الأخوة بين أجناس البشر - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         نقد كتاب التربية الإسلامية علم ثنائي المصدر (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3602 - عددالزوار : 566662 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3071 - عددالزوار : 256625 )           »          المرجع في فقه الدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          آفات بشرية فردية وجماعية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          ما قل ودل من كتاب "ذم الكلام وأهله للهروي" (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 5 - عددالزوار : 600 )           »          هَمَسات .. في كلمات ... (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6 - عددالزوار : 275 )           »          الأطفالُ والمراهقون (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          هل الإنسانية قبل التدين ؟؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          ومن يتق الله يجعل له مخرجا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-01-2022, 09:29 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 82,973
الدولة : Egypt
افتراضي الأخوة بين أجناس البشر

الأخوة بين أجناس البشر



قدَّم محمَّد صلى الله عليه وسلم للبشريَّة النموذجَ المتكامل في الأخوَّة بين بَني البشَر، وأَخبَر أنه لا فضْل لجنسٍ بشريٍّ على جنسٍ آخر؛ فكلهم مُتساوُون في أصْل الخِلْقة والحقوق والواجبات، ولا فضْل لأحد على أحد إلا بقدْر إيمانه وخشيته لله تعالى، وأتاح الفُرصة المتساوية بين أصحابه لخدْمة الدِّين والانتماء إليه؛ فكان منهم صُهيب الرُّومي، وبلال الحبشي، وسلمان الفارسي، جنبًا إلى جنب مع إخوانهم مِن العرب.

عاش محمَّد صلى الله عليه وسلم في مجتمع خَيَّمتْ عليه الطبقيَّة المبنيَّة على الفوارق الاجتماعية والمادِّية والإثنية والعرقية، ولم تكُن هذه الأوضاع خاصَّةً بجزيرة العرب؛ بل كان هذا حال العالَمِ كلِّه آنذاك، وبهذا نُدْرك النقلة العظيمة التي نَقَلَ إليها محمَّدٌ صلى الله عليه وسلم العربَ وغيرَهم مِن سكَّان الأرض، بما جاء به من تعاليم أُوحيَت إليه مِن ربِّه سبحانه وتعالى؛ حيث دَعَا إلى الأُخُوَّة والتساوي بين بَني البشَر، وحدَّد أنَّ ما يُمَيِّز إنسانًا عن آخر هو ما يتمتَّع به مِن تقوى وأخلاق ونفْع وعمل صالح، وأنَّ الصورة الظاهرة واللون والعِرْق كلها لا أثر لها في التميُّز أو التفاضل أبدًا.

فقد كان شأن العرب أنهم يَستَرقُّون الأحرارَ بحدِّ السُّيوف في المعارك، أو بالحيلة والغدْر في أحوال أخرى، وما كان أحدٌ يتحدَّث عن الرقيق إلا باعتبارهم متاعًا يحقُّ لِسَيِّدِهِ فيه التصرُّف كما يحلو له، حتى إنْ أراد أنْ يُزهق روحَه، لم يَلُمْهُ في ذلك لائم، أو يَعْتِبْ عليه عاقل! تُكْرَهُ الإماء على ممارسة البغاء؛ ليحصِّل سادتُها الأجورَ! ويُساق العبيدُ إلى العمل الشاقِّ كما تُساق البهائم والشاء! والأعجب مِن هذا كله: ألا يُسمع بين الرقيق صوتٌ لِمُعارض أو ممانع!! كيف وهم يعلمون أنها قوانين الحياة وطبيعتها؟!

فكانت النقلة التي جاء بها محمَّد صلى الله عليه وسلم في ذلك المجتمع؛ حيث أعلن - بوحي الله تعالى - أنه لا اعتبار لتلك الفوارقِ المتعارَفِ عليها في ذلك المجتمع، وأَعلَن ذلك على الملأ، ولم يَتَوانَ في ذلك.

ومِن وحْي الله له في ذلك:
قول الله تعالى: {يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [الحجرات: 13].

وبيَّن أصْل خِلْقة الإنسان في مواضع كثيرة مِن القرآن الكريم؛ من ذلك:
قوله تعالى: {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ سُلَالَةٍ مِنْ طِينٍ} [المؤمنون: 12]، وقوله تعالى: {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ} [الأنعام: 2].

وقال نبيُّ الله صلى الله عليه وسلم: «يا أيها الناس، ألَا إنَّ ربَّكم واحد، وإنَّ أباكم واحد، ألَا لا فضْل لعربيٍّ على أعجميٍّ، ولا لعجميٍّ على عربيٍّ، ولا لأحمر على أسود، ولا أسود على أحمر - إلا بالتقوى»؛ (رواه الإمام أحمد).

وقال صلى الله عليه وسلم: «الناسُ بنو آدم، وآدمُ مِن تُراب»؛ (رواه الترمذي).
منقول











__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.05 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.23 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.31%)]