فقد قيل ... ! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         من أبطال الإسلام.. المثنى بن حارثة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          تعريف علوم القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          من أقوال السلف في حسن الخلق (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          يوم التباهي الأعظم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          المشكلات الأسرية وأثرها على الأطفال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          فتاوى الشيخ مصطفى العدوى من خلال صفحته على الفيس ***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1016 - عددالزوار : 86325 )           »          قراءة في كتاب إخوة علي وأبو بكر (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3662 - عددالزوار : 586212 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3135 - عددالزوار : 264467 )           »          مُلَح وأسرار في الحج والاعتمار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-05-2022, 12:57 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 86,147
الدولة : Egypt
افتراضي فقد قيل ... !



فقد قيل ... !









كتبه/ محمد خلف


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فمن أعظم موانع تحقيق الإخلاص لله سبحانه وتعالى: حب الدنيا، وغفلة القلب عن الآخرة.

ومن أعظم أسباب علاج القلب وصلاحه: دوام ذكر الله والدار الآخرة في دوامها واقترابها، والموقف للحساب والجزاء؛ ولذلك في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إنَّ أخوَفَ ما أخافُ عليكُمُ الشِّركُ الأصغرُ: الرِّياءُ، يقولُ اللهُ يومَ القيامةِ إذا جَزى النّاسَ بأعمالِهم: اذهَبوا إلى الذينَ كنتم تُراؤونَ في الدُّنيا، فانظُروا هل تَجِدونَ عِندَهم جزاءٍ؟!".

فبَعْد ما بيَّن لهم شدة خوفه عليهم من الرياء -الشرك الخفي وسمَّاه النبي صلى الله عليه وسلم أيضًا شركًا أصغر- نقلهم هذه النقلة المباشرة إلى الدار الآخرة، والجزاء والحساب، وأن هؤلاء المرائين ليس لهم جزاء عند الله تعالى؛ فليذهبوا إلى مَن كان يسعون إلى مدحهم ومراءتهم، ولينطروا: هل يجدون عندهم من جزاء؟! ولن يجدوا. وفي ذلك دليل على خسارة هذه الصفقة، وحبوط هذه الأعمال غير الخالصة لوجه الله تعالى، نسأل الله العافية.

وكذا في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إنَّ أوَّلَ النَّاسِ يُقْضَى يَومَ القِيامَةِ عليه رَجُلٌ اسْتُشْهِدَ، فَأُتِيَ به فَعَرَّفَهُ نِعَمَهُ فَعَرَفَها، قالَ: فَما عَمِلْتَ فيها؟ قالَ: قاتَلْتُ فِيكَ حتَّى اسْتُشْهِدْتُ، قالَ: كَذَبْتَ، ولَكِنَّكَ قاتَلْتَ لأَنْ يُقالَ: جَرِيءٌ، فقَدْ قيلَ، ثُمَّ أُمِرَ به فَسُحِبَ علَى وجْهِهِ حتَّى أُلْقِيَ في النَّارِ ... ".

وانظر إلى قوله صلى الله عليه وسلم: "فقد قيل"، وقِف عندها كثيرًا، أي: ما كنتَ تسعى إليه في الدنيا من المدح والثناء والعلو، فقد قيل؛ أي: ذهب وانتهى، والآن ستُسحب على وجهك ثم تلقى في النار!

ذهبت اللذات الموهومة، وبقيت الآلام والحسرات؛ لذلك علينا أن نبحث عن النعيم الباقي الذي لا ينفد، وقرة العين والمنزلة العالية عند العلي العظيم التي لا تنقطع، فذاك -والله- العز والشرف، نسأل الله أن يجعلنا من المخلصين.

ونكثر من الإقبال على قراءة القرآن بالتدبر؛ فهو من أعظم أسباب التذكير بالآخرة، وزيادة اليقين، ونزور القبور كما حثَّنا على ذلك النبي صلى الله عليه وسلم، فإنها تذكر الآخرة، ونوقن أن هذا هو مصيرنا عاجلًا أو آجلًا، لا مفر منه، فننشغل بما سينفعنا فيه، ويكون سببًا لنيل رحمة ربنا سبحانه وعفوه، لا ما يضيعنا ويكون سببًا لعذابنا، ونتفكر فيمن سبقنا منهم؛ سواء من أخلص واتقى، ومَن لم يخلص وعصى، الجميع ماتوا وبقي العمل، والله تعالى أعلم بمن اتقى، ولنكثر من الدعاء والانكسار لله تعالى أن يصلح قلوبنا، ونستعيذ به من الرياء والسمعة، ونقول كما علم النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه لاتقاء الشرك: "قولوا: اللَّهمَّ إنّا نعوذُ بِكَ من أن نُشْرِكَ بِكَ شيئًا نعلمُهُ، ونستَغفرُكَ لما لا نعلمُهُ".

نعوذ: أي: نحتمي بك، ونستجير بك أن نشرك بك، وهي كقوله صلى الله عليه وسلم: "وأعوذ بك منك"، فلا شك أن استشعار القلب هذه المعاني حال دعائه يورثه فقرًا وانكسارًا، وذلًّا مع حسن ظنه بربه وتوكله عليه، وصبره ومجاهدة نفسه، فإن الله سبحانه سيوفقه لصراطه المستقيم، ويصلح عمله ونيته كما قال سبحانه وبحمده: "وَالَّذِينَ جاهَدُوا فِينا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ".


فأبشر أيها الكريم؛ فهذا قَسَم مؤكَّد من القريب المجيب سبحانه وبحمده، ومَن أصدق مِن الله قِيلًا.

وصلِّ اللهم وسلِّم على نبينا محمدٍ، وعلى آله وصحبه أجمعين.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.74 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.92 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.27%)]