أروع الأمثال في سرعة الامتثال - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         دورة إدارة الرقابة الداخلية في البنوك / محور العمليات المصرفية | دورات تدريبية (اخر مشاركة : haidy hassan - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          الذكاء الصناعى و تقنيات المعلومات فى التسويق والمبيعات (اخر مشاركة : سارة العطار - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          مركز الخليج لتدريب دورات متخصصه في اداره الاعمال لعام2020 (اخر مشاركة : رنا عادل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          مركز الخليج لدورات تدريبيه في البنوك لعام2020 (اخر مشاركة : رنا عادل - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          المهارات الادارية لممارسى العلاقات العامة (اخر مشاركة : alamya - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          دورة الجوانب المالية للمصارف الإسلامية في بورصة الأوراق المالية 2020 (اخر مشاركة : راشد وليد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          المهارات الادارية لممارسى العلاقات العامة (اخر مشاركة : alamya - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2652 - عددالزوار : 271622 )           »          شرح تغيير باسورد الواي فاي (اخر مشاركة : احلام اليمن - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2019 - عددالزوار : 101398 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-12-2019, 06:22 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 22,806
الدولة : Egypt
افتراضي أروع الأمثال في سرعة الامتثال

أروع الأمثال في سرعة الامتثال


أ. إبراهيم عبدالفضيل





الحمد لله حقَّ حمدِه، والصلاة والسلام على محمد رسولِه وعبدِه، وعلى آله وصحبِه، وبعد:

فإن النفس جُبلتْ على الاتِّساء، وحبِّ تقليد القادة والعظماء، والمتصفِّحُ لكتب السنَّة، والمتنقلُ بين رياضها، يجد كثيرًا من الأمثلة التي تحكي مسارعةَ الصحب الكرام لتنفيذ أمر الله وأمر رسوله - صلى الله عليه وسلم.



فإليك - أخي الكريم - بعضَ هذه النماذج المضيئات، والشهب النيرات؛ ففيها حثٌّ على المسارعة إلى الخيرات، والاستكثار من الطاعات:

1- لا آخذه أبدًا وقد طرَحَه رسولُ الله:

عن عبدالله بن عباس أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رأى خاتمًا مِن ذهب في يد رجل، فنزعه فطرَحه، وقال: ((يعمِد أحدُكم إلى جمرة مِن نارٍ فيَجعلها في يده))، فقيل للرجل بعد ما ذهب رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم-: خذْ خاتمك؛ انتفع به، قال: لا والله، لا آخُذُه أبدًا وقد طرحه رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -؛ مسلم (2090).



2- فما راجعوها، ولا سألوا عنها بعد خبر الرجل:

سألوا أنس بن مالك عن الفضيخ، فقال: ما كانت لنا خمرٌ غير فضيخكم هذا الذي تُسمُّونه الفضيخ، إني لقائم أسقيها أبا طلحة، وأبا أيوبَ، ورجالاً من أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في بيتنا، إذ جاء رجل، فقال: هل بَلَغَكم الخبرُ؟ قلنا: لا، قال: ((فإن الخمر قد حُرِّمتْ))، فقال: "يا أنس، أَرِقْ هذه القلال"، قال: "فما راجعوها، ولا سألوا عنها بعد خبر الرجل"؛ مسلم (1980).



3- فما زلتُ أتحرَّاها بعدُ:

عن ابن عمرَ قال: مررتُ على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وفي إزاري استرخاءٌ، فقال: ((يا عبدالله، ارفعْ إزارك))، فرفعتُه، ثم قال: ((زدْ))، فزدتُ، فما زلتُ أتحراها بعد، فقال بعض القوم: إلى أين؟ فقال: أنصاف الساقين؛ مسلم (2086).



4- فما زالتْ تلك طِعمتي بعدُ:

عن عمرَ بنِ أبي سلمة يقول: كنتُ غلامًا في حَجْرِ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وكانت يدي تطيش في الصَّحْفة، فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((يا غلامُ، سمِّ الله، وكُلْ بيمينِك، وكُلْ مما يليك))، فما زالتْ تلك طِعمتي بعدُ؛ البخاري (5376).



5- أكره ما تَكره:

عن أبي أيوبَ أن النبي -صلى الله عليه وسلم- نزَل عليه، فنزل النبي -صلى الله عليه وسلم- في السُّفْل، وأبو أيوب في العُلْو، قال: فانتبَهَ أبو أيوب ليلةً، فقال: نمشي فوق رأس رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟! فتنحَّوا فباتوا في جانب، ثم قال للنبي -صلى الله عليه وسلم- فقال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-: ((السفل أرفَق))، فقال: لا أعلو سقيفةً أنت تحتها، فتحوَّلَ النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- في العُلو، وأبو أيوب في السفل، فكان يصنع للنبي -صلى الله عليه وسلم- طعامًا، فإذا جيء به إليه، سأل عن موضِع أصابعه، فيتتبَّع موضع أصابعه، فصنع له طعامًا فيه ثُومٌ، فلما رُدَّ إليه سأل عن موضع أصابع النبي -صلى الله عليه وسلم- فقيل له: لم يأكل، ففزِعَ وصعد إليه، فقال: أحرامٌ هو؟ فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: ((لا؛ ولكني أكرهه))، قال: فإني أكره ما تكره - أو ما كرهتَ - قال: وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يُؤتَى[1] "؛ مسلم (2177).



6- يسقط سوط أحدهم، فما يسأل أحدًا يناوله إياه:

عن عوف بن مالك الأشجعيِّ قال: "كنا عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تسعة أو ثمانية أو سبعة، فقال: ((ألا تبايعون رسولَ الله؟))، وكنا حديثَ عهدٍ ببيعة، فقلْنا: قد بايعناك يا رسول الله، ثم قال: ((ألا تبايعون رسول الله؟))، فقلنا: قد بايعناك يا رسول الله، ثم قال: ((ألا تبايعون رسول الله؟))، قال: فبسطْنا أيديَنا، وقلنا: قد بايَعْناك يا رسول الله، فعلامَ نُبايِعُك؟ قال: ((على أن تَعبدوا الله ولا تُشرِكوا به شيئًا، والصلوات الخمس، وتُطيعوا - وأسرَّ كلمةً خفية - ولا تسألوا الناس شيئًا))، فلقد رأيتُ بعض أولئك النفر يسقط سوطُ أحدهم، فما يسأل أحدًا يناوله إياه"؛ مسلم (1043).



7- فما سببْتُ بعده حرًّا ولا عبدًا، ولا بعيرًا ولا شاة:

عن أبي جُرَيٍّ جابرِ بن سُلَيم، قال: رأيتُ رجلاً يَصدُر الناسُ عن رأيه، لا يقول شيئًا إلا صدَرُوا عنه، قلتُ: مَن هذا؟ قالوا: هذا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قلت: عليك السلام يا رسول الله، مرَّتَين، قال: ((لا تقل: عليك السلام؛ فإن "عليك السلام" تحيةُ الميِّت، قل: السلام عليك))، قال: قلتُ: أنت رسول الله؟ قال: ((أنا رسول الله الذي إذا أصابك ضرٌّ فدعوتَه، كشَفَه عنك، وإن أصابك عامُ سنَةٍ فدعوتَه، أنبتَها لك، وإذا كنتَ بأرض قفراء - أو فلاة - فضلَّتْ راحلتُك فدعوتَه، ردَّها عليك))، قال: قلتُ: اعهدْ إليَّ، قال: ((لا تَسُبَّنَّ أحدًا))، قال: فما سببتُ بعده حرًّا، ولا عبدًا، ولا بعيرًا، ولا شاة، قال: ((ولا تحقرنَّ شيئًا مِن المعروف، وأنْ تُكلِّمَ أخاك وأنت مُنبسِط إليه وجهُك؛ إن ذلك من المعروف، وارفع إزارك إلى نصف الساق، فإن أبيتَ فإلى الكعبين، وإياك وإسبالَ الإزار؛ فإنها مِن المَخِيلة، وإن الله لا يحب المخيلة، وإنِ امرؤٌ شتَمَك وعيَّرَك بما يعلَمُ فيك، فلا تُعيِّرْه بما تعلمُ فيه؛ فإنما وبالُ ذلك عليه))؛ أبو داود (4084).



فَتَشَبَّهُوا إِنْ لَم تَكونُوا مِثْلَهُمْ

إِنَّ التَشَبُّهَ بِالكِرامِ فلاحُ









[1] قال النووي في شرح صحيح مسلم: "معناه: تأتيه الملائكةُ والوحي، كما جاء في الحديث الآخر: ((إني أناجي من لا تناجي، وإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم))، وكان - صلى الله عليه وسلم - يترك الثوم دائمًا؛ لأنه يتوقع مجيء الملائكة والوحي كلَّ ساعة".
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.74 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 57.92 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.05%)]