داووا مرضاكم بالصدقة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 
قناة الشفاء للرقية الشرعية عبر يوتيوب

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 4409 - عددالزوار : 848295 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3939 - عددالزوار : 385132 )           »          متابعة للاحداث فى فلسطين المحتلة ..... تابعونا (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 12410 - عددالزوار : 209201 )           »          مجالس تدبر القرآن ....(متجدد) (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 167 - عددالزوار : 59624 )           »          الدِّين الإبراهيمي بين الحقيقة والضلال (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 60 - عددالزوار : 765 )           »          الأعمال اليسيرة.. والأجور الكثيرة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          خواطر متفرقة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 47 )           »          السلفية منهج الإسلام وليست دعوة تحزب وتفرق وإفساد (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 40 )           »          القذف أنواعه وشروطه (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 45 )           »          العمل التطوعي.. أسسه ومهاراته (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 71 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-02-2024, 11:33 AM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 133,380
الدولة : Egypt
افتراضي داووا مرضاكم بالصدقة





داووا مرضاكم بالصدقة


عمل يقربك من الله تعالى، ويجعل محبتك في قلوب الناس؛ بل إن هذا العمل يدفع عنك سبعين بابًا من البلاء، ويطفئ الخطيئة، ويدفع ميتة السوء، وينوِّر لك في قبرك، ويقف لك في ذلك اليوم الهائل كمظلة يظلك من حرارة الشمس؛ بل سيأخذ بيدك إلى جنات النعيم، هذا العمل هو الصدقة.
«دَاوُوا مَرْضَاكُمْ بِالصَّدَقَةِ»، فنبيُّكم صلى الله عليه وسلم أراد من خلال هذه النصيحة أن يقول لكل مسلم: يا مسلم، إذا أصابك الْهَمُّ، وابتُليت بالأمراض، وعجز الأطباء عن علاجك، فعليك بهذا العلاج: «دَاوُوا مَرْضَاكُمْ بِالصَّدَقَةِ».

أنت عندما تذهب إلى الطبيب ويكشف عليك أو على مريضك، ويكتب لك وصفة علاجية، وتذهب بها إلى الصيدلية وتشتريها بثلاثين ألفًا أو أربعين ألفًا، أخرج من جيبك خمسة آلاف أو عشرة آلاف وتصدَّق بها على الفقراء والمساكين بنية شفائك أو شفاء مريضك، وسترى مفعول هذه الصدقة أمام عينيك؛ لأن هذا وعد ليس مني؛ بل هو وعْدٌ من سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحي يوحى، القائل: «دَاوُوا مَرْضَاكُمْ بِالصَّدَقَةِ».

هذا أَبُو عبدالله مُحَمَّدُ بِنُ عبدالله الحَاكِمُ النيسابُورِي من كبار المحدِّثين، اشتهر بكتابه «المُسْتَدْرَك على الصَّحِيْحَيْن»، أصيب بقرحة في وجهه، وتقرح الجلد، وبدأ تسيل منه القروح والصديد، وعالجها بأنواع المعالجة فلم يذهب وبقي يعاني منها سنة كاملة، وفي ذات يوم طلب الحاكم النيسابُورِي من الإمام أبي عثمان الصابوني أن يدعو له في مجلسه يوم الجمعة، وفعلًا دعا له وأمَّنَ الناس على دعائه، وفي الجمعة الأخرى أَلْقَتِ امرأة رقعة في المجلس؛ بأنها عادت إلى بيتها واجتهدت في الدعاء للحاكم أبي عبدالله تلك الليلة، فرأت في منامها رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لها: ( «قُولِي لِأَبِي عَبْدِاللهِ: يُوسِّعُ الْمَاءَ عَلَى الْمُسْلِمِينَ» )، فجيئت بالرقعة إلى الحاكم أبي عبدالله، فأمر بسقاية بُنِيت على باب داره، وحين فرغوا من بنائها أمر بصبِّ الماء البارد النقي ليشرب الناس منه في الحر الشديد، وأخذ الناس في الشرب، فما مرَّ عليه أسبوع حتى ظهر الشفاء، وزالت تلك القروح، وعاد وجهه إلى أحسن ما كان، وعاش بعد ذلك سنين[3]، وكل ذلك ببركة هذه الصدقة «وَدَاوُوا مَرْضَاكُمْ بِالصَّدَقَةِ».

أيها الحبيب، إن الصدقة على الفقـــــراء والمساكين والأرامـــل والمحتاجين في الســــــــراء والضـــــراء من صفات المتقين، قال تعالى: {وَسَارِعُوا إلى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [آل عمران: 133، 134].

ولذلك الشيـــطان سيقف في طريقــك ويمنعك من الصدقة حتى يحرمك أجـــــرها وثوابـــها، فقال تعالى: {الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [البقرة: 268]، ومعنى الآية: أَنَّ الشَّيْطَانَ يُخَوِّفُكُمْ بِالْفَقْرِ، وَيَقُولُ لِلرَّجُلِ: أَمْسِكْ عَلَيْكَ مَالَكَ فَإِنَّكَ إِذَا تَصَدَّقْتَ بِهِ افْتَقَرْتَ، وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشاءِ، أَيْ: بِالْبُخْلِ وَمَنْعِ الزَّكَاةِ، قال أهل التفسير: كل فاحشةٍ في القرآن إنما أريد بها: الزنــــا، إلا في هذا الموضع فإنها البخل ومنع الزكاة وهذا بإجماع أهل التفسير[4].

فكلما نويت أن تتصدَّق من مالك جاءك الشيطان ليمنعك، ويبدأ يوسوس لك ويقول: أولادك أولى بهذه الصدقة، أنت بحاجة إلى هذه الصدقة لتدفع بها أجور المولدة والكهرباء والماء، عائلتك بحاجة إلى الطعام والشراب، أولادك بحاجة إلى الثياب، يذكرك بكل المشاريع الاقتصادية من أجل أن يمنعك من التصدُّق، هذه وساوس الشيطان لك... لكن انظر إلى ربك ماذا وعدك اذا تصدقت: {وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} [سبأ: 39]، فأي الوعدين ستُصدِّق، هل ستُصدِّق بوعد الشيطان أم بوعد الله تعالى؟!

هل تعلم أن الصَّدَقة التي تتصدَّق بها على الفقير تقع في يد الله تعالى قبل أن تقع في يد الفقير، هذا نبيُّنا صلى الله عليه وسلم يُخبِرُنا أنَّ مَن تَصدَّقَ بقِيمةِ تَمرةٍ مِن كَسْبٍ طيِّبٍ حَلالٍ -ولا يقبَلُ اللهُ إلَّا الكسْبَ الحلالَ- فإنَّ اللهَ سُبحانَه وتعالَى يَتقبَّلُها بيَمينِه كَرامةً لها، وكِلْتَا يَدَيْه تعالَى يَمِينٌ مُبارَكةٌ، ثمَّ يُنَمِّيها ويُضاعِفُ أجرَها لِتَثقُلَ في ميزانِ صاحبِها، كما يُربِّي المرءُ مُهْرَه الصَّغيرَ مِن الخَيْلِ الَّذي يَحتاجُ للرِّعايةِ والتَّربيَةِ، حتَّى تَكونَ تلك الصَّدقةُ مِثلَ الجبَلِ حَجْمًا وثِقَلًا يومَ القِيامةِ[5].

نحن مشكلتنا أيُّها الناس مع الشيطان الذي يحاول منعنا من التصدُّق، مشكلتنا مع النفس الأمَّارة بالسوء التي تأمرنا بالبخل؛ ولذلك يقـــول النبي صلى الله عليه وسلم: «ما مِنْ يَوْمٍ يُصْبِحُ الْعِبَادُ فِيهِ إِلَّا مَلَكَانِ يَنْزِلَانِ، فَيَقُولُ أَحَدُهُمَا: اللهُمَّ، أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا، وَيَقُولُ الْآخَرُ: اللهُمَّ، أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا» [6].

أيها المسلم، اعلم أنك بحاجة إلى الصدقة أكثر من حاجة الفقير إليها؛ لأن الفقير عندما يأخذ الصدقة فهو يريد أن يملأ بطنه، أو يطعم عياله، أو يسدد دينه، أو يشتري بها حاجة ينتفع بها، لكنك أنت يا صاحب الصدقة، بصدقتك تطفئ غضب ربك؛ لأنه ربما غضب الله يصيبك في بدنك، أو يصيبك في مالك، أو في سيارتك، أو في محلاتك، أو في أولادك، أو في بيتك.

ثم من منا لا يذنب؟ من منا لا يرتكب خطأ؟ إذا نام أحدنا عن صلاة الفجر فقد أغضب الله، إذا كان في الأسواق والكماليات ونظر إلى الحرام فقد أغضب الله، إذا تكلم بكلام فاحش وبذيء وسبَّ فلانًا ولعن فلانًا فقد أغضب الله، إذا أكَلَ حَقَّ الناس فقد أغضب الله، فما دمنا قد أذنبنا فقد أغضبنا ربنا، فما هو الحل لإطفاء غضب الله؟ الحل هو أن تتصدَّق، فأنت بحاجة إلى الصدقة أكثر من حاجة الفقير إليها؛ لأنك بصدقتك تطفئ غضب ربك، هذا سيدنا أَنَس بْن مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ الصَّدَقَةَ لَتُطْفِئُ غَضَبَ الرَّبِّ وَتَدْفَعُ مِيتَةَ السُّوءِ»[7].

يذكر أن رجلًا سأل عبدالله بن المبارك (رحمه الله) عن مرض أصابه في ركبتيه منذ سبع سنين، وقد عالجها بأنواع العلاج وسأل الأطباء فلم ينتفع، فقال له ابن المبارك: "اذهب واحفر بئرًا، فإن الناس بحاجة إلى الماء، فإني أرجو أن تنبع هناك عين ويمسك عنك الدم، ففعل الرجل ذلك فبرأ" [8].

يقول أحد الدعاة وهو يروي قصةَ رجلٍ كان مريضًا بالقلب فشفاه الله - تعالى - بالصدقة!

يقول: كان رجلٌ مريضًا بالقلب، ولا علاج له إلا بعملية جراحية لتوسيع أحد الشرايين، وسافر إلى أوروبا لعمل تحاليل وإشاعات لتحديد يومِ إجراء العملية، وبالفعل تم تحديد العملية، وعاد الرجل إلى مصر قبل السفر مرة أخرى لإجراء العملية، وفي أحد الأيام ذهب لشراء بعض الكيلوجرامات من اللحم، وأثناء شرائه اللحم رأى سيِّدة تقوم بجمع العظم وبعض القطع الصغيرة جدًّا من اللحم التي تقع من الجزار أثناء تقطيعه اللحم، فتعجَّب الرجل من ذلك وتأثر، ثم سأل الجزار، وقال له: مَن هذه السيدة؟ فقال الجزار: إنها أرملة، ولها أولاد، ولا تستطيع شراء اللحم، فتقوم بجمع العظم! فتأثر الرجل بقصة هذه السيدة، فقال للجزار: خُذْ هذا المبلغ من المال، وأَعطِها (2 كيلو)، وكل أسبوع سيصلك مثل هذا المبلغ لإعطائها (2 كيلو) كل أسبوع مدى الحياة، فدَعَتِ السيِّدة للرجل، وبعد عدَّة أيام سافر الرجل لإجراء العملية، وأثناء إجراء بعض التحاليل والإشاعات قبل إجراء العملية وجد الأطباء شيئًا غريبًا؛ حيث إنهم وجدوا الشريان الذي يحتاج إلى التوسيع قد عاد لأصله، ولا يحتاج للتوسيع، فقالوا له: مَن قام لك بإجراء العملية، فأقسم لهم أنه لم يَقُم بإجراء العملية، فعَلِم الرجل أن صدقتَه التي أعطاها للسيدة الفقيرة كانت سببًا في شفائه.

فيا من عندك مريض وعجز الطب عن علاجه تصَدَّق بنية الشفاء، يا من عندك حاجة وتريد أن يقضيها لك الله تصدَّق بنية قضاء حاجتك، يا من عندك ولد قد أتعبك تصدَّق ثم ادْعُ الله له بالهداية، يا من تشكو من قلة البركة في راتبك ومعاشك تصَدَّق، يا من عندك مشكلة بينك وبين زوجتك وبين أولادك تصَدَّق وادْعُ الله أن يحلها لك.

ويقول ابن القيم (رحمه الله): "فإن للصدقة تأثيرًا عجيبًا في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجر أو من ظالم بل من كافر، فإن الله تعالى يدفع بها عنه أنواعًا من البلاء، وهذا أمر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم، وأهل الأرض كلهم مقرون به لأنهم جربوه" [9].
إذا جَادَتِ الدُّنيا عَلَيْكَ فَجُدْ بها ** على الناس طرًّا إنها تتقلـــــــب
فَلا الجُودُ يُفْنِيْها إذا هِيَ أَقْبَلَتْ ** ولا البُخْلُ يُبْقِيْها إذا هِيَ تَذْهَبُ

فيا أخي الكريم، تعال لنتصدَّق ونساعد الفقراء والمحتاجين، ولنمد أيدينا إليهم، والله يوم ينظر الله تعالى إلى أمة يرحم غنيُّها فقيرَها، وقويُّها ضعيفَها، والله سينظر إليها بعين الرحمة، وتذكروا قوله صلى الله عليه وسلم: «الرَّاحِمُونَ يَرْحَمُهُمُ الرَّحْمَنُ، ارْحَمُوا مَنْ فِي الأَرْضِ يَرْحَمْكُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ، الرَّحِمُ شُجْنَةٌ مِنَ الرَّحْمَنِ، فَمَنْ وَصَلَهَا وَصَلَهُ اللَّهُ وَمَنْ قَطَعَهَا قَطَعَهُ اللَّهُ»[10].
[1] صحيح مسلم، كتاب الْبِرِّ وَالصِّلَةِ وَالْآدَابِ- بَابُ اسْتِحْبَابِ الْعَفْوِ وَالتَّوَاضُعِ: (4/ 2001)، برقم (2588).
[2] أخرجه أبو داود في كتابه المراسيل، كتاب الطهارة، باب في الزكاة، رقم: (105) مرسلًا، واللفظ له. ورواه الطبراني في الأوسط، رقم: (1963) والبيهقي، الزكاة، فصل فيمن آتاه الله مالًا من غير مسألة، رقم: (3279). قال المنذري في الترغيب والترهيب: «رُوِي مرسلًا ورُوِي متصلًا والمرسل أشبه، 1/ 301، رقم: (1112) وهو حديث حسن. والمرسل عند جمهور الفقهاء حجة شرعية.
[3] أخرجه البيهقي في شعب الإيمان: (3 / 221).
[4] ينظر: معالم التنزيل للبغوي: (1/ 372)، ولباب التأويل للخازن: (1/ 290)، قال ابن القيِّم: "أمَرَه -الشيطانُ- بالفحشاء، وهي البخل الذي هو من أقبح الفواحش، وهذا إجماع من المُفسرين أن الفحشاء هنا: البخل"؛ (انظر: طريق الهجرتين وباب السعادتين (ص: 375).
[5] الحديث: ((مَنْ تَصَدَّقَ بِعَدْلِ تَمْرَةٍ مِنْ كَسْبٍ طَيِّبٍ، وَلا يَقْبَلُ اللَّهُ إِلَّا الطَّيِّبَ - وَإِنَّ اللَّهَ يَتَقَبَّلُهَا بِيَمِينِهِ ثُمَّ يُرَبِّيهَا لِصَاحِبِهِ كَمَا يُرَبِّي أَحَدُكُمْ فَلْوَهُ حَتَّى تَكُونَ مِثْلَ الْجَبَلِ))؛ صحيح البخاري، كتاب الزكاة- باب الصَّدَقَةِ مِنْ كَسْبٍ طَيِّبٍ (2/ 134)، برقم (1410).
[6] صحيح مسلم، كتاب الزكاة - بَابٌ فِي الْمُنْفِقِ وَالْمُمْسِكِ: (2/ 700)، برقم (1010).
[7] الترمذي، كتاب الزكاة - بابُ ما جاءَ فِي فَضْلِ الصَّدَقَةِ: (2/ 45) برقم (664)، وقال الترمذي: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الوَجْهِ.
[8] سير أعلام النبلاء للذهبي: (8/ 408).
[9] الوابل الصيب من الكلم الطيب (ص: 31).
[10] سنن الترمذي، أَبْوَابُ البِرِّ وَالصِّلَةِ - بَابُ مَا جَاءَ فِي رَحْمَةِ الْمُسْلِمِينَ: (3/ 388)، برقم (1924)، قال الترمذي: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيح.
__________________________________________________ ____
الكاتب: د. محمد جمعة الحلبوسي








__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.99 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.11 كيلو بايت... تم توفير 1.88 كيلو بايت...بمعدل (3.14%)]