مجلس افتتاح شهر رمضان لابن الجوزي - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         تدبر القرآن والحياة الطيبة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 845 - عددالزوار : 166967 )           »          صفة صلاة العيد... (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          تاريخ المصحف | الشيخ سيد أبو شادي، وفي ضيافته الدكتور زكي أبو سريع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 27 - عددالزوار : 600 )           »          الأمثال فى القرآن مع فضيلة الشيخ أحمد جلال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 27 - عددالزوار : 507 )           »          مواقف من حياة الصحابة | مع فضيلة الدكتور عبد الله درويش (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 29 - عددالزوار : 776 )           »          أسرار الكهف الشيخ محمد حسين يعقوب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 28 - عددالزوار : 792 )           »          الخط العربي في الحضارة الإسلامية..تاريخ وانجازات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          أجر صلاة العيد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          شركة كشف تسربات المياه بخميس مشيط - ركن الابداع052740005 (اخر مشاركة : شركة البيوت - عددالردود : 1 - عددالزوار : 177 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > ملتقى اخبار الشفاء والحدث والموضوعات المميزة > رمضانيات

رمضانيات ملف خاص بشهر رمضان المبارك / كيف نستعد / احكام / مسابقات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19-04-2021, 02:11 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,577
الدولة : Egypt
افتراضي مجلس افتتاح شهر رمضان لابن الجوزي



مجلس افتتاح شهر رمضان لابن الجوزي


د. عبدالحكيم الأنيس


الحمد لله وكفى، وسلامٌ على عباده الذين اصطفى.

وبعد: فهذا "المجلس الأول لافتتاح شهر رمضان المعظَّم قدرُه" استللتُهُ مِن كتاب "النور في فضائل الأيام والشهور" للإمام ابن الجوزي، مِن النسخة الخطية في شستربتي[1]، وهي الأصل، وراجعتُ عليه نسخة أحمد الثالث أيضًا، ورمزها: ط[2].
♦♦♦♦

قال ابنُ الجوزي - رحمه الله - في كتابه "النور في فضائل الأيام والشهور":
(بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله اللطيف الرؤوف العظيم المنّان، الكبير القدير القديم[3] الديّان، العلي القوي السلطان، الحليم الكريم الرحيم الرحمن، الأول فلا سبقَ[4] لسبقه، المنعم فما قام مخلوقٌ بحقه، الموالي بفضله على سائر خلقه، شرائفَ المنائحِ على توالي الزمان، جلَّ عن شريكٍ وولد، وعزَّ عن الاحتياج إلى أحد، وتقدَّس عن نظيرٍ وانفرد، وعَلِمَ ما يكونُ وأوجدَ ما كان.

أنشأ المخلوقات بحكمته وصنعها، وفرَّق الأشياء بقدرته وجمعها، ودحا الأرض على الماء وأوسعها، ﴿ وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ ﴾[5].

سالت الجوامدُ لهيبته ولانت، وذلَّت الصعابُ لسطوته وهانت، وإذا بطشَ ﴿انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ ﴾ [6].

يُعِزُّ ويذل، ويُفقِر ويُغني، ويُسعد ويُشقي، ويُبقي ويُفني، ويَشين ويزين، وينقض ويبني، ﴿كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ ﴾[7].

قدَّر التقديرَ فلا رادَّ لحُكْمه، وعَلِم سرَّ العبد وباطنَ عزمِه، ﴿وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ ﴾ [8]، ولا تنتقل قدمٌ من مكان.

مَدَّ الأرض فأوسعها بقُدرته، وأجرى فيها أنهارًا بصنعته، وصبغ ألوان نباتها بحكمته، فهل يَقدِر أحدٌ على صِبغ تلك الألوان؟

ثبتها بالجبال الراسيات في نواحيها، وأرسل السحائبَ بمياهٍ يحييها، وقضى بالفناء على جميع ساكنيها، ﴿كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ﴾ [9].

مَن خدمه[10] طامعًا في فضله نال، ومَن لجأ إليه في دفع كَرْبِه أزال، ومَن عامله أربحه، وقد قال عزَّ مَن قال: ﴿هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ﴾[11].

إلهٌ يثيبُ عباده ويُعاقب، ويهبُ الفضائل ويمنحُ المناقب، فالفوز للمُتقي والعِزُّ للمراقب، ﴿وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ ﴾ [12].

أنعمَ على هذه الأمة بتمام إحسانه، وأعادَ عليها بفضله الوافر وامتنانه، وجعلَ شهرَها مخصوصًا بعميم غفرانه، ﴿شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان ﴾[13].

أحمدُه على ما خصَّنا به في هذا الشهر من الصيام والقيام، وأشكرُه على تمام الفضل وسبوغ الإنعام.

وأشهد أن لا إله إلا الله وَحدهُ لا شريك لهُ، إلهٌ لا تُحيطُ به العقولُ ولا تدركه الأوهام، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله المخصوص بشريعة الإسلام، صلى الله عليه وعلى صاحبه أبي بكر الصدِّيق المقدَّم على كل إمام، وعلى أبي حفص عمر بن الخطاب الذي أيَّد الله به الإسلام، وعلى عثمان ذي النورين المتهجد بالقرآن في حندس الظلام، وعلى علي بن أبي طالب مبيد أعداء الرسول ونور الهدى ومثبر الطغام، وعلى العباس بن عبد المطلب سيِّد الأعمام، وعلى آله وأزواجه الكرام، وسلمْ تسليمًا كثيرًا يا ذا الجلال والإكرام.

اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد وأهِلَّ علينا شهر رمضان، بالسلامة والإسلام والأمن والإيمان، واعْمُرْ فيه بطاعتنا الأوقات والأزمان، واغفرْ لنا فيه كُلَّ قبيحٍ سلف وكان، وأعتقنا فيه مِن لفحات الجحيم وعذابِ النيران، وأعنَّا على الطاعات يا مَن إذا اسْتُعين أعان، برحمتك يا أرحم الراحمين.

فصل:
عباد الله:
إنَّ شهر رمضان قد أقبلَ ببركاته إليكم، وقد أشرق[14] بشرفه وفضله عليكم.
فتأهبوا لتلقِّيه بالعزم الصادق على الخير، واجعلوا هممَكم مصروفةً إلى حراسته لا غير.
فإنه شهرٌ بالبركات الوافرة قد حُفَّ، وبالكرامات الظاهرة إليكم قد زُفَّ.
شهرٌ تربحُ فيه بضائعُ العُبّاد، وتغنمُ فيه تجاراتُ الزُّهاد.
وتستقيمُ فيه صفوفُ الجهاد، ويحسنُ فيه الجدُّ والاجتهاد.

شهرٌ فيه يُعتق الأسير، ويُجبر بالفضل الوافر الكسير، ويُكفُّ بالتقى كفُّ التبذير، وتحضرُ القلوبُ وينفعُ التحذير، ويستقيمُ قَدَم العابد ويَقِلُّ التعثير، ويقوى الباعثُ على التوبة المثيرُ[15].

وقد جاء في الأحاديث ما روي عن نافع بن أبي أنس أنَّ أباه حدَّثه أنه سمع أبا هريرة رضي الله عنه يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا دخل شهر رمضان فُتِّحَتْ أبواب الرحمة وغُلِّقَتْ أبواب جهنم وسُلْسِلَتِ الشياطين».

هذا حديثٌ صحيحٌ أخرجه البخاري ومسلم في "الصحيحين".

حديث آخر:
أخبرنا أبو بكر بسنده[16] عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إذا كانت أول ليلة من شهر رمضان صُفِّدَتِ الشياطين ومَرَدة الجن وغُلِّقَتْ أبواب النار فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنان فلم يغلق منها باب، وينادي مُنادٍ: يا باغيَ الخير أقبلْ، ويا باغيَ الشر أقصرْ، ولله عُتَقاء من النار، وذلك في كلِّ ليلةٍ»[17].

وقد روى[18] بسنده عن قتادة عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا كان في أول ليلة من شهر رمضان نادى في كل سماء ملك: هل مِن تائب يُتاب عليه، هل مِن داعٍ يُستجاب له، هل مِن مظلوم يَنصُرُه الله عزَّ وجل، هل مِن مستغفرٍ يُغفر له، هل مِن سائل يُعطى سؤله. قال: والرب عزَّ وجل ينادي الشهر كله: عبادي وإمائي أبشروا واصبروا وداوموا، أوشك أنْ أدفع عنكم -يعني العذاب- وتُفضوا إلى رحمتي وكرامتي"[19].

وقد روى[20] بسنده عن زياد بن ميمون عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنَّ الله تبارك وتعالى ليس بتارك أحدًا ‌صبيحة ‌أول ‌يوم ‌من ‌رمضان إلا غفر له[21]"[22].

وقد روى[23] عن الضحاك عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «إنَّ الجنة لتُزخرف وتُزين من الحول إلى الحول لدخول شهر رمضان، فإذا كانت أول ليلة من شهر رمضان هبّت ريحٌ من تحت العرش يقال لها المُثيرة، فتصفق ورق أشجار الجنان وحِلَق المصاريع فيُسمع لذلك طنينٌ لم يسمع السامعون أحسن منه، وَيُشْرِفْن الحور العين حتى يقفن على شجر الجنة فينادين: هل خاطب إلى الله عزَّ وجل فَيُزوِّجه ثم يقلن: يا رضوان ما هذه الليلة؟ فيجيبهُنَّ بالتلبية، ثم يقول: يا خيرات حسانٍ، هذه أول ليلة من شهر رمضان تُفتح فيها أبواب الجنان للصائمين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، ويقول الله عزَّ وجل: يا رضوانُ، افتح أبواب الجنان، يا مالك أغلِقْ أبواب النيران عن الصائمين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، يا جبريل: اهبط إلى الأرض فصفِّدْ مَرَدَة الشياطين وغُلَّهم في الأغلال، ثم اقذفْ بهم في لجج البحار، لا يُفسدوا على أمةِ محمد حبيبي صيامهم.

قال: ثم يقول الله عزَّ وجلَّ في كل ليلة من شهر [رمضان][24]، ثلاث مرات: هل مِن سائل فأعطيه سؤله، هل مِن تائب فأتوب عليه، هل مِن مستغفرٍ فأغفر له؟ مَن يقرض المليء غير المعدم، الوفي غير الظلوم؟

قال: ولله عزَّ وجلَّ في كل ليلة من شهر رمضان عند الإفطار ألف ألف عتيق من النار، فإذا كان ليلة الجمعة أو يوم الجمعة أعتق في كل ساعة فيها ألف ألف عتيق من النار كلهم قد استوجبوا العذاب، فإذا كان آخر ليلة من شهر رمضان أعتق الله عزَّ وجلَّ في ذلك اليوم بعدد ما أعتقَ من أول الشهر إلى آخره، وفي ليلة القدر يأمر الله سبحانه وتعالى جبريل عليه السلام فيهبط في كبكبة من الملائكة ومعه لواء أخضر، فيُركزُ اللواء على ظهر الكعبة، ولجبريل ست مئة جناح، منها جناحان لا ينشرهما إلا في ليلة القدر، فينشرهما تلك الليلة فيجاوزان المشرق والمغرب.

قال: ويبثُّ جبريل الملائكة في هذه الأمة فيُسلِّمون على كل قائم وقاعد ومصلٍّ وذاكر، فيصافحونهم ويُؤَمِّنون على دعائهم حتى يطلع الفجر، فإذا طلع الفجر نادى جبريل: يا معشر الملائكة الرحيلَ الرحيلَ، فيقولون، يا جبريل، ما صنع الله عزَّ وجلَّ في حوائج المؤمنين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم؟ فيقول: إن الله عز وجل نظر إليهم في هذه الليلة فعفا عنهم وغفر لهم إلا أربعة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وهؤلاء الأربعة: رجل مُدمن خمرٍ، وعاق لوالديه، وقاطعُ رَحِم، ومشاحن، فقيل: يا رسول الله وما المشاحن؟ قال: المصارم.


فإذا كانت ليلةُ الفطرِ سُمِّيت ليلة الجائزة، فإذا كان غداة الفطر يبعث الله تبارك وتعالى الملائكة في كل بلد فيهبطون إلى الأرض فيقومون على أفواه السكك فينادون بصوت يسمعه جميع مَن خلق الله إلا الجن والأنس، فيقولون: يا أمة محمد، اخرُجوا إلى ربّ كريمٍ يغفر الذنب العظيم، فإذا برزوا في مصلاهم يقول الله عز وجل: يا ملائكتي ما جزاء الأجير إذا عمل عملَهُ؟ فتقول الملائكة: إلهنا، وسيدنا، جزاؤه توفية أجره، فيقول الله عز وجل: أُشهِدُكم يا ملائكتي أني قد جعلتُ ثوابَهم من صيامهم شهر رمضان وقيامهم رضائي ومغفرتي.

ثم يقول الله عز وجل: سلوني، فوعزتي وجلالي لا تسألوني اليوم شيئًا في جمعكم هذا لآخرتكم إلا أعطيتكموه، ولا لدنياكم إلا نظرتُ لكم، وعزتي وجلالي لأسترنَّ عليكم عثراتكم ما راقبتموني، وعزتي وجلالي لا أخزيكم ولا أفضحكم بين يدي أصحاب الأخدود والحدود، -شك أبو عمر- انصرفوا مغفورًا لكم قد أرضيتموني ورضيتُ عنكم.

قال: فتفرح الملائكة ويستبشرون بما يُعطي الله عز وجل هذه الأمة إذا أفطروا في يوم عيدهم"[25].

فصل:
يا أيها المجتهدُ: هذا الشهرُ ربيعُ جَدّك، ويا أيها الشاكرُ: هذا أوان حمدك، ويا أيها الساعي: هذا خير قَصْدِك، ويا أيها الطالبُ: هذه أوقات رفدك.

تيقظْ أيها الغافلُ مِن سِنَةِ البطالة، وتَحفَّظ أيها الجاهلُ مِن شبه الضَّلالة.

فإنَّ العمر أيامٌ معدودة عليك، والموت يدنو في كل ساعة إليك.

أين مَن تعلّلَ بتوبته في اليوم والشهر، واغترَّ بسلامته ناسيًا آفات الدهر، أمَا أخذه الموتُ بقوة الاستلاب وشدة القهر؟ لقد حذَّرك واللهِ بمصرعه في السرِّ والجهر.

وقد أنشدوا في ذلك:
كأنك لم تسمعْ بأخبار مَن مضى
ولم ترَ في الباقين ما يصنع الدهرُ
فإنْ كنتَ لا تدري فتلك ديارُهم
محاها مجالُ الريح بعدَك والقطرُ
وهل أبصرتْ عيناك حيا بمنزلٍ
على الدهر إلا بالفناءِ له قبرُ
فأهلُ الثرى نحو المقابر شرعوا[26]
وليس إليها مِن مقابرها نشرُ[27]
فلا تحسبنَّ الوَفر مالًا جمعته
ولكنَّ ما قدَّمتَ مِن صالح وَفرُ
وليس الذي يَبقى الذي أنت جامعٌ
ولكنَّ ما أنفقتَ منه هو الذخرُ
مضى جامعو الأموال لم يتزودوا
سوى الفقر يا بؤسا لمَنْ زادُه الفقرُ
فحتَّام لا تصحو وقد قرُبَ المدى
وحتَّام لا ينجابُ عن قلبِك السُّكرُ
بلى سوف تصحو حين ينكشفُ الغطا
وتذكرُ قولي حين لا ينفعُ الذكرُ
وما بين ميلادِ الفتى ووفاتهِ
إذا نصحَ الأقوامُ أنفسَهم عُمْرُ
لأنَّ الذي يأتي كمثل الذي مضى
وما هو إلا وقتُك الضيقُ النزرُ
فصبرًا على الأوقات حتى تجوزها
فعمَّا قليلٍ بعدها ينفعُ الصبرُ


فيا مُهملًا نظره في الغايات والعواقب، احذرْ فواتَ الفضائل وحرمان المناقب، يا غافلًا عن الاستعداد لحلول المصائب، خذْ[28] حذرَك فإنَّ سهم القدر واقعٌ صائب، يا حاضرَ الجسد ولكن القلب غائب، كيف[29] حالك إذا ظهرت العجائب، يا طويل الأمل بعد شيب الذوائب، تدبرْ أمرك قبل حلول النوائب، يا ناسيًا ظلمة لحدِه وكم شيَّع مِن صاحب، فأين عزمُك ويلك لقد ضاقت التجارب.
يتبع






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-04-2021, 02:12 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,577
الدولة : Egypt
افتراضي رد: مجلس افتتاح شهر رمضان لابن الجوزي

فكم مؤّمل إدراك شهرك هذا فما أدركه، فاجأه الموتُ بغتةً فأهلكه.
وكم ناظرٍ إلى يوم صومه بعين الأمل، أعمتها بالممات أكفُّ الأجل.
كم طامعٍ أنْ تلقاه بين أترابه[30]، ألقاه الموتُ في عفر ترابه.
أين مَن كان معكم في شهر رمضان الماضي؟ أمَا أفنته آفاتُ المنون القواضي؟

أين مَن كان طويل[31] الأمل جِدًّا؟ أما نقله التلفُ مُسرعًا مُجدًا؟

أين صاحبُ العز القوي المتين؟ أما قطع الموتُ منه الوتين؟

أين مَن كان يترددُ إلى المساجد في الظُّلَم؟ سافرَ عن داره منذ زمان ولم؟

أين مَن صبر على مشقة الجوع والظما؟ غابَ فما آبَ ومضى فما.

أين الذين ارتفعتْ أصواتُهم بالأدعية؟ خرجتْ لك الجواهرُ من تلك الأوعية.

خَلَوْا والله بقبيحهم وحسَنِهم، وانتبهوا في ألحادهم مِن رقداتهم وسِنَنهم.

ما نفعَتْهم الإفاقة، في زمن الحاجة والفاقة.

ولا أفادَهم ذلك التيقُّظ، وقد انقضى أوانُ التحفُّظ.

شِينتْ محاسنُهم بكفِّ الطمس، وحلوا في اللحود بآفات الرمس، وكُفُّوا عن مقاصدهم بكفِّ الخمس، وغُمِسوا في بحار التَلَف بأفظع غمس، وعَدِمُوا نورَ القمر وضوءَ الشمس، وأصبحتْ مساكنهم ﴿ كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ ﴾ [32].

ظنوا بلوغ الآمال وتوهموا، واعتقدوا دوام السلامة فلم يسلموا، وعلموا بالرحيل وكأنهم لم يعلموا، وناولوا أنفسهم عنان شهواتها وسلموا، وهتف بهم نذير التلف فلم يفهموا، فلما بلغوا منتهى آجالهم ولم يُظلموا، خلوا في ألحادهم بما كانوا قدموا، ونحن على آثارهم بعد قليل فاعلموا.

ولسنا بأبقى منهمُ غير أننا... أقمنا قليلًا بعدَهُم وتقدَّموا.


فصل:
عباد الله:
قد مضى عنكم شهران، رجب وشعبان، ولعل أكثر أيامهما ذهبَ في العصيان، وها أنتم اليوم في شهر رمضان، وهو شهرُ الإعتاق من النيران، لمَنْ ترك الذنوب واستحيا مِنْ رقيبه الديان، [لقوله: "الصوم لي وظانا أجزي به"[33]][34].

فاعلموا: هذا[35] شهر قد أقبل على المقبولين بتكثير الأجور، وعلى الصادقين بتوفير النور، وعلى المتقين بالفرح والسرور، وعلى التائبين بتقويم الأمور، وعلى العامل المُخلص بتكميل نصيبه.

شهر يتمُّ فيه الإسعاد والتكريم، ويتفضلُ بجزيل الإنعام الملكُ الكريم، ويُصفّدُ فيه كلُّ شيطان رجيم، ويُعافى فيه مريض الخطايا السقيم، إذا امتثل أمرَ طبيبه.

شهرٌ تتوفرُ فيه العطايا والمنح، ويتحصل كلُّ مأمولٍ ومقترح، ويتم للعابدين بالثواب الفرح، ويُغفر للعاصي كل ما اجترح، ويُعاد على مَن أصلح وصلح بإدنائه وتقريبه.

شهرٌ فيه الأحباب بالدعاء يعجُّون، وبالتضرع في جميع أوقاتهم يضجُّون، وفي نهاره من الغفلات يتحرجون، وفي دياجيه للمولى يناجون، وإلى سيدهم بآمالهم يلتجون، إذا سكن كلُّ حبيبٍ إلى حبيبه.

شهرٌ شريفُ القدر عظيم، وفيه يعفو عن عباده الرؤوفُ الرحيم، فاحفظوه لعله يحصل لكم جنات النعيم، ويقيكم في القيامة هولَ الجحيم، إذا أُنزعت القلوبُ لهيبة لهيبه.

لقد سعد من اتقى فيه ونجا، ولقد نال مؤَمِلُ الغفران فيه ما رجا، ولقد تم حال مَن أفطر على السؤال والتجا، وتسحر في جوف الليل وظلمة الدجى ببكائهونحيبه.

فصحِّحوا - رحمكم الله - الفروضَ والنوافل، واحترسوا - رحمكم الله - مِن سهام الغفلات قبل القواتل، وتيقَّظوا قبل لحاق الأواخر بالأوائل، واعتذروا في هذه الأيام القلائل، قبل أن يُردَّ اعتذار العاصي بتكذيبه.

واحذروا غِيبةَ الناس فإنها تُحبط الأجر، وجانبوا أكلَ الحرام فإنه سببُ الطرد والهجر، وعظِّموا شهرَكم فإنه عظيمُ القدر، وانتظروا بحُسن التيقُّظ فيه ليلةَ القدر، فإنها غريبةُ غريبهِ وعجيبةُ عجيبه.

وإياكم فيه وفضولَ النظر والكلام، واجتهدوا في حفظ[36] الصلاة والصيام، فقد رُوي أنه إذا سلمت الجمعةُ سلمت الأيام، وإذا سلم رمضانُ سلم العام[37]، عساه يقيكم شرَّ الوقوف غدًا على الأقدام، يوم يفرُّ المرءُ مِن أخيه، والنسيبُ مِن نسيبه.

وحقِّقوا في صياكم التقوى والورع، ولازموا الحذرَ قبل يوم الفزع، وراقبوا مولاكم لعله إذا اطلعَ منحَكم أفضلَ المنح ووهبَكم أحسنَ الخلع، "الصومُ لي وأنا أجزي به"[38].

الدعاء:
اللَّهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد واشملنا في صومنا بصونك، وأيدنا بحفظك وعونك، نحن وسائر المسلمين برحمتك يا أرحم الراحمين).




[1] - وكنتُ نشرتُ الكتاب عن نسخة نافذ باشا في إسطنبول، وهي نسخةٌ مختصرةٌ.

[2] - وفيها زيادة يسيرة نقلتُ بعضَها.

[3] - هكذا في النسختين.

[4] - في ط: سابق.

[5] - من سورة الرحمن، الآية 7.

[6] - من سورة الرحمن، الآية 37.

[7] - من سورة الرحمن، الآية 29.

[8] - من سورة فاطر، الآية 11.

[9] - من سورة الرحمن، الآية 26.

[10] - أي: عبدَهُ.

[11] - من سورة الرحمن، الآية 60.

[12] - من سورة الرحمن، الآية 46.

[13] - من سورة البقرة، الآية 185.

[14] - ط: أشرف.

[15] - ط: والمثير.

[16] - هنا اختصارٌ من الناسخ. وفي ط: "حدثنا أبو بكر بن عياش عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة". وحذف سند المؤلف إليه.

[17] - رواه الترمذي (682).

[18] - أي المؤلفُ، وقد حذف الناسخُ الإسناد، وعوَّض عنه قوله هذا.

[19] - أورده المؤلفُ في كتابه "العلل المتناهية" (2/532)، وانظر: "تلخيص العلل المتناهية" للذهبي ص 172-173.

[20] - أي المؤلفُ، وقد حذف الناسخُ الإسناد، وعوَّض عنه قوله هذا.

[21] - في الأصل: «ليس أحد من المسلمين يقرأ تبارك سورة صبحة أول يوم من شهر رمضان إلا غفر له»!! وجاء على الصواب في ط.

[22] - قال المؤلفُ في «الموضوعات» (2/ 190): «باب الغفران أول يوم من رمضان: أنبأنا أبو منصور القزاز أنبأنا أبو بكر بن ثابت أنبأنا أبو طاهر محمد بن عبد الواحد الفقيه أنبأنا موسى بن عيسى بن عبد الله السراج حدثنا أبو بكر أحمد بن موسى السوانيطي حدثنا يوسف بن سعيد بن مسلم حدثنا قبيصة حدثنا سلام الطويل عن زياد بن ميمون عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله تبارك وتعالى ليس بتارك أحدًا ‌صبيحة ‌أول ‌يوم ‌من ‌رمضان إلا غفر له. هذا حديث لا يصح. قال يحيى: سلام ليس بشيء. وقال البخاري والنسائي والدارقطني: متروك. وقال يزيد بن هارون: وزياد بن ميمون كذاب، وقال يحيى: ليس بشيء، وقال البخاري: تركوه».

[23] - أي المؤلفُ، وقد حذف الناسخُ الإسناد، وعوَّض عنه قوله هذا.

[24] - من ط.

[25] - أورده المؤلفُ في كتابه "العلل المتناهية" (2/536)، والذهبي في "تلخيصه" ص 173. ويُنظر "شُعب الإيمان" (3/335).

[26] - ط: شرعٌ.

[27] - أي في الدنيا.

[28] - في الأصل: فخذ. والمثبت من ط.

[29] - في الأصل: فكيف. والمثبت من ط.

[30] - في الأصل: أثوابه. والمثبت من ط.

[31] - في الأصل: في طويل! وليس "في" في ط.

[32] - من سورة يونس، الآية 24.

[33] - رواه البخاري (5583)، ومسلم (1151).

[34] - من ط.

[35] - قوله: "فاعلموا هذا" ليس في ط.

[36] - في الأصل: حب. والمثبت من ط.

[37] - قال المؤلفُ في كتابه «الموضوعات» (2/ 194): «باب سلامة العام بسلامة رمضان: أنبأنا الجريري أنبأنا العشاري حدثنا الدارقطني حدثنا أبو محمد بن صاعد حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا عبد العزيز بن أبان حدثنا سفيان الثوري عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا سلمت الجمعة سلمت الأيام، وإذا سلم رمضان سلمت السنة. تفرَّد به عبد العزيز. قال يحيى: هو ليس بشيء، هو كذاب يضع الحديث، وقال محمد بن عبد الله بن نمير: هو كذاب».

[38] - مر.










__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 85.21 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 82.92 كيلو بايت... تم توفير 2.30 كيلو بايت...بمعدل (2.69%)]