تطبيق الشريعة الإسلامية يعد الغطاء الشرعي لأي حاكم - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 
قناة الشفاء للرقية الشرعية عبر يوتيوب

اخر عشرة مواضيع :         مجالس تدبر القرآن ....(متجدد) (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 155 - عددالزوار : 59070 )           »          الدِّين الإبراهيمي بين الحقيقة والضلال (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 53 - عددالزوار : 629 )           »          حديث: لا ينكح المحرم ولا ينكح (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حديث: أيما عبد تزوج بغير إذن مواليه أو أهله فهو عاهر (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أكرموا كريما - الخبز - فإن النعمة ما نفرت عن قوم قط، فعادت إليهم: دراسة حديثية تحليلي (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 37 )           »          مقاصد مؤلفي كتب المصطلح ووظيفة مضمونها وتطوره من القرن الرابع الهجري إلى القرن السابع (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          ما جاء في إدام رسول الله صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          حديث: أن جارية بكرا أتت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت أن أباها زوجها وهي كارهة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          لطيفة حديثية نادرة لحديث عظيم المعنى والمغزى (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          المجذوم والأسد: إعجاز نبوي (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-02-2024, 01:38 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 133,033
الدولة : Egypt
افتراضي تطبيق الشريعة الإسلامية يعد الغطاء الشرعي لأي حاكم




الشيخ عبد الله بن صالح العبيلان في حوار خاص بـ«الفرقان»: تطبيق الشريعة الإسلامية يعد الغطاء الشرعي لأي حاكم



قال الشيخ عبد الله بن صالح العبيلان مدير الأوقاف بمنطقة حائل بالمملكة العربية السعودية: إن هناك بعض الشعوب لديها خلل في الدين، وهناك حكام لديهم خلل في الحكم، مشيرا إلى أن العدل أساس الحكم وتطبيق الشريعة الإسلامية يعد الغطاء الشرعي لأي حاكم.
ويرى فضيلة الشيخ العبيلان أن المظاهرات ليست منهجا شرعيا حتى وإن ترتب عليها بعض الفوائد، واصفا إياها بفقاعات الصابون، معربا عن تخوفه من أن تكون الإملاءات على هذه الشعوب موجهة من خلال أجهزة الإعلام الغربية أو أتباعها في الوطن العربي.
وحث الأسرة على أن تعمل على تطوير قدرات أبنائها وتحسين مستوياتهم العلمية سواء الشرعية أم العلمية، وأن يحرصوا على حفظ الأولاد مما يسمى بالقنوات الفاسدة وشبكات الإنترنت غير الصالحة؛ بأن يطالبوا بمناهج تأتي وفق عقيدتهم وشريعتهم والمطالبة بمناهج تعليمية موافقة للكتاب والسنة، فالذي خدع هؤلاء الشباب الإعلام الفاسد الذي أبعدهم عن العلماء وقدم لهم الأفلام والرياضة والملهيات حتى جعلت الشباب في غفلة وحيرة.
أحداث اليمن
- هل الأحداث في اليمن تؤثر على المملكة العربية السعودية ولاسيما من ناحية الحوثيين؟
- المملكة العربية السعودية لا تتدخل في أي أحداث للدول الأخرى ولكن ما يحدث في اليمن الشقيق يتأثر به الجار وهذا معروف في أي بلد؛ ولذلك ندعو الله أن تنتهي الأحداث في اليمن، وأن يكون الانتماء في اليمن للأمتين العربية والإسلامية.
وأود أن أطمئن الجميع أن الوضع في المملكة مطمئن جدا ولا يوجد هناك ما يزعج: لأن الخلل عندما يأتي في المجتمعات إذا وجد من أبنائها علاقات مع الخارج، فمن الطبيعي أنه من الممكن أن يخترق، أما إذا كان نسيج المجتمع واحدا فلا يمكن أن يخترق وهذا حال المجتمع السعودي ولله الحمد.
- هناك من يقول: إن الأحداث في البحرين كان مخطط لها أن تنتقل إلى المملكة.. لماذا تستهدف المملكة العربية السعودية دائما؟
- معروف للجميع أن المملكة العربية السعودية هي قلب العالم الإسلامي وتطبق فيها الشريعة الإسلامية ولله الحمد، وبحكم أنها تمثل النموذج الوسطي في تطبيق الشريعة الإسلامية في جميع نواحي الحياة فإن هذا الأمر يزعج أعداء الإسلام في كل مكان وأعداء السنة؛ لأنهم يريدون تفتيت نسيج المجتمع السعودي من خلال ما يسمى بالمظاهرات وغير ذلك من الأساليب الخبيثة التي لا تأتي بفائدة مطلقا؛ لأن الشعب السعودي شعب واع لما يحاك له من أعداء الإسلام وأعداء العقيدة الصحيحة، والحمد لله فإن المجتمع السعودي قد حباه الله عز وجل بأمور ثلاثة جاءت في قول النبي[: «إن الله يرضى لكم ثلاثة ويكره لكم ثلاثة، يرضى لكم أن تعبدوه ولاتشركوا به شيئا، وأن تعتصموا بحبل الله جميعا، وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم» فهذه الأمور الثلاثة هي وحدة العقيدة ووحدة المنهاج ووحدة الولاية، وهذا ما تحققه المملكة؛ لذلك نجد أن الحاكم والمحكوم كلهم على عقيدة واحدة ومنهج واحد، وهناك بيعة شرعية بايعها المسلمون لولي الأمر وهذه البيعة جزء من العقيدة .
- هل ما قامت به بعض الشعوب من تظاهرات ضد الحكام يعني أن هناك خللا شرعيا أو تقصيرا من العلماء لإيصال الحكم الشرعي لهذه الشعوب؟
- نعم، بعض الشعوب لديها خلل في الدين، وهناك حكام لديهم خلل في الحكم والعدل الذي هو أساس الحكم، فضلا عن تطبيق الشريعة الإسلامية التي هي الغطاء الشرعي لأي حاكم، وهناك أمران إذا طبقتهما الدول فسيعيش الجميع في هدوء وسكينة وراحة وطمأنينة، وهما: العدل وتطبيق الإسلام في حياة المسلمين ودونهما لن يكون هناك مصداقية للحاكم، ومن هنا فإن أي فتنة تظهر عن طريق الإنترنت أو الإعلام أو أي وسيلة إعلامية سوف تؤثر في الناس، ولا ريب أن المجتمعات تغيرت من فترة قاربت على العشر سنين بسبب توافر الإعلام باختلافه صوره وأشكاله، فالإعلام جعل العالم قرية واحدة، والذي حدث هنا يتأثر به الجميع، فالشعوب ترى ماذا يحدث في العالم من حولها، وحينئذ ثارت على حكامها ومعظم هذه الثورات لطلب العيش الكريم.
فقاعات صابون
- هل هذه الثورات تعد منهاجا شرعيا ولاسيما أنها قضت على الفساد الذي كان متفشيا في هذه البلاد؟
- نحن لا نرى أنها منهج شرعي وإن ترتب عليها بعض الفوائد فهذه فقاعات صابون، وكما قال الشاعر:
ستعلم إذا انجلى عنك الغبار
أفرس تحتك أم حمارا
ومع ذلك نرجو من الله عز وجل أن يجمع القلوب على الهدى وأن ييسر سبيل الحكام الصالحين الذين يحكمون بشرع الله وبالعدل والحكمة وأن يعملوا لصالح الإسلام والمسلمين ولصالح شعوبهم كافة ولأمتهم الإسلامية.
والذي نخشاه أن تكون الإملاءات على هذه الشعوب موجهة من خلال أجهزة الإعلام الغربية أو أتباعها في الوطن العربي، وحينئذ سوف يكون توجه الشعوب في غير صالح دينها وإسلامها ، وبالتالي سوف تكون العواقب وخيمة على الأمتين العربية والإسلامية.
صلاح الأمة
- هل تعتقد أن الدول العربية بحاجة إلى نشر الدعوة الإسلامية أكثر من أي مرحلة أخرى ولاسيما بعض الثورات التي طالت معظم الدعاة؟
- لا ريب أن صلاح الأمة الإسلامية يعتمد على أمرين: العلم النافع والعمل الصالح كما قال تعالى: {هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون}، وهذا يحتاج إلى آليات كثيرة ويحتاج إلى جهد عظيم من أهل العلم، بحيث لا يشغلون أنفسهم بالسياسة وأن يدعوا الناس إلى دين الحق: {هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ظلال مبين} والنبي[ قال في صحيح مسلم «إنما بعثت معلما ميسرا» فالواجب على أهل العلم في هذه المرحلة هو نشر العلم وحث الناس على اتباع العقيدة الصحيحة والعمل الصالح، فهذا هو من أعظم أسباب صلاح أحوال الناس، أما الانشغال بأمور لا فائدة منها كالسياسة، فإنها تهدر الأوقات ولاخير فيها.
وصاية الغرب
- هل المناهج في الوطن العربي تم تغييرها بتوصية من الغرب؟
- الحمد لله لم يتم تغيير المناهج في المملكة العربية السعودية ، ومن هنا يأتي دور العلماء في باقي الدول بأن يطالبوا بمناهج تأتي وفق عقيدتهم وشريعتهم والمطالبة بمناهج تعليمية موافقة لكتاب الله وسنة رسوله[.
- هل توافق على خوض السلف في مصر انتخابات مجلس الشعب ليكون لهم وجود في البرلمان؟
- في الواقع هذا الأمر يعود للإخوة في مصر، وعليهم أن يقرروا هل هذا في مصلحة الدين ومصلحة الجماعة ؟ ولكن نوصي بألا تشغلهم السياسة عن العلم النافع والعمل الصالح وأن يكون لديهم اهتمام بالدعوة الإسلامية في مصر؛ لأن المجال أصبح متاحا للنشر الدعوة الإسلامية والعلم النافع، فلا ينبغي أن تنحصر الجهود أو تقل في وقت الأمة في أمس الحاجة إليها.
- الأسرة هي عماد أي مجتمع.. ما النصيحة التي يمكن أن تقدمها للأسرة المسلمة للاهتمام بالعلم ليس العلم الشرعي فقط ولكن في المجالات كافة؟
- لا ريب أن الأسرة هي إحدى لبنات المجتمع، واذا صلح الفرد صلحت الأسرة، وإذا صلحت الأسرة صلح المجتمع ، فلابد أن تكون هذه الأسرة التي هي قائمة على الأب والأم أن يربوا أبناءهم على أمر عظيم، ألا وهو التعلق بالله تعالى لأننا في زمان قد تضيع عقيدة الأطفال ودينهم وحينئذ لابد أن يغرسوا في نفوس أبنائهم التوحيد ومحبة الله والخوف من الله، فؤذا زرعوا في أبنائهم العقيدة الصالحة فسيكونون كما قال النبي[ «دعها فإن معها حذاءها وسقاءها، ترد الماء وتأكل الشجر حتى يجدها ربها».
- الأمر الثاني: أن تعمل الأسرة على تطوير قدرات أبنائها وتحسين مستوياتهم العلمية سواء الشرعية أو العلمية، وأن يحرصوا على حفظ الأولاد مما يسمى بالقنوات الفاسدة وشبكات الإنترنت غير الصالحة؛ لأن هؤلاء هم أجيال المستقبل فإذا فسد هؤلاء فسوف يكون ذلك كارثة على الأجيال القادمة.
- هل تعتقد أن العلماء قد قصروا في الأعوام الماضية في حق الشباب؟
- دعني أوضح لك أن العلماء قاموا بواجبهم وكانوا يسافرون للدعوة ويذهبون إلى المساجد ويلبون أي دعوة من شأنها إبلاغ الدعوة الإسلامية ، ولكن الذي خدع هؤلاء الشباب الإعلام الفاسد الذي أبعد الشباب عن العلماء وقدم لهم الأفلام والرياضة والملهيات حتى جعلت الشباب في غفلة وحيرة ولكن لو كان لهم اتصال بالعلماء لاستقامت أمورهم، فالعلماء لا يهملون مطلقا الشباب ولكن على الشباب أيضا أن يجلسوا في مجالس العلم وأن يحرصوا على مجالسة العلماء حتى يستفيدوا منهم في كافة أمورهم.
- الأمة ليس العلم النافع هو الظاهر فيها على مستوى المجتمعات جميعها، وأصبح المؤثر في حياتنا هو الإعلام، كيف نصنع إعلاما يخدم المجتمع ويكون أداة إصلاح وليس أداة هدم؟
- هذه مسؤولية الحكام والقائمين على أمر الدول ومسؤولية أهل المال من المسلمين من التجار ورجال الأعمال؛ لأن هذا يعد نوعا من الجهاد لأنه إذا كان هناك قنوات إعلامية ترشد الناس وتعلمهم وتهديهم إلى الطريق الصحيح فإنهم بهذا يكونون قد أبرأوا ذمتهم وقاموا بما أوجب الله عز وجل عليهم وحموا أمتهم من الفوضى الموجودة الآن، وإذا نظرنا إلى الكفار نجدهم يبذلون الغالي والنفيس لإيصال الفكرة التي يريدون إيصالها للناس سواء عن طريق الفضائيات أم المواقع أم غيرهما.
جوهرة نادرة
- كيف وجدت جمعية إحياء التراث الإسلامي أثناء زيارتك للكويت؟
- في الواقع أنني وجدتها كما عهدناها دائما فهي جمعية سلفية نادر وجودها في العالم، وقامت بجهود مشكورة في نشر العقيدة والسنة وفي الإغاثة الدولية، فالجمعية تبني المدارس وتشيد المشاريع الخيرية الكاملة وتعالج المرضى وتكفل اليتيم وتعلم المحتاج، فلا يوجد مكان في العالم إلا وإحياء التراث لها مشروع فيه، وهذه المشاريع تحسب لدولة الكويت والحمد لله.



اعداد: سالم أحمد الناشي




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.17 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.29 كيلو بايت... تم توفير 1.88 كيلو بايت...بمعدل (3.12%)]