رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله - الصفحة 14 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         متابعة لمعركة سيف القدس المظفرة mp4 (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 4 - عددالزوار : 175 )           »          وماذا بعد رمضان؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          الحسد.. الوقاية والعلاج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 297 )           »          مشروعية التأمين في الصلاة والدعاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 115 )           »          معالم المنهج الصحيح لطلب العلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          طرق سليمة لنقل الموبيليا لمكان أخر (اخر مشاركة : hamzamahmoudd - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          علاج اللقمة في الحلق بالأعشاب (اخر مشاركة : الامور عمر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          سيرة العلاّمة الفقيه ابن أبي زمَنين رحمه الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 49 )           »          تحميل برنامج الفوتوشوب 2021 photoshop cs6 (اخر مشاركة : جوني ديب - عددالردود : 0 - عددالزوار : 68 )           »          قواعد قرآنية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 40 - عددالزوار : 7062 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > استراحة الشفاء , قسم الأنشطة الرياضية والترفيه > استراحة الشفاء , وملتقى الإخاء والترحيب والمناسبات

استراحة الشفاء , وملتقى الإخاء والترحيب والمناسبات هنا نلتقي بالأعضاء الجدد ونرحب بهم , وهنا يتواصل الأعضاء مع بعضهم لمعرفة أخبارهم وتقديم التهاني أو المواساة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #131  
قديم 10-05-2021, 04:42 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

جروحك التي تلعقها

أ. محمود توفيق حسين
فكرتَ في الامتناع عن كذا وكذا في رمضان..

مشاهدة المسلسلات، مشاهدة الكرة، قراءة الكتب المسلية، التدخين، وضع الماكياج، النظر إلى النساء.

نوايا حميدة بغير شك

ولكن هل قررت أن تمتنع عن اليأس في رمضان؟

أن تمتنع عن اجترار همومك القديمة؟

وعن لعق جروحك المزمنة؟

هل قررت أنه ليس من المناسب أن تظل تكرر في نفسك خلال أيام رمضان ما كنت تكرر في أيامك العادية؟

لن أحصل على عمل مناسب في القريب العاجل

مشاكلنا الزوجية دوامة لن تنتهي

لن أجد أحدًا يفهمني أبدًا وسأظل للأبد أكلم نفسي

سيأتي العيد بغير بسمة بغير نزهة بغير كلمة طيبة

من ضيق إلى ضيق.. ولن أجرب مثل الناس أن يتوفر لي شيء في مستنقع الحياة الصعبة

الله لا يريدني، ولو أرادني ليسر لي الوقت للصلاة والقيام كمن أحبهم ورضي عنهم..!

اعلمْ أنك كمن ورد مع الناس على نهر فحق له الاغتسال ليجدد نشاطه ويتخلص من أدرانه وينعش جسده ويتخلص من رائحة عرقه.

وعابرو السبيل لا يفوِّتون فرصة المرور على نهر في الطريق الصعب الطويل المرهق بدون اغتسال.

ونحن عابرو سبيل

وأغلب أيامنا صعبة

ورمضان نهرٌ..
واليأس جنابة الروح
فاغتسلْ
وتقبَّل ما مرَّ بك


وأقبل على الحياة التي أنعم الله عليك بها بقدر من الجد والتفاؤل
وأحسن الظنَّ بربك.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #132  
قديم 11-05-2021, 04:35 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

لك مكانٌ.. فخذ مكانك











أ. محمود توفيق حسين






رمضان مائدةُ كريم




ولا يعجل الكريم برفع مائدته




وعنده ما يكفي آخر القادمين المهرولين




ممن يعشمون باللحاق بالخير والأطايب




فإن فاتك منه أيامٌ بعيدَ القلب عن الطاعات وذكر الله




فلا يفوتكَ فيه الأملُ في قبول الله




إن من يقتربُ من المائدة متأخرًا




ويجد الناس يقومون من عندها شبعى ليغسلوا أيديهم شاكرين مطمئنين




فيستدير قبل أن يراهُ الناس




خوفًا من أن يردَّه صاحب الوليمة ولا يرحب به




أو يعتذر إليه لفراغ المائدة




قد ظن أنَّ من دعاهُ لم يكن على كامل السعة




وظن أن من دعاهُ قد نسيه في زحام الوجوه




أمَّا الله ..


فلا ينسى أحدًا من المتأخرين


ولا يردُّ من أحسن الظنَّ به منهم





و يرحب بمن غلبهم البكاءُ والحياء وهرولوا ليلحقوا بكرمه وعطائه




فتقدَّمْ وهروِل


واندم


لعلَّ الله يجد في قلبك من ندمٍ وحياءٍ وحبٍّ ما يضعك به عند رأس المائدة.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #133  
قديم 11-05-2021, 04:38 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

رمضانيات













د. زيد بن محمد الرماني








(1)



مَرَّ الحسن البصري رحمه الله بقوم يضحكون فوقف عليهم، وقال: إن الله تعالى قد جعل شهر رمضان مضمارًا لخلقِه يستبقون فيه بطاعته، فسبق أقوام ففازوا، وتخلَّف أقوام فخابوا، فالعجب للضاحك اللاعب في اليوم الذي فاز فيه المسارعون وخاب فيه الباطلون.





الصوم جنة أقوام من النار

والصوم حصنٌ لمن يخشى من النار



والصومُ سترٌ لأهل الخير كلهم

الخائفين من الأوزار والعار







(2)



الحكمة في فرض شهر رمضان أنَّ الله تعالى أمرنا أن نصوم فيه ونجوع؛ لأنَّ الجوع ملاك السلامة في باب الأديان والأبدان عند الحكماء والأطباء، فما ملأ ابن آدم وعاءً شرًّا من بطنه، والحكمة ملاك لا يسكن إلا في بيت خال.







قال يحيى بن معاذ رحمه الله مرَّة لأصحابه: مَن شبِع من الطعام عجز عن القيام، ومَنْ عجز عن القيام افتُضِح بين الخُدَّام، وإذا امتلأت المعدة رقدت الأعضاء عن الطاعات، وقعدت الجوارح عن العبادات.







(3)



قيل: مثل شهر رمضان كمثل رسول أرسله سلطان إلى قوم، فإن أكرموا شأنه وعظَّموا مكانه، وشرفوا منزلته، وعرَفوا فضيلته، رجع الرسول إلى السلطان شاكرًا لأفعالهم، مادحًا لأحوالهم، راضيًا لأعمالهم، فيحبهم السلطان على ذلك، فيحسن إليهم كل الإحسان، وإن استخفوا برعايته وهوَّنوا لعنايته، ولم يُنزلوه منزلته من الإكرام، وفعلوا به فعل اللئام، فيرجع الرسول إلى السلطان وقد غضب عليهم من قبيح أفعالهم وسيِّئ أعمالهم، فيغضب السلطان لغضبه، كذلك يغضب الله سبحانه وتعالى - (ولله المثل الأسمى والأعلى) - على مَن استخف بحُرمة شهر رمضان؛ قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183].







(4)



إنَّ أعظم هدية حملها إلينا رمضان - بل حملها إلى البشرية جمعاء - هي القرآن الكريم الذي أنزله الله تعالى في هذا الشهر المبارك على محمد صلى الله عليه وسلم، فقال عز وجل: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ﴾ [البقرة: 185].







كما أنَّ هدية رمضان الثانية هي ليلة القدر، وهي ليلة نزول القرآن الكريم على محمد صلى الله عليه وسلم؛ قال جل شأنه: ﴿ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴾ [القدر: 1].







كيف لا تكون هدية عظيمة وفيها انطلقت أنوار العلم والمعرفة ماحية ظلمات الجهل والجاهلية؟!







(5)



قال أحد الصالحين: أدوية الروح خمسة، وهي كلها من متطلبات شهر الصيام: قراءة القرآن بالتدبر، وخلاء البطن، وقيام الليل، والتضرع عند السحر، ومجالسة الصالحين.





يا ذا الذي ما كفاه الذنب في رجب

حتى عصى ربَّه في شهر شعبان



لقد أظلك شهر الصوم بعدهما

فلا تصيِّره أيضًا شهر عصيان



واتلُ القرآنَ وسبِّح فيه مجتهدًا

فإنه شهر تسبيح وقرآن













(6)



أيام شهر رمضان كالتاج على رؤوس الأيام، وهي مغنم الخير والبركات لذوي الإيمان، وللصيام آداب يجمعها: حفظ القلوب عن الخطرات، واللسان عن قبيح المقالات، والسمع عن الاستماع إلى المنكرات، والجوف عن المطاعم والمشارب المحرمات.





مَنْ كان يشكو عِظَم داء ذنوبه

فليأت من رمضان باب طبيبه









(الصوم لي وأنا الذي أجزي به).







(7)



كان سفيان الثوري رحمه الله إذا دخل رمضان ترك جميع العباد وأقبل على قراءة القرآن.





يا غافلًا وليالي الصوم قد ذهبت

زادت خطاياك قف بالباب وابْكيها



واغنَم بقية هذا الشهر تحظَ بما

غرسته من ثمار الخير تَجنيها







وقلْ: إلهي أنا العبد الذليل وقد

أتيت أرجو أجورًا فاز راجيها



فلا تكلني إلى علمي ولا عملي

واغفِر ذنوبي فإني غارقٌ فيها










(8)



لقد حفل شهر رمضان بأحداث مهمة في التاريخ، كلها تدل على أن رمضان كان على مدى التاريخ شهر عمل وانتصارات وبركات، ففي رمضان من السنة الثانية للهجرة وقعت غزوة بدر الكبرى، وفي رمضان من السنة الثامنة للهجرة كان الفتح الكبير فتح مكة، وفي رمضان سنة 15 للهجرة كانت موقعة القادسية بقيادة سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه، وفي رمضان سنة 92 للهجرة فتح المسلمون الأندلس بقيادة طارق بن زياد رحمه الله، ويبقى أهم الأحداث الرمضانية قاطبة، وهو نزول القرآن الكريم على النبي صلى الله عليه وسلم وهو في غار حراء.







(9)



قال ابن الجوزي رحمه الله: شهر رمضان شهر فيه تُزهر القناديل، وينزل فيه بالرحمة جبريل، ويُبتلى فيه التنزيل، ويسمح فيه للمسافر والعليل.







وورد عن ذي النون المصري رحمه الله قوله: تجوع بالنهار وقم بالأسحار، ترَ عجبًا من الملك الجبَّار.







قيل للأحنف بن قيس رحمه الله: إنك شيخ كبير، وإنَّ الصوم يضعفك، فقال: إني أعده لسفر طويل، والصبر على طاعة الله أهون من الصبر على عذابه.







سُئِل بعض السلف: لِمَ شُرع الصيام؟ قال: ليذوق الغني طعم الجوع، فلا ينسى الجائع.







قال أبو الفرج ابن الجوزي رحمه الله: رمضان شهرٌ جعله الله تعالى مصباح العام، وواسطة النظام، وأشرف قواعد الإسلام المشرف بنور الصلاة والصيام والقيام.







(10)



لما كانت القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد، وجلاؤها ذكر الله، فإنَّ شهر رمضان فرصة للذكر والشكر، وبذلك يمتلك الشهر الفضيل أدوية الروح والقلب.





يا فوز مَنْ للصوم قام بحقه

وأتى بحُسن القول فيه وصدقه



ومن الجحيم نجا وفاز بعتقه

فالله قال عن الصيام لخلقه:


"الصوم لي وأنا الذي أجزي به"






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #134  
قديم 11-05-2021, 04:39 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

الشوق للهو والذنوب



محمود توفيق حسين




رمضان ليس منفاك

حتى يغلبك الشوقُ فيه لما تركت

ولا الغفلةُ بلادك

إن كنت تركت فيه مشاهدة الأفلام في رمضان

أو التدخين

أو الشات

أو أي شيء مما يبعدك عن ذكر الله

فاعلم أنك عدت إلى وطنك الحقيقي

وهويتك الأصيلة

هوية أهل الجنة، هوية أهل التوحيد، هوية من يصلحونَ في الأرض.

وأنَّ زمن غربتك هو زمن ذنوبك، زمن ابتعادك عن الله.

وأنك في شهرٍ يهرب الناس إليه

ولا يشردون فيه فيما تركوا وقد غلبهم الشوق

وبعضهم يقفز إليه وقد غلبتهم الدموع والإحساس بالنجاة، كما يقفز اللاجئون في آخر حافلة تقلُّهم بعيدًا عن الجوع والتنكيل والقصف.

فاغلبْ ضراوتك، وقاوم طينك، ولا تكن فيه مثل سبع يحوم عند أسلاك الحديقة باحثًا عن فرجة للعالم المفتوح.

فلو عرفت ما أنت فيه من زمن لتعلَّقت به تعلق الرضيع بصدر أمه

كيف لمن يدعي حب رمضان أن يشتاق للعودة لما لا يحب فعله في رمضان؟!

هذا الشوق لا يليق بك ولا بالشهر الكريم

هذا الشوق جُنون

كشوق القابعين في المخابئ للخروج إلى مواقع القصف.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #135  
قديم 11-05-2021, 04:40 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

من أسرار رمضان












(شهر الصبر)







أ. د. مصطفى مسلم






الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:



فإنَّ في آيات القرآن الكريم إشارات، وفي حديث رسول الله صلى عليه وسلم لَفتات، يجدر بنا أن نقف عندها ونتدبَّرها؛ من هذه الإشارات: قضية التقوى وعلاقتها بالصوم؛ كما ورَد في قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183].





ونقول مسبقًا:


إن "لعلَّ" في حق العباد تُفيد رجاءَ حصول الشيء المطلوب، أما في حق الله تعالى فهو تحقق وقوع هذا الشيء؛ أي في فرضية الصوم تتحقق التقوى بالالتزام بأداء هذه الفريضة، وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصوم يُلقي ضوءًا على هذا الجانب:


فقد روى الشيخان - البخاري ومسلم - بسندَيهما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (كلُّ عمل ابن آدم له، الحسنة بعشر أمثالها إلى سَبعمائة ضِعْف؛ يقول عز وجل: إلا الصيام؛ فإنه لي، وأنا أجزي به، ترَك شهوته وطعامه وشرابه مِن أجلي، للصائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه، ولَخُلُوفُ فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك).





لماذا كان للصوم هذه المزايا؟!


إنَّ في كل المخلوقات مراكز ثقل وقوة في الماديات وفي المعنويات، فلنَضرب أمثلة من الماديات، ثم ننتقل إلى المعنويات:


1 - يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا إن في الجسد مُضغة إذا صلَحت صلَح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي: القلب).





القلب ذاك الجسم، الكتلة، المضخَّة، له تشعُّباته إلى جميع أنحاء الجسم؛ فإنه يوزِّع الدم إلى كل خلية في الجسم، ويَحمل الأوكسجين والغذاء، ويُبعد عنه السموم والفضلات، فلو تعطلت هذه المضخَّة تعطَّلت الدورة الدموية، وأدى إلى وفاة الكائن الحي.





2 - في الاقتصاد: لو أردنا أن نُساعد دولة مِن الدول بمدِّ اقتصادها بميزانية، فإن ذهبْنا نضخ الأموال في خزينة مدينة من المدن الجانبية فلن ينهض اقتصاد الدولة، أما إذا قدَّمنا المساعدات لخزينة الدولة المركزية أو ما يُسمى بالمصرف المركزي، أو مؤسسة النقد المركزي للدولة، فإنها ستوزَّع على جميع أجهزة الدولة، ويستفيد منها القاصي والداني مِن رعايا الدولة.






3 - في الطب: يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السام، والسام: الموت).





واستغرب الأطباء من هذا الأمر، كيف تكون عشبة واحدة دواء لكل الأمراض؟! ولكن زال هذا الاستغراب عندما أجريت التجارب المخبرية على الحبة السوداء فوجدوها ترفع مناعة الجسم، فينعكس ذلك على مقاومة الجسم للأمراض، فكانت دواءً لأثرها على جهاز المناعة المركزيِّ.





4 - في مجال الأخلاق - وهو جانب معنوي - هناك أخلاق تَنعكِس آثارها على مُختلِف جوانب الحياة للفرد؛ مثل: خلُق (الصبر)، فإذا ترسخ هذا الخلق في الإنسان انعكس على صبره على التزام الطاعات وأدائها، وانعكس على التزامه بالأخلاق الفاضِلة فاتَّصف بها، وانعكَس على تجنُّب سفاسف الأمور والمعاصي فابتعَدَ عنها، وانعكس على تحمُّل المشاق يَحتسب ذلك في سبيل الله، وعلى تَحمُّل المصائب والأذى فلم يَتبرَّم منها.





لذا يقول صلى الله عليه وسلم عن شهر رمضان: إنه شهر الصبر؛ لأنه يقوِّي إرادة الإنسان فيصبر عن الطعام والشراب والشهوات، كل ذلك يصبُّ في الصفة المركزية في تنمية التقوى لدى الإنسان، إنَّ معنى التقوى المبسَّط هو أن تحيط نفسك بشيء يَقيك مما يُحيط بك من الأمور التي لا ترغب فيها، ولا يُحقق ذلك إلا باستحضار مراقبة الله سبحانه وتعالى في كل حركة وسكنة من التصرُّفات، وأقوى سبب وأبرز وسيلة تُحقِّق هذه المراقبة هو الصوم، إن المرء عندما يصوم: يكون خاليًا في مكانٍ لا يراه فيه أحد، ونفسه تواقة للطعام والشراب، وربما يصل به الجوع والعطش مبلغًا مؤثرًا، ومع ذلك يمتنع عن الإقدام على تناول شيء منها، إنَّ الإرادة تسند بمثل هذه السجايا، والصبر يَنمو فتتحقق التقوى التي يُشبِّهها سبحانه وتعالى باللباس الذي يَستُر جسم الإنسان ويَحميه من كل سوء، ويُضفي عليه الزينة والحسْن والبهاء؛ ﴿ يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ ﴾ [الأعراف: 26]، ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183].





فهل أدركنا بعض أسرار فضائل رمضان شهر الصبر الذي يُحقِّق التقوى؟


وإذا كانت الإرادة تَقوى في هذا الشهر الكريم، والمراقبة - مراقبة الله سبحانه وتعالى - تنمو عند الإنسان في هذا الشهر، فهلاَّ وظَّفنا ذلك في ترسيخ أمور حسنة نَحرص عليها، واستأصلنا أمورًا سيئة نَجتنبها؟!





إنَّ للإنسان أعداءً كثُرًا، ومن أبرز أعداء الإنسان: عدوٌّ خارجي هو الشيطان، وعدوٌّ داخليٌّ، هي النفس الأمارة بالسوء.





لقد كفانا الله في هذا الشهر شرَّ العُدوان الخارجي؛ حيث تُصفَّد الشياطين في بداية شهر رمضان إلى نهايته، كما أخبرنا الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام.





والعدوُّ الداخليُّ قد ضُيِّق الخناق عليه بقطع طرُق الشهوات عليه؛ فقد ضعف أمر النفس بالجوع والعطش، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى قويت الإرادة ومُراقبة الله سبحانه وتعالى، فتستطيع التغلُّب بإذن الله تعالى على النفس الأمارة بالسوء.





ومما أَقترِحه لترسيخ أمور حسنة:


أ - الاستمرار على قراءة القرآن كما عوَّدْنا أنفسَنا في رمضان؛ بقراءة جزء واحد كل يوم على الأقل.





ب - الاستيقاظ قبل الفجر بساعة كما نفعل في رمضان؛ لقيام الليل، أو قراءة القرآن، أو ذكر الله سبحانه وتعالى، أو القراءة في كتاب علميٍّ، المُهم أن نكون مستيقظين في هذا الوقت - وقت السحَر - الذي هو جزء مِن الثلثِ الأخير مِن الليل لنتلقى نفحات السحَر.





جـ - أن نُحاول الاحتفاظ بشيء من النوافل التي نؤدِّيها في رمضان؛ صلاة الضحى، قيام الليل، وكل نافلة تؤدى بعد صلاة العشاء بعد الفريضة والسنَّة الراتبة تُعدُّ قيامَ ليل، فلو استمررنا مع ركعتين أو أربع ركعات قبل النوم أو قبل أذان الفجر!






كما أقترح أن نتخلَّص من بعض العادات السيئة التي قد يُمارسها بعضنا؛ فإنَّ الإنسان إذا ألزم نفسه فترةَ شهر بفعل شيء، أو اجتنَب شيئًا آخر لمدة شهر، أصبح جزءًا من حياته وسلوكه لا يخلص منه بعد ذلك، ومن هذه العادات:


أ - التدخين: مَن ابتُلي بهدة الآفة، فالبيئة، والامتناع لفترة طويلة، والإرادة المتنامية - كل ذلك يُساعد على التخلص من هذه العادة السيئة.





ب - متابعة المسلسلات، وقضاء فترات طويلة على الإنترنت وغيرها.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #136  
قديم 11-05-2021, 04:41 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

الغائب في رمضان












أ. محمود توفيق حسين




انصرافُكَ للطاعة في رمضان

وغلقُ نوافذ القلب عن متابعةِ ما يسمرُ بهِ العامة

ويومياتِ الصحف والفضائيات

وأحاديثِ الخبز والتموين والضرائب والبورصة وما قاله السياسي فلان والفنان علاَّن

وكل ما ينشغل به الناس ويتجدد في نهار كل يوم

لا يعني أن لا يتمعَّرَ وجهك بسبب مصيبةٍ أخلاقية أعلَنوها في المجتمع

ولا يعني ألاَّ يضيق صدرك ببابِ شرٍّ قد فتحوه على الناس

ولا يعني ألاَّ تشتكي إلى الله من معصيةٍ يسَّروها

وأن تنكفئَ عن نفسك ككائنٍ محدودٍ فاقدِ الصلة بما يدور حولَهُ

متعطلِ الحواسِّ

عديمِ الأثر والتأثر

يتعبَّد ويدعو لنفسهِ ولزوجته وأولاده

وإن دعا للناس مع الناس دعا بقلبٍ لاه ليس فيه أدنى حرصٍ عليهم.




أن تعيشَ رمضان يعني من ضمنِ ما يعني:

حبكَ الخيرَ للناس

وحزنكَ على انتهاك حُرماتِ الله

ورغبتك العميقةَ في أن تقام المجتمعات على مُرادِ الله

وكرهك لأن يعود الناس من حولك للجاهلية والفساد

وهذا لا يعني تتبُّع كل خبرٍ وحكاية

والقعود في الطرقات وأمامَ الشاشات بالساعات لاصطياد كل حكاية

بل التألم من أمرٍ من أمور الشر قد وصل إلى غيرك كما وصل إليك

فرمضانُ ليس عطلةً للإنكار ولو بالقلب

ولا يبطلُ فيه الشعور بالجماعة


بل الصحيحُ أنه يتقوَّى في هذا الشهر

ولا يتوقف فيه ابنُ آدمَ عن البراءة من مظاهر الانحلال

بل يزدادُ فيه عبدُ اللهِ كرهًا لما يُغضب الله.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #137  
قديم 12-05-2021, 03:42 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

تعلمنا في مدرسة الصيام أن الإيمان والخُلق قرناء









حسام العيسوي إبراهيم


لا إيمان لمن لا خُلق له:

هل تنفع الصلاة والصيام وقراءة القرآن إلا إذا تبعها عمل وإصلاح للمجتمع من حولنا؟



امرأة عجيبة:

هل تعرف من هي؟ إنها امرأة تُكثر من الصلاة والصيام والصدقة، ولكن تؤذي جيرانها، فهل تصح لها عبادة؟ قال صلى الله عليه وسلم: ((هي في النار))، وها هي امرأة أخرى عُرفت بقلة الصلاة والصوم، ولكنها تتصدق على جيرانها، فأخبرها صلى الله عليه وسلم: ((بأنها من أهل الجنة)).



نداء إلى المصلين:

كثيرًا من الناس يفضل التعامل مع من هو أقل منه في الالتزام، زعمًا منه بأنه يراعي عمله، ويؤديه على الوجه الأكمل.



هل هذا صحيح؟ لو كان صحيحًا فهذه كارثة؛ لأن الإيمان والخُلق قرناء.





وصايا عملية:

الله الله قبل كل شيء.

القدوة لا تعني الرياء.

أفضل الأعمال سرورٌ تدخله على مسلم.

خير الأعمال أدومها وإن قل.

هل تصلي؟ ما هو دليلك على ذلك؟

سبق أهل الدثور بالأجور.

اعلم جيدًا (أن صاحب المعروف لا يقع، وإذا وقع لا ينكسر، أو وجَد متكئًا).



أخي، هذه بعض الاستفادات التي تربينا وتدربنا عليها في مدرسة الصيام السنوية، فهل نكون من الفائزين؟ أم أننا نضيع ما تدربنا عليه؟




الله نسأل أن ينفعنا بما علمنا، وأن يتقبل منا الصيام والقيام وصالح الأعمال.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #138  
قديم 12-05-2021, 03:43 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

هل عشت حبًا لله في رمضان؟














أ. محمود توفيق حسين








قرأتَ القرآن


صليتَ


تصدقت..


هذا ما جئت به رمضان


ونسألُ الله أن تؤجر خير أجر.





لكن هل عشت حبًّا لله في رمضان؟


لا أسألك على ما اجتهدت فيها مأجورًا


لكن أسألك عن عيشك في هذا الشهر حبًّا لله.





هل شعرتَ بحبه يملأ جوانحك؟


هل شعرت بهذه الثمرة الجليلة في فؤادك أن تحب مولاك؟


يضع الناس رؤوسهم على الوسائد للنوم


فينشغل هذا بالوردة الجميلة التي أهدتها إياه خطيبته


وذاك بعدد المتابعين الذي زاد على الفيسبوك


وثالثٌ ينظر في الآثار الطيبة للتمرينات على جسمه الممشوق


ورابع يراجع صور حفل تخرج ابنه من المدرسة


قلبُ كلٍّ منهم قد سرى في جنح الليل وهدأتهِ في طريقِ من يحب أو ما يحب


وكل هؤلاء يتكلمون عن حبهم للهِ إن سئلوا


طبعًا طبعًا نحبُّه


والأفئدة اللاهية تكذِّب ما تقولهُ الألسنة


فانشغالها بغيرهِ حقيقة


وعلامة الحب الانشغال


أنْ تذكر من تحب خاليًا


وتتفكر فيه


حتى تتحركَ مشاعرك ويغمرَك بذكره طمأنينةٌ ورضًا


فعش حبًّا لله في هذه الأيام المباركة


ولو عندما تلقي برأسك على المخدة مسلِّمًا أمرك له


وقد جعل ابن قيم الجوزية من أخذ المضجع أحدَ المواطن التي يتلمس فيها العبد أثر حبِّ الله في قلبه.





فما رأيك أن تكحِّل عينيك قبل أن تغيبا في النوم بما يغمرُهما من حبِّ لله؟



ما رأيك أن يغتسلَ قلبك من عناء اليوم بهذا الشعور العظيم.. بحب الله؟


.. موعدنا قبيل النوم.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #139  
قديم 12-05-2021, 04:04 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

أبواب الخير بعد انتصاف شهر رمضان














علي البوسيفي






الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:


فإننا وبعد انتصاف شهر الخير والبركة؛ شهر رمضان، أردنا أن نذكِّر أنفسنا ونذكر المسلمين بما ينبغي أن يكون عليه المسلم في موسم الطاعات العظيم، وهو هذا الشهر المبارك، وربما كثير من المسلمين يقول: أنا لا أعلم كثيرًا من أبواب الخير! فأردنا أن نَذْكُرَ بعضَ هذه الأبواب بذكر الأحاديث الواردة في ذلك؛ حتى تكون محفِّزًا للمسلمين للعمل في بقية هذا الشهر المبارك؛ لعلنا نكون من عتقاء الله من النار، ويختم لنا هذا الموسم على أحسن الأحوال.





من هذه الأحاديث حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه:


عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر، فأصبحت يومًا قريبًا منه ونحن نسير، فقلت: يا رسول الله، أخبرني بعمل يدخلني الجنة، ويُباعدني من النار؟ قال: (لقد سألتني عن عظيم، وإنه ليسيرٌ على مَن يسَّره الله عليه: تعبد الله ولا تشرك به شيئًا، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت)، ثم قال: (ألا أدلُّك على أبواب الخير؟ الصوم جُنةٌ، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار، وصلاة الرجل من جوف الليل)، قال: ثم تلا: ﴿ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ ﴾ [السجدة: 16] حتى بلغ ﴿ يَعْمَلُونَ ﴾ [السجدة: 17]، ثم قال: (ألا أخبرك برأس الأمر كله، وعموده، وذروة سنامه؟)، قلت: بلى يا رسول الله، قال: (رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد)، ثم قال: (ألا أخبرك بمِلاك ذلك كلِّه؟)، قلت: بلى يا نبي الله، قال: فأخذ بلسانه قال: (كُفَّ عليك هذا)، فقلت: يا نبي الله، وإنا لمُؤاخذون بما نتكلم به؟! فقال: (ثَكِلتْك أمُّك يا معاذ! وهل يكبُّ الناس في النار على وجوههم - أو على مناخرهم - إلا حصائدُ ألسنتهم؟!)؛ قال أبو عيسى: هذا حديثٌ حسنٌ صحيحٌ؛ سنن الترمذي - وقال الألباني: صحيح.





ونُذكِّر المسلمين بما ختم به النبي صلى الله عليه وسلم هذا الحديث العظيم، وهو أنه يجب على المسلم أن يحذر لسانَه؛ فإن حصائد الألسنة قد تكون سببًا لضياع العمل الصالح، ولا حول ولا قوة إلا بالله.





الحديث الثاني:


عن أبي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (مَن أُعطِي حظَّه من الرفق، فقد أُعطي حظَّه من الخير، ومن حُرِم حظَّه من الرفق، فقد حُرِم حظَّه من الخير)؛ الترمذي، والبيهقي في السنن - وقال الألباني: صحيح؛ الصحيحة (2166).





ويؤيده ما جاء في صحيح مسلم عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الرِّفْق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا يُنزع من شيء إلا شانه).





الحديث الثالث:


عن عبدالله بن الصامت، عن أبي ذر قال: (أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بخصال من الخير: أوصاني بألا أنظرَ إلى مَن هو فوقي، وأن أنظر إلى من هو دوني، وأوصاني بحبِّ المساكين والدنُوِّ منهم، وأوصاني أن أَصِلَ رَحِمي وإن أدبرتْ، وأوصاني ألا أخاف في الله لومةَ لائمٍ، وأوصاني أن أقول الحقَّ وإن كان مرًّا، وأوصاني أن أكثر من قول: لا حول ولا قوة إلا بالله؛ فإنها كنز من كنوز الجنة)؛ صحيح ابن حبان، وصحَّحه الألباني.





الحديث الرابع:


عن أبي مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (حُوسب رجلٌ ممن كان قبلكم، فلم يوجد له من الخير شيءٌ إلا أنه كان يُخالط الناس، وكان مُوسِرًا، فكان يأمر غِلمانه أن يتجاوزوا عن المُعسر، قال: قال الله عز وجل: نحن أحقُّ بذلك منه، تجاوَزوا عنه)؛ أخرجه مسلم في صحيحه.





الحديث الخامس:


عن عبدالله بن أبي أوفى قال: جاء رجلٌ إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: إني لا أستطيع أن آخذ من القرآن شيئًا، فعلِّمني ما يجزئني منه؟ قال: (قل: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله)، قال: يا رسول الله، هذا لله عز وجل، فما لي؟ قال: (قل: اللهم ارحمني، وارزقني، وعافني، واهدني)، فلما قام قال هكذا بيده، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أما هذا، فقد ملأ يده من الخير)؛ أخرجه أبو داود في السنن، وحسنه الألباني.





فهذه أحاديث عن نبينا صلى الله عليه وسلم حثَّنا فيها على أبواب الخير التي غفل عنها كثير من الناس، أردت التذكير بها بعبارة سهلة مختصرة؛ حتى يَسْهُلَ فهمُها ومطالعتها، متمنِّيًا للجميع التوفيق والسداد، وهو وليُّنا، فنعم المولى، ونعم النصير.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #140  
قديم 12-05-2021, 04:05 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله

من فضائل شهر رمضان المبارك

أ. د. مصطفى مسلم

قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((كلُّ عملِ ابن آدم له؛ الحسنةُ بعشرِ أمثالِها إلى سبعمائة ضعفٍ، يقول الله عزَّ وجلَّ: إلاَّ الصيامُ؛ فإنَّه لي وأنا أجزي به، يترك شهوتَه وطعامَه مِن أَجلي، للصَّائم فرحتان: فرحةٌ عند فِطره، وفرحةٌ عند لِقاء ربِّه، ولخُلُوف فَمِ الصَّائم أطيب عِند الله من رِيح المسك))؛ رواه البخاري ومسلم.

قال عليه الصلاة والسلام: ((إذا دخل رمضان، فتِّحت أبوابُ الجنَّة، وغلِّقَت أبوابُ النَّار، وسُلسِلَت الشياطين))؛ رواه الشيخان.

قال عليه الصلاة والسلام: ((الصِّيام جُنَّة، فإذا كان يومُ صومِ أحدِكم فلا يَرْفُث ولا يَفسق، فإن سابَّه أَحدٌ أو قاتله، فليقل: إنِّي امرؤٌ صائم))؛ رواه البخاري ومسلم.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أفضل الصَّدَقة صدَقةُ رمضان))؛ أخرجة الترمذي.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من فطَّر صائمًا، كان له مثل أَجْره، غير أنَّه لا يَنقص من أَجْر الصَّائم شيء))؛ أخرجه أحمد والنسائي.

كان كثير مِن أهل العِلم يترك حَلقاته العلميَّة المعتادة ويتفرَّغ لقراءَةِ القرآن؛ منهم الإمام الزُّهري وسفيان الثوري.

قال ابن رجب: إنَّما ورد النَّهي عن قراءة القرآن في أقل مِن ثلاثٍ على المداومةِ على ذلك، فأمَّا في الأوقات المفضَّلَة؛ كشهرِ رمضان خصوصًا اللَّيالي التي يُطلب فيها ليلة القدر، أو في الأماكن المفضَّلة؛ كمكة لمن دَخَلها مِن غير أهلِها، فيستحبُّ الإكثارُ فيها مِن تلاوة القرآن؛ اغتنامًا لفضيلة الزَّمان والمكان، وهو قول أحمد وإسحاق وغيرهما من الأئمة.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ثلاثة لا تُرَدُّ دعوتهم: الصَّائم حين يُفطر، والإمام العادل، ودَعوة المظلوم يرفَعُها الله فوقَ الغَمام، وتفتح لها أبوابُ السماء، ويقول الربُّ: وعزَّتي وجلالي، لأنصرنَّكِ ولو بعد حينٍ))؛ رواه أحمد والترمذي وحسَّنه.

عن أبي سعيد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما مِن عبدٍ يصوم يومًا في سبيل الله تعالى إلاَّ باعَد الله بذلك اليوم وجهَه عن النَّار سبعين خريفًا))؛ رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي.

عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((الصِّيام والقرآن يشفعان للعبدِ يومَ القيامة؛ يقول الصِّيام: أي رَبِّ، منعتُه الطَّعامَ والشهوةَ فشفِّعني فيه، ويقول القرآن: منعتُه النومَ بالليل فشفِّعني فيه، قال: فيُشَفَّعان))؛ رواه أحمد والطبراني.

عن كعب بن عجرة رضي الله عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((احضُروا المنبرَ))، فَحَضرْنا، فلمَّا ارتقى درجةً قال: ((آمين))، فلمَّا ارتقى الدرجةَ الثانية قال: ((آمين))، فلمَّا ارتقى الدرجة الثالثة قال: ((آمين))، فلمَّا نزل قلنا: يا رسولَ الله، لقد سمعنا منك اليوم شيئًا ما كنَّا نسمعه؟! قال: ((إنَّ جبريل عليه السلام عرض لي، فقال: بَعُدَ من أدرك رمضان فلم يُغْفر له، قلتُ: آمين، فلمَّا رقيت الثانية قال: بَعُد من ذُكرتَ عنده فلم يصلِّ عليك، قلتُ: آمين، فلمَّا رقيت الثالثةَ قال: بَعُد من أدرك أبويه الكِبَرُ عنده أو أحدهما فلم يُدخِلاه الجنَّة، قلت: آمين))؛ رواه الحاكم، وقال: صحيح الإسناد.

عن أبي أمامة الباهليِّ رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((بينا أنا نَائم أتاني رجلان، فأخذا بضَبْعَيَّ، فأتيا بي جبلاً وعرًا، فقالا: اصعد، فقلتُ: إنِّي لا أُطيقه، فقالا: إنَّا سنسهِّله لك، فصعدتُ حتى إذا كنتُ في سواء الجبل إذا بأصواتٍ شديدة، قلتُ: ما هذه الأصوات؟ قالوا: هذا عواءُ أهل النار، ثمَّ انطلقا بي فإذا أنا بقومٍ معلَّقين بعراقيبهم، مشقَّقة أشداقُهم تسيل أشدَاقهم دمًا، قال: قلتُ: مَن هؤلاء؟ قال: الذين يُفطرون قبل تحلَّة صومهم))؛ رواه ابن خزيمة وابن حبان في صحيحهما.

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((مَن أفطر يومًا من رمضان من غير رخصةٍ ولا مَرَض، لم يَقْضِه صومُ الدَّهر كله، وإن صامَه))؛ رواه الترمذي واللفظ له وأبو داود والنسائي.

الدعاء في ليالي رمضان؛ فهي مظنَّة الاستجابة:
أ‌- وليكن الدُّعاء بالمأثور؛ فإنَّه:
أقرب للسنَّة وأكمل في الاتِّباع.
أجمع للخير وأَدفع للشرِّ؛ فإنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قد أُوتي جوامعَ الكَلِم.
أسلم من زَلَّة اللِّسان، أو الدعاء بما لا ينبغي.


أخرج أحمد ومسلم والبخاري في الأدب المفرد والترمذي والنسائي عن أنس رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عادَ رجلاً من المسلمين قد خَفَتَ فصار مثل الفَرْخ، فقال له رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ((هل كنتَ تدعو بشيءٍ أو تسأله إيَّاه؟))، قال: نعم، كنت أقول: اللهمَّ ما كنتَ معاقبي به في الآخرة فعجِّله لي في الدنيا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((سبحان الله! لا تطيقُه أو لا تستطيعه، أفلا قلتَ: اللهمَّ آتنا في الدُّنيا حسنة، وفي الآخرةِ حسنة، وقِنا عذابَ النَّار، قال: فدعا اللهَ له فشفاه)).

ب‌- إذا جاءت المرأةَ العادةُ تمتنع عن الصَّلاة والصيام، ولكنَّ باب الأذكار عندها مفتوحٌ، فتجتهد في الذِّكر والدُّعاء؛ يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ((الدُّعاء هو العبادة))، وفي رواية: ((الدُّعاء مخُّ العبادة))؛ رواه أبو داود والترمذي، وكذلك الاستغفار والصَّدقَة، والقيام على خدمة الصائمين من أهل بيته؛ ((ذهب المفطِرون اليومَ بالأجرِ))؛ رواه البخاري ومسلم.

عن عُبادة بن الصامت رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ما على الأرض مسلمٌ يدعو اللهَ تعالى بدعوةٍ إلا آتاه الله إيَّاها، أو صرَف عنه مِن السُّوء مثلَها، ما لم يَدْع بإثمٍ أو قطيعة رَحِم))، فقال رجلٌ من القوم: إذًا نُكثِر! قال: ((الله أكثر))؛ رواه الترمذي.


وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: كنَّا عند النبيِّ صلى الله عليه وسلم فقال: ((أَيَعجِز أحدكم أن يَكسِب كلَّ يوم ألفَ حسَنة؟))، فسأله سائلٌ مِن جلسائه: كيف يكسب أحدُنا ألفَ حسنة؟ قال: ((يسبِّح اللهَ مائةَ تسبيحة، فيُكتَبُ له ألفُ حسنةٍ، أو يُحطُّ عنه ألفُ خطيئة))؛ رواه مسلم.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 182.88 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 176.86 كيلو بايت... تم توفير 6.02 كيلو بايت...بمعدل (3.29%)]