حديث: العمرة إلى العمرة كفارة لِما بينهما - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         أحكام العيد والسنن التي فيه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          شيخ الأنبياء | الشيخ محمد بسيوني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 27 - عددالزوار : 510 )           »          نعم العبد | الشيخ أحمد سمير (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 26 - عددالزوار : 574 )           »          متفق عليه | د حسام عقل و د هيثم طلعت يحاورهما د أحمد الفولي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 17 - عددالزوار : 25 )           »          تعرف علي اعراض القولون العصبي (اخر مشاركة : سارة الكاشف - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 130 - عددالزوار : 12385 )           »          شرح حديث: من اعتكف معي فليعتكف العشر الأواخر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          تذكر رحيلك من الدنيا برحيل رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          موقع المفيد (اخر مشاركة : دينا22 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          وظائف ختام شهر رمضان ووقفات تربوية مهمة في ختامه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام > ملتقى الحج والعمرة

ملتقى الحج والعمرة ملتقى يختص بمناسك واحكام الحج والعمرة , من آداب وأدعية وزيارة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-04-2021, 08:43 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,394
الدولة : Egypt
افتراضي حديث: العمرة إلى العمرة كفارة لِما بينهما

حديث: العُمرة إلى العمرة كفارة لِما بينهما


الشيخ د. عبدالله بن حمود الفريح

عن أبي هريرة أن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: «العُمرة إلى العمرة كفارة لِما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة».

تخريج الحديث:
الحديث أخرجه مسلم حديث (1349)، وأخرجه البخاري في "كتاب العمرة"، "باب وجوب العمرة وفضلها"، حديث (1773)، وأخرجه النسائي في "كتاب مناسك الحج"، "باب فضل العمرة"، حديث (2628)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب المناسك"، "باب فضل الحج والعمرة"، حديث (2888).

من فوائد الحديث:
الفائدة الأولى: الحديث دليلٌ على فضل الإكثار من العمرة لِما في ذلك من تكفير للذنوب. وجمهور العلماء على أن التكفير يقع على الصغائر دون الكبائر، وأن الكبائر لا بد لها من توبة، وتقدم بيان ذلك في كتاب الطهارة.


الفائدة الثانية: الحديث دليلٌ على جواز تكرار العمرة في السنة مرتين أو أكثر خلافًا لمن كره ذلك كمالك، وبعض السلف كإبراهيم النخعي والحسن البصري، وسعيد بن جبير وابن سيرين، رحم الله الجميع.

ووجه جواز ذلك أن حديث الباب يقتضي الفرق بين العمرة والحج، إذ لو كانت العمرة لا تفعل إلا مرة واحدة في السنة، لكانت كالحج، ولقيل: (الحج إلى الحج)، فلما قال: ((العمرة إلى العمرة))، دلَّ على ذلك على تكرارها، وأنها ليست كالحج، وأيضًا العمرة وقتها مطلق في جميع العام ليست كالحج مقيد بوقت لا يكون إلا مرة بالسنة، بنحو هذا قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله؛ [انظر بداية المجتهد (2 / 231)، ومجموع فتاوى ابن تيمية (26 / 268 – 269)].

الفائدة الثالثة: الحديث دليل على فضل الحج المبرور وأن جزاءه الجنة.

قال ابن عبدالبر رحمه الله في صفة الحج المبرور: "هو الذي لا رياء فيه ولا سمعة، ولا رفث، ولا فسوق، ويكون بمال حلال"؛ [ انظر التمهيد (22/ 39)].

قال العلماء والحج المبرور له خمسة أوصاف:
الأول: أن يكون خالصًا لله تعالى لا رياء فيه ولا سمعة، ففي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعًا: قال الله تعالى: ((أنا أغنى الشركاء عن الشرك، مَن عمِل عملًا أشرك فيه معي غيري، تركته وشركه)).

والثاني: أن تكون نفقته من حلال، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا))؛ رواه مسلم.

والثالث: البعد عن المعاصي والآثام من بدع وخرافات وغيرها من الآثام؛ كالجماع ودواعيه والفسوق والجدال المذموم؛ قال تعالى: ﴿ الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ﴾ [البقرة: 197].

والرابع: حسن الخلق ولين الجانب، وعلى هذا كان حج النبي صلى الله عليه وسلم مع ذلك الجمع الغفير، وتقدَّم بيانُه في حديث جابر رضي الله عنه الطويل، وكذلك كان الصحابة والسلف.

والخامس: تعظيم شعائر الله تعالى وهي المناسك كلها كالصفا والمروة وغيرها؛ قال تعالى: ﴿ إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا ﴾ [البقرة: 158]، وكذلك يعظِّم المشاعر، ويملأها بذكر الله تعالى والخضوع والتذلل له.

ولا شك أن الحرص على تطبيق سنة النبي صلى الله عليه وسلم في الحج؛ مما يجعل القلب حيًّا معظمًا لعبادة الحج بأقوال وأعمال تجعل حجه مبرورًا، نسأل الله من فضله.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.40 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.56 كيلو بايت... تم توفير 1.84 كيلو بايت...بمعدل (3.26%)]