خصائص الحضارة العربية الإسلامية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         محاسبة النفس سبيل النجاة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          أبغض الناس إلى الله تعالى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          صحائف الأعمال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          صلوا عليه وسلموا تسليما (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          أوثق عرى الإيمان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          مصاحبة القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          موقف المؤمن من حاسديه وشانئيه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          متى وكيف الثقافة الجنسية ؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          أسئلة كاشفة! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الفتوى بين مطابقة الشرع ومسايرة الأهواء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 10 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث > ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم

ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم قسم يختص بالمقاطعة والرد على اى شبهة موجهة الى الاسلام والمسلمين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-09-2022, 03:01 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 97,580
الدولة : Egypt
افتراضي خصائص الحضارة العربية الإسلامية

خصائص الحضارة العربية الإسلامية
د·فاضل محمد الكبيسي


قصر الحمراء بغرناطة بالأندلس المحتلة ... انظروا روعة البناء !!
شهد تاريخ البشرية الطويل، حضارات عدة سادت ثم بادت، منها ما كان مقتصراً على إقليم من الأقاليم، أو جنس من الأجناس البشرية كحضارة قدماء المصريين مثلاً، وقد تكون نتيجة جهود أجناس مختلفة وتشمل بقاعاً واسعة، كما هو حاصل اليوم في حضارة الغرب التي مازالت قائمة، ولكن لا يعرف على وجه التحديد، كيف بدأت هذه الحضارات المتنوعة، وليس سهلاً أن يضبط تاريخ مولدها، والظروف التي صاحبت وجودها ونشأتها· لأن أي حضارة من الحضارات تتبدى لنظر المؤرخين عند قيامها، كائناً حياً سوي الخلقة، وهي بذلك قد خلفت وراءها بعض مراحل تطورها في ظلال ظروف ماضية يصعب التعرف الدقيق إليها، وهذا يعود بدوره إلى أن الحضارات لا يمكن أن تولد كما يولد الأفراد، وإن هي من ناحية أخرى تشبه الكائنات العضوية في تأثرها بمؤثرات البيئة في نموها ونضجها·(1)، >فنحن لا نستطيع أن نحدد مثلاً بدء الحضارة الغربية الحديثة، فإن كل ما ندريه عنها أنها تطورت شيئاً فشيئاً من حطام الحضارة الرومانية، وامتزجت بدين شرقي هو المسيحية، بعد أن عدلته وحورته طبقاً لحاجات الغرب واستعداداته وظروف حياته، ولكنا لا نستطيع أن نحدد على وجه دقيق متى اتخذت هذه الحضارة الجديدة المركبة طابعها المحدد المتميز، وكل ما نستطيع أن نقوله في هذا الصدد أن ذلك لابد أن يكون قد تم في أوائل العصور الوسطى على مدى أربعة أو خمسة قرون على وجه التقريب· والواقع هو أن الحضارة الغربية بدت في الوجود وأبرزتها في مواكب الزمان تطورات دامت أحقاباً طويلة فكانت مقوماتها الأساسية التي تتمثل في نظرتها إلى الحياة الإنسانية والأخلاق وفضائل النفس، وفي تراثها وعاداتها وقوانينها الاجتماعية، نتاج امتزاج بطيء لخليط من المؤثرات الفكرية مختلفة أشد الاختلاف ولعناصر من الحضارات متباينة أشد التباين··· وليست حضارة الرومان ذاتها أكثر وضوحاً أو تحديداً من سابقتها، ولا كذلك حضارة الهندوس أو الصين، ولا تخرج حضارات بابل وأشور عما سبقت الإشارة إليه، بل إن القول لينطبق على كل ما شاهد البشر من حضارات··· إننا مهما أوغلنا في التنقيب والبحث فيما سلف من حضارات البشر، فلن نجد توقيتاً معيناً نستطيع أن نحدده بدءاً لحضارة ما، أو تاريخاً لمولدها، ولا أن نعين حداً فاصلاً يميز بين حضارة ولَّت وأخرى أشرق عليها النور وتبدت للوجود<(2)·
صورة من مخطوطة إسلامية توضح تشريح الإنسان ..


ولكن هناك استثناء واحداً لكل ما أسلفنا من قول، استثناء تكاد لغرابته تذهل العقول وتنعقد الألسنة، فلم يذكر تاريخ البشر فيما عرفه الناس من حضارات سوى حضارة واحدة، برزت للوجود من عالم الغيب دفعة واحدة، واستوت للناظرين قائمة على أصولها في فترة محدودة من تاريخ البشر ـ تلك ولا شك حضارة فذة من نوع فريد، إنها حضارة الإسلام، لقد انفردت وحدها بانبجاسها إلى الحياة من دون سابق عهد أو انتظار، وقد جمعت هذه الحضارة، من فجر نشأتها، كل المقومات الأساسية لحضارة مكتملة شاملة، فقامت في مجتمع واضح المعالم، له نظرته الخاصة إلى الحياة، وله نظامه التشريعي الكامل، وله نهجه المحدد للعلاقات بين الأفراد، بعضهم ببعض داخل هذا المجتمع، ولم يكن قيامها ثمرة تقاليد زخر بها الماضي، ولا وليد تيارات فكرية متوارثة ولكن هذه الحضارة، كانت وليدة حدث تاريخي فريد، وهو تنزيل القرآن الكريم، وكان مردها إلى رجل فذ في التاريخ هو محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلقد أدرك الذين آمنوا بالإسلام واتبعوا محمداً صلى الله عليه وسلم وصدَّقوا بالقرآن، فاتخذوه قاعدة حياتهم، إن الدين الجديد الذي جاء به القرآن يتطلب منهم هجرة بائنة إلى ما جاءهم به عما توارثوه من عقائد في الحياة، وما ألفوه من مناهج السير فيها··· إنهم أدركوا أن الإسلام جاء نظاماً شاملاً للحياة، وقد افتتح حقاً حضارة جديدة وما كان دوره ليقتصر على التمهيد لغيره من الحضارات أو الإرهاص بها، فتبينوا كما تبين من جاء بعدهم من المؤمنين، أن مبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إيذاناً ببدء عهد جديد بكل ما ينطوي عليه هذا البدء من حقائق ومعان· لقد بدأت حضارة الإسلام إذن كائناً حياً متكاملاً متمايزاً، انبثق نجمها فكان ظهورها في توقيت تاريخي محدد امتد زهاء ثلاثة وعشرين عاماً، هي الحقبة التاريخية التي قضاها رسول الله صلى الله عليه وسلم على ظهر الحياة من يوم بعثته حتى لقي الرفيق الأعلى، وليس هناك في التاريخ البشري كله من حضارة في القديم أو الحديث، نستطيع أن نحدد تاريخ مولدها والظروف والعوامل التي صاحبت وجودها ونشأتها، سوى حضارة الإسلام<(3)·

مأذنة جامع قرطبة بالأندلس المحتلة , بناها عبد الرحمن الناصر , وأصبحت الآن برج الكنيسة !!
ويمكن أن نوجز خصائص الحضارة العربية الإسلامية بنقاط، هي:
أولاً: إنها كانت للعالم حضارة جديدة تقوم على عقيدة التوحيد في أسمى صورها، وهي العقيدة التي تنبع من وحي رسالة سماوية، وتمد الحضارة بالروح والقوة والتماسك، وتوجهها إلى الموازنة الدقيقة بين مقاصد الروح ومطالب الجسد، والبعد عن الزهد المعطل للحياة، وعن المادية الجامحة المفسدة لإنسانية الحياة، لقد كان الفرد المسلم >إنساناً صالحاً< وكانت الأمة أمة فريدة في توحدها على عقيدة التوحيد·
وفي ظل حضارة الإسلام انعقدت الصلة بين الأرض والسماء، وبين الحياة الدنيا والآخرة، بين النشاط المالي والقيم الأخلاقية، وهذا أعظم ما يصل إليه الإنسان في الأرض، وبهذا يكون متحضراً·
ثانياً: الحضارة الإسلامية عالمية التوجه والمحتوى، أنشأت مجتمعاً جديداً يقوم على التعاون والتسامح والانفتاح على الآخرين، والتعايش السلمي مع الجميع سواء كانوا أفراداً و جماعات أو دولاً، وللفقهاء كلام صريح في هذا الباب، حيث يؤكدون على إنسانية الإسلام وعالميته، فالفرد في نظرهم إما مسلم أو ذمي، وإما معاهد وإما محارب، وينسحب هذا التقسيم على الدول أيضاً، في معاملة الدولة الإسلامية لها، فيقال: دولة معاهدة أو محايدة أو محاربة·(4)
ثالثاً: أنقذت الحضارة العربية الإسلامية العالم القديم مما كان يعيش فيه من فوضى واضطراب، وأنقذت الإنسان من الاستعباد والظلم الاجتماعي، وأشاعت المثل الأخلاقية الرفيعة، في عصر كانت تسوده شريعة الغاب >ففي القرنين الخامس والسادس ـ الميلاديين ـ كان العالم المتمدن على شفا جرف هار من الفوضى··· وكان يبدو إذ ذاك أن المدنية الكبرى التي تكلف بناؤها جهود أربعة آلاف سنة مشرفة على التفكك والانحلال<(5)·
رابعاً: وصلت الحضارة العربية الإسلامية بين قديم الحضارات وجديده، بما حفظت من تراث الأقدمين وما أضافت إليه من صنع عبقريتها المبدعة في ميدان العلوم الطبيعية فضلاً عن إشاعة روح البحث العلمي، والنهوض بالآداب، وهذا موضوع مهم ويستلزم زيادة بيان وأفراد الحديث عنه بمبحث مستقل·


أحد الآلات الهندسية للمهندس المسلم بديع الزمان الجزري ...
الهوامش
1 ـ أسد محمد، أصول حضارة الإسلام، بحث من كتاب >الإسلام والتحدي الحضاري< بأقلام عشرة من علماء الإسلام، دار الكتاب العربي، (بيروت، من دون تاريخ) ص 15 ـ 16·
2 ـ محمد أسد، أصول حضارة الإسلام، 16 ـ 19 باختصار·
3 ـ محمد أسد، 19 ـ 14، قطب، سيد، المستقبل لهذا الدين، ط6، دار الشروق (القاهرة ـ 1403هـ ـ 1983م) ص17·
4 ـ ينظر محمد رجب الكبيسي، السلام الدولي في الإسلام، 238 ـ 239·
5 ـ دينون، العواطف كأساس للحضارة، نقلاً عن محمد قطب، واقعنا المعاصر، 544·





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.


التعديل الأخير تم بواسطة ابو معاذ المسلم ; 26-09-2022 الساعة 06:28 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.97 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.11 كيلو بايت... تم توفير 1.86 كيلو بايت...بمعدل (3.10%)]