لماذا استخدمت إيران ذراعها الحوثي في الحرب "الإسرائيلية" على غزة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 
قناة الشفاء للرقية الشرعية عبر يوتيوب

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 4409 - عددالزوار : 848260 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3939 - عددالزوار : 385110 )           »          متابعة للاحداث فى فلسطين المحتلة ..... تابعونا (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 12410 - عددالزوار : 209182 )           »          مجالس تدبر القرآن ....(متجدد) (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 167 - عددالزوار : 59607 )           »          الدِّين الإبراهيمي بين الحقيقة والضلال (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 60 - عددالزوار : 765 )           »          الأعمال اليسيرة.. والأجور الكثيرة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          خواطر متفرقة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 47 )           »          السلفية منهج الإسلام وليست دعوة تحزب وتفرق وإفساد (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 40 )           »          القذف أنواعه وشروطه (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 44 )           »          العمل التطوعي.. أسسه ومهاراته (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 69 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > ملتقى اخبار الشفاء والحدث والموضوعات المميزة > فلسطين والأقصى الجريح

فلسطين والأقصى الجريح ملتقى يختص بالقضية الفلسطينية واقصانا الجريح ( تابع آخر الأخبار في غزة )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-03-2024, 12:10 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 133,380
الدولة : Egypt
افتراضي لماذا استخدمت إيران ذراعها الحوثي في الحرب "الإسرائيلية" على غزة

لماذا استخدمت إيران ذراعها الحوثي في الحرب "الإسرائيلية" على غزة


. إعداد مجلة البيان








المصدر ناشونال انترست - بواسطة ارمان محموديان[1]

منذ بداية الصراع بين إسرائيل وحماس، اتخذ الحوثيون اليمنيون المدعومون من إيران خطوة غير عادية بالوقوف إلى جانب مناضلي حماس. لقد شاركوا في ضربات صاروخية وعمليات اختطاف بحرية وإطلاق طائرات بدون طيار. وعلى الرغم من فشل معظم هذه الجهود وعدم وصول أي من الهجمات إلى "إسرائيل"، إلا أن ذلك يثير سؤالاً وثيق الصلة: لماذا يبدو أن الحوثيين، من بين جميع حلفاء إيران الشيعة، يتصرفون بمثل هذا العدوان؟ ربما يلفت هذا السؤال الانتباه، خاصة وأن عدداً كبيراً من الهجمات الحوثية لم تنجح. يقودنا هذا الواقع إلى أول الافتراضات العديدة حول سبب لعب إيران بورقة الحوثيين.
وحقيقة أن الحوثيين، في الوقت الحالي، لا يمتلكون القدرة على مهاجمة "إسرائيل" بنجاح، لا يجعلهم بالضرورة ورقة غير مرغوب فيها بالنسبة لإيران. ويدعم هذا الموقف التقارير الإعلامية الأخيرة التي تشير إلى أن المرشد الأعلى الإيراني آية الله خامنئي صرح صراحة خلال اجتماع عقد في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني مع زعيم حماس إسماعيل هنية، بأن إيران لا تنوي المشاركة في الهجمات. وبحسب التقارير، صرح خامنئي أنه بما أن حماس بدأت العملية بشكل مستقل عن إيران، فيجب عليها المضي قدمًا بشكل مستقل.
سيكون الخيار الأقل خطورة هو الانخراط في إجراءات رمزية أو غير فعالة إلى حد كبير. وقد يفسر هذا المنطق سبب سماح إيران للحوثيين، شريكها الأقل قدرة على إيذاء إسرائيل
وعلى الرغم من موثوقية هذه التقارير، فمن المعقول القول بأنه نظراً للتفاوت الكبير في القوة بين إيران والولايات المتحدة وإسرائيل وطبيعة الحكومة الإيرانية، سيكون من المعقول للجمهورية الإسلامية عدم شن حرب على "إسرائيل". وفي الواقع، فإن إحجام إيران عن إطلاق العنان لحزب الله في لبنان أو غيره من الوكلاء في سوريا ضد "إسرائيل" هو أمر مفهوم أيضا، لأن تلك الهجمات يمكن أن تخرج بسرعة عن نطاق السيطرة، مما يؤدي إلى التصعيد، وهو ما قد يؤدي إلى مواجهة "إسرائيلية" إيرانية مباشرة.
وفي الوقت نفسه، ونظراً للدور الذي نصبته إيران لنفسها باعتبارها حامية المجتمع الإسلامي و"الشعب المضطهد"، فإن التقاعس عن العمل ليس خياراً قابلاً للتطبيق. ففي نهاية المطاف، تقود إيران سلسلة من الوكلاء في جميع أنحاء المنطقة تُعرف باسم "محور المقاومة". وفي هذا السيناريو، فإن إيران مضطرة إلى التصرف بطريقة تقلل من التداعيات المحتملة. وسيكون الخيار الأقل خطورة هو الانخراط في إجراءات رمزية أو غير فعالة إلى حد كبير. وقد يفسر هذا المنطق سبب سماح إيران للحوثيين، شريكها الأقل قدرة على إيذاء إسرائيل، بإطلاق الصواريخ والتهديد بالسلاح، وبالتالي الحد من خطر التصعيد دون فقدان ماء الوجه.
وفي الواقع، يوضح التاريخ أن القرارات الوطنية، بما في ذلك تلك التي تتخذها جمهورية إيران الإسلامية، تتأثر بمجموعة من العوامل. وبالتالي، يمكن أن يُعزى اختيار إيران الاستفادة من فصيل الحوثي في ​​اليمن إلى اعتبارات استراتيجية مختلفة.
· أحد العوامل الرئيسية هو أن اليمن يقع خارج المجال التقليدي للعمليات الاستخباراتية "لإسرائيل". تاريخياً، كانت إحدى نقاط قوة "إسرائيل" تتلخص في قدراتها الاستخباراتية القوية، والتي لعبت دوراً حاسماً في نجاحاتها العسكرية. ويمكن ملاحظة ذلك في الأحداث التاريخية مثل حرب الأيام الستة عام 1967، وعملية "أوبرا" ضد المنشأة النووية العراقية في عام 1981، والعملية "خارج الصندوق" التي استهدفت المنشأة النووية السورية في عام 2007، والعمليات المختلفة التي عطلت المساعي النووية والباليستية الإيرانية.
وفي حين تفوقت شبكة الاستخبارات "الإسرائيلية" في اختراق خصومها الأساسيين، فإن هذا التركيز ربما أدى إلى إهمال نسبي للكيانات الأقل تهديدًا بشكل مباشر. وكانت الهجمات المفاجئة التي وقعت في 7 أكتوبر/تشرين الأول بمثابة شهادة على هذا الخطأ.
ونتيجة لذلك، فإن اليمن، على النقيض من قلب محور المقاومة، الذي يمتد من بيروت إلى طهران، يشكل نقطة عمياء نسبياً بالنسبة للمخابرات "الإسرائيلية". هذا الافتقار إلى "العيون والآذان" على الأرض يمكن أن يوفر لإيران شعوراً بالأمان في استخدام الحوثيين كوكيل استراتيجي دون التعرض لخطر مباشر من الضربة الاستباقية أو الانتقام "الإسرائيلي".

· وتشكل المسافة الجغرافية بين اليمن و"إسرائيل"، إلى جانب التضاريس الجبلية الوعرة في اليمن، عاملاً مهماً آخر في الحسابات الاستراتيجية الإيرانية لاستخدام فصيل الحوثي. حيث تمثل المسافة التي تبلغ حوالي 2211 كيلومترًا (1373 ميلًا) تحديات لوجستية للعمليات العسكرية الإسرائيلية.
فعلى سبيل المثال الطائرة المقاتلة الرئيسية في إسرائيل ، F-35 Lightning II، لديها نطاق تشغيلي يتراوح بين 900 إلى 1200 ميل بحري، والطائرة F-16، وهي طائرة مهمة أخرى في أسطولها، يبلغ مداها حوالي 500 ميل دون التزود بالوقود. وبالنظر إلى قدرة "إسرائيل" المحدودة على التزود بالوقود جواً ، فإن هذه النطاقات تجعل العمليات المستمرة عبر هذه المسافات أكثر صعوبة.
بالإضافة إلى ذلك، في حين أن مقاتلات F-15 Eagles الإسرائيلية يمكنها العمل ضمن نطاق ممتد يبلغ حوالي 3000 ميل، فمن الجدير بالذكر أن مقاتلات F-15 مصممة في المقام الأول للقتال جو-جو، والتي قد لا تتماشى بسلاسة مع متطلبات المسافات الطويلة. مهمات هجومية ضد الحوثيين.
وعلى الرغم من أن "إسرائيل" تمتلك صواريخ باليستية بعيدة المدى من طراز أريحا 2/3 (YA-3/4)، قادرة نظرياً على الوصول إلى اليمن، فإن قرار نشر مثل هذه الأصول الاستراتيجية ينطوي على اعتبارات متأنية. ويشكل الهيكل اللامركزي وشبه القبلي لميليشيا الحوثي ووجودها المتناثر في المناطق الجبلية تحديا أمام الاستهداف الدقيق. إن استخدام صاروخ باليستي ضد هذا الهدف السائل والمراوغ يثير تساؤلات حول الفعالية التشغيلية والقيمة الاستراتيجية لمثل هذا العمل بالنسبة "لإسرائيل". وفي هذا السياق، فإن تحليل التكلفة والعائد لنشر موارد عسكرية كبيرة ضد عدو غير واضح ومشتت نسبيا مثل الحوثيين في تضاريس اليمن الصعبة يصبح جانبا حاسما في عملية صنع القرار الاستراتيجي لإسرائيل.
· هناك عامل آخر يجب أخذه بعين الاعتبار وهو الموقع الجغرافي الاستراتيجي لليمن، حيث يقع على حدود البحر الأحمر ومضيق باب المندب، الذي يمر عبره 40% من التجارة الدولية. وقد يمنح هذا الموقف الحوثيين وداعمتهم الرئيسية، إيران، شعوراً (حتى لو كان زائفاً) بالأمان، معتقدين أن المجتمع الدولي لا يستطيع تحمل حرب طويلة الأمد في تلك المنطقة. وربما يفترضون أنه إذا اندلع صراع هناك، فإن الضغوط التي تمارسها الجهات الفاعلة الدولية ستكون كبيرة للغاية، بحيث إن أي عملية تقودها الولايات المتحدة سيكون محكوم عليها بأن تكون قصيرة الأجل.
· وأخيرًا، من المهم أن ندرك أن شبكات وكلاء إيران ليست مجرد أدوات للنفوذ الإقليمي، ولكنها أيضًا مكونات رئيسية لاستراتيجيتها الردعية. ومن خلال تسليح هذه الجماعات، تشير إيران إلى خصومها بالفوضى المحتملة التي يمكن أن تجتاح المنطقة إذا تم حشد هؤلاء الوكلاء. وفي هذا السياق، تعتبر كيانات مثل حزب الله والميليشيات الشيعية في العراق وسوريا حيوية للغاية بحيث لا يمكن المخاطرة بها في الصراعات الدائرة حول حماس. لكن الحوثيين لديهم وضع مختلف. لقد تمكنت إيران من تحقيق أهدافها الإقليمية منذ حوالي أربعين عاماً مع الحد الأدنى من الاعتماد على الحوثيين، مما يشير إلى أنها يمكن أن تستمر في القيام بذلك. ويشير هذا إلى أنه، على عكس وكلاء إيران الآخرين، قد يُعتبر الحوثيون أكثر قابلية للاستهلاك في نطاق أوسع من الاعتبارات الاستراتيجية لإيران.



[1] أرمان محموديان محاضر في الشؤون الدولية ومساعد باحث في معهد الأمن العالمي والوطني التابع لجامعة جنوب فلوريدا

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.52 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.64 كيلو بايت... تم توفير 1.88 كيلو بايت...بمعدل (3.27%)]