لامية ابن الوردي في الأخلاق والحكم - ملتقى الشفاء الإسلامي

 

اخر عشرة مواضيع :         نظرات في قوله تعالى: { وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون } (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          القدوة الحق (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          اتق المحارم تكن أعبد الناس- (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          بعض النصح (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          الكليبتومانيا.. عندما تكون السرقة مرضا واللص غير اللصوص! (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          السخرية والاستهزاء بالآخرين (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          ولله على الناس حج البيت .. (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          من السنن الموقوتة قبل الفجر (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          فضائل طاعة الزوجة لزوجها وأحكامها الفقهية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          حلاوة المنطق لا تغني عن العمل (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ملتقى الشعر والخواطر كل ما يخص الشعر والشعراء والابداع واحساس الكلمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-04-2024, 01:56 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم غير متصل
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 135,379
الدولة : Egypt
افتراضي لامية ابن الوردي في الأخلاق والحكم





لامية ابن الوردي في الأخلاق والحكم


اعتزل ذكر الغواني والغزل وقل الفصل وجانب من هزل
ودع الـذكـرَ لأيـام الـصــبــا فــلأيــام الصـبــا نـجـمٌ أفــل
إن أهــنـا عـيشـة قضيتهـا ذهـبـت لـذاتـها والإثــم حــل
واتـرك الغـادة لا تحـفل بها تُمس في عِـز وتـُرفَـع وتُجل
وانه عـن آلـة لهـو أطـربت وعـن الأمـرد مـرتــج الـكفـل
وافتكر في منتهى حسن الذي أنت تـهـواه تـجـد أمــراً جلل
واهجر الخمرة إن كنت فتى كيف يسعى في جنونٍ مَن عقل
واتـق الله فـتــقوى الله مـا جـاورت قـلب امـرئ إلا وصـل
ليس من يقطع طرقاً بطـلاً إنـمـا مـن يـتـقي الله البـطـل
صَدِّق الشرع ولا تركن إلى رجـل يـرصـد في اللـيل زحـل
حارت الأفكار في قدرة من قـد هـدانـا سـبلـنـا عـز وجـل
أي بُنيَّ اسْمَعْ وصايا جَمَعَتْ حِـكَمـاً خُـَّصت بها خيرُ المِلَل
اطلب العـلـم ولا تكسل فما أبعد الخير على أهـل الكسل
واحتفل للفقه في الدين ولا تـشـتـغل عـنه بـمـال وخـول
واهـجر الـنوم وحصـله فمن يعرف المطلوب يحقر ما بذل
لا تـقـل قـد ذهـبـت أربـابـه كل من سار على الدرب وصل
في ازدياد العلم إرغام العِدا وجـمـال الـعلـم إصلاح العمل
جَمِّـل الـمـنطق بالنحو فمن يحرم الإعراب بالنطق اختبـل
مات أهل الفضل لم يبق سوى مقرف أو من على الأصل اتكل
أنـا لا أخــتـار تــقـبـيــل يـــدٍ قـطعـهـا أجـمل من تلك القبل
إن جزتني عن مديحي صرت في رقـها أو لا فيـكفيني الخجل
مُلك كسرى تُغني عنه كسرةٌ وعن البحر اجتزاء بالوشل
أعـذب الألـفاظ قولي لك خــذ وَأَمــرُّ اللـفـظ نطـقي بلعل
اعـتـبر نـحـن قسـمـنـا بينهـم تلقــه حـقـاً وبـالـحـق نـزل
ليس ما يحوي الفتى من عزمه لا ولا ما فات يوماً بالكسـل
اطـرح الـدنـيا فـمـن عـاداتـهـا تخفض العالي وتعلي من سفل
عـيشة الراغب في تحصيلـها عيشة الجاهد فيها أو أقل
كـم جـهـول وهــو مُـثرٍ مـكـثر وعلـيـم مــات مـنها بالعلل
كم شجاع لم ينل فيها المنى وجـبــان نـال غـايات الأمل
أيُّ كـف لـم تَـفـد مـمـا تُــفــد فــرمــاهـا الله منه بالشلل
لا تـقـل أصـلي وفصـلي أبـداً إنما أصل الفتى ما قد حصل
قـد يسـود الـمـرء مـن غير أبٍ وبحسن السبك قد ينفى الزغل
وكذا الـورد مـن الشـوك ومــا يطلـع النـرجـس إلا من بصل
قيـمـة الإنسـان مـا يـحسـنـه أكـثـرَ الإنـسـانُ مـنـه أو أقـل
اكـتـم الأمـريـن فـقـراً وغـنى واكسب الفلس وحاسب من بطل
وادَّرع جــداً وكــداً واجــتـنـب صحبة الحمقى وأرباب الخلل
بـيـن تـبـذيـرٍ وبُــخـل رتـبــةٌ.. وكـــلا هـذيـن إن دام قــتــل
لا تخض في سب سادات مضوا إنـهــم لــيـسـوا بأهل للزلل
وتَــغَــافــل عــن أمــــور إنه لـم يـفـز بالحمد إلا مـن غفل
ليس يخلو المرء من ضدٍ وإن حـاول العزلة في رأس جـبل
مِـل عن النَّـمـام وازجره فما بَـلَّــغَ الــمكــروه إلا مـن نقل
دارِ جَــار السّـوء بالـصبر وإن لم تجد صبراً فما أحلى النُقل
جانب السلطان واحذر بطشه لا تـعـانـد مـن إذا قال فعل
لا تَلِ الحُكــم وإن هـم سـألوا رغبة فيك وخالف من عذل
إنَّ نِصــفَ النــاس أعـداءٌ لِمَن ولي الأحـكام هذا إن عـدل
فـهـو كالمـحبــوس عـن لذاته وَكِلا كَفَّيه في الحـشر تُغَل
إن للنـقص والاسـتـثـقال في لفظة القاضي لوعظاً ومثل
لا تـوازي لـذة الـحــكـم بــمـا ذاقه الشخص إذا الشخص انعزل
فـالـولايـات وإن طــابـت لمن ذاقها فالسم في ذاك العسل
نَصَبُ المنصب أوهى جـلدي وعنائي مـن مداراة السِفل
قصِّر الآمــال في الــدنيـا تفز فـدلـيـل العقل تقصير الأمل
غِـبْ وَزُرْ غِـبـاً تـزد حُـباً فَمَـن أكـثـر التـرداد أقـصـاه المـلل
خذ بحد السيف واترك غمده واعتبر فضل الفتى دون الحُلل
لا يــضـر الفضــلَ إقـلالٌ كما لا يضر الشمس إطباق الطفل
حبــك الأوطــان عجـز ظاهرٌ فاغـترب تلقَ عن الأهـل بـدل
فبمُكثِ الـمـاء يبــقى آسـناً وسُـرى البـدر به البدر اكتمـل
لا يــغرنـك لـيـن مــن فـتـى إن للــحــيات لــيــنــاً يُــعـتزل
أنا مـثـــل الماء سهل سائغٌ ومـتى سُـــخِّــن آذى وقــتـل
أنا كالخـيـزور صــعب كسره وهــو لينٌ كيفما شـئت انفتل
غير أني في زمــان من يكن فيه ذا مال هو المولى الأجل
واجـب عـند الـورى إكـرامــه وقـلـيـل الـمـال فيهـم يستقل
كلُّ أهــل العـصـر غـمـرٌ وأنا مـنـهـم فاترك تفاصيل الجُـمل

__________________________________________________ __________________________
منقول







__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 46.84 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 45.37 كيلو بايت... تم توفير 1.47 كيلو بايت...بمعدل (3.13%)]