صديق وأخ .. ولكن!! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         كيفية تعلم النحو والإعراب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          الوفاء لأهل الألفة السابقة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          روائع الشعر والحكمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 18 - عددالزوار : 453 )           »          قلب وراء الجدار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          كلام في المرأة (من رسائلي إلى الرافعي 1) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 260 )           »          خطوات فوق الرمال - رواية (pdf) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          القنفد وأشواكه (قصة للأطفال) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          دروس أساسية في المبادئ النحوية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 6 )           »          أضواء على ملحمة بدر لأحمد الخاني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 10 - عددالزوار : 17 )           »          عصفور بلا ريش (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصور والغرائب والقصص > ملتقى القصة والعبرة

ملتقى القصة والعبرة قصص واقعية هادفة ومؤثرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-06-2022, 04:25 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 93,163
الدولة : Egypt
افتراضي صديق وأخ .. ولكن!!

صديق وأخ .. ولكن!!


مصطفى قاسم عباس





كيف يكون صديقًا لك مَن يراك تَغرَق وهو لا يزال يُحدِّق فيك، فإذا ما وصلتَ إلى الشاطئ قام بزجِّك في الماء؟!

وكيف يكون صديقَك مَن يراك تَحترِق، فإذا ما كادت النار تخمَد نفخ فيها مِن جديد؟!

وكيف يكون صديقك مَن تعيش معه ردحًا مِن الزمن ثم يتخلى عنك عندما يعضُّك الدهرُ بنابه، ويقلبُ لك ظهرَ الْمِجَنِّ؟!

إذا تعرضتَ يومًا لخيانةٍ من صديق فلا تحزن؛ لأن الحياة مدرسةٌ، وكلما كان الدرسُ أشدَّ وقعًا وقسوةً فإنك تتعلمُ منه الكثيرَ والكثير، ويرسخُ في ذاكرتك على مدى الدهور وتعاقُب الأيام.

كنتَ في منصبِك ذات يوم، وكنت ترى الأصدقاء يأتون إليك زَرافات ووُحدانًا، بل كنتَ تراهم دائمًا عن اليمين وعن الشمال عِزِينَ... أما الآن فليس لك - يا صاحبي - إلا الذكرياتُ المريرةُ، والحسراتُ المُحرِقة، والزفراتُ الملتهبةُ، وعلمتَ أن معظم أصدقائك كانوا سحابةَ صيفٍ انقشعت، وحُلمًا مضى وانقضى، وظلاًّ اضمحلَّ وزال، وتيقَّنتَ أنك كنت تعيش في وهم وخيال، وأن معظم أصدقائك ما هم إلا سرابٌ بِقيعةٍ كنتَ تحسبه ماءً زلالاً، وريشةٌ تتطايرُ في مهبِّ الرياح.

مخدوعٌ مَن يظن أن كلَّ مَن يُسلِّم عليه بحرارة صديقٌ وفِيٌّ، وكلَّ مَن يتشوَّق للقائه بلهفة أخٌ حميم، وكل مَن يَبتسم ثغرُه وتَنبسِط أساريرُ وجهِه صاحبٌ أمين!

فكم مِن إنسان يُسلِّم عليكَ بحرارة، ولكنها حرارةُ صدره الذي يتلظَّى حقدًا وحسدًا!

وكم مِن متشوِّق للقائك بلهفة؛ ولكنه متلهِّف ليرى فيك ما يسرُّه ويسوءُك!

وكم مِن إنسان يبتسم لك ثغرُه، وتنبسط أمامك أساريرُ وجهه، ولكنَّ له قلبًا يُقطِّب لك حاجبيه، ووجهًا خفيًّا متجهمًا لا تراه إلا إذا كنتَ ذا بصيرة وفراسة، وعندها يلوحُ في ذهنك قول المتنبي:
إذا رأيت نيوبَ الليث بارزةً
فلا تظننَّ أن الليثَ يَبتسم!



قد تعيش مع صديق لسنواتٍ وسنوات، وأنت لا ترى فيه إلا أخًا شفوقًا، وقلبًا حنونًا، وناصحًا أمينًا، وفجأةً، ولأمرٍ غير ذي بالٍ، تكتشفُ أنه ذئبٌ مراوغٌ، وتتيقن أنه ناصح أمينٌ، ولكن لأعدائك، وقلب حنونٌ، ولكن على حُسادك ومُبغضيك.

فإذا ما حصل معك ذلك فلا تستغربْ، ووطِّد نفسك على ما هو أصعبُ مِن ذلك؛ فالحياة تُخبِّئ لك كثيرًا مِن المفاجآت!

ما لَكَ - تربتْ يداك - طُعنتَ مراتٍ ومرات من الشخص ذاته، وبذات الْمُدية، وبعد كل طعنة يقول لك: عفوًا، ولم أقصد، ووقع ذلك سهوًا، ويَرميك بوابل مِن الأعذار، وربما دعم أعذارَهُ أحيانًا بدمعتين بائستين تجريان على وجنتيه، وأنتَ إلى الآن لم تعتبر، بل أخذت - وبطيب قلبٍ منك - تُكفكِفُ له دموعه، وتهدِّئ مِن رَوعه؟! فحريٌّ بك أن تُفيق مِن ضلالك، وتعودَ إلى رشدك.

ويَنبغي عليك أن تميِّز بعد ذلك بين اليد التي تطعَنك من الخلف، وبين اليد التي تَحنو عليك يقينًا وتُربِّت على كتفَيك حقيقة وحبًّا!!

هي أبيات تُعجِبني كثيرًا، وكلما قرأتُ قصةً عن غدر صديق، أو سمعتُ عن خيانةٍ ممن يدعي لصاحبه الإخاء والوداد، فإنني أتذكَّرها، وتأبى إلا أن تتشبَّث بشفتيَّ ولساني حتى أقولها:
وإخوانٍ حسبتهمُ دروعًا
فكانوها، ولكنْ للأعادي

وخلتُهمُ سهامًا صائباتٍ
فكانوها، ولكنْ في فُؤادي

وقالوا: قد صَفَتْ منا قلوبٌ
لقد صدَقوا، ولكن عن ودادي


وقالوا: قد سعَينا كلَّ سعي
لقد صدَقوا، ولكن في فَسادي





وقد ختمتُ المقال بهذه الأبيات؛ ليعتبرَ بها المُعتبِر، وليتعظَ بها المتَّعظ؛ فالسعيد مَن تنفعه الكلمة!




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.80 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.98 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.21%)]