ميزان الحياة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3704 - عددالزوار : 595437 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3178 - عددالزوار : 268360 )           »          تاريخ فتح مصر والإسكندرية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          العلاج في سيوة (اخر مشاركة : شافعي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          تحت العشرين - مسؤولية الشباب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          الحكمة من ابتلاء المؤمن والكافر .. وهل الوفرة مقدمة للهلاك؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          وسائل منع الحمل خيارات متعددة وهدف واحد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          الحمل وتأثيره على العلاقة الجنسية بين الزوجين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الليمون فوائد علاجية وجمالية متعددة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          مفهوم عملية اتخاذ القرار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصور والغرائب والقصص > ملتقى القصة والعبرة

ملتقى القصة والعبرة قصص واقعية هادفة ومؤثرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-08-2022, 04:54 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 88,769
الدولة : Egypt
افتراضي ميزان الحياة

ميزان الحياة


لطيفة بنت مهنا السهلي





خَلَق اللهُ - تعالى - الحياةَ بميزانٍ موزونٍ بدقةٍ لا يضاهيها دقةٌ؛ كما قال - تعالى - في كتابه الكريم: ﴿ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ ﴾ [الحجر: 19].


ومِن دقة الخَلْق نجدُ الخلايا في جسم الإنسان موزونةً بنِسَب دقيقة، وأي خلل في تلك النسب يسبِّب العِلَلَ والأمراض، وكذلك الحال في النبات والحيوان، فكيف لا، وهي مِن صُنع الخالق العظيم؟!


والكون بأكمله كذلك، اليابسةُ والماء والغلاف الجويُّ، كلٌّ بميزانٍ موزونٍ، والخلل في هذا الميزان يُحدِثُ الكوارثَ والدَّمار.


وكذلك حال الإنسانِ في حياتِهِ وُزِنَ بنفسِ الميزان ودقَّتِه، فله مِن الحقوقِ وعليه من الواجبات، لكن الناسَ ألهاهم التكاثرُ في المالِ والجاه والمنصب، وغيرِها من مُغرِيات الحياة، فانشغلوا بحقوقهم عن واجباتِهم، بل وأكثر من ذلك، فأخلُّوا بموازينِ حياتِهم؛ مما نتَج عنه الصراعُ بين الناس والضغوط، والجرائم والحوادث، والمعاصي والرذائل، والجشَع والطَّمع، وانحطاط الأخلاق، ولا خيرَ في أمَّةٍ أصاب أخلاقَها الصَّلعُ، وكما قال أمير الشُّعراءِ:
وإذا أصيبَ القومُ في أخلاقِهم
فأَقِمْ عليهم مأتمًا وعَوِيلا


ولما أخلَّ الإنسانُ في موازين حياتِهِ، فَقَدَ السلامَ حتى مع نفسه، فَقَد السلامَ الذاتيَّ الذي يعود بالتالي على المجتمع والأمَّة.


والسلامُ الذاتيُّ لا يتحقَّق إلا بأمرين:
1- العطاء الوجداني والاجتماعي؛ فالعطاءُ الوجداني هو كما قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: ((لا يؤمنُ أحدُكم حتى يحبَّ لأخيه ما يحبُّه لنفسِه))، فلا يحمل في نفسه على أحدٍ من الناسِ غلاًّ أو حسدًا، بُغضًا أو ضغينة، أما العطاءُ الاجتماعي فهو المساهمةُ والمشاركة في بناء المجتمع، بدءًا مِن نفسِه، فأُسرتِه، فمجتمعِه؛ لتنهض الأمَّةُ.


2- الضمير الذي يدفعُه لذلك العطاءِ ليتحقق السلام.


أيها القارئ العزيز، نحن بحاجةٍ إلى ضبط موازينِ حياتنا؛ لنَنْعمَ بالسلام، وموازينُ الحياة الأساسية سبعة:
1- الميزان الرُّوحاني: يغذِّي الإنسانُ رُوحَه بارتباطه بالله - تعالى - ارتباطًا وثيقًا؛ من خلال الإيمان به - جلَّ في علاه - والاستسلامِ له - تعالى - بكل جوارحِه، فيقدِّم الطاعةَ لما نهى وأمر، ويجاهد النفس: و﴿ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ﴾ [يوسف: 53]، وإن هذا لأعظمُ جهادٍ، ثم يتوكل على اللهِ - جل وعلا - فلا يمكن له تحقيقُ أي شيء في الحياة دون إذنِه - تبارك وتعالى - وكما قال خيرُ البريةِ - صلى الله عليه وسلم -: ((اعقِلْها وتوكَّلْ)).


ويجب على الإنسان العلمُ بأن اللهَ حقٌّ، وقوله حق، وقد توعَّد - سبحانه وتعالى - المعرضينَ فقال: ﴿ وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾ [طه: 124]، فهكذا هو حالُ مَن يبعُدُ عن اللهِ - تبارك وتعالى.


2- الميزان الصحي: الصحة تاجٌ على رؤوس الأصحاء، وبالرغم من أهميةِ الصحة فإنه أكثرُ الموازين إخلالاً بين الناس، فلا يهتمون بأسلوب غذائهم، ولا نشاطهم البدني؛ مما قد يترتَّب على ذلك مرضٌ أو علَّة، فيعوق دوره في الحياة، ويحُول دون تحقيق هدفِه؛ لذا فهو بحاجةٍ لضبط ميزانِ صحته، والمحافظة عليها؛ تطبيقًا للحديثِ الشريف: ((فإن لجسدِك عليك حقًّا))، وأما مَن ابتُلي بمرضٍ، فيضبط ميزانَه بالمحافظة على مواعيدِ أخذِ الدواء، واتباع تعليمات الأطباء وعدم التهاون فيها، مع الإلحاح في دعاء الله بالشفاء، صابرًا محتسبًا، وأجرُه عند ربه؛ فقد أتته بشرى مِن العزيز الكريم في قوله - تعالى -: ﴿ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ [الزمر: 10].


3- الميزان الشخصي: يقدِّر المرءُ ذاته، فيتعرَّف على ميزاتها وعيوبها، فيصلح عيوبَها ويستثمرُ ميزاتها، ويطوِّرها فيما ينفعُه ويعودُ على غيره بالمنفعة، وأن يحفظها من الذُّل والمهانة بأن يختار لها جليسًا كفؤًا صالحًا؛ كما جاء في الحديث الشريف: ((المرءُ على دِين خليلِهِ، فلينظُرْ أحدُكم مَن يخاللُ)).


4- الميزان العائلي: تشير الدراساتُ إلى أن الارتباطَ العائليَّ له أثر إيجابي على صحة الفرد بنسبة ٩٣٪، وقد حثَّنا في هذا المقام المصطفى - صلى الله عليه وسلم - في قوله: ((خيرُكم خيرُكم لأهلِه، وأنا خيرُكم لأهلي))، فيشاركهم الحزنَ والفرح، ويتعاون معهم، ويقدِّمُهم على غيرهم؛ فالأقربون أَوْلى بالمعروف.


5- الميزان الاجتماعي: لقد خَلَقنا اللهُ - سبحانه وتعالى - شعوبًا وقبائلَ؛ لنتعارفَ ونترابط ونتعاون ونتبادل الأفكار والعلوم والمعارف، ففي هذا الميزان يقوِّي الإنسانُ علاقاتِه، فيفيد فيها ويستفيد منها، مع ضبط ميزانها بألا تأخذَ معظم وقته، فيسوِّف في باقي موازين حياته، كما يحرصُ على تقديم الأولويةِ فيها؛ فصِلةُ الرَّحم أَولى، ثم الأصدقاء، ثم الأبعد، فالأبعد.


6- الميزان المِهني: يحرص الفردُ على التميُّز والتزوُّد في هذا؛ لِما يحقِّق له الحصول على فرص مِهْنية تليق به، فيحصل على ما يسدُّ حاجاته الأساسية والكمالية، وبالطبع هذا يُضفي على نفسه شعورًا بالسعادة والرِّضا.


7- الركن المادي: بعد أن تميَّز وحصَل على ما استحق من مال، وجَب عليه ضبطُ ميزانِ ماله، فله فيه حق، وعليه منه واجب؛ فحقُّه فيه أن يتمتعَ به، فتظهرَ نعمةُ الله - تعالى - عليه، فلا يشحُّ على نفسه ولا يبذِّر، وقد وصف اللهُ - تبارك وتعالى - المبذِّرين بإخوانِ الشياطين، أما واجبُه فهو أن يزكِّي ماله، وأن يستثمرَه فيما يرضي اللهَ - تعالى - وأن يدَّخر منه؛ فالحياةُ يوم له ويوم عليه.


أيها القارئ العزيز، إذا كنت تنشد السعادةَ والرِّضا، وتبحثُ عن الأمن والأمان، فلن تجدهم إلا في السلامِ الذاتي، ولِتحصلَ على السلامِ الذاتي أنت بحاجة إلى كلمتين فقط، وهما: "اضبِطْ ميزانَك".






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.34 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.52 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.02%)]