المنظور الإسلامي في رعاية الأطفال - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         تجربتي مع هاتف بلاغات التجارة (اخر مشاركة : كريم العمدة - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          ما قل ودل من كتاب " كلام الليالي والأيام " لابن أبي الدنيا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          التيسير في الفتوى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 12 )           »          افضل تطبيق لمحبي كرة القدم (اخر مشاركة : سمير كمال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          البرنامج الصوتي زاد المعاد في هدي خير العباد المجلد الخامس للحاسب (اخر مشاركة : Adel Mohamed - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          خصائص ومواصفات تكييف فريش (اخر مشاركة : عمرو الراوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          السلسلة التربوية (هكذا علمنا السلف) متجددة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 24 - عددالزوار : 1108 )           »          تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 354 - عددالزوار : 8814 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3004 - عددالزوار : 374065 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2409 - عددالزوار : 160074 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > روضة أطفال الشفاء

روضة أطفال الشفاء كل ما يختص ببراءة الأطفال من صور ومسابقات وقصص والعاب ترفيهية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-10-2020, 06:18 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 48,401
الدولة : Egypt
افتراضي المنظور الإسلامي في رعاية الأطفال

المنظور الإسلامي في رعاية الأطفال



(رعاية الإسلام للأطفال)








د. سامية عطية نبيوة






إذا كانتِ الأممُ المتَّحِدة قد بدأتْ تُعنَى بالطفولةِ، وقرَّرت عيدًا لها في نوفمبر من كلِّ عام في ذكرى إعلانِ حقوق الطفل، وذلك من خلالِ الوثيقة التي أعلنتْها المنظمة الدولية، فإن الإسلام منذ أكثرَ من ألف وأربعمائة عامٍ عُنِي بالطفولة، وجَعَل من مبادئه الكريمةِ ورعايته عيدًا دائمًا لها، ولم يكتفِ بحقوق الطفل منذ وجودِه في الحياة، ولكن حدَّد له حقوقَه حتى قبل أن يُولَد.



وحديث القرآن عن الطفولة يَفِيض بالمودَّة؛ حيث يُقسِم الله - تعالى - بالطفولة في قوله - تعالى -: ﴿ لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ * وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ * وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ ﴾ [البلد: 1 - 3]، والأطفال هم بُشْرى؛ فقد قال الله - تعالى - في ذلك: ﴿ يَا زَكَرِيَّا إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ اسْمُهُ يَحْيَى لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِيًّا ﴾ [مريم: 7]، وهم زينة الحياة الدنيا كما في قوله - تعالى -: ﴿ الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾ [الكهف: 46]، ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - يَرسُم لنا عالَم الطفولة، وكأنه عالَم قريب من عالَم الجنة، فيقول - صلى الله عليه وسلم -: ((الأطفال دَعَامِيص الجنة))، والدعاميص هي نوع من الفراشات الجميلة.



ورعاية الأطفال واجبةٌ، وحبُّهم قرب إلى الله، كما قال الرسول - صلى الله عليه وسلم -: ((لولا أطفال رُضَّع، وشيوخ رُكَّع، وبهائم رُتَّع، لصُبَّ عليكم العذاب صبًّا))، فقد جعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الأطفال سببًا في عدم نزول العذاب.



اهتمام الإسلام بالطفل قبل أن يولد:

الإسلام لم يهتمَّ بالطفلِ فقط منذ ميلادِه؛ وإنما قبل أن يتكوَّن بصورةٍ أو بغير صورة عند أمه وأبيه؛ فالإسلام يَأمُر الرجلَ عند الزواج أن تكونَ الزوجة متديِّنة ((فاظفرْ بذاتِ الدِّين تَرِبَتْ يَدَاك))، وألاَّ يكونَ جمالُ المرأة، أو حسبها، أو مالها هو كلَّ شيء، بل لا بدَّ أن تكونَ ذاتَ دينٍ من بيت كريم؛ لأن أولادَها سيَرِثُون من أخلاقها وصفاتها وسلوكها، ونَهَى عن الزواجِ بالجميلة دون أن يؤازر هذا الجمالَ قيمٌ أخلاقية وتربوية، فقال - صلى الله عليه وسلم -: ((إيَّاكم وخضراءَ الدِّمَن))، وهي المرأة الجميلة في المَنبَت السوء، وبالمقابل أرشَد الرسولُ - صلى الله عليه وسلم - أولياءَ المخطوبة أن يبحثوا عن الخاطبِ صاحبِ الدِّين والخُلُق الكريم؛ ليَرعَى الأسرة رعايةً كاملة، ويؤدِّي حقوق الزوجية والأولاد، فقال - صلى الله عليه وسلم -: ((إذا جاءكم مَن ترضون دينَه وخُلُقَه فزوِّجوه، إلا تفعلوه تَكُن فتنةٌ في الأرضِ وفساد كبير))؛ (حديث شريف)، وقيل في كلام العرب: ((اغتَرِبُوا ولا تضووا))؛أي: لا يهزل نسلُكم.



وإذا ما جئنا إلى القرآن الكريم، وجدناه يُشِير إلى أن الطفلَ يتكوَّن من نطفةٍ أمشاجٍ كما في قوله - تعالى -: {﴿ إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ ﴾ [الإنسان: 2]؛ أي: إن الطفل يتكوَّن من الخصائص الوراثية للأسرتين، ومعنى هذا أن الطفل المتباعِد النَّسَب بين أمه وأبيه يكون أخصبَ عقلاً، وأرحبَ فكرًا، وأقوى جسمًا، وبذلك يكون الإسلام قد سبق العلماءَ الذين أثبتوا - بعد ذلك بعدة قرون - ما للوراثة من أثرٍ، مؤكدًا أنه إذا ما تم اختيار الزوجين على أساسٍ سليم، كان الأولاد أخصبَ عقلاً، وأرحبَ فكرًا، وأقوى جسمًا.



حب الرسول - صلى الله عليه وسلم - للطفولة:

لقد كان حبُّ الرسول - صلى الله عليه وسلم - للطفولة يملأ قلبَه المُضِيء، صَعِد ذاتَ يومٍ يَخطُب الناس، ورأى الحسن والحسين يَجْرِيان ويتعثَّران، فقطع خطبتَه، ونزل فاستقبل الطفلين وحملهما على ذراعيه، ثم صَعِد المنبر، وقال: ((أيها الناس، ﴿ إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ ﴾ [التغابن: 15]، والله لقد رأيتُ ابنيَّ يجريان ويتعثَّران، فما أطقت حتى نزلتُ فحملتُهما))، وكان الرسول - صلى الله عليه وسلم - يصلِّي ذاتَ يوم فأقبلَ الحسن والحسين فرَكِبا ظهرَه وهو ساجد، فأطال السجود، ولم يرضَ أن يعجل بنزولهما، حتى نزلا، وحين سلم - صلى الله عليه وسلم - قال أصحابه: لقد أطلتَ السجودَ يا رسول الله؟ فقال - صلى الله عليه وسلم -: ((لقد ارتحلَنِي ابناي، فكَرِهتُ أن أُعجلهما))، وكان - صلى الله عليه وسلم - يعجل في صلاته إذا سَمِع بكاء الطفل، ويقول - صلى الله عليه وسلم -: ((إنِّي كَرِهتُ أن أشقَّ على أمه))، وكان يمر ذات صباح على بيتِ فاطمة، فبلغ سمعَه بكاءُ الحسنِ، فشقَّ عليه ذلك، فقال - صلى الله عليه وسلم - لفاطمة: ((أَوَما علمتِ أن بكاءه يؤذِينِي)).



ودخل الأقرع بن حابس على رسول الله - صلى الله عليه سلم - وهو يقبِّل حفيديه الحسن والحسين، فقال: يا رسول الله، أتقبِّل وَلَدَي ابنتِك؟! والله إن لي عشرةً من الأولاد ما قبَّلتُ أحدَهم، فقال له الرسول - صلى الله عليه وسلم -: ((وما عليَّ أن نزع الله الرحمة من قلبك؟!)).



كيفية الاستفادة من المنظور الإسلامي في تربية الأبناء:

يمكن الاستفادة من المنظور الإسلامي في تربية الأبناء من خلال:

1- مساعدة الأطفال على التركيز على معنى ما هو مقدَّس، والتقدير العام للمعاني الدينية.



2- عدم اقتصار إدراك الطفل لما هو مادي ومحسوس وقائم؛ وإنما إيمانه ووَعْيه بما هو مُطلَق ولا نهائي وغيبي.



3- الشعور بمغزى وهدف الوجود، وانعكاس ذلك على الأطفال.



4- مساعدة الطفل على الإيمان بمعاني الحق، والخير، والسمو، والرغبة في أن يعم ذلك ذاته والمجتمع البشري والبيئة المحيطة به.



5- التقيد بالمُثُل العليا، ومحاولة الاقتراب منها، والرغبة في تحقيقها.



المراجع:

1 - رأفت عبدالرحمن محمد: رعاية الأسرة والطفولة من منظور الخدمة الاجتماعية، بنها، دار العلوم للنشر والتوزيع، 2005.



2 - الحسيني عبدالمجيد هاشم، وآخرون: المنهج الإسلامي في رعاية الطفولة، القاهرة، ب . ن، 1991.




3 - عبدالعزيز النوحي: "الممارسة العامة في الخدمة الاجتماعية" عملية حل المشكلة صمن إطار نسقي إيكولوجي، القاهرة، مكتبة سمير للطباعة، 2007، بتصرف.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 62.70 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.57 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.39%)]