على رسلك يا ابنتي - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         Decomposition of Body into Dust (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          Levels of Belief in Qadar (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          Four Guardian Angels with Every Son of Adam (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          The Divine Decree (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          Allah is the Nearest to All (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          Who is the Creator? (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          Belief In The Last Day (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          The Logic Proof of the Existence of Allah (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 16 )           »          The meaning of La ilaha illa Allah (there is no deity but Allah) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          Allah's Power (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر

ملتقى الشعر والخواطر كل ما يخص الشعر والشعراء والابداع واحساس الكلمة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-11-2022, 12:37 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 101,698
الدولة : Egypt
افتراضي على رسلك يا ابنتي

على رسلك يا ابنتي
نورا عبدالغني عيتاني




وكبرتِ يا مريم، وصرتِ تتقنين اللهوَ واللعبَ دوني... كبرتِ وصرتِ تشردين.. وترسمين وتكتبين، وتقرئين وتنشدين...

كبرتِ وما عاد باستطاعتي أن أحملكِ وأسير بك، وأذرعَ الأرض بكِ جيئةً وذهاباً.. كبرتِ وصار لك قراراتكِ واختياراتكِ الفريدة من نوعِها.. غدَا لك أصحابٌ وأصدقاء، يسألون عنكِ، ويتّصلون بكِ.. كبرتِ يا مريم، وصار لعينيكِ البرّاقتين ذاكَ الاتّساع المبهم الذي لطالما خشيتُ منه.. وتلك النظرةَ الباشقةَ الواجمةَ حين تحلّقُ ناحية المجهول، وتسألُ عن كلّ همسةٍ ولمسة.. كبرتِ وما عدتِ بحاجةٍ ليدِي.. يدي التي كانت تدفعُك، حينما تتأرجحين.. يدي التي كانت لكِ تلكَ الوسادةَ الدافئة التي لطالما تعلّقتِ بها، طيلةَ عامين كاملَين، وعامَين بعد..

كم كنتُ أحلمُ أن يطولَ صغركِ بعد يا صغيرتي.. كم كنتُ أحلمُ لو بقيتِ تلكَ الطفلةَ الضاحكةَ المغناج التي كانت تمطّطُ حروفَ الكلام، ولا يكفُّ ثغرُها عن الابتسام.. كم كنتُ أحلمُ لو بقيتِ تلكَ الطفلةَ الشقيّةَ المخرّبة، التي تملأُ حيطانَ البيتِ غبطةً وبهجةً وألوانا.. كبرتِ يا مريم، ولو أنّك مازلتِ صغيرةً في وجداني، لكنّ عقلكِ صارَ عقلَ صبيّةٍ قد بدا يتفتّح كالزهر، وصرتُ أخافُ عليكِ من طعناتِ الغدر...

كبرتِ يا مريم، وآه لو أمكنني أن أحيطَ طفولتكِ الهاربة تلكَ بكاملِ قلبي. آه لو بإمكاني يا ابنتي أن أحتضنها بكلتا ذراعيّ لئلّا تضيع.. على رسلكِ يا ابنتي.. تمهّلي ولا تستعجلي؛ فالوقتُ أمامكِ طويلٌ طويل..

الوقتُ طويلٌ، وهناك متّسعٌ آمنٌ للوقتِ والأحلام.. فظلّي أميرتي التي لطالما أحبّت غذائي، وتعلّقت بردائي.. وظلّي شقيّتي التي لطالما استمالها لون الجنون وحبُّ الشغب..

هاأنتِ اليومَ تكبرين، وتنطلقين، وتسرعين.. وكلّما خطوتِ خطوةً في رحلةَ العمرِ السريع، أراكِ عنّي تبتعدين أكثر.. كم صرتِ بعيدةً يا ابنتي.. ليتها تعودُ تلكَ اللحظاتُ الطفوليّةُ الرهيفة.. وليتكِ بقيتِ تلك الطفلةَ العنيفة.. فعودي وصفّقي واصرخي وخرّبي كما شئتِ، واملئي البيتَ ضجيجًا وكركبةً وإزعاجا.. لكن لا تفارقي تلكَ البسمة التي طُبعت على خدّكِ الناعمِ الأسيل.. ولا تفارقي تانكَ الغمّازتين.. اطبعيهما بمرحٍ على كلّ حقلٍ وأرضٍ وروضةٍ تزورينها..

كوني الوردةَ النديّة النابضةَ التي لا تعرفُ الذبول.. صمّي آذانكِ يا ابنتي عن وطأةِ العالمِ المرير، عن قسوةِ الواقعِ الزائف وبشاعةِ الأمرِ الراهن.. كوني حلوتي التي لطالما ألبستُها وضممتُها وشممتُها كما اللُعَب.. أما زلتِ تذكرين؟.. حينَ كنتُ أجمع كلّ الثياب وأضعُها على السرير، وأنتِ لم تتجاوزي شهرين من العمرِ بعد.. كنتِ الدمية التي لطالما انتظرتُها بشغف.. ألبسُها فستانًا إثرَ فستان، وألتقطُ لها الصورةَ تلو الأخرى.. وأمشّط شعرها الناعمَ الخفيفَ اللطيف على مهلٍ لئلّا أجرح جلدةَ رأسها الطريّة.. كيف كبر رأسكِ يا صغيرتي وقسا؟

مرّت سريعًا تلكَ الأيّام الحلوة الخاطفة، كسرعة البرق مرّت سريعًا، لم أشعر بها.. على رسلكِ يا ابنتي، ما لي أراكِ على الكبر تستعجلين؟ خذي نفسًا عميقًا وتمهّلي، فالوقتُ لازال طويلًا طويلًا، وأمامكِ متّسعٌ من الوقتِ.. فعلامَ تستعجلين؟ على الأحلام؟ ليتكِ تفهمين.. غدًا تدركين، أنّكِ اليوم تسكنين وتتنعّمين في عقر دارِ الأحلام..

أتعلمين؟ كلّما تقدّمَ بنا العمر، ورأيتكِ تكبرين أكثر، شعرتُ بوجلٍ غريبٍ في العمق، وبرعشةٍ في القلب لستُ أدركُ سرّها.. أتراكِ يا ابنتي تفرّين منّي مع مضيّ الوقت فراراً؟ أتراكِ حقًّا تفلتين يدي عمدًا وتسيرين وحدكِ لتقتفي أثر الحياةِ الهاربة؟ سيري برفقٍ يا حبيبة، واقطعي الأشواطَ هَونًا على بركةِ اللهِ.. على رسلكِ سيري، لكن لا تشردي.. ولا تقطعي حبلكِ عن يدي.. هاكِ يدي خذيها معكِ، لئلّا نُضيعَ الوقتَ أكثر، لئلّا نَضيع..

أذيبي يدي في حنايا يدك، وامضي بخفّةٍ وأمان؛ لكن ظلّي قريبة.. واتركي لي تلك الطفلة الرائعةَ الوديعةَ النائمةَ بحضني، لا تأخذيها.. علّها تواسيني في رحلةِ العمر الطويل.. ثمّ عودي وانثري عليها شيئًا من جمالِ روحكِ الدائم وإشراقَ عينيكِ، لتوقظيها من جديد...





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.71 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.88 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.27%)]