"فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره ....للقراءة ---------متجدد - الصفحة 14 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         موقع او ابلكشن اندرويد وايفون لتوصل طلبات (اخر مشاركة : ندى جلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          هل يستويان؟! التمسك بما يغضب الله أو التمسك بما يرضي الله؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          الشخصية الإسلامية بين الثبات في المواقف والانهزامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          كوبون خصم ممزورلد (اخر مشاركة : amira1201 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          عروض مكيفات سبليت (اخر مشاركة : نيرمين أيمن - عددالردود : 1 - عددالزوار : 442 )           »          الأحكام الفقهية من القصص القرآنية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 50 - عددالزوار : 5745 )           »          حقيقة الخلاف بين الصحابة في معركتي الجمل وصفين وقضية التحكيم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6 - عددالزوار : 786 )           »          قراءة فى كتاب التفسير الموضوعي لكلمة التقوى في القرآن الكريم (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 45 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3266 - عددالزوار : 469697 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2699 - عددالزوار : 212976 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام > فتاوى وأحكام منوعة

فتاوى وأحكام منوعة قسم يعرض فتاوى وأحكام ومسائل فقهية منوعة لمجموعة من العلماء الكرام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #131  
قديم 13-06-2021, 03:15 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 67,937
الدولة : Egypt
افتراضي رد: "فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره ....للقراءة ---------متجدد



"فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره

(128)

(5) عددُ ركعاتهِ:

ليس لصلاة الليل عددٌ مخصوص، ولا حد معين، فهي تتحقق، ولو بركعة الوتر، بعد صلاة العشاء.
- 1ـ فعن سَمُرَةَ بن جُندب -رضي اللّه عنه- قال: أمرنا رسول اللّه ، أن نصلي من الليل ما قل أو كثر، ونجعل آخر ذلك وتراً. رواه الطبراني، والبزار(1).

- 2ـ وروي عن أنس -رضي اللّه عنه- يرفعه إلى النبي ، قال: "صلاة في مسجدي تُعْدَلُ بعشرة آلاف صلاة، وصلاة في المسجد الحرام تعدل بمائة ألف صلاة، والصلاة بأرض الرِّباط(2) تعدل بألفي ألف صلاة، وأكثر من ذلك كله، الركعتان يصليهما العبد في جوف الليل". رواه أبو الشيخ، وابن حبان في كتابه "الثواب". وسكت عليه المنذري في "الترغيب والترهيب"(3).

- 3ـ وعن إياس بن معاوية المزني -رضي اللّه عنه- أن رسول اللّه قال: "لا بد من صلاة بليل، ولو حلب(4) شاة، وما كان بعد صلاة العشاء، فهو من الليل"(5). رواه الطبراني، ورواته ثقات، إلا محمد بن إسحق.

- 4ـ وعن ابن عباس -رضي اللّه عنهما- قال: ذكرت قيام الليل، فقال بعضهم: إن رسول اللّه قال: "نصفه، ثلثه، ربعه، فواق(6) حلب ناقة، فواق حلب شاة"(7).

- 5ـ وروي عنه أيضاً، قال: أمرنا رسول اللّه بصلاة الليل، ولو ركعة(8). رواه الطبراني، في: الكبير، والأوسط.
والأفضل المواظبة على إحدى عشرة ركعة، أو ثلاث عشرة ركعة، وهو مخير بين أن يصليها، وبين أن يقطعها؛ قالت عائشة -رضي اللّه عنها- ما كان رسول اللّه يزيد في رمضان، ولا غيره عن إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعاً، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعاً، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثاً، فقلت: يا رسول اللّه، أتنام قبل أن توتر ؟ فقال: "يا عائشة، إن عَيْنَيَّ تنامان، ولا ينام قلبي"(9). رواه البخاري، ومسلم. ورويا أيضاً، عن القاسم بن محمد، قال: سمعت عائشة -رضي اللّه عنها- تقول: كانت صلاة رسول اللّه من الليل عشر ركعات، ويوتر بسجدة(10).


(6) قضَاءُ قيامِ الليلِ:

روى مسلم، عن عائشة، أن النبي كان إذا فاتته الصلاة من الليل؛ من وجع، أو غيره، صلى من النهار اثنتي عشرة ركعة(11). وروى الجماعة، إلا البخاري، عن عمر، أن النبي قال: "من نام عن حزبه أو عن شيء منه فقرأه ما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر كُتب كأنما قرأه من الليل"(12).

____________________

- (1) مجمع الزوائد (2 / 253)، وقال: رواه البزار، والطبراني، في: الأوسط، والكبير، وأبو يعلى، وفي المطالب العالية، رقم (524) (1 / 143) وقال: سمرة رفعه.

- (2) المكان الذي ينتظر فيه المجاهدون.

- (3) الترغيب (1 / 430)، وقال: رواه أبو الشيخ، وابن حبان في كتاب "الثواب"، قال العراقي: وإسناده ضعيف، وذكر أبو الوليد الصفار في كتاب "الصلاة" تعليقاً من حديث الأوزاعى قال: دخلت على يحيى فأسند لي حديثاً فذكره، إلا أنه قال فى الأولى: ألف وفى الثانية: مائة. المغني عن حمل الأسفار للعراقي (1 / 203).

- (4) أي؛ قدر الوقت الذي تحلب الشاة فيه.

- (5) في كنز العمال (21427) رواه الطبراني، وأبو نعيم، عن إياس بن معاوية المزني، وفي: مجمع الزوائد: رواه الطبراني، في الكبير، وفيه محمد بن إسحق، وهو مدلس، وبقية رجاله ثقات.

- (6) قال المنذري: الفواق هنا: قدر ما بين رفع يديك عن الضرع، وقت الحلب وضمهما.

- (7) في مجمع الزوائد: رواه أبو يعلى، ورجاله رجال الصحيح (2 / 55).

- (8) في "مجمع الزوائد": رواه الطبراني، في: الكبير، والأوسط، وفيه حسين بن عبد اللّه، وهو ضعيف.

- (9) البخاري: كتاب التهجد - باب قيام النبي في رمضان وغيره (2 / 66، 67)، ومسلم: كتاب المسافرين - باب صلاة الليل وعدد ركعات النبي في الليل، وأن الوتر ركعة.. (1 / 509)، رقم (125).

- (10) البخاري: كتاب التهجد - باب كيف كان صلاة النبي (2 / 64)، ومسلم: كتاب صلاة المسافرين - باب صلاة الليل وعدد ركعات النبي في الليل وأن الوتر ركعة (1 / 510)، رقم (128).

- (11) مسلم: كتاب صلاة المسافرين - باب جامع صلاة الليل... (1 / 515)، رقم (140).

- (12) مسلم: كتاب صلاة المسافرين - باب جامع صلاة الليل... (1 / 515)، رقم (142)، والنسائي: كتاب قيام الليل وتطوع النهار - باب متى يقضي من نام على حزبه من الليل (3 / 259)، رقم (179)، والترمذي: أبواب الصلاة - باب ما ذكر فيمن فاته حزبه من الليل، فقضاه بالنهار (2 / 475) رقم (581)، والسنن الكبرى للبيهقي (2 / 484)، وصحيح ابن خزيمة رقم (1171) ج (2 / 195).
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #132  
قديم 13-06-2021, 03:19 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 67,937
الدولة : Egypt
افتراضي رد: "فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره ....للقراءة ---------متجدد



"فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره

(129)

"قِيــــــام رمَضَـــــانَ"

مشروعيةُ قيامِ رمضانَ:

قيام رمضان، أو صلاة التراويح:
(1) سنة للرجال والنساء
(2)، تؤدى بعد صلاة العشاء، وقبل الوتر، ركعتين ركعتين، ويجوز أن تؤدى بعده، ولكنه خلاف الأفضل، ويستمر وقتها إلى آخر الليل...

روى الجماعة، عن أبي هريرة، قال: كان رسول اللّه يرغِّب في قيام رمضان، من غير أن يأمر فيه بعزيمة، فيقول: "من قام رمضان إيماناً واحتساباً(3)، غفر له ما تقدم من ذنبه"(4).

ورووا إلا الترمذي، عن عائشة، قالت: صلى النبى في المسجد، فصلى بصلاته ناس كثير، ثم صلى من القابلة، فكثروا، ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة، فلم يخرج إليهم، فلما أصبح، قال: "قد رأيت صنيعكم، فلم يمنعني من الخروج إليكم، إلا أني خشيت أن تفرض عليكم". وذلك في رمضان(5).



(2) عددُ ركعاتهِ:

روى الجماعة، عن عائشة، أن النبي ما كان يزيد في رمضان، ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة(6).

وروى ابن خزيمة، وابن حبان في "صحيحيهما"، عن جابر، أنه صلى بهم ثماني ركعات والوتر، ثم انتظروه في القابلة، فلم يخرج إليهم(7).

وروى أبو يعلى، والطبراني بسند حسن، عنه، قال: جاء أُبَي بن كعب إلى رسول اللّه ، فقال: يا رسول اللّه، إنه كان مني الليلة شيء، يعني في رمضان، قال: "وما ذاك يا أبي"؟. قال: نسوة في داري، قلن: إنا لا نقرأ القرآنَ، فنصلي بصلاتك ؟ فصليت بهن ثماني ركعات وأوترت، فكانت سنة الرضا، ولم يقل شيئاً(8).

هذا هو المسنون الوارد عن النبي ، ولم يصح عنه شيء غير ذلك، وصح، أن الناس كانوا يصلون على عهد عمر، وعثمان، وعلي عشرين ركعة، وهو رأي جمهور الفقهاء؛ من الحنفية، والحنابلة، وداود.
قال الترمذي: وأكثر أهل العلم على ما روي عن عمر، وعلي وغيرهما، من أصحاب النبي عشرين ركعة، وهو قول الثوري، وابن المبارك، والشافعي، وقال: هكذا أدركت الناس بمكة يصلون عشرين ركعة(9).

ويرى بعض العلماء، أن المسنون إحدى عشرة ركعة بالوتر، والباقي مستحب.

قال الكمال بن الهمام: الدليل يقتضي، أن تكون السنة من العشرين ما فعله ، ثم تركه؛ خشية أن يكتب علينا، والباقي مستحب، وقد ثبت أن ذلك كان إحدى عشرة ركعة بالوتر، كما في الصحيحين، فإذن يكون المسنون على أصول مشايخنا ثمانية منها، والمستحب اثنتي عشرة.

______________________

- (1)جمع ترويحة، تطلق في الأصل على الاستراحة كل أربع ركعات، ثم أطلقت على كل أربع ركعات.

- (2) عن عرفجة، قال: كان علي يأمر بقيام رمضان، ويجعل للرجال إماماً، وللنساء إماماً، فكنت أنا إمام النساء.

- (3) إيماناً: تصديقاً. واحتساباً: يريد به وجه اللّه.

- (4) البخاري: كتاب الصوم - باب فضل من قام رمضان... (3 / 58)، ومسلم: كتاب صلاة المسافرين - باب الترغيب في قيام رمضان، وهو التراويح (1 / 523) رقم (173)، وأبو داود: كتاب - باب تفريغ أبواب شهر رمضان - باب في قيام شهر رمضان (2 / 102) رقم (1371)، والنسائي: كتاب الصيام - باب ثواب من قام رمضان وصامه إيماناً واحتساباً... (4 / 155، 156، 157)، والترمذي: كتاب الصوم - باب الترغيب في قيام رمضان، وما جاء فيه من الفضل، ج (3 / 162، 163) رقم (808)، ومسند أحمد (2 / 281).

- (5) البخاري: كتاب صلاة التراويح - باب فضل من قام رمضان (3 / 58، 59)، ومسلم: كتاب صلاة المسافرين - باب الترغيب في قيام رمضان، وهو التراويح (1 / 524) رقم (177)، وأبو داود - باب تفريع أبواب شهر رمضان - باب في قيام شهر رمضان (2 / 104) رقم (1373)، والنسائي: كتاب قيام الليل - باب قيام شهر رمضان (3 / 202).

- (6) البخاري: كتاب التهجد - باب كيف كان صلاة النبي وكم كان يصلي من الليل (2 / 94)، ومسلم: كتاب صلاة المسافرين - باب صلاة الليل وعدد ركعات النبي (1 / 509) برقم (125)، والنسائي: كتاب قيام الليل - باب كيف الوتر بثلاث (3 / 235) برقم (1697)، والترمذي: أبواب الصلاة - باب ما جاء في وصف صلاة النبى - (2 / 302، 303)، والموطأ (1 / 141) - باب صلاة الليل ( ط صبيح)، ومسند أحمد (6 / 73، 104).

- (7) في الزوائد: رواه أبو يعلى، والطبراني، في: الصغير، وفيه عيسى بن جارية، وثقه ابن حبان، وغيره، وضعفه ابن معين. مجمع الزوائد (3 / 176).

- (8) انظر: الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان (4 / 110)، ولم يثبت عن عمر، وعثمان، وعلي، أنهم كانوا يصلون عشرين ركعة، وانظر: تمام المنة (252).

- (9) وذهب مالك إلى، أن عددها ست وثلاثون ركعة غير الوتر. قال الزرقاني: وذكر ابن حبان، أن التراويح كانت أولاً إحدى عشرة ركعة، وكانوا يطيلون القراءة، فثقل عليهم، فخففوا القراءة، وزادوا في عدد الركعات، فكانوا يصلون عشرين ركعة، غير الشفع والوتر بقراءة متوسطة، ثم خففوا القراءة، وجعلوا الركعات ستّاً وثلاثين، غير الشفع والوتر، ومضى الأمر على ذلك.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #133  
قديم 13-06-2021, 03:27 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 67,937
الدولة : Egypt
افتراضي رد: "فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره ....للقراءة ---------متجدد



"فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره

(130)

(3) الجماعةُ فيه:


قيام رمضان يجوز أن يصلى في جماعة، كما يجوز أن يصلى على انفراد، ولكن صلاته جماعة في المسجد أفضل عند الجمهور. وقد تقدم ما يفيد أن الرسول صلى بالمسلمين جماعة، ولم يداوم على الخروج؛ خشية أن يفرض عليهم، ثم كان أن جمعهم عمر على إمام.

قال عبد الرحمن بن عبد القاريِّ: خرجت مع عمر بن الخطاب ليلة في رمضان إلى المسجد، فإذا الناس أوزاع متفرقون، يصلي الرجل لنفسه، ويصلى الرجل، فيصلي بصلاته الرهط. فقال عمر: إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد، لكان أمْثَل(1).
ثم عزم فجمعهم على أبَيِّ بن كعب، ثم خرجت معه في ليلة أخرى، والناس يصلون بصلاة قارئهم، فقال عمر: نعمت البدعة هذه(2)، والتي ينامون عنها أفضل من التي يقومون. يريد آخر الليل(3)، وكان الناس يقومون أوله. رواه البخاري، وابن خزيمة، والبيهقي، وغيرهم.

(4) القراءةُ فيه:

ليس في القراءة في قيام رمضان شيء مسنون، وورد عن السلف، أنهم كانوا يقومون المائتين، ويعتمدون على العِصيِّ من طول القيام، ولا ينصرفون إلا قبيل بزوغ الفجر، فيستعجلون الخدم بالطعام؛ مخافة أن يطلع عليهم، وكانوا يقومون بسورة البقرة في ثماني ركعات، فإذا قرئ بها في اثنتي عشرة ركعة، عد ذلك تخفيفاً.
قال ابن قدامة: قال أحمد: يقرأ بالقوم في شهر رمضان ما يخفف علي الناس، ولا يشق عليهم، ولا سيما في الليالي القصار(4). وقال القاضي: لا يستحب النقصان من خَتْمة في الشهر؛ ليسمع الناس جميع القرآن، ولا يزيد علي ختمة؛ كراهية المشقة على من خلفه، والتقدير بحال الناس أولى، فإنه لو اتفق جماعة يرضون بالتطويل، كان أفضل، كما قال أبو ذر: قمنا مع النبي ، حتى خشينا أن يفوتنا الفلاح. يعني، السحور. وكان القارئ يقرأ بالمائتين (5).

____________________

- (1) أمثل: أي؛ أفضل.

- (2) أي: جمعهم على إمام واحد.

- (3) البخاري: كتاب صلاة التراويح- باب فضل من قام رمضان (2010).

- (4) كليالي الصيف.

- (5) النسائي: كتاب السهو - باب ثواب من صلى مع الإمام، حتى ينصرف (3 / 84) برقم (1364)، وابن ماجه: كتاب الإقامة _ باب ما جاء في قيام رمضان (1 / 420)، برقم (1327)، ومسند أحمد (5 / 160، 163)، والدارمي (1 / 358)، برقم (1784).
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #134  
قديم 13-06-2021, 03:30 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 67,937
الدولة : Egypt
افتراضي رد: "فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره ....للقراءة ---------متجدد



"فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره

(131)

"صَـــــلاةُ الضُّحَـــــى"


(1) فضلُهَـــا:
ورد في فضل صلاة الضحى أحاديث كثيرة، نذكر منها ما يلي:

- 1 عن أبي ذر -رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه : " يصبح على كل سُلاَمى(1) من أحدكم صدقة، فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وأمرٌ بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، ويجزئ من(2) ذلك ركعتان، يركعهما من الضحي"(3). رواه أحمد، ومسلم، وأبو داود.

- 2ـ ولأحمد، وأبي داود، عن بريدة، أن رسول اللّه قال: "في الإنسان ستون وثلاثمائة مفصل، عليه أن يتصدق عن كل مفصل منها صدقة". قالوا: فمن الذي يطيق ذلك يا رسول اللّه ؟ قال: "النخامة في المسجد يدفنها، أو الشيء ينحيه عن الطريق، فإن لم يقدر فركعتا الضحي تجزئ عنه "(4).
قال الشوكاني: والحديثان يدلان على عظَم فضل الضحى، وكبر موقعها، وتأكد مشروعيتها، وأن ركعتيها تجزيان عن ثلثمائة وستين صدقة، وما كان كذلك، فهو حقيق بالمواظبة والمداومة، ويدلان أيضاً على مشروعية الاستكثار من التسبيح، والتحميد، والتهليل، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، ودفن النخامة، وتنحية ما يؤذي المارَّ عن الطريق، وسائر أنواع الطاعات؛ لتسقط بذلك ما على الإنسان من الصدقات اللازمة، في كل يوم.

- 3- وعن النـواس بن سمعان -رضي اللّه عنه- أن النبي قال: "قال اللّه -عز وجل- : ابنَ آدم، لا تعجزن عن أربع ركعات في أول النهار، أكفك آخره". رواه الحاكم، والطبراني، ورجاله ثقات، ورواه أحمد، والترمذي، وأبو داود، والنسائي، عن نعيم الغطفاني، بسند جيد(5).
ولفظ الترمذي، عن رسول اللّه ، عن اللّه تبارك وتعالى: "إن اللّه تعالى قال: ابن آدم، اركع لي أربع ركعات من أول النهار، أكفك آخره".

- 4ـ عن عبد اللّه بن عمرو، قال: بعث رسول اللّه سرية(6)، فغنموا، وأسرعوا الرجعة، فتحدث الناس بقرب مغزاهم(7)، وكثرة غنيمتهم، وسرعة رجعتهم، فقال رسول اللّه : "ألا أدلكم على أقرب منهم مغزى، وأكثر غنيمة، وأوشك(8) رجعة؟ من توضأ، ثم غدا إلى المسجد لسبحة الضحى، فهو أقرب مغزى، وأكثر غنيمة، وأوشك رجعة"(9). رواه أحمد، والطبراني. وروى أبو يعلى نحوه.

- 5ـ وعن أبي هريرة -رضي اللّه عنه- قال: أوصاني خليلي بثلاث؛ بصيام ثلاثة أيام في كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أنام(10). رواه البخاري، ومسلم.

- 6ـ وعن أنس -رضي اللّه عنه- قال: رأيت رسول اللّه في سفر، صلى سبحة الضحى ثماني ركعات، فلما انصرف، قال: "إني صليت صلاة رغبة ورهبة، سألت ربي ثلاثاً، فأعطاني اثنتين، ومنعني واحدة؛ سألته ألا يبتلي أمتي بالسنين(11)، ففعل، وسألته ألا يظهر عليهم عدوهم، ففعل، وسألته ألا يلبسهم شيعاً، فأبى عليَّ"(12). رواه أحمد، والنسائي، والحاكم، وابن خزيمة، وصححاه.

________________________


- (1) عظام البدن ومفاصله.

- (2) يجزئ - بفتح أوله - بمعنى: يكفي، أو بضمه، ويكون من الإجزاء.

- (3) مسلم: كتاب صلاة المسافرين - باب استحباب صلاة الضحى (1 / 499) رقم (84)، وأبو داود: كتاب الصلاة - باب صلاة الضحى (2 / 61، 62)، رقم (1286)، والسنن الكبرى للبيهقي (3 / 47)، ومسند أحمد (5 / 167)، ومسند أبي عوانة (2 / 266).

- (4) أبو داود: كتاب الأدب - باب في إماطة الأذى عن الطريـق (5 / 406) رقم (5242)، ومشكل الآثـار (1 / 25)، ومسند أحمد (5 / 354، 359).

- (5) أبو داود: كتاب الصلاة - باب صلاة الضحى (2 / 63) برقم (1289)، والترمذي: أبواب الصلاة - باب ما جاء في صلاة الضحى (2 / 340) برقم (475)، وانظر الروايات المختلفة، وقول المنذري، في "الترغيب والترهيب" (1 / 464) أرقام (9،10، 11) باب الترغيب في صلاة الضحى.

- (6) فرقة من الجيش.

- (7) انتهاء الغزو بسرعة.

- (8) قرب.

- (9) الفتح الرباني (5 / 19) برقم (1117)، وقال صاحب "بلوغ الأماني": في إسناده ابن لهيعة، ورواه الطبراني من طريق آخر بإسناد جيد. وفي الزوائد: رواه أحمد، والطبراني، في: الكبير وفيه ابن لهيعة وفيه كلام، ورجال الطبراني ثقات؛ لأنه جعل بدل ابن لهيعة ابن وهب. مجمع الزوائد (2 / 238).

- (10) البخاري: كتاب الجمعة - باب صلاة الضحى في الحضر (2 / 73)، ومسلم: كتاب صلاة المسافرين - باب استحباب صلاة الضحى (1 / 499)، رقم (85).

- (11) "ألا يبتلي أمتي بالسنين": أي؛ بالقحط.

- (12) الفتح الرباني (5 / 35، 36) برقم (1139)، وصحيح ابن خزيمة (2 / 230) برقم (1228)، ومستدرك الحاكم (1 / 314)، وقال: صحيح الإسناد، ولم يخرجاه بهذا اللفظ. وقال الذهبي: صحيح، و النسائي، عن خباب بن الأرت، عن أبيه باختلاف، وأنها كانت بالليل، راجع النسائي (3 / 217) كتاب قيام الليل - باب إحياء الليل



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #135  
قديم 13-06-2021, 06:46 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 67,937
الدولة : Egypt
افتراضي رد: "فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره ....للقراءة ---------متجدد



"فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره

(132)

(2) حكمُهَا:

صلاة الضحى عبادة مستحبة، فمن شاء ثوابها، فليؤدها، وإلا فلا تثريب عليه في تركها؛ فعن أبي سعيد -رضي اللّه عنه- قال: كان يصلي الضحى، حتى نقول: لا يدعها. ويدعها، حتى نقول: لا يصليها(1). رواه الترمذي وحسنه.


(3) وقتُهَا:

يبتدئ وقتها، بارتفاع الشمس قدر رمح، وينتهي حين الزوال، ولكن المستحب أن تؤخر إلى أن ترتفع الشمس، ويشتد الحر؛ فعن زيد بن أرقم -رضي اللّه عنه- قال: خرج النبي على أهل قباء(2)، وهم يصلون الضحى، فقال: "صلاة الأوابين(3)، إذا رمضت الفصال(4) من الضحى"(5). رواه أحمد، ومسلم، والترمذي.


(4) عددُ ركعاتِهَا:

أقل ركعاتها اثنتان، كما تقدم في حديث أبي ذر، وأكثر ما ثبت من فعل رسول اللّه ثماني ركعات، وأكثر ما ثبت من قوله اثنتا عشرة ركعة، وقد ذهب قوم؛ منهم أبو جعفر الطبري، وبه جزمَ المليمي، والروياني من الشافعية، إلى أنه لا حد لأكثرها.
قال العراقي في "شرح الترمذي": لم أر عن أحد من الصحابة، والتابعين، أنه حصرها في اثنتي عشرة ركعة. وكذا قال السيوطي.
وأخرج سعيد بن منصور، عن الحسن، أنه سئل هل كان أصحاب رسول اللّه يصلونها ؟ فقال: نعم؛ كان منهم من يصلي ركعتين، ومنهم من يصلي أربعاً، ومنهم من يمد إلى نصف النهار.
وعن إبراهيم النخعي، أن رجلاً سأل الأسود بن يزيد، كم أصلي الضحى ؟ قال: كما شئت. وعن أم هانئ، أن النبي صلى سبحة الضحى ثماني ركعات، يسلم من كل ركعتين(6). رواه أبو داود، بإسناد صحيح.
وعن عائشة -رضي اللّه عنها- قالت: كان النبي يصلي الضحى أربع ركعات، ويزيد ما اء اللّه"(7). رواه أحمد، ومسلم، وابن ماجه.

_____________________

- (1) الترمذي: أبواب الصلاة - باب ما جاء في صلاة الضحى (2 / 342)، والمسند (3 / 21، 36)، وهو ضعيف، انظر: الإرواء (460).

- (2) قباء: مكان بينه وبين المدينة نحو من ميلين.

- (3) الأوابين: الراجعين إلى اللّه.

- (4) رمضت: احترقت. والفصال، جمع فصيل، وهو ولد الناقة، أي؛ إذا وجدت الفصال حر الشمس، ولا يكون ذلك، إلا عند ارتفاعها.

- (5) مسلم: كتاب صلاة المسافرين - باب صلاة الأوابين حين ترمض الفصال (1 / 515، 516) رقم (144)، وليس فيه "من الضحى" وكذلك أحمد (4 / 366)، وانظر: صحيح ابن خزيمة الحديث، رقم (1227).

- (6) أبو داود: كتاب الصلاة - باب صلاة الضحى (2 / 63)، رقم (290)، وابن ماجه: كتاب إقامة الصلاة - باب ما جاء في صلاة الليل، رقم (1323) (1 / 419).

- (7) مسلم: كتاب صلاة المسافرين - باب استحباب صلاة الضحى (1 / 497)، رقم (79)، وابن ماجه: كتاب إقامة الصلاة - باب: ما جاء فى صلاة الضحى (1 / 440)، رقم (1381)، ومسند أحمد (6 / 145)، والسنن الكبرى للبيهقى (3 / 47).


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 124.96 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 121.23 كيلو بايت... تم توفير 3.72 كيلو بايت...بمعدل (2.98%)]