سرقوك ومازالوا، هل ستفعل شيئًا؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         تحميل متصفح يوسي UC Browser عربي للكمبيوتر 2019 (اخر مشاركة : monazkii - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تحميل متصفح بايدو سبارك 2019 كامل (اخر مشاركة : monazkii - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          البرنامج اليومي لربة المنزل في رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          لا تكوني مزعجة ! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تحميل متصفح تورش Torch Browser 2019 كامل (اخر مشاركة : monazkii - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تمتعوا باللعب معا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تحميل متصفح 2019 Yandex Browser (اخر مشاركة : monazkii - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          العلاج البيولوجي (اخر مشاركة : nada1000 - عددالردود : 89 - عددالزوار : 10404 )           »          طفلك يشعر بالنقص ؟؟ .. تلك هي الأسباب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تقود السفينة وحدها !! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > الملتقى العام

الملتقى العام ملتقى عام يهتم بكافة المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-04-2019, 09:24 PM
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 5,380
الدولة : Egypt
افتراضي سرقوك ومازالوا، هل ستفعل شيئًا؟

سرقوك ومازالوا، هل ستفعل شيئًا؟


أيمن فاروق محمد




من العجيب في الأمر: أنَّ اليد نفسها - والتي سجلت وشرعت ولأوَّل مرَّة رسميًّا لسرقة الأنظِمة الماليَّة العالمية - هي نفسُها المستمرَّة حتَّى الآن، ومن المدْهِش أنَّ المعْتَدى عليْهِم مازالوا يتلمَّسون هواء التَّغْييب!

نبدأ مع فِكْرة تَحويل المصارف من شكْلِها البدائي كمخزن للقيمة إلى وسيلة "استثمار"، حيث استحْدثت عمليَّة الإقراض بمرجوعيَّة ودائع العملاء، ومازال عملاء البنوك - نعم أنت واحد منْهم حتَّى لو لم تستثمر في أي بنك بشكل مباشر، كما سيتم إيضاحه فيما بعد - يَعْتَقِدون أنَّ عمليَّة الإقْراض تُغَطَّى بالكامِل من ودائعهم، وهنا الحقيقة!

حيث إنَّ أموال هؤلاء العملاء لا تمثِّل سوى نسبةٍ صغيرةٍ جدًّا من سلسلة الإقراض اللامنتهية، أو حتَّى يومنا هذا.

ألم تسأل نفسَك - ولو لمرَّة وبشكل عابر -: من أين تأتي الأموال التي في يدك؟

هل من عمليَّات الضَّخِّ التي تقوم بها الدُّول عن طريق الإشراف المباشر وفقط؟

لا، فعمليَّات الطَّبع الحكومي أيضًا لا تُمثِّل إلاَّ جزءًا يسيرًا من السيولة المتوفِّرة بالأسواق.

نعم، ماذا؟

نعم، لتتعرَّف على العلاقة بين فجْوة الإيداع والقروض من جِهة، والطَّبع الحكومي والسيولة المتوفِّرة من جهة أخرى.

نتابع معًا.

إيداع من عملاء المصارف يكون غطاءً افتراضيًّا لعمليَّة إقراض، يعقُبُه عمليَّة الإقراض الفعليَّة دون النظر إلى علاقة حجْم التَّغْطية الفعليَّة لأموال المودِعِين، وهل تكفي أم لا؟ (كيف؟) ومن أين ستأتي بقيَّة الأموال؟

إنَّها تأتي من مجرَّد توْقيع المقترِض على المبلغ الَّذي يسعى إليه؛ لتتحوَّل إلى وثيقة مالية (عمليَّة إنتاج وطباعة أموال تشرعها الحكومات بمرجوعيَّة سداد هذا الدَّين، بما يعني سيولة إضافيَّة أكبر من القيمة الفعليَّة لنقود البنك)، من منطلق أنَّ أصحاب تلك الودائع لن يأْتُوا جميعًا في توْقِيت واحد لاستِرْداد مدَّخراتِهم.
وهنا نجد أنَّ القيمة الحقيقيَّة لورقة البنكنوت أقلُّ بمراحل من القيمة العادلة، إذا ما تمَّت مقارنتُها بثروات البلاد وتَحويلها إلى غطاء ذهبي.

أضِفْ إلى ذلك أنَّ نفس الورقة تتناقَصُ كلَّما مرَّ عليْها حالة إقْراض إضافيَّة - العميل يذهب إلى البنك يطْلُب قرضًا يحمل بالتالي بفوائد، ثمَّ يتكوَّن المشْروع ويصدر عنه وحدات إنتاجيَّة؛ ليقوم المدَّخر الأساسي بعمليَّة الشِّراء وتحمُّل جزْءٍ من تلك الفائدة، ثم يعود المقترض ويسدِّد جزءًا من قيمة الوحدة إلى البنك نظير السَّداد، ويحتفظ بجزء "أرباح"؛ وللنَّظر معًا كمْ مرَّة تآكلت فيها قيمة الورقة النقديَّة تحت مسمَّى الفائدة وتوْزيعات الثروة غير العادلة.

وهنا لا أقصد بها عوائد المستثمِر في المطلق، وإنَّما في قيمة تلك الأرباح من وزْنِها السُّوقي - قدِّرْها كما تشاء بسلع أو ذهب، أو أي شيء يُساوي في النِّهاية مقدار المدَّخرات.

الآن، ماذا يَحدث إن تلاشتْ فرضية الصيارفة، وتجمع المدَّخرون في وقْتٍ واحد لاستِرْاداد أموالِهم؟

لا يوجد، وإن طالبت البنوك المقترضة بالسَّداد …. لا يوجد.

لأنَّها أموال تتناقص في كلِّ عمليَّة إقراض؛ نتيجة سعر الفائِدة كما أشرنا، والتَّوزيعات غير العادلة، بالإضافة إلى أنَّها أساسًا أموال لا تغطِّيها قيمة حقيقيَّة في المجتمع، كما تحدَّثنا - إلاَّ ما يقدِّمُه المقترِض من أصول كضمانات - هل تمعَّنتَ الآن فيما تقدِّمُه الدُّول من ضماناتٍ لِحُدود معيَّنة على ودائع عملاء البنوك، وبشكلٍ يتزايد كلَّما مرَّ الاقتِصاد العالمي بنوبةٍ من نوْبات نزْع الثِّقة؟

وهذا يفسِّر ما يَحدُث في الأزمات العالميَّة الكبرى: "انعِدام الثقة فقط كفيل بما نراه" وهنا تضْمحلُّ جدْوى ضخِّ السُّيولة، والتي نَراها منذ الأزْمة الماليَّة الأخيرة وحتَّى الآن من أغلب البنوك المركزيَّة العالمية، ودعْنا نبتسم قليلاً.

أرأيتَ - والآن - ممَّن تطالب تلك السيولة؟

هل من توْقيع على قرضٍ كما كان يحدث من قبل، حيث تستطيع حتَّى الحكومات الاعتِماد على الاستِدانة من هنا أو هناك؟

لا، بل من أموال حقيقيَّة من الموازنة "الجزء التي تضخه الدُّول من عملة مقدَّرة بقيمة ثرواتِها الفعليَّة".

لماذا؟ لأنَّهم مطالبون الآن بِسداد نقود حقيقيَّة، وبالتَّالي عليْهم بالحصول على أموالٍ موزايةٍ لها.

الثقة:
ودعْنا نتعمَّق أكثر في الأزمة الماليَّة الحاليَّة التي نُعاصِرُها؛ لنتعرَّف على المفتاح المتحكِّم "الثِّقة"، والذي دفع اهتزازه إلى عصيان أبْواب الخداع على صناعة دودة الدَّورة الماليَّة الوهميَّة.

أسعار الفائدة - والتي يتنكَّر منها الجميع الآن، ويدْعون صارخين مُطالبين بِتطْبيق النِّظام الإسلامي - بدأت القصَّة بما يعرف بتجَّار "الكاري تريدر"، وهم جَماعات ضخْمة من رؤوس الأمْوال تنطلِق بالاستِثْمار في النَّقْد نفسه، وتوجيهه من مكان إلى آخَر، بِما يُعْرَف أيضًا بنظريَّة "الأموال السَّاخنة" تبعًا للفُرَص.

والفُرْصة هنا فرْق سِعْرِ الفائدة بين الين الياباني واليوان الصيني، وعملات الغرْب خاصَّة الدُّولار الأمريكي، ممَّا يَجعل عملة الكتلة الأولى أرْخص من الثَّانية "الدولار"، ومن ثَمَّ يتوجه المستوْرِدون للشِّراء بالعملة الأقل وحدات أكثر، ممَّا دفع بالصَّادِرات الصينيَّة إلى ابتِلاع أي مُحاولة للكُتْلة الغربيَّة، كل هذا ولا ننسى جَماعات "الكاري تريدر"، وهم يستفيدون من فجْوة سعر الفائدة.

على حساب من؟"الكل مَدين بالنِّهاية، إذا حان وقت السَّداد العادل كما أشرنا من قبل".

حتى جاء اليوم الذي اضطرَّ فيه البنك الفيدرالي الأمريكي إلى مجاراة تَخفيض سعر فائدته، وهُنا كان إخلال بتوازُن نظام مالي عالمي مرتبط بأغلب الاقتصاديات الدوليَّة ومن جانب واحد؛ ممَّا دفع أصْحاب المدَّخرات - كما أشرْنا - إلى طلَب ودائِعِهم بشكل متسارع لَم يَحدُث من قبل؛ نتيجةَ فقْدِ الثِّقة في قدْرة المركزي الأمريكي - والمربوط به كافَّة الأنظمة العالميَّة، من سندات خزانة، واحتياطي نقدي، و … و … و - على إيقاف حرْب الفائدة بيْنه وبين الكُتْلة الشرقيَّة، وبالتَّالي فقْدان قيمة نُقُودِهم بِمقدار كلِّ تَخفيضٍ يتمُّ.

لكن أين الأموال؟ألم نتَّفق أنَّها وهميَّة، أو عفوًا حتَّى أكون أكثر دقَّة: أغلبها ضخَّ من بنوك تجاريَّة نظير ورقة توْقيع القرْض، عفوًا أكررها كثيرًا.

لأنَّها كرّرت معنا منذ بداية أول يد صارف سرَق بها القيمة الفعليَّة للنُّقود، والتي كان هدفها إجْراء التبادلات وقياس عادل للقِيمة وتَحويلها إلى سِلْعة متاجرة، تَخسر دائمًا في كلِّ جولة تدْوير، حتَّى يأتي اليوم والذي يَسأل فيه الجميع عن حقوقة، عفوًا: نصيبه المدين.

ووقتها...!


__________________
اذا الايمان ضاع فلا أمان
ولا دنيا لمن لم يحى دينا
ومن رضى الحياة بغير دين
فقد جعل الفنـاء له قرينا


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الى ملقى الشفاء عبر الفيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.48 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.37 كيلو بايت... تم توفير 2.11 كيلو بايت...بمعدل (3.73%)]