الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         التوحيد في الحج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 379 )           »          فضل صيام الستّ من شوال..... (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 159 )           »          عبد الهادي بلس (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          حكم صيام يوم عرفة لمن هو بعرفة؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 396 )           »          برنامج دين ودنيا مع أستاذ محمد السجينى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 28 - عددالزوار : 625 )           »          عبد الهادي بلس (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          عبد الهادي بلس (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          عبد الهادي بلس (اخر مشاركة : حنان محمود - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الخليفتان (أبوبكر وعمر رضى الله عنهما )| الشيخ الدكتور أحمد عبدالرحمن النقيب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 29 - عددالزوار : 303 )           »          متابعة لمعركة سيف القدس المظفرة mp4 (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 3 - عددالزوار : 148 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-04-2021, 06:41 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 61,655
الدولة : Egypt
افتراضي الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله

الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله



إذا علمت قدر العلم وشرفه ومنزلته عند الله، وأن الله وملائكته ومن في السماوات ومن في الأرض حتى النملة في جحرها لتصلي على معلم الناس الخير. فاعلم أن العلم لا ينال براحة الجسم، روى مسلم بسنده عن يحيى بن أبي كثير قال: لا ينال العلم براحة الجسم، فالعلم بالتعلم والحلم بالتحلم، ومن صبر صبره الله.
ولولا أن شرف العلم صعب المرتقى لناله كل أحد وادعاه كل جاهل، ولكن لأنه شريف لا ينال إلا ببذل وجد وتضحية، فينبغي على طالب العلم أن يكون صبوراً في طلبه لا يمل ولا ينقطع عن الطلب ويغالب الصعاب.
قيل للشعبي: من أين لك هذا العلم كله؟ قال: "بنفي الاعتماد والسير في البلاد، وصبر كصبر الحمار وبكور كبكور الغراب" فالعلم ليس مالاً يجمع ثم يحتفظ به، ولا ماء يشرب، العلم يحتاج إلى مجالسة العلماء ومزاحمتهم بالركب وإلى مدارسة ومراجعة وحفظ وقراءة ومطالعة، فشمر عن ساعد الجد ولا تعجل.
قال الشافعي رحمه الله: "حق على طلبة العلم بلوغ غاية جهدهم في الاستكثار من علمه، والصبر على كل عارض دون طلبه، وإخلاص النية لله تعالى في إدراك العلم نصاً واستنباطاً والرغبة إلى الله تعالى في العون عليه".
لا تحسب المجد تمراً أنت آكله لا تبلغ المجد حتى تلعق الصبر
فما بالنا في هذه الأيام نرى طلبة العلم يأتي إلى الدرس متأخراً، أو يأتي درساً ودرساً، أو يواظب فترة ثم ينقطع ويتعلل بشتى العلل.
في كتاب صفحات من صبر العلماء:
"من المعلوم لدى البصراء: أنه لابد لنيل كل مرغوب محبوب، من تنازل عن مرغوب محبوب دونه، والعلم مرغوب سام، ومحبوب غال، وشرف رفيع ومطلب صعب المسالك، كثير العقبات، لا يمكن بلوغه إلا بتنازلات كثيرة وتضحيات كبيرة في المال والوقت والراحة وأنس الأهل والأصحاب، وسائر المتع المشروعة، ولهذا قيل قديماً: العلم لا يعطيك بعضه إلا إذا أعطيته كلك.
وقال الإمام يحيى بن كثير: "لا يستطاع العلم براحة الجسم". رواه مسلم في صحيحه في باب أوقات الصلوات الخمس.
نقل الحافظ الخطيب البغدادي رحمه الله عن أبي أحمد نصر بن أحمد العياض: "لا ينال هذا العلم إلا من عطل دكانه، وحزب بستانه، وهجر إخوانه، ومات أقرب أهله إليه فلم يشهد جنازته".
قال القاضي بدر الدين بعد ما نقل ما حكاه الخطيب: "وهذا كله وإن كانت فيه مبالغة، فالمقصود أنه لا بد فيه من جمع القلب واجتماع الفكر وقيل: أمر بعض المشايخ طالباً له بنحو ما رواه الخطيب فكان آخر ما أمره به أن قال: اصبغ ثوبك كي لا يشغلك فكر غسله" انتهى.
وقد قص الله علينا قصة نبي من أولي العزم من الرسل سافر في البحر وتحمل المشاق لكي يتعلم بعض المسائل من الخضر عليه السلام فقال "هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا" (الكهف: 66).
وأخبار العلماء في هجرة الدعة واللذات، والإنهاك في العلم، والترامي على أبواب الشيوخ وملازمتهم، والصبر على تباين طبائعهم، والتأدب معهم ورعاية راحتهم لنيل المطلوب العزيز الغالي منهم ـ العلم ـ كثيرة لا تحصى.
وأستهلها بما جاء عن حبر الأمة الصحابي الجليل عبد الله بن عباس، روى الحاكم في المستدرك وغيره "عن عكرمة قال: قال ابن عباس: لما قبض رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأنا شاب، قلت لشاب من الأنصار: هلم لنسأل أصحاب رسول الله ولنتعلم منهم. فإنهم اليوم كثير، فقال: يا عجباً لك يا ابن عباس أترى الناس يحتاجون إليك وفي الناس من أصحاب رسول الله من فيهم. قال: فترك ذلك وأقبلت أنا على المسألة وتتبع أصحاب رسول الله، فإن كنت لآتي الرجل في الحديث يبلغني أنه سمعه من رسول الله فأجده قائلاً ـ أي نائماً ـ في منتصف النهار فأتوسد ردائي على بابه، تسفي الرياح على وجهي التراب حتى يخرج، فإذا خرج قال: يا ابن عم رسول الله ما جاء بك؟ هلا أرسلت إليَّ فآتيك؟ فأقول: لا، أنا أحق أن آتيك، بلغني حديث عنك أنك تحدثه عن رسول الله فأحببت أن أسمعه منك، فكان الرجل بعد ذلك يراني وقد ذهب أصحاب رسول الله واجتمع حولي الناس يسألوني فيقول هذا الفتى كان أعقل مني". قال الحاكم عقب هذا الخبر: هذا الحديث أصل في طلب الحديث وتوقير المحدث.
وقال محمد بن عبد الله الأنصاري بسنده عن ابن عباس قال: "وجرت عامة علم رسول الله عن هذا الحي من الأنصار إن كنت لأقيل بباب أحدهم، ولو شئت أن يؤذن لي عليه لأذن لي، ولكن أبتغي طيب نفسه".
وقال الحافظ الذهبي في تاريخ الإسلام في ترجمة التابعي الجليل عروة بن الزبير رحمه الله: "قال عروة: لقد كان يبلغني عن الرجل من المهاجرين الحديث فآتيه فأجده قد قال ـ أي نام ـ أو استراح وقت القيلولة في منزله، فأجلس على بابه فأسأله عنه ـ يعني إذا خرج ـ".
وروى الدارمي في سننه عن التابعي الجليل سعيد بن جبير ـ رحمه الله ـ قال: "كنت أسير مع ابن عباس في طريق مكة ليلاً وكان يحدثني بالحديث فأكتبه في واسطة الرحل حتى أصبح فأكتبه".
وجاء في تاريخ الإسلام للذهبي في ترجمة التابعي الجليل عطاء بن أبي رباح ـ وكان من سادة التابعين فقهاً وعلماً وورعاً وفضلاُ وإتقاناُ ـ "قال ابن جريج: كان المسجد فراش عطاء عشرين سنة. وقال إسماعيل بن أمير: كان عطاء يطيل الصمت فإذا تكلم خيل إلينا أنه مؤيد وكان أسود أعور أفطس أشل أعرج ثم عمي. ففي جسمه ستة عيوب ولكنه كان ركناً من أركان العلم والدين والصلاح والقدوة. وكان ثقة فقيهاً حج نيفاً على سبعين حجة".
وقال الدرامي في سننه: أخبرنا مروان بن محمد قال: سمعت الليث يقول: تذكر الزهري ليلة بعد العشاء حديث وهو جالس متوضئ فما زال ذلك مجلسه حتى أصبح. قال مروان: جعل يتذاكر الحديث.
وجاء في تاريخ الإسلام في ترجمة مغيرة بن مقسم الضبي قال قفيل بن غزوان: كنا نجلس أنا ومغيرة ـ وعدد ناساً ـ نتذاكر الفقه فربما لم نقم حتى نسمع النداء بصلاة الفجر".
كان أسد بن الفرات قاضي القيروان وتلميذ مالك وأحد القادة الفاتحين كان قد خرج من القيروان إلى الشرق سنة 172 فسمع الموطأ على مالك بالمدينة، ثم رحل إلى العراق فسمع من أصحاب أبي حنيفة وتفقه عليهم، وكان أكثر اختلافه إلى محمد بن الحسن ولما حضر عنده قال له: إني غريب قليل النفقة، والسماع منك نزر، والطلبة عندك كثير، فما حيلتي؟ فقال له محمد: اسمه مع العراقيين بالنهار وقد جعلت لك الليل وحدك، فتبيت عندي وأسمعك، قال أسد : وكنت أبيت عنده وينزل إليّ ويجعل بين يديه قدحاً فيه الماء، ثم يأخذ في القراءة فإذا طال الليل ونعست، ملأ يده ونضح وجهي بالماء فأنتبه، فكان ذلك دأبه ودأبي حتى أتيت على ما أريد السماع عليه.
أخي طالب العلم كلمة أخيرة "إن تصدق الله يصدقك" هذا قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فاصبر وثابر تنال ما تتمنى.
قال الجنيد ـ رحمه الله ـ : "ما طلب أحد شيئاً بجد وصدق إلا ناله فإن لم ينله كله نال بعضه".
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
منقول
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.65 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.81 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.18%)]