نعناع ازنيني! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         نقد كتاب نيل رضا المعصوم (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3911 - عددالزوار : 646413 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3402 - عددالزوار : 288339 )           »          {ود كثير من أهل الكتاب} (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          تدبر سورة الواقعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          كتاب​ "حقيقة الضرورة الشرعية وتطبيقاتها المعاصرة" (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          من مصادر القواعد الفقهية في المذهب الحنفي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          التدابير الاستعمارية بتونس في مجال التعليم زمن الاستعمار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          الصمت ممات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          حادثة الإفك نموذجاً - دروس من الأزمات والابتلاءات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر > من بوح قلمي

من بوح قلمي ملتقى يختص بهمسات الاعضاء ليبوحوا عن ابداعاتهم وخواطرهم الشعرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22-11-2022, 04:46 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 101,794
الدولة : Egypt
افتراضي نعناع ازنيني!

نعناع ازنيني!
أم وفاء خناثة قوادري





الكلُّ يرقب الدقائقَ والثواني، يختلس النظر إلى ساعة جوَّاله:
الأستاذ يحاول لَمْلَمة وجمع شتات أفكاره؛ لتسجيلِ حوصلة الدَّرس على السبورة، أو الاكتفاء بإملائها بخفَّة على التلاميذ!

التلاميذ لم تَعُدْ لديهم القدرةُ على الصبر، لا طاقة لهم بالتحمُّل أكثر، تزايَدَتْ تَمْتماتُهم، وعَلَت همساتهم، الحركةُ دؤوب بينهم لجمع الأدوات.

وفجأة، وفجأة يرنُّ جرسُ العاشرة، هو ذا وقت الاستراحة!
وكأمواج هادرةٍ يتدفَّق التلاميذ إلى الساحة، تَعِجُّ بهم فضاءاتُها الرَّحْبة وتموج، يغمرونها بحيويَّة ومرح.

أما الأساتذة، فيُهرَعُون خِفافًا سِراعًا صوب قاعتهم، لارتشاف القهوة وشرب الشاي، ينادي أحدهم:
"القهوة خضرة، الشاي صيني، والنعناع ازنيني..".
وينتاب الجميعَ شعورٌ غامر بالغبطة والابتهاج، وكأنهم في حفلٍ صغير!

مشهد يتكرَّر كلَّ يوم دراسي، إلا أنَّه لا يُمَلُّ، فهو جديد بتجدُّد الأيام، له طعمه الرائق، ونكهته الخاصة، التي لا يكاد يسلو عنها من عاشها حقًّا، وعاينها صدقًا.
♦♦ ♦ ♦♦

يتجمَّع الأساتذة حِلَقًا داخل قاعتِهم المخصَّصة: هذا يُطلِق مزحة، والآخر يستلطفها فيرد عليها معلِّقًا أو ضاحكًا، وذاك يشكو همًّا ويفتح جرحًا، وأولئك يتنصَّلون.

يتنصَّلون؟! خوفًا مِن نشر النشارة، فما أكثرَ الجراحَ والنُّدوب والخلايا السَّرطانية في جسد منظومتهم التَّعِسَة!
أما هنَّ - وما أدراك ما هنَّ؟! - فالحديث بينهنَّ ذو شجون، فمِن كيفيات صنع الحلوى، إلى طرائق تحضير الأطباق والأكلات، وربما كان لبعضهنَّ شأنٌ آخر، الاتجار بالملابس وأدوات الزينة، فكثيرًا ما تكون السوق هنا رائجةً، إي واللهِ، ورابحة أيضًا!

وتنتهي عَشرُ الدقائق بضجيجِها وصَخَبِها، وكأنها عشرُ ساعاتٍ؛ لكثرة ما فيها من أحداث ولقاءات، وحتى شجارات أحيانًا!

يعود الكل إلى الأقسام، ويثَّاقَلُ الزمن في السَّاعتين الأخيرتين؛ لتُصبِحَا بطول عامين مِن عمر ذاك الأستاذ البائس، وهذا التلميذ الطائش، ليدقَّ الجرس عند تمام منتصف النهار، معلنًا انتهاء الدوام الصباحيِّ.
وهنا يهتف البعض مُردِّدًا: "تحيا لثناعش[2]!".
أجل، بعد كرٍّ وفرٍّ!



[1] ازنيني: نسبة إلى مدينة (ازنينة) الإدريسية حاليًّا، من مدن "الألف عام"، تقع شمال صحراء الجزائر، كانت ممرَّ قوافل التجارة وطلاب العلم قديمًا، يحرص أهل المنطقة على استخدام (نعناع ازنينة)؛ لنكهتِه الخاصة.

[2] لثناعش: تعني الثانية عشرة (باللهجة المحلية)، وفي الهُتاف هنا معنى: تحية إكبار لمن عمل من الثامنة حتى الثانية عشرة، وفيه أيضًا معنى أن الثانية عشرة أزاحت عنا التعب بحلولها أخيرًا.







__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.33 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.50 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.30%)]