وسام الأمومة تكريم إسلامي للمرأة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         صعوبات تعلم اللغة العربية للناطقين بغيرها: الأسباب وطرق ووسائل العلاج (pdf) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          قراءة نقدية في قصيدة "نفثة مصدور": صراع الحضارات وثنائية المركز والهامش (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 9 )           »          مواكب قدسية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 6 )           »          صلاة الفجر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 6 )           »          عنوان مدحي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          ما كان منك هو الأروع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 4 )           »          هل تموت اللغة ؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          فن إسلامي.. أم فن مسلمين؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 4 )           »          الفن والأدب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          تلخيص رواية (السيميائي) للكاتب البرازيلي باولو كويلو (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأمومة والطفل

ملتقى الأمومة والطفل يختص بكل ما يفيد الطفل وبتوعية الام وتثقيفها صحياً وتعليمياً ودينياً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-09-2022, 04:50 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 93,494
الدولة : Egypt
افتراضي وسام الأمومة تكريم إسلامي للمرأة

وسام الأمومة تكريم إسلامي للمرأة



خَصَّ اللهُ المرأةَ بامتياز عظيم لم يَحْظَ به رجل قط، ونالت المرأة تكريمًا من ربها في الدنيا والآخرة بسبب هذا الامتياز، إنه امتياز الأمومة.

وإذ نقدم التهنئة للأم بهذا الامتياز، فإننا نذكِّرها بدور الأمومة حيث تحتضن الأم أبناء الأمة، ومستقبل الأمة.. فالأمومة عطاء نبيل أعلى اللهُ من شأنه ورفع من قدره فجعل الجنة تحت أقدام الأمهات، وجعل البر بالأم من أسباب تفريج الكُرُبات، كما ظهر من حديث الثلاثة الذين آواهُمُ المبيت إلى غار فوقعت صخرة أغلقت عليهم باب الغار، فكان مما توسلوا به "البر بالوالدين"، ففرج الله كربهم وكتب لهم النجاة.


إن الأمومة وسام على رؤوس الأمهات، استحقت به المرأة الجنة والمقدمة في منازل التكريم الإلهي.


ولا تنال الأم وسام الأمومة بالإنجاب وحده، وإنما الأُمُّ أمٌّ بالتربية والعطاء والتضحية، ولذلك فإنَّ من ترضع وتربِّي تكون أمًّا من الرضاعة، ويكون لها من الحقوق والرعاية ما يكون للأم التي حَمَلَتْ، وذلك لدعم الكيف قبل الكم، ولتنجب الأم خير أمة أخرجت للناس، وكي لا نكون أكثرية كغثاء السيل كما أخبر النبي، صلى الله عليه وسلم.


ولقد أوْصَى النبي - صلى الله عليه وسلم - بالأرملة التي آثرت رعاية أولادها على حظ نفسها؛ تقديرًا لدور الأمومة التربوي، وجعل النبي - صلى الله عليه وسلم - من الأعمال الصالحة الباقية للإنسان بعد موته ولدًا صالحًا يدعو له.


ووافدة النساء التي جاءت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تسأله عن مصير النساء من الثواب والأجر عند الله، وليس لهن من أعمال البر العظيم ما يتيسر للرجال كالجهاد والنفقة والصدقة... إلخ، وأُعْجِبَ النَّبِيّ - صلى الله عليه وسلم - بِسُؤالها، ولفت أنظار صحابته الكرام - رِضْوَانُ الله عليهم – إلى ذلك قائلاً - صلى الله عليه وسلم -: «ألا ترون إلى حسن مَنْطِقِهَا» ؟!، ثُمَّ أَجَابَها - صلى الله عليه وسلم - بِأَنَّ حُسْنَ التَّرْبِيةِ لأَوْلادِهَا، والرّعاية لِزَوْجِها عَمَلٌ عَظِيمٌ عِنْدَ اللَّه يَعْدِلُ ويُساوِي الأعمال المجيدةَ التي يَقُومُ بِها الرّجال، فقال - صلى الله عليه وسلم -: «حُسْنُ تَبَعُّل المرأة في بيت زوجها يعدل ذلك كله».


ولكنَّ طُغْيَانَ الجانِبِ المادّيّ الحِسّيّ في الحضارة الحديثة والانبهار بها والتقليد الأعمى لها، نقل إلى مجتمعنا في مجال الأسرة عاداتٍ سَيِّئَةً من أَبْرَزِها تنازل كثير من النساء عن دَوْر الأمومة، حيث تلقي بأطفالها الرّضَّع إلى الخدم أو في دُور الحضانة، فينشأ الطفل محرومًا يفتقد حنان الأم ومشاعر الأمومة، ولم يصبح للطفل من الوالدين إلا رعاية المأكل والمشرب والملبس ونفقات المدرسة، أمَّا الجانب التربوي الإيماني والأخلاقي فيقوم به غير الآباء.


وماذا نَنْتَظِرُ منَ الأبناء بعد أنْ تَرَبَّوْا على القِيَمِ المادّيَّة الاستهلاكيَّة وحَرَمْنَاهُمْ من التربية على موائد القرآن والسنة؟!


ماذا ننتظِرُ منهم بعد أن غَرَسْنا فيهِمُ الجحودَ والنُّكران؟!


ماذا ننتظر منهم بعد أنِ انْتَقَصْناهُم من نعمة الأمومة؟!


فإذا غربتْ شَمْسُ العمر وأدرَكَتْنَا الشَّيْخُوخَةُ، أَوْدَعُونا في دور المسنين نجلس فيها ننتظر لحظة النهاية.. لحظة الموت.


وهكذا: عَقَقْناهُمْ صِغارًا فَجَحَدُونا كِبارًا. ولا غرابة، فهذا حصاد ما غرست أيدينا!!


{وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُولُو الأَلْبَابِ}.


__________________________________________________ _________
الكاتب: د. محمد داود










__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.68 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.86 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.27%)]