طال بحثي عن زوجة، فهل أقبل؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         متابعة للاحداث فى فلسطين المحتلة ..... تابعونا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6946 - عددالزوار : 75915 )           »          الإنسانية الغائبة في الخطاب الدعوي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          لا يمكن فهم القرآن بعيدا عن السنة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          ما أكرمهن إلا كريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          الأسرة والذكاء الاصطناعي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          كتاب “أين الخلل؟” والعناية بالنقد الذاتي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          6 إيداعات عظيمة في بنك الأحاسيس بين الآباء والأبناء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          “وَاذْكُرْ رَبَّكَ” (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الطريق إلى المسجد الأقصى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 1289 )           »          إن ربك حكيم عليم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 1334 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-09-2023, 12:16 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 122,202
الدولة : Egypt
افتراضي طال بحثي عن زوجة، فهل أقبل؟

طال بحثي عن زوجة، فهل أقبل؟
الشيخ محمد بن إبراهيم السبر

السؤال:

الملخص:
شاب يريد أن يتزوج فتاة لم تتأثر بما في المجتمع من الأفلام والمسلسلات والأغاني، وغير ذلك، خطب له أهله فتاة تصغره كثيرًا، أهلها ذوو دين، لكنها كسائر بنات جيلها من حيث التأثر بما في المجتمع، وهو متردد في الزواج منها؛ إذ كبرت سنه، وطال بحثه، ويسأل: ما النصيحة؟

التفاصيل:
منذ أكثر من سنة ونصف، طلبت من أهلي البحث عن عروس لي، ولم تثمر أي من المحاولات؛ إما لرفض أهل الفتاة، أو لأنها لم تعجبني، أو لم تعجب أهلي؛ لأمر ديني أو لغيره، مع أنني لم أرَ أي واحدة أو أحدث أباها حتى الآن.
في الوقت الحالي اقترح عليَّ أهلي إحدى البنات الكريمات، تصغرني كثيرًا؛ حيث إني في الثلاثين من عمري، في حين أن عمرها 16 سنة، وهي لا تختلف كثيرًا عن الأخريات من ناحية التدين؛ حيث إنني أريد فتاة لا تشاهد الأفلام والمسلسلات، ولكن يبدو أن أهلها عندما أحسوا بالأمر - ولم نصارحهم به - أبدَوا بوادر جيدة؛ فقد جعلوها ترتدي النقاب (ولم تكن منتقبة)، وغير ذلك؛ ما جعلني أفكر في هذا الاختيار؛ لأن الصغيرة أدعى لقبول التغيير، وأهلها ذوو دين، لكن أصاب أبناءهم ما أصاب الناس من بلاء في الإنترنت، وكذلك لأنهم أبدوا بوادر حسنة، والزواج في هذه السن ليس أمرًا غريبًا في عائلتهم، لا يقلقني كثيرًا أمر فارق السن، فأنا أستطيع تكوين علاقات جيدة مع مَن يصغرني، وأنا إنسان مرن، ولدي صفات تمنحني طمأنينة جيدة في هذا الجانب، والحمد لله، الأمر الذي أخشاه أن أكون بزواجي منها أخالف وصية رسولي صلى الله عليه وسلم بأن أظفر بذات الدين، وأن أتخذ زوجة تعينني على أمر آخرتي، فهذه الكريمة ما زالت صغيرة، وهي لا تختلف كثيرًا عن غيرها في أمر التدين، ولا يظهر في هذه السن كل أبعاد التدين، أضف إلى ذلك أن من قواعدي في الزواج أن يرضى كل طرف عن الآخر كما هو، وألَّا يراهن على تغييره؛ فهو قد لا يتغير، وقد يتغير إلى الأحسن أو الأسوأ، فعلى المرء أن يحكم على ما يراه، ولكن من زاوية أخرى، طال بحثي وأحس أنني أحتاج الزواج، وتأخرت فيه، وأقول لنفسي: إن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج عائشة رضي الله عنها وهي صغيرة، ولا أدري إن كان هذا الاستدلال صحيحًا، فهذه أمور تقوِّي جانب الإقدام على هذا الزواج، وأنا أفكر: ماذا لو لم تتغير بالمعاشرة والنصح؟ ماذا سيحدث لتربية أبنائي؟ وغير ذلك من أبعاد الزواج، ولكني محتاج للزواج فعلًا، وتأخرت، وطال البحث، فهل أُقدم أو أستمر في البحث؟ مع العلم أنني صليت الاستخارة عدة مرات، أفيدوني، وجزاكم الله خيرًا.

الجواب:

أخي العزيز:
العمر ليس مهمًّا؛ فقد بلغتْ مبلغ النساء.
ثانيًا: ما مقياس الصلاح والتقوى؟


إن كانت تقوم بواجباتها الدينية؛ كالصلاة، والصيام، وملتزمة بحجابها وطاعة زوجها، فهذه علامات خير وصلاح، وبقية الأمور تأتي مع الوقت، والتعامل المثالي؛ فالحياة بأكملها ليست مريحة، بل تحتاج إلى صبر ومجاهدة.

فلا تتوقع صلاح الزوجة من أول ما تدخل عندك، أو حتى من أول شهر، أو حتى سنة.

ولكن ما يصلح الزوجة وغيرها المعاملة بالحسنى، والمعاشرة بالمعروف، وأنت قبلت بزوجة عمرها لا يعتبر كبيرًا، وتعتبر مراهقة في هذه السن، ومن هنا يسهل عليك تربيتها دينيًّا، وتطويعها في أمور البيت وغيرها.

من المهم أن تقرأ في الهدي النبوي والشرعي في كيفية التعامل مع الزوجة.

وقبل هذا كله عليك بالاستخارة في أمر الزواج منها، فإن وجدت راحة وقبولًا في نفسك، فأقدم ولا تخف، مع الدعاء وإخلاص النية.
أسأل الله أن يبارك لك وعليك، آمين.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.77 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.91 كيلو بايت... تم توفير 1.86 كيلو بايت...بمعدل (3.28%)]