القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من احداث - الصفحة 20 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         الحذر (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم) . (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          طرق الوقاية من الذنوب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          تفسير قول الله تعالى {ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان ع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          لو كانَ يُصَلِّي مِنَ اللَّيْلِ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          بقايا أنفاس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          مختصر كتيب: الأصول التي خالف فيها الشيعة الاثني عشرية أهلَ السنة والجماعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          داء الغفلة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          خواطر قرآنية: أسرار من خلق الإنس والجان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          أهمية الرقية الشرعية وعظمة أثرها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > ملتقى اخبار الشفاء والحدث والموضوعات المميزة > فلسطين والأقصى الجريح

فلسطين والأقصى الجريح ملتقى يختص بالقضية الفلسطينية واقصانا الجريح ( تابع آخر الأخبار في غزة )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #191  
قديم 23-06-2021, 07:56 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 121,341
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

اليهود في القرآن العظيم




ياسر برهامي


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

أستأذن قراءنا الكرام أن يكون مقالنا اليوم خارج سلسلة: "الدين الإبراهيمي بين الحقيقة والضلال" -وإن كان مرتبطًا بها في الحقيقة-؛ لبيان حقيقة الصراع الجاري على أرض فلسطين المحتلة مِن خلال القرآن العظيم.

إن إدراك حقيقة الصراع بيننا وبين اليهود ضرورة حتمية؛ لتحقيق يقظة الأمة، ووعي أجيالها حول حقيقة عدوها كما بيَّنها القرآن وبيَّنها الرسول -صلى الله عليه وسلم-؛ حتى لا يخدعنا أحدٌ ويوهمنا: أن المشكلة في مساحةٍ مِن الأرض اغتصبها اليهود يمكن أن ينسحبوا من جزءٍ منها ويتركوها لأهل فلسطين، والحقيقة التي لا شك فيها: أن الأصل في هذا الصراع أنه صراع ديني عقدي؛ فعلى ضلالات اليهود العقدية قامت دولتهم اللقيطة.

وقد رَسَّخَت نصوصنا الشرعية -كتابًا وسنةً- الموقف الذي يجب على المسلمين اتخاذه بناءً على عقيدتهم وأعمالهم وأخلاقهم، وليس على نسبهم أو قومياتهم، بل إذا غيروا عقيدتهم غيَّرنا موقفنا، (فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ) (التوبة:11)، وكم من اليهود وغيرهم حين أسلموا نالوا المنازل العالية لدى أهل الإسلام: كعبد الله بن سلام -رضي الله عنه-، حبر اليهود وأعلمهم، وهو أحد المبشرين بالجنة الذين شهدوا للرسول -صلى الله عليه وسلم- بأنه النبي المذكور في التوراة، وكمحمدٍ بن كعب القرظي، وكعب الأحبار، وغيرهم.

وقد بيَّن القرآن في آياتٍ كثيرةٍ حقيقةَ اليهود وسبب النزاع معهم، فمِن ذلك: قوله -سبحانه وتعالى- في فاتحة الكتاب: (اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ . صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ) (الفاتحة:6-7).

قال ابن كثير -رحمه الله-: "إن طريقة أهل الإيمان مشتملة على العلم بالحق والعمل به، واليهود فقدوا العمل، والنصارى فقدوا العلم؛ ولهذا كان الغضب لليهود، والضلال للنصارى؛ لأن مَن عَلِم وترك استحق الغضب بخلاف مَن لم يعلم، والنصارى لما كانوا قاصدين شيئًا، لكنهم لا يهتدون إلى طريقه؛ لأنهم لم يأتوا الأمر من بابه -وهو اتباع الرسول الحق- ضلُّوا، وكلٌّ مِن اليهود والنصارى ضال مغضوب عليه، لكن أخص أوصاف اليهود: "الغضب" كما قال فيهم: (مَن لَّعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ) (المائدة:60)، وأخص أوصاف النصارى: "الضلال" كما قال: (قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ) (المائدة:77)، وبهذا جاءت الأحاديث والآثار.

روى الإمام أحمد عن عدي بن حاتم -رضي الله عنه- قال: "جاءتْ خيلُ رسولِ اللهِ -صلّى اللهُ عليه وسلَّم- وأخَذوا عمَّتي وناسًا، فلمّا أتَوْا بهم النَّبيَّ -صلّى اللهُ عليه وسلَّم- فصُفُّوا له، قالت: يا رسولَ اللهِ نأى الوافدُ وانقطَع الولَدُ، وأنا عجوزٌ كبيرةٌ ما بي مِن خِدمةٍ، فمُنَّ علَيَّ مَنَّ اللهُ عليكَ، قال -صلّى اللهُ عليه وسلَّم-: (وَمَن وافِدُكِ؟) قالت: عَديُّ بنُ حاتمٍ، قال: (الَّذي فرَّ مِن اللهِ ورسولِه؟) قالت: فَمَنَّ علَيَّ، قالت: فلما رجَع ورجلٌ إلى جَنبِه تَرى أنَّه علِيٌّ، قال: سَلِيه حُمْلانًا قالت: فسأَلْتُه فأمَر لها.

قال: فأتَتْني فقالت: لقد فعَلَ فِعلةً ما كان أبوكَ يفعَلُها، فإنَّه قد أتاه فلانٌ فأصاب منه، وأتاه فلانٌ فأصاب منه؛ فأتَيْتُه فإذا عندَه امرأةٌ وصَبيّانِ -أو صبيٌّ- ذكَرَ قُرْبَهم مِن النَّبيِّ -صلّى اللهُ عليه وسلَّم- فعلِمْتُ أنَّه ليس بمُلْكِ كِسرى ولا قيصَرَ، فقال لي: (يا عديُّ بنَ حاتمٍ: ما أفَرَّكَ (أي: جعلك تفر) أنْ تقولَ: لا إلهَ إلّا اللهُ؟ فهل مِن إلهٍ إلّا اللهُ؟! ما أفَرَّكَ مِن أنْ تقولَ: اللهُ أكبَرُ؟ فهل مِن شيءٍ أكبَرُ مِن اللهِ؟!)، قال: فأسلَمْتُ ورأَيْتُ وجهَ رسولِ اللهِ -صلّى اللهُ عليه وسلَّم- قدِ استبشَر، وقال: (إنَّ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ اليهودُ، والضّالِّينَ النَّصَارَى) (رواه الترمذي وقال: "حسن غريب"، وصححه الألباني).

وروى حماد بن سلمة، عن سماك، عن مُري بن قَطَري، عن عدي بن حاتم، قال: سألت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن قول الله: (غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ) قال: هم اليهود، (وَلَا الضَّالِّينَ) قال: النصارى هم الضالون. قال: وقد روي حديث عدي هذا من طرق، وله ألفاظ كثيرة يطول ذكرها.

وروى عبد الرزاق عن عبد الله بن شقيق، أنه أخبره مَن سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو بِوادِي القُرى، على فَرَسِه، وسأَلَه رجلٌ مِن بني القَيْنِ، فقال: يا رسولَ اللهِ، مَن هؤلاءِ؟ قال: (هَؤُلاءِ المَغْضُوبُ عَلَيْهِمْ -وأشار إلى اليهودِ-)، فقال: مَن هَؤُلاءِ؟ (هَؤُلاءِ الضّالُّونَ) يعني النَّصارى. (رواه أحمد، وصححه الألباني).

وقد روى ابن مردويه، عن أبي ذر قال: سألتُ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن المغضوب عليهم؟ قال: (اليَهُود)، قلتُ: الضالين، قال: (النَّصَارَى).

وقال السدي، عن أبي مالك، وعن أبي صالح، عن ابن عباس، وعن مرة الهمداني، عن ابن مسعود، وعن ناسٍ مِن أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم-: (غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ) هم اليهود، (وَلَا الضَّالِّينَ) هم النصارى.

وقال الضحاك، وابن جريج، عن ابن عباس: (غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ): اليهود، (وَلَا الضَّالِّينَ) هم النصارى. وكذلك قال الربيع بن أنس، وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم، وغير واحد. وقال ابن أبي حاتم: ولا أعلم بين المفسرين في هذا اختلافًا" (انتهى مِن تفسير ابن كثير).

ومِن ذلك قوله -سبحانه وتعالى- في بيان فساد اعتقادهم في الأسماء والصفات: (لَّقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ ? سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ) (آل عمران:181)، وبيَّن الله -سبحانه وتعالى- أنهم يصفون الله -سبحانه وتعالى- بالفقر فكفروا بذلك كما كفروا مِن قتلهم الأنبياء.

وقال -سبحانه-: (وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنْفِقُ كَيْفَ يَشَاءُ) (المائدة:64)، دلت الآية على أنهم يصفون الله -عز وجل- بالبخل وغَلِّ اليد، والله -عز وجل- هو أكرم الأكرمين، وهو -سبحانه- الغني الذي يمينه ملأى لا تغيضها نفقة، سحَّاء الليل والنهار، أرأيتم ما أنفق منذ خلق السماوات والأرض؛ فإنه لم يغض ما في يمينه، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-، ويداه -عز وجل- مبسوطتان.

وقال -سبحانه وتعالى-: (وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِن لُّغُوبٍ) (ق:38)، وكان هذا نزل ردًّا على اليهود في زعمهم أن الله خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استراح في اليوم السابع!

وقال -سبحانه وتعالى- في بيان فساد اعتقادهم بنسبة الولد إلى الله هم والنصارى: (وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ) (التوبة:30).

وقال -سبحانه وتعالى- في بيان اعتقادهم في السحر الكفري وعملهم به: (وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ . وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ... ) (البقرة:101-102) ، ودلَّ ذلك على شركهم في الربوبية بعملهم في السحر واعتقادهم فيه، واتباعهم له.

وأما فساد اعتقادهم في توحيد الألوهية؛ فقد قال -سبحانه وتعالى-: (وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتَوْا عَلَى قَوْمٍ يَعْكُفُونَ عَلَى أَصْنَامٍ لَهُمْ قَالُوا يَامُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ) (الأعراف:138)، فرغم أنه لم يمضِ إلا ساعات على خروجهم من البحر بقدرة الله -عز وجل- وقد أهلك عدوهم؛ إلا أنهم طلبوا الشرك -والعياذ بالله-، وطلبوا أن يعبدوا إلهًا غيره!

وقال -عز وجل- في بيان عبادتهم العجل: (وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لَا يُكَلِّمُهُمْ وَلَا يَهْدِيهِمْ سَبِيلًا اتَّخَذُوهُ وَكَانُوا ظَالِمِينَ) (الأعراف:148)، وقال -سبحانه وتعالى-: (وَأُشْرِبُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ بِكُفْرِهِمْ) (البقرة:93).

وبيَّن -سبحانه وتعالى- كفرهم بموالاة المشركين -عباد الأوثان- عَبْر الزمان، فقال -سبحانه وتعالى-: (لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ . كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ . تَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ . وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَكِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ فَاسِقُون) (المائدة:78-81).

وقال -سبحانه وتعالى-: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلَاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلًا . أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَمَنْ يَلْعَنِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا) (النساء:51-52). والجبت: السحر، والطاغوت: الشيطان.

واليهود في حقيقة أمرهم يعبدون الشيطان، ويؤمنون بالسحر، ومِن أعظم كفرهم أنهم قالوا عن كفار قريش: "إنهم أهدى مِن الرسول -صلى الله عليه وسلم- والمؤمنين سبيلًا!"، وهذا يدل على رضاهم بالكفر وإقرارهم به، بل ونشرهم للكفر في العالم؛ فهم الذين ينشرون الإلحاد في زماننا، والإباحية، ورؤوس أنواع الكفر الفظيع من الملحدين كانوا مِن اليهود: ككارل ماركس، كان يهوديًّا، ولينين كان يهوديًّا، وفرويد رأس الإباحية كان يهوديًّا!

وقال -سبحانه وتعالى- مبيِّنًا كفرهم في قضية الحكم والتشريع: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (المائدة:41)، وفي الصحيحين عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أنها نزلت في اليهوديين الذين زنيا وأتى اليهودُ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم-؛ ليقرهم على الجلد والتحميم الذي فارقوا به حكم التوراة، فأبى النبي -صلى الله عليه وسلم-، ومع أن رجم الزاني ما زال موجودًا في التوراة إلى يومنا هذا؛ إلا أن اليهود قد تخلوا بالكلية عن أحكام التوراة في هذا الباب، ففي "سفر التثنية - الإصحاح 17": "فأخرجوا ذلك الرجل أو تلك المرأة الذي ارتكب ذلك الإثم إلى خارج المدينة، وارجموه بالحجارة حتى يموت".

بل وفي الإنجيل أيضًا إثبات أن الرجم حكم التوراة في الزاني؛ إلا أن المسيح أنكر عليهم أنهم يقيمون الحد على الضعفاء، والذين يقيمونه كانوا قد استحقوا أن يُرجموا، ولكن تُركوا؛ لأنهم شرفاء في قومهم، ففي الإنجيل قال المسيح عن المرأة الزانية التي أتوه بها: "مَن كان منكم بلا خطيئةٍ فليرمها بحجر".

وبيَّن -سبحانه وتعالى- فساد اعتقادهم في الأنبياء وكفرهم بهم في قوله -عز وجل-: (أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى? أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ) (البقرة:87)، وقال -عز وجل-: (الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) (البقرة:146)، وقال -عز وجل-: (ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُون) (آل عمران:112).

ومن ذلك ما ذكر الله -عز وجل- في بيان فساد اعتقادهم في الكتب المنزلة وتحريفهم إيَّاها، قال -سبحانه وتعالى-: (فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ) (البقرة:79)، وقال -سبحانه وتعالى-: (مِّنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ) (النساء:46)، وقال -سبحانه وتعالى-: (يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ) (المائدة:41)، فقد جمعوا أنواع التحريف كلها مِن: تحريف الكتابة، وتحريف اللسان، وتحريف المعاني!

كما أنهم لا يقيمون التوراة والإنجيل، قال الله -عز وجل-: (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ) (المائدة:68).

وبيَّن -سبحانه وتعالى- فساد اعتقادهم في اليوم الآخر، فقال: (قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ) (التوبة:29)، وقال -سبحانه وتعالى-: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ . ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ) (آل عمران:23-24)، والآيات في هذا الباب كثيرة يصعب حصرها.


ويجب على أهل الإسلام في كلِّ مكان أن يربوا أبناءهم على معرفة هذه الآيات واعتقادها والعمل بمقتضاها؛ ليعرفوا حقيقة عدوهم، ولا يغرهم أحدٌ عن هذه الحقيقة.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #192  
قديم 22-07-2021, 04:28 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 121,341
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

منهج صلاح الدين الأيوبي في إصلاح الأمة ( تقرير )
أحمد الشجاع

ثمة تشابه كبير بين حال الأمة الإسلامية اليوم وحالها في عصر صلاح الدين الأيوبي
، حيث الانقسامات والصراعات الداخلية تشدد في ذلك الوقت، وكثرت التهديدات الخارجية من قبل النصارى والتتار، وانتشرت حالات الفقر والاضطرابات والفوضى في أوساط المجتمعات الإسلامية.

وكل هذه المظاهر وغيرها كثير كانت نتيجة ضعف الخلافة العباسية وتفتت بلاد المسلمين بين الدويلات التي استغلت ضعف الخلافة فأسست لنفسها أنظمة حكم خاصة بها..إضافة إلى ظاهرة الاستعانة بالأعداء في تصفية الحسابات الداخلية بين المسلمين.
وفي ظل هذه الأوضاع أصبحت الأمة الإسلامية عرضة للسقوط والانهيار بيد الغزو الخارجي الذي كان قد بدأ يزحف على بلاد المسلمين من كل جانب.
ولمعالجة هذا الوضع كان لابد من أمرين: قائد مسلم يتميز بصفات الصلاح والنجاح..ومنهج إسلامي يسير يكون مناراً يسترشد به ذلك القائد..بحيث تكون عملية إصلاح الأمة قائمة على أسس صحيحة وسليمة وقوية في شتى الجوانب..وهذا كان عليه صلاح الدين الأيوبي الذي انطلق نحو إعادة بناء الأمة بدءاً من الداخل.. فكانت الإصلاحات تستهدف مكامن الخلل ومواطن الوباء، حاملاً العلاج الرباني الشافي.
وفيما يلي نبذة عن منهج صلاح الدين في عملية التغيير والإصلاح داخل الأمة الإسلامية.
سيرة ومسيرة
ولد صلاح الدين يوسف بن أيوب سنة 532هـ من أسرة كردية عريقة الأصل، في بلدة صغيرة من بلاد العراق تسمى (تكريت) وتولِّى والده ولاية (تكريت) في نفس الليلة التي وُلِد فيها صلاح الدين؛ لإخلاصه لـ(عماد الدين زنكي) أتابك الموصل.
ثم انتقل الوالد إلى الموصل ومعه أخوه أسد الدين شيركوه، وتربى الشبل الأيوبي في كنف والده وعمه المجاهدين، وبدأ يترقى في كتائب المجاهدين، وانتدب لمرافقة عمه أسد الدين عندما أرسل نور الدين محمود إلى مصر، وتسلم منصب وزارة التفويض بعد وفاة عمه في نهاية الدولة العبيدية، وبدأ في إرجاع مصر للخلافة السنية العباسية متدرجًا في تنفيذ هدفه النبيل، والذي اشتاقت إليه نفوس المسلمين، فعزل قضاة مصر العبيديين، وأسند أمر القضاء إلى عبد الملك بن درباس الشافعي، وقطع الأذان بـ "حي على خير العمل" وأقام الخطبة للخليفة العباسي بعد أن انقطعت الخطبة للعباسيين بمصر 208 سنوات، وبشر نور الدين محمود الخليفة العباسي بذلك، وفرح الناس، وقضى صلاح الدين على كل المحاولات الفاشلة لإرجاع مصر للخلافة العبيدية، وأحسن إلى الرعايا إحسانًا كثيرًا.
كان نور الدين محمود يرى إزالة العبيدية هدفاً استراتيجياً للقضاء على الوجود النصراني، والنفوذ الباطني في بلاد الشام؛ ولذلك حرص على إعادة مصر للحكم الإسلامي الصحيح، فوضع الخطط اللازمة وأعد الجيوش المطلوبة وعين الأمراء ذوي الكفاءة المنشودة، فتمم الله له ما أراد على يد جنديه المخلص صلاح الدين الذي نفذ سياسة نور الدين الحكيمة الرشيدة.
وبعد أن استقرت أمور البلاد والعباد في مصر، وانتقل نور الدين إلى ربه الغفور الرحيم، آل الأمر إلى صلاح الدين بعد فتن استطاع أن يقضي عليها، ووحد بلاد الشام ومصر تحت زعامته الفتية، وشرع في تنفيذ الأهداف المرسومة للدولة النورية.
وكان من أهداف نور الدين العظيمة تحرير ديار المسلمين من النصارى وتحرير بيت المقدس، حتى إنه هيأ منبراً عظيماً لهذه الغاية، ولكنه مات قبل تحقيق هذا الهدف الغالي الذي ادخره الله لصلاح الدين، فعزم صلاح الدين على مواصلة حركة الجهاد المقدس، وفك الحصون والمدن من النصارى بالقوة بخطة واضحة محكمة، فانتصر على الفرنجة في موقعة (مرج العيون) سنة 575هـ وموقعة (بانياس) وأسر رؤساءهم ودمر حصن الأحزان في صفد، وما زال يناوش الفرنجة وينتزع منهم الحصون حصناً بعد حصن حتى تجمع عنده جيش كبير في سهل حطين، حيث كانت الموقعة الكبرى التي كسرت عظام الصليبيين ومهدت لفتح القدس، وقد أسر وقتل معظم من حضرها من الفرنجة: "فمن شاهد القتلى قال: ما هناك أسير، ومن عاين الأسرى قال: ما هنالك من قتيل، ومنذ استولى الفرنج على ساحل الشام ما شفى للمسلمين كيوم حطين غليل".
وبدأت بشائر التحرير بزحف جيوش صلاح الدين نحو بيت المقدس الذي استمر 92 سنة تحت سيطرة النصارى، وضربت جيوش الناصر صلاح الدين الحصار المحكم على بيت المقدس واستمر حصارها.
وتذكر كتب التاريخ أن صلاح الدين عندما سار إلى بيت المقدس وصلته رسالة من أحد المأسورين في القدس فيها أبيات على لسان المسجد الأقصى:
يــا أيـهـا المـلـك iiالـــذي لمعـالـم الصلـبـان نـكـس
جـــاءت إلـيــك iiظـلامــة تسعى من البيت المقدس
كــل المسـاجـد iiطـهــرت وأنا على شرفي iiمنجـس

وبعد اشتداد الحصار على النصارى طلبوا الأمان ونزل ملك بيت المقدس يترفق السلطان وذل ذلاً عظيمًا، فأجابهم صلاح الدين، ودخل المسلمون القدس ووفوا بالصلح المضروب مع النصارى، وشرعوا في تنظيف المسجد الأقصى مما كان فيه من الصلبان والرهبان والخنازير، وأعيد على ما كان عليه زمن المسلمين، وغسلت الصخرة بالماء الطهور وأعيد غسلها بماء الورد والمسك الفاخر، وأبرزت للناظرين، وقد كانت مستورة مخبوءة عن الزائرين، ووضع الصليب عن قبتها وعادت إلى حرمتها، وامتن السلطان صلاح الدين على بنات الملوك ومن معهن من النساء والصبيان والرجال، ووقعت المسامحة في كثير منهم وشفع في أناس كثير فعفا عنهم، وفرق السلطان جميع ما قبض منهم من الذهب في العسكر، ولم يأخذ منه شيئًا مما يقتني ويدخر، وكان رحمه الله كريمًا مقدامًا شجاعًا حليمًا.
شخصية صلاح الدين
- تقريبه للعلماء وحبهم واحترامهم واستشارتهم وإعطاؤهم المكانة اللائقة بهم، وإحياء المدارس والعلم، وحضور السلطان مجالس العلم، بل إن السلطان صلاح الدين يذهب إلى الإسكندرية مصطحباً معه ولديه علي وعثمان لحضور مجلس الإمام الحافظ. وترقى العالم كمال الدين الشهرزوري إلى مرتبة الوزارة، ومن مستشاري صلاح الدين العالم الواعظ ابن نجا الحنبلي، ووزيره القاضي الفاضل من أكابر الكتاب محباً للعلم وأهله، ومنهم نجم الدين الخبوشاني، والفقيه الشافعي، وهو الذي شجع صلاح الدين على إنهاء الدولة العبيدية وقطع الخطبة لهم، وبنا له صلاح الدين مدرسة وفوض تدريسها إليه.
ومن الفقهاء الأمراء الفقيه الهكاري: "وكان جندياً شجاعاً كريماً، تفقه على الشيخ أبي القاسم البرزي واتصل بالأمير أسد الدين شيركوه، وكان يخاطب صلاح الدين بما لا يقدر عليه غيره، توفي وصلاح الدين محاصر لعكا".
وكان إذا زاره عالم اهتم به جداً، ولا يتركه حتى يزوده بالمال والأمتعة له ولجيرانه وأقربائه.
إن هذه الانتصارات العظيمة لا تكون إلا بوجود مثل هذا التلاحم والتعاطف بين الأمراء والعلماء، ونقل الدكتور الصلابي عن القاضي ابن شداد قوله: "وكان يجلس للعدل في كل يوم اثنين وخميس في مجلس عام يحضره الفقهاء والقضاة، وكان يفعل ذلك سفراً وحضراً.
ويقول الصلابي: إن القادة الذين يحترمون العلماء والفقهاء في حقيقة عملهم هذا قد أخذوا بسنة من سنن التمكين والنصر والغلبة على الأعداء.

- ومن الملامح الواضحة في شخصية صلاح الدين شغفه بالجهاد، قال القاضي ابن شداد: "وكان - رحمه الله - شديد المواظبة على الجهاد، عظيم الاهتمام به، ولو حلف حالف أنه ما أنفق بعد خروجه إلى الجهاد ديناراً إلا في الجهاد وفي الإرفاد لصدق وبر في يمينه. ولقد كان الجهاد قد استولى على قلبه وسائر جوانحه استيلاء عظيماً، بحيث ما كان له حديث إلا فيه، ولا نظر إلا في آلته، ولا اهتمام إلا برجاله، ولا ميل إلا إلى من يذكره، ويحث عليه، ولقد هجر - في محبته الجهاد - أهله وولده ووطنه وسكنه، وقنع بالسكون في ظل خيمة تهب بها الرياح يمنة ويسرة، وكان الرجل إذا أراد أن يتقرب إليه يحثه على الجهاد، وقد سرنا مع السلطان على الساحل نطلب عكا وكان الزمان شتاءً عظيمًا، والبحر هائجًا وموجه كالجبال، وكنت حديث عهد برؤية البحر فعظم عندي، واستخففت رأي من يركب البحر، بينما أنا في ذلك إذ التفت إليَّ وقال في نفسه: إنه متى يسر الله تعالى فتح بقية الساحل قسمت البلاد، وأوصيت وودعت وركبت هذا البحر إلى جزائرهم أتبعهم فيها حتى لا أبقى على وجه الأرض من يكفر بالله أو أموت، فعظم وقع هذا الكلام عندي وحكيت له ما خطر لي، فانظر إلى هذه الطوية ما أطهرها، وإلى هذه النفس ما أشجعها وأجسرها".
- ومن السمات الشخصية في صلاح الدين حرصه على العدل، وكان الأمراء والوزراء من قبل يتسلطون على الناس في أموالهم وأراضيهم، والملوك يسمحون لهم بذلك إرضاءً لهم وحتى تبقى طاعتهم.
- كذلك زهده في الدنيا ولذلك لم يخلف أموالاً ولا أملاكًا لجوده وكرمه وإحسانه إلى أمرائه وغيرهم، وحتى إلى أعدائه، وكان متقللاً في ملبسه، ومأكله، ومركبه، وكان لا يلبس إلا القطن والكتان والصوف.
- وكان مهتماً بالعلوم في اللغة والأدب وأيام الناس، وكان يحفظ ديوان الحماسة لأبي تمام..إلى جانب اهتمامه بنشر العلم والمعرفة، يقول الدكتور أحمد أبو زيد: "يذكر التاريخ فضل صلاح الدين الأيوبي في إنشاء المدارس العلمية في جميع المدن التي كانت تحت سلطانه في مصر ودمشق والموصل وبيت المقدس، وفضل نور الشهيد الذي أنشأ في سوريا وحدها أربعة عشر معهداً.
ويعطي ابن خلدون أمثلة على ما كان في بغداد وقرطبة والكوفة والبصرة والقيروان وفاس من مراكز علمية، ويتحدث عما شاهده في القاهرة من التطور العلمي وازدهار المدارس. ويؤكد أن الذي ساعد على ذلك هو ما حدث في القرنين اللذين سبقا زمانه، وبخاصة زمن صلاح الدين الأيوبي الذي وقف أراضي زراعية وبيوتاً وحوانيت على المدارس.
- وكان مواظباً على الصلوات في أوقاتها في الجماعة، يقال: إنه لم تفته الجماعة في صلاة قبل وفاته بدهر طويل، حتى ولا في مرض موته، كان يدخل الإمام فيصلي به، وكان يتجشم القيام مع ضعفه.
- وكان رقيق القلب سريع الدمعة عند سماع القرآن الكريم، والحديث الشريف.
- وكان ضحوك الوجه كثير البشر، لا يتضجر من خير يفعله، شديد المصابرة على الخيرات والطاعات.
فقه الأولويات
حسن التعامل مع قضايا الأمة يأتي عبر القراءة الصحيحة في واقع الحال والظروف القائمة، وترتيب الأولويات بحسب ما تقتضيه مصلحة المسلمين.. فالأولويات تتغير بتغير الأحوال والحاجة.

وهذا ما أدركه صلاح الدين الأيوبي من خلال تعامله مع قضايا الأمة بناء على الهدف الأساسي الذي يسعى إليه وهو توحيد الأمة لمواجهة الأعداء المتربصين بها.
وقد عرض الكاتب محمد بن المختار الشنقيطي صورة من صور حكمة صلاح الدين في تعامله مع واقع الأمة.
وضرب مثلاً في ذلك بتعامل صلاح الدين الأيوبي مع حكام الدولة "الفاطمية" في مصر الذين أعلنوا أنفسهم "خلفاء" مجانبةً للخلافة العباسية في بغداد، وخرجوا على جمهور الأمة في مذهبهم العقدي والفقهي خروجاً لم تفعله طائفة مسلمة معتبرة في تاريخ الإسلام، وضايقوا أهل السنة في مصر حتى أصبحت قراءة (صحيح البخاري) جريمة.
ثم يؤكد الشنقيطي أنه مع كل ذلك فإن تعامل صلاح الدين الأيوبي مع هذه الدولة المارقة كان محكوماً بمنطق غير طائفي، وكان مبنياً على إدراك عميق لظروف الطوارئ التي تعيشها الأمة وهي محاصرة بين فكَّيْ الخطر الصليبي القادم من الشمال، والزحف المغولي الداهم من الشرق.
أول ما يلفت النظر هنا استنجاد الحاكم الفاطمي في مصر بحاكم الشام السني نور الدين زنكي، وهو ما فتح الباب لقدوم صلاح الدين إلى مصر وعمله وزيراً للدولة الفاطمية، وقتاله الصليبيين تحت رايتها سنين عديدة، دون اعتبار للخلاف المذهبي بين الطرفين.
كما يلفت النظر أيضاً أسلوب الحكمة والرحمة والوفاء الذي تعامل به صلاح الدين مع القيادة الفاطمية، حينما مال ميزان القوة لصالحه، وأصبح قائداً عسكرياً مسيطراً، ثم أخيراً ملكاً لمصر والشام، بعد وفاة الحاكم الفاطمي العاضد.
ونقل الشنقيطي عن ابن شداد - كاتب صلاح الدين الخاص ومؤرخ سيرته -، وعن أبي شامة بعض الأمور التي تعكس حكمة صلاح الدين وبعد نظره.
يروي ابن شداد أن نور الدين زنكي لما أرسل إلى صلاح الدين من الشام يأمره بالدعاء لخلفاء بني العباس على المنابر، وهي الإشارة الرمزية إلى البيعة لهم والتخلص من منافسيهم الفاطميين، "راجعه صلاح الدين في ذلك خوف الفتنة".
وزاد أبو شامة الأمر توضيحاً بالقول: "فاعتذر صلاح الدين بالخوف من وثوب أهل مصر وامتناعهم عن الإجابة إلى ذلك، لميلهم إلى العلويين".
فصلاح الدين كان حريصاً على توحيد الكلمة بترفق وتلطف، ودون استعجال أو قفز على الوقائع الاجتماعية والثقافية المتراكمة على مر الزمان.
وبعد إصرار نور الدين على أن ينفذ صلاح الدين أمره، انتظر صلاح الدين حتى مرض الخليفة الفاطمي العاضد، فأقعده المرض عن حضور الصلوات وتسيير الشأن العام، فبدأ صلاح الدين في التنفيذ، ولو أراد تنفيذ الأمر في صحة الخليفة الفاطمي وقوته لفتح الباب أمام اقتتال داخلي بين المسلمين في مصر.
ثم لما مات العاضد - بُعيد ذلك بمدة وجيزة - ندم صلاح الدين على استعجاله في تحويل الخطبة، وعدم التروي أكثر في الأمر.
قال أبو شامة: "وأما ندمُ صلاح الدين، فبلغني أنه كان على استعجال بقطع خطبته وهو مريض، وقال: لو علمت أنه يموت من هذا المرض ما قطعتها إلى أن يموت".
وقبل أن يموت العاضد لم يجد أكثر رحمة وثقة من صلاح الدين ليستودعه أبناءه ويوصيه بإكرامهم، رغم بعد الشقة المذهبية بين الطرفين.
يذكر أبو شامة أن أبا الفتوح بن العاضد أخبره "أن أباه في مرضه استدعى صلاح الدين فحضر، قال: وأحضرَنا، يعني أولاده وهم جماعة صغار، فأوصاه بنا، فالتزم إكرامنا واحترامنا، رحمه الله".
وبناء على وصية العاضد هذه "نقل صلاح الدين أهل العاضد إلى موضع من القصر ووكل بهم من يحفظهم"، كما يروي ابن شداد.
وقد أكد أبو شامة حسن معاملة صلاح الدين لأفراد أسرة الحاكم الفاطمي، فكتب: "ونقل أهل العاضد إلى مكان منفرد، ووكل لحفظهم، وجعل أولاده وعمومته وأبناءهم في الإيوان في القصر، وجعل عندهم من يحفظهم".
ونقل أبو شامة عن أبي الفتوح بن الخليفة العاضد أن صلاح الدين "جعلهم في دار برجوان في الحارة المنسوبة إليه بالقاهرة، وهي دار كبيرة واسعة، كان عيشهم فيها طيباً".
ولما مات الحاكم الفاطمي لم يظهر صلاح الدين شماتة ولا غبطة برحيل عدوه المذهبي، بل "جلس السلطان للعزاء، وأغرب في الحزن والبكاء، وبلغ الغاية في إجمال أمره، والتوديع له إلى قبره"، كما يقول ابن شداد.
كان صلاح الدين – الكلام للشنقيطي - مؤمناً بوحدة الأمة، حريصاَ على الارتباط بالخلافة العباسية في بغداد التي هي رمز الوحدة الإسلامية رغم ضعفها وخورها.
بينما كان الفاطميون في مصر متعصبين لمذهبهم الشيعي، كما كانوا شديدي المنافسة لسلطة الخلافة في بغداد، في وقت تحتاج الأمة فيه إلى التعاضد في وجه أمواج التتار العاتية القادمة من الشرق، وصولات الصليبيين المدمرة في الشمال والغرب.
لكن صلاح الدين كان يدرك أن الخلاف يجب أن يتم حسمه في ساحة الفكر، لا في ساحة المعركة، وأن هذا الخلاف مهما تعاظم وتراكم على مر القرون، ومهما تجاوز الفروع إلى الأصول، يظل خلافاً داخل البيت الواحد، لا يصلح التعامل معه بغير الحوار المتأسس على الحجة والبرهان"، حسب قول الشنقيطي.
وبهذه الرؤية الحكيمة الرحيمة غير صلاح الدين وجه مصر من دولة يحكمها الفكر الشيعي إلى دولة يسود فيها الفكر السني، دون أن يجر المجتمع المسلم إلى حرب استنزاف طائفي بين السنة والشيعة.
وكانت منهجية صلاح الدين هي تغيير المناخ الفكري والفقهي السائد بطريقة مترفقة هادئة دون مواجهة أو ضوضاء، فأسس صلاح الدين مدارس كثيرة في مصر والشام وفلسطين تحمل الفكر والفقه السني، منها المدرسة الناصرية والمدرسة القمحية والمدرسة السيفية في مصر، ومنها المدرسة الصلاحية في دمشق، ومدرسة بنفس الاسم في القدس.
ولما كان الجامع الأزهر يومها غرة الدولة الفاطمية ومركز أيديولوجيتها وأهم إنجازاتها العلمية، لم يسع صلاح الدين إلى هدمه أو انتزاع قيادته من الفاطميين وأشياعهم من الفقهاء، وإنما انتهج إستراتيجية التفاف حكيمة للتعاطي مع هذه المؤسسة العظيمة.
فنقل صلاح الدين خطبة الجمعة - وهي يومئذ رمز سيادة الحاكم وتأكيد شرعيته - من الجامع الأزهر إلى الجامع الحاكمي بالقاهرة، فهمش المؤسسة التي يسيطر عليها الفكر الفاطمي، والتف عليها بحكمة وروية، دون أن يدخل في مواجهة مفتوحة مع القوى الدينية المرتبطة بالنظام القديم.
وحينما ثار ثوار على صلاح الدين، وحاولوا اغتياله واستعادة السلطة الفاطمية، وبدؤوا الاتصال بالصليبيين، عاملهم صلاح الدين بحزم، طبقاً لفعلهم لا طبقاً لفكرهم.
وقد نشبت ثورات أخرى عدة تهدف إلى استعادة السلطة الفاطمية، وواجهها صلاح الدين بحزم وقوة. لكن صلاح الدين كان يؤاخذ الناس بفعلهم لا بمذهبهم، فهو لم يقتل الشيعة لأنهم شيعة أو السنة لأنهم سنة، وإنما قتل من تآمر لاسترداد حكم فاسد مترهل، عاجز عن حماية الأمة والذب عن حياضها، مفرق لكلمتها ووحدتها.
وكان من بين هؤلاء المتآمرين سنة وشيعة لا ضمائر لهم، مدوا يد الوصل إلى الصليبيين المتربصين من أجل استعادة نفوذهم في مصر. وقد واجه صلاح الدين الفكر بفكر بديل، والفقه بفقه منافس، كما واجه السيف بالسيف، وهذا هو العدل والحكمة.
كما اعتمد صلاح الدين طريق الترفق والتدرج في التغيير الفكري الذي ارتآه؛ لأن الجفاء في الإنكار على المخالفين من المسلمين المتلبسين ببعض البدع، دون لطف أو ترفق، أو اعتبار للمآل والثمرات، يعمق الجرح ويوسع الشرخ، دون أن يصلح الخلل أو يحقق المصلحة المرجوة.
وكان صلاح الدين رجل عمل لا جدل، مدركاً أن الاستغراق في أمور الخلاف والوقوف عندها طويلاً استنزاف للذات. فعمل على استنقاذ الأمة من حالة الطوارئ التي تعيشها، بالعمل الإيجابي في ساحة الحرب وفي ساحة الفكر، ولم يستنزف جهده في أمور الخلاف والجدل النظري.
وفاة عظيم خسارة أمة
وبعد وفاته شعرت الأمة بحجم خسارتها العظيمة، فأمثال صلاح الدين لا تنساهم الأمة؛ لأن أمثالهم قليل وعملهم جليل.. وقد عبر عن هذه الخسارة كثير من العلماء والشعراء.
فهذا قال العماد الأصبهاني رحمه الله ينقل عنه الصلابي قوله: "دخلنا عليه ليلة الأحد للعيادة ومرضه في زيادة، وفي كل يوم تضعف القلوب وتتضاعف الكروب، ثم انتقل من دار الفناء إلى دار البقاء، ومات بموته رجاء الرجال، وأظلم بغروب شمسه فضاء الإفضال ورثاه الشعراء".
إلى أن قال العماد الأصبهاني مرثيته المشهورة:
شمـل الهـدى والملـك عـم شتاتـه والدهـر ســاء وأقلـعـت iiحسنـاتـه
بـالله أيـن الناصـر المـلـك iiالــذي لله خـالــصــة صــفـــت iiنـيــاتــه
أيـن الـذي مـذ لـم يــذل iiمخشـيـة مــرجـــوة رهـبــاتــه iiوهـبــاتــه
أيــن الــذي كـانـت لــه iiطاعـتـنـا مـبــذولــة ولــربـــه iiطــاعــاتــه
أيـن الـذي مــا زال سلطـانًـا iiلـنـا يُـرجـى نــداه وتتـقـى iiسـطـواتـه
أين الذي شـرف الزمـان iiبفضلـه وسمت على الفضـلاء iiتشريفاتـه
لا تحسبوا من مات شخصاً واحداً قــد غــم كــل العالـمـيـن iiمـمـاتـه
ملـك عـن الإسـلام كــان محامـيـاً أبـــداً لـمــاذا أسـلـمـتـه حُـمـاتــه
قـد أظلمـت مـذ غـاب عـنـا iiدوره لـمـا خـلـت مــن بـــدره iiداراتـــه
دُفن السمـاح فليـس تنشـر iiبعدمـا أودى علـى يـوم النشـور iiرفـاتـه
الديـن بعـد أبـي المظفـر يـوسـف مـحـفـوفـة بـــــوروده iiحـافــاتــه
مــن لليتـامـى والأرامــل iiراحـــمُ متـعـطـف مفـضـوضـة iiصـدقـاتـه
لو كان في عصـر النبـي iiلأنزلـت فــي ذكـــره مـــن ذكـــره آيـاتــه
بكت الصوارم والصواهل إذ iiخلت مــن سلـهـا وركوبـهـا iiعـزمـاتـه
يـا وحشـة الإسـلام حيـن iiتمكنـت مـن كــل قـلـب مـؤمـن iiروعـاتـه
يـا داعـيًـا للـديـن حـيـن iiتمكـنـت مـنـه الـذئـاب وأسلمـتـه رُعـاتــه
ما كان ضـرك لـو أقمـت iiمراعيًـا ديـنًـا تـولـى مــذ رحـلـت iiولاتــه
فـارقـت ملـكًـا غـيـر بــاق مُتعـبًـا ووصـلـت ملـكًـا بـاقـيًـا iiراحـاتــه
مـن للثغـور وقـد عـداهـا iiحفـظـه مــن للجـهـاد ولــم تـعـد iiعـاداتـه
ما كان أسرع عصره لما انقضـى فـكـأنـمــا سـنــواتــه iiسـاعــاتــه
فعلى صلاح الديـن يوسـف iiدائمـاً رضوان رب العالمين بل iiصلواته

الخلاصة
بعد وفاة صلاح الدين عادت الأمة – بشكل تدريجي - إلى ما كانت عليه قبل الإصلاحات التي نفذها صلاح الدين..والسبب واضح ويمثل في غياب أمثال هؤلاء العظماء وغياب المنهج الرباني الذي يوحد الأمة.
فإن لم تكن منطلقة من الشريعة الإسلامية فإن أي عمليات تغيير أو إصلاح في واقع الأمة لن يكتب له النجاح ؛ لأن ما سوى ذلك يحمل في داخله الشيء ونقيضه..
والتاريخ يشهد بأن الأمة لم تعرف ازدهاراً أو تماسكاً إلا في ظل منج الإسلام الصحيح وعلى يد قادة مصلحون مخلصون.. وأنه كلما انغمس المسلمون في ثقافات ومناهج الأمم الأخرى زاد وهنهم وهوانهم وزاد الشقاق والفراق والصراع والخضوع لتلك الأمم التي أخذوا ثقافتهم منها.
المصادر
- (السنة والشيعة.. دروس من صلاح الدين الأيوبي)، محمد بن المختار الشنقيطي – الجزيرة نت.
- (صفحات من التاريخ الإسلامي.. الدولة الفاطمية)، الدكتور علي محمد الصلابي.
- (فضل الأوقاف في بناء الحضارة الإسلامية)، الدكتور أحمد أبو زيد – مجلة التاريخ الإسلامي.
- (دراسة لسقوط ثلاثين دولة إسلامية)، د. عبد الحليم عويس.
- (مشاهير أعلام المسلمين)، علي بن نايف الشحود.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #193  
قديم 13-08-2021, 04:39 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 121,341
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

برقية عاجلة من الولد الفلسطيني (شعر تفعيلة)
أ. محمود مفلح




معذرةً إنْ جئتكم أقولْ..
بكلِّ ما تخزنهُ الحمامةُ البيضاءُ من جَوى...
وكلِّ ما تملكه القُبَّرةُ الخَجولْ..
بأنني لا أتقنُ الرقصَ على الحبلِ..
ولا نفختُ ذات ليلةٍ على يرغولْ..
من أجل هذا جئتكم
من غير أن أملكَ طابع البريدْ

أقول في نقاوةِ الماء الذي يجول في النسغِ
وفي حرارة الدمعِ الذي يضاجعُ الأجفانْ
أقول في مرارة الإنسانْ:
متى نصيرُ سادةً..
وننتهي من حالة العبيد!؟
متى نُصوِّب السهام نحوهم لا نحوَنا..
ونُضرم اللهيب في خيامِهم وليس في خيامنا..
متى نُعلِّمُ الأطفال أبجدية الحريةْ...
متى نكفُّ عن تقديم هذه القمامةِ الفكريةْ..
لهذه الأجيالْ..
لندفن الرؤوسَ مرةً أخرى.. ونمتطي الخيال..
... (للقصيدة بقيَّةْ).






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #194  
قديم 01-10-2021, 06:52 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 121,341
الدولة : Egypt
افتراضي خطـر اليهـود

خطـر اليهـود

الشيخ عبدالرزاق بن عبدالمحسن البدر


إنّ من يتأمَّل التاريخ على طول مداه، ويتأمل في أحوال الأمم وأخلاقها ومعاملاتها يجد أن أسوأ الأمم خُلقا، وأشرَّها معاملة، أمّةُ اليهود، تلك الأمة الغضبية الملعونة، أمّة الكذب والطغيان والفسوق والعصيان والكفر والإلحاد، أمّةٌ ممقوتة لدى الناس؛ لفظاظة قلوبهم وشدّة حقدهم وحسدهم، ولعِظم بغيهم وطغيانهم، أهل طبيعة وحشية وهمجيّة، لا يباريهم فيها أحد، كلّما أحسوا بقوةٍ ونفوذٍ وتمكنٍ وقدرة هجموا على من يعادونه هجوم السبُع على فريسته، لا يرقبون في أحد إلاًّ ولا ذمة، ولا يعرفون ميثاقاً ولا عهدا، لا يُعرف في الأمم جميعها أمةٌ أقسى قلوبا ولا أغلظ أفئدة من هذه الأمة، قد التصق بهم الإجرام والظلم والعدوان والجور والبهتان من قديم الزمان، يقول الله -تعالى-: {فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً} (المائدة: 13) ويقول الله -تعالى-: {ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً} (البقرة: 74).

قتلوا أنبياء الله

ومن قسوة قلوب هؤلاء أنهم قتلوا بعض أنبياء الله الذين جاؤوا يحملون إليهم الهدى والصلاح والسعادة والفلاح، قال الله -تعالى-: {لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلًا كُلَّمَا جَاءَهُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقًا كَذَّبُوا وَفَرِيقًا يَقْتُلُونَ} (المائدة: 70)، وقال -تعالى-: {فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ وَكُفْرِهِمْ بِآيَاتِ اللَّهِ وَقَتْلِهِمُ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَقَوْلِهِمْ قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَيْهَا بِكُفْرِهِمْ فَلَا يُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِيلًا} (النساء: 155)، وقال -تعالى-: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ} (آل عمران: 21)، وهذه القسوة التي وصمهم الله بها في القرآن ملازمةٌ لهم على مر العصور واختلاف الأزمان إلى زماننا هذا.

أهل مكرٍ وخديعة

ثم هم مع ذلك أهل مكرٍ وخديعة وخُبث وكيد، وقد عانى المسلمون الأُوَل من صفة اليهود هذه الشيء الكثير، ولا يزال المسلمون يعانون الويل من جرَّاء مكر اليهود وكيدهم والله يقول: {إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ} (آل عمران: 120)

وقد دأَب اليهود من قديم الزمان على الغدر والخيانة ونقض العهود والوعود، قال -تعالى-: {إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الَّذِينَ كَفَرُوا فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ (55) الَّذِينَ عَاهَدْتَ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنْقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لَا يَتَّقُونَ} (الأنفال: 55-56)، لقد عاش اليهود طوال حياتهم بؤرة فساد في المجتمعات، وأساس كل منكر وفحشاء، ينشرون الرذيلة، ويشيعون الفساد، وقد كانوا عبر التاريخ مصدراً للمنكر والفحشاء؛ فهم أصحاب بيوت الدعارة في العالم، وناشرو الانحلال الجنسي في كل مكان، يبتزُّون أموال الشعوب ثم يسخرونها في إشاعة الرذيلة بينهم ليحطِّموا بذلك قيمهم، ويخلخلوا إيمانهم، ويضعِفوا قوتهم، ليكونوا بذلك فريسةً سهلة لهم، فما أقبحه من مكر!

عداءٌ قديم

إن عِداء اليهود للإسلام عداءٌ قديم منذ فجر الإسلام الأوّل، وعداءهم وحقدهم على أهله معروف لدى الخاص والعام في قديم الزمان وحديثه؛ لأن الإسلام عرَّى حالهم، وكشف أمرهم، وفضح مخازيهم، وأظهر قبائحهم وشنائعهم، فبات أمرهم معلناً بدل أن كان سراً، وبادياً لكل أحد بعد أن كان خفيّا. وجاءت آيات القرآن الكريم آيةً تلوى الأخرى معرِّية أمر هؤلاء مجلِّية حقيقة أمرهم كاشفةً كل مكرهم وكيدهم وخداعهم، وصدق الله؛ إذ يقول: {وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ} (الأنعام: 55).

لا غرابة أن كان عداء اليهود للإسلام شديداً؛ فالإسلام جاء هادماً لكل ما لديهم من زيف وبهتان وباطل، ومناقضا لكل ما عندهم من جنوح وانحراف وضلال؛ فإنَّ الإسلام يدعو إلى الإيمان والتوحيد والإخلاص، واليهود يدعون إلى الكفر والإلحاد والتكذيب والإعراض، والإسلام يدعو إلى مُثُلٍ عليا وقِيم رفيعة وإلى الرحمة والخير والإحسان، بينما اليهود يدعون إلى القسوة والإجرام والوحشية والعدوان والظلم والبهتان.

الإسلام يدعو إلى الحياء والستر والحشمة والعفاف، واليهود يدعون إلى الرذيلة والفساد والمكر والبغي.

الإسلام يحفظ الحقوق ويحترم المواثيق ويحرِّم الظلم، واليهود لا يعرفون حقّا، ولا يحفظون عهداً ولا ميثاقاً، ولا يتركون الظلم والعدوان.

الإسلام يحرِّم قتل النفس بغير الحق، ويحرِّم السرقة والزنا، واليهود يستبيحون سفك دماء غير اليهود وسرقة أموالهم وانتهاك أعراضهم.

اعتقادات باطلة

ورغم كلِّ هذا الضلال الذي هم فيه فإنهم يعتقدون في أنفسهم أنهم شعب الله المختار، وأنهم أبناء الله وأحباؤه، وأن أرواحهم متميزة عن بقية أرواح البشر بأنها جزء من الله، وأنه لو لم يُخلق اليهود لانعدمت البركة من الأرض، ولما نزلت الأمطار ولا وجدت الخيرات! ويعتقدون فيمن سواهم أنهم أشبه بالحمير، وأن الله خلقهم على صورة الإنسان ليكونوا لائقين لخدمتهم! ألا شاهت وجوه الأخسرين ولعنة الله على المجرمين.

فلسطين قضيةٌ إسلامية

يجب أن ندرك جميعاً أنَّ عدوان اليهود على المسلمين في فلسطين ليس مجرد نزاعٍ على أرض، بل يجب أن ندرك أن قضية فلسطين قضيةٌ إسلامية يجب أن يؤرِّق أمرها بال كل مسلم؛ ففلسطين بلد الأنبياء، وفيها ثالث المساجد الثلاثة المعظمة، وهي مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقبلة المسلمين الأولى، وليس لأحدٍ فيها حقّ إلا الإسلام وأهله، والأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين.


لابد من عودةٍ صادقة

ويجب أن ندرك أنَّ تغلب هذه الشرذمة المرذولة والفئة المخذولة وتسلطهم على المسلمين إنما هو بسبب الذنوب والمعاصي، وإعراض كثير من المسلمين عن دينهم الذي هو سبب عِزهم وفلاحهم ورفعتهم في الدنيا والآخرة، قال تعالى: {وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ} (الشورى: ?؟)، فلابد من عودةٍ صادقة وأوبة حميدة إلى الله -جلّ- وعلا فيها تصحيحٌ للإيمان وصلةٌ بالرحمن، وحفاظ على الطاعة والإحسان، وبُعدٌ وحذرٌ من الفسوق والعصيان لينال المؤمنون العزّة والتمكين والنصر والتأييد.

{وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} (النور: 55-56).



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #195  
قديم 05-10-2021, 10:40 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 121,341
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

فضائل المسجد الأقصى

الشيخ عبدالرزاق بن عبدالمحسن البدر




يزداد ألم المسلمين وأسفهم يوماً بعد يوم على الحال التي آل إليه المسجد الأقصى من تسلط اليهود المجرمين عليه، وانتهاكهم لحرمته، واعتدائهم على قدسيته ومكانته، وارتكابهم فيه أنواعاً كثيرة من التعديات والإجرام ومع أهله، والمسجد الأقصى مسجد عظيم مبارك له مكانة عالية في نفوس المؤمنين ومنزلة رفيعة في قلوبهم؛ فهو مسجد قد خص في الكتاب والسنة بميزات كثيرة وخصائص عديدة وفضائل جمة، تدل على رفعة مكانته وعظيم قدره.

أحد المساجد الثلاثة

فمن فضائل المسجد الأقصى أنه أحد المساجد الثلاثة المفضلة التي لا يجوز شد الرِّحال بنية التعبُّد إلا إليها، فعن أبي هريرة -رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم - قال: «لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ: الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ، وَمَسْجِدِ الرَّسُولِ -صلى الله عليه وسلم -، وَمَسْجِدِ الْأَقْصَى».

ثاني مسجد وضع في الأرض

ومن فضائله أنه ثاني مسجد وضع في الأرض، فعن أبي ذر -رضي الله عنه - قال: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ مَسْجِدٍ وُضِعَ فِي الْأَرْضِ أَوَّلَ؟ قَالَ: «الْمَسْجِدُ الْحَرَامُ» قَالَ قُلْتُ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ: «الْمَسْجِدُ الْأَقْصَى»، قُلْتُ: كَمْ كَانَ بَيْنَهُمَا؟ قَالَ: «أَرْبَعُونَ سَنَةً، ثُمَّ أَيْنَمَا أَدْرَكَتْكَ الصَّلَاةُ بَعْدُ فَصَلِّهْ فَإِنَّ الْفَضْلَ فِيهِ».

قبلة المسلمين الأولى

ومن فضائله أنه قبلة المسلمين الأولى قبل نسخ القبلة وتحويلها إلى الكعبة، فعن البراء -رضي الله عنه - قال: «صَلَّيْنَا مَعَ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم - نَحْوَ بَيْتِ الْمَقْدِسِ سِتَّةَ عَشَرَ - أَوْ سَبْعَةَ عَشَرَ - شَهْرًا ثُمَّ صَرَفَهُ نَحْوَ الْقِبْلَةِ».

مسجد في أرض مباركة

ومن فضائله أنه مسجد في أرض مباركة، قال الله -تعالى-: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ} (الإسراء:1). وقد قيل: لو لم تكن لهذا المسجد إلا هذه الفضيلة لكانت كافية.

أرضه هي أرض المحشر

وأرضه هي أرض المحشر والمنشر، فعن ميمونة مولاة النبي -صلى الله عليه وسلم - قالت: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفْتِنَا فِي بَيْتِ الْمَقْدِسِ؟ قَالَ «أَرْضُ الْمَحْشَرِ وَالْمَنْشَرِ...».

مسرى رسول الله -صلى الله عليه وسلم -

ومن فضائله أنه مسرى رسول الله -صلى الله عليه وسلم - ومنه عُرج به إلى السماء، فعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - قال: «أُتِيتُ بِالْبُرَاقِ وَهُوَ دَابَّةٌ أَبْيَضُ طَوِيلٌ فَوْقَ الْحِمَارِ وَدُونَ الْبَغْلِ يَضَعُ حَافِرَهُ عِنْدَ مُنْتَهَى طَرْفِهِ قَالَ فَرَكِبْتُهُ حَتَّى أَتَيْتُ بَيْتَ الْمَقْدِسِ قَالَ فَرَبَطْتُهُ بِالْحَلْقَةِ الَّتِي يَرْبِطُ بِهِ الْأَنْبِيَاءُ قَالَ ثُمَّ دَخَلْتُ الْمَسْجِدَ فَصَلَّيْتُ فِيهِ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ خَرَجْتُ فَجَاءَنِي جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَام بِإِنَاءٍ مِنْ خَمْرٍ وَإِنَاءٍ مِنْ لَبَنٍ فَاخْتَرْتُ اللَّبَنَ فَقَالَ جِبْرِيلُ -عليه السلام - اخْتَرْتَ الْفِطْرَةَ ثُمَّ عَرَجَ بِنَا إِلَى السَّمَاءِ».

الصلاة فيه تضاعف

ومن فضائله أن الصلاة فيه تضاعف، فعن أبي ذر -رضي الله عنه - قال: تَذَاكَرْنَا وَنَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم - أَيُّهُمَا أَفْضَلُ: مَسْجِدُ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم -، أَوْ مَسْجِدُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم -: «صَلَاةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَرْبَعِ صَلَوَاتٍ فِيهِ، وَلَنِعْمَ الْمُصَلَّى، وَلَيُوشِكَنَّ أَنْ لَا يَكُونَ لِلرَّجُلِ مِثْلُ شَطَنِ فَرَسِهِ مِنَ الْأَرْضِ حَيْثُ يَرَى مِنْهُ بَيْتَ الْمَقْدِسِ خَيْرٌ لَهُ مِنَ الدُّنْيَا جَمِيعًا - أَوْ قَالَ: خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا -»؛ وهذا علم من أعلام نبوته -صلى الله عليه وسلم -، حيث بيَّن ما سيؤول إليه المسجد الأقصى مع تعلُّق قلوب المسلمين به وأن مؤامرات الأعداء على المسجد الأقصى ستزداد، حتى إن المؤمن ليتمنى أن يكون له موضع صغير يطلُّ منه على المسجد الأقصى ويكون ذلك أحبَّ إليه من الدنيا وما فيها.

تغفر فيه الذنوب

ومن فضائله ما ورد في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنه - عن النبي -صلى الله عليه وسلم - قال: «لَمَّا فَرَغَ سُلَيْمَانُ بْنُ دَاوُدَ مِنْ بِنَاءِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ سَأَلَ اللَّهَ ثَلَاثًا: حُكْمًا يُصَادِفُ حُكْمَهُ، وَمُلْكًا لَا يَنْبَغِي لَأَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ، وَأَلَّا يَأْتِيَ هَذَا الْمَسْجِدَ أَحَدٌ لَا يُرِيدُ إِلَّا الصَّلَاةَ فِيهِ إِلَّا خَرَجَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ» فَقَالَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم -: «أَمَّا اثْنَتَانِ فَقَدْ أُعْطِيَهُمَا، وَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ قَدْ أُعْطِيَ الثَّالِثَةَ».

الواجب على المسلمين

وإنه لا يخفى على أيِّ مسلم ما يعانيه المسلمون في فلسطين من آلام وقتل وتشريد؛ بسبب توالي الاعتداء الغاشم عليهم من اليهود المعتدين الغاصبين، ولا يخفى أيضاً حاجة المسلمين في فلسطين وضرورتهم إلى الكساء والطعام والدواء؛ ولذا فإنَّ من الواجب على المسلمين المسارعة إلى نجدتهم ومدِّ يد العون لهم والوقوف معهم في محنتهم حتى يتمكنوا من مقاومة عدوهم الذي يملك العدة والعتاد، والله -جل وعلا- يثيب المؤمن على ما يقدِّم لإخوانه ثواباً عاجلاً وثواباً أخروياً، يجد جزاءه في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، قال الله -تعالى-: {وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا} (المزمل:20)، وقال -تعالى-: {وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} (سبأ:39). وعن أبي هريرة -رضي الله عنه - عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - قال: «مَا نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِنْ مَالٍ...»، وعن معاذ بن جبل -رضي الله عنه - قال: قال النبي -صلى الله عليه وسلم -: «... وَالصَّدَقَةُ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ».


فجودوا عليهم أيها المسلمون بما أعطاكم الله، واعطفوا عليهم يبارك لكم في مالكم، ويخلف عليكم بخير، ويضاعف لكم الأجر والثواب، فعن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - قال: «...وَمَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ».

وأن نكثر لهم من الدعاء بأن يجبر ضعفهم، ويقوي شوكتهم، وأن يرد كيد المعتدين في نحورهم، وأن يكف بأس الذين كفروا والله أشد بأساً وأشد تنكيلا، وأن يطهِّر المسجد الأقصى من أيدي الظلمة المعتدين والبغاة الغاصبين إنه سميع مجيب


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #196  
قديم 08-10-2021, 10:44 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 121,341
الدولة : Egypt
افتراضي ادعاءات اليهود الباطلة

ادعاءات اليهود الباطلة

د. أمير الحداد



في الحديث عن كعب بن عياض قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: «إن لكل أمة فتنة وفتنة أمتي المال» (الترمذي- صححه الألباني)، أصبحت الشهرة أقصر السبل لكسب المال وأسهلها في زمننا هذا، حتى صار سالكو هذا السبيل يتبجحون، فأحدهم يكسب في يوم واحد أكثر مما يكسب أهل الطب في شهر، بل وسئل أحد أساتذة الجامعة عن سبب إهماله في عمله فقال: «زوجتي تكسب في يوم واحد ما يعادل راتب شهرين من الجامعة»، ويفتخر أن زوجته من (مشاهير) السوشيال ميديا!

- نسأل الله العافية من هذه الفتنة.

- المصيبة أن هذه الظاهرة (ظاهرة المشاهير) تغلغلت في أوصال المجتمع، وتربى عليها جيل من النشء المسلم، بل وبعض الآباء والأمهات يحرص على أن يدخل ابنه أو ابنته هذا المستنقع منذ الصغر، والهدف الشهرة والمال السهل الكثير، نسأل الله العافية.

- كما ذكرت في حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - أن فتنة هذه الأمة المال، وكانت أول فتنة بني إسرائيل النساء كما في صحيح مسلم، عن أبي سعيد الخدري عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون؟ فاتقوا الدنيا واتقوا النساء؛ فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء».

- أعوذ بالله، بئس القوم بنو إسرائيل! في عنادهم وأذاهم لموسى -عليه السلام-، ومدحهم أنفسهم، بأنهم أبناء الله وأحباؤه وأن الجنة لهم فقط دون الناس، حتى تحداهم الله وأعجزهم وأثبت صدق نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم .

{قُلْ إِن كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الْآخِرَةُ عِندَ اللَّهِ خَالِصَةً مِّن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (94) وَلَن يَتَمَنَّوْهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (95) وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَن يُعَمَّرَ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ} (البقرة).

لما ادعت اليهود دعاوى باطلة حكاها الله -عز وجل- عنهم في كتابه، كقوله -تعالى-: {لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَّعْدُودَةً}، وقوله: {وَقَالُوا لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَن كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى}، وقالوا: {نحن أبناء الله وأحباؤه}، أكذبهم الله -عز وجل- وألزمهم الحجة، فقال: قل لهم يا محمد: {إن كانت لكم الدار الآخرة} يعني الجنة. {فتمنوا الموت إن كنت صادقين} في أقوالكم؛ لأن من اعتقد أنه من أهل الجنة كان الموت أحب إليه من الحياة في الدنيا، لما يصير إليه من نعيم الجنة، ويزول عنه من أذى الدنيا، وذلك لأن الدار الآخرة لا يخلص أحد إليها إلا حين تفارق روحه جسده وهو الموت فإذا كان الموت هو سبب مصيرهم إلى الخيرات كان الشأن أن يتمنوا حلوله كما كان شأن أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - كما قال عمير بن الحمام - رضي الله عنه -:

جريا إلى الله بغير زاد إلا التقى وعمل المعاد

وارتجز جعفر بن أبي طالب يوم غزوة مؤتة حين اقتحم على المشركين بقوله:

يا حبذا الجنة واقترابها طيبة وبارد شرابها

وقال عبد الله بن رواحة عند خروجه إلى غزوة مؤتة ودعا المسلون له ولمن معه أن يردهم الله سالمين:

لكني أسأل الرحمن مغفرة وضربة ذات فرغ تقذف الزبدا

(ذات فرغ، أي واسعة، والزبد، أصله ما يعلو الماء إذا غلا، وأراد هنا ما يعلو الدم الذي ينفجر من الطعنة).

والكلام موجه إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - والمؤمنين إعلاما لهم ليزدادوا يقينا وليحصل منه تحد لليهود؛ إذ يسمعونه ويودون أن يخالفوه لئلا ينهض حجة على صدق المخبر به فيلزمهم أن الدار الآخرة ليست لهم.

فأحجموا عن تمني ذلك فرقا من الله لقبح أعمالهم ومعرفتهم بكفرهم في قولهم: {نحن أبناء الله وأحباؤه}، وحرصهم على الدنيا، ولهذا قال -تعالى- مخبرا عنهم بقوله الحق: {وَلَن يَتَمَنَّوْهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ} تحقيقا لكذبهم، وأيضا لو تمنوا الموت لماتوا، كما ثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «لو أن اليهود تمنوا الموت لماتوا ورأوا مقامهم من النار» (صححه الألباني)، وقيل: إن الله صرفهم عن إظهار التمني، وقصرهم على الإمساك لجيعل ذلك آية لنبيه - صلى الله عليه وسلم .

وقوله: {والله عليم بالظالمين} خبر مستعمل في التهديد؛ لأن القدير إذا علم بظلم الظالم لم يتأخر عن معاقبته.

وقد عدت هذه الآية في دلائل نبوة النبي - صلى الله عليه وسلم -؛ لأنها نفت صدور تمني الموت مع حرصهم على أن يظهروا تكذيب هذه الآية.

وهي أيضا من أعظم الدلائل عند أولئك اليهود على صدق الرسول - صلى الله عليه وسلم - فإنهم قد أيقن كل واحد منهم أنه لا يتمنى الموت، وأيقن أن بقية قومه لا يتمنونه؛ لأنه لو تمناه أحد لأعلن بذلك لعلمهم بحرص كل واحد منهم على إبطال حكم هذه الآية، ويفيد ذلك إعجازا عاما على تعاقب الأجيال، كما أفاد عجز العرب عن المعارضة علم جميع الباحثين بأن القرآن معجز وأنه من عند الله، على أن الظاهر أن الآية تشمل اليهود الذين يأتون بعد يهود عصر النزول؛ إذ لا يعرف أن يهوديا تمنى الموت إلى اليوم فهذا ارتقاء في دلائل النبوة.

وحكى عكرمة عن ابن عباس في قوله: {فتمنوا الموت} أن المراد ادعوا بالموت على أكذب الفريقين منا ومنكم: فما دعوا لعلمهم بكذبهم.

وقد يقال: ثبت النهي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - عن تمني الموت، فكيف أمره الله أن يأمرهم بما هو منهي عنه في شريعته.

ويجاب بأن المراد هنا إلزامهم الحجة، وإقامة البرهان على بطلان دعواهم. وقوله: {والله عليم بالظالمين} تهديدا لهم، وتسجيلا عليهم بأنهم كذلك.

وتنكير حياة: للتحقير، أي: أنهم أحرص الناس على أحقر حياة وأقل لبث في الدنيا، فكيف بحياة كثيرة ولبث متطاول؟

بلغوا في الحرص إلى هذا الحد الفاضل على حرص المشركين؛ لأنهم يعلمون بما يحل بهم من العذاب في الآخرة، بخلاف المشركين من العرب ونحوهم فإنهم لا يقرون بذلك، وكان حرصهم على الحياة دون حرص اليهود.

وخص الألف بالذكر لأن العرب كانت تذكر ذلك عند إرادة المبالغة.


وأصل سنة: سنهة، وقيل سنوة.

والتقدير: وما أحدهم بمزحزحه من العذاب أن يعمر، فهذه الآية تحدت اليهود كما تحدى القرآن مشركي العرب بقوله: {فأتوا بسورة من مثله} (البقرة:23).

والعندية عندية تشريف وادخار أي مدخرة لكم عند الله، وفي ذلك إيذان أن الدار الآخرة مراد بها الجنة. (خالصة) السالمة من مشاركة غيركم لكم فيها فهو يؤول إلى معنى خاصة بكم لدفع احتمال أن يكون المراد من الخلوص الصفاء من المشارك في درجاتهم مع كونه له حظ من النعيم، والمراد من الناس جميع الناس فاللام فيه للاستغراق لأنهم قالوا: {لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَن كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى} (البقرة:111).


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #197  
قديم 01-11-2021, 11:40 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 121,341
الدولة : Egypt
افتراضي فلسطين من "بلفور" إلى الآن.. 104 عام من الاحتلال وسرقة الأرض

فلسطين من "بلفور" إلى الآن.. 104 عام من الاحتلال وسرقة الأرض



محمد البلقاسى البلقاسى




القدس في 104 عامبلفور وعد من لا يملك لمن لا يستحق، تمر الأعوام ومازال الاحتلال يمارس تطرفه وإرهابه على الشعب الفلسطيني، فبعد وعد بلفور في 1917 تتابعت النكبات والمذابح على الشعب الأعزل، لتتمثل أمامنا فصول المأساة،
ولا يخفى على أحد أن وعد بلفور الذي شكل بداية الصراع العربي الهيودي لا تزال ضحاياه تتساقط حتى اليوم بعدما أدى إلى تشتيت الشعب الفلسطيني ووقوع من بقي منه في الداخل تحت وطأة الاحتلال.



البداية
1917 - البريطانيون يحتلون فلسطين في الحرب العالمية الأولى بعد نجاحهم في طرد العثمانيين.
وزير الخارجية البريطاني آنذاك آرثر بلفور يصدر وعده الشهير الذي نص على أن "حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى إقامة وطن قومي في فلسطين للشعب اليهودي، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في أي بلد آخر".


1918 - انبثاق أولى المنظمات الوطنية الفلسطينية، ومنها المنتدى العربي والنادي العربي.


1920 - مؤتمر سان ريمو للقوى المنتصرة في الحرب العالمية الأولى يقرر منح بريطانيا حق الانتداب على فلسطين "لإعدادها لتقرير مصيرها". إندلاع مظاهرات في القدس احتجاحا على وعد بلفور وللتأكيد على الهوية الفلسطينية العربية لفلسطين.


1921 - بريطانيا تعين محمد أمين الحسيني مفتيا للقدس وزعيما لعرب فلسطين. الشيخ أمين يحرض الفلسطينيين لمقاومة أي تنازلات إضافية تمنح لليهود.


1922 - وفد فلسطيني يرفض المقترح البريطاني القاضي بتشكيل مجلس تشريعي قائلا إنه من المرفوض ضم ما نص عليه وعد بلفور في مسودة الدستور المقترح للبلاد.


1929 - أعمال شغب في القدس والخليل تسفر عن مقتل 200 يهوديا تقريبا. القوات البريطانية تقتل 116 فلسطينيا اثناء محاولتها اخماد أعمال الشغب في القدس.


1930 - لجنة ملكية بريطانية ووثيقة حكومية توصيان بتحديد هجرة اليهود الى فلسطين.


من 1930 الى 1935 - منظمة الكف الأسود التي يقودها الشيخ عزالدين القسام تشن حملة مسلحة ضد الوجود اليهودي والانتداب البريطاني.


1935 - القيادة الفلسطينية تقبل بالمقترح الذي طرحه المندوب السامي البريطاني لتشكيل مجلس تشريعي، ولكن مجلس العموم البريطاني في لندن يرفض المقترح في السنة التالية.


من 1936 الى 1939 - اندلاع ثورة فلسطينية بدأت باضراب عام في يافا. سلطة الانتداب البريطاني تفرض الاحكام العرفية وتحل الهيئة الفلسطينية العليا التي يرأسها المفتي أمين الحسيني. مقتل أكثر من 5 آلاف فلسطيني واصابة 15 الفا بجروح على ايدي القوات البريطانية. أمين الحسيني يفر الى سوريا (الخاضعة آنذاك للانتداب الفرنسي) لتفادي اعتقاله.


1947 - الأمم المتحدة توصي بتقسيم فلسطين الى دولتين عربية ويهودية وباخضاع مدينة القدس والمناطق المحيطة بها لسيطرة دولية، وذلك عقب اعلان بريطانيا انهاء انتدابها. واللجنة العربية العليا ترفض قرار التقسيم.
ولادة دولة الاحتلال
1948 - اسرائيل تعلن استقلالها بعد انتهاء الانتداب البريطاني. الجيوش العربية تخفق في دحر اسرائيل عقب الانسحاب البريطاني. الاردن يحتل الضفة الغربية والقدس الشرقية، ومصر تحتل قطاع غزة بينما تسيطر اسرائيل على بقية فلسطين بما فيها القدس الغربية. ثلاثة أرباع المليون فلسطيني على الأقل يطردون او يهربون من ديارهم. تأسيس وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا) من أجل الاستجابة لحاجات اللاجئين الصحية والتعليمية.


من 1949 الى الخمسينيات - الفدائيون الفلسطينيون يشنون هجمات على اسرائيل من قواعدهم في مصر وقطاع غزة بتشجيع مصري. الهجمات تتصاعد بعد نجاح الضباط القوميون في الاطاحة بالنظام الملكي في مصر في عام 1952.

من 1956 الى 1957 - اسرائيل تتواطأ مع بريطانيا وفرنسا لغزو مصر عقب تأميم قناة السويس، لأسباب منها ايقاف الهجمات التي كان ينفذها الفدائيون. استقدام قوة دولية في سيناء وغزة تنجح الى حد كبير في الحد من الهجمات الفدائية على اسرائيل.

1959 - ياسر عرفات يؤسس حركة فتح المسلحة في مصر لمهاجمة أهداف في اسرائيل.

1964 - جامعة الدول العربية تعلن عن تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية وجيش التحرير الفلسطيني تحت قيادة أحمد الشقيري.

1967 - حرب يونيو التي دامت ستة أيام تمكنت اسرائيل فيها من احتلال القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة وهضبة الجولان السورية وشبه جزيرة سيناء المصرية. تأسيس مستوطنات يهودية في كل هذه الاراضي المحتلة في السنوات التالية بموافقة الحكومة الاسرائيلية.

1969 - ياسر عرفات يتولى قيادة منظمة التحرير الفلسطينية عقب اشتباكات اندلعت بين المسلحين الفلسطينيين والقوات الاسرائيلية في الاردن في عام 1968، ويؤكد استقلال المنظمة عن السيطرة المصرية.


1970 - زيادة نفوذ منظمة التحرير الفلسطينية في الاردن تؤدي الى اشتباكات مع القوات الأردنية في "أيلول الأسود"، مما أدى الى انتقال منظمة التحرير الفلسطينية الى جنوب لبنان.


السبعينيات والثمانينيات - منظمة التحرير الفلسطينية وغيرها من الفصائل الفلسطينية تتبنى اسلوبي خطف الطائرات وشن الهجمات على العسكريين والمدنيين والمسؤولين الاسرائيليين داخل اسرائيل وخارجها للترويج للقضية الفلسطينية.


1972 - تنظيم "أيلول الأسود" يختطف الفريق الأولمبي الاسرائيلي المشارك في دورة ميونيخ. مقتل اثنين من الرياضيين الاسرائيليين اثناء العملية، ومقتل 9 آخرين عندما حاولت القوات الألمانية تحريرهم. اسرائيل تشن سلسلة من عمليات الاغتيال الانتقامية منها عملية اغتيال قادة فلسطينيين في بيروت.


1973 - اسرائيل تغير على قواعد لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيروت والجنوب اللبناني قبل وخلال حرب أكتوبر.


1974 - ( أبريل - مايو) الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين - القيادة العامة تشنان هجمات على اهداف في شمالي اسرائيل تسفر عن مقتل 43 مدنيا منهم العديد من الاطفال في حي سكني في كريات شمونة ومدرسة في معلوت.


1974 - (يونيو) بعد حرب أكتوبر، منظمة التحرير الفلسطينية تتبنى برنامجا ذا 10 نقاط يسمح بالتوصل الى حلول وسط مع اسرائيل بهدف اعادة السيطرة الفلسطينية على كل ارض فلسطين التاريخية. عدد من الفصائل المتشددة تنشق عن منظمة التحرير الفلسطينية وتشكل "جبهة الرفض" وتصعد هجماتها على العسكريين والمدنيين الاسرائيلييين.
الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية
1974 - (أكتوبر) جامعة الدول العربية تعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية بوصفها "الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني"، وتقبلها عضوا كاملا في الجامعة.


1974 - (نوفمبر) ياسر عرفات يصبح أول زعيم بدون دولة يلقي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.


1975 - الجبهة الشعبية لتحرير فلسطيني (التي كانت تحسب على معسكر الرفض) بالتعاون مع جماعة ألمانية يسارية تختطف طائرة ركاب فرنسية كانت متوجهة من اسرائيل الى فرنسا وتغير مسارها الى مطار عينتيبة في أوغندا. وقوات خاصة اسرائيلية تنجح في تحرير معظم الركاب وطاقم الطائرة وتقتل المختطفين.


1977 - (مايو) حزب ليكود اليميني الاسرائيلي يحقق فوزا مفاجئا في الانتخابات العامة ويشجع النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية وقطاع غزة.


1978 - (مارس) هجوم شنه مسلحون فلسطينيون يسفر عن مقتل 38 اسرائيليا على أحد الطرق الساحلية في اسرائيل. اسرائيل تشن أول تعرض كبير لها في الجنوب اللبناني وتجبر منظمة التحرير الفلسطينية وغيرها من الفصائل الفلسطينية على مغادرة المنطقة.


1978 - (سبتمبر) اسرائيل تتعهد بتوسيع الحكم الذاتي الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة، الذي نصت عليه اتفاقات كامب ديفيد للسلام بينها وبين مصر.


1982 - (يونيو) اسرائيل تغزو لبنان ثانية لطرد قيادة منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت وذلك عقب محاولة الاغتيال التي استهدف فيها فصيل فلسطيني السفير الاسرائيلي في لندن.
منظمة التحرير الفلسطينية تغادر لبنان
1982 - (سبتمبر) حلفاء اسرائيل اللبنانيون يقترفون مجزرة صبرا وشاتيلا في بيروت التي راح ضحيتها مئات اللاجئين الفلسطينيين. قيادة منظمة التحرير الفلسطينية تنتقل الى تونس بعد حصار اسرائيل لبيروت واقتحامها، وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية تبقى هناك حتى انتقالها الى غزة في عام 1994.


1985 - (أكتوبر) الطيران الحربي الاسرائيلي يغير على مقر منظمة التحرير الفلسطينية في تونس، وذلك عقب هجوم على سفينة نزهة نفذته جبهة التحرير الفلسطينية المنضوية تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية والذي اسفر عن مقتل 3 سائحين اسرائيليين. وكان مسلحو الجبهة المذكورة يطالبون باطلاق سراح 50 فلسطينيا كانوا يقبعون في السجون الاسرائيلية.


1987 - (ديسمبر) اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى في الاراضي الفلسطينية المحتلة. جماعة الاخوان المسلمين في قطاع غزة تؤسس حركة المقاومة الاسلامية (حماس)، التي تتبنى سبيل العنف ضد اسرائيل.


1988 - الأردن يتنازل رسميا عن مطالبته بالضفة الغربية لمنظمة التحرير الفلسطينية. المجلس الوطني الفلسطيني يعلن في اجتماع في الجزائر قيام دولة فلسطين.


1990 - منظمة التحرير الفلسطينية تساند خطوة العراق في ضم الكويت. الكويت تقطع علاقاتها بالمنظمة وتطرد نحو 400 الف من الفلسطينيين المقيمين فيها.


1991 - (أكتوبر) ممثلون فلسطينيون واسرائيليون يجتمعون وجها لوجه للمرة الأولى منذ عام 1949 في مدريد برعاية أمريكية سوفيتية.


1992 - حكومة اسحق رابين العمالية الاسرائيلية تتعهد بوقف النشاط الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية المحتلة، وتشرع في مفاوضات سرية مع منظمة التحرير الفلسطينية.


1993 - (سبتمبر) اسحق رابين وياسر عرفات يوقعان على اعلان أوسلو الذي نص على تأسيس حكم ذاتي فلسطيني وانهاء الانتفاضة الأولى. ولكن اعمال العنف التي تنفذها الفصائل الرافضة لأوسلو تتواصل.


1994 - (فبراير) اليهودي المتطرف باروخ غولدشتاين المنتمي لحركة (كاخ) يقتل 29 مصليا فلسطينيا في الحرم الابراهيمي في الخليل بالضفة الغربية المحتلة.
السعي نحو الحكم الذاتي
1992 - (مايو الى يوليو) اسرائيل تنسحب من معظم قطاع غزة ومن مدينة أريحا في الضفة الغربية المحتلة. ياسر عرفات ومسؤولو منظمة التحرير الفلسطينية يعودون الى أرض فلسطين من تونس ويؤسسون السلطة الوطنية الفلسطينية.


1992 - (ديسمبر) منح جائزة نوبل للسلام مشاركة لياسر عرفات واسحق رابين ووزير الخارجية الاسرائيلي آنذاك شمعون بيرس.


1995 - التوصل الى اتفاق مرحلي بين السلطة الوطنية الفلسطينية واسرائيل وضع اسس نقل المزيد من السلطات والأراضي للسلطة. أصبح ذلك الاتفاق أساس ميثاق الخليل لعام 1997 ومذكرة واي ريفر لعام 1998 و"خارطة الطريق" الدولية لعام 2003.


2000 و2001 - انهيار المفاوضات بين رئيس الحكومة الاسرائيلية ايهود باراك ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية ياسر عرفات نتيجة خلافات حول توقيتات ومديات الانسحاب الاسرائيلي المقترح من الضفة الغربية. اندلاع احتجاجات في الأراضي المحتلة إثر زيارة وزير الدفاع الاسرائيلي أريئيل شارون الى باحة المسجد الأقصى سرعان ما تطورت الى انتفاضة فلسطينية ثانية اطلق عليها اسم "انتفاضة الأقصى".


2001 - (ديسمبر) القوات الاسرائيلية تحاصر رام الله بعد سلسلة من الهجمات التي نفذها فلسطينيون داخل اسرائيل مما يجعل ياسر عرفات سجينا داخل مقره.
إقامة جدار الفصل

2002 - (مارس) الجيش الاسرائيلي يشن عملية عسكرية (اطلق عليها اسم الدرع الواقي) في الضفة الغربية المحتلة، ويشرع في تشييد حاجز لمنع المسلحين الفلسطينيين من دخول اسرائيل. ولكن مسار الجدار أصبح مثيرا للجدل خصوصا وانه لم يتبع خط وقف اطلاق النار لعام 1967 وضم في كثير من الحالات اراضي فلسطينية الى اسرائيل.


2002 - (مارس) القمة العربية المنعقدة في بيروت تطرح مبادرة سلام تعترف بموجبها الدول العربية باسرائيل مقابل انسحاب الأخيرة من كل الأراضي التي احتلتها عام 1967 واعترافها بدولة فلسسطينية عاصمتها القدس الشرقية وموافقتها على "حل عادل" لمسألة اللاجئين، وهي المبادرة التي اصبحت تعرف "بالمبادرة العربية".


2003 - (مارس) ياسر عرفات يعين محمود عباس رئيسا لوزراء السلطة الوطنية الفلسطينية ويكلفه بقيادة عملية التفاوض مع اسرائيل والولايات المتحدة اللتين ترفضان التعامل مع عرفات.


2003 - (مايو) رئيس الحكومة الاسرائيلية أريئيل شارون يقول إن احتلال الأراضي الفلسطينية لا يمكن ان يستمر الى ما لا نهاية.


2003 - (يونيو) جامعة الدول العربية تعرب في اجتماع عقدته في القاهرة عن قبولها "بخارطة الطريق" التي طرحتها الأمم المتحدة وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وقبلتها السلطة الوطنية الفلسطينية واسرائيل، والتي تدعو الى إقامة دولة فلسطينية مستقلة والى تجميد الاستيطان في الضفة الغربية.


2003 - (سبتمبر) محمود عباس يستقيل من منصب رئيس الوزراء نتيجة ما وصفه "بالتعنت الاسرائيلي والأمريكي والمعارضة الفلسطينية لحكومته". وتعيين أحمد قريع خلفا له.


2004 - (مارس) القوات الاسرائيلية تغتال أحمد ياسين، مؤسس حركة حماس وقائدها، في غزة، وتغتال في الشهر التالي خلفه عبدالعزيز الرنتيسي.
2004 - (يوليو) محكمة العدل الدولية تصدر قرارا استشاريا غير ملزم يقول إن جدار الفصل الاسرائيلي ينتهك القانون الدولي ويجب ازالته.
2004 - (نوفمبر) ياسر عرفات يفارق الحياة في مستشفى فرنسي نقل اليه في تشرين الأول / أكتوبر السابق للعلاج.
2005 - (يناير) انتخاب محمود عباس لخلافة عرفات رئيسا للسلطة الوطنية الفلسطينية.


2005 - (سبتمبر) اسرائيل تسحب قواتها ومستوطنيها من قطاع غزة بالكامل، ولكنها تحتفظ بالسيطرة على مجال القطاع الجوي وموانئه ومعابره الحدودية.
فوز حماس في الانتخابات
2006 - (مارس) حركة المقاومة الاسلامية حماس تفوز في الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي اجريت في يناير، والقيادي في الحركة اسماعيل هنية يشكل حكومة فلسطينية جديدة. اندلاع صراع حول السلطة بين حماس وحركة فتح. الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تجمد المساعدات التي تقدمها للفلسطينيين، واسرائيل تعلق عمليات تحويل عوائد الضرائب الى السلطة الوطنية الفلسطينية لرفض حماس الاعتراف بوجود اسرائيل ورفضها التخلي عن العنف ورفضها التقيد باتفاقات السلام السابقة.


2006 - (يونيو) مسلحو حماس في غزة يأسرون العسكري الاسرائيلي جلعاد شاليط قرب أحد المعابر ويحتفظون به رهينة لخمس سنوات تقريبا مطالبين باطلاق سراح سجناء فلسطينيين. اندلاع مواجهات كبيرة بين مسلحي حماس والقوات الاسرائيلية في قطاع غزة، واسرائيل تفرض قيودا على القطاع.


2006 - (سبتمبر) اندلاع اشتباكات في قطاع غزة بين مؤيدي حركة فتح من جهة ومؤيدي حركة حماس من جهة أخرى. دول عربية وفصائل فلسطينية تسعى للتوسط بين الجانبين من أجل تجنيب الفلسطينيين حربا أهلية.


2007 - (مارس) حركتا فتح وحماس تشكلان حكومة وحدة وطنية لوضع حد للاشتباكات المتقطعة التي كان يشهدها قطاع غزة لشهور.


2007 - (يونيو) انهيار حكومة الوحدة الوطنية. حركة حماس تطرد حركة فتح من قطاع غزة وتعزز قبضتها على القطاع. اسرائيل تشدد حصارها على غزة بعد تصاعد وتيرة اطلاق الصواريخ من القطاع على أهداف اسرائيلية. مصر تغلق حدودها مع القطاع. محمود عباس يعين سلام فياض رئيسا للوزراء، ولكن حركة حماس لا تعترف به. بروز حكومتين متنافستين في قطاع غزة والضفة الغربية، والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي تستأنفان المساعدات لحكومة فياض.


2007 - (نوفمبر) "حل الدولتين" كأساس للمفاوضات المستقبلية بين السلطة الوطنية الفلسطينية واسرائيل يعتمد للمرة الأولى في مؤتمر عقد في أنابوليس في الولايات المتحدة.


2008 - (مارس) جهود المصالحة بين حركتي فتح وحماس تنطلق في اليمن، ولكن جولة المحادثات التالية في القاهرة تتعرقل نتيجة اعتراض حماس على قيام فتح باعتقال ناشطيها في الضفة الغربية.


2008 - (نوفمبر) اسرائيل تشن هجوما على غزة تعتبره حركة حماس انتهاكا لاتفاق وقف اطلاق النار وترد عليه باطلاق صواريخ على اسرائيل.


2008 - (ديسمبر) اسرائيل تشن عملية عسكرية على قطاع غزة اطلقت عليها اسم (الرصاص المصبوب) تستغرق شهرا كاملا وتهدف الى منع حركة حماس وغيرها من الفصائل الفلسطينية من اطلاق الصواريخ على اسرائيل.

2010 - (فبراير) استئناف مفاوضات المصالحة بين فتح وحماس. واستئناف مفاوضات السلام المباشرة بين اسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية، ولكن هذه المفاوضات تنهار نتيجة الخلاف حول المستوطنات.


2010 - (مايو) مقتل 9 من الناشطين الأتراك عندما اعترضت القوات الاسرائيلية سفنا كانوا على متنها كانت تحاول كسر الحصار المفروض على قطاع غزة.


2011 - (أبريل ومايو) حركتا فتح وحماس تتفقان في القاهرة على إعادة تشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات جديدة، ولكن هذا الاتفاق لم يجد طريقه للتنفيذ العملي.
مسعى عضوية الأمم المتحدة
2011 - السلطة الوطنية الفلسطينية تشرع في حملة تهدف الى الحصول على عضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة، وذلك لجذب الانتباه الى انهيار المفاوضات مع اسرائيل. المحاولة تفشل، ولكن منظمة التعليم والثقافة والعلوم التابعة للمنظمة الدولية (اليونسكو) تقبل عضوية فلسطين فيها في أكتوبر).

2012 - (مايو) بعد مفاوضات تمهيدية أجريت في قطر، حركتا حماس وفتح توقعان على اتفاق في القاهرة تعهدتا بموجبه بمواصلة المقاومة السلمية للاحتلال الاسرائيلي سعيا نحو تحقيق هدف اقامة دولة فلسطينية مستقلة ضمن حدود عام 1967.


2012 - (أكتوبر) اجراء انتخابات محلية في الضفة الغربية لا تحصل حركة فتح فيها الا على خمسي المقاعد. وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 55 في المئة. ولم تفز القوائم التي ترأسها مرشحون من فتح الا بـ 4 من 11 من المدن الفلسطينية الرئيسية، بينما استحوذ مستقلون ويساريون على خمس هذه المدن. أما حركة حماس، فقد قاطعت الانتخابات ولم تسمح باجرائها في قطاع غزة.

2012 - (نوفمبر) الأمم المتحدة ترفع مستوى تمثيل فلسطين الى "دولة مراقبة غير عضو" في المنظمة الدولية، مما يسمح لها بالمشاركة في مناقشات الجمعية العامة ويسهل عليها الانضمام في وكالات الأمم المتحدة المختلفة.


2012 - (ديسمبر) حركة فتح تسمح لحركة حماس باقامة مظاهرة في الضفة الغربية للاحتفال برفع مستوى تمثيل فلسطين في الأمم المتحدة، وحماس ترد بالسماح لفتح باقامة مظاهرة مماثلة في غزة في الشهر التالي.


2013 - (أبريل) استقالة رئيس الوزراء في السلطة الوطنية الفلسطينية سلام فياض بعد خلاف طويل الأمد مع رئيس السلطة محمود عباس. تعيين رامي الحمدالله رئيسا للوزراء في أيار / مايو.


2013 - وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يتوسط لبدء سلسلة من اللقاءات بين الفلسطينيين والاسرائيليين بهدف التوصل الى اتفاق اطار للسلام بحلول ابريل 2014، ولكن المسؤولين الفلسطينيين يقولون إن اصرار اسرائيل على مواصلة الاستيطان في القدس الشرقية المحتلة يقوض أي تقدم. اسرائيل تتهم الفلسطينيين بالتحريض على العنف.


2013 - (يوليو) سقوط حكومة الرئيس محمد مرسي في مصر تقضي على آمال الفلسطينيين في رفع الحصار عن قطاع غزة. مصر تعلق وساطتها في مفاوضات المصالحة بين حركتي فتح وحماس.


2013 - (ديسمبر) إسرائيل والسلطة الوطنية الفلسطينية والأردن توقع على اتفاق للمياه يهدف الى معالجة جفاف البحر الميت وذلك عن طريق مد خطوط أنابيب لنقل المياه من محطة لتحلية المياه على البحر الأحمر.


2014 - (مارس) مصر تحظر نشاطات حركة حماس وتصادر أصولها بدعوى علاقتها بجماعة الاخوان المسلمين المصرية المحظورة.


2014 - (أبريل) حركتا فتح وحماس تتفقان على تشكيل حكومة وحدة وطنية على ان تتولى السلطة في يونيو، ولكن فتح تشتكي بأن حكومة حماس ما زالت تتولى مقاليد الحكم في قطاع غزة.


2014 - (يونيو) اسرائيل ترد على اختطاف وقتل 3 شبان يهود في الضفة الغربية المحتلة باعتقال العديد من ناشطي حركة حماس. وناشطو حماس يردون على ذلك وقتل يافع فلسطيني من جانب متطرفين يهود باطلاق صواريخ من غزة على اسرائيل.


2014 - (يوليو الى أغسطس) اسرائيل ترد على الهجمات التي يشنها مسلحون من غزة بحملة عسكرية برية وجوية تهدف الى القضاء على منصات اطلاق الصواريخ والانفاق. الاشتباكات بين الطرفين تنتهي باتفاق لوقف اطلاق النار بوساطة مصرية في أغسطس.


2014 - (ديسمبر) وزير الدولة الفلسطيني زياد ابو عين يلقى حتفه في صدام مع القوات الاسرائيلية في الضفة الغربية.


2015 - (مايو) الفاتيكان يعلن رسمياً أنه سيعترف بدولة فلسطين.


2016- بلغ عدد الضحايا الفلسطينيين خلال أحداث الانتفاضة، 134 شهيدا برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، بينهم 34 طفلاً، مع ازدياد واضح للحواجز الإسرائيلية في أنحاء الضفة الغربية حيث بلغت 472 حاجزاً.
2016- (ديسمبر) أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني الفلسطينية في قطاع غزة عن إطلاق جهاز الأمن الشُرطي البحري الجديد، وأعلنت عن توسيع صلاحياته ليُصبح مستقلًا عن جهاز الشرطة. وافتتحت مقره الجديد في شارع الرشيد جنوب غرب مدينة غزة.


2017- (سبتمبر) أعلنت المنظمة الدولية للشرطة الجنائية إنتربول، عن قبول عضوية دولة فلسطين خلال تصويت بالجمعية العامة للمنظمة في بكين.


2017- (أكتوبر) وبعد عشر سنوات على الانقسام، وقّعت حركتا حماس وفتح اتفاق المصالحة الفلسطينية في القاهرة، حيث قرَّرت حركة حماس حلَّ اللجنة الإدارية، وأعربت عن استعدادها لتلبية الدعوة المصرية للحوار مع حركة فتح بشأن آليات تنفيذ اتفاق القاهرة عام (2011) وملحقاته، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، في إطار حوار تشارك فيه الفصائل الفلسطينية الموقعة على الاتفاق.

2017- خاض مئات الأسرى في سجون السلطات الإسرائيلي، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام بالتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني، ضد سياسة الإهمال الطبي، والانتهاكات، والاعتقال الإداري، والمحاكم الجائرة، ومنع الزيارات.

2018- (مارس) في الذكرى السنوية الثانية والأربعين ليوم الأرض الفلسطيني، الموافق 30 مارس 2018، التي شملت مسيرات في العديد من المناطق في فلسطين وأخرى مناصرة لها، قَتل جيش الاحتلال الإسرائيلي 16 فلسطينيا، وذلك عندما فتحَ النار على مظاهرةٍ كانت تجري على حدود قطاع غزة، وشملت مظاهرات حرق لإطارات مطاطية ورشق الحجارة واستعمال الطائرات الورقية المشتعلة لحرق الحقول الزراعية في المستوطنات. جاءَت هذه المظاهرات في إطار دعوة للجنة التنسيقية العليا لمسيرات العودة، أكدت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل 16 فلسطينيًا بينهم ثلاثة بقصف مدفعية الاحتلال الإسرائيلي، فيما قتلَ البقية بالرصاص في نقاط المظاهرات التي امتدت من رفح حتى بيت حانون، مرورًا بخانيونس والبريج وغزة. كما ذكرت وزارة الصحة إصابة أكثر من 1,416 مواطنًا بجراح مختلفة واستنشاق الغاز.


2018- (يونيو) قررت محكمة عدل الاحتلال العليا إخلاء وهدم البؤرة الاستيطانية تفوح الغربية، بسبب بنائها على أراضٍ فلسطينية ذات ملكية خاصة. تبع ذلك إعلان الجيش الإسرائيلي المنطقة بأنها "عسكرية مغلقة" يمنع الاقتراب منها.


2018- (ديسمبر) فشل تصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة يدين إطلاق حماس الصواريخ على المناطق الإسرائيلية.


2019- (إبريل) حكومة محمد اشتية تؤدي اليمين الدستورية.

2019- ( أغسطس) قصفت الطائرات الإسرائيلية موقعًا للشرطة البحرية غرب مدينة غزة.

2020- (يناير) أعلن الرئيس ترامب خطة السلام بين فلسطين وإسرائيل والمعروفة بـ"صفقة القرن" بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وسفراء أربع دول عربية في واشنطن العاصمة. كما أبدى الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس رفضه التام للخطة، وأشار إلى جاهزية الطرف الفلسطيني للتوجه إلى محكمة العدل الدولية، وشدد على التمسك بالثوابت الوطنية التي صدرت عن المجلس الوطني الفلسطيني عام 1988.


2020- (مارس) بدأ الأسرى الفلسطينون في سجون الاحتلال الإسرائيلي خطوات تصعيدية تتمثل في إرجاع وجبات الطعام وإغلاق الأقسام احتجاجًا على سياسات مصلحة السجون الإسرائيلية في سلب حقوق الأسرى ومنجزاتهم من خلال استغلال الوضع الراهن الذي تفرضه جائحة فيروس كورونا.

2020- (يوليو) أقدم مستوطنون إسرائيليون من مستوطنة بسجوت الإسرائيلية على محاولة حرق مسجد البر والإحسان في مدينة البيرة كما خطّوا شعارات عنصرية على جدران المسجد.



2020- (سبتمبر) عُقد في مدينتي رام الله وبيروت اجتماعٌ للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية ترأسه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والذي دعا فيه إلى: «وأدعو هنا، إلى حوار وطني شامل، كما أدعو حركتي فتح وحماس بالذات إلى الشروع في حوار لإقرار آليات إنهاء الانقسام، نريد أن نجلس ونتفق، ووفق مبدأ أننا شعب واحد، ونظام سياسي واحد، لتحقيق أهداف وطموحات شعبنا.»


2020- (سبتمبر) قالت الرئاسة الفلسطينية إن:«كل ما جرى في البيت الأبيض، من توقيع اتفاقيات بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين وسلطة الاحتلال الإسرائيلي لن يحقق السلام في المنطقة.» وأنها:«لم ولن تفوض أحدا بالحديث باسم الشعب الفلسطيني ونيابة عن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

2021- (مايو) رمضان 1442، وقعت مواجهات بين شبان فلسطينيين ومجموعة من المستوطنين الإسرائيليين كانت بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي بعدما اعتدى المستوطنون على وقفة تضامنية مع أهالي حي الشيخ جراح، حيث هاجم المستوطنون المتضامنون برش غاز الفلفل أثناء إفطارهم وقت صلاة المغرب، إضافة إلى استخدامهم أدوات حادة والحجارة نتج عنها إصابات. بحلول صلاة العشاء، اقتحم آلاف من جنود الشرطة الإسرائيلية باحات المسجد الأقصى واعتدوا على المُصلين أثناء تأديتهم الصلاة بقنابل الغاز والصوت والرصاص المعدني المُغلف بالمطاط؛ مما أسفر عن إصابة أكثر من 205 فلسطيني في المسجد الأقصى وباب العامود والشيخ جراح؛ مما اضطر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني عن افتتاح مستشفى ميداني في حي الصوانة شرق الحرم القدسي. من بين الإصابات، 3 أُصيبوا في العين حيث فقد أحدهم عينه، و2 إصابة خطيرة في الرأس، وإصابتان بكسر في الفك.
(معركة سيف القدس) والتي خلفت حسب أفادت وزارة الصحة في غزة ببلوغ عدد قتلى الهجوم الإسرائيلي على القطاع إلى 230 شخصا، بينهم 65 طفلا، و39 سيدة، و17 مسنا، إضافة إلى 1710 جرحى بجروح مختلفة.

في حين ذكرت السلطات الإسرائيلية أن عدد القتلى بلغ 12 في إسرائيل وإن 336 يعالجون من إصابات تعرضوا لها في هجمات صاروخية أثارت الذعر وجعلت الناس يهرعون إلى المخابئ.


2021- (يونيو) أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية قرار هندوراس نقل سفارتها لدى إسرائيل إلى مدينة القدس من تل أبيب، حيث افتتح مبنى السفارة بحضور رئيس هندوراس.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #198  
قديم 22-11-2021, 10:59 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 121,341
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

الإسلام محرر الشعوب



لم يرحل الاستعمار عن بلاد العرب والمسلمين إلا وقد تكونت له تجربة ضخمة مع الشعوب التي استعمرها، وعرف نقاط الضعف ومواطن القوة لدى تلك الشعوب، وأدرك أن عدوه اللدود في العالم العربي هو الدين الحنيف، صحيح أن الدفاع عن الأوطان فطرة لدى كل الشعوب ولو لم يكن بعضها مسلماً، ولكن الدين يعطي ذلك الدفاع مسحة من قداسة، ولذلك نجد الذين أشعلوا حروب الاستقلال تحت أقدام الاستعمار في العالم العربي معظمهم من الشيوخ أو ممن تأثر بهم:
فعبد الكريم الخطابي في المغرب، والأمير عبد القادر الجزائري في الجزائر، وعمر المختار في ليبيا والمهدي في السودان وغيرهم كانوا ينطلقون في جهادهم ضد الاستعمار الغاشم من منطلق ديني وطني، فالدين هو الذي أمد هؤلاء بالطاقة اللازمة للمواجهة، ولولاه لاستسلموا للأمر الواقع، ولكان شعارهم: {قَالُوا لا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ} [البقرة: 249].

وقد أدرك المستعمرون قوة الدين الحنيف، فأعلنوا الحرب عليه في صور عدة، منها ما يشكك بالدين، وينتهي التشكييك بالإلحاد، ومنها ما يقلل من أهمية الدين، ومنها ما يعزل الدين عن الحياة، ويختصره بالأركان الخمسة، ويحصره في نطاق المسجد، ومنها ما يتهمه بالعنف والإرهاب، وقد استعمل الاستعمار أسلحته وخبراته وكل وسائل الترغيب والترهيب التي يملكها ليجتث دين الله من جذوره، ويقطع شوكته، ففي خطوة أولى تم إلغاء الخلافة العثمانية، وفي خطوة ثانية تم استعمار العالم العربي، وفي ثالثة تم تقسيم البلاد وسلب فلسطين من أصحابها الأصليين وقيام دولة إسرائيل، وفي خطوة رابعة تم إشعال المنطقة بالحروب بين الجيران والإخوان في الدم والنسب، وفي خامسة تم تدمير ثقافة هذه الأمة والسعي إلى تغيير مناهجها التعليمية، وهنالك كثير من الخطوات القادمة لم تأت بعد، فهل نجح الاستعمار في استئصال شوكة الدين؟ هل نجح في جذب الشباب إلى اللهو والمخدرات والإباحية؟

لقد ذهل الاستعمار وهو يحشد طاقاته، ويجند أعوانه، ويسرع الخطى من أجل مسخ هذه الأمة واستعبادها، ذهل وهو يرى نبتاً جديداً من شباب الإسلام، وقد استوى على سوقه، يعجب الزراع، ويغيظ الكفار، هذا النبت يمتد في كل مكان من العالم، ويتخذ من المعرفة سلاحاً ومن الإيمان درعاً، وهو يسعى لتحرير أمته من براثن الذل والهوان، فهذه فتاة تتحدى السفور بحجابها، وتلك فنانة تعود إلى الله وهي تكفكف دموع التوبة، وذاك شاب يتضرع إلى الله في خلوته، وتلك أم تدفع ابنها للشهادة ذودا عن المقدسات، وهكذا يستمر الخير في هذه الأمة إلى قيام الساعة، فهي أمة الخير والنصر، وأمة العلم والفكر، وأمة الصبر والشهداء، الشهداء الذين يعدون بآلاف الآلاف منذ فجر الإسلام حتى الساعة، الشهداء الذين سقوا كل شبر من أرض هذه الأمة من دمائهم فسقاهم ربهم شراباً طهوراً في الجنة.

لقد كانت صدمة كبيرة للاستعمار، وهنا تثور ثائرته، ويعيد النظر في خططه كلها، ويقرر سحق هذه الصحوة المباركة، ويسخر كل إمكاناته لذلك، ويصرح بذلك سراً وعلناً، فعلى سبيل المثال قالت مجلة بديعوت أحرنوت في أحد مقالاتها: (نخشى أن تستغل الجماعات الإسلامية المعروفة بعدائها لإسرائيل هذه الفرص لتحرك المشاعر الإسلامية ضدنا، وإذا فشلنا في إقناع أصدقائنا بتوجيه ضربة قاسية إليها في الوقت المناسب، فإن على إسرائيل أن تواجه حينذاك عدواً حقيقياً لا وهمياً، وهو عدو حرصنا على أن يبقى بعيداً عن المعركة، وستجد إسرائيل نفسها في وضع حرج إذا نجح المتعصبون المسلمون في تحويل المعركة إلى دعوة حرب جهادية، فيما مضى نجحنا بجهودنا وبجهود أصدقائنا في إبعاد الإسلام عن معركتنا مع العرب، ويجب أن يبقى الإسلام بعيداً عن المعركة، ولهذا فيجب أن لا نغفل لحظة واحدة عن تنفيذ خطتنا في منع يقظة الروح الإسلامية، بأي شكل وبأي أسلوب، ولو اقتضى ذلك الاستعانة بأصدقائنا لاستعمال العنف في إخماد أي بادرة ليقظة الروح الإسلامية) [1].

وذكرت مجلة المستقبل أن مؤتمراً غربياً رسمياً عقد في بروكسل (لمناقشة المد الإسلامي في منطقة الشرق الأوسط، وإمكانات انعكاس هذا المد على الأوضاع القائمة حالياً في هذه المنطقة) [2].

(وشاركت فيه وفود رسمية تمثل دول السوق الأوروبية المشتركة، وضمت هذه الوفود خبراء بارزين في شئون الشرق الأوسط والعالم الإسلامي، وقد أحيط مضمون هذا المؤتمر بالتكتم ولم ينشر أي شيء مما جرى فيه أو حتى عن انعقاده) [3].

إن الإسلام دين عالمي، وهو يدعو إلى المحبة والتعاون بين الناس، ولا يشكل خطراً على أحد، وإنما هو دعوة لنهضة الإنسان وتحريره، إنه الشمس المضيئة لهذا العالم، فمن يقدر على الذهاب بضيائها، وإنكار فضلها، وهي إن غابت في مكان أشرقت في آخر، ولكن أعداءه يفترون عليه، ويؤلبون الحشود ضده، وتلك هي سياسة إسرائيل والاستعمار من ورائها، فهم يبحثون عن أصدقاء لهم لقمع انتفاضة شعب في وجه الاحتلال من أجل مصالحهم الشخصية فقط، وقد ينجح الاحتلال في استلاب فلسطين مدة أطول من المتوقع بسبب قوة نفوذه وكثرة المتحالفين معه، ولكن لا بد في يوم ما أن تعود فلسطين إلى أصحابها، طالما بقي هنالك مسلم واحد على وجه الأرض يقرأ قوله تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الإسراء: 1].

وكما حرر الملك الناصر صلاح الدين الأيوبي من الصليبيين، فإن هنالك في ضمير الغيب من سيعيد تحرير فلسطين مرة أخرى، قال تعالى: {كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ} [المجادلة: 21].

[1] انظر كتاب أمريكا كما رأيتها، مختار خليل مسلاتي، ص (356)، مكتبة المعلا، الكويت، الطبعة الأولى، 1986م، نقلا عن:
Newsweek, march7, 1983, page 16-25.

[2] المستقبل، العدد 564، السبت 12 ك1 1987م، ص (20-12).

[3] المستقبل، العدد 564، السبت 12 ك1 1987م، ص (20-12).
منقول












__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #199  
قديم 09-12-2021, 11:57 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 121,341
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

ليس لليهود حق في القدس وأرض فلسطين!!


عيسى القدومي






ينحدر حوالي 92٪ من يهود العالم اليوم من قبائل تترية كانت تقيم القوقاز ولايمتون قومياً لبني إسرائيل

أن قيام هذا الكيان مخالف للعقيدة اليهودية التي ترى أن اليهود منفيون في الأرض بأمر من الله بسبب مخالفتهم لتعاليم اليهودية؟!!

البلد قد يحمد أو يذم في بعض الأوقات لحال أهله ثم يتغير حال أهله فيتغير الحكم فيهم

دعيت قبل أيام إلى إلقاء محاضرة حول التهويد في القدس، وبعد الانتهاء من المحاضرة طرح أحد الحضور السؤال الآتي: أليس لليهود حق في المسجد الأقصى وأرض فلسطين؟! سؤال فاجأني؛ مما جعلني أتأمل لحظات، ثم قلت بيني وبين نفسي: لماذا يتكرر هذا السؤال على مسامعنا بدءا من وسائل الإعلام والفضائيات والمؤتمرات والندوات ومروراً باللقاءات والمناقشات؟! وفي بعض الأحيان لمن لا يجرأ على طرح هذا في العلن يكون الهاتف أو البريد الإلكتروني هو الوسيلة التي يعبر فيها الشخص عما يجول في خاطره.

وتساءلت بعد جوابي على ذلك السؤال: ما السبب في تكرار مثل هذه التساؤلات؟! ومن أشاع هذا التشكيك في بعض النفوس؟! ولماذا تفشى الجهل في حقوقنا مع ما نعيشه من بحر الفضائيات والبرامج والمناقشات؟! ولماذا أضحى المواطن العربي في صراع داخلي؟!! ولماذا كان الجيل الأول الذي عايش مأساة فلسطين منذ 1917 م إلى سقوطها بأيدي عصابات اليهود، لا تنطلي عليهم تلك الأكاذيب؛ فكتاباتهم ودفاعهم عن حقوقهم في المسجد الأقصى وأرض فلسطين راسخة كرسوخ الحجر والشجر في الأرض المباركة؟!

وتذكرت حينذاك العبارة الجميلة التي كتبها المؤرخ البريطاني (أرنولدج.توينبي) في مقدمة كتابه: (تهويد فلسطين) ص 9 بأن: «من أشد المعالم غرابة في النزاع حول فلسطين أن تنشأ الضرورة للتدليل على حجة العرب ودعواهم».

حقائق تاريخية:

إن فلسطين بلا شك أرض عربية؛ لأنها قطعة من جزيرة العرب وموطن عريق لسلائل من العرب، واستقر فيها العرب أكثر مما استقر اليهود، وتمكن فيها الإسلام أكثر مما تمكنت اليهودية، وغلب عليها القرآن أكثر مما غلبت التوراة، وسادت فيها العربية أكثر مما سادت فيها العبرية.

فأين كان اليهود كل هذه القرون إذا كانوا أصحاب حق في فلسطين؟! ولماذا يدعون إرثا لم يدفع عنه أسلافهم غارة بابل، ولا غزو الرومان ولا عادية الصليبين؟!! ألا يستحق التراث من دافع عنه وحامٍ دونه؟!

أليس الثابت تأريخاً وجود القبائل العربية من الكنعانيين في فلسطين قبل ظهور اليهود بآلاف السنوات؟! ولم ينقطع وجود العرب واستمرارهم في فلسطين إلى يومنا الحالي، فالعرب عاشوا في فلسطين قبل مجيء اليهود إليها، وفي أثناء وجودهم فيها، وظل العرب فيها بعد طرد اليهود منها.

يثبت التاريخ مروراً فترات طويلة لم يكن فيها أي يهودي في فلسطين والقدس، فأي عرق استمر في الاتصال مع هذه البلاد؟ وأي حق لهذا الإثيوبي والروسي والصيني وغيرهم في فلسطين التي لم تطأها أقدامهم ولا أقدام أجدادهم في أي يوم من الأيام، فيما يقتلع الفلسطيني من أرضه وجذوره الممتدة إلى آلاف السنين ثم يلقى في العراء مشردا بلا وطن وبلا هوية؟!

نقول ليهود اليوم: حتى يدعي شعب معين حقاً تاريخياً على منطقة معينة فيجب أن يكون له حق عرقي سلالي، ولكي تتشكل سلالة معينة فإن ذلك يتطلب آلاف السنين من الوجود المستمر، فالسؤال الذي نسأله: أية سلالة يهودية كانت وما زالت في فلسطين؟ هل هو - العرق الفلاشي الأفريقي؟ أم هو العرق القوقازي السوفييتي؟ أم هو العرق الأشكنازي الأمريكي؟ أم العرق الأشكنازي الأوروبي؟ أم هو عرق دول حوض البحر المتوسط؟ أم هو العرق الشرقي العربي؟!!!

أليس أكثر من 80% من اليهود المعاصرين – حسب دراسات عدد من اليهود أنفسهم- لا يمتون تاريخياً بأيّ صلة للقدس وفلسطين، كما لا يمتون قومياً لبني إسرائيل، فالأغلبية الساحقة ليهود اليوم تعود إلى يهود الخزر (الأشكناز)، وهي قبائل تترية تركية قديمة كانت تقيم في شمال القوقاز، وتهودت في القرن الثامن الميلادي، ولم يتسن لهم أو لأجدادهم أن يروا فلسطين في حياتهم.

واليهود المعاصرون – سلالة الخزر– إن كان لهم حق المطالبة بأرض فعليهم أن يطالبوا بالحق التاريخي لمملكة الخزر بجنوب روسيا وبعاصمتهم ( إتل ) وليس بفلسطين أو بيت المقدس؛ لأن أجداهم لم يطأوها من قبل، ومن دولة (خزريا) اليهودية انحدر 92% من يهود العالم، وتقدر نسبة يهود الخزر في فلسطين بحوالي 83 % من اليهود ككل في فلسطين، فإن كان ثمة حق عودة لليهود، فهو ليس إلى فلسطين وإنما إلى جنوب روسيا.

يقول دنلوب: «إن يهود أوروبا الشرقية، وعلى الأخص يهود بولندا منحدرون من خزر العصور الوسطى، ولا شك أن وجود أغلبية من ذوي البشرة الشقراء والشعر الأشقر والعيون الملونة بين يهود أوروبا الشرقية ينبغي أخذه بعين الاعتبار وإيجاد تفسير له».

ولو جاز المطالبة بتوزيع خرائط وحدود الأوطان المعاصرة بناء على التاريخ القديم، لطالب المصريون بإمبراطورية رمسيس الأكبر، ولطالبت إيران بمملكة قمبيز، ولطالبت مقدونيا بإمبراطورية الإسكندر المقدوني، ولتحول العالم إلى صورة من المطالبات ليس لها نظير؛ فتلك الذريعة لا تعد في منطق الأعراف الدولية التي يتحاكمون إليها، وإلا لترتب على ذلك تغيير خارطة العالم أجمع!!

والغريب أن هذا الحق - المزعوم – لم يظهر طوال القرون التي مضت؛ بل لم يظهر بداية ظهور الصهيونية؛ حيث إن فلسطين لم تكن هي المرشَّحة لتكون الوطن القومي لليهود؛ بل رُشحت أقطار عدة في أفريقيا وأمريكا الشمالية كذلك، ولم تَظهر فكرة فلسطين باعتبارها أرض الميعاد إلا بعد فترةٍ من الزمن، فقد حاول هرتزل الحصول على مكان في (مُوزمبيق) ثم في (الكنغو) البلجيكي، كذلك كان زملاؤه في إنشاء الحركة الصهيونية السياسية، فقد كان (ماكس نوردو) يلَقَّب بالأفريقي و»حاييم وايزمان « بالأوغندي، كما رُشِّحت (الأرجنتين) عام 1897 و (قبرص) عام 1901، و (سيناء) في 1902 ثم (أوغندا) مرَّة أخرى في 1903 بناء على اقتراح الحكومة البريطانية، وأُصيب هرتزل بخيبة أملٍ كبيرة؛ لأن اليهود في العالم لم تَرُقْ لهم فكرة دولة يهوديَّة سياسيَّة؛ سواء لأسباب أيديولوجية، أم لأنهم كانوا عديمي الرغبة في النزوح عن البلاد التي استقرُّوا فيها، بل إن مؤتمر الحاخامات الذي عُقد في مدينة فيلادلفيا في أمريكا في أواخر القرن التاسع عشر أصدر بيانًا يقول فيه: إن الرسالة الروحية التي يَحمِلها اليهود تتنافى مع إقامة وحدة سياسية يهودية منفصلة.

وهذا ما أكده حديثاً أكثر من حاخام من حاخامات الأرثوذكس الذين كشفوا حقيقة هذا الكيان الغاصب الذي أسمى نفسه (إسرائيل)!! وكيف أن قيام هذا الكيان مخالف للعقيدة اليهودية التي ترى أن اليهود منفيون في الأرض بأمر من الله بسبب مخالفتهم لتعاليم اليهودية؟!! وأنه يجب ألا تكون لهم دولة!! لأن قيام الكيان الصهيوني يعارض أوامر التوراة!!

إن كان لليهود حق فلماذا يشيعون الأكاذيب؟!

هل يحتاج من يزعم أنه صاحب حق إلى إطلاق وإشاعة الأكاذيب لأخذ حقه؟!! ولماذا أطلقوا العديد من الأكاذيب لتسويق الحجج وإيجاد المبررات لسلب الأرض؟! ولماذا اختبؤوا وراء أكذوبة أنهم لم يأخذوا أرض فلسطين إلا بيعاً من أهلها وشراء من اليهود؟! أيحتاج صاحب الحق أن يشتري ما يملكه؟!!

ولماذا قالوا إن فلسطين أرض بلا شعب؟! وإنها صحراء خالية؟ وإنهم حولوها من جرداء إلى جنان؟! وإن الفلسطينيين خرجوا منها طوعا ولم تخرجهم العصابات الصهيونية؟! وغيرها الكثير من الأكاذيب التي لخصها (عاموس إيلون) بقوله: «الإسرائيليون أصبحوا غير قادرين على ترديد الحجج البسيطة المصقولة وأنصاف الحقائق المتناسقة التي كان يسوقها الجيل السابق». ويقول إيلي إيلون: «إن أي شيء يقيمه الإسرائيليون مهما كان جميلاً، إنما يقوم على ظلم الأمة الأخرى».

حقائق قرآنية:

يقول الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله – في تفسيره قول الله تعالى: {يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ} (المائدة: 21)، يقول: كان بنو إسرائيل أفضل العالم في زمانهم؛ لقوله تعالى: { وأني فضلتكم على العالمين }؛ لأنهم في ذلك الوقت هم أهل الإيمان؛ ولذلك كُتب لهم النصر على أعدائهم العمالقة، فقيل لهم: {ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم}.

و«الأرض المقدسة» هي فلسطين؛ وإنما كتب الله أرض فلسطين لبني إسرائيل في عهد موسى؛ لأنهم هم عباد الله الصالحون، والله سبحانه وتعالى يقول: {ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون} (الأنبياء: 105)، وقال موسى لقومه: {إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده}، ثم قال: {والعاقبة للمتقين} (الأعراف: 128).

إذاً المتقون هم الوارثون للأرض؛ لكن اليهود اليوم لا يستحقون هذه الأرض المقدسة؛ لأنهم ليسوا من عباد الله الصالحين؛ أما في وقت موسى فكانوا أولى بها من أهلها، وكانت مكتوبة لهم، وكانوا أحق بها؛ لكن لما جاء الإسلام الذي بُعث به النبي صلى الله عليه وسلم صار أحقَّ الناس بهذه الأرض المسلمون».

وقال الألباني - رحمه الله - في السلسلة الصحيحة: « وقال الله تعالى لموسى عليه السلام: {سأريكم دار الفاسقين} وهي الدار التي كان بها أولئك العمالقة، ثم صارت بعد هذا دار المؤمنين، وهي الدار التي دل عليها القرآن من الأرض المقدسة... فأحوال البلاد كأحوال العباد، فيكون الرجل تارة مسلما وتارة كافرا، وتارة مؤمنا وتارة منافقا، وتارة برا تقيا وتارة فاسقا، وتارة فاجرا شقيا؛ وهكذا المساكن بحسب سكانها».

وفي إعانة المستفيد بشرح كتاب التوحيد ج3 ص 98 يفسر الآية بالآتي: « {يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ} يعني: أرض فلسطين؛ ليخلِّصوها من الوثنيين لأنها كانت بيد الوثنيِّين، وموسى - عليه السلام - أُمر بالجهاد لنشر التّوحيد ومحاربة الشرك والكفر بالله، وتخليص الأماكن المقدَّسة من قبضة الوثنييِّن، وهذا من أغراض الجهاد في سبيل الله. {الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ}؛ لأن الله كتب أن المساجد والأراضي المقدَّسة للمؤمنين من الخلق من بني إسرائيل وغيرهم، {كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ}: شرع أن تكون الولاية عليها للمؤمنين؛ كما قال تعالى: {وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ}، فالوِلاية على المساجد خصوصاً المساجد المبارَكة، وهي المسجد الحَرام ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم والمسجد الأقصى وسائر المساجد، هي للمؤمنين، ولا يجوز أن يكون للكفار والمشركين من الوثنيِّين والقبوريِّين سلطة على مساجد الله سبحانه وتعالى: {مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ}.

وفي (الفتاوى الكبرى) لابن تيمية (6/225): «{يا قوم أدخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا على أدباركم فتنقلبوا خاسرين قالوا يا موسى إن فيها قوما جبارين وإنا لن ندخلها حتى يخرجوا منها فإن يخرجوا منها فإنا داخلون...} الآيات، وقال تعالى لما أنجى موسى وقومه من الغرق: {سأريكم دار الفاسقين} وكانت تلك الديار ديار الفاسقين لما كان يسكنها إذ ذاك الفاسقون، ثم لما سكنها الصالحون صارت دار الصالحين. وهذا أصل يجب أن يعرف؛ فإن البلد قد يحمد أو يذم في بعض الأوقات لحال أهله، ثم يتغير حال أهله فيتغير الحكم فيهم؛ إذ المدح والذم والثواب والعقاب إنما تترتب على الإيمان والعمل الصالح أو على ضد ذلك من الكفر والفسوق والعصيان».

وقد نبه الشيخ عبد الله بن زيد آل محمود في رسالة له باسم «الإصلاح والتعديل فيما طرأ على اسم اليهود والنصارى من التبديل» وفيها تحقيق بالغ، على أن «يهود» انفصلوا بكفرهم عن بني إسرائيل زمن بني إسرائيل، كانفصال إبراهيم عن أبيه آزر، والكفر يقطع الموالاة بين المسلمين والكافرين كما في قصة نوح مع ابنه؛ ولهذا فإن الفضائل التي كانت لبني إسرائيل ليس ليهود فيها شيء؛ ولهذا فإن إطلاق اسم (بني إسرائيل) على يهود يكسبهم فضائل ويحجب عنهم رذائل؛ فيزول التمييز بين (إسرائيل) وبين يهود المغضوب عليهم، الذين ضربت عليهم الذلة والمسكنة».

وفي الختام نقول: كيف تكون الأرض المقدسة لمن أعرض عن شرائع الله تعالى وفرائضه ووصاياه؟! وكيف تكون الأرض المقدسة لمن عبد غير الله تعالى، وعبد الآلهة والأوثان؟!! وكيف تكون الأرض المقدسة لمن كذب الرسل وقتل الأنبياء وأساء الأدب مع الله تعالى؟!! وكيف تكون تلك الأرض المباركة حقا لمن كفر من بني إسرائيل، وادعى كذباً أنهم أحفاد نبي الله يعقوب عليه السلام؟!!

ونبشر كل من أعطي لليهود الصهاينة الحق في أرض فلسطين - زوراً وبهتاناً – وربط وعد الله سبحانه وتعالى للمؤمنين الصادقين الموحدين بوعد بلفور الأرض التي لا يملكها ولا يستحقها، بأن هذه الأرض لأهل الإيمان والتقوى طال الزمان أو قصر، فالنصر والتمكين لدين الله قادم لا محالة بنا أو بغيرنا؛ قال تعالى: {هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون} (التوبة: 33).

فالنصر موعود الله سبحانه وتعالى للجباه الساجدة، والقلوب الموحدة، والأيدي المتوضئة؛ قال تعالى: {وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم. وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً فمن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون} (النور: 55).

وأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم أن الله سبحانه سيحقق النصر على أيدي المؤمنين أتباع هذا الدين في الأرض المقدسة على أعدائهم: «لا تزال طائفة من أمتي على الحق، ظاهرين على من ناوأهم وهم كالإناء بين الأكلة، حتى يأتي أمر الله وهم كذلك».

سؤال عاجل وجواب آجل

سأبدأ في خوض جواب هذا السؤال والرد على تلك الشبهة بتساؤلات لا أريد جوابها في الحال، ولكنني أريده أن تكون بعد قراءة وتأمل وطول بحث وتفكير؛ حتى لا نهزم في مواطن النقاش، وإثارة الشبهات والأباطيل:

1. من الأسبق على أرض فلسطين العرب أم اليهود؟

2. ومن استقر فيها أكثر العرب أم اليهود؟

3. وهل تمكن فيها الإسلام أكثر أم اليهودية؟

4. وهل سادت على هذه الأرض اللغة العربية أم العبرية؟

5. وهل قرئ عليها القرآن أكثر أم التوراة؟

6. ومن بني أولاً المسجد الأقصى أم الهيكل المزعوم؟

7. وهل قدست قبل بني إسرائيل أم بعد دخولهم تلك الأرض؟

8. وهل دافع عن هذه الأرض المباركة العرب أم اليهود؟

9. ومن دفع تسع حملات صليبية وحررها من الاحتلال؟

10. وهل انتزع العرب فلسطين من اليهود؟

11. وهل هدم العرب لليهود فيها دولة قائمة؟

12. هل اللغة العبرية هي لغة إبراهيم عليه السلام؟

13. ومن هم الذين بذلوا أرواحهم للدفاع عنها وطرد الروم والصليبيين منها؟

14. وما علاقة اليهودي البولندي بأرض فلسطين؟

15. وهل رأى هؤلاء وأجدادهم أرض فلسطين في حياتهم؟

16. ولماذا لا يطالب اليهود بالأوطان التي هاجروا إليها في أوروبا و غيرها؟

17. وهل المسجد الأقصى بني على أنقاض الهيكل المزعوم؟

18. وهل يهود اليوم هم من سلالة يهود الأمس؟

19. وما علاقة «الفلاشا» بأرض فلسطين؟

20. وأية سلالة يهودية كانت وما زالت في فلسطين؟

21. وهل وعد بلفور يعطيهم الحق في أرض المسلمين؟

22. وهل قرار تقسيم فلسطين يعطي هذا الحق المزعوم؟

23. وهل أنبياء بني إسرائيل كانت دعوتهم للإسلام أم لليهودية؟!

24. وما هي ملة أنبياء الله جميعاً (سواء أرسلوا إلى بني إسرائيل أم إلى غيرهم من الأمم)؟


25. وهل يوشع بن نون عليه السلام دخل الأرض المقدسة مع اليهود؟!!

26. ومن أحق بأرض فلسطين اليهود أم المسلمون في قوله تعالى: {ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون} (الأنبياء: 105)، وهل يهود اليوم هم عباد الله الصالحون؟!

27. وهل يهود اليوم هم المتقون الذين يستحقون الأرض المقدسة؟! {إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين} (الأعراف: 128).

28. من أحق الناس بهذه الأرض بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ؟!

29. وهل وجود اليهود بضع سنوات يلغي حق من عاش عليها آلاف السنين؟! ولماذا يلغي قليلهم كثير غيرهم؟!

30. وماذا قررت لجنة التحكيم في أحداث البراق في عام 1929 م، لمن تعود ملكية ذلك الحائط؟!

31. وهل كان بناء سليمان للمسجد الأقصى أول البناء؟! أم كان تجديدا لما بناه وتعاقب عليه من قبله الأنبياء والرسل؟

32. وهل كان إبراهيم الذين يدّعون وراثته يهودياً؟!







__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #200  
قديم 09-01-2022, 11:06 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 121,341
الدولة : Egypt
افتراضي رد: القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من اح

أثر الثقافة العربية في ثقافة الطوائف اليهودية



دائماً ما يسرف الباحثون والمؤرخون الإسرائيليون في استخدام مصطلحات مثل: الأدب اليهودي، الشعر اليهودي، الثقافة اليهودية، وهم يتحدثون عن تميز اليهود الذين عاشوا في رحاب الحضارة العربية الإسلامية؛ في محاولة لاختلاق جذور ثقافية وحضارية وتاريخية، من غيابات الأوهام والأساطير والتعصب الديني والعنصري!
إذا كان لليهود بعض الخصائص الثقافية التي تميزهم؛ فمن المؤكد أنها كانت ثقافة فرعية ذات أصول دينية نمت داخل الإطار العام لثقافة المجتمع الإسلامي، خاصة في العصر الوسيط، ولقد أدى النشاط الثقافي الهائل الذي شهدته حقبة إشراق الحضارة العربية الإسلامية إلى تخلي اليهود في جميع أرجاء العالم الإسلامي - خاصة في مصر - عن اللغة الآرامية واللغة العبرية، واتخاذهم اللغة العربية لغة للكتابة والإنتاج الفكري.
عصر الدولة الإسلامية في الأندلس:
قبيل الفتح الإسلامي للأندلس لاقت طائفة اليهود الأندلسيين عنتاً ورَهَقاً، واضطُهدت اضطهاداً شديداً، وفرَّ كثير منهم إلى المغرب العربي، الذي كان ينعم بعدالة وسماحة الحكم الإسلامي، وقد استنجد بالعرب كثير من يهود الأندلس، حتى أمنوا على حياتهم وحريتهم وأموالهم ومعتقداتهم.
وكان للثقافة العربية أثر رائع في اللغة والآداب العبرية في ذلك العصر خاصة؛ فقد أسهمت بقدْر كبير في تطور اللغة العبرية، والمحافظة عليها من الانقراض، ودأب علماء اليهود الذين عاشوا في الأقطار الإسلامية، على وضع الكتب اللغوية على نسق المؤلفات العربية في قواعد اللغة، وتناولت فنونُ الشعر العبري جميعَ الأغراض المعروفة في الشعر العربي، وبدا تأثُّر شعراء اليهود - لا سيما الأندلسيين - واضحاً بالآداب العربية ونسجوا على منوال ما درسوه من الاتجاهات الشعرية العربية، كذلك انتهجوا الأساليب البلاغية العربية الشائعة نفسها، كما قلدوهم في نظم الأحاجي والألغاز، وانفرد الشعراء اليهود بفن واحد هو (الحنين إلى أرض الميعاد)، ولم يؤلف اليهود كتاباً علمياً في قواعد اللغة العبرية إلا بعد أن تتلمذوا للعرب، وبعد أن نشؤوا في مهد الثقافة الإسلامية نشأة مكَّنتهم من فهم العلوم العربية على اختلاف أنواعها.
يأتي على رأس الأدباء اليهود الفيلسوف الشاعر (شلومو بن جبريول) الذي وُصِف بأنه سيد شعراء أهل ملَّته في عصره، وقد صبَّ شعره في قوالب الشعر العربي، كما أنه درس جميع اتجاهات الفلسفة باللغة العربية حتى أنه وضع فيها كتابه (ينبوع الحياة) وترجم هذا الكتاب إلى اللاتينية، ويُنسَب إليه نظم قصيدةٍ بلغت نحو أربعمائة بيت، ضمَّنها كلَّ ما كان معروفاً من قواعد العبـرية التي كان يجيـدها، وقد أبدى في كتاباته ألماً وحسرة على تَرْك أبناء ملَّته لغتَهم وتمسُّكِهم باللغة العربية.

كما ظهر من أدباء اليهود (مناحم بن سروق الطرطوشي) الذي كتب في الأدب العبري نظماً ونثراً، منتهِجاً نهج الأدباء العرب.
ومن يهود الأندلس من كتب في الرياضيات والطب وعلم الأخلاق، الذي برع فيه (يحيى بن يوسف بن فاقوذا) صاحب كتاب الهداية الذي يدعو فيه إلى إصلاح الحكم والأخلاق، وقد تأثر في هذا بكتابات الإمام أبي حامد الغزالي. ومنهم (سليمان بن زقبيل) الذي حاكى الحريري في مقاماته.
ومن الشعراء العبرانيين الذين تأثروا بالشعر الأندلسي في تراكيبه وأغراضة شاعر غرناطة (موسى بن عزرا) الذي برع في فنون الشعر وقصص الحب والغزل ووصْف مجالس اللهو، متأثراً تماماً بالبيئة الأندلسية وشعرائها كما أن له عدة مؤلفات في الفلسفة وهو صاحب المؤلف المشهور (المحاضرة والمذاكرة) في تاريخ النظم والنثر في اللسانين العربي والعبري والموازنة بينهما في اللغتين، كما برع موسى بن عزرا و (الحريزي) في فن النقد الأدبي.
وأمير الشعر العبري هو (يهوذا هاليفي) الملقب بـ (أبي الحسن اللاوي) ويُعدُّ أيضاً من كبار فلاسفة اليهود، وله كتاب مشهور في الفلسفة الدينية بعنوان (الخوزري) ألَّفه بالعربية ثم تُرجِم إلى العبرية. ومنهم (أبراهام بن عزرا) الذي أمضى شطر حياته الأول في قرطبة ساحة العلم والأدب حيث درس أصول الدين والحكمة. ثم (يهودا بن داود حيوج) المعروف عند العرب بأبي زكريا يحيى، و (يونا بن جناح) القرطبي المعروف بأبي الوليد، اللذان سلكا أيضاًً مسلك النحاة العرب؛ خاصة النحوي الكبير سيبويه. وإن نظرة سريعة في كتابَي (الأصول) و (اللمع) لابن جناح، تطلعنا على مقدار ما للعرب من فضل على اليهود.
وقد نقل اليهود إلى لغتهم كثيراً من العلوم الإسلامية، كالتوحيد والطب والفلسفة وغيرها، مثل مؤلفات (ابن سينا) وكتاب (تهافت التهافت) للإمام الغزالي وكتاب (تهافت الفلاسفة) لابن رشد، وهو ما كان له أبلغ الأثر في تهذيب العقيدة اليهودية فيما يتعلق بالذات الإلهية وصفاتها.
ومن المناسب أن نعرض لرأي البروفيسور (دافيد يالين) أستاذ الأدب العبري في العصر الأندلسي، بالجامعة العبرية بالقدس في كتابه (فن الشعر الأندلسي)؛ إذ كتب: «لقد كان العصر الأندلسي عصراًً زاهراًً في الأدب العبري، وهو العصر الذهبي الثاني للأدب العبري، إذ كان العصر الذهبي الأول هو عصر الكتاب المقدس... ومما يؤسف له أن ذلك الشعر الأندلسي الجميل كاد أن يندثر؛ فمنذ جلائنا عن الأندلس عشنا في أقطار شتى، وتأثرنا بآداب متنوعة... اتخذ شعراؤنا من الشعر العربي في ذلك العهد نموذجاًً ينسجون على منواله، وكان الشعر العربي قد بلغ الأوج في الازدهار والإبداع كما كان العلماء والأدباء والشعراء اليهود ينهلون من الثقافة العربية التي كانت تمثِّل وقتئذٍ ينبوعاًً للثقافة والتفكير اليهودي».
ومما لا شك فيه أن دراسة التاريخ اليهودي قد أفادت كثيراً من وثائق الجنيزا، التي ترجع إلى الحقبة الممتدة من عصر الدولة الفاطمية حتى عصر الدولة الأيوبية؛ أي من نهايات القرن العاشر الميلادي حتى أواسط القرن الثالث عشر، وتوجد وثائق أيضاً من العصرين المملوكي والعثماني؛ بل إن هناك أيضاً بعض الرسائل والوثائق يرجع تاريخها إلى منتصف القرن التاسع عشر.

عصر الدولة الإخشيدية:
في عصر الدولة الإخشيدية، كان في تاريخ يهود مصر شخصيتان بارزتان تشهد مكانتهما العلمية على أن الطائفة اليهودية في مصر (في القرن التاسع الميلادي) قد عاشت مناخاً يسوده التسامح، وفَّر لها قدراً من النشاط وتحصيل العلوم:
الأول هو: الطبيب الفيلسوف (إسحاق بن السموءل) الذي هاجر من مصر إلى القيروان عام 900م، حيث عمل طبيباً في بلاط حكام المغرب من الفاطميين.
والثاني هو: الفيلسوف واللغوي الشهير (سعيد سعديا بن يوسف الفيومي)، ويعدُّه اليهود أبَا النحو العبري؛ إذ كان أول النحاة العبريين الذين وضعوا قواعد النحو العبري، على غرار قواعد اللغة العربية في كتابه (المجموعة)، كما ألَّف كتابين آخرين: (اللغة العبرية)، وكتاب (الفصاحة)، وقد أخذ كثيراً من العلوم الإسلامية وتأثر بمذهب المعتزلة، وفي كتابه (بستان العقول) نلمس بوضوح أثر الفقه الإسلامي، كما أخذ عن الكرماني مؤلف كتاب (راحة العقل). وقد عَظُم شأن سعديا حتى أصبح من أشهر رؤساء معاهد العراق، وكان قبيل رحيله إلى العراق، قد أمضى عدة سنوات في فلسطين، وتولى رئاسة معهد (سورا) بالعراق.
عصر الدولة الفاطمية:
انتزعت القاهرة الفاطمية مكانة بغداد، وأصبحت بفضل سياستها الاقتصادية المنفتحة والمتسامحة - كما يشير مارك كوهن - أكثر مفترقات الطرق التجارية نشاطاً في العالم الإسلامي، في هذه الظروف سرعان ما وجد يهود مصر أنفسهم وقد توافد إليهم المهاجرون اليهود في أعقاب الفتح الفاطمي.
اسمان يهوديان برزا في العصر الفاطمي، هما:
(يعقوب بن كلس) الذي أشهر إسلامه عندما كان مستشاراً لكافور الإخشيدي أملاً في تقلُّد منصب الوزارة، ثم تقرب إلى الخليفة المعز لدين الله إلى أن قلَّده العزيز بالله بن المعز منصب الوزارة عام 977م.
والثاني: (بلطيال بن شفطيا) وكان معاصراً لابن كلس وطبيباً في بلاط الخليفة المعز، وتذهب بعض الآراء إلى أن الفاطميين استخدموا الكتَّاب والأطباء اليهود لضمان ولائهم للحكم. ومن الواضح أن عصر الدولة الفاطمية كان بالنسبة لليهود في مصر «فترة اندماج حقيقي في الحياة السياسية العامة للدولة»!
الدولة الأيوبية وعصر سلاطين المماليك:
شهدت الحقبة ما بين القرن الثاني عشر ومنتصف القرن الرابع عشر ازدهاراً ثقافياً لليهود المصريين، كان بداية هذه النهضة الثقافية حوالي عام 1165م، عندما رحل إلى مصر (موسى بن ميمون) أشهر شخصية يهودية نبغت في ظل الحضارة الإسلامية، حاملاً معـه تراثاً ثقافياً أندلسياً، وقد تلقَّى علومه بجامعة القرويين في فاس قبل هجرته إلى مصر، وأفكارُه الفلسفية تشهد بمكانته العلمية، وقد أنشأ في مصر (سلالة من الأدباء والعلماء) هيمنوا أيضاً على زعامة الطائفة.
تولى ابن ميمون منصب (رئيس اليهود) عام 1171م مع استقلال صلاح الدين بمصر وتأسيس الدولة الأيوبية، وظل في منصبه حتى عام 1177م ثم تولاه مرة أخرى في الفترة 1195 - 1204م، كما اشتهر بأنه طبيب خاص لصلاح الدين. وقد تأثر في كتاباته الطبية بمؤلفات ابن سـينا والرازي، وأشهرُ مؤلفاته كتاب (دلالة الحائرين) الذي أتم تأليفه باللغة العربية عام 1195م ثم ترجم إلى العبـرية بعد ذلك كتاب (قواعد الشريعة اليهودية).
وتشير كتابات ابن ميمون إلى ممارسة بعض اليهود للصوفية على النمط الإسلامي، وقد تأسست حلقة صوفية يهودية في القاهرة وأخرى في الإسكندرية، ومارس (أبراهام بن موسى بن ميمون) ورفاقه طقوساً مماثلة للتصوف الإسلامي، وأكثروا من الصيام، وأضافوا إحناء الرؤوس والسجود في صلواتهم، وحذا أبراهام حذو أبيه موسى بن ميمون الذي اتبع سلوكاً إسلامياً تقشفياً في إقامة الشعائر بالمعابد، وقد حاول أبراهام نشر هذه الطقوس بين الطائفة غير أن بعض وجهاء اليهود شكوه إلى السلطات الأيوبية لمحاولته إدخال (البدع) إلى الديانة اليهودية.
وقد عرض (أبا إيبان) وزير الخارجية الإسرائيلي الأسبق لتجربة اليهود في الأندلس والمغرب في كتابه (My People) الذي أقر فيه بازدهار اليهود اجتماعياً واقتصادياً وثقافياً في ظل الحكم العربي فكتب: «شهدت الطوائف اليهودية في إسبانيا والشمال الإفريقي ازدهاراً في جميع مجالات الإبداع على مدى قرنين من الزمان (في أقل تقدير) تحت ظل الوصاية العربية، هذا الازدهار لم يتحقق من قبلُ على مدار تاريخ الشتات الذي تعرض له اليهود».

__________________________________________________ ______
الكاتب: . عرفه عبده علي











__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 227.33 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 221.33 كيلو بايت... تم توفير 6.00 كيلو بايت...بمعدل (2.64%)]