الحكمة في زمن التقنية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         قراءة في كتاب الغيرة المفتقدة (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3604 - عددالزوار : 567088 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3072 - عددالزوار : 256771 )           »          أزمنة القراءة: موجز تاريخ المكتبات في الحضارة الإسلامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          اقتربت الساعة وانشق القمر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          العلاقات الدولية بين عِلْم السِّير والقانون الوضعي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          التضمين وبدع المتكلِّمين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الله ناظري.... الله شاهد علي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          الصَّلاَةِ الْوُسْطَى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          أذكار الصباح والمساء الحصن الحصين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصور والغرائب والقصص > ملتقى القصة والعبرة

ملتقى القصة والعبرة قصص واقعية هادفة ومؤثرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22-01-2022, 09:18 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 83,016
الدولة : Egypt
افتراضي الحكمة في زمن التقنية

الحكمة في زمن التقنية



الحكمة ضالة المؤمن، الحكمة هي الأمر المهم والضروري والنفيس الذي يبحث عنه المؤمن، ومن يرد الله به خيرًا يرزقه الحكمة؛ {يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا} [البقرة: 269].

والحكمة هي وضع الشيء في موضعه الصحيح، وضع الشي في مسارة الصحيح، فهي إذن ضالة المؤمن، أي الشيء الذي يبحث عنه المؤمن في كل شؤونه، حتى لا يتيه حتى لا يضيع حتى لا يخسر حتى لا تدْلهم عليه الخطوب.

وكم نحن بحاجة إلى الحكمة خاصة الآن في حاضرنا وواقعنا الحاضر، لأننا نرى عجائب وغرائب في كل حياتنا، في أنفسنا في بيوتنا، في أسرنا في مجتمعنا، في عالمنا.

ولابد من الحكمة كي ننجو ونسلم ونحذر.

ومن العجائب التي نراها اليوم هو انفتاحنا على العالم... انفتاح على العالم بأسره خيره وشره، صحيحه وسقيمه، بره وفاجره، مؤمنه وكافره.

نرى العالم بأعيننا ونحن في بيوتنا وفي سياراتنا وفي جلساتنا وفي أي مكان...، ندخل أسواق الشرق وأسواق الغرب ونشتري منها السلعة التي نريد في ثواني ونحن قاعدون لم نسافر ولم نخرج من ديارنا، ندخل أي مجتمع ونرى ما فيه نرى أهله، أشكالهم وألوانهم ومطاعمهم ومشاربهم وبيوتهم وأسواقهم وطبائعهم ونحن في بيوتنا.

نستطيع أن نتحدث مع من نريد في أي مكان في العالم بالصوت والصورة وكأننا في بقعة واحدة.

أليس هذا من العجائب والغرائب!؟ بل في الغالب من المصائب.

إن هذه الأمور في بعض جوانبها نعمة وتسهيل وتيسير وبساطة وتوفير، من أكبر النعم تذهب إلى أسواق الصين وأنت في بيتك وتشتري ما تشاء ويأتي بها الله إلى بابك، وتدخل أي صيدلية في أمريكا وتشتري العلاج الذي تريد ويأتي به الله إلى دارك وأنت لم تركب إليه قطارًا ولا طيارة.

نعمة عظيمة لكن للعقلاء للحكماء للعالِمين للحاذرين.

بينما نجد في الجانب الآخر أن هذا الانفتاح على العالم له مخاطر وله محاذير، لأنه لم يكن انفتاحًا على الأسواق على البيع والشراء فقط، إنما انفتاح على طبائع الناس وعقائدهم وأساليبهم في الحياة، انفتاح يراه العالم والجاهل، والصغير والكبير، والغبي والذكي، والمجتمع والأسرة.

انفتاح يرون فيه ويسمعون؛ يرون فيه الكنائس وعبادة غير الله، يرون فيه سب الدين يرون فيه سب العرب والمسلمين، يرون سب الله -تعالى الله- وسب النبي صلى الله عليه وسلم.

يرون بشرًا يبيحون كل المحرمات؛ يبحون الزنا واللواط والسحاق وشرب الخمر والمخدرات والمسكرات.

يرون القتل والسرقة والنهب، يرون العري والتفسخ والانحطاط الأخلاقي.

باختصار؛ يرون عالم الكفر والفجور بما فيه، ولا عجب ولا غرابة على أولئك فهم لا يؤمنون بالله ولا بدينه ولا برسوله صلى الله عليه وسلم.

عباد الله:
أليس هذا من أعجب العجائب!؟
إن المؤمن فطن، المؤمن غيور، المؤمن حذر.
ونحن في بلدنا - حرسها الله - أهل دين وأهل شيم وأهل غيره، أهل عقيدة وأهل رسالة.

نحن نعلم حدود الله، ونعلم الحلال والحرام، نحن مسلمون نرجو رحمة الله ونخشى عذابه.

ومن هذا المنطلق الجميل لابد أن ندرك مدى الخطر ونحذر أيما حذر على أنفسنا على أسرنا، على أولادنا وبناتنا، وأهل مجتمعنا.

إِنَّمَا الأُمَمُ الأَخْلاقُ مَا بَقِيَتْ *** فَإِنْ هُمُ ذَهَبَتْ أَخْلاقُهُمْ ذَهَبُوا



إذا ذهب ديننا وذهبت قيمنا وذهبت أخلاقنا وذهبت ثوابتنا ذهبنا معها، لم يبق لنا شيء، لم يبق لنا قيمة ولا مكانة ولا سلامة ولا نجاة.

والمصيبة لا نستطيع أن نمنع بناتنا وأولادنا وزوجاتنا، لا يستطيع الرجل مهما كان أن يمنع أولاده وأهله من تلك الأجهزة التي تفتح له العالم بأسره.

فما هو العمل وماهي الحِيَل؟
هنا نطلب الحكمة وهنا نبحث عنها، وهنا موضعها... كيف نحذر أنفسنا وأهلينا ومجتمعنا؟

حتى لا نراهم في يوم من الأيام يكفرون بالله، أو يسبون الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ودينه، أو يتجرؤون على محارم الناس أو محارمهم وأقاربهم وأرحامهم، أو يتجرؤون على ترك بلادهم ويهاجرون إلى بلاد الكفر والرذيلة، أو يتجرؤون على تخريب بلدهم وقتل أهلهم ومجتمعهم.

كيف نعمل؟ من يجيب؟

المسؤولية عظيمة والخطر عظيم؛ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} [التحريم: 6].

نحن بحاجة الوقاية؛ {قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ}، ما دمنا لا نستطيع المنع فما بقي إلا الوقاية، لا نتغابى عن واقعنا ولا نتعامى عما يدور حولنا، وكما يقال: (الوقاية خير من العلاج).

يجب على كل عاقل وحكيم أن يغرس في نفسه وفي بيته مراقبة الله وخوف الله، إن الله يرانا... أين مكوكب الكواكب!؟

نتحدث بها دائمًا مع أنفسنا وأهلينا إن الله يرانا... إن الله معنا...

{إِنَّ اللَّهَ لَا يَخْفَىٰ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ} [آل عمران: 5].
{عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ...} [الرعد: 9].

{يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ..} [لقمان: 16].

{وَمَا يَخْفَىٰ عَلَى اللَّهِ مِن شَيْءٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ} [إبراهيم: 38].

{إِنَّ اللَّهَ عَالِمُ غَيْبِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ} [فاطر: 38].

اغرس هذه المعاني، اغرسها في نفسك، وفي بيتك.

اغرسها وتعاهدها يومًا بعد يوم، علّم نفسك وأهلك أننا أهل قيم وشيم، أهل دين وعقيدة وإسلام منَّ الله علينا به ونجانا من الكفر، نجانا من السجود لبوذا والصليب.

علّم نفسك وأهلك أن هناك جنةً عرضها السماوات والأرض، ﴿ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ ﴾ [آل عمران: 133]، وأن هناك {نَارًا تَلَظَّىٰ * لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى} [الليل: 14 – 15].

علّم نفسك وأهلك أن الحرام ما حرم الله ورسوله، والحلال ما أحل الله ورسوله فقط، « «إنَّ الحَلالَ بَيِّنٌ، وإنَّ الحَرامَ بَيِّنٌ...» الحديث »؛ (مسلم) .

علّم نفسك وأهلك أن ما عليه أهل الكفر والنفاق والانحطاط من الفساد أنه لا يصلح لنا ولا لأهلنا ولا لمجتمعنا.

حذّر أهلك ونفسك من خطوات الشيطان، أرقام ثم اتصال ثم محادثة ثم حب وغرام ومصيبة.

حذّر أهلك من التجسس على العورات أو التشبه بالنساء أو النساء بالرجال.

الحذر من تصفح المواقع الضارة الفاسدة، الحذر من نشر صور النساء أو البنات مهما كانت الدوافع، الحذر من إخراج خصوصيات البيوت للناس.

اختيار الأصدقاء والصديقات.

الحضور الدائم بجانب الأسرة وفتح أبواب الحوار والنقاش في كل أمور الحياة، السؤال دائمًا عن مخاطر الاجهزة، وعن البرامج الموجودة، زرع الثقة.

الحذر من لغة الجاسوسية، والقسوة والغلظة، فإنها لا تصلح في أحيان كثيرة.

تيسير أمور الزواج للأبناء والبنات.

جعل برنامج لتلاوة القرآن في المنزل، يكلف به أحد الأبناء أو البنات.

الوقوف عمليًا على أداء الصلاة في أوقاتها، تنظيم النوم داخل المنزل فلا يصح سهر الليل كله ونوم النهار كله.

الحذر من ترك الفراغ يقتل معاني الخير في نفوس أهل البيت، فلا بد من العمل والإنتاج والتعاون وربط الأسرة ببعضها وفيما بينها.

الحذر من الانعزال والانطواء على الأجهزة وما فيها، لما في ذلك من المخاطر والأمراض الروحية والجسدية.


والرجل راعٍ في أهل بيته ومسئول عن رعيته.

اللهم احفظنا من بين أيديننا ومن خلفنا، اللهم ثبتنا على الدين وعلى هدي سيد المرسلين.
_____________________________________________
الكاتب: سالم بن محمد الغيلي

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.90 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 60.08 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (2.94%)]