روح الصيام ومعانيه - الصفحة 2 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         وماذا بعد رمضان؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          الحسد.. الوقاية والعلاج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 291 )           »          مشروعية التأمين في الصلاة والدعاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 112 )           »          معالم المنهج الصحيح لطلب العلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          طرق سليمة لنقل الموبيليا لمكان أخر (اخر مشاركة : hamzamahmoudd - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          علاج اللقمة في الحلق بالأعشاب (اخر مشاركة : الامور عمر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          سيرة العلاّمة الفقيه ابن أبي زمَنين رحمه الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 47 )           »          تحميل برنامج الفوتوشوب 2021 photoshop cs6 (اخر مشاركة : جوني ديب - عددالردود : 0 - عددالزوار : 63 )           »          قواعد قرآنية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 40 - عددالزوار : 7058 )           »          حجية أحاديث الآحاد في الأحكام الفقهية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 58 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 30-04-2021, 12:27 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: روح الصيام ومعانيه

أرحامك في رمضان


عبد العزيز مصطفى كامل




صلة الأرحام؛ أحد معالم رسالة الإسلام، ولذلك كان أول مانادى به النبي صلى الله وسلم بعد قدومه المدينة أن قال: « يا أيُّها النَّاسُ أفشوا السَّلامَ، وأطعِموا الطَّعامَ، وصِلوا الأرحامَ، وصلُّوا باللَّيلِ، والنَّاسُ نيامٌ، تدخلوا الجنَّةَ بسَلامٍ» [ صحيح ابن ماجه (٢٦٤٨) ]
ولما سأل هرقل عظيم الروم أباسفيان - قبل أن يسلم - عن دعوة الرجل الذي بعث فيهم ؛ قال: «يأمرنا بالصلاة والزكاة والصلة والعفاف» [رواه مسلم]
وإذا كنا قد أمرنا أن نستكثر في رمضان من خصال الخير ؛ فإن من أعظمها وأجلها؛ صلة الأرحام ، فقد جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله : دلني على عمل يدنيني من الجنة ويباعدني من النار، قال: «تعبد الله لا تشرك به شيئا، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة وتصل ذا رحمك» ..فلما أدبر الرجل، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «إن تمسك بما أمر دخل الجنة» [رواه مسلم/١٣]
هذا في الآخرة، أما في الدنيا فقد قَالَ النبي صلى الله عليه وسلم : «مَنْ أَحبَّ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ في رِزقِهِ، ويُنْسَأَ لَهُ في أَثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ » [ متفقٌ عَلَيهِ]. يعني..يوسع الله له رزقه، ويطيل عمره..
وقد يكون المرء منا على نعمة وفضل كبير لصلته لرحمه، لكنه يزداد فضلا لو وفق للإصلاح بين من تقطعت أرحامهم بفساد ذات بينهم..
فتلك منزلة أخرى، لأن الأخوة الإيمانية رحم أخرى، يتراحم بها الأصفياء..وقد قال الله تعالى : {لاخَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا } (النساء/١١٤
وتظل أيام رمضان أعظم مناسبات هذا العمل الصالح، من الصلة للأرحام، أو السعي بين من طرأ بينهم خصام.. لإعادة السلام والوئام ...

فاللهم صلنا برحماتك.. حتى نكون واصلين لأرحامنا، مصلحين ذات بيننا .. آمين

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 30-04-2021, 12:28 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: روح الصيام ومعانيه

إخوانك في رمضان


عبد العزيز مصطفى كامل




الألفة والتراحم بين المسلمين؛ شريعة ودين، فالله تعالى هو الذي عقد رباط الأخوة الإيمانية بينهم فقال : {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} [الحجرات/١٠] وقال النبي صلى الله عليه وسلم : «وكونوا عباد الله إخوانا» [متفق عليه ] . وقال: «المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا» [متفق عليه] .
وسلامة العلاقات الأخوية بين المسلمين رجالا ونساء؛ تعكس الحالة الإيمانية، أما إذا مزقتها الخلافات والنزاعات وسوء التعاملات؛ فهذا ما نزه الله تعالى أهل طاعته عنه، وحذرهم منه ، وتوعدهم على مغبة الوقوع فيه، فقال {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [ آل عمران/١٠٥]
الألفة المطلوبة بين المسلمين؛ ليست قدرا يتنزل بلا أسباب، بل هي نتاج امتثال لشعب إيمانية، وشرائع تكليفية، من فروض وواجبات ومستحبات، تقضي في مجموعها بأن يكون ( المسلم أخو المسلم، لايظلمه ولايسلمه ) [متفق عليه] ..وتوجب أن يكون: «مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ، وَتَرَاحُمِهِمْ، كَمَثَلِ الْجَسَدِ الْوَاحِدِ، إِذَا اشْتَكَى عُضْوٌ مِنْهُ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْأَعْضَاءِ بِالْحُمَّى، وَالسَّهَرِ» [رواه مسلم]
وهذا التآخي الصافي في الدنيا؛ يثمر مجدا ويرفع قدرا في الآخرة؛ لايصدق إلا على الصادقين في أخوتهم، كما جاء في الحديث: « إنَّ للهِ عِبادًا ليسوا بأنبياءَ ولا شُهَداءَ، يَغْبِطُهُمُ الشُّهَداءُ والأنبياءُ يومَ القيامةِ؛ لقُرْبِهِم مِنَ اللهِ تعالى ومَجلِسِهِمْ منه. فجَثَا أَعرابيٌّ على رُكبَتَيْهِ، فقال: يا رسولَ اللهِ، صِفْهُم لنا، وجَلِّهِم لنا. قال: قَوْمٌ مِن أَفناءِ النَّاسِ، مِن نُزَّاعِ القَبائلِ، تَصادَقوا في اللهِ، وتَحابَّوا فيه، يَضَعُ اللهُ عزَّ وجلَّ لهُم يومَ القيامةِ مَنابرَ مِن نورٍ، يَخافُ النَّاسُ ولا يَخافون، هُمْ أولياءُ اللهِ عزَّ وجلَّ، الَّذين لا خَوْفٌ عليهِم ولا هُمْ يَحْزَنون» [السلسلة الصحيحة للشيخ الألباني رقم(٣٤٦٤)]
إذن؛ فالتقرب الى الله تعالى بحب المسلمين عبادة؛ بل هو أقوى البراهين على تأثير الإيمان في سلوك الموحدين، فالنبي صلى الله يقول : «إِنَّ أَوْثَقَ عُرَى الْإِيمَانِ: أَنْ تُحِبَّ فِي اللهِ، وَتُبْغِضَ فِي اللهِ» [ رواه وحسنه الألباني في "صحيح الترغيب/٣٠٣٠]
و لن يجد باغي الخير أفضل من شهر الصيام للتعبد بهذه الشعبة من أوثق عرى الإيمان..
فاللهم اجعلنا من المتحابين في جلالك.. المتعاونين لنصرة دينك..ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ..ربنا إنك رؤوف رحيم










__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 30-04-2021, 12:31 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: روح الصيام ومعانيه

أعداؤك في رمضان


عبد العزيز مصطفى كامل



النفس والهوى والشيطان ؛ هم الأعداء الثلاثة بين جنبي كل إنسان، ومن رحمة الله في شهر الغفران ؛ أن الثلاثة لا يجتمعون ، فمردة الشياطين يسلسلون ويقيدون ، حتى يتمكن العابدون من مواجهة العدوين الآخرين، ويتفرغوا لمرضاة رب العالمين ..
ويعان الإنسان على هذه الثلاثة بثلاثة أمور من هدي النبوة، وهي: كثرة الذكر المانع من الغفلة، والاقتصاد المنافي للإسراف، والإنشغال بإصلاح النفس، عن الاشتغال بعيوب الناس..
#.. ويتقوى المرء بالله على النفس الأمارة بالسوء ؛ بأن ينازعها في منازعها، مستعينا ومستعيذا به ،فقد علمنا النبي صلى الله عليه وسلم - بأن نستعيذ من شرور أنفسنا ،قبل استعاذتنا من الشيطان، وذلك في كل صباح ومساء ، فكان يقول : « اللهمَّ فاطرَ السمواتِ والأرضِ عالمَ الغيبِ والشهادةِ لا إلهَ إلا أنتَ ربَّ كلِّ شيءٍ ومليكَهُ أعوذُ بكَ من شرِّ نفسي ومنْ شرِّ الشيطانِ وشِركهِ وأنْ أقترفَ على نفسي سوءًا أوْ أجرَّهُ إلى مسلمٍ» [رواه الترمذي وحسنه/٣٥٢٩]
#.. ويعان الواحد منا على هواه بإعمال العقل والاستماع الى نصح العقلاء، لأن العقل عقال الهوى، والله تعالى يقول: {أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَٰهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا (٤٣) أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ ۚ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ ۖ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا } [الفرقان/٤٤]..
أما الأعداء الآخرون الظاهرون من الكفار والمنافقين؛ فلا انتصار عليهم ولا تمكين ؛ إلا بعد الانتصار على الأعداءالثلاثة السابقين المخفيين..
إنها في النهاية حرب دائمة حاسمة ، مع أعداء ؛ إن تركتهم لايتركونك، وإن غفلت عنهم سيهلكونك.. والمؤمن يخوض غمار تلك الحرب كل رمضان ،لما بعد رمضان، وهو المنتصر فيها بمعية الرحمن، كم قال ابن رجب الحنبلي : " أبشروا يامعشر المسلمين، فهذه أبواب الجنة الثمانية في هذا الشهر الكريم لأجلكم قد فتحت، ونسماتها على قلوب المؤمنين قد نفحت، وأبواب الجحيم كلها لأجلكم مغلقة،وأقدام إبليس وذريته من أجلكم موثقة، اقصموا ظهره بكلمة التوحيد، فهو يشكو ألم الانكسار في كل موسم من مواسم الفضل، ففي هذا الشهر يدعو بالويل لما يرى من تنزل الرحمة ومغفرة الأوزار، غلب حزب الرحمن وهرب حزب الشيطان " [وظائف رمضان/٥٣]
فاللهم حصنا بالصيام، و قنا شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، وأعنا على جميع أعدائنا ،فأنت وكيلنا وحسبنا ..










__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-05-2021, 10:46 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي رد: روح الصيام ومعانيه

دعاؤك في رمضان


عبد العزيز مصطفى كامل



دخلنا في أفضل عشر من أفضل شهر، لأنها تحوي ؛الليلة المباركة ؛ ليلة القدر { وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ ، لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} [القدر٣،٢]
ولهذا ؛ فياباغي الخير أقبل على خير الأعمال والأقوال والأحوال فيها، متزودا من (خير الدعاء) سائلا الله أن يلهمك ويعلمك خير ماتدعو به، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو ربه فيقول: « اللهم إني أسألك خير المسألة ، وخير الدعاء ، وخير النجاح ، وخير العمل ، وخير الثواب » [ أخرجه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي [١/٥٢٠]
ومن كرامة الشهر الكريم؛ أن الله تكرم الله علينا فيه بإجابة الدعاء ، ولكرامة الدعاء نفسه، فقد قرنه الله بذلك الشهر، فقال في أثناء حديث القرآن عن رمضان {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ}. (البقرة/ ١٨٦) فالله تعالى يدعونا ليجيبنا، ويعيننا ليثيبنا، ولا أحب إليه من العطاء، وفي الحديث: «إِنَّ رَبَّكُمْ حَيِيٌّ كَرِيمٌ يَسْتَحِي مِنْ عَبْدِهِ إِذَا رَفَعَ يَدَيْهِ إِلَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْرًا، ليس فيهما شئ» .
صححه الألباني في مختصر العلو(٣٧)
والدعاء من خير أحوال العبادة في شهر العبادة، بل إن «الدعاء هو العبادة» ، كما في قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه الترمذي، وصححه فيه الألباني ، برقم [٣٢٤٧]
والداعي مستفيد من دعائه في كل حال، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم : « مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَدْعُو بِدَعْوَةٍ لَيْسَ فِيهَا إِثْمٌ ، وَلَا قَطِيعَةُ رَحِمٍ ، إِلَّا أَعْطَاهُ اللهُ بِهَا إِحْدَى ثَلَاثٍ : إِمَّا أَنْ تُعَجَّلَ لَهُ دَعْوَتُهُ ، وَإِمَّا أَنْ يَدَّخِرَهَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ ، وَإِمَّا أَنْ يَصْرِفَ عَنْهُ مِنَ السُّوءِ مِثْلَهَا . قَالُوا : إِذًا نُكْثِرُ . قَالَ : اللهُ أَكْثَرُ» .
رواه أحمد في ( ١٧/٢١٣) وصححه الألباني في " صحيح الأدب المفرد (٥٤٧)
فاللهُم إِنِّا نسْأَلُكَ مِنَ الْخَيْرِ كُلِّهِ
عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ..
مَا عَلِمْنا مِنْهُ وَمَا لَمْ نعْلَمْ..
وَنعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّرِّ كُلِّهِ ..
عَاجِلِهِ وَآَجِلِهِ..
مَا عَلِمْنا مِنْهُ وَمَا لَمْ نعْلَمْ..
ونسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا سَأَلَكَ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
وَنعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا عَاذَ مِنْهُ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ محمد صلى الله عليه وسلم
اللهُمَّ ونسْأَلُكَ الْجَنَّةَ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ ..
وَنعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ ..
وَنسْأَلُكَ أَنْ تَجْعَلَ كُلَّ قَضَاءٍ تَقْضِيهِ لِنا خَيْرًا .

اللهم آمين










__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 80.58 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 77.32 كيلو بايت... تم توفير 3.26 كيلو بايت...بمعدل (4.05%)]