المبدع: الدور والرسالة والشخصية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         من كتاب الوحي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          من فتوح الباري على فتية الكهف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          الهجرة إلى الحبشة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          دراسات في السيرة النبوية في شبه القارة الهندية (pdf) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          محنة ضعفاء الصحابة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          محمد بن جرير الطبري (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          سعيد بن المسيب المخزومي المدني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          محنة أسرة عمار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          إذا ذكر الصالحون فحيهلا بعمر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          خالد بن الوليد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها

ملتقى اللغة العربية و آدابها ملتقى يختص باللغة العربية الفصحى والعلوم النحوية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-09-2022, 11:19 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,687
الدولة : Egypt
افتراضي المبدع: الدور والرسالة والشخصية

المبدع: الدور والرسالة والشخصية


د. مصطفى عطية جمعة



إنها قضية شائكة، تغوص في جذور الزمان منذ نشوء الإبداع، وظهور شخصيات الشعراء والفنانين؛ لأنها ببساطة تطرح عليهم سؤالاً مفاده: ما وظيفتك أيها المبدع؟ وماذا تؤدي في المجتمع؟
فهناك منكرون من الأساس لدور المبدع، بل ويرونه عالة على المجتمع، وقد حدث أيام الخديوي إسماعيل أن "المهردار" وهو مدير القصر وقتها، لم يجد في أي دور حيوي للشاعر علي الليثي، وكان أحد ندماء الخديوي، وشاعر في بلاطه، فكتب على الغرفة التي كان يجلس فيها في القصر، الآية القرآنية الكريمة: ﴿ إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا ﴾ [الإنسان: 9]، فأسرَّها الشيخ علي في نفسه، وتربص بمدير القصر، فلما كان جاء مجلس الخديوي، وسط الوزراء والأعيان، وكبار رجال الدولة، قال الشيخ علي للخديوي: عندي حكاية يا مولاي، قال الخديوي: قلها يا شيخ، فقال الشيخ:
لنا طاحونة في البلد
لكن ثقيلة على الحمار

علقت فيها الثور عصا
علقت فيها المهردار


فانفجر المجلس بالضحك، واصفرَّ وجه المهردار، ولم يستطع أن يرد، ولا أن يُبيِّن حقًّا من باطل، أمام شاعر ميدانه الأساسي الكلمات.

في العصر الجاهلي، كان الشاعر لسان قبيلته، مؤرخًا لأيامها، مادحًا لقادتها وشيوخها، مُحرضًا لهم على عمل أو سلوك، أو فكر أو موقف، وكم من قصائد أشعلت معارك، وكم من أبيات أرَّخت لأحداث وبطولات وأبطال، فلا عجب أن كانت القبائل تحتفل بظهور فارس مقدام، وبزوغ شاعر، فدور الشاعر لا يقل في الأهمية عن دور الفارس، بل يتخطى دور الفارس، فالشاعر حاضر في السلم والحرب، الليل والنهار، الحل والترحال، في الحب والبغض، والهجاء والمدح، والحياة والموت؛ لذا جاءت أغراض الشعر العربي منذ القدم تغطي مختلف حالات الحياة والنفس البشرية: حب وهجر، مدح وذم، حماسة وتحريض، تأريخ ورثاء.

ومن ساعتها تأسَّس في المخيلة الشعرية أن هناك دورًا محوريًّا للشاعر / المبدع، وتأسست أيضًا مع هذا الدور نرجسية تتفاوت في درجاتها حسب شخصيات الشعراء، جنبًا إلى جنب مع خيالات الإبداع السانحة والجانحة والهائمة.

يقال هذا لأننا نجد في شخصيات المبدعين أنماطًا مختلفة، وعبثًا في فَهْم الأدوار المناطة بهم، وتشويشًا في الرسالة، وتبدلات في الخطابات والمواقف، ناهيك عن السلوكيات التي تظهرها أحداث الحياة، وتخفيها أسطر الإبداع، أو ربما هو يتخفى خلف إبداعه، وبعضهم يعلن عن شخصيته الملَهمة ليبرر أفعاله، فربما يغفر الإبداع لشطحاته، وربما يكون الخطأ الأوَّلي من الشعراء أنفسهم؛ لأنهم يقدمون عوالم شعرية في أبراج عاجية، فيتخيل المتلقي أن مَنْشَأها يعيشون فيها، وينسى أنهم يعيش في نفس واقعه، ولكن شتان بين من يصنع الخيال، ومن يقرأه. وتكون الطامة الكبرى أن نجد من المبدعين من يقول إبداع الحكمة والزهد، ويأتي من الأفعال ما يناقض الأقوال، فيُفقِدُ قوله سحره، مثلما يفقد فعله احترامه.

والأمثلة في الواقع كثيرة، ولا زالت ترن في أذني - منذ صغري - كلمات الشاعر فاروق شوشة وهو يصف حال الشعراء الذين عرفهم على الورق، وحلَّق في سمواتهم، وارتقت نفسه بجمالياتهم، يقول: أحببتهم عندما قرأتهم، وسقطوا من عيني عندما التقيتهم.

ولا نريد بالطبع أن نعزل المبدعين عن الحياة، ولا أن نطلب منهم ما لا يقدرون عليه، ولكننا نناقش القضية التي يتهامس بها الكثيرون، وتظهر في فلتات الألسنة، والمذكرات الشخصية، ونادرًا ما يتم تداولها في علنية.

نعم المبدع إنسان، يعيش واقعنا، وليس ذنبه أنه يمتلك القدرة على التعبير عن الخيال، أو يبدع الخيال، أو يصنع من الخيال واقعًا مختلفًا، فما الإبداع إلا خيال، وكلما أمعن المبدع في حَبْك الخيال، وسبك النص المعبر عنه، كان رائدًا متميزًا، أما عن السلوك الشخصي للمبدع، فهو ما لا يجوز أن نخوض فيه؛ لأنه حق شخصي له، إلا أننا نطالب ألا ينفصل سلوك المبدع عن رسالته الإبداعية، وأن يظهر في علانيته، ما لا يعيبه ذاتيًّا، ولا يفقده تقدير المتلقين واحترامهم له، خصوصًا إذا ارتبط الأمر بمواقف سياسية وفكرية واجتماعية، تتطلب التمسك بمبادئ، والذود عن قيم، وكم من الشعراء سقطوا واحترقوا تمامًا، عندما روَّجوا لشعارات سَرعان ما كفروا بها في شعرهم أيضًا، وما أقسى أن يصطدم القارئ بشاعر كان يذود في قلعته الشعرية عن مثاليات، وسرعان ما ناقضها في شعره أيضًا! دع عنك محكات الحياة، ولكن أن يقول الشيء ونقيضه فيما يتعلق بالمبادئ والقيم، خصوصًا لو تطرق الأمر إلى الاحتشاد لما هو فئوي قبلي عنصري، فتلك القارعة؛ لأنها تعني ببساطة كفرًا بما هو إنساني، وانتصار للأنانية والنرجسية الفردية والاجتماعية، وللأسف كثير من المبدعين يسقطون في هذا، وتفضح نصوصهم المخبوء في صدورهم، وتنطبق عليه الآيات الكريمة: ﴿ وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ * أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ * وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ ﴾ [الشعراء: 224 - 226].

إن الدور الحقيقي للمبدع: تنويري تحريضي، جمالي، توعوي..، ولو أدرك المبدعون ذلك لعظم الإبداع عندنا أكثر، ولكنهم يسقطون في التقليد أو يركضون وراء الأضواء، ويتعالون على العامة، وكثيرون منهم رسالتهم غير واضحة، وبُوصلتهم مُشتتة، والمصيبة أن تمضي بهم الحياة وهم حائرون فكريًّا، غير واعين لدورهم حضاريًّا وتوعويًّا، يَجترُّون أفكار الآخرين، ويعيدون إنتاج ما يقوله رفاقهم، ويشتكون من التجاهل الإعلامي، وانصراف المتلقين عنهم.


عندما نقول: إن دور المبدع تنويري تحريضي، فلأن لديه المقدرة على أن يجعل من نصوصه أغانيَ للتسامي بالنفس والمشاعر والقيم، فيُحرِّض قرَّاءَه على اتخاذ مواقفَ إيجابية مع قضايا المجتمع، ومشكلات طبقاته وشرائحه، وعبر هذا الدور ترتقي الذائقة الجمالية، ويزداد الوعي، فينهض المجتمع؛ لأن النهضة يلازمها الوعي والجمال والإيجاب، وتعادي الإسفاف والتقليد والسلبية.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 58.21 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 56.39 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.13%)]