زوجي يعطل أملي في الذرية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         متابعة للاحداث فى فلسطين المحتلة ..... تابعونا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6946 - عددالزوار : 75915 )           »          الإنسانية الغائبة في الخطاب الدعوي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          لا يمكن فهم القرآن بعيدا عن السنة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          ما أكرمهن إلا كريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          الأسرة والذكاء الاصطناعي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          كتاب “أين الخلل؟” والعناية بالنقد الذاتي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          6 إيداعات عظيمة في بنك الأحاسيس بين الآباء والأبناء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          “وَاذْكُرْ رَبَّكَ” (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الطريق إلى المسجد الأقصى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 1289 )           »          إن ربك حكيم عليم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 1334 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
  #1  
قديم 18-09-2023, 12:17 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 122,202
الدولة : Egypt
افتراضي زوجي يعطل أملي في الذرية

زوجي يعطل أملي في الذرية
الداعية عبدالعزيز بن صالح الكنهل

السؤال:
الملخص:
امرأة متزوجة تشكو زوجها الذي يعزل عنها مؤجلًا بذلك عملية الإنجاب، وهي لم تعد تحتمل ذلك، فهي تخشى تراجع صحتها، وأن يكون ثمة سببٌ يعطِّل وجود الذرية، وتسأل: ما الحل؟

تفاصيل السؤال:
السلام عليكم.


أنا امرأة متزوجة من سنتين ولم أحمل، والسبب أن زوجي يريد تأجيل الحمل، وإذا ما سألته يقول: إن الموضوع مؤجل لمدة، وكان يعزل عني طوال السنة الأولى عزلًا تامًّا، ثم بعد إقناعه أن كثرة العزل يضرني، ويسبب لي جفافًا، وله آثاره النفسية السيئة، وافق أن يعزل عني مرة واحدة كل شهر قبل أيام الإباضة؛ ليضمن عدم الحمل، لأن النسبة تكون شبه معدومة في يوم الطهارة من الحيض، حاولت مرارًا إقناعه بالحمل بكل الطرق، إلا أنه يرفض رفضًا تامًّا، مع أنه ملتزم ويعرف دينه، وسأل طالبَ علمٍ، وأجابه أن له الحق في منع الولد، وهو يأخذ برأي الشافعية بإباحة العزل مطلقًا بدون شرط إذن الزوجة، وأحيانًا يقول لي: أنا غير كفءٍ لتحمُّلِ مسؤولية تربية الأطفال والعناية بهم، متجاهلًا احتياجي للشعور بالأمومة، الأمر بات يقلقني جدًّا، ويؤثر على نفسيتي وسلوكي، وأدائي في الحياة الزوجية والاجتماعية، وحتى على مستوى أدائي في أشغال البيت، ناهيكم عن كمِّ التعليقات والاستهزاء التي أسمعها من الناس المحيطة بي؛ فهي تشعرني بالإحباط والضغط والكره لزوجي، والتشكيك فيه أنه يخفي عني أمرًا بخصوص الحمل، فأصبحت بين إشفاق وإخفاق، وأشعر بالحرمان من الذرية؛ لأن الأمر قد يطول سنواتٍ، وأنا لستُ صغيرة في السن وصحتي في تراجُعٍ، فأخاف أن تصبح عندي مشكلة تحرمني الذرية إلى الأبد لا قدر الله، وإذا رأيت أطفالًا أحاول أن أكتم شعوري أمام الناس وأمام أهلي، ولا أظهر تعلقي لكيلا يتأثروا ويشفقوا عليَّ، إن رأَوني متعلقة بالأطفال، فيصيبهم الحزن عليَّ والكره لزوجي، وأتسبب في انهيار العلاقة بينهم، فالأمر لا يحتمل أكثر من ذلك، فحياتي غير مستقرة وعلى وشك الانهيار، أرشدوني بارك الله فيكم.



الجواب:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله؛ أما بعد:
فملخص مشكلتكِ هو:
1- زوجكِ يطلب تأخير الإنجاب، ويزعم أن ذلك لمدة محدودة، ويزعم أن السبب عدم قدرته على تحمل المسؤولية.

2- أنتِ تشتاقين للحمل جدًّا.

3- تتعرضين لكلام جارح من الناس بسبب عدم حملكِ.

4- عندكِ تخوُّفٌ من أن يكون زوجكِ يخفى عنك سببًا آخرَ؛ لعدم رغبته في الإنجاب.

5- اضطربت نفسيتكِ، وتُفكرين في طلب الطلاق، وتطلبين الإرشاد.

فأقول مستعينًا بالله سبحانه:
أولًا: موقف زوجكِ غريب جدًّا، ومتناقض مع رغبات أغلب من يتزوجون؛ حيث ينتظرون خبر الحمل، ويتأثرون جدًّا لتأخره، ويبذلون الغالي والنفيس في علاج تأخُّرِهِ، ويفرحون جدًّا بخبر الحمل؛ ولذا لا بد من سبب آخر لتصرفاته، فإذا عُرف، لعله يُساعد بإذن الله في علاج المشكلة.

ثانيًا: ادعاؤه أن السبب هو أنه ليس أهْلًا لتحمُّلِ المسؤولية غير مُسلَّمٍ به، وتخوفكِ من وجود سببٍ آخرَ قد يبدو صحيحًا.

ثالثًا: أخشى أن من الأسباب ما يراه في أقاربه من مشاكل الأبناء، أو أمراضهم المستعصية، أو صعوبة الإنفاق عليهم، أو أنه مقتنع أن الإنجاب يشغل الزوجة عن زوجها، أو يقلل فرص الاستمتاع.

المهم أنه قد يكون مصدومًا من موقف معين، فلا بد من معرفة ذلك؛ لأنه يساعد على العلاج.

رابعًا: ويوجد احتمال آخر؛ وهو أنه لا يرغب في إنجاب الذرية مطلقًا للأسباب السابقة أو لبعضها أو لغيرها.

وتعذره بأنه مؤقت قد لايكون صحيحًا؛ ولذا فلا بد من جلسة مصارحة بينكما، فإن صرَّح بذلك أو غلب على ظنكِ ذلك، فلكِ الحقُّ في أحد أمرين؛ إما أن يترك أسبابَ منعِ الإنجاب، أو يسرحكِ بإحسان؛ لأن لك حقًّا شرعيًّا في الذرية وفي كمال الاستعفاف.

خامسًا: لا تنسَي أسبابًا شرعية مهمة جدًّا؛ وهي:
الدعاء، والاستغفار، والاسترجاع.

وتذكيره بفضل وجود الذرية الصالحة، وانتفاع والديهم بهم أحياءً وأمواتًا.

حفظكما الله، ووفقكما لكل خير.

وصلِّ اللهم على نبينا محمد ومن والاه.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 70.38 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 68.51 كيلو بايت... تم توفير 1.87 كيلو بايت...بمعدل (2.66%)]