فتنت بشاب وتعلقت به! - ملتقى الشفاء الإسلامي

 

اخر عشرة مواضيع :         نظرات في قوله تعالى: { وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون } (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          القدوة الحق (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          اتق المحارم تكن أعبد الناس- (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          بعض النصح (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          الكليبتومانيا.. عندما تكون السرقة مرضا واللص غير اللصوص! (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          السخرية والاستهزاء بالآخرين (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          ولله على الناس حج البيت .. (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          من السنن الموقوتة قبل الفجر (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          فضائل طاعة الزوجة لزوجها وأحكامها الفقهية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          حلاوة المنطق لا تغني عن العمل (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-03-2024, 06:46 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم غير متصل
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 135,379
الدولة : Egypt
افتراضي فتنت بشاب وتعلقت به!

فتنت بشاب وتعلقت به!
أ. فيصل العشاري

السؤال:

الملخص:
شابٌّ رأى مراهقًا ففُتِنَ وأُعجب به، ويسأل عن حل للتخلص مِن هذا الميل الشاذ.

التفاصيل:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا شابٌّ في نهاية العشرينيات مِن عمري، حصَل معي شيء غريب منذ فترة؛ فقد رأيتُ شابًّا، وفُتِنْتُ وتعلقتُ به، وحدَث لي شعور غريب عند رؤيته!


سألتُ نفسي كثيرًا: لماذا هذا التعلق غير المبَرَّر فلم أجدْ جوابًا؟ أشعر أنه يُبادلني نفس الشعور، ويتعمَّد النظَر إليَّ ويُطيله ليلفت انتباهي!


أرجو أن تشيروا عليَّ بحلٍّ.



الجواب:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
نشكركم على تواصلكم معنا، وثقتكم في شبكة الألوكة.
هناك نظرياتٌ عديدة تتعلَّق بالميول كالنظرية التجريبيَّة؛ حيث اعتبر عالم النفس (كوندياك) أنَّ الأحاسيس هي المولِّدة للميول؛ بمعنى: أنك إذا شعرتَ براحةٍ في شُرب نوع معينٍ مِن القهوة، فإنك ستميل إلى هذا النوع مِن القهوة باستمرار، وهذا النوعُ يعتمد على التجربة، وهذه النظريةُ مُنتقَدة؛ إذ ليس كلُّ شيء نتمتع به لا بد أن نميلَ إليه، ولا كل شيء جرَّبناه مرارًا لا بد أن نميلَ إليه؛ فأنتَ كموظف ربما تذهب إلى مكان عملك طوال العام، ومع ذلك قد لا تجد ميلًا إلى هذا العمل!


وهناك النظريةُ السُّلوكية للميول، وهي شبيهةٌ بالنظرية السابقة، إلا أن النظرية السلوكية تعتمد مبدأ (الإشراط السلوكي)، عبر حركاتٍ متكررة فسيولوجية بالجسد، فمُداومتك على الإمساك بعود الأراك (السواك) يجعلك تميل إلى هذا الفعل بشكل آليٍّ، بينما النظرية السابقة (التجريبية) تعتمد مبدأ الشعور والإحساس كأساس في الميول.


ولكن هذه النظرية أيضًا عليها انتقادات كذلك!
ولسنا بصدد استعراض النظريات والانتقادات الموجَّهة إليها، وإنما أحْبَبْنا أن نُعطِيَك نبذةً عن موضوع (الميول) التي تشعر بها، وتتساءل عن تفسيرها.


عمومًا لعل بعض هذه الخطوات تُفيدك في موضوعك:
اسألْ نفسك هذا السؤال: هل تشعُر بميولٍ لجنس الذكور بشكل دائمٍ منذ الصغر؟ أو أن هذا الأمر طارئ فقط ومع هذه الحالة بعينها؟ إن كانت الإجابةُ الأولى، فلا بد مِن عرض نفسك على مختصٍّ نفسي، أما إن كان الأمرُ طارئًا فقط ومع هذه الحالة، فيمكنك متابَعة بقية الخطوات التالية.


ليس مطلوبًا منك أن تسعى للتفسير الدقيق لهذه الميول، بقَدْر ما هو مطلوب منك العمل ضدَّ هذه الميول ومكافحتها.


قضية الميول أمر قلبي لا تملكه في البداية، وإنما تقَع التَّبِعة والمؤاخَذة من أي ممارسةٍ أو سلوك خاطئ نتيجة هذه الميول.


اسلُكْ كُلَّ الوسائل التي تُعينك على تخطي هذه الحالة؛ مِن المحافظة على صلاة الجماعة، وإشغال نفسك بهوايات متعددةٍ، وبرامج خارجية، بعيدًا عن المكان الذي يوجد فيه هذا الشخص.


أقْبِلْ على ربك، واسأله العافيةَ في الدنيا والآخرة، ومِن أجمع أدعية النبي صلى الله عليه وسلم: ((اللهم إني أسألك العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا والآخرة)).


نسأل الله تعالى أن يشرحَ صدرك، وأن يُيَسِّرَ أمرَك
والله الموفق



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 48.20 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 46.73 كيلو بايت... تم توفير 1.47 كيلو بايت...بمعدل (3.05%)]