ظاهرة المدارس الأجنبية في المغرب.. تبعية وتغريب - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 
قناة الشفاء للرقية الشرعية عبر يوتيوب

اخر عشرة مواضيع :         مجالس تدبر القرآن ....(متجدد) (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 154 - عددالزوار : 59070 )           »          الدِّين الإبراهيمي بين الحقيقة والضلال (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 53 - عددالزوار : 629 )           »          حديث: لا ينكح المحرم ولا ينكح (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حديث: أيما عبد تزوج بغير إذن مواليه أو أهله فهو عاهر (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أكرموا كريما - الخبز - فإن النعمة ما نفرت عن قوم قط، فعادت إليهم: دراسة حديثية تحليلي (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 37 )           »          مقاصد مؤلفي كتب المصطلح ووظيفة مضمونها وتطوره من القرن الرابع الهجري إلى القرن السابع (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          ما جاء في إدام رسول الله صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          حديث: أن جارية بكرا أتت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت أن أباها زوجها وهي كارهة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          لطيفة حديثية نادرة لحديث عظيم المعنى والمغزى (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          المجذوم والأسد: إعجاز نبوي (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-02-2024, 01:04 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 133,032
الدولة : Egypt
افتراضي ظاهرة المدارس الأجنبية في المغرب.. تبعية وتغريب

ظاهرة المدارس الأجنبية في المغرب.. تبعية وتغريب


أكثر من 25 ألف تلميذ هو عدد التلاميذ والطلبة الذين يدرسون في المدارس والمؤسسات التعليمية التابعة للبعثات الفرنسية بالمغرب، التي باتت تنتشر في الكثير من المدن الكبرى مثل الرباط والدار البيضاء ومراكش وفاس وطنجة وأكادير وغيرها.
ومن ضمن هذه الآلاف من التلاميذ حوالي60 ٪ منهم مغاربة يدرسون في مختلف أطوار التعليم وأقسامه، والنسبة الباقية تلاميذ فرنسيون وأجانب يدرسون في المغرب ضمن البعثات الأجنبية المقيمة بالبلاد.
حضن المدارس الفرنسية
وترعى هذه المدارس الفرنسية بالمغرب وكالة التعليم الفرنسي بالخارج التي تنظم وتشرف على 23 مؤسسة تعليمية تنظيميا وقانونيا، وأيضا المكتب الجامعي الدولي الذي يشرف بدوره على ستة مؤسسات فرنسية بالمغرب.
ويفسر مراقبون مغاربة انتشار المدارس الفرنسية في المغرب أكثر من أية مدارس أجنبية أخرى بتبعات الاستعمار الفرنسي للبلاد الذي دام سنوات عديدة، فاندحر الاستعمار وخرج بعد نضال الشعب والملك..
لكنه عاد من النافذة من خلال تكريس التبعية لفرنسا والاستلاب ودعم اللغة الفرنسية وكل المظاهر الثقافية والفكرية القادمة من فرنسا التي تشجع مثل هذه الأوضاع من أجل إبقاء يدها مبسوطة ولو بشكل غير مباشر في البلاد التي كانت تحتلها إما مباشرة أو عن طريق ما يسمى بالحماية الفرنسية؛ وهو الأمر الذي حدث مع المغرب عام 1912 تاريخ بداية تطبيق الحماية الفرنسية على البلاد.
(ليوطي وديكارت)
ومن أشهر المؤسسات التعليمية الفرنسية بالمغرب مدرسة (ليوطي) بمدينة الدار البيضاء ومدرسة (ديكارت) الشهيرة بمدينة الرباط. وسميت مؤسسة (ليوطي) بذلك الاسم نسبة إلى الجنرال الفرنسي ليوطي Lyautey الذي كان يشغل منصب أول مقيم عام إبان استعمار فرنسا للبلاد.
أما ثانوية (ديكارت)، نسبة إلى الفيلسوف الفرنسي المشهور رينيه ديكارت، فتوجد في أحد أرقى الأحياء بالعاصمة الرباط، وهو حي أكدال، ولا يدرس فيها سوى أبناء الطبقة الميسورة من أبناء موظفين كبار وذوي نفوذ وأبناء وزراء وأغنياء وسفراء.
وتأسست مدرسة ديكارت بالرباط عام 1963، وتحظى باستقلالية مالية في تسيير ميزانيتها، مع تبعية لوكالة التعليم الفرنسي بالخارج.
وتضم ثانوية ديكارت أسلاك التعليم ابتداء من الحضانة إلى الباكالوريا، واشتهرت كثيرا بسبب طبيعة المنتسبين إليها والطبقة الثرية التي تتعامل معها، ولكون أغلب متخرجيها يتابعون دراساتهم في أرقى المعاهد والجامعات بفرنسا قبل أن يعودوا ليشغلوا مناصب عليا بالبلاد.
أهداف المدارس الأجنبية
ويؤكد القائمون على هذه المؤسسة الأجنبية بالمغرب أن برامجها وتوجهاتها التربوية تحترم وتوافق توجهات وزارة التربية الوطنية بفرنسا، وأن اللغة الفرنسية هي لغة التواصل الرئيسة والأولى ولغة العمل والثقافة.
وتسعى هذه المؤسسة التعليمية الفرنسية لتحقيق أربعة أهداف؛ أولها تطوير قدرات التلاميذ في اللغة الفرنسية، والثاني تيسير التعليم لهذه اللغة من طرف العاملين بالمدرسة غير الناطقين بالفرنسية، والهدف الثالث هو تكثيف الأنشطة والتظاهرات الثقافية المُنظمة بالمؤسسة بشراكة مع مؤسسات أخرى، أما الهدف الرابع فيتمثل في نشر المعرفة بالبرامج والغايات من التعليم الفرنسي المتطور.
ويرد القائمون على هذه المؤسسة الفرنسية العريقة بالمغرب على من يتهمها بأنها وسيلة لتغريب التلاميذ المغاربة و(فرنسة)النشء والأجيال المغربية، يردون بأن برامج المدرسة تتضمن اللغة العربية بوصفه مكوناً رئيسياً من مقررات التعليم بالثانوية، وذلك من خلال اعتمادها على «الشعبة الدولية» «بازدواجية لغوية: فرنسي ـ عربي لفائدة حوالي 50 تلميذا في المستويات النهائية من كل سنة دراسية.
أسباب الاختيار
ويدافع أولياء أمور التلاميذ الذين اختاروا لأبنائهم الانتساب إلى هذه المدارس الأجنبية بالمغرب عنها بكونها تتميز بمستواها العالي «بيداغوجيا» وتربويا وتعليميا مقارنة مع مستوى المدارس العمومية وحتى الخاصة.
ويرى هؤلاء أن الدراسة في مدارس البعثات الأجنبية ولاسيما الفرنسية منها بالمغرب هي استثمار من أجل مستقبل أفضل للطلبة، باعتبار أن أغلب من يدرس بها يحصل على مناصب ووظائف راقية سواء داخل المجتمع المغربي أو حتى في فرنسا وكندا وغيرهما من قبيل المهندسين ورجال الأعمال ومسيري شركات كبرى..إلخ.. وأن طبيعة التعليم الذي يتلقاه طلبة المدارس الفرنسية يفوق جودة التعليم المغربي وينحو به إلى العالمية لكون المعايير المتبعة داخل هذه المؤسسات معايير دولية.
ويستدل المدافعون عن مثل هذا الاختيار أيضا بأسماء تقلدت مناصب وزارية مرموقة في الحكومة بأنها درست في ثانوية (ديكارت) على سبيل المثال، ومن بينهم وزير الداخلية السابق إدريس بن موسى وبعض زملائه في الحكومة المغربية.
ويضيف المتشبثون بالتعليم في المدارس الأجنبية بأن هذه المؤسسات لا تعاني مشكلات التسيير ونقص التجهيزات وضعف الموارد البشرية والمادية مثل ما هو حاصل في المدارس العمومية العادية، التي يضرب العاملون فيها من معلمين وأساتذة إضرابات احتجاجية متزايدة كل فترة للمطالبة بحقوقهم المعنوية والمادية؛ الأمر الذي يربك السير العادي للدراسة، وهو الوضع الذي لا يوجد تماما في مدارس البعثات الأجنبية.
تبعية وتباه اجتماعي
لكن المنتقدين لهذه المدارس الأجنبية بالمغرب لهم حججهم أيضا، فهم يرون بأن هذه المؤسسات تكرس التبعية الثقافية لفرنسا خاصة، وأن هذه الدولة تركت بقايا استعمارها من خلال مؤسساتها التي تنشر اللغة الفرنسية وما يلحقها من عادات وأنشطة وحضارة فرنسية وسط أبناء المغاربة ممن استُلبوا وانخدعوا ببريق فرنسا وتقدمها.
أما القول بأن هذه المدارس تهتم أيضا باللغة العربية فيرد عليه بعض المطلعين على برامج هذه المؤسسات التعليمية بكونه مجرد ذر للرماد في العيون، وأن العربية يتيمة في سياق تعليمي لا يتعامل إلا بالفرنسية، وأن العربية فيه لغة مهملة جدا ولا تأثير لها في نتائج التلميذ.
ويرى بعضهم أن الحديث عن تخريج ديكارت لكفاءات علمية تحتل مناصب مرموقة بخلاف المدرسة العمومية هو حديث بعيد عن الحقيقة؛ حيث إن المدرسة العمومية بالمغرب ـ وفق الإعلامي والسفير السابق العربي المساري ـ تعد مدرسة ناجحة وأنها هي من خرجت للمغرب كفاءات مشهودا لها بالتفوق والنجاح الباهر، مستدلا بالمتفوقين في مباريات الالتحاق بكلية الطب مثلا؛ إذ إن أصحاب المراكز الأولى هم من أبناء المدرسة العمومية، كما أن أغلب الأستاذة المبرزين في الكليات والمدارس هم من المنتسبين لهذه المدارس العمومية وليس إلى المدارس الأجنبية، مثل حالة الأميرة (لالة سلمى) قرينة الملك محمد السادس التي تعد مهندسة إعلاميات متفوقة، فقد درست في مدارس عمومية.
وأيضا هناك مثال الدكتور بن حمو أستاذ الفيزياء بالدار البيضاء الذي اختارته إحدى أكبر الجامعات بالولايات المتحدة من بين أفضل 100 شخصية علمية مشهود لها بالكفاءة الكبيرة في مجال العلوم الفيزيائية.
وتُقبل الأسر الغنية على تسجيل أبنائها في مدارس البعثات الفرنسية بالمغرب دون أبناء الأسر الفقيرة لكون التعليم فيها باهظ التكلفة، فضلا عما يتطلب التعليم فيها من مصاريف مرتفعة بحكم أن نسبة كبيرة ممن يدرسون فيها هم أبناء السفراء وكبار موظفي البعثات الأجنبية الرسمية بالمغرب.
وصارت الدراسة في ثانوية ديكارت، أو غيرها من أشهر المدارس الأجنبية بالبلاد، قيمة اجتماعية للتفاخر بين الأسر الغنية والموسرة، فكل أسرة تفتخر بأن ابنها أو ابنتها درست في «ديكارت» قبل الالتحاق بجامعات فرنسا، وأضحى ذلك مصدرا من مصادر تفاخرها وتباهيها الاجتماعي الطبقي.


اعداد: حسن الأشرف-المغرب




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.18 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.31 كيلو بايت... تم توفير 1.88 كيلو بايت...بمعدل (3.29%)]