شرح حديث: لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         متابعة لمعركة سيف القدس المظفرة mp4 (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 4 - عددالزوار : 182 )           »          وماذا بعد رمضان؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          الحسد.. الوقاية والعلاج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 302 )           »          مشروعية التأمين في الصلاة والدعاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 117 )           »          معالم المنهج الصحيح لطلب العلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          طرق سليمة لنقل الموبيليا لمكان أخر (اخر مشاركة : hamzamahmoudd - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          علاج اللقمة في الحلق بالأعشاب (اخر مشاركة : الامور عمر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          سيرة العلاّمة الفقيه ابن أبي زمَنين رحمه الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 53 )           »          تحميل برنامج الفوتوشوب 2021 photoshop cs6 (اخر مشاركة : جوني ديب - عددالردود : 0 - عددالزوار : 75 )           »          قواعد قرآنية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 40 - عددالزوار : 7064 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-04-2021, 11:09 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,662
الدولة : Egypt
افتراضي شرح حديث: لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين






شرح حديث: لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين











الشيخ محمد بن إبراهيم السبر




الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد:



متن الحديث:



عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا رجلاً كان يصوم صوماً، فليصمه».







الشرح:



المؤلف قال: كتاب الصيام، ثم ذكر حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وهذا الحديث أخرجه الشيخان، الإمام: البخاري، والإمام: مسلم رحمها الله تعالى رحمة واسعة. وهذا اللفظ هو للإمام مسلم.







وهذا الحديث موضوعه: حكم سبق رمضان بالصوم، وأبو هريرة هو راوي الحديث الأعلى، ومعروف قدره وشأنه، وكثرة روايته للحديث رضي الله عنه.







والصيام في اللغة: الإمساك عن الشيء، كما قال الشاعر:



خيل صيام، وخيل غير صائمة *** تحت العجاج وأخرى تعلك اللجما







يعني: ممسكة عن الصَّهيل، ومنه قول الله جل وعلا عن مريم: ﴿ إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا ﴾ [مريم: 26]، فالصيام هو: الإمساك عن الكلام، والإمساك عن الشيء، والإمساك عن المفطرات بالنية.







وفي الشرع: هو الإمساك عن المفطرات، من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس تعبداً لله تبارك وتعالى. هذا هو الصيام في الشرع.







والصيام: هو أحد أركان الإسلام، ومبانيه العظام، وهو شهر واحد في السنة، فرضه الله تبارك وتعالى على المكلفين من عبادة فقال سبحانه: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ﴾ [البقرة: 185].







والصوم من أفضل العبادات، وأفضل الطاعات، لأنه يجمع أنواع الصبر كلها، وأيضاً لأن الله تعالى نسب هذا الصوم إلى نفسه فقال: «الصوم لي وأنا أجزي به» فنسبه إلى نفسه، ووعد بالجزاء عليه، ولأن الصوم سِرٌّ بين العبد وبين ربه جل وعلا، فهو من أعظم الأمانات، وفيه من الحِكم والأسرار والدروس والفوائد الشيء الكثير، ومن ذلك:



تحقيق العبادة لله تبارك وتعالى، والخضوع له، والاستسلام له سبحانه وتعالى.







وأيضاً: كسر سلطان الشهوة.







وأيضاً: كسر ما في النفس، من البغي، والبطر، والأشر، وليعلم الإنسان أنه ضعيف مفتقر بين يدي الله تبارك وتعالى.







ولعل أعظم حِكمة هي ما ذكره الله جل وعلا: ﴿ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183]، فمن جهة النفس يتحقق تقوى الله تبارك وتعالى بهذا الصيام، إضافة إلى الحِكم الاجتماعية، والتكافلية، التي يجتمع فيها الناس على عبادة واحدة، ويظهر فيها صبرهم، ويظهر فيها عبادتهم، وتحمُّلهم للمعاناة جميعاً، وهذا يسبب الترابط والتآلف بين المؤمنين، أيضاً فيه قوة الإرادة والعزيمة والمضاء.







وأيضاً فيه من الحِكم الأخلاقية الشيء الكثير في ضبط النفس، وتعليم الصبر، والحِلم، والتحمُل، وأيضاً: التمرين على ملاقاة الشدائد وتذليلها، والصعاب وتهوينها.







ومنها الحِكم الصحية التي ذكرها الأطباء، وذكرها أهل العلم، فإن المعدة بيت الداء، والحمية رأس كل دواء، وفيه من الحِكم الشيء الكثير وليس هذا مجال بسطه.







وأما ما يتعلق بهذا الحديث الشريف العظيم: الذي قال فيه أبو هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا رجلاً كان يصوم صوماً، فليصمه».







ففي هذا الحديث: النهي عن سبق رمضان بصوم يوم أو يومين.







وأيضاً من الفوائد: جواز سبق رمضان بصوم يوم أو يومين لمن كان له عادة بصوم معين، كمن يصوم الاثنين أو الخميس أو من عادته أن يفطر يوماً ويصوم يوماً، فهذا يخرج من هذا النهي الذي ذكره النبي صلى الله عليه وسلم.







والفائدة من هذا النهي: هو حفظ الصيام، وألا يُزاد فيه، وألا يُجتهد فيه، فلذلك الإنسان لا يتقدم رمضان، ولا يزيد في العبادة ما ليس منها، كما فعلت بعض الأمم السابقة، فإن المسلم يتقيد بأمر الله تبارك وتعالى، فلا يزيد في رمضان ما ليس منه، ولذلك النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين».







فالشارع الحكيم: يريد أن يميز بين العبادات والعادات، وأيضاً بين فروض العبادات ونوافل العبادات، ليحصل الفرق بين هذا وذاك، ومن الحِكم التي ذكرها أهل العلم في النهي عن تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين، ليكون المسلم مفطراً، ومستعداً، ومتهيئاً لصيام شهر رمضان، إلا من كان له عادة، أو كان عليه قضاء عدة من أيام أُخر، عليه قضاء فتضايق عليه الوقت، فإنه يصوم ولو كان قبل رمضان بيوم أو يومين، أو عليه نذر فإنه يصوم، لأن هذا القضاء، أو هذا المريض الذي صام عدة من أيام أُخر، قد تعلق بسببه، بخلاف الصيام الذي يكون مطلقاً، فأقل أحواله الكراهة.







إذاً يؤخذ من هذا الحديث: النهي عن تقدم رمضان بصيام يوم أو يومين، وأيضاً الترخيص فيمن صادف قبل رمضان له عادة صيام الاثنين والخميس، ومن كان عليه نذر أو كان عليه قضاء وما إلى ذلك.







نسأل الله للجميع العلم النافع، والعمل الصالح، ونسأل الله أن يرفع عنا وعنكم هذه الغمة، وهذا البلاء، وأن يمن علينا وعلى المسلمين جميعاً بعفوه وعافيته إنه سميع مجيب، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.














__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.45 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 57.61 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.09%)]