زميلاتي لا يتودَّدن إليَّ إلا لمصلحتهنَّ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         عروض اجهزة كهربائية للعرسان (اخر مشاركة : Najlaaa - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          التَّراويحُ في زمنِ الوباءِ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أحكام زكاة الفطر من كتاب عمدة الأحكام (pdf) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الثبات بعد رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          المبادرة المجانية لتحليل المخدرات (اخر مشاركة : NoorAhmed101 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الاعتكاف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          خطبة عيد الفطر 1439هـ (الدين الغالب) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الثبات على الطاعة بعد رمضان حتى الممات (خطبة عيد الفطر 1439هـ) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          فرحة العيد - خطبة عيد الفطر المبارك 1439 هـ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          وداع رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-04-2021, 01:41 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,451
الدولة : Egypt
افتراضي زميلاتي لا يتودَّدن إليَّ إلا لمصلحتهنَّ

زميلاتي لا يتودَّدن إليَّ إلا لمصلحتهنَّ


أ. شروق الجبوري






السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاةٌ مِن نوعِ المحدودي العَلاقات الاجتماعية، وليس لدي صديقات يُذْكَرن، وفي دراستي متفوِّقة - والحمد لله - وطيِّبة لدرجة جيدة، لكن لديَّ سؤال كثيرًا ما حيَّرني؛ فأنا أحسُّ أني أُستَغَل بدرجةٍ كبيرة، خاصة من زميلات الدراسة؛ إذ هنَّ لا يتحدَّثنَ معي، ولا يُلقِين حتى التحية عليَّ، لكن بمجرد اقتراب الامتحانات تَكثُر عليَّ التحيات، والمودَّة، والأُلْفة، وكل هذا فقط مِن أجل مساعدتهنَّ في فهمِ الدروس، وهناك مَن لا تأتي للجامعة، وهي متَّكِلة عليَّ، حتى أعطيها المحاضرات التي أحضرها!



أنا أحب مساعدة الناس؛ لأنه واجب اجتماعي، لكنني أحس بأنني مستغلَّة بدرجة تكاد تَخنِقُني، ويضايقني هذا الأمر جدًّا؛ فأنا لا أحبُّ هذا الوضع بتاتًا، ومن جهة أخرى أحبُّ أن أكونَ متفوِّقة دراسيًّا، وأن أكتمَ بعضَ معلوماتي التي تعبتُ في الحصول عليها، وسهرتُ الليالي من أجل جمعِها.



سؤالي هو: هل أمتنع عن مساعدةِ زميلات الدراسة؛ تحقيقًا لرغبتي في إحلال الراحة النفسية لي، والتفوق الدراسي، أو أبقى على حالتي برغم الضغوطات التي أشعر بها؟!




الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم



ابنتي الكريمة، وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.

يُسعِدنا أن نرحِّب أولًا بانضمامِكِ إلى شبكة الألوكة، سائلين المولى القدير أن يستخدمنا ويسخِّرنا في تقديمِ ما ينفعكِ وينفع جميعَ المُستشِيرين.



كما أودُّ أن أحيِّي ما لمستُه فيكِ من طموحٍ وبذلٍ في سبيله، وكياسةٍ وخلقٍ نبيل، ولومٍ ذاتيٍّ محمود، وهي سماتٌ إيجابيةٌ تُحسَب لكِ، وأتمنَّى منكِ تعزيزَها واستثمارَها في جميع نواحي حياتِكِ، وليستِ الدراسية فقط؛ لتكوني قدوةً ونموذجًا صالحًا يُحتَذى به، بإذن الله تعالى.



إن مدَّ يدِ العون والمساعدة لكلِّ سائلٍ هي من كرمِ ونُبْلِ الأخلاق، التي ترفعُ قدرَ صاحبِها عند الناس، وهناك مَن هم أكثر سموًّا ورقيًّا في الخُلُق، وهم الذين يبقون على إحسانِهم حتى لمن أساء إليهم، ولذلك - يا عزيزتي - فإن حسنَ الخُلُق يعدُّ أيضًا مراتبَ ودرجاتٍ، كما هو حال المراتب الأكاديمية والوظيفية والاقتصادية وغيرها، ولأني لمستُ فيك الطموحَ الأكاديمي، أتمنَّى منكِ أن تَرتَقِي للطموحِ في مراتب الخُلُق أيضًا، والتي أجدُكِ قد ارتقيتِ فيها مراتبَ محمودةً - بفضل الله تعالى - وحتَّى تروِّضي نفسَكِ على ذلك، وهو الإحسان لمَن أساء إليكِ بنفس مطمئنة - فما عليكِ إلا قيامك بحصرِ فكرِكِ في الغاية من تقديمِ مساعدتك وعطائك، وهي نَيْلكِ رضا الله تعالى وحده، والذي منَّ عليك بالهُدَى والتوفيق من بين الكثيرات، وحينها ستشعرين بالراحة والاستبشار، كلما قدَّمتِ أيةَ مساعدةٍ بهذه النيَّة، دون أن تلتفتي لإساءةٍ صدرتْ من هذه أو من تلك في حقكِ.



ولكي تَبنِي وتعزِّزي في نفسِك هذا الإطارَ الفكري، الذي سيُشَكِّل دافعَكِ في التصرف مع الآخرين؛ أَنصحُكِ بالتأمُّل في مواقف النبي - عليه الصلاة والسلام - والسلف الصالح مع مَن أساء إليهم؛ فعلى سبيل المثال لا الحصر: تأمَّلي موقف سيدنا أبي بكر - رضي الله تعالى عنه - حين آثرَ العودةَ للإنفاقِ على مَن أساء بهتانًا لابنته أمِّ المؤمنين السيدة عائشة - رضي الله تعالى عنها - رغم شدَّة ألمِه النفسي من تلك الإساءة.



لكن هذا لا يَعنِي أن تفتحي أبواب المساعدة لزميلاتك على مصراعيها، فما ذكرتُه يتعلَّق بآليةِ تعامُلك مع مشاعر الانزعاج من سلوكيات زميلاتك.



أما عن نوع المساعدة التي تقدِّمينها لهن، فلا بدَّ أن تتحدَّد بشرطين أساسيين:

الأول: هو عدم تضررك مِن ذلك؛ كأن يؤثِّر الأمر على وقت مراجعتك للمادَّة، أو يشوِّش فكرَكِ في متاهاتٍ تؤثِّر على إجابتك في الامتحان، أو غير ذلك من الأضرار التي لكِ أنتِ أن تقدِّريها.




أما الشرط الثاني: فلا تتجاوز المساعدةُ شرحًا للذي استصعب عليهن، أو ما يحتاج لتوضيحٍ أكثر، ونحو ذلك، وأن تَبتَعِدي عن تقديم ما يعزِّز لديهن الاتكالَ والكسل؛ مثل سؤالهن إياكِ عن شرح موضوع كامل لم يَقْرَأنَ عنه، أو غير ذلك من أنواع الإهمال.



وأخيرًا، أختم بالدعاء إلى الله تعالى أن يمنَّ عليكِ بمزيد من التوفيق، ويسدِّدكِ وينفع بكِ، وسنسعد بسماع أخباركِ الطيبة.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.93 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.09 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.22%)]