صراع البقاء بين اللغة العربية واللغة القبطية في مصر - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         المحكم والمتشابه في الشريعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حقوق النبي صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          هيا نبارك لأخينا أبو أحمد (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3 - عددالزوار : 1348 )           »          كتابة الدين والإشهاد عليه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          تفسير آيات من سورة ص (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          فتية أهل الكهف نموذج للاقتداء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          أرجوزة إتحاف ذي العرفان في نظم ما جاء على وزن "فاعول" في القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 17 )           »          آيات الذرية في سورة إبراهيم ومضامينها التربوية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          اتباع الأحسن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          وقفات حول آية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها

ملتقى اللغة العربية و آدابها ملتقى يختص باللغة العربية الفصحى والعلوم النحوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-06-2019, 04:55 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 9,945
الدولة : Egypt
افتراضي صراع البقاء بين اللغة العربية واللغة القبطية في مصر

صراع البقاء بين اللغة العربية واللغة القبطية في مصر
سليمان أبو عيسى

السؤال:

أريد أن أعرف كيف انتشرت اللغة العربية في مصر وانقرضت اللغة القبطية، برغم أنها كانت لغة الحياة للناس، وليس من السهل أن يتنازل الإنسان عن لغته؟
الجواب:

حقيقة ثابتة:

قبل البداية نرد على من يزعم أن اللغة العربية فُرِضت على المصريين بالقوة بعد الفتح الإسلامي - بأن مصر تتابع عليها الحكام الأجانب على امتداد تاريخها الطويل من هكسوس وآشوريين وفرس ويونان ورومان.. دون أن يتمكن أحد من فرض لغته على مصر والقضاء على لغتهم الوطنية.. بل تحيا اللغة باهتمام أهلها بها، وتموت بإهمال أهلها لها؛ كما حدث مع اللغة العبرية التي أحياها اليهود في زمن قياسي؛ ومع العربية في الأندلس التي اندثرت بانتهاء العرب في الأندلس.
في البداية؛ يجب أن نعلم أن اللغة العربية لم تكن غريبة على المصريين عندما جاء الفتح الإسلامي؛ فهي تمتد إلى زمن يسبق ذلك؛ لأنَّ كثيرًا من القبائل العربية كانت تقصد مصر إما للتجارة أو للاستقرار.
فكان التجار العرب يأتون إلى مصر ويشترون البضائع اليونانية، ومن المعلوم أن عمرو بن العاص زار مصر تاجرًا قبل الإسلام، واستقرت بعض القبائل العربية في مصر قبل الفتح الإسلامي.
وبعد الفتح الإسلامي بدأ الصراع بين اللغتين العربية والقبطية.. ولابد أن نشير إلى العوامل تتحكم في صراع اللغات وتؤدي إلى تفوق لغة على أخرى عند الصراع بين لغتين، وهذه العوامل هي:

- العامل السياسي.

- العامل الاقتصادي.
- العامل الديني.

- العامل الثقافي.
وكل هذه العوامل تعاونت في صالح اللغة العربية خلال صراعها مع القبطية، وعملت على تفوقها والقضاء على اللغة القبطية في مصر.
فبالنسبة للعامل السياسي:
فقد كانت القوة في يد العرب؛ فهم الحكام، وقد بذلوا أقصى جهدهم لنشر اللغة العربية مع نشر الإسلام.. ومن الإجراءات التي قاموا بها:
- ازدياد حركة التعريب في الدولة وإحلال العرب أو المسلمين محل الأقباط[1] مما أدى إلى إهمال الأقباط تدريجيًّا دراسة لغتهم وإقبالهم على دراسة العربية لتفتح أمامهم فرص العمل.
- فرض جزية مالية على غير المسلمين نتيجة تحمل المسلمين تأدية بعض الخدمات.
- تتابع هجرات القبائل العربية إلى مصر لأسباب مختلفة بعضها سياسي وبعضها ديني وبعضها اقتصادي؛ ومن ذلك:
• قبيلة (بلي) وبطون من خزاعة وقبائل كهلانية من عرب الجنوب (قبل الاسلام).
• قبيلتا: (لخم) و(قيس عيلان)؛ انتقلتا إلى مصر بأعداد كبيرة منذ بدء الفتح.
• قبيلة (الكنز) إحدى بطون ربيعة، في خلافة المتوكل.
• قبيلتا (هلال) و(سليم) في القرن العاشر الميلادي.
• سلالة جعفر الطيار في القرن العاشر الميلادي.
وأيضا العامل الاقتصادي: الذي يقترن دومًا بالسياسة؛ فالأقباط ازداد نشاطهم التجاري مع العرب، وأيضًا كانوا يحرصون على تعلم العربية حتى ينالوا فرص العمل في وظائف الدولة.

أما العامل الديني فنجد:

1- إقبال الأقباط على الإسلام بكثرة حتى انحسرت نسبة الأقباط وأصبحت في القرن 14 الميلادي عُشر عدد سكان مصر؛ فقد رأى الأقباط حسن معاملة المسلمين لهم بعدما عانوا من ظلم واضطهاد الرومان فشجعهم ذلك على اعتناق الإسلام وتبع ذلك الحياة الإسلامية بما فيها من صلاه وتعلم القران وغير ذلك مما يستلزم تعلم اللغة العربية.

2- شعور الأقباط بالقلق نتيجة لتطاحن وصراعات الفرق المسيحية وتنازع المذاهب فلجؤوا إلى الإسلام لما فيه من طمأنينة وبساطة.
أما العامل الثقافي: فقد كان التفوق بلا شك للغة العربية لعدة أسباب:
1- كونها لغة القرآن، ولغة الحكام آنذاك، وانتشرت في كثير من أنحاء العالم، إضافة إلى ذلك أن لها رصيدًا تراثيًّا ضخمًا من شعر ونثر.
2- قدوم الكثير من علماء المسلمين إلى مصر؛ من قراء ومفسرين ومحدثين وفقهاء؛ مما أدى إلى زيادة نشاط الدراسة والبحث بالعربية؛ ومن ذلك (هؤلاء): عبد الله بن عمر بن الخطاب، وأبو هريرة، وعبد الله بن عمرو بن العاص، وجابر بن عبد الله، وأبو ذر الغفاري، وسعد بن أبى وقاص؛ فبرع وتفوق الكثير من الأقباط أي المصريين - على رأسهم عثمان بن سعيد القبطي، المعروف بـ (ورش)، تتلمذ على يد نافع أحد القراء السبعة.
3- إضافة إلى ذلك أن اللغة القبطية - في تلك الفترة - كانت في موقف ضعيف؛ فقد سيطرت عليها اللغة اليونانية واللغة السريانية؛ فقد كانت الأعمال الكتابية المهمة تكتب باليونانية، وكانت السريانية لغة الثقافة وهي المستعملة في جامعة الإسكندرية (عاصمة مصر آنذاك).
4- وقد كان المصريون (الأقباط) أنفسهم غير حريصين على لغتهم القبطية؛ فقد تخلوا عن أحرفهم الهجائية في القرن الرابع أو الخامس الميلادي، واستخدموا حروفًا جديدة معظمها من اليونانية.
أما التحديد الزمني لسيادة اللغة العربية، فكان على ثلاثة مستويات:
أولاً: في القرن الثاني الهجري (الثامن الميلادي) أصبحت اللغة العربية اللغة الرسمية للدولة (لغة الدواوين).
ثانيًا: القرن الرابع الهجري (العاشر الميلادي) أصبحت لغة العلم والثقافة لجميع المصريين؛ من أسلم ومن لم يُسلِم.
ثالثًا: القرن الخامس الهجري (الحادي عشر الميلادي) أصبحت العربية لغة التخاطب العامة لجميع المصريين، وربما تأخرت بعض المناطق النائية عن ذلك التاريخ، خاصة في صعيد مصر.
وعلى الرغم من أن اللغة القبطية صارت لغة ميتة وشبه مختفية الآن باستثناء الطقوس الدينية في الكنائس المصرية إلا إنها تركت آثارًا على اللغة العربية ما زالت موجودة حتى الآن في اللهجة المصرية.
ــــــــــــــــ

[1] الأقباط مصطلح أطلقه العرب على سكان مصر ولا يدل على ديانة، لكن بمرور الزمن أصبح الآن يطلق على من يدينون بالنصرانية من المصريين.

__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.68 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.61 كيلو بايت... تم توفير 2.06 كيلو بايت...بمعدل (3.40%)]