كتاب «عون الرحمن في تفسير القرآن» ------متجدد إن شاء الله - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ}ا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 92 - عددالزوار : 6900 )           »          ذنوب عقوباتها أشدُّ من غيرها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          عهد الدولة العامرية والفتنة د. راغب السرجاني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 7 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 863 - عددالزوار : 171868 )           »          برنامج محاسبة شركات المقاولات بابل الاصدار 2021 (اخر مشاركة : xmanq - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          تجربتي مع الكبتاجون (اخر مشاركة : منة حسام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          وحدتك بحديقة 100 متر ومساحة 123 متر في ابراج العلمين الجديدة (اخر مشاركة : fareda sleem - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3214 - عددالزوار : 451798 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2643 - عددالزوار : 204285 )           »          خطبة: آداب الشرع في السلام والتحية وغيرهما (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير > هيا بنا نحفظ القرآن ونرضى الرحمن

هيا بنا نحفظ القرآن ونرضى الرحمن قسم يختص بحفظ واستظهار كتاب الله عز وجل بالإضافة الى المسابقات القرآنية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-05-2021, 12:28 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 64,231
الدولة : Egypt
افتراضي كتاب «عون الرحمن في تفسير القرآن» ------متجدد إن شاء الله



مقدمة كتاب «عون الرحمن في تفسير القرآن»



فضيلة الشيخ الدكتور سليمان بن إبراهيم اللاحم





المقدمـــة:



الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق بشيرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، وأنزل عليه الكتاب ليخرج الناس من الظلمات إلى النور، ويهديهم إليه صراطًا مستقيمًا، فقام صلى الله عليه وسلم به حتى تفطرت قدماه[1]، وأقرأه أمته وبلّغهم إياه، وعلّمهم ما فيه من المعاني والهداية والأحكام، وأوصاهم قبل وفاته صلى الله عليه وسلم بقوله: «إنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب، وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور، فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به... ثم قال: وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي...» الحديث[2].








فجزاه الله عن الإسلام والمسلمين خير ما يجزي نبيًا عن أمته، فقد بلّغ الرسالة، وأدّى الأمانة، ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده، حتى أتاه اليقين، فعليه من الله أزكى الصلاة، وأتم التسليم.







ورضي الله عن صحابته الكرام، الذين كانوا إذا تعلموا عشر آيات من القرآن لم يتجاوزوها حتى يتعلموا ما فيها من العلم والعمل، فتعلّموا القرآن والعلم والعمل جميعًا[3]، تعلّموه، وعملوا بما فيه، وعلّموه من بعدهم، ونقلوه بحروفه ومعانيه وأحكامه إلى أقطار الدنيا كلها، فرضي الله عنهم وأرضاهم.







ورحم الله من جاء بعدهم، من سلف هذه الأمة من التابعين وتابعيهم، ومن تبعهم، الذين قاموا بخدمة هذا الكتاب، بما دونوا من مؤلفات فيها بيان معانيه وأحكامه، وحلاله وحرامه، وناسخه ومنسوخه، ومحكمه ومتشابهه، وأسباب نزوله، ومكيِّهِ ومدنيِّهِ، وسائر علومه فرحمهم الله، وجزاهم عن الإسلام والمسلمين خيرًا.







وعمّ بالرحمة كل من رفع بهذا الكتاب رأسًا، أو قدم له خدمة، مبتغيًا بذلك وجه الله والدار الآخرة، ونضمنا -بفضله- في سلكهم إنه جواد كريم- أما بعد:



فقد لمست من خلال تدريسي للطلاب في الجامعة مدى الحاجة الملحة إلى أن يقدم لهم، بل للأمة كلها تفسير كتاب الله- عز وجل- بغاية من التحقيق والتهذيب، والاختيار للصحيح، أو الراجح والأظهر من الأقوال، وما تحتمله الآيات، مع استخراج ما فيه من الهدايات والفوائد والأحكام، والحكم والمواعظ، والدروس التربوية؛ لكي يؤدي تفسير كتاب الله وتدريسه وتعليمه ثماره المرجوّة؛ صلاحًا في أعمال الأمة، وسموًا في آدابها وأخلاقها وسلوكها، أسوة بخير البشرية صلى الله عليه وسلم الذي كان خلقه القرآن؛ لتنشأ أجيال الأمة الإسلامية تحمل القرآن الكريم لفظًا ومعنى، وأحكامًا وآدابًا، تطبيقًا وسلوكًا وأخلاقًا، وهذا ما قصدت التنبيه عليه، والتوجيه إليه في هذا التفسير، قدر جهدي وطاقتي، متمثلًا قول شعيب عليه السلام: ﴿ قَالَ يَاقَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ ﴾ [هود: 88].







وقد سلكت في هذا التفسير مسلك البسط والإيضاح، وتسهيل العبارة؛ لأن هذا المسلك هو الأمثل لتربية المسلمين بالقرآن الكريم وأحكامه وآدابه وأخلاقه، والذي هو الغاية من إنزال القرآن الكريم، وهو حقيقة تدبره وثمرته.







وحرصت كل الحرص على أن أختار من الأقوال أصحها وأرجحها وأعمها، وما تحتمله دلالة الآية وسياقها، معتمدًا في ذلك على مصادر التفسير المعتمدة، من تفسير القرآن بالقرآن والسنة، وأسباب النزول وأقوال السلف من الصحابة والتابعين، ولغة العرب، وعلى كلام محققي أهل العلم، من المفسرين وغيرهم.







وإذا كانت الآية تحتمل معنيين أو أكثر ذكرت تلك المعاني، مع حمل الآية على المعنى الأعم الأوسع؛ لأن من قواعد التفسير أن تحمل الآيات على أوسع معانيها.







قال ابن القيم[4]: «والمعهود من ألفاظ القرآن كلها أن تكون دالة على جملة معانٍ».







وقال الشنقيطي[5]: «تقرر عند العلماء أن الآية إن كانت تحتمل معاني كلها صحيحة تعيّن حملها على الجميع».







كما حرصت أيضًا على اطّراح الأقوال الشاذة والضعيفة التي لا يؤيدها دليل، لا من السياق، ولا من غيره، بل إن جل هذه الأقوال لا يحتملها معنى الآية ولا سياقها، وما أكثر هذه الأقوال في كتب التفسير، والتي يجب إبعادها عن تفسير كلام الله عز وجل؛ لأنها لم تُبْنَ على دليل، بل هي قول على الله بغير علم، تشغل عن فهم معاني كلام الله- عز وجل- والمراد به، وتشتت القارئ، وتحول بينه وبين الوصول إلى المعنى الصحيح للآيات.







قال ابن جرير الطبري[6]: «وغير جائز حمل كتاب الله ووحيه -جل ذكره- على الشواذ من الكلام، وله في المفهوم الجاري بين الناس وجه صحيح موجود».







وقال ابن العربي[7]: «وأكثر أقوال المفسرين أضغاث، وآثار ضعاف».







وقال ابن القيم[8]: «إن للقرآن عرفًا عامًا، ومعاني معهودة، لا يناسبه تفسيره بغيرها، ولا يجوز تفسيره بغير عرفه المعهود من معانيه، فتدبر هذه القاعدة، ولتكن منك على بال، فإنك تنتفع بها في معرفة ضعف كثير من أقوال المفسرين وزيفها، وتقطع أنها ليست مراد المتكلم تعالى بكلامه».







وقال أيضًا[9]: «وكذلك كثير من المفسرين يأتون بالعجائب التي تنفر عنها النفوس، ويأباها القرآن أشد الإباء..».







وصدق والله، وهذا مما يُعظم المسؤولية على من يتولى تفسير كلام الله -عز وجل- سواء في تفسير يؤلفه، أو مشافهة للناس في المساجد، أو المدارس والجامعات والمنتديات وغير ذلك.







وقد أسميت هذا التفسير: «عون الرحمن في تفسير القرآن، وبيان ما فيه من الهدايات والفوائد والأحكام»، فلولا عونه -عز وجل- وتوفيقه ما كتب لهذا العمل التمام.







وقد اعتمدت -بعد الله تعالى- في هذا التفسير، على أمهات كتب التفسير وعلوم القرآن، وكتب السنة وعلومها، والفقه وأصوله، وكتب اللغة، والتاريخ والسير، وغير ذلك.







وقد حرصت في بداية العمل على الإحالة في كل ما أكتب، ثم آثرت بعد ذلك الاكتفاء من ذلك بما لا بد منه، كتخريج الأحاديث، والآثار والأشعار، وتوثيق النصوص والأقوال المنسوبة، ونحو ذلك، تخفيفًا على الحواشي.







وقد اعتمدت فيما لم أُحِل إلى مصدره من القراءات، على كتاب «النشر في القراءات العشر»، كما اعتمدت في الإحالة على «تفسير الطبري» على تحقيق شاكر، وعلى تحقيق التركي.







هذا.. وقد بدأت هذه الرحلة مع كتاب الله -عز وجل- وتفسيره قبل ثلاثة عقود، وكانت باكورةَ هذا العمل ونواتَه دروسٌ في التفسير، كنت ألقيها في المساجد في محافظة الشماسية، ثم في بريدة.







فقد ضمنت هذا التفسير كل ما ألفته ونشرته من الكتب والرسائل في التفسير؛ وهي:



1) «اللباب في تفسير الاستعاذة والبسملة وفاتحة الكتاب».



2) «تفسير آيات الأحكام في سورة النساء».



3) «تفسير آيات الأحكام في سورة المائدة».



4) «انشراح الصدور في تدبر سورة النور».



5) «منحة الكريم الوهاب في تفسير آيات الأحكام في سورة الأحزاب».



6) «تنوير العقول والأذهان في تفسير مفصل القرآن».



7) «تنوير العقول والأفهام في تفسير آيات الأحكام»، والذي نشر بعد ذلك باسم «التحقيق والبيان في أحكام القرآن».



8) «حقوق اليتامى كما جاءت في سورة النساء».



9) «أحكام المواريث كما جاءت في سورة النساء».



10) «وجوب أداء حقوق النساء ومعاشرتهن بالمعروف».



11) «التوبة وشروطها».



12) «المحرمات من النساء».



13) «آية الحقوق العشرة».



14) «وجوب أداء الأمانات إلى أهلها».



15) «التحية في الإسلام».



16) «أنواع القتل وجزاؤها في الإسلام».



17) «وجوب الهجرة في سبيل الله».



18) «قصر الصلاة في السفر والخوف».



19) «ربح أيام العمر في تدبر سورة العصر».



20) «تدارك بقية العمر في تدبر سورة النصر».



21) «الحرز الأمين في تدبر سورة الإخلاص والمعوذتين».







وأسأل الله بمنه وكرمه أن يجعل هذا العمل خالصًا لوجهه الكريم وأن يعم بنفعه، وأن يضاعف أجره ليَ ولوالديَّ ووالديهم، ولكل مَن استفدت منهم من علماء المسلمين في التفسير وغيره، وأن يبارك في ثوابه لأهلي وأولادي، ومشايخي، ومن أحبني في الله، ومن أحببته في الله، ولكل من قرأ فيه، واستفاد منه، فإن فضله عز وجل عظيم، وكرمه واسع، وجوده عميم.







وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.







المؤلــف



الخميس 3 /3 /1441هـ






[1] أخرج مسلم في «صفات المنافقين وأحكامهم» (2820) عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صلى قام حتى تفطر رجلاه. قالت عائشة: يا رسول الله أتصنع هذا وقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ فقال: «يا عائشة: أفلا أكون عبدًا شكورًا».
وأخرج البخاري معلقًا- في «التهجد» قول عائشة فقط بلفظ: «كان يقوم حتى تفطر قدماه».
وأخرجا نحوه من حديث المغيرة بن شعبة رضي الله عنه عند البخاري حديث (1130)، وعند مسلم حديث (2819).



[2] أخرجه مسلم في «فضائل الصحابة»- فضائل علي بن أبي طالب رضي الله عنه (2408).



[3] أخرج هذا الطبري في «جامع البيان» (1 /80) من حديث ابن مسعود، وأبي عبدالرحمن السلمي بإسنادين صحيحين، الأثرين (81، 82/ تحقيق شاكر).



[4] في «جلاء الأفهام» ص(308)



[5] في «أضواء البيان» (3 /124).



[6] في «جامع البيان» (4 /153/ تحقيق شاكر).



[7] في «أحكام القرآن» (1 /329).



[8] في «بدائع الفوائد» (3 /27-28).



[9] في «الصواعق المرسلة» (2 /694).
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-05-2021, 04:11 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 64,231
الدولة : Egypt
افتراضي رد: كتاب «عون الرحمن في تفسير القرآن» ------متجدد إن شاء الله

أركــــان الاســــتعاذة

فضيلة الشيخ الدكتور سليمان بن إبراهيم اللاحم


تتكون الاستعاذة- كما يقول بعض أهل العلم[1]- من خمسة أركان هي:
أ- صيغة الاستعاذة ولفظها، وقد تقدم.

ب- المستعيذ، وهو المؤمن الذي رضي بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيًّا ورسولاً، ونطق بالاستعاذة، وواطأ عنده القلب اللسان، فأيقن أن هذه الاستعاذة تحميه، بإذن الله من الشيطان الرجيم.

ج- المستعاذ به وهو الله- جل وعلا- الذي مَن استعاذ به أعاذه، وأجاره وعصمه، وحفظه وحماه، كما أعاذ مريم ابنة عمران وذريتها وعصمها بسبب دعاء والدتها امرأة عمران وإعاذتها إياها بالله من الشيطان الرجيم، كما قال تعالى: ï´؟ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ * فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا ï´¾ [آل عمران: 36، 37].

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من مولود يولد إلا نخسه الشيطان، فيستهل صارخًا إلا ابن مريم وأمه»[2].

فالاستعاذة إنما تكون بالله -جل وعلا- وأسمائه الحسنى، وصفاته العليا، وكلماته التامة، التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر.

وأكثر ما ورد في القرآن الاستعاذة باسمه تعالى «الله».

قال الله تعالى: ï´؟ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ï´¾ [النحل: 98]، وقال تعالى: ï´؟ وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ï´¾ [الأعراف: 200]، وقال تعالى: ï´؟ وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ï´¾ [فصلت: 36]، وقال تعالى: ï´؟ إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ï´¾ [غافر: 56].

وقال موسى عليه السلام فيما ذكر الله عنه: ï´؟ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ ï´¾ [البقرة: 67]، وقال يوسف عليه السلام: ï´؟ مَعَاذَ اللَّهِ ï´¾ [يوسف:23، 79]. أي: عياذًا بالله.

كما وردت الاستعاذة كثيرًا باسمه تعالى: «الرب».

قال الله تعالى: ï´؟ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ ï´¾ [الفلق: 1]، ï´؟ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ï´¾ [الناس: 1].


وقال موسى عليه السلام: ï´؟ إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ مِنْ كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ ï´¾ [غافر: 27]، وقال عليه السلام: ï´؟ وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَنْ تَرْجُمُونِ ï´¾ [الدخان: 20].

أو بمضمر يعود على الرب، قال تعالى: ï´؟ وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ ï´¾ [المؤمنون: 97، 98].

وقال نوح -عليه السلام: ï´؟ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ ï´¾ [هود: 47].

وقالت امرأة عمران: ï´؟ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ï´¾ [آل عمران: 36].

ووردت الاستعاذة باسمه «الرحمن» مرة واحدة. قال الله تعالى عن مريم -عليها السلام: ï´؟ قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا ï´¾ [مريم: 18].

وفي الحديث: «أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق»[3].

«أعوذ بكلمات الله التامة من شر ما خلق وذرأ وبرأ» الحديث[4].

ولا تصح الاستعاذة بغير الله، فيما لا يقدر عليه إلا الله؛ لأن الاستعاذة بالمخلوق في أمر لا يقدر عليه إلا الله لا تدفع شرًّا، ولا تجلب خيرًا، بل مما يزيد المستعيذ خوفًا ورهقًا، كما قال تعالى في سورة الجن: ï´؟ وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا ï´¾ [الجن: 6] [5].

د- الركن الرابع من أركان الاستعاذة: المستعاذ منه، وهو الشيطان الرجيم، أعاذنا الله منه.

هـ- الركن الخامس من أركانها: المطلب الذي من أجله يستعيذ المسلم، وهو السلامة في دينه ودنياه، من الشيطان ووسوسته ومكايده وجميع شروره.

قال الله تعالى: ï´؟ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ ï´¾ [الناس: 1 - 4].

وقال تعالى: ï´؟ وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ ï´¾ [المؤمنون: 97، 98].

وقال صلى الله عليه وسلم: «اللهم فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة، رب كل شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شر نفسي، ومن شر الشيطان وشركه، وأن أقترف على نفسي سوءًا أو أجره إلى مسلم»[6].

قال ابن القيم في «إغاثة اللهفان»[7] بعد أن ذكر هذا الحديث: «فتضمن هذا الحديث الشريف الاستعاذة من الشر وأسبابه، وغايته، فإن الشر كله إما أن يصدر من النفس، أو من الشيطان، وغايته: إما أن يعود على العامل أو على أخيه المسلم...».

وقال الطبري[8] في كلامه على معنى الاستعاذة: «أستجير بالله- دون غيره من سائر خلقه- من الشيطان، أن يضرني في ديني، أو يصدني عن حق يلزمني لربي».

وقال ابن كثير[9]: «أستجير بجناب الله من الشيطان الرجيم، أن يضرني في ديني أو دنياي أو يصدني عن فعل ما أمرت به، أو يحثني على فعل ما نهيت عنه».


المصدر: «عون الرحمن في تفسير القرآن»


[1] انظر: «التفسير الكبير» (1 /71)، «غرائب القرآن» (1 /16).

[2] أخرجه مسلم في الفضائل- باب فضائل عيسى- عليه السلام (2366)، وأحمد (2 /233).

[3] سيأتي تخريجه.

[4] أخرجه الإمام أحمد (3 /419)، من حديث عبد الرحمن بن حبش رضي الله عنه.

[5] انظر: «التفسير القيم» ص(542).

[6] سيأتي تخريجه بتمامه.


[7] (1 /146).

[8] في «جامع البيان» (1 /111) تحقيق شاكر.


[9] في «تفسيره» (1 /33).


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-05-2021, 04:12 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 64,231
الدولة : Egypt
افتراضي رد: كتاب «عون الرحمن في تفسير القرآن» ------متجدد إن شاء الله

صيغ الاستعاذة الصحيحة


فضيلة الشيخ الدكتور سليمان بن إبراهيم اللاحم

أ- الصيغة الأولى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
وعلى هذا اللفظ دلَّ الكِتَاب والسُّنَّة.
قال الله تعالى: ï´؟ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ï´¾ [النحل:98][1].

وعن سليمان بن صرد رضي الله عنه قال: استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم ونحن عنده جلوس، وأحدهما يسب صاحبه، مغضبًا، قد احمر وجهه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : «إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم»،فقالوا للرجل: ألا تسمع ما يقول النبي صلى الله عليه وسلم ،فقال: إني لست بمجنون[2].

وهذه الصيغة هي المختارة عند أكثر القرَّاء[3]، منهم: أبوعمرو البصـري، وعاصم بن أبي النجود الكوفي، وعبدالله بن كثير المكي[4]. وبها كان يتعوَّذ جمهور السلف من الصحابة والتابعين، منهم: عمر بن الخطاب وابنه عبدالله بن عمر[5] رضي الله عنهما.

وهي اختيار: أبي حنيفة[6]، والشافعي[7]، وأحمد بن حنبل[8]- رحمهم الله.

قال مكي بن أبي طالب القيسي في كتابه «الكشف عن وجوه القراءات السبع[9]»: «الذي عليه العمل وهو الاختيار أن يقول القارئ: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. للآية».

وقال ابن عطية في «تفسيره»[10]: «وأما لفظ الاستعاذة، فالذي عليه جمهور الناس هو لفظ كتاب الله تعالى: (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم)».

ب- الصيغة الثانية: أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم.
يدل على هذا اللفظ ما جاء في حديث أبي سعيد الخدري- رضي الله عنه- في دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة في الليل، وفيه: ثم يقول: «أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم- الحديث وسيأتي بتمامه».

كما استدلَّ له بقوله تعالى: ï´؟ وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ غڑ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ï´¾ [الأعراف:200].

وبقوله تعالى: ï´؟ وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ غ– إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ï´¾ [فصلت:36].

وهي اختيار طائفة من القرَّاء[11] منهم حمزة[12]، وسهل بن أبي حاتم[13]، وهي مروية عن عمر بن الخطاب- رضي الله عنه[14]- وبها يقول الحسن البصري[15] ومحمد بن سيرين[16]، والحسن بن صالح[17]، والشافعي[18]، وأحمد بن حنبل في رواية النيسابوري[19].


قال أبوعمرو الداني في جامعه: «إن على استعماله عامة أهل الأداء من أهل الحرمين، والعراقين، والشام»[20].

ج- الصيغة الثالثة: أعوذ بالله السميع العليم، من الشيطان الرجيم، من همزه ونفخه ونفثه.
يدل على هذا اللفظ ما رواه أبو سعيد الخدري- رضي الله عنه- قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة بالليل كَبَّر، ثم يقول: «سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك»، ثم يقول: «أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، من همزه ونفخه ونفثه»[21].

وقد خصَّها بعض أهل العلم بقيام الليل لحديث أبي سعيد.

د- الصيغة الرابعة: اللهم إني أعوذ بك من الشيطان الرجيم، وهمزه ونفخه ونفثه.
يدل على هذا ما رواه عبدالله بن مسعود- رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «اللهم إني أعوذ بك من الشيطان الرجيم، وهمزه ونفخه ونفثه»[22].

وهي مروية عن بعض أهل العلم، منهم الحسن البصري[23]، وإسحاق بن راهويه[24].

هـ- الصيغة الخامسة: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، إن الله هو السميع العليم[25].

جمعا بين أدلة الصيغة الأولى، وأدلة الصيغة الثانية والثالثة.

وبها قرأ نافع وابن عامر والكسائي[26]، وهي مروية عن حمزة وعن أبي عمرو وقد رُويت عن عمر بن الخطاب- رضي الله عنه- ومحمد بن سيرين[27].

وهي اختيار سفيان الثوري[28] والأوزاعي[29]، ومسلم بن يسار[30]، وأحمد في رواية، اختارها القاضي أبويعلى، وابن عقيل[31].

و- الصيغة السادسة: أعوذ بالله العظيم، وبوجهه الكريم، وسلطانه القديم، من الشيطان الرجيم.
لما رواه عبدالله بن عمرو بن العاص- رضي الله عنهما- عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا دخل المسجد قال: «أعوذ بالله العظيم، وبوجهه الكريم، وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم»[32].

وهناك صيغ أخرى رُويت عن بعض القرَّاء، وبعض أهل العلم.

منهـــا: أعوذ بالله العظيم، من الشيطان الرجيم[33].

ومنها: أعوذ بالله العظيم، السميع العليم، من الشيطان الرجيم[34].

ومنها: أعوذ بالله العظيم، من الشيطان الرجيم، إن الله هو السميع العليم[35].

ومنها: أعوذ بالله السميع العليم، من الشيطان الرجيم، إن الله هو السميع العليم[36].

ومنها: أستعيذ بالله، أو نستعيذ بالله، من الشيطان الرجيم[37].

ومنها: أعوذ بالله القوي، من الشيطان الغوي[38].

ومنها: أعوذ بالله المجيد، من الشيطان المريد[39].

ومنها: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وأستفتح الله وهو خير الفاتحين[40].

ومنها: أعوذ بالله السميع الرحمن الرحيم، من الشيطان الرجيم، وأعوذ بك رب أن يحضرون، أو يدخلوا بيتي الذي يؤويني[41].

ومنها: رب أعوذ بك من همزات الشياطين، وأعوذ بك رب أن يحضرون، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، إن الله هو السميع العليم[42].

ومنها: أعوذ بالله السميع العليم من همزات الشياطين، وأعوذ بالله أن يحضرون[43].

وهذه الصيغ وإن رُويت عن بعض السلف، فإن ما صح عن المصطفى صلى الله عليه وسلم هو الأولى بالاتباع.

المصدر: «عون الرحمن في تفسير القرآن»



[1] انظر: «الكشف عن وجوه القراءات السبع» (1/ 8-9).

[2] أخرجه البخاري- في الأدب- باب الحذر من الغضب (6115)، ومسلم- في البر- باب فضل من يملك نفسه عند الغضب (2610).

[3] انظر: «النشر» (1/ 243).

[4] انظر: «المبسوط» (1/ 13)، «غرائب القرآن» للنيسابوري (1/ 15)، «مجمع البيان» (1/ 18).

[5] أخرجها عن عمر: ابن أبي شيبة- في الصلاة- في التعوُّذ كيف هو قبل القراءة أو بعدها (1/ 237)، والبيهقي في الصلاة، باب التعوُّذ بعد الافتتاح (2/ 36)، وأخرجها عن عبدالله بن عمر ابن أبي شيبة في الموضع نفسه.

[6] انظر: «فتح القدير» لابن الهمام (1/ 291).

[7] انظر: «الأم» (1/ 107)، «أحكام القرآن» للشافعي (1/ 62)، «المهذب» للشيرازي (1/ 79)، «التبيان» للنووي ص(64)، «تفسير ابن كثير» (1/ 32).

[8] انظر: «المغني» (2/ 146)، «إغاثة اللهفان» (1/ 153).

[9] (1/ 8).

[10] (1/ 48).

[11] انظر: «التبيان» للنووي، ص(64).

[12] انظر: «الإقناع في القراءات» (1/ 150-151)، «إغاثة اللهفان» (1/ 153).

[13] انظر: «غرائب القرآن» (1/ 15)، «النشر» (1/ 249).

[14] أخرجها عن عمر ابن أبي شيبة- في الصلاة- التعوُّذ كيف هو (1/ 237).

[15] أخرجها عن الحسن عبدالرزاق- في الصلاة- متى يستعيذ (2591)، وابن حزم في «المحلى» (3/ 249).

[16] انظر: «إغاثة اللهفان» (1/ 153).

[17] انظر: «المجموع» (3/ 325).

[18] انظر: «أحكام القرآن» للشافعي (1/ 62)، «المجموع» (3/ 323).

[19] انظر: «مسائل الإمام أحمد» للنيسابوري، ص(50) فقرة (238)، «المغني» (2/ 146)، «إغاثة اللهفان» (1/ 153).

[20] انظر: «النشر» (1/ 249).

[21] أخرجه أحمد (3/ 50)، وأبوداود- في الصلاة- باب مَن رأى الاستفتاح بسبحانك اللهم وبحمدك (775)، والترمذي في- أبواب الصلاة- باب ما يقول عند افتتاح الصلاة (242) قال الترمذي: «وحديث أبي سعيد أشهر حديث في هذا الباب» والنسائي في الصلاة- باب نوع آخر من الذكر بعد افتتاح الصلاة (2/ 132)، وابن ماجه في الإقامة (804). وصححه أحمد شاكر في تحقيق سنن الترمذي (2/ 11)، والألباني في «صحيح سنن أبي داود» (701)، وحسَّنه الأرناؤوط في تحقيقه لزاد المعاد (1/ 205)، وقد أخرج هذا الحديث من حديث عائشة أبوداود (776)، والترمذي (243)، وابن ماجه في الإقامة (806)، والدارقطني (1/ 112)، والحاكم (1/ 235)، ورجاله ثقات فالحديث صحيح.

[22] أخرجه ابن ماجه- في إقامة الصلاة- باب الاستعاذة في الصلاة (808)، وابن خزيمة- في الصلاة- باب الاستعاذة في الصلاة قبل القراءة (472). وصحَّحه الألباني في «صحيح سنن ابن ماجه» (658). وأخرجه ابن أبي شيبة في المصنف- في الصلاة- التعوُّذ كيف هو (1/ 238).

[23] أخرجها عن الحسن عبدالرزاق في الصلاة- باب الاستعاذة في الصلاة (2580).

[24] انظر: «إغاثة اللهفان» (1/ 154).
وقد أخرج عبدالرزاق في الموضع السابق (2557)، وابن حزم في «المحلى» (3/ 249) عن ابن عمر أنه كان يقول: «اللهم أعوذ بك من الشيطان الرجيم».

[25] انظر: «غرائب القرآن» (1/ 15)، «إغاثة اللهفان» (1/ 154).

[26] انظر: «الإقناع في القراءات السبع» (1/ 150)، «المبسوط» (1/ 13)، «مجمع البيان» (1/ 18)، «النشر» (1/ 10).

[27] انظر: «النشر» (1/ 10).

[28] انظر: «التفسير الكبير» (1/ 61)، «المجموع» (3/ 325)، «إغاثة اللهفان» (1/ 154)، «تفسير ابن كثير» (1/ 32)، «النشر» (1/ 250).

[29] انظر: «التفسير الكبير» (1/ 61)، «لباب التأويل» (1/ 10)، «تفسير ابن كثير» (1/ 32).

[30] أخرجها عنه ابن أبي شيبة في المصنف في الصلاة- في التعوذ كيف هو (1/ 237).

[31] انظر: «المغني» (2/ 146)، «إغاثة اللهفان» (1/ 152، 154).

[32] أخرجه أبوداود في الصلاة (441) وصححه الألباني.

[33] ذكرها ابن الباذش في «الإقناع في القراءات السبع» (1/ 149)، وقال: «هي رواية أهل مصر عن ورش فيما ذكر الأهوازي». وانظر: «النشر» (1/ 249).

[34] رواها هبيرة عن حفص فيما ذكر ابن الباذش في «الإقناع» (1/ 150)، وانظر: «المبسوط» (1/ 13).

[35] انظر: «النشر» (1/ 250).

[36] انظر: «المجموع» (3/ 325).

[37] نسبت لحمزة الزيات ومحمد بن سيرين. انظر: «المبسوط» (1/ 13)، «مجمع البيان» (1/ 18)، «غرائب القرآن» للنيسابوري (1/ 15)، وقد نفى ابن الجزري صحتها عن حمزة. انظر: «النشر» (1/ 246).

[38] قال ا بن الباذش في «الإقناع» (1/ 151): «اختارها بعضهم لجميع القراء».

[39] انظر: «المحرر الوجيز» (1/ 49).

[40] انظر: «النشر» (1/ 251).

[41] أخرجها عبدالرزاق عن عطاء- في الصلاة- باب الاستعاذة في الصلاة (2574).


[42] أخرجها عبدالرزاق- في الصلاة- باب الاستعاذة في الصلاة (2578) عن طاوس.

[43] أخرجها ابن أبي شيبة في الصلاة- في التعوذ كيف هو 1/ 238 عن محمد بن سيرين.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-05-2021, 04:13 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 64,231
الدولة : Egypt
افتراضي رد: كتاب «عون الرحمن في تفسير القرآن» ------متجدد إن شاء الله

مكان الاستعاذة من القراءة
















فضيلة الشيخ الدكتور سليمان بن إبراهيم اللاحم




قال الله تعالى: ï´؟ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ï´¾ [النحل: 98].







ظاهر الآية أن الاستعاذة محلها بعد القراءة.







وقد تمسك بهذا الظاهر بعض القراء، فنقل ذلك عن حمزة[1]، وأبي حاتم السجستاني[2]، ورُويَ ذلك- أيضًا- عن أبي هريرة[3]- رضي الله عنه، ومحمد بن سيرين[4]، وإبراهيم النخعي[5]، وداود الظاهري[6]، وحكاه القرطبي[7] وغيره عن مالك واستغرب ذلك ابن العربي[8].







واحتج بعضهم لهذا القول بأن الاستعاذة بعد القراءة تدفع الإعجاب بعد فراغ القراءة[9]، وتكون سببًا للاستفادة من التلاوة، وحفظها وثباتها[10].







وجمهور أهل العلم والتحقيق على أن الاستعاذة مشروعة قبل القراءة، وأن معنى قوله تعالى: ï´؟ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ï´¾ [النحل: 98]، أي: فإذا أردت قراءة القرآن فاستعذ بالله، كقوله تعالى: ï´؟ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ ï´¾ [المائدة: 6]. أي: إذا أردتم القيام إلى الصلاة، وكقوله تعالى: ï´؟ وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا ï´¾ [الأنعام: 152] أي: إذا أردتم القول، وكقوله تعالى: ï´؟ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ï´¾ [الأحزاب: 53] أي: إذا أردتم سؤالهن، فاسألوهن من وراء حجاب، وكقوله تعالى: ï´؟ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ï´¾ [المجادلة: 12]أي إذا أردتم مناجاة الرسول صلى الله عليه وسلم[11].







قال القرطبي[12]: «فأوقع الماضي، مكان المستقبل، كقول الشاعر:



وإنـــي لآتيكــم لذكــر الــذي مضــى *** من الود واسـتئناف ما كـان في غد[13]





أي ما يكون في غد».







وعلى هذا المعنى دلت السنة، كما جاء في حديث أبي سعيد الخدري- رضي الله عنه- قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة بالليل كبَّر، ثم يقول: «سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك، ثم يقول: الله أكبر كبيرًا، ثم يقول: أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم، من همزه ونفخه ونفثه»[14].







وهذا القول هو الصحيح.







قال الجصاص[15]: «وقول من قال: إن الاستعاذة بعد الفراغ من القراءة شاذ، وإنما الاستعاذة قبل القراءة، لنفي وساوس الشيطان عند القراءة، قال الله تعالى: ï´؟ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ï´¾ [الحج: 52]، فإنما أمر الله بتقديم الاستعاذة قبل القراءة لهذه العلة».







بل حُكي الإجماع عليه.







قال مكي في كتابه «الكشف عن وجوه القراءات السبع»[16]: «فإن قيل: فإن ظاهر النص أن يتعوذ القارئ بعد القراءة؛ لأنه قال: ï´؟ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ ï´¾ [النحل: 98] والفاء بعدما قبلها تتبعه هو أصلها، فالجواب: أن المعنى على خلاف الظاهر، معناه: فإذا أردت قراءة القرآن فاستعذ بالله، ودل على ذلك الإجماع أن الاستعاذة قبل القراءة، ودليل هذا المعنى قوله تعالى: ï´؟ وَكَمْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءَهَا بَأْسُنَا ï´¾ [الأعراف: 4]، فوقع في ظاهر التلاوة أن مجيء البأس بعد الهلاك، وليس المعنى على ذلك، إنما معناه: وكم من قرية أردنا إهلاكها، فجاءها بأسنا، فمجيء البأس بعد إرادة الهلاك وقبل الهلاك، وكذلك التعوذ المأمور به يكون بعد إرادة القراءة وقبل القراءة، على أصل الفاء».







وقد ضعف ابن الجزري[17] صحة المروي في هذا، عن حمزة وأبي حاتم، وأبي هريرة وابن سيرين والنخعي، في أنها بعد القراءة، وقال: «محلها قبل القراءة إجماعًا، ولا يصح قول بخلافه، عن أحد ممن يعتبر قوله».







واتفق القراء على مشروعية التعوذ قبل البسملة في ابتداء السور، واختلفوا فيما إذا ابتدأ القارئ بوسط السورة، هل يتعوذ، أو يبسمل، أو يجمع بينهما.







والصحيح أنه يتعوذ فقط، ويقف بعد الاستعاذة ثم يقرأ، ويجوز أن يصل الاستعاذة بالقراءة[18].







واستثنى بعض أهل العلم مثل قوله تعالى: ï´؟ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ ï´¾ [البقرة: 255]، وقوله تعالى: ï´؟ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ ï´¾ [الأنعام: 141]، وقوله تعالى: ï´؟ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ï´¾ [الروم: 54]، وقوله تعالى: ï´؟ إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَةِ ï´¾ [فصلت: 47]، ونحوها من الآيات، نظرًا لما في الاستعاذة قبلها من قبح اللفظ، قالوا: ففي مثل هذه المواضع يستعيذ ثم يبسمل[19].







وهذا الاستثناء لا دليل عليه، بل الدليل على خلافه؛ لأن الأمر بالاستعاذة عام لكل قراءة للقرآن، من أي موضع منه كانت القراءة، والبسملة- على الصحيح- لا تشرع إلا في أول السورة.







والتعليل بقبح اللفظ لا يكفي مسوغًا للبسملة وسط السورة بلا دليل، لكن كما يشرع الوقف على كثير من آي القرآن لمراعاة اللفظ والمعنى، فكذلك ينبغي أن يقف القارئ بعد الاستعاذة، ويسكت قليلاً في مثل هذه المواضع المذكورة، وبهذا يزول القبح.







المصدر: « عون الرحمن في تفسير القرآن »







[1] انظر: «غرائب القرآن» للنيسابوري (1/ 16).



[2] انظر: «تفسير ابن كثير» (1/ 29).



[3] انظر: «التفسير الكبير» (20/ 114)، «المجموع» (3/ 325)، «الجامع لأحكام القرآن» (1/ 88).



[4] أخرج عبدالرزاق- في الصلاة- باب متى يستعيذ (2590)، وابن أبي شيبة- في الصلوات- في التعوذ كيف هو (1/ 238) عن ابن سيرين أنه كان يتعوذ قبل أن يقرأ أم القرآن وبعد قراءتها.



[5] أخرجه عن النخعي عبدالرزاق- في الصلاة- متى يستعيذ (2593).



[6] انظر: «التفسير الكبير» (1/ 59)، «الجامع لأحكام القرآن» (1/ 88).



[7] في «الجامع لأحكام القرآن» (1/ 88).



[8] انظر: «أحكام القرآن» لابن العربي (3/ 1175-1176).



[9] انظر: «التفسير الكبير» (1/ 59)، «تفسير ابن كثير» (1/ 29).



[10] انظر: «إغاثة اللهفان» (1/ 148).



[11] انظر: «المصنف» لعبدالرزاق- الصلاة- باب متى يستعيذ- الآثار (2588-2593)، «جامع البيان» (14/ 173)، «أحكام القرآن» للجصاص (3/ 191).



[12] في «الجامع لأحكام القرآن» (1/ 86).



[13] البيت للطرماح. انظر: «ذيل ديوانه» ص(572).



[14] سبق تخريجه.



[15] في «أحكام القرآن» (3/ 191).



[16] (1/ 9).



[17] في «النشر» (1/ 254).




[18] انظر: «التبصرة» ص(246-250)، «الإقناع» (1/ 154)، «البرهان» (1/ 460)، «النشر» (1/ 157/ 265).



[19] انظر: «البرهان» (1/ 460)، «النشر» (1/ 266).

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-05-2021, 04:13 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 64,231
الدولة : Egypt
افتراضي رد: كتاب «عون الرحمن في تفسير القرآن» ------متجدد إن شاء الله

إعراب الاستعاذة، ومعناها

الشيخ أ. د. سليمان بن إبراهيم اللاحم

أ- إعرابهــا:
لعل من المناسب إعراب الآية التي هي الأصل في مشروعية الاستعاذة عند القراءة. وهي قوله تعالى: ï´؟ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ï´¾ [النحل: 98]؛ لأنها مشتملة -كما أشرت سابقًا- على جل ألفاظ صيغة الاستعاذة المختارة وهي: «أعوذ بالله من الشيطان الرجيم».

فقوله: ï´؟ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ ï´¾ ï´؟ فَإِذَا ï´¾ الفاء للاستئناف، و«إذا»: ظرف للزمن المستقبل متضمن معنى الشرط، في محل نصب متعلق بمضمون الجواب.

ï´؟ قَرَأْتَ ï´¾ قرأ فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالضمير، والتاء ضمير للمخاطب مبني على الفتح في محل رفع فاعل.ï´؟ الْقُرْآنَï´¾: مفعول به منصوب.

ï´؟ فَاسْتَعِذْ ï´¾ الفاء رابطة لجواب الشرط. استعذ: فعل أمر مبني على السكون الظاهر والفاعل ضمير مستتر وجوبًا تقديره: أنت.

ï´؟ بِاللَّهِ ï´¾ الباء حرف جر، ولفظ الجلالة اسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ(استعذ).

ï´؟ مِنَ الشَّيْطَانِ ï´¾ ï´؟ مِنَ ï´¾: حرف جر، وï´؟ الشَّيْطَانِ ï´¾ اسم مجرور بمن، وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ(استعذ).

ï´؟ الرَّجِيمِ ï´¾ صفة للشيطان مجرورة مثله، وعلامة جرها الكسرة الظاهرة على آخرها.

ب- معناهــا:
[ أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ]
(أَعُوذُ) فعل مضارع، يقال: عذت أعوذ، كما يقال: عاذ يعوذ عوذًا وعياذًا، ومعاذًا. قال يوسف- عليه السلام: ï´؟ مَعَاذَ اللَّهِ ï´¾ [يوسف:23، 79] أي: عياذًا بالله.

(أَعُوذُ بِاللهِ) بمعنى أعتصم بالله[1]، كما جاء في حديث أبي هريرة في الدعاء عند دخول المسجد: «اللهم اعصمني من الشيطان الرجيم»[2].

قال الحصين بن الحمام يخاطب قبيلته[3]:
وعــوذي بأفنــاء العشــيرة إنمــا *** يعــوذ الذليــل بالعزيـز ليعصمـا

وقـال الراجــز[4]:
قالـــت وفيهـــا حيــــدة وذعــــر *** عَـــوذي بربــي منكـــم وحـجــر
أي: اعتصامي بربي.

وبمعنى: ألتجئ إلى الله. قال ابن فارس[5]: «العين والواو والذال أصل صحيح، يدل على معنى واحد، وهو الالتجاء إلى الشيء».

وبمعنى: أستجير بالله[6]، وأتحرَّز به[7]، واستعين به[8].
وأمتنع به من المكروه[9]، وأتعلق به[10]، وأتحيز إليه[11]، وألوذ به[12].
ويقال: إن العياذة لدفع الشر، واللياذة لطلب الخير.

قال ابن كثير[13]: «والعياذة تكون لدفع الشر، واللياذ يكون لطلب الخير كما قال المتنبي[14]:
يا من ألوذ به فيما أؤمله
ومن أعوذ به ممّا أحاذره

لا يجبر الناس عظمًا أنت كاسره
ولا يهيضون عظمًا أنت جابره


لكن بعض أهل اللغة- كما تقدم- على أنهما بمعنى واحد. قال ابن منظور[15]: «الملاذ مثل المعاذ».


(بِاللهِ) الباء للاستعانة[16]، وقيل: للإلصاق[17].
الله: علم على ذات الرب- جل وعلا- وأصل أسمائه سبحانه وتعالى، ومعناه: المألوه المعبود محبة وتعظيمًا. وسيأتي تفصيل الكلام فيه في البسملة- إن شاء الله.

وجملة أعوذ بالله خبرية تتضمن طلب الإعاذة[18].

(مِنَ الشَّيْطَانِ) من لابتداء الغاية.
(الشَّيْطَانِ): مأخوذ عند جمهور أهل اللغة ومحققيهم من شطن بمعنى: بَعُد، يقال: بئر شطون، أي: بعيدة القعر والمدى[19].

قال النابغة الذبياني[20]:
نأت بسعاد عنك نوى شطون *** فبانت والفؤاد بها رهين


والشَطَن الحبل، أو الحبل الطويل[21]. قال عنترة[22]:
يدعون عنتر والرماح كأنها *** أشطانُ بئرٍ في لَبَان الأدهم


فأشطان جمع «شَطَن» وهو الحبل الطويل.

فالنون فيه أصلية. قال ابن فارس[23]: «الشين والطاء والنون أصل مطرد ويدل على البعد».

والشيطان على وزن «فيعال»، للدلالة على أنه بلغ الغاية في البعد[24].

وقيل: إنه مأخوذ من «شاط يشيط»، إذا هاج واشتد غضبًا، وهلك واحترق وبطل، وعلى هذا فالنون فيه زائدة[25].
والصحيح القول الأول.

قال سيبويه[26]: «العرب تقول تشيطن».

وقال الطبري[27] بعدما ذكر القول بأنه مشتق من «شطن»: «ومما يدل على أن ذلك كذلك قول أمية بن أبي الصلت[28]:
أيما شاطنٍ عَصاه عَكاه *** ثم يلقى في السجن والأكبال

قال الطبري: ولو كان فعلان من شاط يشيط لقال: أيما شائطٍ، ولكنه قال: أيما شاطن؛ لأنه من شَطَن يَشْطُن فهو شاطن».

و«ال» في «الشيطان» للجنس[29]، فهو كل متمرد، عات، خارج عن طاعة الله تعالى، من الجن، والإنس، والدواب، وكل شيء؛ قال تعالى: ï´؟ وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ ï´¾ [الصافات: 7].

ولهذا جمع في قوله تعالى: ï´؟ وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ ï´¾ [المؤمنون: 97].

وهو يكون من الإنس والجن، كما قال الله تعالى: ï´؟ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ ï´¾ [الأنعام: 112]، وقال تعالى: ï´؟ وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا ï´¾ [الجن: 6]، أي: شياطين إنس يعوذون بشياطين جن.

وقال تعالى: ï´؟ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ ï´¾ [الناس: 1 - 6].

أي شياطين جن وإنس يوسوسون في صدور الناس.
وقال تعالى: ï´؟ وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ ï´¾ [البقرة: 14] أي شياطين إنس بإنس.

قال جرير[30]:
أيامَ يَدْعُونني الشيطانَ من غَزَلٍ *** وهن يَهْوَيْنَني إذْ كنتُ شَيْطانَا


ويكون من الحيوانات كما جاء في حديث أبي ذر- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا قام أحدكم يصلي، فإنه يستره إذا كان بين يديه مثل آخرة الرحل، فإذا لم يكن بين يديه مثل آخرة الرحل، فإنه يقطع الصلاة الحمار والمرأة والكلب الأسود. قلت: ما بال الكلب الأسود من الكلب الأحمر من الكلب الأصفر؟! قال: يا ابن أخي، سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم كما سألتني، فقال: الكلب الأسود شيطان»[31].

وعن زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- «ركب برذونا فجعل يتبختر به، فجعل يضربه، فلا يزداد إلا تبخترًا، فنزل عنه، وقال: ما حملتموني إلا على شيطان، ما نزلت عنه حتى أنكرت نفسي»[32].

وإنما سمي المتمرد من كل شيء شيطانًا لمفارقته لبني جنسه في أخلاقه، وأفعاله، وصفاته، وطباعه، ومباعدته لهم، وبسبب فسقه، وبعده عن الحق والهدى والخير، وعن رحمة الله تعالى[33].

«ï*»» «فعيل» بمعنى «مفعول» أي: مرجوم[34] كسعير بمعنى: مسعور، مأخوذ من الرجم: وهو الرمي بفعل أو قول.

فمن الرجم بالفعل: الرجم والرمي بالحجارة. قال ابن فارس[35]: «الراء والجيم والميم، أصل واحد، يرجع إلى وجه واحد، وهو الرمي بالحجارة».

ومن الرجم بالقول: قوله تعالى: ï´؟ رَجْمًا بِالْغَيْبِ ï´¾ [الكهف: 22]، أي: قولاً بالظن. وقوله تعالى عن آزر أنه قال لإبراهيم- عليه السلام: ï´؟ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا ï´¾ [مريم: 46] أي: لأرمينك بسيئ القول.

قال المرقش الأصغر[36]:
وإني وإن كلَّت قَلوصي لراجمٌ *** بها وبنفسـي يا فُطيْمُ المراجما


ومنه القذف بالزنى، فإنه رجم ورمي بالقول.
والشيطان مرجوم بالفعل والقول: أي فعلاً وقولاً، حسًّا ومعنى.

فهو مرجوم فعلاً وحسًّا بإخراجه من الجنة وطرده عنها، وعن الملأ الأعلى وبإهباطه من السموا ت إلى الأرض[37].

قال الله تعالى: ï´؟ فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ ï´¾ [الأعراف: 13]، وقال تعالى: ï´؟ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْءُومًا مَدْحُورًا ï´¾ [الأعراف: 18]، وقال تعالى: ï´؟ قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ * وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ ï´¾ [الحجر: 34، 35]، وقال تعالى: ï´؟ قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ * وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ ï´¾ [ص: 77، 78].

وهو مرجوم فعلاً وحسًّا بالشهب، قال الله تعالى: ï´؟ وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ ï´¾ [الملك: 5].

وقال تعالى: ï´؟ إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ * وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ * لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ * دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ * إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ ï´¾ [الصافات: 6 - 10].

وقال تعالى: ï´؟ وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ * وَحَفِظْنَاهَا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ * إِلَّا مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُبِينٌ ï´¾ [الحجر: 16 - 18].

وقال تعالى: ï´؟ وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا * وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا ï´¾ [الجن: 8، 9].

وهو مرجوم قولاً ومعنى؛ لأن الله بعد أن أبعده ورجمه بالفعل بإخراجه من الجنة، ومن بين الملأ الأعلى، وطرده من جواره، وسلط عليه الرمي بالشهب حكم عليه أيضًا باللعنة فهو ملعون بلعنة الله إلى يوم القيامة مقضي عليه بالخيبة والخسران، ومطرود عن رحمة الله، وعن كل خير[38].

قال الله تعالى: ï´؟ وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ ï´¾ [الحجر: 35]، وقال تعالى: ï´؟ وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ ï´¾ [ص: 78]، وقال تعالى: ï´؟ إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِنْ يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَرِيدًا * لَعَنَهُ اللَّهُ ï´¾ [النساء: 117، 118].

وقيل: (الرَّجِيمِ) «فعيل» بمعنى «فاعل»؛ لأنه يوسوس للناس، ويُزين لهم المعاصي، وطرق الشر، ويحثهم عليها، ويُبعدهم عن الخير، ويكيد لهم في ذلك كله أنواع المكايد[39].

قال ابن كثير[40]: «والأول أشهر وأصح».
هذا هو معنى أصح صيغ الاستعاذة: «أعوذ بالله من الشيطان الرجيم».
وقد جاء في الصيغ الأخرى بعض الزيادات.
يتبع

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 26-05-2021, 04:14 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 64,231
الدولة : Egypt
افتراضي رد: كتاب «عون الرحمن في تفسير القرآن» ------متجدد إن شاء الله

ففي الصيغة الثانية زيادة: «السميع العليم».
وهما اسمان من أسماء الله تعالى فـ«السميع» مشتق من صفة السمع وهو على وزن «فعيل» صفة مشبهة وصيغة مبالغة، يدل على أنه- جل وعلا- ذو السمع الذي وسع جميع الأصوات. قال تعالى: ï´؟ لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ ï´¾ [آل عمران: 181]، وقال تعالى: ï´؟ قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا ï´¾ [المجادلة: 1].

قالت عائشة- رضي الله عنها: «الحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات، لقد جاءت المجادلة إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأنا في ناحية البيت، تشكو زوجها، وما أسمع ما تقول. فأنزل الله: ï´؟ قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا ï´¾ [المجادلة: 1] »[41].

و«العليم»: اسم من أسماء الله مشتق من العلم. والعلم: إدراك المعلوم على ما هو عليه[42] إدراكًا جازمًا. و«العليم» على وزن «فعيل» صفة مشبهة وصيغة مبالغة يدل على أنه تعالى ذو العلم الواسع التام المحيط بالأشياء كلها جملةً وتفصيلاً، في أطوارها الثلاثة، قبل الوجود، وبعده، وبعد العدم، كما قال موسى- عليه السلام- حينما سئل عن القرون الأولى ï´؟ قَالَ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى ï´¾ [طه: 52]. فلا يعتري علمه- جل وعلا- جهل سابق، ولا نسيان لاحق, قال تعالى: ï´؟ إِنَّمَا إِلَهُكُمُ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَسِعَ كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا ï´¾ [طه: 98].

وجاء في الصيغة الثالثة والرابعة زيادة: «من همزه ونفخه ونفثه».
فهمز الشيطان: المُوتة - بضم الميم، وهي الخنق: نوع من الجنون والصرع[43].

وقد أنكر كثير من العقلانيين صرع الجن للإنس، وملابسة الجني للإنسي، ودخوله في بدنه، وقد دلَّ الكتاب والسُّنَّة على ذلك. قال الله تعالى: ï´؟ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ï´¾ [البقرة: 275].

وقال صلى الله عليه وسلم: «إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم» متفق عليه.

وقد ثبت عن الإمام أحمد -رحمه الله- أنه كان يقرأ على المصروع، فيتكلم الجني، ويعاهد، ويخرج، فيقوم المصروع ما به أذى. وقد حصل ذلك أيضًا لغيره من العلماء، كشيخ الإسلام ابن تيمية، ووقائع ذلك وشواهده أكثر من أن تحصر[44].

ولقد وصل الأمر ببعض المسلمين من الكُتَّاب وغيرهم، إلى إنكار وجودهم- شأن بعض أهل الكتاب، مع أن الله ذكرهم في كتابه في مواضع كثيرة، وأفرد لهم سورة كاملة تسمى سورة «الجن» وجاء ذكرهم في السُّنَّة في أحاديث كثيرة، منها ما جاء في الاستعاذة وغير ذلك، كحديث أبي سعيد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن بالمدينة نفرًا من الجن قد أسلموا، فمن رأى شيئًا من هذه العوامر فليؤذنه ثلاثًا، فإن بدا له بعد فليقتله، فإنه شيطان»[45].

فالواجب الإيمان بوجودهم، وبكل ما ذكر الله عنهم في كتابه وفي سُنَّة رسوله صلى الله عليه وسلم، مثل كونهم يتناسلون، قال الله تعالى عن الشيطان: ï´؟ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي ï´¾ [الكهف: 50]. ومثل كونهم يَرون الإنس، قال تعالى: ï´؟ إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ ï´¾ [الأعراف: 27]. وأن الرسل من الإنس أرسلوا إليهم وإلى الإنس, كما قال تعالى: ï´؟ يَامَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ï´¾ [الأنعام: 130].

وأن محمدًا صلى الله عليه وسلم رسول لهم وللإنس، قال تعالى: ï´؟ قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا * يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا ï´¾ [الجن: 1، 2].

(ونفخه) الكبر[46].

(ونفثه): الشعر؛ لأنه ينفث من الفم[47]. وقيل: السحر[48] ولا مانع من حمله عليهما معًا فالشعر والسحر كلاهما من نفث الشيطان لكن المراد بالشعر هنا الشعر المذموم في الأغراض السيئة كنصرة الباطل وأهله، والهجاء المقذع، والغزل الماجن، والمدح المفرط، ونحو ذلك.

أما الشعر المحمود، في الأغراض الشريفة السامية، كالانتصار للحق، والحث على الفضائل، ومكارم الأخلاق، والتحذير من الرذائل ومساوئ الأخلاق فهذا ليس من نفث الشيطان.

قال تعالى: ï´؟ وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ * أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ * وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ ï´¾ [الشعراء: 224 - 227] أي انتصروا للحق وأهله.

ولقد كان الشعر في صدر الإسلام من أقوى أسلحة الدعوة وأعظمها.

فعن عائشة -رضي الله عنها- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «اهجوا قريشًا، فإنه أشد عليهم من رشق بالنبل»، فأرسل إلى ابن رواحة، فقال: «اهجهم»، فهجاهم، فلم يرض، فأرسل إلى كعب بن مالك، ثم أرسل إلى حسان بن ثابت، فلما دخل عليه، قال حسان: قد آن لكم أن ترسلوا إلى هذا الأسد الضارب بذَنَبه، ثم أَدلعَ لسانهَ، فجعل يحركه، فقال: والذي بعثك بالحق، لأفرينهم بلساني، فري الأديم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تعجل، فإن أبا بكر أعلم قريش بأنسابها، وإن لي فيهم نسبًا، حتى يلخص لك نسبي» فأتاه حسان، ثم رجع فقال: يا رسول الله، قد لخص لي نسبك، والذي بعثك بالحق لأَسُلنَّك منهم، كما تسل الشعرة من العجين. قالت عائشة: فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لحسان: «إن روح القدس لا يزال يؤيدك ما نافحت عن الله ورسوله» وقالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «هجاهم حسان فشفى واشتفى».

قال حسان:
هجوت محمدًا فأجبت عنه *** وعند الله في ذاك الجزاء
هجــوت محمــدًا بــرًّا تقيًّــا...*** إلخ»[49].


وعن البراء بن عازب -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لحسان بن ثابت: «اهجهم، أو هاجهم، وجبريل معك» [50].

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- «أن عمر مر بحسان وهو ينشد الشعر في المسجد، فلحظ إليه، فقال: قد كنتُ أنشد وفيه من هو خير منك. ثم التفت إلى أبي هريرة، فقال: أنشدك الله! أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «أجب عني، اللهم أيده بروح القدس» قال: اللهم نعم»[51].

وقد كان صلى الله عليه وسلم يردد مع أصحابه -رضوان الله عليهم- يوم الخندق:
والله لولا أنت ما اهتدينا
ولا تصدقنا ولا صلينا

فأنزلن سكينة علينا
وثبت الأقدام إن لاقينا

إن الألى قد بغوا علينا
وإن أرادوا فتنة أبينا[52]


وكان يقول -أيضًا- يوم الخندق:
«اللهم إن العيش عيش الآخرة فاغفر اللهم للأنصار والمهاجرة».

فقالوا مجيبين له:
نحن الذين بايعوا محمدا *** على الجهاد ما بقينا أبدا[53]


وكان عليه الصلاة والسلام يقول يوم حنين:
أنا النبي لا كذب *** أنا ابن عبدالمطلب[54]


ومما يدل على أهمية الشعر في صدر الإسلام، وأنه كان من أقوى أسلحة الدعوة، ما جاء في قصة الأعشى، عندما جاء ليسلم، حاملاً قصيدته المأثورة المشهورة:
ألم تغتمض عيناك ليلة أرمدا *** وبت كما بات السليم مسهدا


والتي جاء فيها:
فآليت لا أرثي لها من كلالة
ولا من حفى حتى تلاقي محمدا

متى ما تناخي عند باب ابن هاشم
تراحي وتلقي من فواضله ندا

نبيًا يرى ما لا يرون وذكره
أغار لعمري في البلاد وأنجدا

له صدقات ما تغب ونائل
وليس عطاء اليوم مانعه غدا

أجدك لم تسمع وصاة محمد
نبي الإله حيث أوصى وأشهدا

إذا أنت لم ترحل بزاد من التقى
ولاقيت بعد الموت من قد تزودا

ندمت على ألا تكون كمثله
وأنك لم ترصد لما كان أرصدا

... إلخ.

فقد قابله المشركون، فعرضوا عليه أن يرجع تلك السنة وأعطوه مائة ناقة، وذلك اتقاء لسانه، وخوفًا أن يكون في جانب الدعوة إلى الله، فقبل ذلك، على أن يعود من العام القابل فيسلم، وفي رجوعه، سقط من دابته على رقبته، فمات[55].

المصدر: «عون الرحمن في تفسير القرآن»


[1] انظر: مادة «عوذ» في «النهاية»، «لسان العرب»، وانظر: «إغاثة اللهفان» (1/ 147).

[2] سيأتي تخريجه.

[3] انظر: «المفضليات» ص(68)، المفضلية(12).

[4] انظر: «إصلاح المنطق» ص(81)، «مجالس ثعلب» ص(181)، «المبهج في تفسير أسماء شعراء الحماسة» ص(82)، «اللسان» مادة «عوذ».

[5] في «مقاييس اللغة»: مادة «عوذ».

[6] انظر: «جامع البيان» (1/ 111).

[7] انظر: «التفسير القيم» ص(538).

[8] انظر: «النكت والعيون» (1/ 48).

[9] انظر: «الكشف عن وجوه القراءات السبع» (1/ 7).

[10] انظر: «المفردات في غريب القرآن»، مادة «عوذ».

[11] انظر: «المحرر الوجيز» (1/ 48).

[12] انظر: مادة «عوذ» في «النهاية»، «لسان العرب».

[13] في «تفسيره» (1/ 33).

[14] انظر: «ديوانه» (1/ 160-161).

[15] في «اللسان» مادة «عوذ».

[16] انظر: «النكت والعيون» (1/ 48).

[17] قال ابن كثير (1/ 33): «الاستعاذة هي الالتجاء إلى الله تعالى، والالتصاق بجنابه من شر كل ذي شر». وانظر: «غرائب القرآن» للنيسابوري (1/ 17).

[18] انظر: «النكت والعيون» (1/ 48)، «التفسير الكبير» (1/ 96).

[19] انظر: «الكتاب» لسيبويه ص(260، 286، 321)، «تفسير الطبري» (1/ 112). وانظر مادة «شطن» في «تهذيب اللغة».

[20] انظر: «ديوانه» ص(362).

[21] انظر: «النهاية»، «لسان العرب» مادة «شطن».

[22] انظر: «ديوانه» ص(216)، «شرح القصائد» لابن الأنباري ص(359)- معلقة عنترة البيت الثامن والستون.

[23] في «مقاييس اللغة» مادة «شطن».

[24] انظر: «تفسير الطبري» (1/ 112)، «المحرر الوجيز» (1/ 49).

[25] انظر: «مقاييس اللغة»، «المفردات في غريب القرآن» مادة «شطن».

[26] في «الكتاب» (4/ 286، 321).

[27] في «جامع البيان» (1/ 112).

[28] انظر: «ديوانه» ص(445). ومعنى عكاه: شده، وأوثقه، والأكبال: القيود.

[29] انظر: «الكشف عن وجوه القراءات السبع» (1/ 7)، «التفسير الكبير» (1/ 95، 20/ 115).

[30] انظر: «ديوانه» ص(165) «لسان العرب» مادة «شطن».

[31] أخرجه مسلم في الصلاة- باب قدر ما يستر المصلي (510)، وأبوداود في الصلاة- باب ما يقطع الصلاة (702).
وأخرجه أيضًا مسلم في الموضع السابق (511) من حديث أبي هريرة بلفظ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب، ويقي ذلك مثل مؤخرة الرحل».
ومعنى الكلب الأسود شيطان: أي أنه خبيث يتلون.

[32] أخرجه الطبري الأثر (36)، وذكره ابن كثير في تفسيره (1/ 34)، وقال: «إسناده صحيح».

[33] انظر: «جامع البيان» (1/ 111)، «المحرر الوجيز» (1/ 49)، «تفسير ابن كثير» (1/ 33).

[34] انظر: «تهذيب اللغة»، «لسان العرب» مادة «رجم».

[35] في «مقاييس اللغة» مادة «رجم».

[36] انظر: «المفضليات» ص(246)، المفضلية (56).

[37] انظر: «جامع البيان» (1/ 112)، ومادة «رجم» في «المفردات في غريب القرآن»، «لسان العرب».

[38] انظر: «جامع البيان» (1/ 112)، «الكشف عن وجوه القراءات السبع» (1/ 10)، «تفسير ابن كثير» (1/ 34).

[39] انظر: «النكت والعيون» (1/ 48)، «لباب التأويل في معاني التنزيل» (1/ 10).

[40] في «تفسيره» (1/ 34).

[41] أخرجه ابن ماجه في المقدمة (188). وصححه الألباني حديث (155). وأخرجه أحمد (6/ 46).

[42] انظر: «شرح صحيح مسلم» (16/ 213).

[43] انظر: «النكت والعيون» (1/ 48)، «النهاية» مادة: «همز»، «إغاثة اللهفان» (1/ 154-155).

[44] انظر: «مجموع الفتاوى» (19/ 9-65)، «زاد المعاد» (4/ 66)، «رسالة إيضاح الحق في دخول الجني في الإنسي» لابن باز، «الصحيح البرهان فيما يطرد الشيطان» ص(51).

[45] أخرجه مسلم في السلام (2236)- من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.

[46] انظر: «النكت والعيون» (1/ 48)، «النهاية» مادة «نفخ».

[47] انظر: «النهاية» مادة «نفث».

[48] انظر: «النكت والعيون» (1/ 48).

[49] أخرجه مسلم- في فضائل الصحابة- فضائل حسان بن ثابت- رضي الله عنه (2490)، والبخاري في المغازي مختصرًا جدًا وليس فيه ذكر الشعر (4145).

[50] أخرجه البخاري- في بدء الخلق- باب ذكر الملائكة (3213)، ومسلم في فضائل الصحابة- فضائل حسان بن ثابت (2486).


[51] أخرجه البخاري- في بدء الخلق- باب ذكر الملائكة (3212)، ومسلم في فضائل الصحابة- فضائل حسان بن ثابت (2485).

[52] أخرجه من حديث البراء- البخاري في الجهاد- باب حفر الخندق (2837)، ومسلم- في الجهاد والسير- باب غزوة الأحزاب (1803)، وهذه الأبيات لعامر ابن الأكوع. انظر: «السيرة النبوية» لابن هشام (2/ 328)، «شرح أبيات مغني اللبيب» (6/ 37-39) .

[53] أخرجه من حديث أنس بن مالك- رضي الله عنه- البخاري- في الجهاد- باب الصبر عند القتال (2834)، ومسلم- في الجهاد والسير (1805).

[54] أخرجه من حديث البراء- البخاري- باب من قاد دابة غيره في الحرب (2864)، ومسلم في الجهاد والسير- باب غزوة حنين (1776).

[55] انظر: «ديوان الأعشى» ص(185-187)، «السيرة النبوية» (2/ 26-28)، «الشعر والشعراء» ص(275).

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26-05-2021, 04:15 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 64,231
الدولة : Egypt
افتراضي رد: كتاب «عون الرحمن في تفسير القرآن» ------متجدد إن شاء الله

حكم الاستعاذة عند قراءة القرآن، في الصلاة أو خارجها
















الشيخ أ. د. سليمان بن إبراهيم اللاحم




اختلف أهل العلم في حكم الاستعاذة عند القراءة.







فذهب بعض أهل العلم إلى أنها واجبة في الصلاة وخارجها[1]، منهم عطاء[2]، واختاره ابن حزم في المحلى[3]، وانتصر له.







وقد استدل من ذهب إلى هذا القول بظاهر الآية: ï´؟ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِï´¾ [النحل:98].







قالوا: فالأمر يقتضي الوجوب، كما استدلوا بمواظبة الرسول صلى الله عليه وسلم على التعوذ وتعليمه ذلك لأصحابه، وبأن شر الشيطان يجب دفعه بكل وسيلة، وأعظم وسيلة لدفعه هي اللجوء إلى الله، والاستعاذة به من شر الشيطان، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب.







فعلى هذا إذا نسي القارئ أن يستعيذ قطع القراءة فتعوذ، وابتدأ من حيث وقف، وقيل من أول الحزب.







وجمهور أهل العلم من الصحابة والتابعين ومن بعدهم على أن الاستعاذة مستحبة قبل كل قراءة للقرآن، سواء كان ذلك في الصلاة، أو خارجها.







وهذا مروي عن ابن عمر، وأبي هريرة[4]، وعطاء بن أبي رباح، والحسن البصري، وابن سيرين، وإبراهيم النخعي، والأوزاعي، والثوري[5].







وهو قول أبي حنيفة، وأصحابه[6]، وأحمد بن حنبل، وأصحابه[7]، وإسحاق[8]، وهو الذي اختاره أكثر الشافعية، وصححوه عن الشافعي[9].








وحملوا الأمر في الآية: ï´؟ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِï´¾ على الندب والاستحباب، كقوله تعالى:ï´؟ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ ï´¾ [النساء:3]، وقوله تعالى: ï´؟ وَأَنْكِحُوا الأيَامَى مِنْكُمْ ï´¾ [النور:32][10].







وقد استدلوا لهذا القول بأن الرسول صلى الله عليه وسلم يذكر كثيرًا من الآيات ضمن الأحاديث التي صحت عنه، وما نقل عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يستعيذ، فدل هذا على أن الأمر هنا ليس للوجوب.







وقال الطبري[11]: «يستدل له بإجماع الجميع على عدم وجوبها».







وقال السرخسي في «المبسوط»[12] بعد أن ذكر قول عطاء بوجوبها: «وهو مخالف لإجماع السلف فقد كانوا مجمعين على أنها سنة».







وقال ابن عطية[13]: «أجمعوا على استحسان ذلك والتزامه في كل قراءة في غير الصلاة».







وقال ابن هبيرة في «الإفصاح»[14]: «واتفقوا على أن التعوذ في الصلاة على الإطلاق قبل القراءة سنة إلا مالكًا، فإنه قال: لا يتعوذ في المكتوبة».







وقال النووي في «التبيان»[15]: «ثم إن التعوذ مستحب وليس بواجب، وهو مستحب لكل قارئ، سواء كان في الصلاة أو في غيرها».







وقال ابن كثير[16]: «وجمهور العلماء على أن الاستعاذة مستحبة، ليست بمتحتمة يأثم تاركها».







ومعلوم أن التعوذ إنما شرع للتلاوة المجردة، وشرع في الصلاة؛ لأجل التلاوة[17]، لا لأنه من واجبات الصلاة أو سننها، بل لأنه مستحب قبل قراءة القرآن مطلقًا؛ لعموم قوله تعالى: ï´؟ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِï´¾ فذلك شامل للقراءة في الصلاة وفي غيرها.







وإذا قطع القراءة في غير الصلاة لعذر كعطاس أو كلام يتعلق بمصلحة القراءة فإنه لا يعيد الاستعاذة، وأما لو قطعها إعراضًا عن القراءة، أو لكلام لا يتعلق بالقراءة، فإنه يستأنف الاستعاذة استحبابًا[18].







♦♦♦♦♦



المصدر: « عون الرحمن في تفسير القرآن »









[1] انظر: «المبسوط» (1/ 13)، «التفسير الكبير» (1/ 60)، «الجامع لأحكام القرآن» (1/ 87-88)، «تفسير ابن كثير» (1/ 32)، «النشر» (1/ 258).




[2] أخرجه عبدالرزاق في الصلاة- باب الاستعاذة في الصلاة (2574).




[3] (3/ 247-250).




[4] انظر: «المجموع» (3/ 325).




[5] انظر: «المغني» (2/ 145)، «المجموع» (3/ 325).




[6] انظر: «المبسوط» (1/ 13)، «فتح القدير» لابن الهمام (1/ 291).




[7] انظر: «التحقيق» (1/ 290)، «المغني» (2/ 145)، «إغاثة اللهفان» (1/ 152).




[8] انظر: «المغني» (2/ 145)، «المجموع» (3/ 325).




[9] انظر: «المجموع» (3/ 325-326).




[10] انظر: «أحكام القرآن» للجصاص (3/ 191)، «الكشف عن وجوه القراءات السبع» لمكي (1/ 9).




[11] انظر: «جامع البيان» (14/ 173) طبعة عيسى الحلبي.




[12] (1/ 13).




[13] في «المحرر الوجيز» (1/ 48).




[14] (1/ 125).




[15] ص(64-65).




[16] في «تفسيره» (1/ 32).




[17] انظر: «تفسير ابن كثير» (1/ 32).




[18] انظر: «المجموع» (3/ 325)، «البرهان» (1/ 460)، «النشر» (1/ 259).




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26-05-2021, 04:15 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 64,231
الدولة : Egypt
افتراضي رد: كتاب «عون الرحمن في تفسير القرآن» ------متجدد إن شاء الله

الاستعاذة في الصلاة هل تكون في كل ركعة، أو في الركعة الأولى فقط؟
















الشيخ أ. د. سليمان بن إبراهيم اللاحم




أكثر أهل العلم، على أن قراءة الصلاة كلها كقراءة واحدة، يكفي فيها الاستعاذة مرة واحدة في الركعة الأولى؛ منهم عطاء[1] والحسن البصري[2] والنخعي[3].





والثوري
[4] وابن سيرين[5] وطاوس[6]، وأبوحنيفة[7]، والشافعي[8]، وأحمد في رواية عنه[9].









وإذا نسي أن يتعوذ في الركعة الأولى، تعوذ في الركعة الثانية عند الشافعي[10]. وقال الإمام أحمد: «إن نسي التعوذ حتى شرع في القراءة لم يعد إليه لذلك»[11].








واستدلوا بعموم قوله تعالى: {فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ}



وبحديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا نهض من الركعة الثانية استفتح القراءة، ولم يسكت»[12].








قال ابن القيم في «زاد المعاد»[13] بعدما ذكر الرواية عن أحمد: «الاكتفاء باستعاذة واحدة أظهر- ثم استدل بحديث أبي هريرة ثم قال: «وإنما يكفي استعاذة واحدة؛ لأنه لم يتخلل القراءتين سكوت، بل تخللهما ذكر، فهي كالقراءة الواحدة، إذا تخللها حمد الله، أو تسبيح، أو تهليل، أو صلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ونحو ذلك».









وعلى هذا فيكتفي المصلي بالاستعاذة في الركعة الأولى، ثم يبسمل، ويقرأ الفاتحة، فإن قرأ بعدها من أول سورة بسمل فقط، وإن قرأ من وسط السورة تركهما معًا، أما في بقية الركعات فيبسمل مع الفاتحة، وفي أول السورة فقط، ولا يستعيذ لا مع الفاتحة ولا مع ما يقرأ بعدها.








وذهب بعض العلماء إلى أن المصلي يتعوذ في كل ركعة؛ لأن كل ركعة لها قراءة مستقلة، وهو مروي عن النخعي[14] وابن سيرين[15] وهو أحد الوجهين عند الشافعية[16]، بل صححه بعضهم.








قال النووي في «التبيان»[17]: «ويستحب التعوذ في الصلاة كل ركعة على الصحيح من الوجهين عند أصحابنا». وهو رواية عن الإمام أحمد[18]. واختاره ابن حزم في «المحلى»[19].








وذهب الإمام مالك إلى أنه لا يتعوذ الرجل في المكتوبة، ولكن يتعوذ في قيام رمضان، وفي رواية في النافلة[20].







المصدر: « عون الرحمن في تفسير القرآن »









[1] أخرجه عن عطاء عبدالرزاق- في الصلاة- باب الاستعاذة في الصلاة (2576، 2584، 2585).



[2] أخرجه عن الحسن عبدالرزاق- في الموضع السابق (2587)، وانظر: «سنن البيهقي» (2/ 36).



[3] أخرجه عن النخعي- عبدالرزاق- في الموضع السابق (2586)، وانظر: «سنن البيهقي» (2/ 36).



[4] ذكره عن سفيان الثوري- النووي في «المجموع» (3/ 326).



[5] ذكره عن ابن سيرين الجصاص (3/ 191).



[6] ذكره عن طاوس ابن حزم في «المحلى» (3/ 249).



[7] انظر: «أحكام القرآن» للجصاص (3/ 191)، «فتح القدير» لابن همام (1/ 290).



[8] انظر: «الأم» (1/ 107)، «المهذب» (1/ 79)، «المجموع» (3/ 322).



[9] انظر: «المسائل الفقهية» (3/ 115-116)، «زاد المعاد» (1/ 241-242).



[10] انظر: «المجموع» (3/ 324).



[11] انظر: «المغني» (2/ 145).



[12] أخرجه مسلم- في المساجد ومواضع الصلاة- باب ما يقال عند تكبيرة الإحرام والقراءة (599).



[13] (1/ 242).



[14] انظر: «المحرر الوجيز» (1/ 48)، «الجامع لأحكام القرآن» (1/ 86).



[15] أخرجه عن ابن سيرين عبدالرزاق في الصلاة- باب متى يستعيذ (2591).



[16] انظر: «الأم» (1/ 107)، «المهذب» (1/ 79)، «المجموع» (3/ 322-326).



[17] ص(65).



[18] انظر: «المسائل الفقهية» ص(3/ 115-116)، «زاد المعاد» (1/ 241-242).



[19] (3/ 247).



[20] انظر: «المدونة» (1/ 64)، «المحرر الوجيز» (1/ 48)، «أحكام القرآن» لابن العربي (3/ 1176)، «الجامع لأحكام القرآن» (1/ 86).



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26-05-2021, 04:16 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 64,231
الدولة : Egypt
افتراضي رد: كتاب «عون الرحمن في تفسير القرآن» ------متجدد إن شاء الله

حكم الجهر أو الإسرار بالاستعاذة في الصلاة وفي غيرها

الشيخ أ. د. سليمان بن إبراهيم اللاحم

أولًا: حكم الجهر بالاستعاذة، أو الإسرار بها في غير الصلاة:
ذهب جمهور القراء إلى أن القارئ يجهر بالاستعاذة في غير الصلاة.

قال مكي في «التبصرة»[1]: «المختار لجميع القراء المعول عليهم أن يبدأ بأعوذ بالله من الشيطان الرجيم» يعني جهرًا.

وذهب بعض القراء إلى أن القارئ يُسر بالاستعاذة.

وهو مروي عن حمزة[2]، ونافع[3]، وقيل: إن نافعًا لا يتعوذ[4].

قال مكي في «الكشف عن وجوه القراءات السبع»[5] بعدما ذكر القول بالإسرار: «لئلا يظن ظان أو يتوهم متوهم أنه من القرآن، أو أنه فرض لازم».

أما الذين اختاروا الجهر بها فقالوا: قد عُلِمَ يقينًا أنها ليست من القرآن، فلا محذور في الجهر بها، وهو أولى لإغاظة الشيطان، ودفع وساوسه، وتعليم الجاهل، وتذكير المستمع إلى غير ذلك من فوائد الجهر بها.


ثانيًا: حكم الجهر أو الإسرار بها في الصلاة:
ذهب جمهور العلماء من الصحابة والتابعين ومن بعدهم من القراء والفقهاء إلى مشروعية الإسرار بالاستعاذة في الصلاة: منهم الخلفاء الأربعة[6]، وعبدالله بن عمر[7]، وعبدالله بن مسعود[8]، وإبراهيم النخعي[9].

وبه قال أبوحنيفة[10]، وأحمد بن حنبل[11]، وهو قول للشافعي[12]، وقول مالك في قيام الليل[13].

وذهب بعض أهل العلم إلى الجهر بالاستعاذة في الصلاة وهو مروي عن أبي هريرة[14].

وهو اختيار الشافعي في «الإملاء»[15] قال: «يجهر بالتعوذ، وإن أسر فلا يضر».

وقال بعضهم بالتخيير بين الجهر والإسرار. وهو قول للشافعي[16].


قال ابن أبي ليلى: «الإسرار والجهر سواء، هما حسنان»[17].

والصحيح من أقوال أهل العلم الإسرار بها، وعدم الجهر، إلا لحاجة كتعليم ونحوه.

قال السرخسي[18]: «لأن الجهر بالتعوذ لم ينقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولو كان يجهر به لنقل نقلاً مستفيضًا...».

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية[19]: «الجهر بالتعوذ أحيانًا للتعليم ونحوه لا بأس به، كما كان عمر بن الخطاب يجهر بدعاء الاستفتاح مدة[20]... وأما المداومة على الجهر بذلك فبدعة مخالفة لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين، فإنهم لم يكونوا يجهرون بذلك دائمًا، بل لم ينقل أحد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه جهر بالاستعاذة والله أعلم».

وقال ابن الجزري[21]: «المختار في الصلاة الإخفاء».

ولكن إذا جهر الإمام ولم يسكت فهل يستعيذ المأموم أو لا، فيه قولان لأهل العلم، وهما روايتان عن الإمام أحمد[22]؛ القول الأول يستعيذ، والثاني لا يستعيذ. قال ابن تيمية[23]: «وهو أصح، وهو قول أكثر العلماء كمالك والشافعي، وكذا أبوحنيفة فيما أظن».

قلت: وقد اختار القول الأول بأنه يستعيذ كما يبسمل- وإن لم يسكت الإمام- تبعًا لقراءة الفاتحة بعض أهل العلم[24].


المصدر: « عون الرحمن في تفسير القرآن »


[1] ص(246).

[2] انظر: «التبصرة» ص(245)، «الإقناع في القراءات السبع» (1 /152)، «النشر» (1 /252).

[3] انظر: «الإقناع في القراءات السبع» (1 /152).

[4] انظر: «التبصرة» ص(245)، «الكشف عن وجوه القراءات السبع» (1 /12)، «النشر» (1 /252-253).

[5] (1 /11).

[6] انظر: «المحلى» (3/249)، «مجموع الفتاوى» (22/405).

[7] أخرجه عن ابن عمر الشافعي في «الأم» (1 /107)، والبيهقي في الصلاة- باب الجهر بالتعوذ والإسرار به. من طريق الشافعي (2/36).

[8] انظر: «المحلى» (3 /249).

[9] أخرجه عن النخعي عبدالرزاق- في الصلاة- باب ما يخفي الإمام (2596-2597).

[10] انظر: «المبسوط» (1 /13)، «فتح القدير» لابن الهمام (1 /291).

[11] انظر: «مسائل الإمام أحمد» رواية ابنه عبدالله ص(76)، «المغني» (3 /146).

[12] انظر: «الأم» (1 /107)، «المهذب» (1 /79)، «المجموع» (3 /324).

[13] انظر: «النشر» (1 /254).

[14] أخرجه عن أبي هريرة- الشافعي- في «الأم» (1 /107)، والبيهقي في الصلاة- الجهر بالتعوذ والإسرار به من طريق الشافعي (2 /36).

[15] انظر: «المجموع» (3 /324)، «تفسير ابن كثير» (1 /32).

[16] انظر: «الأم» (1 /107)، «المجموع للنووي» (3 /324)، «تفسير ابن كثير» (1 /32).

[17] انظر: «المجموع» (3 /326).

[18] في «المبسوط» (1 /13).

[19] انظر: «مجموع الفتاوى» (22 /405).

[20] أخرج مسلم- في الصلاة (299)- عن عبدة أن عمر بن الخطاب كان يجهر بهؤلاء الكلمات، يقول: «سبحانك اللهم وبحمدك، تبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك». كما جهر ابن عباس في قراءة الفاتحة في صلاة الجنازة، وقال: «لتعلموا أنها سنة» أخرجه البخاري- في الجنائز (6235).

[21] في «النشر» (1 /253-254).

[22] انظر: «المسائل الفقهية» (1 /116).

[23] انظر: «مجموع الفتاوى» (22 /341)، وانظر: (23 /280-282).

[24] انظر ما يأتي في حكم قراءة البسملة في الصلاة، وحكم قراءة الفاتحة في حق المأموم.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 26-05-2021, 04:28 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 64,231
الدولة : Egypt
افتراضي رد: كتاب «عون الرحمن في تفسير القرآن» ------متجدد إن شاء الله

المواضع التي تشرع فيها الاستعاذة

الشيخ أ. د. سليمان بن إبراهيم اللاحم

تشرع الاستعاذة في مواضع كثيرة منها ما يلي:
1- عند قراءة القرآن، قال الله تعالى: ï´؟ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ï´¾ [النحل: 98]، وقال تعالى: ï´؟ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ï´¾ [الحج: 52].

2- عند حصول نزغ من الشيطان، ووسوسة للإنسان، قال الله تعالى: ï´؟ وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ï´¾ [الأعراف: 200]، وقال تعالى: ï´؟ وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ï´¾ [فصلت: 36]. وقال تعالى: ï´؟ وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ ï´¾ [المؤمنون: 97، 98]. وقال تعالى: ï´؟ إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ ï´¾ [الأعراف: 201].

3- عندما يوسوس الشيطان للمسلم في معتقده بربه. فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «يأتي الشيطان أحدكم، فيقول: من خلق كذا؟ من خلق كذا؟ حتى يقول: من خلق ربك؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته»[1].

4- عندما يُلبس الشيطان على الإنسان في صلاته. فعن عثمان بن أبي العاص -رضي الله عنه- أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي، يلبسها عليَّ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ذاك شيطان، يقال له خِنْزَب، فإذا أحسسته، فتعوذ بالله منه، واتفل على يسارك ثلاثًا، قال: ففعلت ذلك، فأذهبه الله عني»[2].

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان وله ضُرَاطٌ حتى لا يسمع التأذين، فإذا قُضيَ النداء أقبل، حتى إذا ثُوِّبَ بالصلاة أدبر، حتى إذا قُضي التثويب أقبل، حتى يَـخْطِرَ بين المرء ونفسه، يقول: اذكر كذا، اذكر كذا، لِـمَـا لم يكن يَذْكُر، حتى يظل الرجل لا يدري كم صلى»[3].

5- عند الغضب، فقد أخرج البخاري ومسلم عن سليمان بن صُرَد -رضي الله عنه- قال: «استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم ونحن عنده جلوس، وأحدهما يسب صاحبه مغضبًا قد احمر وجهه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم». فقالوا للرجل: ألا تسمع ما يقول النبي صلى الله عليه وسلم؟ فقال: إني لست بمجنون»[4].

6- عندما يرى الإنسان رؤيا يكرهها، فعن أبي قتادة -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «الرؤيا من الله، والحلم من الشيطان، فإذا رأى أحدكم شيئًا يكرهه، فلينفث عن يساره ثلاثًا، ويتعوذ بالله من شرها، فإنها لن تضره».

وفي رواية: «وليتعوذ بالله من شر الشيطان وشرها...، فإنها لن تضره»[5].

وعن جابر بن عبدالله -رضي الله عنه- عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إذا رأى أحدكم الرؤيا يكرهها فليبصق عن يساره، وليتعوذ بالله من الشيطان، ويتحول عن جنبه الذي كان عليه»[6].

7- عند دخول المسجد. فعن عبدالله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا دخل المسجد قال: «أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم»[7].

وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إذا دخل أحدكم المسجد، فليسلم على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم ليقل: اللهم افتح لي أبواب رحمتك، وإذا خرج فليسلم على النبي، وليقل: اللهم اعصمني من الشيطان الرجيم»[8].

8- عند سماع نهيق الحمار، ونُباح الكلاب. فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا سمعتم صياح الديكة فسلوا الله من فضله، فإنها رأت ملكًا، وإذا سمعتم نهيق الحمار فتعوذوا بالله من الشيطان، فإنه رأى شيطانًا»[9].

وعن جابر بن عبدالله -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا سمعتم نُباح الكلاب ونهيق الحمر بالليل فتعوذوا بالله، فإنهن يرين ما لا ترون»[10].

9- عند نزول منزل. فعن خولة بنت حكيم قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من نزل منزلاً ثم قال: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم يضره شيء حتى يرتحل من منزله ذلك»[11].

10- عند دخول الخلاء. فعن أنس -رضي الله عنه- قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء قال: «اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث»[12].

11- عندما يجد الإنسان وجعًا في جسده. فعن عثمان بن أبي العاص أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ضع يدك على الذي يألم من جسدك، وقل: بسمالله ثلاثًا، وقل سبع مرات: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأُحاذر»[13].

12- عند الصباح والمساء وعند النوم. عن أبي هريرة أن أبا بكر الصديق -رضي الله عنه- قال: يا رسول الله، مُرني بكلمات أقولهن إذا أصبحت، وإذا أمسيت، قال: «قل: اللهم فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة، رب كل شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شر نفسي، وشر الشيطان وشركه. قال: قلها إذا أصبحت وإذا أمسيت وإذا أخذت مضجعك»[14].

13- عند الفزع من النوم. عن عمرو بن شعيبعن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إذا فزع أحدكم من النوم فليقل: أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وشر عباده، ومن همزات الشياطين، وأن يحضرون»[15].

14- كما يشرع للمسلم أن يعوّذ أولاده. فعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين، ويقول: «إن أباكما كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق: أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة»[16].

إلى غير ذلك من المواضع والأوقات التي تتأكد فيها مشروعية الاستعاذة. قال الله تعالى: ï´؟ وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ * وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ ï´¾ [المؤمنون: 97، 98].

قال ابن زيد: «في كل شيء من أمري»[17].


المصدر: « عون الرحمن في تفسير القرآن »


[1] أخرجه البخاري في -بدء الخلق- باب صفة إبليس وجنوده (3276)، ومسلم في الإيمان - باب بيان الوسوسة في الإيمان (134).

[2] أخرجه مسلم في السلام - باب التعوذ من شيطان الوسوسة في الصلاة (2203).

[3] أخرجه البخاري -في الأذان- باب فضل التأذين (608)، ومسلم في الصلاة- فضل الأذان (389).

[4] سبق تخريجه.

[5] أخرجه البخاري -في بدء الخلق- باب صفة إبليس وجنوده (3292)، ومسلم- في أول كتاب الرؤيا (2261).

[6] أخرجه مسلم في الرؤيا (2262)، وكذا رواه أبوداود -في الأدب- باب ما جاء في الرؤيا (5022)، وابن ماجه -في تعبير الرؤيا- من رأى رؤيا يكرهها (3908).

[7] أخرجه أبوداود -في الصلاة- باب فيما يقوله الرجل عند دخول المسجد (466)، وصححه الألباني (441).

[8] أخرجه ابن ماجه -في الصلاة- باب الدعاء عند دخول المسجد (773)، وصححه الألباني.

[9] أخرجه البخاري -في بدء الخلق- باب خير مال المسلم غنم يتبع بها شعف الجبال (3303)، ومسلم- في الذكر- باب استحباب الدعاء عند صياح الديكة (2729).

[10] أخرجه أبوداود -باب نهيق الحمير ونُباح الكلاب (5103)، وصححه الألباني (4256).

[11] أخرجه مسلم -في الذكر والدعاء- باب التعوذ من سوء القضاء ودرك الشقاء (2708).

[12] أخرجه البخاري -في الوضوء- باب ما يقول عند الخلاء (142)، ومسلم- في الحيض- باب ما يقول إذا أراد دخول الخلاء (375).


[13] أخرجه مسلم -في السلام- باب استحباب وضع يده على موضع الألم مع الدعاء (2202).

[14] أخرجه أبوداود -في الأدب- باب ما يقول إذا أصبح (5067)، والترمذي- في الدعوات (3392)، وأحمد (2 /297)، وصححه الألباني.

[15] أخرجه أبوداود -في الطب (3893)، والترمذي- في الدعوات (3528)، وصححه الألباني.

[16] أخرجه البخاري -في الأنبياء- باب (10) (3371)، وأخرجه أبوداود- في السنة- باب في القرآن (4737)، والترمذي- في الطب (2060)، وابن ماجه- في الطب (3525)، وأحمد (1 /236، 270).


[17] أخرجه الطبري في «جامع البيان» (18 /51)- الطبعة الثانية.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 240.51 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 234.48 كيلو بايت... تم توفير 6.03 كيلو بايت...بمعدل (2.51%)]