هل أنا مصابة باضطراب الهوية الجنسية؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 
قناة الشفاء للرقية الشرعية عبر يوتيوب

اخر عشرة مواضيع :         معنى قوله تعالى: {ليبلوكم أيُّكم أحسنُ عملاً} (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 35 )           »          تخصيص رمضان بالعبادة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          ذكر الله دواء لضيق الصدر (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          بيان فضل صيام الست من شوال وصحة الحديث بذلك (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          صيام الست من شوال قبل صيام الواجب (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          صلاة الوتر بالمسجد جماعة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          قراءة القرآن بغير حفظ (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          الإلحاح في الدعاء وعدم اليأس (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          الفهم الخطأ للدعوة يحولها من دعوة علمية تربوية ربانية إلى دعوة انفعالية صدامية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 36 )           »          معالجة الآثار السلبية لمشاهد الحروب والقتل لدى الأطفال التربية النفسية للأولاد (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-02-2024, 11:02 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 133,928
الدولة : Egypt
افتراضي هل أنا مصابة باضطراب الهوية الجنسية؟

هل أنا مصابة باضطراب الهوية الجنسية؟
أ. أميمة صوالحة

السؤال:

الملخص:
فتاة تفكِّر في تغيير جنسها مِن الأنثى إلى الذكر؛ لأنَّ مجتمعها يُفضِّل الذكر على الأنثى، ولأنها تُريد أن تأخذَ حريتها أكثر، وتسأل: هل أنا مصابة باضطراب الهوية الجنسية أو لا؟
التفاصيل:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا فتاة غير متزوجة، أعيش في مجتمعٍ يُعامَل فيه الرجل بصورة أفضل مِن المرأة، ففكرتُ في أن أجريَ عملية تحويل جنسي مِن أنثى إلى ذكر؛ لكي آخذَ حريتي كاملة في المجتمع الذي أعيش فيه.


أرى جسد الرجل أفضل من الأنثى في أمور كثيرة، لكن أصاب بالاشمئزاز من مجرد تذكر فكرة المعاشرة الجنسية بين الرجل والمرأة.
فأخبروني هل أنا مصابة باضطراب الهُويَّة الجنسية أو لا؟

الجواب:

الأخت السائلة الكريمة، نُرحِّب بك في شبكة الألوكة، ونسأل الله أنْ يحفظك، ويُبعد عنك كل مكروهٍ، ويرشدنا وإياك سواء السبيل.
بداية نشكُر لك صِدْق التعبير عن مشاعرك، ونُوضِّح لك أنَّ الأفكار التي تعتري خاطرك ليستْ سوى هواجس غير متوافقة مع الحكمة الإلهية لتبايُن الجنس البشري، والغاية منها هي الحفاظ على استمرارية الحياة البشرية واستقامتها؛ لذلك فالقناعة والخُضوع إلى إرادة الله سبحانه وتعالى بالإقرار بالهُويَّة الجنسية هو مِن الواجبات التي تكفل لك الحياة السعيدة المطمئنة.


تشخيص المشكلة النفسية لديك بالعودة للمعطيات التي ذكرتها:
من خلال كلماتك، فالأفكار التي تُراودك لا تعدُّ اضطرابًا أو خللًا بيولوجيًّا، كما هو الأمر بالنسبة لاضطراب الهُويَّة الجنسية.


فالمعطياتُ التي ذكرتِها تُشير إلى ضغوطٍ مُستوحاةٍ مِن البيئة والعناصر التربوية خلال فترة طفولتك، كما أنها مجموعةُ قناعات سلبية مَبْنِيَّة على دور كلٍّ مِن الرجل والمرأة في المجتمع، إضافة إلى كمٍّ غير يسيرٍ من الضغوط النفسية.


لا تُعَدُّ نظرتك إلى تركيبة جسَد الرجل على أنها الأكثر قَبولًا ذهنيًّا - سببًا كافيًا لتشخيص أفكارك على أنها اضطراب الهُويَّة الجنسية.


الرغبة في تغيير الجنس عندك ليستْ رغبة قاهرة لا إرادية، بقَدْر ما هي رغبة في أَخْذ دور الرجل لغاياتٍ نفسيةٍ وليست بيولوجية.


أساسُ التشخيص في مثل حالتك قائمٌ على عدم تقبلك النفسي للتكوين والبنية الجسدية للرجل، إضافة إلى عدم الميول الجنسي بشكلٍ قاطع إلى جسم الأنثى، مما يتعارض بصفة كلية مع مظاهر اضطراب الهُويَّة الجنسية، خاصة خلال فترات البلوغ والنُّضج؛ حيث يميل المصابُ باضطراب الهُويَّة الجنسيَّة بالانجذاب الجنسي لنفس جنسه، ويظهر غالبًا على أنه يُعاني من الشذوذ والانحراف الجنسي.


ونُفيدك بالتفاصيل التالية لمساعدتك في تفهُّم حقيقة الأفكار التي تواجهك:
مفهوم اضطراب الهُويَّة الجنسية (gid):
يُعَدُّ نوعًا مِن أنواع الشقاء بسبب نوع الجنس والقلق، ورفض التركيبة والبنية الجسدية للجنس الذي وُلِدَ عليه الشخص، ويُصاحبه نفور مِن الأعضاء الجنسية للنوع الجنسي نفسه، وليس العكس!
غالبًا ما يرتبط اضطرابُ الهُويَّة الجنسية بالعامل البيولوجي، ونسبة إفراز الهرمونات الجنسية، وتركيبة الجينات الذكوريَّة والأنثويَّة.
لا يُمكن تجاهُل حقيقة أن الجهاز العصبي في الدماغ مسؤولٌ بصفة عامة عن نسبة الشعور بالانتماء للهُوية الجنسية منذ مرحلة ما قبل الولادة.


أمَّا الجانب العلاجي فننصحك بما يلي:
لا بد مِن مراجعة الطبيب المختص لإجراء التحاليل الطبية للتأكُّد مِن الجانب العُضوي، ونسبة إفراز الهرمونات الأنثويَّة في جسدك؛ لأنَّ الأصل في مثل تلك الاضطرابات - إنْ وُجِدتْ – التدخُّل العلاجي بصفة طبية متخصصة بعيدًا عن الجانب النفسي.
وفي حال استمرار تلك الأفكار فلا بد مِن متابَعة الطبِّ للمساعدة المباشرة.


أما الجانب النفسي التربوي فننصحك بما يلي:
العودة إلى الله سبحانه، فإن في تطبيق أحكامه والخضوع إلى حكمته سكينةً وطمأنينةً كفيلة بإبعاد وسوسة الشيطان عن فكرك وذهنك.
الاستعانة بالصلاة وكثرة السجود والدعاء والذِّكر، وتخصيص الوقت الكافي لقراءة ما تيسر مِن القرآن، فإن في كل آية من آياته نبضة خشوعٍ تُنير قلبك وبصيرتك، ثم تعينك على طاعة الله والامتثال لإرادته.
شغل نفسك بالأفكار الإيجابية، والانشغال بالعمل الصالح والعلم النافع، فارتشاف المعرفة مِن المعينات على تطهير الفكر مِن مداهمة الأفكار السلبية.
الحرص على مُساندة الأهل، والأَخْذ برأي أصحاب الخبرة منهم والاستعانة بهم.
وأخيرًا كثيرًا ما يتم تصنيف اضطراب الهُويَّة الجنسية على أنه نوعٌ مِن العيوب الخلقية الناتجة عن خلَلٍ في إفرازات الهرمونات، ويظهر ذلك الخلَلُ منذ مراحل الطفولة؛ لذلك ننصحك باللُّجوء إلى دراسة حالة شاملة عن تفاصيل طفولتك؛ للتأكد هل الحالة طارئة ناتجة عن الضغوط؟ أو أنها اضطرابٌ فِعليٌّ يَستدعي التدخُّل العلاجي؟
نسأل الله التوفيق والسداد



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.69 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.84 كيلو بايت... تم توفير 1.84 كيلو بايت...بمعدل (3.31%)]