الأعمال الصالحة وعشر ذي الحجة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         أنواع تحويل مسار المعدة وأهم مميزاتها (اخر مشاركة : Elsobky - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          المختصر في تفسير القرآن الكريم***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 319 - عددالزوار : 8413 )           »          تكملة أدلة ومعاجم مؤلفات الحديث الشريف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 39 - عددالزوار : 115 )           »          مطبخك عنوان نظافتك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          طريقة عمل الأرز المقلى بالخضار والكاجو (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          طريقة عمل الدجاج المشوى بالليمون مع الأرز لوجبة غنية بالبروتين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          طريقة عمل الناجيتس خطوة بخطوة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          طريقة عمل كرات الدجاج اللذيذة.. وجبة سريعة فى الشتاء البارد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          زواج الأخت الصغيرة قبل الكبيرة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          ابتسامتي المزيفة تسيء زوجي! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-11-2020, 08:36 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 53,166
الدولة : Egypt
افتراضي الأعمال الصالحة وعشر ذي الحجة

الأعمال الصالحة وعشر ذي الحجة
فهد بن عبدالله الصالح



أما بعد: فأوصيكم - أيها الناس- ونفسي بتقوى الله عز وجل، فاتقوا الله رحمكم الله، وارغبوا فيما عنده، ولا تغرنكم الحياة الدنيا، فطالبها مكدود، والمتعلق بما متعب مجهود، والزاهد فيها محمود، واستعيذوا بالله من هوى مطاع وعمر مضاع، ورحم الله عبداً أعطي قوة فعمل بها في طاعة الله، أو قصر به ضعف فكف عن محارم الله.



أيها المسلمون: للمسلم في كل ساعة من عمره وظيفة لربه، عليه أن يقوم بها حسب الاستطاعة وعلى قدر الطاعة، فاتقوا الله ما استطعتم ﴿ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ﴾ [البقرة: 286]، إنها وظائف ومطلوبات تستغرق الحياة كلها ﴿ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ ﴾ [الحجر: 99]، ﴿ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ﴾ [الأنعام: 162، 163]، والعمل هو جوهر الحياة، وكل إنسان لا بد له أن يعمل، فإما أن يعمل صالحاً، وإما أن يعمل سوءاً، والمؤمن بالله واليوم الأخر يتوجه للعمل الصالح بدافع من أمر ربه ورجاء لثوابه وخوفا من عقابه.



أيها الإخوة: العمل الصالح ميدان العاملين وسمة المؤمنين، وديدن الموحدين، لا يطمئنون إلا إليه، ولا يتنافسون إلا فيه ولا يتسابقون إلا عليه، الأعمال الصالحة منزلتها في الدين عظيمة، ومرتبتها في الإسلام عالية، فهي قرينة الإيمان في كتاب الله الكريم وأثره وثمرته وجزاؤه اقرؤوا إن شئتم قول الله جلا الله ﴿ وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا ﴾ [طه: 112] ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 97].



إن مفهوم الأعمال الصالحة - أيها الأحبة - مفهوم شامل في شريعة رب العالمين، يدخل فيها أعمال القلوب والجوارح، في الظاهر والباطن، في القوى والملكات، وفي المواهب والمدركات، أعمال خاصة وأعمال عامة، أعمال فردية، وأخرى جماعية، فالشهادات والصلاة والزكاة والصوم والحج في مقدمة الأعمال الصالحة، وبقية الواجبات والفرائض والمندوبات والمستحبات من الأعمال الصالحات وفي الحديث (الطهور شطر الإيمان والحمد لله تملأ الميزان، وسبحان الله والحمد لله تملأن أو تملأ ما بين السماء والأرض، والصلاة نور والصدقة برهان والصبر ضياء والقران حجة لك أو عليك كل الناس يغدو، فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها).



وإذا أردتم - أيها الأحبة - مزيداً من طرق الأعمال الصالحة، فبر الوالدين وصلة الأرحام وإكرام الضيف والجار والجهاد في سبيل الله وعيادة المرضى وإتباع الجنائز وإجابة الداعي ونصرة المظلوم ودعوة ترفعها تدعوا بها لإخوانك المسلمين في كل مكان.

ومن الأعمال الصالحة: أن تواسي فقيراً وتكفل يتيماً وتنقذ غريقاً وتساعد بائساً وتنظر معسراً وترشد ضالاً وتهدي حيراناً وتعين محتاجاً، وتعفو عن مسيء، وتصبر على ابتلاء، وتحلم على جاهل، مع الجود والكرم والسخاء والسماحة وحسن التعامل، بل ومن الأعمال الصالحة هذا السؤال من الصحابي، ثم هذا الجواب من النبي الكريم صلى الله عليه وسلم يا رسول الله: وإن لنا في البهائم لأجراً؟ فقال (في كل ذات كبد رطب أجر) متفق عليه.



وأعمال اللسان كثيرة: وهي تصب في نهر الأعمال الصالحة، ذكر ودعاء وأمر بالمعروف ونهي عن منكر وتعليم للعلم النافع ودعوة إلى الله ناهيكم عن الشفاعة الحسنة تفك بها أسيراً وتجري بها معروفاً وتدفع بها مكروهاً وفي التنزيل ﴿ قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذًى ﴾ [البقرة: 263] يضاف إليه التبسم في وجه الأخ المسلم، ورد السلام وتشميت العاطس وكل قول جميل وكلام طيب، منطوقاً أو مكتوباً.



وأما الأعمال الصالحة القلبية: فبابها أوسع من أن يغلق دون أحد الإيمان بالغيب وحب وبغض في الله، والغضب والرضا لله، والخوف منه والرجاء فيه، والخشية والصبر ومحبة الخير للناس، وطهارة القلب من الغل والحقد والحسد والتذلل للمولي جلا وعلا والانكسار بين يديه وتعلق القلب بالمساجد، والتفكير في قضايا الإسلام ومعاناة المسلمين ومعرفة أسباب ذلك والمساهمة في حلها، بل إن النيات والمقاصد لها في الإسلام شأن عظيم فإنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى، ويمتد العمل الصالح لما بعد الموت من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له، فاغتنموا وفقني الله وإياكم لصالح العمل ما تبقى من سنوات العمر وأيامه و سويعاته وقد قال الحسن البصري رحمنا الله وإياه (يا ابن آدم: إنما أنت أيام كلما ذهب يوم ذهب بعضك) وفي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم (الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني) رواه الترمذي ومعنى دان نفسه أي حاسبها، اتقوا الله جميعا أيها المؤمنون وأكثروا من الأعمال الصالحة ﴿ وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [المزمل: 20].



الخطبة الثانية

عباد الله: لا شك بأن الأعمال الصالحة كلها خير، وأي باب سلكه المسلم فهو إن شاء الله على خير، لكن لا بد أن يعلم بأن بين الأعمال الصالحة تفاوتاً وتفاضلاً، فالعمل الصالح المتعد نفعه للآخرين أفضل من العمل الصالح المقتصر على صاحبه، ولذا كان العالم أفضل من العابد.



ومن فقه العمل الصالح - أيها الأحبة - أن الزمان والمكان له أفضلية على غيره، فالصدقة مثلاً في زمن الفقر والحاجة أفضل من وقت الرخاء وفي كل خير، ومثلها يقال في الأماكن والبلدان، ومما خصه الله أيام عشر ذي الحجة والتي قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم (ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام، يعني أيام العشر، قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء) رواه البخاري.



ومن أجل الأعمال الصالحة التي تشرع في هذه العشر أداء مناسك الحج الذي أوجبه الله تعالى على كل مسلم قادر وهو أفضل الأعمال بعد الجهاد في سبيل الله وفي الحديث الصحيح (الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة)، والصيام من أجل الأعمال الصالحات، فيستحب صيام هذه الأيام التسع أو ما يتيسر منها وبالذات يوم عرفة، وأما ذبح الأضاحي فهو عبادة جليلة وقربة إلى الله وإحياء لمعاني التضحية والفداء، وهي سنة الخليلين إبراهيم ومحمد عليهما الصلاة السلام، ويجوز التوكيل في ذبحها.




ويشرع في هذه العشر المباركات أيضاً التكبير المطلق والذي يكون في الأسواق والبيوت ونحوها والتكبير المقيد هو ما يكون بعد الصلوات المفروضات ويكون لغير الحاج من فجر يوم عرفة وحتى أخر أيام التشريق، وكل عمل صالح مشروع في كل وقت وحين وفي هذه العشر أفضل وأعظم فاستغلوا رحمني الله وإياكم هذه الأوقات الفاضلة بكل عمل صالح واحرصوا على البذل والعطاء بما تجود به أنفسكم على الفقراء والمحتاجين في مجتمعكم وفي العالم الإسلامي كله ولا تنسوا من حلت بهم الحروب والكوارث فقتلت وشردت وهدمت وخربت.



ثم صلوا وسلموا....


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.29 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.45 كيلو بايت... تم توفير 1.84 كيلو بايت...بمعدل (3.00%)]