{وينشر رحمته} - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         قراءة في كتاب الغيرة المفتقدة (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3604 - عددالزوار : 567079 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3072 - عددالزوار : 256762 )           »          أزمنة القراءة: موجز تاريخ المكتبات في الحضارة الإسلامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          اقتربت الساعة وانشق القمر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          العلاقات الدولية بين عِلْم السِّير والقانون الوضعي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          التضمين وبدع المتكلِّمين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الله ناظري.... الله شاهد علي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الصَّلاَةِ الْوُسْطَى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          أذكار الصباح والمساء الحصن الحصين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-01-2022, 10:07 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 83,016
الدولة : Egypt
افتراضي {وينشر رحمته}

{وينشر رحمته}
د. عبدالعزيز حمود التويجري



الخطبة الأولى
الحمد لله الذي يطعم ولا يطعم، من علينا فهدنا وأطعمنا وسقانا..
لكَ الحمدُ كمْ قلدتنا منْ صنيعةٍ
وأبدلتنا بالعسرِ يا سيدي يسرَا
لكَ الحمدُ كمْ منْ عثرةٍ قدْ أقلتنا
ومنْ زلةٍ ألبستنا معها سترَا
لكَ الحمدُ حمدًا ينسخُ الفقرُ بالغنى
إذا حزتُ يا مولاي بعدَ الغنى فقرَا


وأشهد أن محمد أن محمدًا عبد الله ورسوله أعظم مَن شكر ربه صلى الله وسلم، وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه، ومَن تبِعهم بإحسان إلى يوم الدين، وسلم تسليمًا مزيدًا؛ أما بعد:
فـ ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا ﴾ [الأحزاب: 41، 42].

ليس يبلغ بشر بكلامه درجة الثناء الكامل لله، أو المدح الكامل له تعالى، إلا ما اثنى الله تعالى على نفسه بنفسه.

هو الله الَّذي لا إله غيره، له ملكوت كلِّ شيء في السماوات والأرض، يعطي بفضله وعطائه من شاء من عباده، يده سحاء الليل والنهار، ألم تروا إلى ما أنفق منذ خلق السماوات والأرض فإنه لم يغض ما في يمينه.

لا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع، بسط الخير والعطاء لعباده حتى رأوا آلائه ظاهرة.

نشر رحمته، وبسط نعمته، وأتاح منَّته، فبعث الرياح لواقح، وأرسل الغمام سوافح؛ بماء رواء غدق، من سماء طبق. استهلَّ جفنها فدمع، وأصاب وبلها الأرض فنقع، فاستوفت الأرض ريًّا، واستكملت من نباتها أثاثًا وريًّا، ﴿ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ [النور: 43].
غمائمٌ في نواحي الجوِّ عاليةٌ
جُعْدٌ تحدَّرَ منها وابلٌ سبط
والبرقُ يظهرُ في لألأءِ طَلْعَتِهِ
قاضٍ من المزن في أحكامِهِ شطط
والأرضُ تبسطُ في خدّ الثرى ورقًا
كما تُنَشَّرُ في حافاته البسط


هذا الغيث والخير والعطاء يأتي بمر الله عز وجل، ولا يعلم وقت نزولِه ومكانِه إلا اللهُ جل جلاله، في الصحيحين قال عليه الصلاة والسلام: خمس لا يعلمهن إلا الله، ثم تلا: ﴿ إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ [لقمان: 34].

وميكائيل ملك عظيم موكل بنزول المطر، يسوق السحاب حيث أمره الله؛ كما جاء في الحديث الذي أخرجه الإمام أحمد.

والله يبتلي عباده بالضراء لعلهم يلتجئون ويتضرعون، وبالسراء لعلهم يشكرون.

أصاب المدينة قحط على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدخل رجل المسجد، فقال: يَا رَسُولَ اللَّهِ، هَلَكَتِ الْأَمْوَالُ وَانْقَطَعْتِ السُّبُلُ، فَادْعُ اللَّهَ يُغِيثُنَا، فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يَدَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: «اللَّهُمَّ أَغِثْنَا، ثلاثًا، قَالَ أَنَسٌ: وَلَا وَاللَّهِ، مَا نَرَى فِي السَّمَاءِ مِنْ سَحَابٍ، وَلَا قَزَعَةً: فَطَلَعَتْ سَحَابَةٌ مِثْلُ التُّرْسِ، فَلَمَّا تَوَسَّطَتِ السَّمَاءَ انْتَشَرَتْ ثُمَّ أَمْطَرَتْ فَلَا وَاللَّهِ مَا رَأَيْنَا الشَّمْسَ سِبتًّا؛ أخرجه البخاري.

إنه لا يعلم بحاجة العباد إلا الله، ولا ينزل الغيث إلا الله: ﴿ وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ [الشورى: 27].

في أوقات الأزمات والشدائد ليس للمرء إلا الرجوع إلى الله والاستكانة إليه والتضرع إليه تضرع ودعاء وإخبات.

أصاب المدينة وما حولها من البوادي في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه مجاعة وقحط لم تعرفها العرب في تاريخها،

قال ابن كثير: فلما طال الأمد على عمر، كتب إلى أمراء الأمصار يستغيثهم: الغوثَ الغوثَ، فكتب إليه أبو موسى بالبصرة: إنه لا يغيث العباد إلا الله، ولا يسع رزقهم إلا ربُّهم، فنادى عمر في الناس للاستسقاء، وَخَرَجَ مَعَهُ الْعَبَّاسُ مَاشِيًا، فَصلى عمر ثم خطب وَأَوْجَزَ، فأَخَذَ بِيَدِ الْعَبَّاسِ عَمِّ رَسُولِ اللَّهِ، فقال أدع الله لنا، فرفع العبَّاس يديه، وكان قد طال عمرُه ورقَّ عظمُه، فجعلت عيناه تذرفان، وهو يقول: "اللهمَّ أنت الراعي فلا تُهملِ الضالَّة، ولا تَدعِ الكسير بدار مضيعة، فقد صرَخ الصغير، ورقَّ الكبير، وارتفعتِ الشَّكْوى، وأنت تعلم السِّرَّ وأخفى، فأغثنا وأغْنِنا بغناك"؛ قال فما برحوا مكانهم حتى مطروا، فقدم أعراب، فقالوا: يا أمير المؤمنين، بينا نحن في وادينا إذ أظلتنا غمامة، فسمعنا منها صوتًا: أتاك الغوث أبا حفص، أتاك الغوث أبا حفص".

قَالَ الإمام الشَّافِعِيُّ رحمه الله: أَخْبَرَنَا الثِّقَةُ مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ أن عمر بن الخطاب أَنْفَقَ عَلَى أَهْلِ البوادي حَتَّى وَقَعَ المَطَرٌ، فَتَرَحَّلُوا، فَخَرَجَ إِلَيْهِمْ عُمَرُ، فَنَظَرَ إِلَيْهِمْ وَهُمْ يَتَرَحَّلُونَ بِظَعَائِنِهِمْ، فَدَمَعَتْ عَيْنَاهُ، فَقَالَ رَجُلٌ: أَشْهَدُ أَنَّهَا انْحَسَرَتْ عَنْكَ، وَلَسْتَ بِابْنِ أَمَةٍ، فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: وَيْلَكَ ذَلِكَ لَوْ كُنْتُ أَنْفَقْتُ عَلَيْهِمْ مِنْ مَالِي أَوْ مِنْ مَالِ الْخَطَّابِ، إِنَّمَا أَنْفَقْتُ عَلَيْهِمْ مِنْ مَالِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ.

﴿ وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ ﴾ [الشورى: 28]، أقول هذا القول وأستغفر الله لي ولكم وللمسلمين فاستغفروه إن ربي رحيم ودود.

الخطبة الثانية
الحمدُ لله وكفى، والصلاة والسلام على عبده المصطَفى، وعلى آله وصحبه ومَن اجتبى، أما بعد:
فإذا علمنا أنه لا يرفع الكرب إلا الله، ولا ينزل الغيث إلا الله، وجب علينا تعظيم الله وذكره وشكره ودعائه، والاعتراف بنعمه، والمحافظة على حدوده، إقامة الصلاة لوقتها حيث ينادى لها.

مُطر المسلمون يوم الحديبية، فلما صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ صَلَاةَ الصُّبْحِ انْصَرَفَ أَقْبَلَ عَلَى النَّاسِ فَقَالَ: «هَلْ تَدْرُونَ مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ؟ » قَالُوا: اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: «أَصْبَحَ مِنْ عِبَادِي مُؤْمِنٌ بِي وَكَافِرٌ، فَأَمَّا مَنْ قَالَ: مُطِرْنَا بِفَضْلِ اللَّهِ وَرَحْمَتِهِ، فَذَلِكَ مُؤْمِنٌ بِي وَكَافِرٌ بِالْكَوْكَبِ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ: بِنَوْءِ كَذَا وَكَذَا، فَذَلِكَ كَافِرٌ بِي وَمُؤْمِنٌ بِالْكَوْكَبِ».

وروى البخاري في صحيحه من حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى المطر قال: «اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا»، وروى مسلم في صحيحه من حديث أنس رضي اللهُ عنه قال: أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَطَرٌ قَالَ: فَحَسَرَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ثَوْبَهُ، حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! لِمَ صَنَعْتَ هَذَا؟ قَالَ: «لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى».

كما يشرع للمسلم الذكر عند سماع الرعد، لما رواه مالك في الموطأ من حديث عبداللَّه بن الزبير: أنه كان إذا سمع الرعد ترك الحديث، وقال: سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته، ثم يقول: إن هذا لَوَعيد لأهل الأرض شديد.


روى الترمذي في سننه من حديث ابن عباس رضي اللهُ عنهما أن النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: «الرَّعدُ مَلَكٌ مِن مَلَائِكَةِ اللَّهِ، مُوَكَّلٌ بِالسَّحَابِ مَعَهُ مَخَارِيقُ مِن نَارٍ يَسُوقُ بِهَا السَّحَابَ حَيثُ شَاءَ اللَّهُ».

وقد يسقي هذا الملك بأمر اللَّه بلادًا دون بلاد، أو قريةً دون أخرى، وقد يؤمر بأن يسقي زرع رجلِ واحد دون سواه، كما جاء ذلك في صحيح مسلم.

اللهم زدنا من خيرك وبرك وإحسانك، واجعلنا لنعمك شاكرين ولأوامرك ممتثلين، ولنواهيك منتهين.











__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.13 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.30 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.89%)]