لطائف تأخير إجابة الدعاء - ملتقى الشفاء الإسلامي

 

اخر عشرة مواضيع :         نظرات في قوله تعالى: { وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون } (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          القدوة الحق (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          اتق المحارم تكن أعبد الناس- (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          بعض النصح (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          الكليبتومانيا.. عندما تكون السرقة مرضا واللص غير اللصوص! (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          السخرية والاستهزاء بالآخرين (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          ولله على الناس حج البيت .. (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          من السنن الموقوتة قبل الفجر (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          فضائل طاعة الزوجة لزوجها وأحكامها الفقهية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          حلاوة المنطق لا تغني عن العمل (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصور والغرائب والقصص > ملتقى القصة والعبرة
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ملتقى القصة والعبرة قصص واقعية هادفة ومؤثرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-04-2024, 01:13 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم غير متصل
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 135,379
الدولة : Egypt
افتراضي لطائف تأخير إجابة الدعاء

لطائف تأخير إجابة الدعاء
قال الإمام ابن الجوزي - رحمه الله -: تأملت حالة عجيبة وهي أن المؤمن تنزل به النازلة فيدعو ويبالغ، فلا يرى أثراً للإجابة، فإذا قارب اليأس نظر حينئذ إلى قلبه، فإن كان راضياً بالأقدار غير قنوط من فضل الله عز وجل، فالغالب تعجيل الإجاية حينئذ؛ لأن هناك يصلح الإيمان ويهزم الشيطان، وهناك تبين مقادير الرجال.
وقد أشير إلى هذا في قوله تعالى: {حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله} (البقرة: 214)، وكذلك جرى ليعقوب - عليه السلام - فإنه لما فقد ولداً وطال الأمر عليه لم ييأس من الفرج، فأخذ ولده الآخر ولم ينقطع أمله من فضل ربه: {عسى الله أن يأتيني بهم جميعاً} (يوسف: 83).
وكذلك قال زكريا - عليه السلام-: {ولم أكن بدعائك رب شقيا} (مريم: 4)؛ فإياك أن تستطيل مدة الإجابة وكن ناظراً إلى أنه المالك وإلى أنه الحكيم في التدبير والعالم بالمصالح وإلى أنه يريد اختبارك ليبلو أسرارك وإلى أنه يريد أن يرى تضرعك وإلى أنه يريد أن يأجرك بصبرك إلى غير ذلك، وإلى أنه يبتليك بالتأخير لتحارب وسوسة إبليس، وكل واحدة من هذه الأشياء تقوي الظن في فضله وتوجب الشكر له؛ إذ هلك بالبلاء للالتفات إلى سؤاله، وفقر المضطر للجوء إليه غنى كله.
المرجع: صيد الخاطر - للإمام ابن الجوزي رحمه الله.
حسن أبو سيف
من يبعث الدفء في هذا الشتاء البارد؟!


عندما يأتي ذكر المرأة يقترن بها فيض من حنان لا ينضب، ومشاعر حب تتدفق، وحضن كبير دافئ تغيب فيه معالم الخوف والبرد والجفاف.
صورة اقترنت بالمرأة ولا تزال، إلا أن بيوتاً الآن لا ترى من هذه الصورة إلا اللون البني القديم، الذي غابت عنه ألوان الحاضر الصاخبة؛ حيث احتل الجفاف البيوت والنفوس، فاكتسحت الصحراء خضرة القلوب، وجفت المياه على ضفاف المسؤوليات، وغصت الحناجر بالكلمات؛ فلا حوار في البيوت، ولا قدرة على التعبير عن الذات. وزادت التقنية جفاف الحروف، حين جعلت مشاعرنا وأفكارنا في أصابعنا، فلم تعد العيون تقرأ ما تخفيه نظرات العيون.
إن الجفاف الذي تعيشه الأسرة ينعكس سلباً على سير العملية التربوية والنفسية والاجتماعية؛ لأن افتقاد لغة الحوار والإحساس بالطرف الآخر، يجعل كل فرد يعيش وحيداً في عالمه من دون توجيه أو تصويب، في حين تعددت القنوات الإعلامية التي تبث سمومها، وتستهدف مختلف الشرائح العمرية من الجنسين، تستغل التصحّر الاجتماعي الذي خلّف جفافاً عقلياً وعاطفياً؛ مما ينعكس بشكل سلبي على السلوكيات.

وبحسب تعريف علماء النفس للجفاف العاطفي فهو: نقص حاد في شبكة العلاقات الاجتماعية والإنسانية بين الأفراد؛ مما يؤدي إلى فقر في التواصل الاجتماعي والإنساني، كما يعد ظاهرة اجتماعية سلبية يعاني منها كافة أفراد المجتمع، ولاسيما فئة الأطفال والمراهقين.
إن المرأة التي تشكو جفافاً تعيشه مع زوجها أو أبنائها أو محيطها، قد لا تدرك أنها وللأسف أصبحت جزءاً من صنّاع هذا الجفاف حين تمارسه في بيتها مع زوجها وأطفالها، في حين أنها المعني الأول بتبديد هذا الجفاف إذا غمرت قلوب أسرتها دفئ؛، لأن حبها وحنانها هو خط الدفاع الأول في وجه الانحرافات والاضطرابات النفسية والسلوكية التي يمكن أن تنال من أسرتها في سراب التصحر الاجتماعي.
مؤمنة عبد الرحمن


اعداد: المحرر المحلي




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 46.55 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 45.09 كيلو بايت... تم توفير 1.47 كيلو بايت...بمعدل (3.15%)]