسند أحمد (11112)، (14276)، (14292).
[7] ابن الجوزي: تلبيس إبليس ص90.
[8] ابن حزم: الفصل في الملل والأهواء والنحل 4/157.
[9] الشهرستاني: الملل والنحل 1/134.
[10] د. ناصر علي عائض حسن الشيخ: عقيدة أهل السنة والجماعة في الصحابة الكرام 3/1141.
[11] ابن كثير: البداية والنهاية 7/202.
[12] العواجي: فرق معاصرة 1/67، عبد الحميد علي ناصر فقيهي: خلافة علي بن أبي طالب ص297، د. علي الصلابي: فكر الخوارج والشيعة في ميزان أهل السنة والجماعة ص16.
[13] صحيح البخاري (3341 ).
[14] صحيح مسلم (1771).
[15] صحيح مسلم (1776).
[16] سنن أبي داود (4137).
[17] مسند أحمد (635).
[18] البغدادي: تاريخ بغداد 1/160.
[19] النسائي: خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ص200.
[20] ابن كثير: البداية والنهاية 7/280، 281.
[21] مصنف عبد الرزاق 10/157-160.
[22] د. علي محمد الصلابي: فكر الخوارج والشيعة في ميزان أهل السنة والجماعة ص22.
[23] النسائي: خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ص200.
[24] ابن أبي شيبة الكوفي: المصنف 1/733، 734، الطبري: تاريخ الأمم والملوك 3/114.
[25] الطبري: تاريخ الأمم والملوك 3/114.
[26] حامد عبد الماجد: الوظيفة العقدية للدولة الإسلامية ص47.
[27] مسند أحمد (621).
[28] ابن كثير: البداية والنهاية 7/315، د. الصلابي: فكر الخوارج والشيعة في ميزان أهل السنة والجماعة ص29.
[29] ابن كثير: البداية والنهاية 7/316.
[30] السابق نفسه، الصفحة نفسها.
[31] السابق نفسه، الصفحة نفسها.
[32] ابن كثير: البداية والنهاية 7/317.
[33] البلاذري: أنساب الأشراف 1/343.
[34] مصنف ابن أبي شيبة 8/732.
[35] مصنف ابن أبي شيبة 8/732، 733، الطبري: تاريخ الأمم والملوك 3/118، البغدادي: تاريخ بغداد 1/94.
[36] مصنف ابن أبي شيبة 8/737 .
[37] المصدر السابق، الصفحة نفسها.
[38] د. الصلابي: فكر الخوارج والشيعة ص33.
[39] البيهقي: السنن الكبرى 8/179.
[40] د. الصلابي: فكر الخوارج والشيعة في ميزان أهل السنة والجماعة ص34.
[41] المصدر السابق ص34-36.
[42] صحيح مسلم (1773).
[43] ابن أبي شيبة الكوفي: المصنف 5/311.
[44] البغدادي: تاريخ بغداد 1/83.
[45] ابن أبي شيبة الكوفي: المصنف 15/317-319.
[46] البيهقي: السنن الكبرى 8/182.
[47] د. محمد عمارة: تيارات الفكر الإسلامي ص27، 28.
[48] المصدر السابق ص29، 30.
[49] د. محمد عمارة: تيارات الفكر الإسلامي ص31-33.
[50] علي يحيى معمر: الإباضية في موكب التاريخ 1/133.
[51] الشوكاني: فتح القدير 1/105.
[52] د. مصطفى الشكعة: إسلام بلا مذاهب ص133.
[53] الإمام أبو زهرة: تاريخ المذاهب الإسلامية.
[54] د. مصطفى الشكعة: إسلام بلا مذاهب ص130.
[55] أبو الحسن الأشعري: مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين 1/204، ابن حزم: الفصل في الملل والأهواء والنحل 4/89،د. الصلابي: فكر الخوارج والشيعة ص55، 56.
[56] د. محمد عمارة: تيارات الفكر الإسلامي ص22.
[57] الأشعري: مقالات الإسلاميين 1/32.
[58] د. ناصر علي عائض حسن الشيخ: عقيدة أهل السنة والجماعة في الصحابة الكرام 3/1157، د. الصلابي: فكر الخوارج والشيعة ص61.
[59] الأشعري: مقالات الإسلاميين 1/204.
[60] د. محمد عمارة: تيارات الفكر الإسلامي ص23.
[61] المصدر السابق ص24.
[62] السابق نفسه، الصفحة نفسها.
[63] د. محمد عمارة: تيارات الفكر الإسلامي ص24.
[64] المصدر السابق ص24.
[65] السابق نفسه، الصفحة نفسها.
[66] محمود شاكر: الدولة العباسية 5/87.

[67] المصدر السابق 5/161.
[68] السابق نفسه 5/134، د. مصطفى الشكعة: إسلام بلا مذاهب ص163.
[69] د. مصطفى الشكعة: إسلام بلا مذاهب ص151-159.






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 21-10-2021, 11:15 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 77,009
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تاريخ الفرق والمذاهب الإسلامية ----- متجدد

الزيدية




التعريف:
الزيدية إحدى فرق الشيعة، نسبتها ترجع إلى مؤسسها زيد بن علي زين العابدين الذي صاغ نظرية شيعية في السياسة والحكم، وقد جاهد من أجلها وقُتل في سبيلها، وكان يرى صحة إمامة أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم جميعًا، ولم يقل أحد منهم بتكفير أحد من الصحابة ومن مذهبهم جواز إمامة المفضول مع وجود الأفضل.

التأسيس وأبرز الشخصيات:

- ترجع الزيدية إلى زيد بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي رضي الله عنهما (80 - 122هـ/ 698 - 740م)، قاد ثورة شيعية في العراق ضد الأمويين أيام هشام بن عبد الملك، فقد دفعه أهل الكوفة لهذا الخروج ثم ما لبثوا أن تخلوا عنه وخذلوه عندما علموا بأنّه لا يتبرأ من الشيخين أبي بكر وعمر ولا يلعنهما، بل يترضى عنهما، فاضطر لمقابلة جيش الأمويين وما معه سوى 500 فارس حيث أصيب بسهم في جبهته أدى إلى وفاته عام 122هـ.

- تنقل في البلاد الشامية والعراقية باحثًا عن العلم أولاً وعن حق أهل البيت في الإمامة ثانيًا، فقد كان تقيًّا ورعًا عالمًا فاضلاً مخلصًا شجاعًا وسيمًا مهيبًا مُلمًّا بكتاب الله وبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
- تلقى العلم والرواية عن أخيه الأكبر محمد الباقر الذي يعد أحد الأئمة الاثني عشر عند الشيعة الإمامية.
- اتصل بواصل بن عطاء رأس المعتزلة، وتدارس معه العلوم، فتأثر به وبأفكاره التي نقل بعضها إلى الفكر الزيدي، وإن كان هناك من ينكر وقوع هذا التتلمذ، وهناك من يؤكد وقوع الاتصال دون التأثر.
- يُنسب إليه كتاب المجموع في الحديث، وكتاب المجموع في الفقه، وهما كتاب واحد اسمه المجموع الكبير، رواهما عنه تلميذه أبو خالد عمرو بن خالد الواسطي الهاشمي الذي مات في الربع الثالث من القرن الثاني للهجرة.
- أما ابنه يحيى بن زيد فقد خاض المعارك مع والده، لكنه تمكن من الفرار إلى خراسان حيث لاحقته سيوف الأمويين فقتل هناك سنة 125هـ.
- فُوِّض الأمر بعد يحيى إلى محمد وإبراهيم.
- خرج محمد بن عبد الله الحسن بن علي (المعروف بالنفس الزكية) بالمدينة فقتله عاملها عيسى بن ماهان.
- وخرج من بعده أخوه إبراهيم بالبصرة فكان مقتله فيها بأمر من المنصور.
- أحمد بن عيسى بن زيد -حفيد مؤسس الزيدية- أقام بالعراق، وأخذ عن تلاميذ أبي حنيفة فكان ممن أثرى هذا المذهب وعمل على تطويره.
- من علماء الزيدية القاسم بن إبراهيم الرسي بن عبد الله بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما (170ـ242هـ) تشكلت له طائفة زيدية عرفت باسم القاسمية.
- جاء من بعده حفيده الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين بن القاسم (245 - 298هـ) الذي عقدت له الإمامة باليمن فكان ممن حارب القرامطة فيها، كما تشكلت له فرقة زيدية عرفت باسم الهادوية منتشرة في اليمن والحجاز وما والاها.
- ظهر للزيدية في بلاد الديلم وجيلان إمام حسيني هو أبو محمد الحسن بن علي بن الحسن بن زيد بن عمر بن الحسين بن علي رضي الله عنهما والملقب بالناصر الكبير (230 - 304هـ)، وعرف باسم الأطروش، فقد هاجر هذا الإمام إلى هناك داعيًا إلى الإسلام على مقتضى المذهب الزيدي فدخل فيه خلق كثير صاروا زيديين ابتداء.
- ومنهم الداعي الآخر صاحب طبرستان الحسن بن زيد بن محمد بن إسماعيل بن زيد بن الحسن بن علي رضي الله عنهما، الذي تكونت له دولة زيدية جنوب بحر الخزر سنة 250هـ.
- وقد عرف من أئمتهم محمد بن إبراهيم بن طباطبا، الذي بعث بدعاته إلى الحجاز ومصر واليمن والبصرة، ومن شخصياتهم البارزة كذلك مقاتل بن سليمان، ومحمد بن نصر، ومنهم أبو الفضل بن العميد والصاحب بن عباد وبعض أمراء بني بويه.
- استطاعت الزيدية في اليمن استرداد السلطة من الأتراك، إذ قاد الإمام يحيى بن منصور بن حميد الدين ثورة ضد الأتراك عام 1322هـ، وأسس دولة زيدية استمرت حتى سبتمبر عام 1962م؛ حيث قامت الثورة اليمنية وانتهى بذلك حكم الزيود، ولكن لا زال اليمن معقل الزيود ومركز ثقلهم.
- خرجت عن الزيدية ثلاث فرق طعن بعضها في الشيخين، كما مال بعضها عن القول بإمامة المفضول، وهذه الفرق هي:
* الجارودية: أصحاب أبي الجارود زياد بن أبي زياد.
* الصالحية: أصحاب الحسن بن صالح بن حي.
* البترية: أصحاب كثير النوى الأبتر.
* الفرقتان الصالحية والبترية متفقتان ومتماثلتان في الآراء .
الأفكار والمعتقدات:

- يُجيزون الإمامة في كل أولاد فاطمة، سواء أكانوا من نسل الإمام الحسن أم من نسل الإمام الحسين -رضي الله عنهما-.
- الإمامة لديهم ليست بالنص، إذ لا يشترط فيها أن ينص الإمام السابق على الإمام اللاحق، بمعنى أنها ليست وراثية بل تقوم على البيعة، فمن كان من أولاد فاطمة وفيه شروط الإمامة كان أهلاً لها.
- يجوز لديهم وجود أكثر من إمام واحد في وقت واحد في قطرين مختلفين.
- تقول الزيدية بالإمام المفضول مع وجود الأفضل إذ لا يُشترط أن يكون الإمام أفضل الناس جميعًا، بل من الممكن أن يكون هناك للمسلمين إمام على جانب من الفضل مع وجود من هو أفضل منه على أن يرجع إليه في الأحكام ويحكم بحكمه في القضايا التي يدلي برأيه فيها.
- معظم الزيدية المعاصرين يُقرُّون خلافة أبي بكر وعمر، ولا يلعنونهما كما تفعل فرق الشيعة، بل يترضون عنهما، إلا أن الرفض بدأ يغزوهم -بواسطة الدعم الإيراني- ويحاول جعلهم غلاة مثله.
- يميلون إلى الاعتزال فيما يتعلق بذات الله، والاختيار في الأعمال، ومرتكب الكبيرة يعتبرونه في منـزلة بين المنـزلتين كما تقول المعتزلة.
- يرفضون التصوف رفضًا قاطعًا.
- يخالفون الشيعة في زواج المتعة ويستنكرونه.
- يتفقون مع الشيعة في زكاة الخمس وفي جواز التقية إذا لزم الأمر.
- هم متفقون مع أهل السنة بشكل كامل في العبادات والفرائض سوى اختلافات قليلة في الفروع مثل:
* قولهم "حي على خير العمل" في الأذان على الطريقة الشيعية.
* صلاة الجنازة لديهم خمس تكبيرات.
* يرسلون أيديهم في الصلاة.
* صلاة العيد تصح فرادى وجماعة.
* يعدون صلاة التروايح جماعة بدعة.
* يرفضون الصلاة خلف الفاجر.
* فروض الوضوء عشرة بدلاً من أربعة عند أهل السنة.
- باب الاجتهاد مفتوح لكل من يريد الاجتهاد، ومن عجز عن ذلك قلّد، وتقليد أهل البيت أولى من تقليد غيرهم.
- يقولون بوجوب الخروج على الإمام الظالم الجائر ولا تجب طاعته.
- لا يقولون بعصمة الأئمة عن الخطأ، كما لا يغالون في رفع أئمتهم على غرار ما تفعله معظم فرق الشيعة الأخرى.
- لكن بعض المنتسبين للزيدية قرروا العصمة لأربعة فقط من أهل البيت هم علي وفاطمة والحسن والحسين -رضي الله عنهم جميعًا-.
- لا يوجد عندهم مهدي منتظر.
- يستنكرون نظرية البداء التي قال بها المختار الثقفي، حيث إن الزيدية تقرر أنّ علم الله أزلي قديم غير متغير وكل شيء مكتوب في اللوح المحفوظ.
- قالوا بوجوب الإيمان بالقضاء والقدر مع اعتبار الإنسان حرًّا مختارًا في طاعة الله أو عصيانه، ففصلوا بذلك بين الإرادة وبين المحبة أو الرضا وهو رأي أهل البيت من الأئمة.
- مصادر الاستدلال عندهم كتاب الله، ثم سنة رسول الله، ثم القياس، ومنه الاستحسان، والمصالح المرسلة، ثم يجيء بعد ذلك العقل، فما يقر العقل صحته وحسنه يكون مطلوبًا وما يقر قبحه يكون منهيًا عنه.
وقد ظهر من بينهم علماء فطاحل أصبحوا من أهل السنة، سلَفِيُو المنهج والعقيدة أمثال: ابن الوزير وابن الأمير الشوكاني.
الجذور الفكرية والعقائدية:

- يتمسكون بالعديد من القضايا التي يتمسك بها الشيعة كأحقية أهل البيت في الخلافة، وتفضيل الأحاديث الواردة عنهم على غيرها، وتقليدهم، وزكاة الخمس، فالملامح الشيعية واضحة في مذهبهم على الرغم من اعتدالهم عن بقية فرق الشيعة.

- تأثر الزيدية بالمعتزلة فانعكست اعتزالية واصل بن عطاء عليهم وظهر هذا جليًّا في تقديرهم للعقل، وإعطائه أهمية كبرى في الاستدلال، إذ يجعلون له نصيبًا وافرًا في فهم العقائد وفي تطبيق أحكام الشريعة وفي الحكم بحسن الأشياء وقبحها، فضلاً عن تحليلاتهم للجبر، والاختيار، ومرتكب الكبيرة، والخلود في النار.
- أخذ أبو حنيفة عن زيد، كما أن حفيدًا لزيد وهو أحمد بن عيسى بن زيد قد أخذ عن تلاميذ أبي حنيفة في العراق، وقد تلاقي المذهبان الحنفي السُّني والزيدي الشيعي في العراق أولاً، وفي بلاد ما وراء النهر ثانيًا مما جعل التأثر والتأثير متبادلاً بين الطرفين.
الانتشار ومواقع النفوذ:

- قامت دولة للزيدية أسسها الحسن بن زيد سنة 250هـ في أرض الديلم وطبرستان.

- كما أن الهادي إلى الحق أقام دولة ثانية لها في اليمن في القرن الثالث الهجري.
- انتشرت الزيدية في سواحل بلاد الخزر وبلاد الديلم وطبرستان وجيلان شرقًا، وامتدت إلى الحجاز ومصر غربًا وتركزت في أرض اليمن.

ويتضح مما سبق:
أن الزيدية إحدى فرق الشيعة، ولصلاتهم القديمة بالمعتزلة تأثروا بكثير من أفكارهم ومعتقداتهم إلا أن المذهب الزيدي في الفروع لا يخرج عن إطار مدارس الفقه الإسلامي ومذاهبه، ومواطن الاختلاف بين الزيدية والسنة في مسائل الفروع لا تكاد تذكر.


المصدر: موقع صيد الفوائد.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-11-2021, 12:18 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 77,009
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تاريخ الفرق والمذاهب الإسلامية ----- متجدد

السبئية


قصة الاسلام

السبئية هم أتباع عبد الله بن سبأ اليهودي، الذي أظهر إسلامه وأخذ ينتقل في بلاد المسلمين يؤجج نار الفتنة ضد عثمان، وقد استحدث عقائد كفرية في الإسلام منها




نشأة السبئية

هم أتباع عدو الله عبد الله بن سبأ الحميري اليهودي، كان من أهل صنعاء وأمه أَمَة سوداء ولذلك كان يقال له: ابن السوداء.
وقد كان عبد الله بن سبأ هذا من هؤلاء الذين غلت مراجل قلوبهم ببُغض الإسلام وأهله، وعجزوا عن محاربته ظاهرًا بعد أن بسط الإسلام رواقه على أنحاء الجزيرة العربية والعراق والشام ومصر، فلم يجد عبد الله فرصةً لحرب هذا الدين إلَّا أن يُعلن إسلامه، وأن يبطن في قلبه جيوش الحقد والدس والكيد للإسلام والمسلمين، وقد اغتنم عبد الله بن سبأ لهذا الغرض الخبيث فرصة سماحة عثمان ذي النورين رضي الله عنه ولين جانبه، وإنكار بعض الناس عليه أمورًا؛ منها ما زعموا أنه سمح للحكم بن أبي العاص بالعودة إلى المدينة المنورة وقد كان نفاه رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها.


عبد الله بن سبأ والفتنة الكبرى


وأظهر عبد الله بن سبأ إسلامه ولبس مسوح الورع والغيرة على الدين، والتفاني في الدفاع عنه، وأخذ ينتقل في بلاد المسلمين يؤجِّج نار الفتنة ضدَّ عثمان رضي الله عنه، ويحاول تضليل المسلمين وتشتيت أمرهم، فبدأ بالمدينة المنورة وكان يتصيَّد بعض الموالي من الفرس الذين كانوا بالمدينة المنورة من أمثال أبي لؤلؤة المجوسي، وكذلك بعض صغار أبناء الصحابة، ولمـَّا تفطَّن له بعض الصحابة هرب إلى العراق ونزل عند حکیم بن جبلة وكان حكيم هذا من قطَّاع الطريق، يسكن بين بلاد الفرس وبلاد العرب في العراق، وينتهب من هؤلاء وهؤلاء، وكان عبد الله بن عامر بن کریز ابن خال عثمان بن عفان رضي الله عنهما قائد المسلمين في البصرة، فوقف على ابن سبأ وقال له: من أنت؟ قال: رجلٌ من أهل الكتاب آمن بنبيِّه ثم آمن بمحمد. فقال له عبد الله بن کریز: ما هذا الكلام الذي يبلغني عنك. فقال له ابن سبأ: يكذبون عليَّ. فقال له: ارحل من هذه البلاد. فذهب ابن سبأ إلى الشام وكان فيها معاوية فلم يستقر بها خوفًا من معاوية، ثم ذهب إلى مصر ونزل بقريةٍ يُقال لها النحاريَّة في منتصف الطريق بين الإسكندرية والفسطاط بعيدًا عن جيوش المسلمين، وأخذ ينشر سمومه حيث وجد فيها الأرض الخصبة الملائمة لبذوره السامَّة المميتة، ولم يزل بها حتى أوجد جماعةً يتمكَّن بهم من تنفيذ ما يُريد.
وكان يُوعز إلى أتباعه أنَّ عثمان رضي الله عنه قد اغتصب حقَّ الخلافة من عليٍّ رضي الله عنه، وأنَّه لا يجوز الصبر دون نصرة هذا الولي المهضوم، وكان يوصي هؤلاء الأغرار فيقول لهم: انهضوا في هذا الأمر فحرِّکوه وأيِّدوه بالطعن على أمرائكم، وأظهروا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لتستميلوا الناس.
وقد أثَّرت دعوة عدوِّ الله عبد الله بن سبأ هذا في نفوس بعض الناس الذين لم تُخالط بشاشة الإيمان قلوبهم، فدعوا في السرِّ إلى ما عليه رأيهم، وجعلوا يكتبون إلى الأمصار الإسلاميَّة كتبًا يملئونها بالطعن في وُلَاتهم، ورميهم بكثيرٍ من أنواع الفساد، قال ابن جریر رحمه الله: وهم يُريدون غير ما يُظهرون، ويُسرُّون غير ما يُبدون.
ولمـَّا رأى ابن سبأ أنَّ الفرصة قد سنحت لتنفيذ مخطَّطاته الإجراميَّة كاتب الذين هم على شاكلته من أهل العراق وتواعدوا أن يلتقوا هم والمصريون في المدينة المنورة لقتل الخليفة الراشد عثمان بن عفان. فتواعدوا في موسم الحج حتى لا يشكَّ فيهم الناس، وادَّعوا أنَّ عثمان رضي الله عنه ارتكب جرائم، منها: أخذ الولاية من علي وصي رسول الله، وأنَّه حمى الحمى، وآوی الطريد، ورفع المنبر عن ما كان عليه في عهد رسول الله حيث جعله خمس درجات بدل ثلاث.
وقد ردَّ عليهم عثمان بن عفان رضي الله عنه شُبَهَهُم؛ حيث صعد على المنبر وقال: ألم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم من احتفر بئر رومه فله الجنة، وقد احتفرته بمالي لصالح المسلمين، وقد جهَّزت جیش العسرة، وقال رسول الله ما ضرَّ عثان ما فعل بعد اليوم، وأمَّا المنبر فقد رفعته ليتمكَّن الخطيب من إسماع المصلِّين، وأمَّا الحمی فقد اشتريته من مالي من بني غني لإبل الصدقة، وأمَّا إيواء الطريد فإنَّ الحَكَمَ أبا مروان حاول أن بنظر من ثقبٍ بالباب لعورة النبيِّ فنفاه النبيُّ إلى الطائف، وإنَّما رددته لكِبَر سِنِّه وتوبته.
ولمـَّا أحس عثمان رضي الله عنه أنَّهم عازمون على قتله أرسل إلى عليٍّ رضي الله عنه رسالةً قال فيها: لقد بلغ السيل الزُّبی، وجاوز الحزام الطبين، وطمع في من لا يدفع عن نفسه:
فإن كنت مأكولا فكن خير آكل وإلا فأدركني ولَمَّا أمزق

وقد تمَّ لهم ما أرادوا واستُشهد عثمان رضي الله عنه، وتحقَّق فيه ما أشار إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ إذ بشَّره بالجنة على بلوى تُصيبه، كما جاء في صحيح البخاري: حدثنا يوسف بن موسی، حدثنا أبو أسامة، قال: حدَّثني عثمان بن غیاث، حدثنا أبو عثمان النهدي عن أبي موسى رضي الله عنه قال:
"كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في حائطٍ من حيطان المدينة، فجاء أبو بكر، فقلت له حتى أستأذن رسول الله، فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: افتح له وبشِّره بالجنَّة. ففتحت له، ثم جاء عمر، فقلت له حتى أستأذن رسول الله، فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: افتح له وبشِّره بالجنة. ففتحت له، ثم استفتح عثمان، فقلت له حتى أستأذن رسول الله، فقال لي: افتح له وبشِّره بالجنَّة على بلوى تُصيبه. فأخبرته بما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم، فحمد الله ثم قال الله المستعان).
وقد كانت عائشة رضي الله عنها في الحج ومعها ابن أختها عبد الله بن الزبير وأبوه وطلحة، وقد علموا أنَّ القتلة توجَّهوا إلى العراق، فأشاروا عليها بالخروج ومحاولة إدراكهم قبل أن يصلوا إلى العراق، فلمَّا علم عليٌّ به خرج ليردَّ عائشة ومن معها خشية إصابتها بمكروه، ولكنَّه عندما وصل إلى ملتقى طريق القادم من مكة مع طريق القادم من المدينة وجدها قد سبقته ونزلت بالبصرة، فاتصل بها علي رضي الله عنه وأخبرها أنَّه الآن وليُّ أمر المسلمين، وهو المطالب بعقوبة قتلة عثمان، فعزمت عائشة على الرجوع، ففكَّر عبد الله بن سبأ بحيلةٍ يخرب بها هذا الصلح، فأمر بعض أتباعه أنه إذا جاء الليل وحلَّ الظلام يبدأ بعضهم برمي مخيَّم عائشة رضي الله عنها وبعضهم برمي مخيَّم علي رضي الله عنه، فيظنُّ أصحاب عائشة رضي الله عنها أنَّ عليًّا رضي الله عنه نقض العهد، وكذلك من في مخيَّم عليٍّ رضي الله عنه أنَّ عائشة رضي الله عنها نقضت العهد، وصارت هناك موقعة الجمل، وقد اختار الناس بعد عثمان رضي الله عنه عليَّ بن أبي طالبٍ رضي الله عنه خليفةً للمسلمين وأميرًا للمؤمنين، وأظهر ابن سبأ سروره بمبايعته، وأخذ يسرُّ إلى أصحابه عقائد جديدة؛ فزعم أوَّلًا أنَّ محمدًا صلى الله عليه وسلم سيرجع إلى الدنيا. وكان يقول: العجب ممَّن يزعم أنَّ عيسى يرجع، ويُكذِّب بأنَّ محمدًا يرجع، وقد قال تعالى: {إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ} [القصص: 85]، ومحمدٌ أحقُّ بالرجعة من عیسی.
ثم زعم ابن سبأ بعد ذلك: أنَّه رأى في التوراة أنَّ لكلِّ نبيٍّ وصيًّا، وأنَّ عليًّا رضي الله عنه وصيُّ محمدٍ صلى الله عليه وسلم. وكما أنَّ محمدًا خير الأنبياء فإنَّ عليًّا رضي الله عنه هو خير الأوصياء؛ ثم يغلو ابن سبأ في عليٍّ رضي الله عنه فيزعم أنَّه نبيٌّ، ثم يتجاوز ذلك فيزعم أنَّ عليًّا رضي الله عنه فيه جزء إله أو هو الإله. وقد تبعه على ضلالته هذه بعض غواة الكوفة.
وقد تقدَّم بعضهم إلى علي رضي الله عنه وقالو له: أنت هو. قال علي رضي الله عنه: ومن هو؟ قالوا: أنت الله. فلم يجد عليٌّ رضي الله عنه أجدى في عقوبتهم من تأجيج نارٍ وإلقائهم فيها؛ فإنَّه حينما سمع ذلك منهم أمر مولاه قنبرًا فحفر حفرتين وملأهما نارًا، وجييئ بمن تحقَّق لعليٍّ رضي الله عنه أنَّه على هذا المذهب الخبیث فطُرِح في هاتين الحفرتين، وفي ذلك يقول الشاعر:


لترمي بي الحوادث حيث شاءت إذا لم ترم بي في الحفرتين


وقد أُثر عن علي رضي الله عنه أنَّه قال في ذلك:

لمـَّا رأيت الأمر أمرًا منكرًا أججت ناري ودعوت قنبرًا


هذا وقد نُقِل أنَّ بعضهم لمـَّا طُرِحَ في النار قال لعليٍّ رضي الله عنه: الآن أيقنَّا أنَّك الإله؛ فإنَّه لا يُعذِّب بالنار إلا الله.
وكانت الإشاعات تشيع أنَّ ابن سبأ هو محور هذه الضلالات، وقد عزم عليٌّ رضي الله عنه على طرحه في النار مع هؤلاء، لكن ابن عباس رضي الله عنهما أشار على أمير المؤمنين علي رضي الله عنه أن لا يقتل ابن سبأ مخافة حدوث فتنةٍ أخطر، وحتى لا يشمت به أهل الشام، فنفاه عليٌّ رضي الله عنه إلى ساباط المدائن، ولمـَّا قُتِلَ عليٌّ رضي الله عنه بيد عبد الرحمن بن ملجم المرادي الخارجي زعم ابن سبأ أنَّ عليًّا لم يُقتل، وأنَّ الذي قتله عبد الرحمن بن ملجم شیطانٌ تصور في صورة علي رضي الله عنه. وقال: كما كذبت اليهود والنصارى في دعواهم قتل عیسی، كذلك كذب القائلون بقتل عليٍّ، وإنما رأت اليهود والنصارى شخصًا مصلوبًا شُبِّه لهم أنَّه عیسی، كذلك القائلون بقتل علي رأوا قتيلًا يُشبه عليًّا، فظنُّوا أنَّه عليٌّ، مع أنَّ عليًّا صعد إلى السماء، وأنَّه يمشي في السحاب، وأنَّ البرق سوطه، وأنَّ الرعد صوته، وأنَّه يرجع إلى الأرض فيملؤها عدلًا كما مُلِئَت جورًا، وتخضع له مشارق الأرض ومغاربها.
وقد روي عن الشعبي أنَّه قال: قيل لابن سبأ إنَّ عليًّا قد قُتِل. فقال: إنْ جئتمونا بدماغه في صرة لا نُصدِّق بموته؛ إنَّه لا يموت حتى ينزل من السماء ويملك الأرض بحذافيرها.

خلاصة مذهب السبئية:


[1] - إحداث القول برجعة محمد صلى الله عليه وسلم.
[۲] - إحداث القول بأنَّ عليًّا رضي الله عنه وصيُّ محمد صلى الله عليه وسلم.
[۳] - القول بالحلول.
[4] - قرَّروا نبوة عليٍّ رضي الله عنه.
[5] - قالوا بألوهيَّة عليٍّ رضي الله عنه.


المصدر: كتاب الأديان والفرق والمذاهب المعاصرة لعبد القادر بن شيبة الحمد.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15-01-2022, 11:49 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 77,009
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تاريخ الفرق والمذاهب الإسلامية ----- متجدد

الصفرية


قصة الاسلام

الصفرية وسبب التسمية


أكثر الناس ينطقون الصُّفرية بضمِّ الصاد، وقد اختلف أهل العلم في سبب تسميتهم بالصفرية، فقيل: إنَّما سموا صفرية لأنَّهم أتباع عبد الله بن الصفار السعدي أحد الجماعة الذين كانوا مع نافع بن الأزرق حينما توجَّه من مكَّة مفارقة عبد الله بن الزبير إلى البصرة ثم لم يخرج مع نافع حينما خرج بالبصرة؛ بل قعد فيها فكان من الذين كفَّرهم نافع بن الأزرق لقعودهم عنه، ولذلك غلب على طائفة الصفرية اسم القعدة أو القعد كذلك.
وقيل: إنَّما سموا صفرية لأنهم اتبعوا زیاد بن الأصفر. وقيل: بل سموا صفرية بسبب صفرة ألوانهم من شدة العبادة والسهر.
وبعض الناس يقول الصِّفْريَّة بكسر الصاد، وكأنَّهم أرادوا بذلك أنَّهم خالون من الدين، من قول القائل أصفر فلان إذا افتقر أو قولك أصفر البيت إذا أخليته. ومنه قولهم: فلان صفر اليدين أي لا شيء معه، والمختار عندنا أنَّهم سموا الصُّفرية بضمِّ الصاد إشارةً إلى صفرة وجوههم من أثر ما تكلَّفوه من العبادة؛ إذ إنَّ هذا الوصف هو الغالب عليهم كما أنَّ الناس اتَّفقوا على أنَّ أعظم أئمَّتهم هو أبو بلال مرداس بن أدية وقد قتل مرداس هذا عام 61ه كما سيأتي.
فهذا الوصف ثابت لهم قبل تزعم عبد الله بن الصفار أو زياد بن الأصفر، ولا سيما أن هذين الرجلين لم يقوما بشأنٍ خَطِرٍ في هذا الفريق من الخوارج.
وممَّا يُؤيِّد اختيارنا هذا، قول ابن عاصم الليثي وكان من الخوارج ثم صار مرجئًا:

فارقت نجـدة والذين تزرَّقــــــوا وابن الزبير وشيعة الكذاب
والصفر الآذان الذين تخيَّروا دینًـا بلا ثــقةٍ ولا بـكتــــــــاب


قصة الصفرية

والظاهر أنَّ الصفرية أُطْلِقَت كذلك على جملة الخوارج الذين يوالون عبد الله بن وهب الراسبي رئيس المـُحَكِّمَةِ الأولى بالنهروان، وقد اتَّفق الناس على أنَّ أوَّل خارجٍ من الصفرية هو أبو بلال مرداس بن أدية أو أبن حدير الحنظلي التميمي، وكان عامَّة الخوارج يرونه إمامًا، وفي ذلك يقول عبيدة بن هلال اليشكري:

أنا ابن خیر قومه هلال شیخٌ علی دین أبي بلال
وذاك ديني آخـــــــــــــر الـليــــــــالي


وكان أبو بلال هذا قد شهد صفين مع علي رضي الله عنه ثم خرج عليه، وشهد يوم النهروان مع الخوارج، وكان أحد الذين نجوا من القتل يوم ذاك، وكان كثيرٌ من الخوارج يُعظِّمونه لكثرة اجتهاده وعبادته، وكان يرى التقية.
غير أنَّه لمـَّا رأى اجتهاد عبيد الله بن زياد في طلب الخوارج وقتلهم والتمثيل ببعض نسائهم عزم على الخروج، فقال لأصحابه: أنَّه والله ما يسعنا المقام بين هؤلاء الظالمين تجري علينا أحكامهم مجانبين للعدل مفارقين للفضل، والله إنَّ الصبر على هذا لعظيم، وإنَّ تجريد السيف وإخافة السبيل لعظيم، ولكنَّا ننتبذ عنهم ولا نجرُّد سيفًا ولا نُقاتل إلَّا من قاتلنا، فاجتمع إليه أصحابه زهاء ثلاثين رجلًا وولُّوه عليهم، فلمَّا مضى بأصحابه لقيه عبد الله بن رباح الأنصاري وكان له صديقًا فقال له: أين تريد؟ قال: أريد أن أهرب بديني وأديان أصحابي من أحكام هؤلاء الجورة، فقال له: أَعَلِمَ بِكُمْ أحد؟ قال: لا، قال: فارجع، قال: أو تخاف عليَّ مكروهًا؟ قال: نعم، وأن يُؤتی بك، قال: فلا تخف فإنِّي لا أجرِّد سیفًا ولا أُخيف أحدًا ولا أُقاتل إلَّا من قاتلني.
ثم مضى حتى نزل «آسك» وهي ما بين رامهرمز وأزجان، فمر به مالٌ يُحْمَل لابن زیاد وقد قارب أصحاب مرداس أربعين رجلًا، فحطَّ ذلك المال وأخذ منه عطاءه وأعطيات أصحابه وردَّ الباقي على الرسل، وقال: قولوا لصاحبكم إنَّما قبضنا أعطياتنا، فقال له بعض أصحابه فعلام ندع الباقي؟ فقال مرداس إنَّهم يُقسِّمون هذا الفيء كما يُقيمون الصلاة فلا نُقاتلهم، وبينما أبو بلال في آسك إذ مرَّ به جیشٌ لابن زیاد يُرید خراسان، فصاح أبو بلال في هذا الجيش: أقاصدون لقتالنا أنتم. فقال بعض الجيش: لا إنَّما نريد خراسان. فقال لهم أبو بلال: أبلغوا من لقيتم أنَّا لم نخرج لنُفسد في الأرض ولا لنُرَوِّع أحدًا ولكن هربًا من الظلم، ولسنا نُقاتل إلَّا من يُقاتلنا، ولا نأخذ من الفيء إلَّا أعطياتنا، ثم قال للجيش: أَنَدَبَ أحدٌ لقتالنا؟ قالوا: نعم، أسلم بن زرعة الكلابي. قال: فمتی ترونه يصل إلينا. قالوا: يوم كذا وكذا، فقال أبو بلال: حسبنا الله ونعم الوكيل.
وقد جهَّز عبیدُ الله بن زياد أسلمَ في ألفين لقتال أبي بلال وجماعته، فلمَّا وصل أسلمُ إليهم قال له أبو بلال: اتَّقِ الله يا أسلم فإنَّا لا نريد قتالًا، فما الذي تريد منَّا؟ قال: أريد أن أردَّكم إلى ابن زیاد. قال مرداس: إذًا يقتلنا، قال: وإن قتلكم، قال: تشرکه في دمائنا. قال أسلم: إنِّي أدين بأنَّه محقٌّ وأنَّكم مبطلون. فحمل الخوارج وهم أربعون رجلًا على جيش أسلم فهزموهم هزيمةً منكرة، وكاد أسلم يقع أسيرًا في يد رجلٍ من الخوارج يُقال له معبد، فلمَّا رجع إلى ابن زیاد غضب عليه غضبًا شديدًا ولامه، وكان أسلم يقول: لأن يذمَّني ابن زیاد حيًّا أحبُّ إليَّ من أن يمدحني ميتًا. وقد أصاب أسلم خزيٌ شديدٌ عند أهل البصرة حتى کان إذا خرج إلى السوق أو مرَّ به صبيانٌ صاحوا به: أبو بلال وراءك. وربَّما صاحوا به يا معبد خذه.
وفي قصَّة أسلم يقول عیسی بن فاتك الثعلبي الخطي:


أألفــــــــــــــا مؤمن فيما زعمتم ويهزمهم بآسك أربعونا

ثم أرسل إليهم ابن زیاد بعد ذلك عبَّاد بن علقمة المازني التميمي الذي يُقال له عبَّاد بن أخضر في أربعة آلاف، فالتقى بهم في يوم جمعة، فناداه أبو بلال: أُخرج إليَّ يا عبَّاد فإنِّي أُريد أن أُحاورك. فخرج إليه، فقال له مرداس: ما الذين تبغي؟ قال: أن آخذ بأقفالكم فأردَّكم إلى الأمير عبد الله بن زیاد. فقال مرداس: أو غير ذلك؟ قال: وما هو؟ قال مرداس: أن ترجع فإنَّا لا نُخيف سبيلًا ولا نذعر مسلمًا ولا نُحارب إلَّا من حاربنا ولا نجبي إلَّا ما حمينا. فقال عباد: الأمر ما قلت لك.
ثم نشب الحرب بين الفريقين فلم يزل القوم يجتلدون حتى جاء وقت الصلاة، فناداهم أبو بلال: یا قوم هذا وقت الصلاة فوادعونا حتى نُصلِّي وتُصلُّوا. قالوا: لك ذلك. فتوقَّف القتال ورمى القوم أسلحتهم وعمدوا للصلاة، فلمَّا ركع الخوارج وسجدوا مال عليهم عبَّاد ومن معه فقتلوهم جميعًا عام واحدٍ وستِّين، وأخذوا رأس أبي بلال، فرثاه عمران بن حطان إذ يقول:

يا عــــــــــــين بكـــــي لمرداس ومصرعه يا رب مرداس اجعلـــني كمــــــرداس
تركتــــني هائمًــــا أبكـي لمرزئتي في منزل موحش من بعـــــــد إيناس
أنكرت بعدك من قد كنت أعرفه ما الناس بعدك يا مرداس بالناس


هذا وقد نُسِب إلى المعتزلة أنَّهم يُوالون مرداسًا هذا، ويزعمون أنَّه خرج منكرًا جور السلطان داعيًا إلى الحق. كما أنَّه قد نُسِب إلى الشيعة أنَّهم كذلك يُوالونه بدعوى أنَّه كتب للحسين رضي الله عنه يتبرَّأ من الخروج ويقول للحسين رضي الله عنه أنا على دين أبيك.
وبعد موت مرداس اختار الصفريَّة لرآستهم عمران بن حطان وهو عمران بن حطان بن ظبيان السدوسي مفتي الخوارج الأكبر وشاعرهم الفذ. كان قبل أن يُفتن بهذه الفتنة مشتهرًا بطلب العلم مُعْتَبرًا من أهل الحديث، وقد أدرك عددًا من الصحابة، وروى عن عائشة رضي الله عنها حديثًا في القضاة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "یُؤْتَی بِالْقَاضِي الْعَدْلِ فَلَا يَزَالُ بِهِ مَا يَرَی مِنْ شِدَّةِ الْحِسَابِ حَتَّى يَتَمَنَّى أَنَّهُ لَمْ يَقْضِ بَيْنَ اثْنَيْنِ فِي تَمْرَةٍ" وممَّن خرَّج له البخاري رحمه الله في الأدب المفرد.
وقد فُتِنَ بمذهب الخوارج بسبب أمرأةٍ خارجيَّةٍ من قبيلته رغب في زواجها ليردَّها إلى الحقِّ فأضلَّته وذهبت به إلى الباطل، فأغرق في مذهب الشراة، وكان أصله من البصرة فلمَّا خيف من شرِّه طلبه الحجاج بن يوسف، فهرب إلى الشام مختفيًا ونزل على روح بن زنباع الجذامي أمير فلسطين ووزير عبد الملك بن مروان مدعيًا أنَّه أزدي، فلمَّا أحسَّ به عبد الملك هرب إلى عمان، وكان إذا نزل حيًّا من أحياء العرب انتسب لهم نسبًا قريبًا، وفي ذلك يقول:
يومًا يمان إِذَا لَاقَيْتُ ذَا يَمَنٍ وَإِنْ لَقِيتُ معديًا فَعَدْنَان
ولم يفتأ عمران بن حطان ينتقل من حيٍّ إلى حيٍّ يبثُّ سمومه في أشكالٍ شتَّى من أنواع الدعاية حتى مات مختفيًا عام ۸4هـ.
ومن خبيث شعره قوله يمدح عبد الرحمن بن ملجم الخارجي قاتل علي رضي الله عنه:

یا ضربة من منيب مــا أراد بها إلا ليبلغ من ذي العرش رضوانا
إني لأذكــــره يومًــــــــــــا فأحســــــــبه أو في الــــبرية عنــــــــــــــد الله مـــــیزانا
لله در المرادي الذي سفكـت كفَّاه مهـــــجة شر الخلق إنســانا


هذا وفي أثناء قيادة عمران بن حطان للخوارج ظهر من الصفرية رجال حملوا السلاح وأشعلوا نار الحرب، ومن أشهر هؤلاء صالح بن مسرح التميمي وشبيبة بن يزيد بن نعيم بن قيس بن عمرو بن الصلت الشيباني، أمَّا صالح فقد كان شديد التنسُّك مصفرَّ الوجه من شدَّة العبادة، وكان أكثر مقامه بدارا وأرض الموصل والجزيرة، ولا يفتأ يأتي أصحابه من الصفرية فيقرأ لهم القرآن والفقه ويقصُّ عليهم، كما كان ينتاب الكوفة فيُقيم بها الشهر والشهرين ليتعهَّد الصفرية بها فيُذكِّرهم ويُعلِّمهم.
وقد حجَّ عام خمسٍ وسبعين ومعه شبيب بن یزید الشيباني في جماعةٍ من أصحابه، وكان من المصادفة أن حجَّ عبد الملك بن مروان في هذه السنة، فهمَّ شبيب أن يفتك به، فلمَّا علم بذلك عبد الملك ورجع من الحج كَتَبَ إلى الحجَّاج بن يوسف يأمره بطلبه هؤلاء الخوارج، فلمَّا عَلِمَ صالح بن مسرح أنَّ الحجَّاج يطلبه ترك الكوفة.
وأظهر الخروج عام ستَّةٍ وسبعين فدعا أصحابه لمحاربة الظالمين وجهاد المخالفين فأجابوه، وقد كان شبيب يُكاتب صالحًا قبل ذلك ملحًّا عليه في الخروج، ولذلك لمـَّا عَلِمَ بخروج صالح دعا مَنْ حوله من الخوارج وقَدِمَ بهم على صالح بن مسرح بدارا، فأغاروا على دوابٍّ لمحمد بن مروان وكان أمير الجزيرة فأخذوا هذه الدوابَّ، فأرسل إليهم محمد بن مروان جیشًا مكوَّنًا من ألف فارسٍ بقيادة عدي بن عدي الكندي، وكان عدد الخوارج حوالي مائة مقاتل، فهزموا جيش عدي، فأرسل إليهم محمد بن مروان جیشًا آخر مكونًا من ثلاثة آلاف فارسٍ فاقتتلوا، ثم انهزم الخوارج وخرجوا فارِّین من أرض الموصل والجزيرة، فأرسل إليهم الحجَّاج بن يوسف جيشًا مكوَّنًا من ثلاثة آلاف مقاتلٍ بقيادة الحارث بن عميرة، فالتقى الجمعان على باب حصن جلولا، وبعد قتالٍ مريرٍ قُتِلَ صالح بن مسرح، فبايع الخوارج شبيبًا، ثم دارت المعارك بين شبيب وجيوش الحجَّاج حتى هزم شبيب للحجاج عشرين جيشًا في أقل من سنتين، ثم كبس الكوفة ليلًا في ألفٍ من الخوارج ومعه غزالة، وهي امرأته أو أمه في مائتين من نساء الخوارج تقلَّدن السيوف، فاختفى الحجَّاج في داره، فجاء شبيب إلى باب القصر فضربه بعموده ضربةً تركت فيه أثرًا عظيمًا، ثم قال:
عبد دعي من ثمود أصله لا بل يقال أبو أبيهم يقدم
ودخل الخوارج المسجد الجامع فقتلوا حرَّاسه، وقامت غزالة على المنبر وخطبت، وصلَّى شبيب الصبح بأصحابه في مسجد الكوفة وقرأ في الركعتين سورة البقرة وآل عمران.
فلمَّا اجتمع للحجَّاج أربعة آلاف من جنده في أول النهار اقتتل الفريقان في سوق الكوفة حتى انهزم شبيب إلى الأنبار، فوجَّه الحجاج إليه سفيان بن الأبيرد الكلبي في ثلاثة آلاف، فنزل سفيان على شطِّ الدجيل وركب شبيب جسر الدجيل ليعبر إلى سفيان، فقطع سفيان حبال الجسر وفوقه شبیب، فاستدار الجسر وغرق شبيب مع فرسه، فناداه أصحابه وهو يغرق: أغرقًا يا أمير المؤمنين؟ فقال: ذلك تقدير العزيز العليم.
فبايع الخوارج غزالة ولكنَّ سفيان الكلبي تمكَّن من عبور دجيل وقتل أكثر الخوارج، كما قتل غزالة، وأسر من بقي من جماعة شبيب، وأخرج جثَّة شبيب من الماء، وأخذ رأسه وبعث بها مع الأسرى للحجَّاج، فلمَّا وقف الأسرى بين يدي الحجاج أمر بقتل رجلٍ منهم، فقال للحجاج: اسمع مني بيتين أختم بهما عملي، فأذن له، فأنشد يقول:


أبرأ إلى الله من عمرو وشيعته ومن عليٍّ ومن أصحاب صفین
ومـن معاوية الطاغـي وشيعته لا بارك الله في القـــــوم الملاعــــيـن


فلمَّا انتهى أمر الحجاج بقتله وقتل طائفة منهم ثم أطلق الباقين..

خلاصة مذهب الصفرية:


[۱] - لم يُكفِّروا القعدة عن القتال إذا كانوا من موافقيهم في الدين والاعتقاد.
[۲] - لا يحكمون بقتل أطفال مخالفيهم ونسائهم خلافًا للأزارقة.
[3] - لا يرون كفر أطفال مخالفيهم ولا تخليدهم في النار خلافًا للأزارقة.
[4] - يرون التقية جائزة في القول دون العمل.
[5] - ونقل عن بعضهم أنَّهم جوَّزوا تزويج المسلمات من كفَّار قومهم في دار التقية دون دار العلانية.
[6] وقالت طائفةٌ منهم: إنَّه متى بُعِثَ نبيٌّ ففي حين بعثته في ذلك الوقت من ذلك اليوم يلزم جميع أهل المشرق وأهل المغرب الإيمان به، وإن لم يعرفوا جميع ما جاء به من الشرائع، ومن مات منهم قبل أن يبلغه شيءٌ من ذلك مات كافرًا.
[۷] - وقد اختلفوا في أصحاب الذنوب على ثلاثة أقوال:

(أ) فمنهم من قال هم كفَّارٌ مشركون كما قالت الأزارقة.
(ب) ومنهم من قال: إنَّ الكفر يقع على صاحب الذنب إذا حده السلطان كما قال بعض البيهسيَّة.
(ج) ومنهم من قال: إنَّ ما كان عليه من الأعمال حدٌّ لا يُسمَّی صاحبه إلَّا بالاسم الموضوع له: کزانٍ وسارقٍ وقاتل عمد، وليس صاحبه کافرًا ولا مشركًا.
وكلُّ ذنبٍ ليس فيه حدٌّ کترك الصلاة والصوم فهو كفر، وصاحبه کافر، وإنَّ المذنب سواءٌ كان ذنبه يوجب حدًّا أو لا حدَّ فيه بفقد اسم الإيمان في الوجهين جميعًا، وإن كان لا يُطلق عليه اسم الكفر في الوجه الأوَّل فهو خارجٌ من الإيمان غير داخلٍ في الكفر.
[۸] - وقالت الشبيبة منهم بجواز تولِّي المرأة الإمامة العظمى كما فعلوا بغزالة بعد مصرع شبيب.
هذا وقد يُفهم من بعض أقوال أئمَّتهم أنَّهم لا يرون إباحة دماء المسلمين المخالفين ولا يرون أنَّ دار المخالفين دار حرب ولا يرون قتال أحد غير معسكر السلطان والله أعلم.



المصدر: كتاب الأديان والفرق والمذاهب المعاصرة لعبد القادر بن شيبة الحمد.





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 170.30 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 166.63 كيلو بايت... تم توفير 3.67 كيلو بايت...بمعدل (2.16%)]