وقفات مع سورة الكهف - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         من كتاب الوحي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          من فتوح الباري على فتية الكهف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          الهجرة إلى الحبشة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          دراسات في السيرة النبوية في شبه القارة الهندية (pdf) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          محنة ضعفاء الصحابة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          محمد بن جرير الطبري (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          سعيد بن المسيب المخزومي المدني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          محنة أسرة عمار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          إذا ذكر الصالحون فحيهلا بعمر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          خالد بن الوليد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30-05-2022, 12:29 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,687
الدولة : Egypt
افتراضي وقفات مع سورة الكهف



وقفات مع سورة الكهف (1)









كتبه/ خالد آل رحيم


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فسورة الكهف مِن السور العظيمة في كتاب الله، ولها فضائل كثيرة؛ لذلك سيكون لنا معها وقفات للحديث عنها، وبيان عظمتها ومكانتها، والغوص في أعماق معانيها، واستخراج دُررها.

سورة الكهف مكية، وسُميت بسورة الكهف؛ لأنها ذَكَرَتْ قصة أصحاب الكهف في ثناياها، قال أبو عمرو الداني: وسورة الكهف مكية، وكلمها: 1577 كلمة، وحروفها: 6360 حرفًا، وآياتها: 110 آية كما عند الكوفيين، وترتيبها في النزول 69، وفي المصحف 18، ونزلت بعد الغاشية وقبل الشورى.

وقد ذكر الألوسي رحمه الله تعالى: أنها نزلت جملة، ونزل معها سبعون ألفًا من الملائكة (روح المعاني).

وجاء ترتيبها في المصحف بعد سورة الإسراء؛ وذلك لأمورٍ، منها:

1- أن سورة الإسراء خُتمت بالحمد: "وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدًا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرًا"، وبدأت به سورة الكهف: "الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجًا".

ومنها: أن سورة الإسراء حوت الجواب عن الروح، والذي لم يرد في الكهف بقوله تعالى: "ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلًا"، وجاء الجواب عن الرجل الطَّوَّاف، والفتية في سورة الكهف.

ومنها: أن آخر آية في الإسراء أنكرت على مَن يدعي لله الولد، وكذلك بداية سورة الكهف.

فضلها:

جاء عند الإمام مسلم في صحيحه عن النواس بن سمعان رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من أدركه الدجال؛ فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف"، وعن أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "مَن حفظ عشر آيات من سورة الكهف عُصِم من الدجال"، وفي رواية: "من آخر الكهف"، وكذلك أنها مِن السور الخمس التي بدأت بحمد الله تعالى، وهي سور: (الفاتحة، والأنعام، وسبأ، وفاطر).

وسبب نزولها كما ذكر ابن كثير رحمه الله: "عن ابن عباس رضي لله عنه قال: بعثت قريش النضر بن الحارث، وعقبة بن أبي معيط إلى أحبار يهود بالمدينة، فقالوا لهما: سلوهم عن محمد وصفوا لهم صفته وأخبروهم بقوله فإنهم أهل الكتاب الأول، وعندهم ما ليس عندنا من عِلْم الأنبياء، فخرجا حتى آتيا المدينة فسألوا أحبار يهود عن النبي صلى الله عليه وسلم ووصفوا لهم أمره وبعض قوله، وقالا: إنكم أهل التوراة وقد جئناكم لتخبرونا عن صاحبنا هذا، قال: فقالوا لهم: سلوه عن ثلاث نأمركم بهن فإن أخبركم بهن فهو نبي مرسل وإلا فرجل متقول فرَوْا فيه رأيكم؛ سلوه عن فتية ذهبوا في الدهر الأول وما كان من أمرهم فإنهم قد كان لهم حديث عجيب؟ وسلوه عن رجل طواف بلغ مشارق الأرض ومغاربها وما كان نبؤه؟ وسلوه عن الروح ما هو؟ فإن أخبركم فهو نبي فاتبعوه، وإن لم يخبركم فإنه رجل متقول؛ فاصنعوا في أمره ما بدا لكم.

فأقبل النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط حتى قدما على قريش فقالا: قد أمرنا أحبار يهود أن نسأله عن أمورٍ، فأخبروهم بها، فجاءوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا يا محمد، أخبرنا ... فسألوه عما أمروهم به.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخبركم غدًا ولم يستثنِ، فانصرفوا عنه ومكث رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس عشرة ليلة لا يُحدث الله له في ذلك وحيًا، ولا يأتيه جبريل عليه السلام حتى أرجف أهل مكة، وقالوا: وَعَدَنا محمدٌ غدًا، واليوم خمسة عشر قد أصبحنا فيها لا يخبرنا بشيء عما سألناه، فشق عليه ما يتكلَّم به أهل مكة، ثم جاء جبريل عليه السلام من الله عز وجل بسورة أصحاب الكهف (تفسير ابن كثير).


وإلى اللقاء في الحلقة القادمة.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-06-2022, 12:27 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,687
الدولة : Egypt
افتراضي رد: وقفات مع سورة الكهف



وقفات مع سورة الكهف (2)









كتبه/ خالد آل رحيم


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فنواصل في الحديث عن سورة الكهف، والتي تبدأ بقوله تعالى: "الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا قَيِّمًا لِيُنْذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِنْ لَدُنْهُ"، وفي حمده نفسه عز وجل على إنزال القرآن على عبده محمدٍ صلى الله عليه وسلم توجيه لعباده الأخيار كي يحمدوه على هذه النعمة العظيمة.

وقد وَصَف المولى تعالى نبيه صلى الله عليه وسلم بالعبودية في ثلاث حالات:

الأولى: حال إنزال القرآن عليه كما في هذه الآية، وكذلك آية سورة الفرقان: "‌تَبَارَكَ ‌الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا".

والثانية: حال الدفاع عنه، كما في آية سورة البقرة: "وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ".

والثالثة: حال الإسراء به، كما في قوله تعالى: "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا".

وفي هذه الآية يتحدَّث المولى تعالى عن إنزال القرآن عليه بقوله: "الْكِتَابَ"، وقد حدثنا المولى تعالى عن هذا الكتاب ببيان صفته، والغاية من إنزاله؛ فصفته: أنه كتاب حق كله؛ ليس فيه خلل في أخباره، ولا أحكامه، والغاية منه: أنه يبشِّر المؤمنين بالأجر العظيم، وينذر مَن لم يؤمن به بالعقاب الأليم.

قال البقاعي رحمه الله: "وقدَّم المولى تعالى ذكرَ النبي صلى الله عليه وسلم على المنزَّل (القرآن)؛ لأن المراد الدلالة على صحة رسالته بما لا تحتاج قريش إلى سؤال اليهود ولا غيرهم، بما لا يقدر عليه غيره" (انتهى)؛ ولذلك وَصَف المولى تعالى الكتاب بوصفين مشتملين على أنه الكامل من جميع الوجوه، وهما: نفي العوج عنه، وإثبات أنه قَيِّم مستقيم، بقوله تعالى: "وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا قَيِّمًا".

ونفي العوج معناه: إثبات الاستقامة؛ فرب مستقيم مشهود له بالاستقامة مجمع عليها، ومع ذلك مَن يدقق قد يجد أدنى عوج؛ فلما أثبت له الاستقامة أزال شبهة بقاء الأدنى (العوج)، و"عوجًا": نكرة في سياق النفي؛ فهي تعم جميع أنواع العوج.


ولذلك قال تعالى: "قَيِّمًا" أي: على سائر الكتب يصدِّقها. وقيل: أي ذا اعتدال؛ لا إفراط فيه ولا تفريط في كلِّ ما حواه، ودعا إليه من التوحيد والعبادة، والآداب، والشرائع والأحكام. وقيل كذلك: أنه بمعنى قَيِّم بمصالح الخَلْق الدينية والدنيوية.

وللحديث بقية إن شاء الله.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-06-2022, 01:06 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,687
الدولة : Egypt
افتراضي رد: وقفات مع سورة الكهف

وقفات مع سورة الكهف (3)









كتبه/ خالد آل رحيم



الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

نواصل في الحديث عن وقفاتنا مع سورة الكهف حيث إن هذا الكتاب القَيِّم المنفي عنه كل عوج، إنما جاء بنذارة وبشارة؛ أما النذارة فجاءت أولاً: بإنذار الله عز وجل للناس من بأسه الشديد بقوله تعالى: "لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ"، والإنذار هو: الإعلام من الله تعالى مع الوعيد. وقيل البأس: هو العذاب كما قال: "فجاءها بأسنا" أي: عذابنا، وهنا يُراد به البأس في الآخرة، وبأس عذاب الدنيا، أما عذاب الآخرة فظاهر، وعذاب الدنيا بعضه بالقتل، وبعضه بالأسر، وهي من أفعال الناس، ولكن الله أمر بها؛ فهما مِن لدنه: أي مِن قِبَلِه.

وأما البشارة: فجاءت للمؤمنين بقوله تعالى: "وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا"، والتبشير هو: الإخبار بما يسر؛ فهو يبشِّر المؤمنين بما يسرهم بشرط عمل الصالحات، وهذا يدل على أنه لا بد مع الإيمان عمل الصالح، وبذلك ينالون الأجر الحسن؛ ليس هذا فحسب، بل يمكثون فيه أبدًا.

والمكث: الاستقرار في المكان، والمعني: أي: باقين فيه أبدًا إلى ما لا نهاية، فلا مرض ولا موت، ولا جوع ولا عطش، ولا حر ولا برد؛ كل شيء كامل من جميع الوجوه.

ثم تأتي النذارة الثانية: "وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا"، وهي لمَن ادعى لله الولد، وهم: المشركون، واليهود والنصارى؛ فالمشركون قالوا: "أَفَأَصْفَاكُمْ رَبُّكُم بِالْبَنِينَ وَاتَّخَذَ مِنَ الْمَلَائِكَةِ إِنَاثًا"، واليهود: "وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ"، والنصارى: "وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ"؛ ولذلك نَفَى عنهم تعالى العِلْم بقولهم هذا، بل ونفى عنهم حجتهم باتباع الآباء؛ حتى لا يحتجون بذلك في قوله: "مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ"، فإذا لم يكن لآبائهم حجة على ما يقولون؛ فليسوا جديرين بأن يقلدوهم بهذه الكلمات الشنيعة، والتي وصفها المولى تعالى: "كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا" أي: عظمت في الشناعة والقبح.

وكيف لأفواههم أن تقول هذه الكلمة، وهم يعلمون أنهم يكذبون؟!

ولهذا جاء الأمر من الله تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم أن لا يحزن عليهم، ولا يتأسف بقوله تعالى: "فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا"، أي: مهلك نفسك على أثر توليهم وإعراضهم.

وقوله: "عَلَى آثَارِهِمْ"، وكأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتتبعهم بآثارهم أملًا أن يؤمنوا به؛ ولذلك قال تعالى: "بِهَذَا الْحَدِيثِ".

قال البقاعي رحمه الله: "لما صَوَّر بُعدهم، صوَّر ما دعاهم إليه، ويسر تناوله بقوله تعالى: "بهذا الحديث" أي: القَيِّم المتجدد تنزيله على حسب التدريج".

ونهاه تعالى عن الأسف الذي هو الحزن والغضب معًا. وقيل: الجزع. وقيل: الندم والتلهف والأسى.

والحزن هنا نوعان: نوع يحزن؛ لأنه لم يقبل، ونوع يحزن؛ لأن الحق لم يقبل، والثاني ممدوح؛ لأن الأول دعا لنفسه، والثاني دعا لله، وحُزن النبي صلى الله عليه وسلم كان من النوع الثاني، وقد نهى المولى تعالى النبي صلى الله عليه وسلم عن الحزن في آيات كثيرة، منها: قوله تعالى: "فلا تذهب نفسك عليهم حسرات"، وقوله تعالى: "وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ"، وقوله تعالى: "فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ".


والفائدة من هذه الآيات كما قال السعدي رحمه الله: "إن المأمور به هو التبليغ، والسعي بكل سبب يوصل للهداية، وسد طريق الضلال والغواية، مع التوكل على الله في ذلك؛ فإن اهتدوا فبها ونعمت، وإلا فلا يحزن ولا يأسف".

وللحديث بقية إن شاء الله.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-08-2022, 05:07 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,687
الدولة : Egypt
افتراضي رد: وقفات مع سورة الكهف



وقفات مع سورة الكهف (4)









كتبه/ خالد آل رحيم


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فنواصل الحديث عن سورة الكهف بقوله تعالى: "إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا"، فبعد أن أخبر نبيه صلى الله عليه وسلم أنه لا ينبغي أن يحزن عليهم؛ لأن ما يفعلونه في هذه الدنيا ما هو إلا متاع زائل، بل الدنيا ذاتها زائلة، بل وكل ما عليها من زينة فهو زائل، وما جعلنا ذلك إلا ابتلاء لهم: "لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا" أي: أيهم أصلح عملًا. وقيل: أيهم أترك للدنيا، وبعد كل ذلك سيذهب هذا المتاع وهذه الزينة.

وقوله تعالى: "وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا" أي: الزينة التي كانت عليها من الحيوانات والجمادات والنباتات والمباني، وغيرها، وستصير "صَعِيدًا جُرُزًا"، وهو التراب المستوي من الأرض. وقال الزجاج: هو الطريق الذي لا نبات فيه.

قال السعدي رحمه الله: "لقد اغتر بزخرف الحياة الدنيا وزينتها الذين نظروا إلى ظاهرها دون باطنها، فصحبوا الدنيا صحبة البهائم، وتمتعوا بها تمتع السوائم، همهم تناول الشهوات من أي جهة حصلت؛ فهؤلاء إذا حضر أحدهم الموت قلق لخراب ذاته، وفوات لذاته؛ لما قدَّمت يداه من التفريط والسيئات" (انتهى).

ثم انتقل الحديث عن الفتية فقال تعالى: "أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا"، وأصحاب الكهف: الفتية، والكهف: الغار الواسع في الجبل. والرقيم: نوع من الحجارة، أو غيرها كُتِبت فيه قصتهم. وقيل: أسماؤهم.

وقوله تعالى: "إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ" أي: اتخذوا الكهف منزلًا، وذكر ابن كثير رحمه الله عن كثيرٍ مِن المفسرين: أنهم كانوا من أبناء ملوك الروم وسادتهم، وكان الناس يجتمعون في يوم عيدٍ لهم يعبدون الأصنام ويذبحون لها، وكان لهم ملك جبار يُدْعَى (دقيانوس)، وكان يأمر الناس بذلك، فلما خرج الناس وخرج معهم الفتية ونظروا إلى صنيعهم علموا أن هذا لا ينبغي إلا لوجه الله، فجعل كل واحد منهم يتخلص من قومه حتى جلسوا إلى شجرة، وكان لا يعرف كلُّ واحد منهم الآخر، وإنما جمعهم الإيمان.

فلما اجتمعوا قالوا: "رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً" أي: هب لنا من عندك رحمة ترحمنا بها، وتسترنا عن قومنا. وقيل: المقصود الهداية في الدين. "وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا" أي: الخير وإصابة الحق والنفع والصلاح، فكانت الإجابة من الله تعالى: "فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ"، قال الشنقيطي: "وعَبَّر بالضرب؛ ليدل على قوة المباشرة واللصوق واللزوم". والمراد: قوينا قلوبهم بالصبر على هجر الأوطان، والفرار بالدِّين إلى الكهف والغبران، وافتراش صعيدها، وجسرناهم على قول الحق والجهر به أمام الملك الجبار (دقيانوس).

وخص تعالى الآذن؛ لأنها الجارحة التي منها عظم فساد النوم، وقلما ينقطع نوم نائم إلا من جهة آذنه، ولا يستحكم النوم إلا مع تعطل السمع؛ ولهذا كان النوم كما ذكر تعالى: "سِنِينَ عَدَدًا"، قال البغوي رحمه الله: "وذكر العدد على سبيل التأكيد، وذلك يدل على الكثرة؛ فإن القليل لا يُعد في العادة".

ثم كان البعث والذي فيه المعجزة: "ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ"، وسَمَّى الله تعالى الاستيقاظ من النوم بعثًا؛ لأن النوم وفاة؛ قال الله تعالى: "وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى"، وكان هذا اختبارًا لقومهم.

وقوله تعالى: "لِنَعْلَمَ" أي: لنعلم ذلك موجودًا واقعًا؛ وإلا فإن الله تعالى يعلم كل شيء قبل وجوده، ولا يخفي عليه منه شيء، قال العثيمين رحمه الله: "(لِنَعْلَمَ): الأول: أي: علم رؤية وظهور ومشاهدة، أي: لنرى؛ لأن عِلْمَ الله بالشيء قبل وقوعه علم بأنه سيقع، ولكن بعد وقوعه علم أنه وقع. والثاني: أنه العلم بالذي يترتب عليه الجزاء أي: لنعلم علمًا يترتب عليه الجزاء".


وقوله تعالى: "أَيُّ الْحِزْبَيْنِ" قال ابن عباس رضي الله عنهما: "الملوك الذين تداولوا المدينة مُلكًا بعد مُلك". وقوله: "أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا" أي: أضبط، والأمد: هو الغاية، وهي نهاية المدة التي لبثوها في الكهف.

والى اللقاء في الحلقة القادمة.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-08-2022, 03:32 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,687
الدولة : Egypt
افتراضي رد: وقفات مع سورة الكهف

وقفات مع سورة الكهف (5)






كتبه/ خالد آل رحيم


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فنواصل وقفاتنا مع سورة الكهف، ووقفتنا اليوم مع قوله تعالى: "نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ" أي: بالصدق، والباء للملاصقة، أي: القصص المصاحب للصدق لا التخرصات.

- "إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ" أي: شباب، وهم أقبل للحق وأهدي للسبيل من الشيوخ الذين عتوا وانغمسوا في دين الباطل؛ ولهذا كان أكثر المستجيبين لله تعالى ولرسوله صلى الله عليه وسلم شبابًا، وأما المشايخ من قريش؛ فعامتهم بقوا على دينهم، ولم يسلم منهم إلا القليل.

وكأنها رسالة للنبي صلى الله عليه وسلم، ودعوة للاهتمام بالشباب؛ لأنهم عَصَب الأمة وعمادها، وبهم وعلى أكتافهم تقوم الدول والمجتمعات؛ ولأنهم أقبل للحق.

- قال تعالى: "وَزِدْنَاهُمْ هُدًى" أي: زدناهم إيمانًا إلى إيمانهم، وبصيرة بدينهم حتى صبروا على هجران دار قومهم، والهرب من بين أظهرهم بدينهم إلى الله، وفراق ما كانوا فيه من خفض العيش ولينه إلى خشونة المكث في كهف جبل.

وفوق ذلك أعطاهم المولى تعالى مزية أخرى بقوله: "وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ" أي: ثبتنا قلوبهم وقويناها على الصبر؛ حتى لا يجزعوا ولا يخافوا أن يصدعوا بالحق، ويصبروا على فراق الأهل والنعيم، والفرار بالدين في غار بجبل لا أنيس به، ولا ماء ولا طعام.

قال ابن القيم رحمه الله: "والربط على القلب عكس الخذلان، فالخذلان حله من رباط التوفيق فيغفل عن ذكر ربه ويتبع هواه، ويصير أمره فرطًا، والربط على القلب: شده برباط التوفيق، فيتصل بذكر ربه، ويتبع مرضاته، ويجتمع عليه شمله".

قال الشنقيطي رحمه لله: "وفي الآية: أن مَن كان في طاعة الله يقوي قلبه، ويثبت على تحمُّل الشدائد والصبر الجميل"، ولأنهم فتية آتاهم الله هدى وربط على قلوبهم صدعوا بالحق.

- "إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَهًا" أي: بين يدي الملك الذي كان يدعو لعبادة الأوثان، وجمعوا بين الإقرار بتوحيد الربوبية وتوحيد الإلهية، والتزام ذلك، وبيان أنه الحق وما سواه باطل، وهذا دليل على كمال معرفتهم بربهم وزيادة الهدى من الله لهم، وإقرارهم كذلك بتوحيد الربوبية والإلهية ردًّا على الكفار الذين كانوا يؤمنون بالربوبية دون الإلهية.

وذكروا هنا "لَن نَّدْعُوَ" قال ابن عاشور رحمه الله: "وذكروا الدعاء دون العبادة؛ لأن الدعاء يشمل الأقوال كلها من إجراء وصف الألوهية على غير الله، ومن نداء غير الله عند السؤال".

وعلموا أن تلك الأقوال من الشطط، "لَقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا"؛ قال ابن عباس رضي الله عنهما: "جورًا"، وقال قتاده رحمه الله: "كذبًا"، وأصل الشطط: مجاوزة القدر والإفراط. وقيل: الإفراط في مخالفة الحق والصواب؛ ولذلك أكدوا كلامهم كما قال العثيمين رحمه الله: "والجملة هنا مؤكدة بثلاث مؤكدات وهي: (اللام - قد - القسم".

ثم أكمل المولى تعالى الحديث على ألسنتهم بقولهم: "هَؤُلاء قَوْمُنَا اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ آلِهَةً لَّوْلا يَأْتُونَ عَلَيْهِم بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ"، والسلطان هو: الحجة والبرهان، والبيِّن أي: الواضح.

وفي هذا تبكيت لهم؛ لأن الإتيان بالسلطان على عبادة الأوثان محال، وهو دليل على فساد التقليد، وأنه لا بد في الدِّين من الحجة حتى يصح ويثبت.

قال العثيمين رحمه الله: "والسلطان المطلوب أولًا: أن يثبِتوا أن هذه آلهة. والثاني: أن يثبتوا أن عبادتهم لها حق، وكلا الأمرين مستحيل".

ولهذا وصف المولى تعالى هذا الأمر بأنه افتراء عظيم، فقال تعالى: "فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا"، أي: لا أحد أظلم ممَّن افترى على الله الكذب بادِّعاء أن له شريكًا، وهو استفهام إنكاري، والمراد: أنه أظلم من غيره، وليس المساواة بينهما.


وإلى اللقاء في الحلقة القادمة.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26-08-2022, 01:25 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,687
الدولة : Egypt
افتراضي رد: وقفات مع سورة الكهف



وقفات مع سورة الكهف (6)









كتبه/ خالد آل رحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا زلنا مع سورة الكهف المباركة، ونبدأ وقفاتنا اليوم بقوله تعالى: "وَإِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ"، أي: فارقتموهم وخالفتموهم بأديانكم في عبادتهم غير الله، ففارقوهم أيضًا بأبدانكم؛ ولأن العزلة لمَن خشي الفتنة في دينه خير من الخلطة؛ فإن الفتنة في الدين أشد مِن القتل، وذكر المولى تعالى هنا "إِلاَّ اللَّهَ"؛ لبيان أن الفتية تركوا عبادة آلهتهم وعبدوا الله وحده، واعتزلوا عبادة تلك الآلهة ولم يعتزلوا عبادة الله، وهذا دليل على وجوب البراءة من القوم الكافرين كما تكون البراءة من معبوداتهم.

ثم توافقوا بعد ذلك على الذهاب إلى الكهف وكأنهم كانوا يعرفونه مِن قَبْل أو أنهم أعدوا ذلك مسبقًا فقالوا لبعضهم البعض: "فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحْمَتِه ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا"، أي: اختفوا فيه يبسط لكم من رحمته.

وتأمل قولهم في السابق: "رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا"؛ فالدعاء هنا كان قبل دخول الكهف، ومع ثقتهم بالله أنه سيفعل قالوا: "فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحْمَتِه".

قال السعدي رحمه الله: "ولا جرم أن اللهَ نَشَر لهم من رحمته، وهيأ لهم من أمرهم مرفقًا، فحفظ أديانهم وأبدانهم، وجعلهم آياته على خلقه، ونشر لهم من الثناء الحسن، وحتى المحل الذي ناموا فيه كان في غاية ما يمكن من الصيانة" (انتهى).

وصار ذاك الكهف على ضيقه أفسح من قصور الأرض، وأرحب من بساتين الدنيا؛ وذلك حين انتشرت فيه رحمته تعالى، والعبرة بطاعة الله وتعلُّق القلب به لا بسعة المكان أو ضيقه.

وقولهم: "ويُهَيِّئْ لَكُم مِّنْ أَمْرِكُم مِّرْفَقًا" أي: ما تنتفعون به؛ ولذلك سَخَّر الله لهم كل ما يخدمهم ويحفظهم؛ ولأن مَن فَرَّ بدينه مِن الفتن سلَّمه الله منها، وسخَّر له الكون يخدمه على غير طبيعته؛ ولذلك قال تعالى: "وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ" أي: إذا طلعت تميل، وإذا غربت تتركهم وتعدل عنهم وتتجاوزهم، وانظر إلى لطف الله بهم فلا الشمس تؤذيهم، ولا ضيق المكان يزعجهم، وكان مرقدهم في فجوة منه، والفجوة الشيء الداخل في الكهف وليس بابه مباشرة؛ لأن ذلك أحفظ لهم. وقيل: الفجوة: أي متسع مِن الكهف ينالهم برد الريح ونسيمها.

ولما كانت هذه معجزة عقَّب تعالى بقوله: "ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَن يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُّرْشِدًا"، أي: لا سبيل إلى نيل الهداية إلا مِن الله، فهو الهدي المرشد لصالح الدارين، وأنه لا راد لأمر الله، فمن أعمى بصيرته وأضل عن الهدى قلبه لم يُفلح، ولو أعانه أهل الأرض جميعًا، ثم قال تعالى: "وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ".

قال ابن كثير رحمه الله: "ذكر أهل العلم أنهم لما ضُرب على آذانهم بالنوم لم تنطبق أعينهم؛ لئلا يسرع إليها البلى، فإذا بقيت ظاهرة للهواء كان أبقي لها" (انتهى).

وهذه نعمة مِن النعم التي نشرها لهم المولى تعالى حيث حفظهم مِن أي أحدٍ يقترب منهم، أو يريد ملامستهم، وتأمل هذه النعمة العظيمة أن يلقي عليهم النوم في هذه المحنة العظيمة، فإذا كان النوم حال الأمن نعمة؛ فكيف به حال الشدة والاضطراب، فسبحان مَن له الدوام.

وقوله تعالى: "وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ"، قال ابن عباس رضي الله عنهما: "كانوا يُقلَّبون في السنة مرة من جنب إلى جنب؛ لئلا تأكل الأرض لحومهم"، وقال أبو هريرة رضي الله عنه: "كان لهم في السنة تقلبان"، وقيل: كان تقلبهم يوم عاشوراء.

وتأمل لماذا الله تعالى يقلِّبهم؟!

أجاب على هذا السؤال الشيخ السعدي رحمه الله قائلًا: "الله تعالى قادر على حفظهم من الأرض من غير تقليب، ولكنه تعالى حكيم أراد أن تجري سننه في الكون ويربط الأسباب بمسبباتها" (انتهى).

وقوله: "وكَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيد" أي: جلس على بطنه وقد مدَّ ذراعيه، وقد كان الكلب على مثل حالهم في النوم وهو في رأي العين منتبه، وقد كان كلب صيد لأحدهم، وهنا لفتة قرآنية فالكلب حين ينام يستلقي على جنبه، لكنه هنا باسط ذراعيه حتى إن مَن يراه يظنه منتبهًا وليس نائمًا، وهذا من لطف الله تعالى بالفتية وزيادة في الحفاظ عليهم. والوصيد: فناء الكهف كما قال: مجاهد والضحاك، وقال عطاء: عتبة الباب، وقال السدي: الباب

قال القرطبي رحمه الله رحمه الله: "إذا كان بعض الكلاب قد نال هذه الدرجة العليا بصحبته ومخالطته الصلحاء والأولياء حتى أخبر الله بذلك في كتابه، فما ظنك بالمؤمنين الموحدين المخالطين للأولياء والصالحين" (انتهى).


وقوله: "لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبً" أي: يا محمد صلى الله عليه وسلم، وقيل: أيها الرائي لو رأيتهم لملأك الرعب من ذلك المشهد.

قال البغوي رحمه الله: "إن الله تعالى منعهم بالرعب؛ لئلا يراهم أحد" (انتهى).

وإلى اللقاء في المقال القادم.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-10-2022, 12:53 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,687
الدولة : Egypt
افتراضي رد: وقفات مع سورة الكهف



وقفات مع سورة الكهف (7)









كتبه/ خالد آل رحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا زلنا نتواصل في الحديث عن سورة الكهف ووقفتنا السابعة مع قوله تعالى: "وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ"، والبعث التحريك عن سكون، أي: كما أنمناهم قرونًا بعثناهم، وفيه لطيفة جميلة؛ لأن في الإفاقة آية على عظيم قدرة الله تعالى مثل آية الإنامة؛ ولذلك لما أفاقوا تساءلوا: "لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ".

قال المفسِّرون: لأنهم دخلوا الكهف غدوة وبعثهم الله سبحانه آخر النهار؛ ولهذا قالوا لبعضهم البعض: "لَبِثْنَا يَوْمًا"، ولما رأوا لشمس قالوا: "أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ".

قال الزمخشري: "وفيه دليل على جواز الاجتهاد والقول بالظن الغالب وأن لا يكون كذبًا، وإن جاز أن يكون خطأً؛ ولهذا الأمر ولأنهم غير متيقنين بذلك أرجعوا الأمر لله تعالى، "قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ".

قال السعدي رحمه الله: "والأدب فيمَن اشتبه عليه العلم أن يرده إلى عالمه وأن يقف عند حده".


وعندما انتهى نقاشهم أرادوا الطعام قائلين: "فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ"، والمدينة هي طرطوس، والورق هي الفضة المضروبة.

"فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ"، ولفظة أذكي تعني: أطيب الطعام وأحله مكسبًا، وقيل: المراد أطهر ذبيحة، وكان غالب أهل المدينة كفار يذبحون لغير الله، والرزق القوت والطعام الذي تأكلونه.

ومع طلب الطعام لا بد من الحذر حتى لا يُكتشف أمرهم نصحوا من يذهب لشراء الطعام قائلين: "وَلْيَتَلَطَّفْ وَلا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا"، أي: يتعامل بخفية؛ لئلا يُشعر به فيؤذونه، والسبب "إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ"، أي: بالحجارة، وذلك من أشنع أنواع القتل. وقيل: يرجموكم بالشتم والقذف؛ ليس هذا فحسب، بل ربما يكون العقاب، "أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ" أي: إلى ملة الكفر التي فررتم منها ودخلتم الكهف بسببها، وهذا أشنع من الرجم والسب والقذف.

وذلك يؤدي بكم إلى أنكم "وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا"، وها دليل على شدة إيمان الفتية ورغبتهم في الدِّين وفرارهم من كلِّ الفتن التي واجهتهم، وعدم الفلاح هنا يُقصد به عدم الفلاح في الدنيا والآخرة، ثم كانت المعجزة الخالدة.

"وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ": أي: أطلعنا الناس عليهم، وسُمي الإعلام إعثارًا؛ لأن مَن كان غافلًا عن شيء فعثر به نظر إليه وعرفه، فكان الإعثار سببًا لحصول العلم؛ ولذلك قال تعالى: "لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لا رَيْبَ فِيهَا"، أي: لبعض أهل البلد بعد أن كان حصل لبعضهم الشك في حشر الأجساد؛ لأن اعتقاد اليهود والنصارى أن البعث إنما للروح فقط، فلما عثروا عليهم حصل التنازع فيهم بينهم، "إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ"، والتنازع: الجدال القوي، والمعني: تنازع أهل المدينة بينهم في شأن أهل الكهف، مثل: أكانوا نيامًا أم أمواتًا؟ أيبقون أحياء أم يموتون؟ أيبقون في ذلك الكهف أم يرجعون إلى سكنى المدينة؟ وكذلك في مدة مكثهم، فلما ماتوا تنازعوا في أمرهم، "فَقَالُوا ابْنُوا عَلَيْهِم بُنْيَانًا رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ" قاله المشركون: نبني عليهم بنيانًا فإنهم أبناء آبائنا نعبد الله فيه، وعلى الجانب الآخر: "قَالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلَى أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا" قاله: ولاة الأمر بالمدينة، وقيل: هم المسلمون. قالوا: بل نحن أحق بهم منكم نبني عليهم مسجدًا نصلي فيه ونعبد الله فيه.

ولا بد هنا من التطرق لفائدة مهمة من هذا النقاش حيث قال ابن تيمية رحمه الله: "اعلم أن أكثر أهل القبور من الأنبياء والصالحين يكرهون ما يُفعل عند قبورهم كل الكراهة، فتجد أكثر هؤلاء العاكفين على القبور معرضين عن سنة ذلك المقبور وطريقته، مشتغلين بقبره عما أمر به ودعا إليه".


وذكر ابن كثير رحمه الله أنه روي أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه لما وجد قبر دانيال في زمانه بالعراق أمر أن يُخفى عن الناس.

وللحديث بقية إن شاء الله.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 15-10-2022, 01:14 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,687
الدولة : Egypt
افتراضي رد: وقفات مع سورة الكهف

وقفات مع سورة الكهف (8)






كتبه/ خالد آل رحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فلا زلنا نواصل الحديث عن سورة الكهف، ووقفتنا الثامنة مع قوله تعالى: "سَيَقولُونَ ثَلاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ"، وهؤلاء القائلون بأنهم ثلاثة أو خمسة أو سبعة، هم بعض المتنازعين في عددهم في زمن الرسول صلى لله عليه وسلم من أهل الكتاب والمسلمين. والأقرب للصواب أنهم سبعة بدلالة عدم إدخالهم في سلك الراجمين بالغيب.

قال ابن القيم رحمه الله: "إن عدة أصحاب الكهف سبعة؛ لأن الله تعالى عطف عليهم الكلب بحرف الواو، فقال: (وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ)، ولم يذكر الواو فيما قبل مِن كلامهم، والواو تقتضي تقرير الجملة الأولى" (انتهى).

قال العثيمين رحمه الله: "(رَجْمًا بِالْغَيْبِ) أي: ليس عندهم يقين، وهذا يدل على أن عددهم سبعة وثامنهم كلبهم؛ لأن الله عندما أبطل القولين الأولين وسكت عن الثالث؛ صار الثالث صوابًا" (انتهى).

ولذلك قال تعالى: "قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ"، قال عطاء: "يعني بالقليل أهل الكتاب. وقال ابن عباس رضي الله عنهما: أنا من ذلك القليل، هم سبعة، إن الله عدهم حتى انتهى إلى السبعة"؛ ولهذا أخبر نبيه صلى الله عليه وسلم بقوله: "فَلا تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَاء ظَاهِرًا"، والمراء هو الجدال، وإن كان فلا بد أن يكون ظاهرًا، أي: بحجةٍ واضحةٍ.

قال العثيمين رحمه الله: "أي: في شأنهم ومكانهم ومآلهم"، وكذلك "وَلا تَسْتَفْتِ فِيهِم مِّنْهُمْ أَحَدًا": من يهود، أي: لا تسأل يهودًا عن أمر أصحاب الكهف؛ إلا ما قد أخبرتك مِن أمرهم.

ثم جاء العتاب من الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم بقوله: "ولا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ"؛ فهذا عتاب من الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم عندما سُئِل من قريش فقال: "أخبركم غدًا"، فامتنع الوحي عنه، وهذا تأديب من الله تعالى لنبيه؛ فعهد إليه أن لا يجزم على ما يحدث من الأمور أنه كائن لا محالة إلا أن يصله بمشيئة الله؛ لأنه لا يكون إلا بمشيئته.

قال الشنقيطي رحمه الله: "والمقصود بالغد ما يستقبل من الزمان لا خصوص الغد، ومن أساليب العربية إطلاق الغد على المستقبل من الزمان".

وقوله تعالى: "وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ"؛ قال ابن الجوزي رحمه الله: "إذا نسيت الشيء؛ فاذكر الله ليذكرك إياه"، وقال ابن كثير رحمه الله: "أن تقول: إن شاء الله".

وقال ابن عاشور رحمه الله: "وقد جمعت هذه الآية كرامة للنبي صلى الله عليه وسلم من ثلاث جهات:

الأولى: أنه أجاب سؤله؛ فبيَّن لهم ما سألوه إياه على خلاف عادة الله مع المكابرين.

الثانية: أنه علَّمه علمًا عظيمًا من آداب النبوة، وهو (الاستثناء).

الثالثة: أنه ما علمه ذلك إلا بعد أن أجاب سؤله استئناسًا لنفسه".

أي: لم يعاتبه ابتداء، ولكنه أجابه أولًا.

وقوله: "وَقُلْ عَسَى أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا" أي: إذا سئلت عن شيء لا تعلمه؛ فاسأل الله تعالى فيه، وتوجَّه إليه أن يوفقك للصواب والرشد في ذلك، والرشد نوع من الهداية.

وإلى اللقاء في الحلقة القادمة.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26-10-2022, 01:24 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,687
الدولة : Egypt
افتراضي رد: وقفات مع سورة الكهف

وقفات مع سورة الكهف (9)









كتبه/ خالد آل رحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فنواصل الحديث عن وقفاتنا مع سورة الكهف؛ قال الله تعالى: "وَلَبِثوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلاثَ مِائَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا"، أي: مكثوا ثلاثمائة سنة شمسية وازدادوا تسعًا بالهلالية؛ فإن تفاوت كل مائة سنة قمرية إلى الشمسية ثلاث سنوات؛ ولهذا قال تعالى: "وَازْدَادُوا تِسْعًا"، ولما سألوه أيامًا أو شهورًا أو سنين، قال تعالى: "سِنِينَ".

ولما قالت نصارى نجران: أما الثلاثمائة؛ فقد عرفنا، وأما التسع فلا علم لنا بها، فنزلت: "قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ"، فرد قول أهل الكتاب وذكر تعالى قوله: "أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ"؛ لأنهما مناط العلم السمع والبصر.

قال الطبري رحمه الله: "وذلك بمعنى المبالغة في المدح كأنه قيل: ما أبصره وما أسمعه" (انتهى)، أي: يستوي في علمه الغائب والحاضر، والخفي والظاهر، والصغير والكبير، فما أبصر الله لكل موجود وأسمعه لكل مسموع لا يخفى عليه من ذلك شيء؛ ولذلك عقَّب تعالى بقوله: "مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ"، وقيل: الضمير عائد لأهل السموات والأرض. وقيل: لأهل الكهف. وقيل: لمعاصري النبي صلى الله عليه وسلم من الكفار.

قال السعدي رحمه الله: "أخبر عن انفراده بالولاية العامة والخاصة؛ فهو الولي الذي يتولى تدبير جميع الكون الولي لعباده المؤمنين يخرجهم من الظلمات إلى النور، وييسرهم لليسرى ويجنبهم العسرى" (انتهى)؛ ولذلك "وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَدًا"، وهذا شامل لكل ما يقتضيه جل وعلا، ويدخل في ذلك التشريع دخولًا أوليًّا، ولا يدخل في ذلك أحد يستشيره أو يستأمره، ولا يشرك في علم غيبه أحدًا، ثم جاء الأمر للنبي صلى الله عليه وسلم: "وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ"، أي: على وجه الملازمة والاتباع والاستمرار، ولأن الكفار كانوا يقولون له: ائت بقرآن غير هذا أو بدله، فكان الجواب الواضح: "لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ"، أي: لا مغيِّر لما أوعد بكلماته التي أنزلها عليك أهل معاصيه، والعاملين بخلاف هذا الكتاب الذي أوحينا إليك، وانتبه: "وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا" أي: ملجأ أو موئلًا. وقيل: أحد تميل إليه.

"وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم" أي: احبسها وثبتها في تلاوته وبيان معانيه. وقيل: نزلت في فقراء المهاجرين كعمار، وصهيب، وبلال، وابن مسعود، ونحوهم؛ لما أراد صناديد قريش من النبي صلى الله عليه وسلم أن يطردهم عنه ويجالسهم بدون حضور أولئك الفقراء المؤمنين؛ لأن هؤلاء "يَدْعُونَ رَبَّهُم ِبالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ"، فهم يدعون ربهم أول النهار وآخره لا يريدون به عرضًا من عرض الدنيا، وفيها إثبات الوجه له تعالى وأمره تعالى بأن "وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا" أي: لا تجاوزهم إلى غيرهم، وكأنه يؤمر بأن تكون عينيه ثابتتان في الرنو إليهم.

وقيل: أي: لا تتجاوزهم عيناك، وتنبو عن رثاثة زيهم محتقرًا لهم طامحًا إلى أهل الغنى والجاه والشرف بدلًا منهم، "وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ"، وانظر إلى بلاغة التعبير القرآني فلم يقل: لا تطع من أسكتنا لسانه، بل قال: "أغفلنا قلبه"، وفيها نهي عن الالتفات للغافلين.


ولأن اللسان قد يكون ذاكرًا، لكن القلب يكون غافلًا؛ فلا يستفيد من ذلك شيئًا، وإذا كان القلب غافلًا فلا سبيل له؛ إلا أن يُقاد عن طريق هواه؛ ولذلك عقب بقوله: "وَاتَّبَعَ هَوَاهُ"، "وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا"؛ لأن مَن غفل قلبه عن ذكر الله، واتبع هواه وخالف الحق ضائع هالك لا محالة، ويُستفاد من هذه الآية: "عدم طاعة من جُمعت فيه هذه الصفات من الغفلة واتباع الهوى ومخالفة الحق".

وإلى اللقاء في الحلقة القادمة.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 18-11-2022, 12:46 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,687
الدولة : Egypt
افتراضي رد: وقفات مع سورة الكهف


وقفات مع سورة الكهف (10)









كتبه/ خالد آل رحيم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فنواصل الحديث عن سورة الكهف، ونبدأ بقوله تعالى: (*وَقُلِ *الْحَقُّ *مِنْ *رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا) (الكهف: 29).

فقوله تعالى: (*وَقُلِ *الْحَقُّ *مِنْ *رَبِّكُمْ) أي: قل لهم ولغيرهم؛ لهؤلاء الذين أغفلنا قلوبهم عن ذكرنا: أيها الناس، الحق من ربكم، ومنه التوفيق والخذلان، وبيده الهدى والضلال، ولست بطارد المؤمنين لهواكم؛ فإن شئتم فآمنوا، وإن شئتم فاكفروا؛ ولذلك قال تعالى (فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ)، وهذا على سبيل التهديد وليس على سبيل الاختيار، ولتعلموا: (إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا) أي: هيئنا بما لنا من العظمة تهيئة قريبة جدًّا، وأحضرنا على وجه ضخم شديد تام التقدير. ولفظ: (أَعْتَدْنَا) يلقي ظل السرعة والتهيؤ والاستعداد، والأخذ المباشر إلى النار المعدة المهيئة للاستقبال.

قال ابن عاشور رحمه الله: "وتنوين (نَارًا) للتهويل والتعظيم" (انتهى).

ثم شرع المولى تعالى في وصف تلك النار المُعدة سلفًا، فقال: (أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا) أي: حائطها الذي يُدار حولها كما يُدار حول الخيمة من جميع الجوانب؛ قال ابن عباس رضي الله عنهما: "حائط من نار". وقال السعدي رحمه الله: "سورها المحيط بها؛ فليس لهم منفذ ولا طريق، ولا مخلص منها" (انتهى).

وروى الترمذي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "سُرادق النار أربعة جدران كثف كل جدار مثل مسيرة أربعين سنة"، وبعد ذلك شرع المولى تعالى في ذكر شرابهم، فقال: (وَإِن يَسْتَغِيثُوا) أي: مِن حر النار، فيطلبوا الغيث، وهو ماء المطر والغوث بإحضاره لهم، (يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ)، فهم يغاثون، ولكن ليس بماء مثل الذي يحيي الأرض بعد صيرورتها جرزًا، بل هو (كَالْمُهْلِ)، وهو القطران الرقيق، وما ذاب من صفر أو حديد، أو الزيت أو درديه. وقيل: هو كل ما أُذيب بالنار من معادن الأرض من حديد ورصاص ونحاس. وقيل: هو عكر الزيت. قال الضحاك: "ماء جهنم أسود، وهي سوداء وشجرها أسود، وأهلها سود" (انتهى).

ولتبيكتهم سُمي أعلى أنواع العذاب إغاثة، والإغاثة هي الإنقاذ من العذاب، وهذا الماء (يَشْوِي الْوُجُوهَ) أي: إذا قرب من الفم؛ فكيف بالفم أو الجوف؟!

قال ابن كثير رحمه الله: "من حره إذا أراد الكافر أن يشربه وقرَّبه من وجهه شواه حتى تسقط جلدة وجهه فيه!" (انتهى)؛ ولذلك عقب تعالى بقوله: (بِئْسَ الشَّرَابُ)؛ لأنه أسود منتن غليظ حار وعطف عليه ذم النار المعدة لهم، فقال تعالى: (وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا) قال ابن عباس رضي الله عنهما: منزلًا. وقال مجاهد: مجتمعًا، وقال عطاء: مقرًّا. وقال القتيبي: مجلسًا.

قال ابن عاشور رحمه الله: "وأصل المرتفق: المتكأ، وشأن المرتفق أن يكون مكان استراحة؛ فإطلاق ذلك على النار تهكم" (انتهى).

ومن خلال هذه الآيات، أعلم تعالى نبيَّه صلى الله عليه وسلم ثلاث حقائق كبرى، لها أثر عظيم في حياة البشرية على مدار التاريخ:

الأولى: أن الحق الذي لا باطل فيه هو الذي جاء من عند الله، (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ).

الثانية: أن الإنسان له كامل الحرية في اختيار الدين، (فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ).

الثالثة: أن الإنسان الذي يختار الكفر بإرادته؛ عليه أن يتحمل عاقبة كفره، (إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا).

وإلى لقاء في الحلقة القادمة بإذن الله تعالى.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 148.92 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 142.90 كيلو بايت... تم توفير 6.01 كيلو بايت...بمعدل (4.04%)]