عبادات وطاعات رمضانية وبيان فضلها - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         فتاوى الشيخ مصطفى العدوى من خلال صفحته على الفيس ***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 680 - عددالزوار : 49145 )           »          إذا كان صيام يوم عرفة يكفر سنة ماضية وسنة مستقبلة، فلماذا يصام كل عام؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          التوحيد في سورة الإنسان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          اتباع وتحكيم الرسول صلى الله عليه وسلم شرط لصحة الأعمال وقبولها عند الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الحوض (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          الطواغيت كثيرة، ورؤوسهم خمسة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          العظمة لله وحده (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الامتحانات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          الخبير فهد الشبلاوي (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          بيتزا باللحمة المفرومة باستخدام عجينة العشر دقائق (اخر مشاركة : سهام محمد 95 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > ملتقى اخبار الشفاء والحدث والموضوعات المميزة > رمضانيات

رمضانيات ملف خاص بشهر رمضان المبارك / كيف نستعد / احكام / مسابقات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-05-2021, 03:28 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 64,249
الدولة : Egypt
افتراضي عبادات وطاعات رمضانية وبيان فضلها

عبادات وطاعات رمضانية وبيان فضلها
مهدي راسم اسليم
بسم الله الرحمن الرحيم





شهر رمضان المبارك هو خير الشهور عند الله سبحانه وتعالى؛ فقد شرّف الله هذا الشهر بنزول القرآن الكريم فيه قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ} (البقرة 185).
والمسلم الفَطن من يستثمر أوقات هذا الشهر المبارك الفضيل بما يقربه إلى الله تعالى ويسهل عليه طريق الجنة، فشهر رمضان فرصة عظيمة لمضاعفة الحسنات ومغفرة الذنوب والسيئات والإقبال على الطاعات، فيه تصفّد الشياطين ويعتق المسلم من النيران، قال –صلى الله عليه وسلم: " إذا كانَت أوَّلُ ليلةٍ من رمَضانَ صُفِّدتِ الشَّياطينُ ومَردةُ الجِنِّ وغلِّقت أبَوابُ النَّارِ فلم يُفتَحْ منها بابٌ وفُتِحت أبوابُ الجنَّةِ فلم يُغلَقْ منها بابٌ ونادى منادٍ يا باغيَ الخيرِ أقبِلْ ويا باغيَ الشَّرِّ أقصِر وللَّهِ عتقاءُ منَ النَّارِ وذلِك في كلِّ ليلةٍ"[1].
ومن شرف هذا الشهر المبارك الفضيل أن الله سبحانه وتعالى خصّه ببعض العبادات والطاعات التي قد يُشرع بعضها طيلة العام ويُقبلُ في غيره من الشهور، لكن بعضها الآخر يختص بشهر رمضان المبارك ولا يكون في غيره من الشهور، ومن هذه العبادات:

الصيام:

صيام شهر رمضان المبارك ركن من أركان الإسلام العظيم، وأركان الإسلام وفرائضه من أحب الأعمال التي يُتقرب بها إلى الله سبحانه وتعالى، قال -صلى الله عليه وسلم- فيما يرويه عن ربه "وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ"[2]، وقد ذكر لنا الله سبحانه وتعالى أجر بعض العبادات وجعل ثوابها مضاعفا وأجرها كبير، أما عند الحديث عن الصيام نرى أن الله سبحانه وتعالى نسبه إلى نفسه وأخفى أجره وأَعظمَ أمره، قال رب العزة جلّ في علاه في الحديث القدسي: (إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به)[3]، والصوم مدرسة للأخلاق وفرصة لتهذيب النفس وتدريبها على حسن الأخلاق وجميل التصرفات، فليس المقصود منه مجرد الجوع والعطش، بل هو وقاية من الشيطان ووساوسه، ودورة تدريبية لحسن الأخلاق وجميل الآداب التي يتزين بها المسلم، قال –صلى الله عليه وسلم- : " الصِّيَامُ جُنَّةٌ، فَلاَ يَرْفثْ وَلاَ يَجْهَلْ، وَإِنِ امْرُؤٌ قَاتَلَهُ أَوْ شَاتَمَهُ، فَلْيَقُلْ إِنِّي صَائمٌ"[4]، وقد ورد في صحيح البخاري أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: "من صامَ يومًا في سبيلِ اللَّهِ، بعَّدَ اللَّهُ وجهَهُ عنِ النَّارِ سبعينَ خريفًا"[5]، هذا أجر الصيام بشكل عام فما بالك بصيام شهر رمضان المبارك الذي تضاعف فيه الحسنات وتكثر فيه الطاعات وتغفر فيه الذنوب والزلات.


قراءة القرآن في رمضان:

شهر رمضان المبارك هو شهر القرآن، وقد شرّف الله هذا الشهر بأن بدأ نزول القرآن الكريم فيه، قال تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ} (البقرة 185)، وعندما يذكر شهر رمضان يذكر معه القرآن الكريم مباشرة، فارتباطهما قديم والعلاقة بينهما كبيرة، وقد قرن بينهما رسول الله –صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح حيث قال: "الصيام والقرآن يشفعان للعَبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رَبِّ، مَنَعته الطعامَ والشهوات بالنهار، فشفِّعْني فيه، ويقول القرآن: منعته النومَ بالليل، فشَفِّعْني فيه"، قاَل: " فيشفعانِ".[6]

وفي هذا الشهر المبارك الفضيل ترى انشراح قلوب المسلمين للعبادة وإقبالهم الكبير على كتاب الله سبحانه وتعالى؛ لأن رمضان موسم المسلم للعبادة وفرصته الكبيرة للطاعة وثروته العظيمة لاغتنام الأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى، ولعلم المسلم بحديث رسول الله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عندما قال: "مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ، وَالحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا، لاَ أَقُولُ الْم حَرْفٌ، وَلَكِنْ أَلِفٌ حَرْفٌ وَلاَمٌ حَرْفٌ وَمِيمٌ حَرْفٌ"[7]، وهذا الحديث الشريف يتحدث عن قراءة القرآن الكريم في جميع أيام العام، فما بالك بالأجور المضاعفة والثواب الكبير في شهر رمضان المبارك.
وقد كان لرسول الله –صلى الله عليه وسلم- اجتهاد خاص مع القرآن في شهر رمضان المبارك، فقد ثبت في الصحيحين أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- كان يقرأ ويراجع حفظه من القرآن الكريم على جبريل –عليه السلام- عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: " وَكَانَ جِبْرِيلُ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ، فَيُدَارِسُهُ القُرْآنَ"[8]، وهذا الحديث كما يقول ابن رجب الحنبلي –رحمه الله- يدل: "على استحباب دراسة القرآن في رمضان والاجتماع على ذلك وعرض القرآن على من هو أحفظ له، وفيه دليل على استحباب الإكثار من تلاوة القرآن في شهر رمضان ... ويدل على استحباب الإكثار من التلاوة في رمضان ليلا فإن الليل تنقطع فيه الشواغل ويجتمع فيه الهم ويتواطأ فيه القلب واللسان على التدبر"[9].
وعند الحديث عن همة السلف الصالح مع القرآن في رمضان فإننا نرى الهمم العالية والطاقات الكبيرة والجهود العظيمة التي وُجهت نحو كتاب الله سبحانه وتعالى فقد ورد أن بعضهم كان يختم القرآن الكريم كل يوم كعثمان بن عفان رضي الله عنه وتميم الداري وسعيد بن جبير ومجاهد والشافعي وآخرون.
وبعضهم كان يختم القرآن الكريم كل أسبوع كعبد الله بن مسعود وزيد بن ثابت وأبي بن كعب وعبد الرحمن بن يزيد وعلقمة وإبراهيم رضي الله عنهم ورحمهم الله[10].
"وكان بعض السلف يختم في قيام رمضان في كل ثلاث ليال وبعضهم في كل سبع منهم: قتادة، وبعضهم في كل عشرة منهم: أبو رجاء العطاردي، وكان السلف يتلون القرآن في شهر رمضان في الصلاة وغيرها، وكان الأسود يقرأ في كل ليلتين في رمضان، وكان النخعي يفعل ذلك في العشر الأواخر منه خاصة وفي بقية الشهر في ثلاث، وكان قتادة يختم في كل سبع دائما وفي رمضان في كل ثلاث، وفي العشر الأواخر كل ليلة، وكان للشافعي في رمضان ستون ختمة يقرؤها في غير الصلاة، وعن أبي حنيفة نحوه، وكان قتادة يدرس القرآن في شهر رمضان، وكان الزهري إذا دخل رمضان قال: فإنما هو تلاوة القرآن وإطعام الطعام.
وكان مالك إذا دخل رمضان يفر من قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم وأقبل على تلاوة القرآن من المصحف قال عبد الرزاق: كان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة وأقبل على قراءة القرآن... وإنما ورد النهي عن قراءة القرآن في أقل من ثلاث على المداومة على ذلك فأما في الأوقات المفضلة كشهر رمضان خصوصاً الليالي التي يطلب فيها ليلة القدر أو في الأماكن المفضلة كمكة لمن دخلها من غير أهلها فيستحب الإكثار فيها من تلاوة القرآن اغتناما للزمان والمكان وهو قول أحمد وإسحاق وغيرهما من الأئمة وعليه يدل عمل غيرهم كما سبق ذكره".[11]

وان استبعد أحد صدق هذه الأخبار واستبعد حصول مثل هذه الأفعال نذكّره ببعض أصحاب المهن والحرف من حولنا كيف رأينا منهم قوة خارقة ودقة متناهية وتحمل رهيب وجَلَد عظيم ومثابرة طويلة وهمة عالية، لا يمكن لنا تصديقها إلا بعد أن خَبِرناهُم وعشنا في زمانهم ورأينا أفعالهم بأم أعيننا، وأصحاب الهمة في العبادة كثر لا ينكر جهدهم ولا يرد فضلهم ولا يكذب فعلهم، أخبارهم ثابتة وفعلهم مشروع وهمتهم مباركة، وأجمل من علّق على ذلك الإمام اللكنوي رحمه الله عندما قال:
"وإن الذاكرين لهذه المناقب ليسوا ممن لا يعتمد عليه أو ممن لا يكون حجة في النقل بل هم أئمة الإسلام و عمد الأنام الذين يرجع إلى أقوالهم في المهمّات وتجعل أخبارهم من القطعيات كأبي نعيم و ابن كثير و السمعاني و ابن حجر المكي و ابن حجر العسقلاني و السيوطي و النووي و الذهبي و من يحذو حذوهم ... ووقوع مثل هذا و إن استبعد من العوام فلا يستبعد من أهل الله تعالى، فإنهم أعطوا من ربهم قوة وصلوا بها إلى هذه الصفات، ولا ينكر هذا إلا من ينكر صدور الكرامات و خوارق العادات .[12]"

الدعاء

الدعاء عبادة وطاعة يتقرب بها العبد من الله سبحانه وتعالى {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ} (غافر60)، وقال –صلى الله عليه وسلم-: "الدعاء هو العبادة"[13]، والدعاء يحبه الله سبحانه وتعالى من عبده ويعدّ أكرم شيء على الله سبحانه وتعالى، قال صلى الله عليه وسلم: " لَيْسَ شَيْءٌ أَكْرَمَ عَلَى اللَّهِ تَعَالَى مِنَ الدُّعَاءِ"[14].
ويعد الدعاء في شهر رمضان المبارك من العبادات التي ينشط لها المسلم ويجتهد بها، فالدعاء في رمضان أرجى للقبول وأقرب للإجابة، فأبواب السماء مفتّحة وأبواب النيران مغلقة والشيطان مصفدة والنفس توّاقة للعبادة والطاعة، ورسول الله –صلى الله عليه وسلم- بشّرنا أن دعاء الصائم مستجاب، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " ثَلَاثَةٌ لَا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمْ: الصَّائِمُ حَتَّى يُفْطِرَ، وَالإِمَامُ العَادِلُ، وَدَعْوَةُ المَظْلُومِ يَرْفَعُهَا اللَّهُ فَوْقَ الغَمَامِ وَيَفْتَحُ لَهَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ وَيَقُولُ الرَّبُّ: وَعِزَّتِي لَأَنْصُرَنَّكِ وَلَوْ بَعْدَ حِينٍ"[15].
وعند النظر في الآية التي يطمئن لها قلب المؤمن بأن دعاءه مستجاب وجهده مع الله لن يضيع نجد أنها أتت في منتصف الآيات التي تتحدث عن الصيام وهي قوله تعالى: { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } (البقرة: 186).
وهذا –والله أعلم- فيه إشارة دقيقة للعلاقة الوطيدة بين رمضان والدعاء، فالدعاء في هذا الشهر المبارك الفضيل يخرج من قلب خاشع ولسان ذاكر ونفس مطمئنة امتنعت عن الطعام والشراب والشهوات امتثالاً لأمر الله وطاعة لرسوله الكريم –صلى الله عليه وسلم-.

صلاة التراويح

قيام الليل من العبادات المشروعة طيلة أيام السنة، وهي من العبادات المحببة لقلوب المؤمنين، يشتاق لها ويطمئن قلبه بها ويخلو بصفاء قلبه مع مولاه لمناجاته، قال تعالى في حقّهم: {كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ، وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ } (الذاريات:18،17) وقال أيضا في وصفهم: {تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًاَ ومِمَّا رَزَقْنَاهُمْ ينفِقُونَ} (السجدة:16(.
وقيام الليل من أفضل الصلوات بعد الفريضة[16]، وهو شرف للمؤمن وتكريم له قال صلى الله عليه وسلم : « أتاني جبريل فقال: ... واعلم أن شرف المؤمن قيامه بالليل وعزه استغناؤه عن الناس»[17]، وقد أمر به الرسول -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- وحثّ عليه فقال: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ، أَفْشُوا السَّلَامَ، وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ، وَصَلُّوا وَالنَّاسُ نِيَامٌ تَدْخُلُونَ الجَنَّةَ بِسَلَامٍ".[18]
وصلاة التراويح في رمضان لها مزيّة خاصة وفضل كبير، فمن احتسبها وأخلص فيها نيته وأحسن فيها عمله كان هذا القيام سبب مغفرة له لما تقدم من الذنوب، قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ"[19]، وفي هذا حثّ واضح وتشجيع صريح لاستنهاض الهمم في شهر الخير والبركة، قال الحافظ ابن رجب : "واعلم أن المؤمن يجتمع له في شهر رمضان جهادان لنفسه: جهاد بالنهار على الصيام، وجهاد بالليل على القيام، فمن جمع بين هذين الجهادين ووفى بحقوقهما وصبر عليهما وُفِّي أجره بغير حساب"[20].
وأكثر ما يشحذ الهمم ويقوّي العزيمة للمواظبة على صلاة التراويح في المسجد، ما صحّ عن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أن من بقي مع الإمام حتى ينتهي من صلاة التراويح كتب له قيام ليلة كاملة فعَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ: قال رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ قَامَ مَعَ الإِمَامِ حَتَّى يَنْصَرِفَ كُتِبَ لَهُ قِيَامُ لَيْلَةٍ"[21].

العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر

ومن مزايا هذا الشهر المبارك الفضيل أن فيه ليلة مباركة العبادة فيها خير من عبادة ألف شهر فيما سواها، قال تعالى { لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ} (القدر3)، ومن شرف هذه الليلة المباركة أن فيها بدأ نزول القرآن الكريم على رسولنا محمد –صلى الله عليه وسلم-، قال تعالى: { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ} (القدر1)، وليلة القدر كما قال –صلى الله عليه وسلم- تكون في الليالي الوتر من العشر الأواخر في شهر رمضان[22]، وقد كان من هدي رسول الله –صلى الله عليه وسلم- أنه كان يتحرى ليلة القدر بالاجتهاد في العشر الأواخر من شهر رمضان ما لا يجتهد في غيرها من أيام العام، فكان يعتزل أهله ويعتكف في مسجده ويوقظ أهله ويحيي الليل بالعبادة والطاعة لينال شرف موافقة ليلة القدر، عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ الْعَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وَأَحْيَا لَيْلَهُ، وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ"[23].
ومن أكرمه الله تعالى بحسن اجتهاده فوافق ليلة القدر، فقد حاز ما وعد به الرسول –صلى الله عليه وسلم- من الأجر والثواب ومغفرة الذنوب، "ومَن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدَّم من ذنبه"[24]، وقد أدركت أمّنا عائشة –رضي الله عنها- مكانة هذه الليلة فاجتهدت بها خير اجتهاد وسألت رسول الله –صلى الله عليه وسلم- عن خير ما يُدعى به الله سبحانه وتعالى في هذه الليلة المباركة فقال لها: "قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني"[25].

وإن نظرنا نظرة شمول لشرف الزمان في شهر رمضان المبارك، رأينا أن جميع العبادات والطاعات أجرها مضاعف وثوابها عظيم في هذا الشهر المبارك الفضيل، ورأينا كيف أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- والصحابة الكرام والسلف الصالح من بعدهم اجتهدوا واستثمروا أوقات الخير في هذا الشهر المبارك بكل أنواع العبادات والطاعات، فقد ثبت أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- كان كريماً جواداً يُكثر من الصدقات، ولكنه كان يتحرّى شهر رمضان ليضاعِفَ إنفاقه ويَكثرُ خيره ويكون أجود الناس في هذا الشهر الفضيل عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "أَجْوَدَ النَّاسِ، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، ... فَلَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ أَجْوَدُ بِالخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ المُرْسَلَةِ"[26].
وأبواب الصدقات كثيرة، منها: تفطير الصائم، فمن فطّر صائماً في رمضان كان له مثل أجره، ومن زَادَ ضُوعِفَ له في الأجر والثواب، قال -صلى الله عليه وسلم- : "مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا)[27].
ومن الصدقات الخاصّة بشهر رمضان المبارك زكاة الفطر، وهي صدقة واجبة على كل مسلم، أمر بها الرسول –صلى الله عليه وسلم- وحثّ عليها، فعن ابن عمر –رضي الله عنه-قال: "فَرَضَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ زَكَاةَ الفِطْرِ صَاعًا مِن تَمْرٍ، أوْ صَاعًا مِنشَعِيرٍ علَى العَبْدِ والحُرِّ، والذَّكَرِ والأُنْثَى، والصَّغِيرِ والكَبِيرِ مِنَ المُسْلِمِينَ، وأَمَرَ بهَا أنْ تُؤَدَّى قَبْلَ خُرُوجِ النَّاسِ إلى الصَّلَاةِ"[28].

ومما يميز الصائم عن غيره وجبة السَّحور، وهو الطعام الذي يتناوله الصائم في آخر الليل وقبل الفجر، وقد حثّنا عليه الرسول –صلى الله عليه وسلم- فقال: "تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً"[29]، وقال أيضاً: " فَصْلُ مَا بَيْنَ صِيَامِنَا وَصِيَامِ أَهْلِ الْكِتَابِ ، أَكْلَةُ السَّحَرِ"[30]، ومما يُسنّ للصائم أيضاً: تعجيل الإفطار وتأخير السحور قال -صلى الله عليه وسلم-: "لاَ يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الفِطْرَ"[31]، ومما يميّز الصائم أيضاً الرائحة التي تنبعث من فمه، فرغم أنها مزعجة للخلق ومنفرة للناس إلا أنها عند الله غالية ومكانتها عظيمة، قال فيها رسول الله –صلى الله عليه وسلم-: " وَاَلَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ"[32].
ومن العبادات التي تُشرع في رمضان ويترتب عليها ثواب خاص وأجر عظيم أداء العمرة، فرغم عِظَم أجرها وكبير فضلها إلا أن مكانتها في رمضان خاصة، عنِ ابنِ عباسٍ، رضي اللَّه عنهُما، أنَّ النَّبيَّ ﷺ قَالَ: "عُمرَةٌ في رمَضَانَ تَعدِلُ حجة أَوْ حَجَّةً مَعِي"[33].
ومن ميزات هذا الشهر الفضيل أنه سبب من أسباب المغفرة، وفرصة كبيرة لتكفير الذنوب والخطايا، قال - صلى الله عليه وسلم :"الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان؛ مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر"[34]، وقد خصّص الله سبحانه وتعالى للصائمين بابا من أبواب الجنة لا يدخل منه أحد غيرهم وهو باب الريان، قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ فِي الْجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ يَدْخُلُ مِنْهُ الصَّائِمُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ يُقَالُ أَيْنَ الصَّائِمُونَ فَيَقُومُونَ لَا يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ فَإِذَا دَخَلُوا أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ أَحَدٌ"[35].
وللصائم عند فطره وانتهاء تعبه وفراغ نصبه فرحة خاصة مشروعة بشّر بها الرسول –صلى الله عليه وسلم- ووعد بفرحة أخرى للصائم يوم لقاء ربه، قال –صلى الله عليه وسلم-: "لِلصَّائِمِ فَرْحَتَان: فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ"[36].
والموَفَّق من وفقه الله سبحانه وتعالى فأحسن استثمار وقته في شهر رمضان المبارك، وعَمّره بالعبادة والطاعة، وملأ أوقات هذا الشهر المبارك الفضيل بكل أنواع العبادات وجميع أشكال الطاعات التي يحبها الله سبحانه وتعالى ويرضاها، ليصبح رمضان بالنسبة له فرصة لمغفرة ذنوبه وزيادة أجوره ورفع درجاته وعتقه من النيران.


------------------------------------
[1] - صححه الألباني. الترمذي/ سنن الترمذي. أبواب الصوم. باب ما جاء في فضل شهر رمضان ص(3/57).
[2] - صحيح البخاري/ محمد بن إسماعيل أبو عبد الله البخاري الجعفي. كتاب الرقاق. باب التواضع ص(8/105).
[3] - البخاري/ صحيح البخاري. كتاب اللباس. باب ما يذكر في المسك ص(7/164).
ومسلم/ صحيح مسلم. كتاب الصيام. باب فضل الصيام ص(2/807).
[4] - البخاري/ صحيح البخاري. كتاب الصوم. باب فضل الصوم. ص(3/24).
[5] - البخاري/ صحيح البخاري. كتاب الجهاد والسير. باب فضل الصوم في سبيل الله. ص(4/26).
[6] - صححه أحمد شاكر. ابن حنبل/ مسند الإمام أحمد بن حنبل. تحقيق: أحمد محمد شاكر ( دار الحديث - القاهرة - 1995م). ص(6/188).
[7] - صححه الألباني. الترمذي/ سنن الترمذي. أبواب فضائل القرآن. باب ما جاء فيمن قرأ حرفا من القرآن ماله من الأجر ص(5/25).
[8] - البخاري/ صحيح البخاري. كتاب بدأ الخلق. باب ذكر الملائكة ص(4/113).
ومسلم/ صحيح مسلم. كتاب الفضائل. باب كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير من الريح المرسلة ص(4/803).
[9] - ابن رجب الحنبلي/ لطائف المعارف فيما لمواسم العام من الوظائف. ص(169).
[10] - انظر: النووي/ التبيان في آداب حملة القران. ص(59-61).
[11] - ابن رجب الحنبلي/ لطائف المعارف فيما لمواسم العام من الوظائف. ص(171).
[12] - اللكنوي، محمد عبد الحي الهندي/ إقامة الحجة على أن الإكثار في التعبد ليس ببدعة. ص(101-103).
[13] - صححه الألباني. الترمذي/ سنن الترمذي. أبواب تفسير القرآن. باب: ومن سورة البقرة. ص(5/211).
[14] - حسنه الألباني. الترمذي/ سنن الترمذي. أبواب الدعوات. باب ما جاء في فضل الدعاء. ص(5/455).
[15] - صححه الألباني. الترمذي/ سنن الترمذي. أبواب الدعوات. ص(5/578).
[16] - قَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "أَفْضَلُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ صَلَاةُ اللَّيْلِ". رواه مسلم في صحيحه في كتاب الصيام. باب فضل صوم المحرم. ص(2/821).
[17] - حسنه الألباني. البيهقي/ شعب الإيمان. ص(13/125).
[18] - الترمذي/ سنن الترمذي. أبواب صفة القيامة والرقائق والورع. ص(4/652).
[19] - البخاري/ صحيح البخاري. كتاب الإيمان. باب: تطوع قيام رمضان من الإيمان ص(1/16).
ومسلم/ صحيح مسلم. كتاب صلاة المسافرين وقصرها. باب الترغيب في قيام رمضان، وهو التراويح. ص(1/523)
[20] - ابن رجب الحنبلي/ لطائف المعارف فيما لمواسم العام من الوظائف. ص(171).
[21] - الترمذي/ سنن الترمذي. أبواب الصوم. باب ما جاء في قيام شهر رمضان. ص(3/160).
[22] - عن عائشة رضي الله عنها ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان". البخاري/ صحيح البخاري. كتاب فضل ليلة القدر. باب تحري ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر. ص(3/46).
[23] - البخاري/صحيح البخاري. كتاب فضل ليلة القدر. باب العمل في العشر الأواخر من رمضان. ص(3/47).
[24] - البخاري/صحيح البخاري. كتاب فضل ليلة القدر. باب فضل ليلة القدر. ص(3/45).
[25] - صححه الألباني. الترمذي/ سنن الترمذي. أبواب الدعوات. ص(5/534).
[26] - البخاري/ صحيح البخاري. كتاب بدأ الخلق. باب ذكر الملائكة. ص(4/113).
ومسلم/ صحيح مسلم. كتاب الفضائل. باب كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير من الريح المرسلة. ص(4/803).
[27] - صححه الألباني. الترمذي/ سنن الترمذي. أبواب الصوم. باب ما جاء في فضل من فطر صائما. ص(3/162).
[28] - البخاري/ صحيح البخاري. كتاب الزكاة. باب فرض صدقة الفطر. ص(2/130).
[29] - البخاري/ صحيح البخاري. كتاب الصوم. باب بركة السحور من غير إيجاب ص(3/29).
ومسلم/ صحيح مسلم. كتاب الصيام. باب فضل السحور وتأكيد استحبابه، واستحباب تأخيره وتعجيل الفطر. ص(2/770).
[30] - مسلم/ صحيح مسلم. كتاب الصيام. باب فضل السحور وتأكيد استحبابه، واستحباب تأخيره وتعجيل الفطر. ص(2/770)
[31] - البخاري/ صحيح البخاري. كتاب الصوم. باب تعجيل الإفطار. ص(3/36).
ومسلم/ صحيح مسلم. كتاب الصيام. باب فضل السحور وتأكيد استحبابه، واستحباب تأخيره وتعجيل الفطر ص(2/771).
[32] - البخاري/ صحيح البخاري. كتاب الصوم. باب: هل يقول إني صائم إذا شتم. ص(3/26).
[33] - البخاري/ صحيح البخاري. كتاب جزاء الصيد. بَابُ حَجِّ النِّسَاءِ ص(3/19).
[34] - مسلم/ صحيح مسلم. كتاب الطهارة. الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان؛ مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر. ص(1/209).
[35] - البخاري/ صحيح البخاري. كتاب الصوم. بَابٌ: الرَّيَّانُ لِلصَّائِمِينَ. ص(3/25).
ومسلم/ صحيح مسلم. كتاب الصيام. بَابُ فَضْلِ الصِّيَامِ. ص(2/806).
[36] - مسلم/ صحيح مسلم. كتاب الصيام. بَابُ فَضْلِ الصِّيَامِ. ص(2/806).




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 72.19 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 70.36 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.54%)]