القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من احداث - الصفحة 18 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 
قناة الشفاء للرقية الشرعية عبر يوتيوب

اخر عشرة مواضيع :         الإخلاص والتقوى (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حصار الشعب وموت أبي طالب وخديجة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          استقبلوا أمواج البلاء بالدعاء والتضرع (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          التوبة قفزة إلى الجنة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الصوم في شعبان (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          من شعبان انطلق إلى رمضان (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          فضل سنة الظهر (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          صَخرة القُدس (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          شرح كتاب الصيام من مختصر مسلم (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 11 - عددالزوار : 1798 )           »          متابعة للاحداث فى فلسطين المحتلة ..... تابعونا (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 10816 - عددالزوار : 152203 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > ملتقى اخبار الشفاء والحدث والموضوعات المميزة > فلسطين والأقصى الجريح

فلسطين والأقصى الجريح ملتقى يختص بالقضية الفلسطينية واقصانا الجريح ( تابع آخر الأخبار في غزة )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #171  
قديم 17-12-2020, 06:26 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 128,140
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

لك الله يا قدس


عيسى النتشة




لكَ اللهُ يا قدسَ العروبةِ حاميَا


وإني بحُكم الله أقبلُ راضيَا


أخوضُ المنايا فهْيَ أكرمُ منزلاً
وأرحمُ مِن عِرس الذَّليل عَزائيا

هي القدسُ والأقصى الفؤادُ ونبضُه
فإن يغصِبوها من يردُّ فؤاديا؟

وما العيش إن فاز اليهودُ بهيكلٍ
وأذَّن بوقٌ للصلاةِ مكانيا؟

أيَرضى كريمُ الأصل هدمَ عروبتي
ويسكُت عنهم مَن يرومُ المَعاليا؟

فهُبُّوا إليها أنقِذوا شرفَ الأُلى
روَوْها دماءً، هل تضيع دِمائيا؟

إلامَ سكوتُ المسلمين على الخنا
وقد لطَّخ الإثمُ الصريحُ النَّواصيا



• • •



إلى الله أشكو ما ألمَّ بقُدسِنا
ومن يَعدمُ الحسنى يعدُّ المخازيا

وما حيلتي والشَّجبُ راجَ تجارةً
وما ربِحَت إلا الأَسى والمساويا

لحا اللهُ أعدائي وبدَّدَ شملَهم
كما بدَّدوا شملي وشدُّوا وَثاقيا

رماني زَماني باليهودِ ومَكرِهم
ومَن ذاق ألوانَ العذابِ خلا بيا

ولو كان مكرًا طارئًا لَمحوتُه
ولكنَّه حقدُ القرونِ الخواليا
يتبع

__________________
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #172  
قديم 17-12-2020, 06:27 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 128,140
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

محَوني بتوطينٍ وسلبٍ وخسَّةٍ
وكادوا فما أبقَوا عليَّ ولا ليا

وراحوا بأهلي ينكَؤون جِراحَهم
وقد كثُرَت حولَ الجراحِ الدواهيا

بني يَعرُبٍ صار الأعزُّ أذلَّهم
يُصانع جبَّارًا خبيثًا مُداجيا

عشقتُ الليالي السُّودَ حتى وجدْتُني
أليفَ دياجيها أصوغُ مراثيا

وسلَّمتُ أمري للسِّياسة آملاً
سلامَ أمانٍ لا سلامَ أمانيا

رضختُ لحكم الأكثريَّةِ صاغرًا
وقد كان حكمًا في القضيَّة قاسيَا

جنحتُ إلى السِّلم المهين لعلَّني
أروِّض آسادًا خُلقن ضواريا

وقالوا: حبال السِّلم توثِقُ غدرَهم
وما عَلِموا.. كانَ اليهودُ أفاعيا

فأصبحتُ مشهورَ الإرادةِ مرغمًا
كأنَّ مصيري للإذابةِ دانيا

فلا الأرضُ عادت بالسَّلام لأهلها
ولا اجتمع الشملُ الممزَّق ثانيا

وهذي جبال القدس تَزرع غرقدًا

وكانت كما قالوا جبالاً رواسيا

منِ اعتزَّ بالأعداء ذلَّ مذلةً
يظلُّ لهم عبدًا من العزِّ عاريا

ومن حالف الأشرارَ يصبِحْ أشَرَّهم
ومن يأمَنِ الذُّؤبانَ يلقَ مَهاويا



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #173  
قديم 11-03-2021, 06:20 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 128,140
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

ويأخذنا الحنين إلى الأقصى (قصيدة)
زينب البلاد


قال صلى الله عليه وسلم: "ولنعم المصلى، وليوشكن أن يكون للرجل مثل سية قوسه (طرفي قوسه) من الأرض حيث يرى بيت المقدس خيرًا له من الدنيا وما فيها".


قد يرحل الكثير عن هذا الكون وهاته الدنيا دون أن يروا ما كانت رؤياه خيراً من الدنيا وما فيها، لكن ما كان الله ليضيع أجرَهم إن كانوا قد سعوا في تلكم الدنيا ليحرّروه وتطأه أقدامهم فيها، وليس أعظم من أن يجزيهم الله جنات النعيم والخلود فيها، وتلك أقصى أمانيهم التي ابتغوا بعملهم للأقصى الوصول إليها.



عسى الله إن متنا أن نكون منهم، وإن حيينا أن نكون مِن أهل القدس والباقين فيها.



بلَّغنا الله وإياكم الأقصيين.




ويأخُذنا الحَنِينُ إلى مَكَانٍ

بمَنزِلَة الحبَيِبِ من الجَنَانِ




لئِن زُرناه في الدنيا فإنَّا

بِفَضلِ الله بُلِّغنا الأمَانِي




وإلاَّ ما علَينا إنْ سَعَيْنا

لِرضوانِ الكَرِيم ِالمُستَعَانِ




على ظُلمِ الصَّهاينةِ اللِّئامِ

ويَا لِلُّؤمِ في هذا الزَّمانِ




لَئِن عاثُوا بِمَقْدِسِنَا فَسَادًا

وحَارَ العَقْلُ في وَصفِ البَيَانِ




وسَادَ الكَونَ طُغيانٌ وبَغيٌ

ولم نَنْعَم بِأَمْنٍ أو أماَنِ




سَيَفنى الَكونُ والباغُونَ فِيهِ

ورَبُّ الكَونِ باقٍ غَيْرُ فانِ




سَيَجزيهِم بِبَغيِهِمُ سَعِيرًا

ويَجزِينا بِفَوزٍ بالجِنانِ




ويَغشَانَا بنُورٍ فَوقَ نُورٍ

ويَروِينا بِفَيضٍ مِن حَنَانِ




لَئِنْ غِبْنا عنِ الأقصى بِدُنْيَا


فما غابَتْ بِهِ أَقْصَى الأمَانِي




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #174  
قديم 25-03-2021, 05:01 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 128,140
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

ضريبة القدس


د. معتز علي القطب



صَبرٌ عَلى القَهرِ أَم صَبرٌ عَلى النَّصَبِ؟


فِي رِحْلَةِ البَحرِ مَا يُغني عَنِ العَرَبِ

تَخَيَّروا مِيتَةً في كُلِّ عَاصِمَةٍ
كَأسٌ تدورُ عَلى الأعرابِ والنُّخَبِ

ضَرِيبَةُ القُدسِ لَم تُدْفَعْ بِمَوعِدِها
فَضَجَّتِ الأرضُ مِنْ لِيبيَا الى حَلَبِ

يَا وَيحَ من أهملوا مَن جَاءَ يَطلُبُهُم
فراحَ يَسرِقُ كُلَّ التَمرِ والرُطَبِ

ضَاعَتْ بِلادٌ تَخَلَّت عَن حَضَارَتِها
واللهُ يَعْلَمُ مَا فِي الغَيبِ والحُجُبِ

ضَرِيبَةٌ فُرِضَتْ مِنْ قَبلِ مَولِدِنَا
تَضَاعَفَتْ وَغَدَت أغلى مِنَ الذَهَبِ

أمُّ وَطِفلٌ وشيخٌ فِي مَهابَتِهِ
تَشكُو إلى الله ظُلْمَ الأَهلِ وَالنَسَبِ

يُدَاعِبُ البَحْرُ أَطْفَالاً مُبَارَكَة
وَيَغْسِلُ المَوجُ أجساداً مِنْ التَعَبِ

طِفْلٌ صَغِيرٌ تَخَلَّى عَنْ طُفولَتِهِ
فِي صُحْبَةِ المَوتِ لا يحتاجُ لِلَّعِبِ

مَع السَلَامَةِ يَا رُوحَاً مُقَدَّسَةً
فِي جِنَّةِ الخُلدِ لا إخْوَانَ مِن كَذِبِ

فِي رِحْلَةِ الموتِ لَنْ تَحتاجَ رَاحِلَةً
وَلا وَثائِقَ أو شَيئاً مِنَ الكُتُبِ

ولا ثِياباً عَلى الأكتَافِ تَحمِلُهَا
فاللهُ أهداكَ أثواباً مِن القَصَبِ

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #175  
قديم 25-03-2021, 05:02 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 128,140
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

سَلِّمْ عَلى المُصْطَفَى والصَّحْبِ قَاطِبَةٍ
وَخُصَّ خَالِدَ بِالأَشعارِ والخُطَبِ

يا ابن الوَليدِ ألا تَأتِي وَتُنْقِذُنَا؟
مَا عَادَت الشامُ أرْضَ التينِ وَالعِنَبِ

فِي كُلِّ مِنْطَقَةٍ فَوجٌ يُغَادِرُنَا
وَيَركبُ البَحرَ فَوقَ الجَمْرِ وَاللَّهبِ

نَهرٌ مِنَ الدّمعِ فِي بَحرٍ سَيَملَأهُ
كَأنَّهُ الثَلجُ لمَّا ذَابَ فِي القُطُبِ

سَتَغْرَقُ الأرضُ والدُنيا بِأجمَعِها
وَيبلغُ المَاءُ فَوقَ الغَيمِ وَالشُّهبِ

وَيُخْرِجُ البَحرُ إعصَاراً يؤدِّبُنَا
مِنْ شِدةِ الدَمعِ أو من صَرخَةِ الغَضَبِ

أرضَ العُروبَةِ يَا حُزناً أبوحُ بِهِ
أبكي على الدينِ أم أبكي مِن العَتَبِ؟

صَحراءُ مَا عَادت الأمطارُ تَعرِفُها

عَلى أُنَاسٍ ذَواتِ الشَأنِ وَالرُتَبِ

سَيفٌ عَلى الشَعبِ مَسنونٌ بِقوَّتِه
والسَيفُ فِي حَضْرَةِ الأعداءِ مِن خَشَبِ

طُوبَى لِمَن ظَلَّ حَيًّا بَعدَ مِيتَتِهِ
وَعَاشَ حُرّاً بِفَضلِ الدِّينِ والأَدَبِ

يَا وَيْحَ مَن مَاتَ فِينَا قَبلَ مِيتَتِهِ
مذ باعَ نَفسَهُ للأعداءِ والطَّلَبِ

خُذوا مِنَ المَالِ والدُّنيَا وَزِينَتِها

بالله خَلوا عَلى الأوطانِ والحَسَبِ

الطفل مَا انفَكَّ في صَمتٍ يُعاتِبُكُم
بالله خلُّوا لَهُ شَيئاً مِنَ اللُّعَبِ.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #176  
قديم 28-03-2021, 06:37 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 128,140
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

في القدس


مأمون أحمد زيدان






"1"

في القدس

تجتمعُ الذِّكرَيات

باقات برق يُصقِلُها النَّدَى

تولد من وجع تَوْقٍ وحنينٍ

يَرُذُّها المدى

يُزَجِّجُها الغيابُ المستحيلُ عن الغياب المستحيل

يُشذِّبُها عشقُ التوت للحرير

يُهَدْهِدُها دوريٌّ مختطف من الأساطير

فيَنِقُّ ويتمرَّدُ على رماد الجمر

يتسلَّقُ الموت من خُرم حياةٍ

مثل صبَّار يَمدُّ يدًا في سراب مشظًّى

يُوقِظُ الرعدَ من سُبَاتٍ

مزدحم بنبوءات تاريخٍ

لا يرتدي ثيابَ المكان

ولا إهابَ زمانٍ

رمانةٌ تحشو خجلَها في نواة كَرَزٍ

ليمونةٌ تتورَّدُ من جورية حُبْلَى

وشاطئ يغزوه الصَّدَفُ والصُّدَف



"2"

في القدس

تُولَدُ الأمنياتُ مُخضَّبةً بدماءِ شهيدٍ

تورق، تنضجُ، تتجلَّى، تتدلى

يلمسها قبسٌ من نورٍ

يُهذِّبُها سور تحطُّ فوقَه عنادل وبلابل

وسُنُونُوَةٌ تحثُّ الأُفقَ نحو ثدي ديكٍ

تسافرُ في حلم مُرصَّعٍ، مطعم بنكهة المسيحِ

تطير خطوةً نحو المجدليَّة

تُعانِقُ بُراقَ الحقيقة

تحكُّ الصمتَ بذيل الضجيجِ

تفركُ الوَجَلَ بقأقأة دجاجةٍ

ترقدُ فوقَ بيض يرفو بعينَيْنِ مضيئتَيْنِ

لباسُ العَتَمةِ

مثلُ عنكبوتٍ فوق غارٍ

ويمامةٍ ترنو

إلى ما لا نرى

من وهجٍ وضياءٍ ونداءٍ

كميلادِ الأمس من الغدِ

وما كان مما سيكون

وكما نصعدُ النزولَ

وننزلُ الصعودَ



"3"

في القدس

تَأْتِلِفُ التناقضاتُ

يولدُ المُمكِن من رَحِمِ المستحيلِ

يبرعمُ الغيبُ مِن حناجرِ الذئاب

ينشقُّ المجهولُ عن معلومٍ

مثل ماردٍ ناهضٍ من مصباح

ينشقُّ التخفِّي جلاءً ونقاءً وصفاءً

تغني الأسوار

تَبْتَهِلُ الجُدرانُ

يعلو نشيدُ النهر في الصَّحْراءِ

تضجُّ القصائد قبابَ سنابل

من ذهبٍ مُصفًّى، منقًّى من رَمَدِ الرَّبيع

وحُزْنِ الخريفِ

تتسابَقُ الغيومُ نحو ولادتِها

تفيضُ دموعَ فرحٍ مبلَّل بالضوء

من مشكاةٍ

تَكادُ تُنيرُ

دونَ أن تَمْسَّها نارٌ

تتهافَتُ خيولٌ

معقودٌ بنواصيها كلُّ الخيرِ

تَصهِلُ، تَصطَكُّ، تُحَمْحِمُ، تَجْمَحُ،

تلتحمُ بالشَّذَى والنَّدَى

تشد سنابكُها بين سورٍ وجدارٍ

تضعُ أجنَّتَها على رأس نرجسةٍ

وفوق جوريةٍ



"4"

في القدس

تكتظُّ المعجزات

مهبط رسالاتٍ

خُطَى رسلٍ

ورُؤَى أولياء

إبراهيم، موسى، يوسف، يحيى

عيسى، زكريا، وخاتم الأنبياءِ

في القدس

بوابةٌ للسماء

التقاءُ إسراء بمعراجٍ

ومعراجٌ بإسراءٍ

بَعْثٌ قبل البَعْثِ

للرسلِ والأنبياء

في القدس

تُصلِّي الملائكة

اليوم، غدًا،

كما صلَّت مع الأنبياء

وصخرةٌ طارت شوقًا، وتَوْقًا

لقَدَمٍ محمودةٍ

أروت ظمأَ العَتَمةِ

أرضُ مَحْشرٍ ومَنْشرٍ

لها من الله قدسيَّةٌ

تُبَرْعِمُ فوق هام التُّقَى

بين الصخور، في الخريرِ

في الأرواح، في الأشذاءِ



"5"

في القدسِ

حمامٌ يحطُّ

حمامٌ يَطيرُ

شهيدٌ يولد من شهيدٍ

وشهيدٌ يحملُ شهيدًا

قوسٌ من قزحٍ

منبتُه السماءُ

مرقدُه الأقصى

مدفنُه الأقصى

نشورُه من أقصى

القلب والمهج والضمير

نوق خلوجٌ تحثُّ إخفافها

سنامها، اجترارُها للريح



"6"

في القدسِ

قدسيَّة، قدس، مقدَّسٌ، أقداس

مقدسيَّات، ومقدسيُّون

لهم روائحُ الغيب، الصبر، الجمر، الجبالُ

فيهم

عطاءُ النهرِ، المطرِ، البحرِ، المحيطِ

لهم

ما ليس لنا

ما ليس لغيرِهم

لهم ما لهم وما لهم لهم

لهم أنَّهم من اللهِ مُختارُون

لهم أنهم قدسٌ مُقدَّس

لهم أنهم

مقدسيَّات، ومقدسيُّون.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #177  
قديم 30-03-2021, 08:19 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 128,140
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

كَمْ خُدْعَةٍ مُورِسَتْ مِنْ كُلِّ عَالَمِنَا

حَتى نُلَهَّى بِمَلهَاةٍ وَأَلعَابِ


وَكَمْ خَطَايَا سَتَبْقَى فَوقَ كَاهِلِنَا

وَنَحْنُ نَمْشِي عَلى عَهْدٍ لِكَذابِ


مَا عَادَ فِي الأَرْضِ مَنْ يَأتِي وَيَحْضُننا

مَهْمَا فَعَلْنَا فَلَنْ نَحْظَى بِإِعْجَابِ


آذُوا العُرُوبَةَ فِي أغْلَى جَوَاهِرِهَا

فَمَسْجِدُ القُدْسِ ذُو أَصْلٍ وَأَحْسَابِ


قَدْ حَاصَرُونَا وَجَدُّوا فِي هَزِيمَتِنَا

وَاليَومَ بِتْنَا بِلا عِلْمٍ وَآدَابِ


داَسُوا عَلَينَا لِنَبْقَى تَحْتَ إمْرَتِهِمْ

وَيَسْلُبُوا كَنْزَ أَجْدَادِي بَأَتْرَابِ


وَصَارَ فِي دَمِنَا ذَنْبٌ يُرَافِقُنَا

عَلى ضَيَاعٍ لِأَثْوَابٍ وَأَرْوَابِ


مَا عَادَتْ القُدْسُ فِي الوِجْدَانِ حَاضِرَةٍ

وَزِينَةُ العِيدِ مَا عَادَت لأَحْبَابِ


قَدْ غَيَّرُوا مَا أَرَادُوا فِي علَاقَتِنَا

وَهَاجَمُونَا بِأَقْلَامٍ وَكُتَّابِ


الظُلمُ يَمْتَدُّ فِي شَامٍ وَفِي يَمَنٍ

وَالشَّعْبُ والأرضُ أمسوا مُلْكَ أَغْرَابِ


لَمْ يُدْرِكِ الأهلُ والأعرابُ رَاحَتَهُم

فَرَاحَةُ البَالِ فِي أَخْذٍ بِأَسْبَابِ


يُقَلِّبُ الدَهْرُ فِي أَرْضٍ وَأَزْمِنَةٍ

مَا بَيْنَ مُغْتَصِبٍ أو بَيْنَ أَصْحَابِ


صَبْرٌ جَمِيلٌ.. بِإِذْنِ الله مَوعِدُنَا

أنْ نَدْخُلَ القدسَ فِي أَهلٍ وَأَرْبَابِ.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #178  
قديم 01-04-2021, 05:40 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 128,140
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

حوار المسلمين لليهود.. والتجاوز عن التجارب الأليمة












أ. د. عبدالحليم عويس




بعيدًا عن المشاعر الشخصية الأليمة التي عانى منها المسلمون في المدينة من اليهود؛ بعد أن عقد محمدٌ رسول الله صلى الله عليه وسلم معهم معاهدةً؛ فإذا بهم يحاولون - مرة - الاعتداءَ على عِرض امرأة مسلمة في أسواقهم (2هـ)، ومرة أخرى يتآمرون على قتل الرسول نفسِه (4هـ)، ومرة ثالثة يُقدِمون على خيانة جماعية عظمى للمسلمين، وهم في محنة حرب الخندق (بنو قريظة سنة 5هـ)...








بعيدًا عن كل هذه الخيانات، وعن (الحرب التآمرية الباردة الدائمة المتآزرة مع مشركي الجزيرة)، ومخالفتها للدستور...








بعيدًا عن كل ذلك؛ يفتح المسلمون لليهود صفحة جديدة للسلام؛ حتى لا يظلَّ المستقبل يَدفعُ ثمنَ أخطاء الماضي.



♦ ♦ ♦








كانت الأمة الإسلامية قد نجَتْ من الإبادة بأعجوبة وقت حصار المشركين للمدينة في غزوة الخندق، في السنة الخامسة للهجرة، وقد أوشَكَ بنو قريظة (اليهود) أن يدمِّروا المدينة، بعد خيانتهم للدستور، الذي يُلزِمُهم - كمواطنين - بحماية المدينة مع المسلمين.








ولو أن محمدًا أطلَقَ سراحهم، لَعَمِلوا على زيادة معارضة اليهود في خَيْبَرَ، ولَنظَّموا هجومًا آخر ضد المدينة؛ حيث لم يكن هناك ضمان لأنْ يُحالِفَ الحظُّ المسلمين مرة أخرى، كما أن المعركة الدمويَّة من أجل البقاء كانت ستستمرُّ إلى ما لا نهاية، ويستمرُّ معها المعاناة والموت، ولا بد أن أحكام الإعدام ضد الخيانة العظمى ليهود بني قريظة قد ترَكتْ أثرها المطلوب[1] في نفوس أعداء الإسلام، كما أنه لا يبدو أن أحدًا قد صدَمتْه المذبحة؛ (لأنها عدل بكل القوانين)، بالإضافة إلى أن القُرَظيِّينَ أنفسَهم يبدو أنهم كانوا قد ارتقبوا حتميَّتَها؛ فهم يعرفون معنى الجريمة التي ارتكَبوها.








ومع ذلك، فمن الأهمية بمكان - كما تقول أرمسترونج كاترين - أن نسجِّل هنا أن تلك البداية المأساوية لم تؤثِّر بصفة دائمة في موقف المسلمين من اليهود؛ فبمجرد أن أقام المسلمون إمبراطوريتهم العالمية الخاصة، وطوَّروا نظامًا متقدِّمًا في شريعتهم، أسَّسوا نظام تسامُحٍ، ظلَّ يسود الأجزاء المتمدينة في الشرق العربي لمدة طويلة؛ حيث تعايشت مجموعات دينية في ظلِّه




جنبًا إلى جنب. إن المعاداة للسامية خطيئة مسيحية غربية، وليست خطيئة إسلامية، ويجب أن يكون ذلك حاضرًا في أذهاننا؛ كي لا نخضع لإجراء التعميمات.









ففي ظل الإمبراطورية الإسلامية تمتَّعَ اليهود - مثلهم مثل المسيحيين - بحرية دينية كاملة، وعاش اليهود في المنطقة في سلام، حتى إقامة دولة إسرائيل في سنة 1947م.








ولم يعانِ اليهود في ظل الإسلام - قط - ما عانوه في ظل المسيحية!!








أما الأساطير الأوربية المعادية للسامية، فقد قَدِمَتْ إلى الشرق العربي في نهاية القرن الماضي، على يد البعثات التبشيرية المسيحية، وكانت الجماهير عادةً ما تُقابِلُها بالازدراء[2].








ومن الجدير بالذكر هنا أن نقول: إن تغاضي المسلمين عن إساءات اليهود البالغة لهم عبر التاريخ، وتغاضيَهم عن خيانتهم للدستور الذي وضَعَه رسولُ الإسلام، وأعطاهم فيه حقَّ المواطنة الكاملة في المدينة المنورة (وطنهم)، ومع ذلك خانوا الدستور والوطن، في محنة شديدة، كاد المسلمون - لولا رعاية الله - يُبادُونَ فيها...








إن هذا التغاضي من المسلمين عن صفحات خيانة اليهود الكثيرة ضدهم يؤكِّد أن المسلمين ينظُرون إلى الحرب على أنها أمر استثنائيٌّ بغيض، وأنه لا ينبغي على المسلمين أن يبدؤوا بالعداوات؛ لأن الحرب العادلة هي التي تُشَنُّ للدفاع عن النفس فقط، ومع ذلك فمتى دخَلوا الحرب وجب عليهم أن يقاتِلوا بالتزامٍ أخلاقيٍّ مطلق؛ لكي ينتهي القتال في أسرع وقت ممكن




- كما تقول أرمسترونج كاترين - وإذا اقترح العدوُّ هدنة، أو أبدى استعدادًا للسلم؛ فإن القرآن يأمر المسلمين ألا تكون شروطُ السلام غير أخلاقية أو مخزية، لكن القرآن يؤكِّد - أيضًا - على أن إنهاء الصراع الحربيِّ أمرٌ مقدَّس، على أن تتم مواجهة العدوِّ بحزم، وأنه يجب تحاشي أي تردُّد؛ لأن ذلك يعني أن يستمر الصراع لأجلٍ غير مسمى.









إن هدف أي حرب في الإسلام هو إحلال السلام والوفاق في أسرع وقت[3].








وهذا ما انتهت إليه وأكَّدته أرمسترونج كاترين.. الباحثة المنصفة.. ونحن نعتقد أن هذا هو ما فعله المسلمون مع اليهود؛ فسرعان ما حاوَروهم واستعملوهم في الوظائف الكبيرة، بل وفتحوا لهم قصور الخلفاء، واستعانوا بهم في كل مجالات (الترجمة، والطب، والاقتصاد، وغيرها).







[1] أرمسترونج كاترين: محمد، ط2، 1988م، مسطور، مصر، ص308.




[2] أرمسترونج كاترين: محمد، ط2، 1988م، مسطور للنشر، مصر، ص309.





[3] المرجع السابق، ص310.










__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #179  
قديم 10-04-2021, 06:02 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 128,140
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

القدس تنادي (قصيدة)


نادية كيلاني





الْقُدْسُ تُنَادِي يَا ثَائِرْ
مَنْ يَقْبَلُ بِالقِسْمَةِ جَائِرْ

نَبَشُونِي كَكِلَابٍ ضَلَّتْ
بَحْثًا عَنْ زَعْمٍ وَحَفَائِر

عَيْنَايَ تَبِيتُ مُسَهَّدَةً
مِنْ فِعْلِ الدَّانِي وَالْعَابِرْ

لَوْ تَرْضَى أنْ يُطْمَسَ وَجْهِي
مِنْ غَضْبَةِ مَقْهُورٍ حَاذِرْ

وَالْأقْصَى لِنَبِيٍّ صَلَّى
بِإِمَامَتِهِ رُسُلُ الْقَاهِرْ

ثُمَّ اصْعَدْ لِلْمَلَأِ الْأَعْلَى
لِتَفُوزَ بِنُورٍ وَبَشَائِرْ

وَتُقَابِلَ مُوسَى تُشْهِدُهُ
قَوْمًا ضُعَفَاءً وَصَغَائِرْ
♦ ♦ ♦

الْقُدْسُ تُنَادِي يَا أَنْتُمْ
الْجُرْحُ بِقَلْبِي كَمْ غَائِرْ

وَالرَّأْسُ يُطَأْطِئ مِنْ عَارٍ
وَالْمِرْجَلُ فِي صَدْرِي فَائِرْ

قَدَمِي بِالْأَرْضِ مُثَبَّتَةٌ
وَلِفَكٍّ لِلْقَيْدِ أُعَافِرْ

يتبع

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #180  
قديم 10-04-2021, 06:03 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 128,140
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

تَنْزِفُ عَيْنَايَ عَلَى أَلَمٍ
أَنِّي مَغْلُوبٌ وَمُثَابِرْ
♦ ♦ ♦
الْقُدْسُ عَقِيدَةُ أُمَّتِنَا
لَيْسَتْ لِصَلَاةٍ وَشَعَائِرْ

لَيْسَتْ أَحْجَارًا وَتُرَابًا
لَيْسَتْ أَبْوَابًا وَعَمَائِرْ

الْقُدْسُ طَرِيقٌ مَفْرُوشٌ
بِالْجُهْدِ وَبِالْعَزْمِ الْوَافِرْ

مَنْ عَبَدُوا الْعِجْلَ عَلَى عَجَلٍ
مَا زَالَ الْحَافِرُ بِالْحَافِرْ
♦ ♦ ♦

وَأَطَلَّ السَّيدُ مِنْ عَالٍ
مَصْلُوبٌ يَنْظُرُ لِلْغَادِرْ

هُوَ ذَاتُ الْبَائِعِ مَغْبُونًا
هُوَ ذَاتُ الْحَاقِدِ وَالْخَاسِرْ

يَا قُدْسُ يَبِيعُكِ مَأْفُونٌ
يَتَبَوَّأُ خِزْيًا وَكَبَائِرْ

فَمِلَاكُ الْأمْرِ وَذِرْوَتُهُ
قِفْ وَابْقَ صَمُودًا لِلآخِرْ

وَالْحَقُّ يَعُودُ بِمَطْلَبِهِ
لَا نَدْبٌ بِالْحَظِّ الْعَاثِرْ



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 170.90 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 164.84 كيلو بايت... تم توفير 6.06 كيلو بايت...بمعدل (3.54%)]