ظني بربي - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         موقع او ابلكشن اندرويد وايفون لتوصل طلبات (اخر مشاركة : ندى جلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          هل يستويان؟! التمسك بما يغضب الله أو التمسك بما يرضي الله؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          الشخصية الإسلامية بين الثبات في المواقف والانهزامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          كوبون خصم ممزورلد (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          عروض مكيفات سبليت (اخر مشاركة : نيرمين أيمن - عددالردود : 1 - عددالزوار : 442 )           »          الأحكام الفقهية من القصص القرآنية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 50 - عددالزوار : 5745 )           »          حقيقة الخلاف بين الصحابة في معركتي الجمل وصفين وقضية التحكيم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6 - عددالزوار : 786 )           »          قراءة فى كتاب التفسير الموضوعي لكلمة التقوى في القرآن الكريم (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 45 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3266 - عددالزوار : 469697 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2699 - عددالزوار : 212976 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-10-2020, 09:34 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 67,937
الدولة : Egypt
افتراضي ظني بربي

ظَنِّي بِرَبِّي











نجلاء جبروني




تثاقلتْ عليّ الهُمومُ والغُموم.



وأحاطتْ بي الأحزانُ والآلام.



طوّقَتْنِي من كلِّ جانب، نَسَجَتْ حَوْلي خُيوطًا من الأسى، فاحترقَ القلبُ ألمًا وتَعثَّرتِ الخُطى.



من لي بصَدْرٍ يَحْوِي قلبًا، يحملُ كلَّ هذا الهمّ.



فِراقُ الأحبة ومكابدة الناس ومواجهة الفتن، هموم الدعوة وتخلي الرِّفاق، كم هي كاشفة تلك المحن.



تكشفُ معادنَ الناس؛ منهم من يبقى لامعًا مثل الذهب ومنهم من يصدأ ويذوب فلا يبقى له أثر.



خاطبتُه قائلة: عجبًا لك أيها القلب ولماذا تحتمل؟



تُطَيِّبُ جراحَ الآخرين وجراحُك لم تَنْدَمِل؟!



تحملُ همَّك وهمومَ من حولِك ولازلتَ تبتسم؟!



أما آنَ لك أن تستريح، اتركهم وارحل، انشغل بآلامِك وأحزانِك وحدَك.



يكفيك ما عندك، لا تكن عوْنًا لمن لم يكونوا عوْنًا لك، لا تسلْ عمَّن لا يَهْتمُّون بك.







لمْلمَ القلبُ جراحَهُ وأرخى عليها سِترًا لطيفًا، يُخْفِي أثرَ الدمّ ويُغطِّي كدَرَ الهمّ، وردَّ قائلاً: يا نفسُ تمهَّلي، لا تتعجَّبِي.







هذا هو الجوابُ فاسمعي:



مَنْ يبدِّدُ الهموم ويُزِيلُ الغموم إلا الحيّ القيوم، أشكو بثِّي وحُزنِي إليه، أحتمِي به، أتوكلُ عليه، إنه يسمعُ ويرى، يعلمُ السرَّ وأخفى، أرحمُ بعبادِه من الأمّ بولدها، ابتلى ليرفع، منع ليُعطي، حَرَم ليَهَب، يعلمُ ضَعْفِي وفقري مهما ضاقت بيَ الأرضُ فهذا ظنِّي الجميلُ بِرَبِّي، مهما آذاني الناسُ أو تخلوا عنِّي أعلم أن لي ربًّا لن يَخْذُلنِي.







قال اللهُ تبارَك وتعالى: "أنا عندَ ظنِّ عبدي بي فلْيظُنَّ بي ما شاء"[1].



إنَّه الله، يجيب المضطر إذا دعاه.







من الذي وَقَفَ ببابِه فَطَرده، من الذي دعَاهُ فردَّه، من الذي آوى إليه فَتَرَكه، من الذي صَدَقَه فَخَيَّبَه، ما علِمْنَاه إلا رحيمًا حليمًا، حكيمًا كريمًا، يفتحُ للعبدِ أبوابَ الفرج، ويرزقُه من حيث لا يحتسب.







نعم أستطيع وسطَ الهمومِ أن أبتسم.



وداخل الأشواكِ أن أنعم.



إنه بردُ اليقين وطعمُ الرضا.







إنَّه الدعاء: " اللهم إني أعوذُ بك من الهمِّ والحزَنِ، والعجزِ والكسَلِ، والجُبنِ والبُخلِ، وضَلَعِ الدَّينِ، وغلبةِ الرجالِ"[2].







" لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ، لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَوَاتِ ورَبُّ الأرْضِ، ورَبُّ العَرْشِ الكَرِيمِ"[3].







إنَّه الاستغفار: ﴿ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الأنبياء: 87، 88][4].











إنَّه الذِّكْر: ﴿ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾ [الرعد: 28].







إنَّه التوكل: ﴿ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ﴾ [الطلاق: 3].







إنَّه اليقين: ﴿ أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ ﴾ [الزمر: 36].







إنَّه القرآن: ﴿ يَاأَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ﴾ [يونس: 57].







إنَّه السجود: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴾ [البقرة: 153].







الله أمرنا بذلك، إذن لن يضيعنا الله.



وبعدَ أيامٍ قليلة وصلتْنِي تلكَ الرسالةُ السعيدة؛ لقد نجحتُ في الامتحان وحصلتُ على المركز الأول.



اللهم لك الحمد جبرتَ قلبِي المُنْكَسِر، وصيَّرت حُزْنِي إلى فَرَح.



كان هذا الخبرُ أفضلَ عزاءٍ لي وأعظم من مواساةِ كلِّ البشر.







كم كانت فرحَتِي وسعَادتِي، بَشَّرِكم الله بالجَنَّة يا من تبشِّرون الناسَ بالخير، فاللهم لك الحمد على مَنِّكَ وعطائِك وفضلِك ونعمائِك، أغنيتني بفضلك عمَّن سواك.







هذا يا ربِّ جَبْرُك في الدنيا فلا تَحْرِمْنِي جَبْرًا في الآخرة.







[1] صحيح ابن حبان (633)، من حديث واثلة بن الأسقع الليثي أبو فسيلة رضي الله عنه.




[2] صحيح الأدب المفرد (521)، أخرجه البخاري (6369) واللفظ له، ومسلم (2706) بنحوه، من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه- و في رواية أبي سعيد الخدري-رضي الله عنه-قال:" دخل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ذاتَ يومٍ المسجدَ فإذا هو برجلٍ من الأنصارِ يُقالُ له أبو أمامةَ جالسًا فيه فقال يا أبا أمامةَ ما لي أراك جالسًا في المسجدِ في غيرِ وقتِ الصَّلاةِ قال همومٌ لزِمتني وديونٌ يا رسولَ اللهِ قال أفلا أُعلِّمُك كلامًا إذا قُلتَه أذهب اللهُ عزَّ وجلَّ همَّك وقضَى عنك ديْنَك فقال بلى يا رسولَ اللهِ قال قُلْ إذا أصبحتَ وإذا أمسيْتَ اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بك من الهمِّ والحزنِ وأعوذُ بك من العجزِ والكسلِ وأعوذُ بك من البخلِ والجبنِ وأعوذُ بك من غلبةِ الدَّينِ وقهرِ الرِّجالِ قال فقلتُ ذلك فأذهب اللهُ عزَّ وجلَّ همِّي وقضَى عنِّي دَيْني" الترغيب والترهيب (3 /55)- [لا ينزل عن درجة الحسن وقد يكون على شرط الصحيحين أو أحدهما]




[3] صحيح البخاري (6346)، عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ يقولُ عِنْدَ الكَرْبِ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ.... الحديث.




[4] هذا الدعاء الذي دعا به يونس عليه السلام بقوله: ﴿ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴾ [الأنبياء: 87]، لم يدع بها مسلم قط في كرب وهم وغم وحزن، إلا استجاب الله تعالى دعوته، وكشف ما حلَّ به؛ لحديث سَعْدِ بْنِ أبي وَقاصٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلمَ: «دَعْوَةُ ذِي النونِ إِذْ دَعَا وَهُوَ فِي بَطْنِ الحُوتِ: ﴿ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴾ [الأنبياء: 87]، فَإِنهُ لَمْ يَدْعُ بِهَا رَجُلٌ مُسْلِمٌ فِي شَيْءٍ قَط إِلا اسْتَجَابَ اللهُ لَهُ»؛ صحيح الترمذي (3505).










__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 15-06-2021, 01:21 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 67,937
الدولة : Egypt
افتراضي رد: ظني بربي

لا اله الا الله
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 66.25 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 63.95 كيلو بايت... تم توفير 2.30 كيلو بايت...بمعدل (3.47%)]