المسجد الأقصى عند اليهود - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 
قناة الشفاء للرقية الشرعية عبر يوتيوب

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 4409 - عددالزوار : 848295 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3939 - عددالزوار : 385132 )           »          متابعة للاحداث فى فلسطين المحتلة ..... تابعونا (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 12410 - عددالزوار : 209201 )           »          مجالس تدبر القرآن ....(متجدد) (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 167 - عددالزوار : 59624 )           »          الدِّين الإبراهيمي بين الحقيقة والضلال (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 60 - عددالزوار : 765 )           »          الأعمال اليسيرة.. والأجور الكثيرة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          خواطر متفرقة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 47 )           »          السلفية منهج الإسلام وليست دعوة تحزب وتفرق وإفساد (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 40 )           »          القذف أنواعه وشروطه (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 45 )           »          العمل التطوعي.. أسسه ومهاراته (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 71 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث > ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم

ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم قسم يختص بالمقاطعة والرد على اى شبهة موجهة الى الاسلام والمسلمين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-02-2024, 09:47 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 133,380
الدولة : Egypt
افتراضي المسجد الأقصى عند اليهود




المسجد الأقصى عند اليهود


اليهود يزعمون أنهم ورثة أنبياء الله تعالى إبراهيم وإسحق ويعقوب وداود وسليمان - عليهم السلام – الذين كانت لهم الرسالة والإمامة على أرض فلسطين ؛ وهذا الزعم جرأهم على القول بأن كل ما شيده أو أعاد ترميمه الأنبياء فإنه حقٌ خالص لليهود!! والصهيونية رددت وما زالت تلك المزاعم حول أحقيتهم بالقدس تحت مسمى «أورشليم اليهودية» لأنها - بزعمهم - عاصمة إسرائيل التاريخية، حينما اتخذها داود ملكهم الأول عاصمة له، وأنها استمرت عاصمة لهم في عهد ولده سليمان الملك الثاني .
وهم بهذا الزعم يريدون أن تبقى فلسطين فارغة على مر التاريخ والأزمان والعقود والعهود؛ لأنهم سكنوها يوماً ما - بنو إسرائيل- والمطلوب من كل ساكنيها أن يدفعوا إيجار سكناهم ووجودهم على أرض فلسطين ؛ لتكرم اليهود – المتسامحين- بالسماح للأمم والشعوب أن يسكنوها على امتداد 5 آلاف سنة!!
جاء في بعض أسفار التوراة – التي حرفتها أيديهم - ذكر للهيكل ووصف لبنائه: «والبيت الَّذِي بَنَاه المَلك سليمان للرب طولهُ سِتونَ ذِرَاعًا، وعرضه عشرون ذراعًا، وسمكه ثَلاَثونَ ذراعًا. وَالرِواق قدام هَيكَلِ البيتِ طوله عشرون ذراعا حَسَبَ عَرْضِ الْبَيْتِ، وعرْضه عشر أذرع قدام البيت. وعمل للبيت كوى مسقوفة مشبكةً. وبنى مع حائط البيت طباقا حواليه مع حيطان البيت حول الْهَيْكَلِ والمحرابِ، وعمل غرفات في مستَديرِها» .
وفي سفر يليه جاء قول داود الملك لكل المجمع : «إِن سليمان ابنِي الذي وحده اختارهُ الله، إنما هو صغِير وغَضٌّ، والعمل عظيم لأن الهيكل ليس لإنسان بل للرب الإله».
وطائفة من اليهود لهم اعتقاد بأن الصخرة التي بنيت عليها القبة المذهبة وهي داخل أسوار المسجد الأقصى، هي أقدس بقعة في المعبد المزعوم ، ويسمونها «قدس الأقداس»، وهذا الاعتقاد ليس محل اتفاق بين حاخامات اليهود وطوائفهم، فبينهم خلاف على تحديد البقعة التي يطلق عليها « قدس الأقداس»؛ وذلك لاختلافهم على تحديد مكان الهيكل الذي يزعمون أن سليمان عليه السلام قد بناه. والفئة التي تعتقد أن تلك الصخرة هي مكان «قدس الأقداس» يحرمون أن تطأ قدم أي يهودي تلك البقعة ما لم يتم شعائر التطهير. والإعلام اليهودي دائما يسلط الأضواء والمشاهد على مسجد قبة الصخرة دون المسجد الأقصى بأكمله .
أما السامريون وهم طائفة يهودية – ترى أنها الوحيدة من طوائف اليهود أنها على حق وأتباع موسى عليه السلام – فتعتقد أن الهيكل بُني فوق جبل جرزيم في ظاهر نابلس .
وحاخامات اليهود ديدنهم تأجيج المطالب في نفوس اليهود، فقد صرح «الحاخام تسفي يهودا كوك» بعد نكسة سنة 1967م بأن: «كل هذه الأراضي هي لنا، قطعاً، تخصنا جميعاً، لا يمكن أن تنقل للآخرين حتى لو قسم منها... من الواضح والأكيد أنه لا «مناطق عربية» أو «لا أراضي عربية» هنا، إنما أراض إسرائيلية فقط، الإرث الدائم لأسلافنا، وإليها جاء الآخرون «العرب» وعليها بنوا من دون إذن منا وفي غيابنا»!!، وأتبع حاخام إسرائيل الأكبر ، إسحق نسيم غداة الخامس من يونيو 1967 م بأن: «أرض إسرائيل هي ميراثٌ مُقدسٌ لدى كل يهودي» .
وفي كلمة «الرابي سرائيل آرئيل» التي ألقاها في ديسمبر 2004م أمام الجماعات اليهودية العاملة لهدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه، تساءل: «كيف يمكن أن يرتاح ويطمئن بالنا مع تقادم السنين في حين لم نقدم شيئاً من أجل بناء الهيكل بيت الرب؟! والرب يريد منا أن نبدأ بالعمل، إذاً علينا أن نبدأ بالعمل» .
تلك هي مزاعمهم حول الهيكل ، وتأجيج قادتهم وحاخاماتهم من أجل إعادة بناء الهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى المبارك ، باعتبار أنه شيد على أنقاض ذلك الهيكل ، الذي لم يتفقوا بعد على تحديد مكانه ومساحته وأوصافه، وسيأتي - بمشيئة الله - الرد الوافي على مزاعم اليهود حول الهيكل المزعوم في العدد القادم.

أبناء قادة اليهود
بماذا يتفوقون؟!!

ذكرت صحيفة هآرتس العبرية قبل بضعة أيام أن (يائير نتنياهو) أحد أبناء «بنيامين نتنياهو» نشر تعليقات مناهضة للإسلام بصفحته على موقع الفيسبوك. هو جندي في الجيش الصهيوني كتب بعد مقتل عائلة يهودية في مارس في الضفة الغربية المحتلة إن «الإرهاب له دين وهو الإسلام».
وقالت هآرتس: إن التعليقات حذفت بعدما تحرت عنها ولم تعد مرئية على صفحة يائير نتنياهو على موقع التواصل الاجتماعي الشهير. ولم ينف دافيد شيمرون وهو محام لعائلة نتنياهو التقرير لكن وصفه بأنه «استخدام سخيف وسيئ الظن لتعليقات مراهق».
وقال شيمرون أيضا إن ابن نتنياهو «عبر عن نفسه في منتدى افتراضي غير رسمي» وأنه «يحترم كل الناس وهو مستعد للعيش في سلام في إسرائيل مع أناس من كل الهويات».
ومن بين التعليقات الأخرى التي قيل أن يائير نتنياهو نشرها قوله: إن الفلسطينيين «ليس لهم أرض.. لم توجد دولة فلسطينية في التاريخ على الإطلاق.» وقال أيضا: «ليس كل المسلمين إرهابيين لكن كل الإرهابيين مسلمون».
وبهذا التصريح وغيره من الآراء التي نشرها «يائير نتنياهو» يتكشف بوضوح الدور الذي يؤديه كل مغتصب من اليهود على أرض فلسطين ، فهؤلاء أبناء قادة اليهود يسهمون في إشاعة الأكاذيب وبث الشبهات حول حقوق أهل فلسطين في أرضهم ومقدساتهم.
وفي موقع مكتب رئيس الحكومة الحالي (بنيامين نتانياهو) باللغة العربية ويحوي السيرة الذاتية لرئيس مجلس الوزراء، ويبدأ التعريف به بأنه مقاتل ثم ضابط في الوحدة الخاصة التابعة لقيادة الأركان العامة ( 1967 إلى 1972 ) وتدرجه في مهامه إلى أن أعيد انتخابه رئيساً للحكومة مرة أخرى عام 2009م.
ويحوي كذلك الموقع خطابات وتصريحات نتانياهو ومقابلاته الرسمية، وطريقة التواصل معه ومراجعات الجمهور واقتراحاتهم. وما لفت انتباهي خلال تصفحي الموقع وتحت عنوان السيرة الذاتية لسارة نتانياهو عقيلة رئيس الوزراء: «أنها أم لولديْن هما يائير (19 عاماً) على الذي يؤدي خدمته العسكرية الإلزامية وأفنير (15 عاماً) وهو طالب في المدرسة الثانوية المحاذية للجامعة العبرية في أورشليم القدس وحاز أيضاً على الجائزة الأولى في المسابقة الإسرائيلية في معرفة التوراة وجائزة الوصيف الثاني في المسابقة العالمية في معرفة التوراة 2010م» .
والتوراة لا شك أنها المصدر الرئيس لعقيدة اليهود التي تعزز الحقد على الآخرين، وأنهم شعب الله المختار وعد كل من سواهم نعاجًا وعبيدًا لليهود بناءً على نصوص توراتية – يدعون – أنها على لسان الرب والرب منها براء.
متى نرى أبناء قادة أمتنا يدرسون القرآن ويحصلون على الجوائز في المسابقات لحفظ كتاب الله تعالى وعلومه؟! فيكونوا بذلك قدوة لأبناء الأمة جمعاء.



اعداد: عيسى القدومي




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.29 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.41 كيلو بايت... تم توفير 1.88 كيلو بايت...بمعدل (3.35%)]