الشيطان والصد عن الصلاة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         نقد كتاب التحذير من الفرقة والاختلاف وتكوين الجماعات (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3327 - عددالزوار : 487318 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2767 - عددالزوار : 221056 )           »          سلسلة كيف نفهم القرآن؟ ____ متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 84 - عددالزوار : 5482 )           »          ما العمل إذا عرفت أنني في آخر الزمان وتجاه الفتن؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          أجلت دراسة الثانوية فندمت (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          أبي يعضلني ويمنعني من الزواج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          تقدمت لفتاة رفضتني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          طفل نحيف جدا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          كيف نخاطب من يتساءل عن تأخر الأمة؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-09-2021, 06:28 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 70,580
الدولة : Egypt
افتراضي الشيطان والصد عن الصلاة

الشيطان والصد عن الصلاة


الشيخ سليمان السلامة








الحمد لله، أما بعد:



فالتقوى هي وصية الله لعباده، والسعيد من لزم طريق المتقين، ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴾ [الأنفال: 29].







أيها المسلمون، الصلاة هي أعظم العبادات بعد الشهادتين، وأعظم عدو يصدنا عن الصلاة هو الشيطان، ألم يقل ربُّنا: ﴿ إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ ﴾ [المائدة: 91].







وما من عبدٍ يُقصِّر في الصلاة إلا بتزيينٍ وتسلُّطٍ من الشيطان، عن أَبي الدرداءِ رضي الله عنهقالَ: سَمِعتُ رسولَ اللَّه صلى الله عليه وسلم يقول:مَا مِن ثَلاثَةٍ فِي قَرْيَةٍ وَلاَ بَدْوٍ، لا تُقَامُ فِيهمُ الصَّلاةُ إِلاَّ قدِ اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ)؛رواه أبو داود بإِسناد حسن.







إخوة الإيمان رعاكم الرحمن، إن صد الشيطان لنا عن الصلاة ليس في أداء الصلاة فحسب، بل الشيطان يبدأ في الصد عن الصلاة من حين التطهر والوضوء للصلاة، ثم في القيام لأداء الصلاة، ثم في إفساد الصلاة بإنقاص كمالها.







عباد الله، إن من خطوات الشيطان في صد المسلم عن الصلاة ما يكون من وسوسته للمتوضئ، وتسلُّطه على المتوضئ، وتشكيكه بعدم غسْل عضو من أعضاء الوضوء، وتكرار الوضوء مرات وكرات، حتى تبلغ الحال ببعض الموسوسين إلى ترك الوضوء وترك الصلاة، وكم وسوس الشيطان بانتقاض الوضوء؟ وما هي إلا خيالاتٌ ووسوسةٌ شيطانية.







روى البزار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إنَّ الشَّيْطَانَ يَأْتِي أَحَدَكُمْ فَيَنْفُخُ فِي مَقْعَدَتِهِ، فَيُخَيَّلُ إلَيْهِ أَنَّهُ أَحْدَثَ وَلَمْ يُحْدِثْ، فَلَا يَنْصَرِفَنَّ حَتَّى يَسْمَعَ صَوْتًا أَوْ يَجِدَ رِيحًا)).







وروى الإمام أحمد أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ((إِنَّ الشَّيْطَانَ يَأْتِي أَحَدَكُمْ وَهُوَ فِي صَلَاتِهِ، فَيَأْخُذُ شَعْرَةً مِنْ دُبُرِهِ، فَيَمُدُّهَا فَيَرَى أَنَّهُ قَدْ أَحْدَثَ، فَلَا يَنْصَرِفَنَّ حَتَّى يَسْمَعَ صَوْتًا، أَوْ يَجِدَ رِيحًا)).







معشر المؤمنين، ومن خطوات الشيطان في الصد عن الصلاة: تثقيلُه القيام للصلاة، وإلهاؤه للمسلم عن وقت الصلاة، روى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «يَعْقِدُ الشَّيْطَانُ عَلَى قَافِيَةِ رَأْسِ أَحَدِكُمْ، إِذَا هُوَ نَامَ، ثَلَاثَ عُقَدٍ. يَضْرِبُ مَكَانَ كُلِّ عُقْدَةٍ، عَلَيْكَ لَيْلٌ طَوِيلٌ، فَارْقُدْ، فَإِنِ اسْتَيْقَظَ، فَذَكَرَ اللَّهَ، انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فَإِنْ تَوَضَّأَ، انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فَإِنْ صَلَّى انْحَلَّتْ عُقَدُهُ، فَأَصْبَحَ نَشِيطًا، طَيِّبَ النَّفْسِ، وَإِلَّا أَصْبَحَ خَبِيثَ النَّفْسِ كَسْلَانَ)).







ومن تسلُّطِ الشيطان على الإنسان في صده عن الصلاة ما جاء في الحديث الذي رواه الشيخان من أنه ذُكر عند النبي صلى الله عليه وسلم رجلٌ نام ليلة حتى أصبح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه)، قال القرطبي رحمه الله: "معناه أن الذي ينام الليل كله ولا يستيقظ عند أذان المؤذنين، ولا تَذكار المذكرين، فكأن الشيطان سدَّ أذنيه ببوله".







أيها المؤمنون، إن سلِم المسلم من وسوسة الشيطان له في الوضوء، وسلم من تثبيطه عن القيام للصلاة، فإن الشيطان لا يزال بالمسلم يتسلط عليه ليفسد عليه صلاته، بكثرة الهواجس وقلة الخشوع، ومن المواقف العجيبة التي تدل على حرص الشيطان على إفساد صلاة المصلين، ما حصل لسيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم مع عفريت من الجن، جاء في الصحيحين قولُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم: ((إِنَّ عِفْرِيتًا مِنَ الْجِنِّ جَعَلَ يَفْتِكُ عَلَيَّ الْبَارِحَةَ، لِيَقْطَعَ عَلَيَّ الصَّلَاةَ، وَإِنَّ اللهَ أَمْكَنَنِي مِنْهُ فَذَعَتُّهُ، فَلَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ أَرْبِطَهُ إِلَى جَنْبِ سَارِيَةٍ مِنْ سَوَارِي الْمَسْجِدِ، حَتَّى تُصْبِحُوا تَنْظُرُونَ إِلَيْهِ أَجْمَعُونَ - أَوْ كُلُّكُمْ - ثُمَّ ذَكَرْتُ قَوْلَ أَخِي سُلَيْمَانَ: ﴿ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي ﴾ [ص: 35]، فَرَدَّهُ اللهُ خَاسِئًا))؛ رواه البخاري ومسلم.







(تفلت عَليَّ)؛ أَي تعرض لي فلتة؛ أَي: فَجْأَة ليغلبني على صَلَاتي).



(يفتك) الفتك هو الأخذ في غفلة وخديعة، (فَذَعَتُّهُ) أي خنقتُه).







يا مؤمنون، المصلي في صلاةٍ وجهادٍ، جهادٍ مع الشيطان؛ ليردَّ وسوسته التي تشتد في الصلاة، حتى إن المصلي ليتذكر في صلاته مالم يكن يخطر له على باله من قبلُ، وإذا سَلَّمَ المصلي من صلاته طارت هذه الوساوس وكأنها لم تكن؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إِذَا أُذِّنَ بِالصَّلاَةِ أَدْبَرَ الشَّيْطَانُ لَهُ ضُرَاطٌ حَتَّى لاَ يَسْمَعَ التَّأْذِينَ، فَإِذَا سَكَتَ المُؤَذِّنُ أَقْبَلَ، فَإِذَا ثُوِّبَ أَدْبَرَ، فَإِذَا سَكَتَ أَقْبَلَ، فَلاَ يَزَالُ، بِالْمَرْءِ يَقُولُ لَهُ: اذْكُرْ مَا لَمْ يَكُنْ يَذْكُرُ حَتَّى لاَ يَدْرِيَ كَمْ صَلَّى))؛ رواه البخاري، وربنا يقول لنا: ﴿ وَلَا يَصُدَّنَّكُمُ الشَّيْطَانُ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ ﴾ [الزخرف: 62].







عباد الله، قلت ما سمعتم، وأستغفر الله لي ولكم.















الخطبة الثانية







الحمد لله، أما بعد:



فللوقاية من صد الشيطان لنا عن الصلاة، علينا أن نلجأ ونأوي إلى الركن الشديد، إلى مولانا وربنا مستعيذين به من الشيطان وهمزاته ونزغاته، ووساوسه وخطواته؛ قال الله جل ثناؤه: ﴿ وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ ﴾ [المؤمنون: 97، 98].







شكى عُثْمَانَ بْنَ أَبِي الْعَاصِ رضي الله عنه إلى النَّبِي صلى الله عليه وسلم ما يجده من وسوسة للشيطان في صلاته، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ حَالَ بَيْنِي وَبَيْنَ صَلَاتِي وَقِرَاءَتِي يَلْبِسُهَا عَلَيَّ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «ذَاكَ شَيْطَانٌ يُقَالُ لَهُ خَنْزَبٌ، فَإِذَا أَحْسَسْتَهُ فَتَعَوَّذْ بِاللهِ مِنْهُ، وَاتْفِلْ عَلَى يَسَارِكَ ثَلَاثًا»، قَالَ: فَفَعَلْتُ ذَلِكَ فَأَذْهَبَهُ اللهُ عَنِّي))؛ رواه مسلم.







ومما تُدفَع به وساوس الشيطان في الصلاة أن يجعل المصلي أمامه سترة، قال صلى الله عليه وسلم: ((إذا صلَّى أحدُكم إلى سترة، فليَدنُ منها لا يَمُرُّ الشيطان بينه وبينها))؛ رواه ابن حبان.







ومن السُّنن المهجورة وهي فيها دفعٌ لأذى الشيطان الاستنثار ثلاثًا عند الاستيقاظ من نوم الليل؛ قال النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: «إِذَا اسْتَيْقَظَ أُرَاهُ أَحَدُكُمْ مِنْ مَنَامِهِ، فَتَوَضَّأَ فَلْيَسْتَنْثِرْ ثَلاَثًا، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَبِيتُ عَلَى خَيْشُومِهِ»؛ رواه البخاري.







يا عبد الله رعاك الله، ها قد سمعت أن الشيطان مترصدٌ لك في طريق الصلاة، يريد أن يَصُدَّك عنها، فالله اللهَ بصلاتك، فهي رأس مالك، وهي عُدتك ونجاتك، عضَّ عليها بالنواجذ، لا تضيِّعها ولا تتكاسل عنها، لا تقدِّم عليها شيئًا من أشغال الدنيا، لتكن صلاتُك قرةَ عينك، ونعيمَ روحك، ومستراحَك في الدنيا.







يا حي يا قيوم، أعذنا من الشيطان ونزغاته، ووساوسه ومسِّه وخطواته.



اللهم أعِذنا من شرِّ أنفسنا وشر الشيطان وشركه.



اللهم اعصِمنا من الشيطان الرجيم.



اللهم اجعل الصلاة قرةَ عينٍ لنا ولذُريَّاتنا.




اللهم اجعل الصلاة لنا نورًا وبرهانًا ونجاةً يوم القيامة.



اللهم اجعلنا وذرياتنا من المقيمي الصلاة.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.00 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.16 كيلو بايت... تم توفير 1.84 كيلو بايت...بمعدل (2.92%)]