صحتك تهمنا - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 
قناة الشفاء للرقية الشرعية عبر يوتيوب

اخر عشرة مواضيع :         أكرموا كريما - الخبز - فإن النعمة ما نفرت عن قوم قط، فعادت إليهم: دراسة حديثية تحليلي (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 34 )           »          مقاصد مؤلفي كتب المصطلح ووظيفة مضمونها وتطوره من القرن الرابع الهجري إلى القرن السابع (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          ما جاء في إدام رسول الله صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          حديث: أن جارية بكرا أتت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت أن أباها زوجها وهي كارهة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          لطيفة حديثية نادرة لحديث عظيم المعنى والمغزى (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          المجذوم والأسد: إعجاز نبوي (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          حديث: أيما امرأة زوجها وليان، فهي للأول منهما (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          تخريج حديث قراءة سورتي الكافرون والإخلاص في ركعتي سنة المغرب (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          يستحب اشتغال المعتكف بالقرب، واجتناب ما لا يعنيه (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          مضى رمضان وانقضى ولو نطق لقال (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم الطبي و آخر الإكتشافات العلمية و الطبية > الملتقى الطبي > الطب الباطني

الطب الباطني قسم يشرف عليه الدكتور احمد محمد باذيب , ليجيب على اسئلتكم واستفساراتكم حول ما يختص بالطب الباطني

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-02-2024, 01:08 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 133,024
الدولة : Egypt
افتراضي صحتك تهمنا

صحتك تهمنا


علماء التغذية أكدوا أن الإنسان يستطيع العيش على التمر لأيام عدة متواصلة دون أن تظهر عليه أعراض سوء التغذية
التمـــر منجــم الفـوائــد

بقلم: ممدوح إبراهيم الطنطاوي
يحرص كثير من المسلمين في شتى بقاع الأرض على تناول التمر في شهر رمضان المبارك أكثر من أي وقت آخر من العام، وهو من عادات الضيافة في منطقة الخليج العربي، وقد كان النبي [ يفطر في رمضان على تمرات.. وقد أثبت العلم الحديث أن التمر يحتوي على مركبات أساسية يندر تجمعها في ثمرة أخرى غيره، كما أن للتمر قيمة اقتصادية كبيرة جديرة بالاعتبار.
وقد بلغت مكانة التمر عند العرب مبلغا عظيما حتى تغنى به الشعراء.. يقول أمير الشعراء أحمد شوقي:
طعام الفقير وحلوى الغني
وزاد المسافر والمغترب
التمر في القرآن والسنة
وصف الله عز وجل ثمرات النخيل بالرزق الحسن في قوله تعالى: {ومن ثمرات النخيل والأعناب تتخذون منه سكرا ورزقا حسنا إن في ذلك لآية لقوم يعقلون} (النحل: 67)، وقال تعالى: {وهو الذي أنشأ جنات معروشات وغير معروشات والنخل والزرع مختلفا أكله والزيتون والرمان متشابها وغير متشابه كلوا من ثمره إذا أثمر..} (الأنعام: 141) وقد جاء في السنة النبوية المطهرة كثير من الأحاديث التي تبين أهمية التمر وفوائده الطبية والصحية للإنسان، فعن أنس بن مالك ] قال: «كان الرسول [ يفطر على رطبات قبل أن يصلي، فإن لم تكن رطبات فتمرات..» رواه أبوداود والترمذي، وحث النبي [ المسلمين على تناول التمر والإفطار عليه للصائمين لما فيه من منافع وفوائد، فعن سليمان بن عامر الضبي ] عن النبي [ قال: «إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر فإنه بركة» رواه الترمذي وابن خزيمة، كما أوصى [ بإطعام النفساء التمر، كما كان طعاما لمريم البتول حين ولدت عيسى \، وقد ثبت أنه [ حنّك عبدالله بن أبي طلحة الأنصاري بعد ولادته مباشرة حيث أرسلته أمه الرميساء سهلة بنت ملحان مع أخيه أنس بن مالك للنبي [ فأسماه «عبدالله» ثم حنّكه بتمرات فصارت سنة نبوية كريمة.
القيمة الغذائية للتمر
التمر من أغنى الثمار بالمركبات الأساسية كالفيتامينات والبروتينات والمعادن والسكريات، وغيرها من العناصر الغذائية اللازمة لجسم الإنسان... وقد أكد علماء التغذية أن الإنسان يستطيع العيش على التمر لعدة أيام متواصلة دون أن تظهر عليه أعراض سوء التغذية، بل أكد الأطباء أن التمر يفيد في علاج الأنيميا.. كما تحتوي ثمار التمر على الكربوهيدرات والأحماض الأمينية والدهون والسليلوز، وتبلغ قيمة سعراته الحرارية في الكيلو غرام الواحد حوالي (2500-3000) سعر حراري، وتبلغ نسبة السكريات حوالي 70٪ فهو غني بالسكاكر الحرة سريعة الامتصاص وسهلة التمثيل الغذائي مثل سكر القصب (السكروز)، وسكر العنب (الغلوكوز)، وسكر الفاكهة (الليكوز)، وهي تساعد على منح الحرارة للجسم وتسهم بفاعلية في إدرار البول وغسل الكلى وتنظيف الكبد.
التمر علاج ودواء
كما أن للتمر فوائد غذائية كثيرة فإن له قيمة علاجية عظيمة وفوائد طبية جمة، فالتمر يحتوي على هرمون «البيتوسين» الذي يعمل على انقباض الأوعية الدموية في الرحم فيقويه ويخفف من كمية النزيف عقب الولادة، وقد صدق الله العظيم إذ يقول تعالى: {وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا} (مريم: 25).. وهذا دليل واضح وبيّن على فوائد التمر للمرأة النفساء والمرضع.
ويحتوي التمر على فيتامين (أ) الذي يساعد على علاج مرض العشى الليلي ويحافظ على رطوبة العين، وتقوية الأعصاب السمعية، ويساعد أيضا على زيادة وزن الأطفال ونموهم نموا صحيحا.. كما يحتوي التمر على فيتامين ب1، ب2 وهما يساعدان على تقوية الأعصاب وتليين الأوعية الدموية، وترطيب الأمعاء، وينفع في علاج حالات تكسر الأظافر وجفاف الجلد وتشقق الشفاه وسلامة العضلات.
وقد أكد العلماء أن التمر غني بالمعادن ومن أهمها الفسفور بنسبة تصل إلى (40 - 75 ملليغرام) في كل 100 غرام من التمر، والفسفور ضروري لسلامة الأسنان وتركيب العظام.. كما يتوافر «المغنيسيوم» في التمر، وهو عنصر رئيس في نمو خلايا المخ والأعصاب، وعامل مهم في عمليات نقل السيالات العصبية، وفي تقليل فرصة الإصابة بمرض السرطان والأمراض الخبيثة، وللمغنيسيوم دور رئيس في عملية بناء الخلايا وتجددها.. وللتمر فوائد أخرى كثيرة فهو مهدئ عصبي، ويساعد في علاج ضغط الدم المرتفع، والإمساك لأنه يعد ملينا طبيعيا فيسهم في حل إحدى المشاكل التي تواجه الصائمين.. ويظل العلم الحديث والطب المتقدم يبحثان عن العلاج البديل في صيدلية الطبيعة، ويأتي التمر في مقدمة النباتات والثمار الطبيعية ذات النفع العظيم غذائيا وطبيا واقتصاديا.



طرق بسيطة لمجابهة الشقيقة في بدايتها
يصيب ألم الشقيقة نصف الرأس عادة ويعتاد المريض على هجماتها بالرغم مما يحدثه هذا الألم من إضطراب وإعاقة عن ممارسة الحياة اليومية.
علاج الشقيقة: وثمة طرق بسيطة لمجابهة الشقيقة في بدايتها، وتتلخص بالآتي:
الطريقة الأولى: الضغط على الأوعية الدموية الظاهرة في الرقبة
الطريقة الثانية: إيجاد نوع من الانقباض في أوعية الرأس عن طريق التبريد، أي وضع الرأس في الماء البارد أو استعمال ضمادات من الماء البارد.
الطريقة الثالثة: إيجاد اختلاف في الحرارة بين القدمين والرأس كوضع القدمين في مغطس ساخن ووضع ضمادات باردة على الرأس.
الطريقة الرابعة: التقيؤ ولو بالقوة، وهذه الطريقة فعالة في حالات عديدة خصوصاً تلك الناتجه عن أسباب هضمية .
الطريقة الخامسة:أخذ التحاميل المسهلة كتحاميل الغليسرين أو الحقن؛ لأن الأمعاء الممتلئة تفرز مادة التيرامين وهي المادة بواسطة اليدين المسؤولة عن تمدد الأوعية الدموية الموجودة في الدماغ.
الطريقة السادسة: اللجوء إلى طريقة الضغط بالأصابع، وذلك بالضغط بواسطة اليد على بعض المواضع التي تؤثر على الأعصاب
الطريقة السابعة: تدليك الرأس بواسطة اليدين أو بواسطة فرشة شعر، وهذه الوسيلة تؤدي في بعض الحالات إلى تقلص الأوعية بصورة طبيعية.

فصل في هَدْي النبي [ في التداوي والأمر به
فكان من هَدْيِه [ فعلُ التداوي في نفسه، والأمرُ به لمن أصابه مرض من أهله وأصحابه، ولكن لم يكن مِن هَدْيه ولا هَدْي أصحابه استعمالُ هذه الأدوية المركَّبة التي تسمى «أقرباذين»، بل كان غالبُ أدويتهم بالمفردات، وربما أضافُوا إلى المفرد ما يعاونه، أو يَكْسِر سَوْرته، وهذا غالبُ طِبِّ الأُمم على اختلاف أجناسِها من العرب والتُّرك، وأهل البوادي قاطبةً، وإنما عُني بالمركبات الرومُ واليونانيون، وأكثرُ طِبِّ الهند بالمفردات.
وقد اتفق الأطباء على أنه متى أمكن التداوي بالغذاء لا يُعْدَل عنه إلى الدواء، ومتى أمكن بالبسيط لا يُعْدَل عنه إلى المركَّب.
قالوا: وكل داء قدر على دفعه بالأغذية والحِمية، لم يُحاوَلْ دفعه بالأدوية؛ قالوا: ولا ينبغي للطبيب أن يولعَ بسقي الأدوية؛ فإنَّ الدواء إذا لم يجد في البدن داءً يُحلِّله، أو وجد داءً لا يُوافقه، أو وجد ما يُوافقه فزادت كميتهُ عليه، أو كيفيته، تشبَّث بالصحة، وعبث بها، وأربابُ التجارِب من الأطباء طِبُّهم بالمفردات غالباً، وهم أحد فِرَق الطبِّ الثلاث.
الطب النبوي – ابن قيم الجوزية


اعداد: الفرقان




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17-02-2024, 08:42 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 133,024
الدولة : Egypt
افتراضي رد: صحتك تهمنا

صحتك تهمنا


العسل.. غذاء وشفاء
العسل يعالج اللثة عند الأطفال, ويقوي الأسنان, ويقلل من النزلات الصدرية, ويشفي الكثير من أمراض العيون يعد العسل من أهم الأغذية وأكثرها فائدة لجسم الإنسان، وقد اعتمد عليه الإنسان بوصفه غذاء منذ قديم الزمان، وهو غذاء حي استمد وجوده من الأزهار والنباتات وإشعاعات الشمس والهواء.
ولقد استخدم العسل من قبل الإنسان الأول بوصفه غذاء شهياً وجيداً ومفيداً، فهو حلو المذاق، وعظيم الفائدة، وكان الإنسان يجمعه من أعشاش النحل المنتشرة في الجبال والغابات، وبعد أن سارت الحضارة أشواطا وعرف الإنسان الطب والعلاج استعمل العسل في الطب، وهناك وثائق تاريخية تفيد بأن اهتمام الشعوب بالعسل كان منذ أقدم العصور كما ورد في الكتابات الهيروغليفية على مقابر قدماء المصريين الذين كانوا يقومون بتربية النحل منذ ما يقرب من 4 آلاف سنة قبل الميلاد ويستخدمون الناتج عنه في الغذاء والدواء.
لقد سخر الله تعالى بقدرته وبحكمته مجموعة كبيرة من المخلوقات لخدمة الإنسان، ومنها «النحل» فهي تعمل على خدمته وتجتهد لمنفعته.
النحل ذلك المخلوق الضعيف الذي يخرج الله تعالى من بطونها شرابا جعل فيه شفاء لكل داء.
ولقد كرم الله تعالى النحل ورفع قدره على كثير من مثله، وتمثل تكريم الله تعالى للنحل بتخليد ذكره بأن جعل سورة من القرآن العظيم سميت باسمه وهي سورة «النحل»، وقد أقرت السنة المطهرة منزلة النحل العالية؛ فقد شبه النبي [ المؤمن بالنحلة بقوله: «المؤمن كالنحلة، تأكل طيبا وتضع طيبا، وقعت فلم تكسر ولم تفسد»، ويثني الرسول [ على بلال فيقول: «مثل بلال كمثل النحلة غدت تأكل الحلو والمر، ثم هو حلو كله». وعن النحل والعسل يقول الله تعالى: {يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس}، ويقول الرسول [: «عليكم بالشفاءين: العسل والقرآن».
أنواع العسل
يختلف العسل من نوع إلى آخر حسب نوع الأزهار التي يجمع منها الرحيق لأنها تؤثر مباشرة في لونه ونكهته ورائحته وخواصه، ومن أهم أنواع العسل:
- عسل الحمضيات: ويعد من أجود الأنواع، ورائحته تشبه رائحة أزهار البرتقال والليمون وله طعم ممتاز.
- عسل الزيزفون: وهو من أغلى أنواع العسل نظرا لطعمه الممتاز ورائحته، لونه شفاف يميل إلى الاصفرار.
- عسل التفاح: له رائحة وطعم التفاح في حلاوته.
- عسل المروج الخضراء: ويعرف بالعسل المخلوط بسبب تنوع مصادر الرحيق، ولونه أصفر ذهبي.
- عسل الحلاب (الجيجان): وهو من الأنواع الممتازة جدا.
- وهناك عسل دوار الشمس، وعسل اليانسون، وعسل الغار، وغيرها... إلخ.
تركيب العسل
يحتوي العسل على نسبة من البروتين وأنواع مختلفة من السكر، والكثير من الأملاح المعدنية، ويتميز العسل باحتوائه على جميع الأحماض الأمينية التي يحتاجها الجسم، ويختلف العسل باختلاف النبات الذي يجمع منه الرحيق والظروف المحيطة به من حيث التربة والتسميد والأحوال الجوية لفصول السنة.
فضلاً عن ذلك فإن العسل غني بالطاقة حيث يعطي الكيلوغرام الواحد منه حوالي «2150 - 3350» سعرا حراريا، ويعد العسل مصدرا غنيا بالفيتامينات لاحتوائه على فتيامين (ب) وفيتامين (ث) وفيتامين (ك، ج، أ)، كما أنه وسط ممتاز لحفظ الفيتامينات بحالة جيدة دون أن تفقد قيمتها الغذائية مهما تقادم عليها الزمن.
ومن أهم الأملاح المعدنية في العسل: الكالسيوم، والصوديوم، والبوتاسيوم، والمنغنيز، والحديد، والكلور، والفوسفور، والكبريت، واليود.
فوائد العسل
- العسل غذاء سهل الامتصاص، سريع التمثيل بالجسم لأنه يحوي سكريات أحادية تمثل أكثر من (80٪) ويمتصها الجسم مباشرة دون أدنى تعب ودون أن يترك أي فضلات.
- يفيد العسل الأطفال والشباب والشيوخ، فهو منشط للدورة الدموية ومولد للطاقة، ومنشط للكبد ويحتوي على الماء والأوكسجين القاتل للجراثيم، ولا يتسبب في تلف الأسنان كباقي المواد السكرية، بل يعالج اللثة عند الأطفال ويقوي الأسنان، ويقلل من النزلات الصدرية، ويشفي الكثير من أمراض العيون.
- يستعمل العسل في علاج الصداع العصبي، ويستمد أصحاب الأعمال الشاقة الطاقة اللازمة لتأدية عملهم من العسل، ويساعد السيدات الحوامل أثناء الحمل ويغذي أجسامهن.
- يفيد في علاج الأنيميا وآلام المفاصل والشعور بالتعب والإجهاد، ويفيد في علاج مرض النقرس ويمنع النزيف ويطرد البلغم، ويمنع تبول الأطفال ليلا.
- يساعد العسل على التئام الجروح وشفائها بسرعة، وله أثر مضاد للبكتريا فهو يمنع التقيح والتلوث ويفيد الجلد.
- يمنع الدم من التجلط، وذلك يقلل من نسبة حدوث جلطات القلب والدماغ ويقلل من نسبة ترسب الدهن على جدران الشرايين، ويمنع الإصابة بمرض تصلب الشرايين.
- يمنع جفاف الحلق والإصابة بمرض السكري، وأمراض الجهاز الهضمي وينشط الكبد، ويعمل على زيادة كفاءة الكلى.
- يساعد على علاج تساقط الشعر، وعلاج البشرة وإبقائها نضرة، ويمنع ظهور التجاعيد الجلدية في الوجه والرقبة.
- يساعد فيتامين (ج) الموجود في العسل على تثبيت الكالسيوم في العظام؛ لذا فهو مفيد جدا للأطفال الرضع الآخذين في النمو، فيساعد عظامهم على التصلب، ويقيهم شر الكساح وتقوس الساقين، ونخر الأسنان.
- في حالات نزلات البرد والزكام والتهاب اللوزتين، ينصح العالمان «ك. اينبيس» و«س. كنيب» باستخدام العسل مع اللبن الدافئ في علاج هذه الحالات، وقد لاحظ عميدهما «هـ، هيرتوج مارتز» تحسنا سريعا لعلاج هذه الحالات باستخدام العسل مع عصير الليمون بشرط أن يبقى المريض في الفراش مدة يومين أو ثلاثة لأن العسل يسبب الكثير من العرق، وكذلك النزلات الشعبية تشفى بإذن الله تعالى بالعسل خلال مدة 3 أيام.
- أثبتت البحوث أن العسل دواء ممتاز لعلاج أمراض المسالك التنفسية والجهاز التنفسي العلوي، وخاصة مادته الشمعية بعد أن تجرد من العسل تمضغ قطعة من شمع العسل، وهذا الشمع يفيد الجدار الداخلي المبطن للجهاز التنفسي، كما يعالج العسل حالة انسداد الأنف واحتقانه وفي حالات التهاب الجيوب الأنفية، كما يمضغ شهد العسل للوقاية من مرض الرشح.
- تبين من خلال التجارب أن العسل إذا أعطي بعد إجهاد الجسم بالألعاب الرياضية استجم اللاعب واستعاد قوته بسرعة أكثر بحيث يستطيع استئناف العمل بعد قليل من الاستراحة.
- كما دلت التجارب على أن طلاب الجامعة يستوعبون دروسهم بسهولة أكثر إذا استعملوا العسل لأنه يعوضهم ما يفقدونه في الدرس من قوى الجسم والفكر.
- وحول علاقة العسل بأمراض القلب يقول الأستاذ «م. س كولومب دراف»: إن تناول ما بين «50 و140» غراما من العسل يوميا لمدة شهر أو شهرين للمرضى المصابين بعلل في القلب، يحدث تحسنا ملحوظا ويرجع الدم إلى حالته الطبيعية ويزيد من الهيموغلوبين وقوة الجهاز الدوري، كما دلت أبحاث العالمين أبورين سيله، وشيمرت كونتريوس أن العسل يعتبر من أفضل العلاجات في قصور القلب وتوسيع الأوعية الإكليلية وزيادة تروية القلب، وقديما تكلم ابن سينا وكان ينصح بأخذ قدر معقول من العسل مع الرمان يوميا لمن يشكون من علل القلب ليتم شفاؤها بإذن الله تعالى.
- وفي مجال الأمراض النسائية والحمل، أثبتت الدراسات أن محلول «الملكائية العسلي» وهو «محلول العسل بنسبة 40٪ مع النوفاكلين بنسبة 1٪» يفيد في معالجة القيء الشديد الناجم عن الحمل والوحام.
- وفي حالات الولادة عند المخاض (الطلق) فقد استعمل د. برونوتبزي العسل عوضا عن محلول الفلوكوز أو الفركتوز بواسطة الحقن الوريدية العسلية بنسبة 40٪ فحقق نتائج طيبة مشجعة، وتفسير ذلك هو وجود مادة «البروستاغلاندين»، وهذه المادة معروف عنها أنها تزيد من فاعلية انقباضات الرحم.
- كما يفيد العسل في حالات الدوخة أثناء الحمل؛ لذا يوصي الأطباء بتناول 3 ملاعق صغيرة من العسل قبل نزول الحامل من السرير صباحا وبذلك تقضي يوما خاليا من المشاكل بإذن الله تعالى.


اعداد: الفرقان




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 71.81 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 69.46 كيلو بايت... تم توفير 2.34 كيلو بايت...بمعدل (3.27%)]